التسجيل قائمة الأعضاء اجعل كافة الأقسام مقروءة



 
إطلاق مسابقة نور الأدب 2020 للشعر موضوعها: " صفقة القرن "
عدد مرات النقر : 106,593
عدد  مرات الظهور : 60,691,408

اهداءات نور الأدب

العودة   منتديات نور الأدب > واحة فلسطين > أقسام الواحة > الموسوعة الفلسطينية
الموسوعة الفلسطينية إعداد و إشراف: ناهد و بوران شما (أمينة سر هيئة الموسوعة الفلسطينية) نرجو من لديه وثائق هامة يود إضافتها أو استفسار مراسلة الأستاذة بوران شمّا

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
قديم 30 / 03 / 2013, 19 : 04 PM   رقم المشاركة : [1]
بوران شما
مديرة وصاحبة مدرسة أطفال / أمينة سر الموسوعة الفلسطينية (رئيسة مجلس الحكماء ) رئيسة القسم الفلسطيني


 الصورة الرمزية بوران شما
 





بوران شما has a reputation beyond reputeبوران شما has a reputation beyond reputeبوران شما has a reputation beyond reputeبوران شما has a reputation beyond reputeبوران شما has a reputation beyond reputeبوران شما has a reputation beyond reputeبوران شما has a reputation beyond reputeبوران شما has a reputation beyond reputeبوران شما has a reputation beyond reputeبوران شما has a reputation beyond reputeبوران شما has a reputation beyond repute

القلاع والأبراج في فلسطين(من مواد الموسوعة الفلسطينية-القسم الأول-المجلد الثالث)


القلاع والأبراج في فلسطين (من مواد الموسوعة الفلسطينية – القسم الأول- المجلد الثالث):

لمّا بُدأ بناء المدن في فلسطين في مطلع العصر البرونزي(حول 3000ق.م.) كانت كل مدينة تؤلف حكومة مستقلة . وهذه المدن – الدول روعي في بنائها اختيار المكان الحصين وأضيفت إليها مع الوقت أسوار وقلاع . والأمثلة على هذه : أريحا , وتل النصبة (على مقربة من القدس) , والتل(وهي عاي القديمة ) على مقربة من رام الله , وتل الدوير في جنوب فلسطين , وتل بيت مرسيم (إلى جنوب غربي الخليل) , وأبو شوشة(جازر القديمة) على مقربة من الرملة . وفي الألف الثاني قبل الميلاد , ولا سيما منتصفه, كانت فلسطين تابعة للإمبراطورية المصرية. وفي هذه الفترة لم يكن من حاجة إلى قلاع كثيرة لأن الدولة الكبرى كانت تقوم بالحراسة والدفاع من الداخل . ولكن الساحل كانت فيه مدن محصنة ذات قلاع مثل عكا (عكّو) ويافا (يابو) . وتنطبق هذه الملاحظة على أيام الآشوريين والفرس القدامى وعلى العصر الأموي. ومن هنا اهتم هؤلاء جميعاً بدور الصناعة في عكا (وفي صور في لبنان) وفي قيسارية الرومانية .
وفي الفترة التي مرّت بين 1200و750 ق.م. قامت في فلسطين دولٌ مستقلة كانت تتخاصم فيما بينها فكثرت القلاع. فالفلسطيّون في الجزء الجنوبي من السهل الساحلي كانت لهم قلاع في المدن الرئيسة التي بنوها وهي غزة وعسقلان وجت وأسدود واللد . ولما اتسّع ملكهم شمالاً بنوا " دورا" وقلعتها. وكان لدولة داود وسليمان وخلفائهما قلاع في الخليل , ثم حصنت القدس لمّا احتلتها . وكانت للكنعانيين , وهم سكان البلاد الأصليون , دولة متسعة وكان لهم قلاع في أبو شوشة (جازر) في الجنوب , وعكا على الساحل , وحاصور (قرب بحيرة طبرية) وغيرها. ومن المدن التي تعود إلى هذه الفترة التي تعرف بالعصر الحديدي المبكر تل الحصن (قلعة بيسان القديمة) وبير السبع .
وفي العصر اليوناني – الروماني البيزنطي عرفت فلسطين تبدلات كثيرة . فخلفاء الإسكندر ( السلوقيون في سورية والبطالمة في مصر) اقتتلوا في فلسطين طوال القرن الثالث قبل الميلاد وكان السلوقيون بناة مدن أكثر من البطالمة. وقد حافظوا على أكثر المدن التي كانت قائمة في المنطقة . وكثير من هذه حصّنت بالأسوار والأبراج والحصون لأن الهجمات من الشرق كانت كثيرة . وقد عني هؤلاء الحكام ببيسان (وإلى الشرق منها فحل في الأردن). ومثل ذلك يقال عن خربة الكرك (فيلوبطربا قرب بحيرة طبرية ) . ولكن أهم التحصينات الداخلية التي تعود إلى هذه الفترة (القرن الثالث للميلاد) تقع في الأردن وسورية عند خط التحصين الذي يبدأ من البتراء وينتهي عند نهر الفرات . وأما على الساحل فقد كانت العناية متجهة إلى عكا وعتليت ودورا وقيسارية والداروم وغزة ويبنة . وفي جنوب البلاد أقيمت مدينتان محصنتان هما الخلصة (ألوزا ) وميسيس (ولعلها صند حنة).
كانت فلسطين بين القرن التاسع والحادي عشر الميلاديين إما جزءاً مهملاً من ولاية عباسية وإما تابعة لمصر أيام الطولونيين (868-905م) والأخشيديين (935-969م) والفاطميين (960-1100م) وإما جزءاً من أملاك السلاجقة بين 1078و1117م أو الأتابكيين الزنكيين (1127-1181م). وكان تحصين المدن فيها يتوقف على مدى تقدير الحاكم لأهمية الموقع, وعلى المدة التي كان يقضيها الحاكم المحتل فيها. فأحمد بن طولون مثلاً حصّن مدينة عكا لأنه كان يعتبرها المدخل الرئيس لشمال البلاد (مدخل مرج ابن عامر) ومرفأ لأسطوله ولكن يمكن القول إنه لم تتم في هذه الفترة إقامة تحصينات أو قلاع هامة . وحتى القلاع والحصون القائمة لم يعن القوم بها عناية وافية .
والفترة التي نشطت فيها حركة بناء القلاع أو تحصين المدن هي فترة الحروب الصليبية . ويرجع ذلك إلى أسباب منها:
1) كان على الفرنج الذين استولوا على الجزء الساحلي من البلاد (وتوسعوا قليلاً في جنوب الأردن) أن يقيموا حصوناً تصدّ عنهم الغارات المستمرة التي أخذت تشتد حتى بلغت زخمها في أيام صلاح الدين الأيوبي والسلاطين الأول من المماليك.
2) كان على العرب والمسلمين الذين رأوا حصون هؤلاء الأغراب قائمة أن يقيموا قلاعاً تدفع عنهم الأذى وتشرف على العدو (لمّا بنى الصليبيون في الأردن الكرك والشوبك بنى صلاح الدين قلعة الربض في شمال البلاد ) .
3) كان على الحكام العرب والمسلمين أن يعيدوا تحصين القلاع التي يحتلونها إذا دمّرت أثناء الحرب .
4) لمّا قامت الفرق العسكرية الدينية كفرسان الإسبتارية وفرسان الدّاوية في القرن الثاني عشر كان كل فريق يبني قلاعه للدفاع عن نفسه .
5) كان عدد الإفرنج نسبياً قليلاً, وكانوا قد تملكوا أراضي واسعة بالنسبة إلى أعدادهم . فكان كل أمير نال أو انتزع أرضاً يشعر بالحاجة إلى قلعة ولو صغيرة يأوي إليها بعيداً عن أذى السكان إذا حدّثتهم أنفسهم بالثورة أو العصيان .
ثم إن النشاط الحربي المستمر كان يحتّم على الحاكمين من أي فريق كانوا أن يتحصنوا . وكان الحكام العرب والفرنج الأجانب يتبادلون – دون أن يقصدوا- الخبرة الفنية في بناء القلاع والحصون . فقد أفاد الفرنج من البناء الأقدم عهداً (البيزنطي والعربي) الذي كان أصلح للمنطقة والمناخ من البناء العسكري المستورد من أوربا . وأخذ العرب عن القادمين بعض ما كان عندهم. وقد يبدو هذا التبادل الفني في القلاع القائمة في سورية مثل قلعة الحصن وقلعة صلاح الدين أكثر مما يبدو في القلاع الفلسطينية .
وفيما يلي ثبت بالقلاع المنفردة أو القائمة داخل المدن في فلسطين بين القرنين الحادي عشر والتاسع عشر الميلاديين :

في الساحل : عكا(ظاهر العمر والجزار) - حيفا - عتليت x - قيسارية - أرسوف - يافا - يبنة x- عسقلان - غزة - الداروم x


في الوسط : القرين x- جدّينx - دير حنا x- شفا عمروx - الفولةx - صانورx - قاقون x- قلنسوةx - مجدل ياباx - البرج x- تل الصافي x


في الداخل : صفد - طابورx - صفورية - كوكب الهواx - طبرية - نيسان - نابلس - خان البرجx - القدس - أريحا - الخليل - بيت جبرين x- السموع x- الوساx- ميسيس x


(1) تعني الإشارة x أن القلعة أو البرج أو الحصن كان منفرداً ليس حوله مدينة .






ومعظم هذه القلاع والأبراج , سواء ما كان منفرداً أو داخل المدن و يسيطر على الطرق الرئيسة في البلاد من الشمال إلى الجنوب , ومن الشرق إلى الغرب . وتتضح هذه الحقيقة متى وضعت هذه الأسماء على خريطة . وإذا أضيفت إليها المدن المحصنة التي تعود إلى عصور أقدم غدا الأمر أشد وضوحاً.
وإلى جانب هذه المدن المحصنة والقلاع والأبراج كانت هناك مراكز للبريد تقوم على الطرق الرئيسة . وهذه قد تكون مدناً أو قرى أو أبراجاً . وقد أتقن المماليك نظام البريد. وكانت مراكز البريد القادم من مصر إلى الشمال والشرق هي: رفح-السلقة- غزة- بيت جبرين- الخليل- القدس . ومن غزة إلى بيت داراس – يازور- اللد – العوجا- الطيرة – قاقون – أم الفحم (فحمة) – جنين – نين- حطين- صفد (إلى دمشق) , أو من نين إلى زرعين – بيسان- جسر المجامع- إربد (إلى دمشق) . وكان الحمام الزاجل يتبع الطريق التالي: القاهرة – بلبيس – الصالحية – قطيا- غزة- , ومن غزة إلى القدس أو نابلس أو اللد فصفد فدمشق .
أما المناور فهي مواضع رفع النار في الليل والدخان في النهار للإعلام بحركات الغزاة( وكانوا التتار في أيام المماليك) إذا قصدوا البلاد للإغارة . وكانت المناور تقام على رؤوس الجبال أو على أبنية عالية . وكان لاختلاف أحجام النار والدخان وأعدادها ومرّاتها مدلولات تُعرف بالعدو وحجمه وبعده . فإذا وصلت رؤية النار أو الدخان إلى الجبل المنحدر إلى بيسان (من جهة الشرق) يُرى في نابلس ثم بقرية جنين وبجبل فحمة (أم الفحم) وبشرفة قاقون ومجدل يابا ويازور وغزة . ويقول صاحب " التعريف بالمصطلح الشريف":" ثم لا منور ولا أخبار بلسان النار إلاّ على الجناح والبريد ".




hgrghu ,hgHfvh[ td tgs'dk(lk l,h] hgl,s,um hgtgs'dkdm-hgrsl hgH,g-hgl[g] hgehge) hgH,g-hgl[g] hgl,s,um hgehge) hgtgs'dkdm-hgrsl hgrkhu tgs'dk(lk


نور الأدب (تعليقات الفيسبوك)
توقيع بوران شما
 بيننا حب أمامنا درب وفي قلوبنا أنت يارب
بوران شما غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 30 / 03 / 2013, 00 : 07 PM   رقم المشاركة : [2]
فاطمة البشر
جامعة بيرزيت ، رئيسي الكيمياء / فرع التسويق، تكتب الخواطر والقصص القصيرة

 الصورة الرمزية فاطمة البشر
 





فاطمة البشر has a reputation beyond reputeفاطمة البشر has a reputation beyond reputeفاطمة البشر has a reputation beyond reputeفاطمة البشر has a reputation beyond reputeفاطمة البشر has a reputation beyond reputeفاطمة البشر has a reputation beyond reputeفاطمة البشر has a reputation beyond reputeفاطمة البشر has a reputation beyond reputeفاطمة البشر has a reputation beyond reputeفاطمة البشر has a reputation beyond reputeفاطمة البشر has a reputation beyond repute

بيانات موقعي

اصدار المنتدى: فلسطين

رد: القلاع والأبراج في فلسطين(من مواد الموسوعة الفلسطينية-القسم الأول-المجلد الثالث)


بالفعل فترة الحروب الصليبية كثر فيها بناء الحصون والقلاع ..
شكراً لك "أ. بوران " لهذا الطرح المفيد ..
كل التوفيق لك سيدتي في الموسوعة
ودي ووردي
توقيع فاطمة البشر
 
أنا لم أكن يوما إلا أنا ....

تلك الفتاة التي تحلم بغد زاهٍ مشرق ...

تلك الفتاة التي تنثر حباً وأملاً ...
تلك الفتاة التي ترسم حلماً ...
تلك الفتاة التي ستصنع مجداً ...

ولا تزال تنتظر الأياام......


فاطمة البشر


https://www.facebook.com/fatima.bisher
فاطمة البشر غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 02 / 04 / 2013, 47 : 05 PM   رقم المشاركة : [3]
بوران شما
مديرة وصاحبة مدرسة أطفال / أمينة سر الموسوعة الفلسطينية (رئيسة مجلس الحكماء ) رئيسة القسم الفلسطيني


 الصورة الرمزية بوران شما
 





بوران شما has a reputation beyond reputeبوران شما has a reputation beyond reputeبوران شما has a reputation beyond reputeبوران شما has a reputation beyond reputeبوران شما has a reputation beyond reputeبوران شما has a reputation beyond reputeبوران شما has a reputation beyond reputeبوران شما has a reputation beyond reputeبوران شما has a reputation beyond reputeبوران شما has a reputation beyond reputeبوران شما has a reputation beyond repute

رد: القلاع والأبراج في فلسطين(من مواد الموسوعة الفلسطينية-القسم الأول-المجلد الثالث)

صحيح عزيزتي أستاذة فاطمة البشر , تكثر القلاع والأبراج في فترات الحروب والمعارك
وخاصة هي الحروب الاستعمارية الضخمة التي تأتي من الخارج .
أشكر لك مشاركتك واهتمامك بمواد الموسوعة الفلسطينية , ولكِ مني كل المحبة والتقدير .
توقيع بوران شما
 بيننا حب أمامنا درب وفي قلوبنا أنت يارب
بوران شما غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 23 / 06 / 2022, 57 : 03 PM   رقم المشاركة : [4]
تامر سمارة
كاتب نور أدبي
 





تامر سمارة is on a distinguished road

بيانات موقعي

اصدار المنتدى: Palestine

رد: القلاع والأبراج في فلسطين(من مواد الموسوعة الفلسطينية-القسم الأول-المجلد الثالث)

عِمارة القصور والقلاع في فلسطين في القرنين الثامن والتاسع عشر
شكّلت القصورُ والقلاع والبيوت الفخمة في القرنين الثامن والتاسع عشر علامة مميزة في التاريخ الفلسطيني، ومن المعتقد أن مجموع قرى الكراسي (السيطرة والحكم) في منطقة الجبال الفلسطينية الوسطى في ذلك الوقت، قد بلغ حوالي 24 قريةً تقف على رأس كل قرية منها عائلة ذات جاه وتاريخ، استطاعت بسط نفوذها على عدد من القرى المحيطة "الناحية" (وهذه العائلات هُم مُلاك وقاطنين لهذه القصور والقلاع)، من خلال رجل تمتّع بجاهٍ وسلطان سمي "شيخ القرية " أو " شيخ الناحية".
شكّلت هذه القصور والقلاع أهمية عمرانية كبيرة في البلدات الفلسطينية لارتباطها التاريخي بنفـوذ هذه العائلات الإقطاعية في فلسطين، وما واكب ذلك من مظاهر الرفاهيـة والزعامة التقليدية والوجاهة التي حظيت بها هذه العائلات، والثروة التي جمعوها كملتزمي ضرائب. كما تعبّر عمارة القصور عن وظيفتها كمبانٍ للحكم والإدارة؛ ووضع العائلة السياسي كحكام في قرى الكراسي والمناطق الخاضعة لسيطرتهم؛ فالقصور اتخذت شكلَ القلاع الحصينة، وتم بناء الأسوار وأبراج المراقبة والحراسة حولها، ويحيط بها جنود للمراقبة لزيادة الحماية والدفاع ضد هجمات شيوخ النواحي الآخرين.
وكان هذا الشيخ (مالك القصر أو القلعة)، والذي عرف كحاكم إداري وعسكري أكثر منه ديني، في تلك القرى مكلفاً "ملتزما" بجمع الضرائب من ناحيتِه باسم السلطة العثمانية المركزية، الأمر الذي أعطاه عزوة وثروة عكست نفسها عبر بناء قصر/ قلعة في قريته، تعكس أُبهةَ الحكم وتشكل له حصناً عند تهديد سلطته من قبل الشيوخ المنافسين الطامعين بمناطق نفوذه، أو تهديد السلطة المركزية إذا ما تناقضت المصالح، كما تشكل له الحماية من الغزاة الأغراب، كما حدث خلال غزو إبراهيم باشا ابن محمد علي لفلسطين سنة 1831، حيث جرت مواجهات عديدة بين شيوخ قرى الكراسي وبين جيوش إبراهيم باشا أدّت إلى تدمير عدد منها.
يقول عبد الرحيم حمران مدير دائرة تطوير المواقع في وزارة السياحة والآثار الفلسطينية "أن العائلات لعبت دوراً سياسياً وإداريا هاماً في نهايات الحكم العثماني بعد أن ظهر ما يعرف بنظام العائلات الملتزمة للدولة العثمانية، حيث أُوكلت لها مهمة إدارة المناطق الخاضعة إليها فيما يتعلق بالضرائب وغيرها، وكانت هذه العائلات تتنافس مع عائلات أخرى على السيطرة والنفوذ، ونتيجة للثراء والنفوذ قامت هذه العائلات ببناء قصور وقلاع لها في الأرياف الفلسطينية".
إن غالبية القصور/القلاع التي شُيدت على سبيل المثال في قرى الكراسي (السيطرة والحُكم) مثلاً في : دير إستيا، شُوفة، ذنّابة، صانور، كور، عرّابة، سبسطية، بيت وزن، نعلين، راس كركر، وإرطاس كانت تربطها صلةٌ ما بحياة المدينة وذلك من خلال الربط المعماري بين القرية والمدينة، حيث أن شيوخ النواحي شكّلوا تحالفات مع المدن وقلّدوا حياة المدينة في قصورهم، وبنيت معظم هذه القصور/القلاع على رؤوس التلال، وتكوّنت في الغالب من دورين أو ثلاثة كما في قرى عرّابة، شوفة، ذنابة، كفر اللبد، صانور، بيت وزن، نعلين، رأس كركر وسبسطية، ويُلاحظ أنها قد صُممت أغلبها بمواصفات دفاعية عسكرية، إذ لطالما كانت هذه القلاع تؤدي وظائفَ متشابهة، غَلَب عليها الطابعُ الدفاعي، لما كانت تعيشه البلاد في ذلك الوقت من صراعات بين شيوخ النواحي امتدت لأكثر من ثلاثين عاماً في القرن التاسع عشر. وتتبع معظم القصور والقلاع في قرى الكراسي، التقسيماتِ الوظيفيةَ العامة مع بعض الفوارق البسيطة في بعض الأحيان في الشكل المعماري سواء في التكوين أو التخطيط.


*** *** *** *** *** *** *** *** ***
(1) المصدر : موقع آفاق البيئة والتنمية الإلكتروني – مجلة إلكترونية تصدر عن مركز العمل التنموي (معاً) - تحت عنوان مقال : عمارة القصور والقلاع في فلسطين .. معالمٌ معمارية مُتميزة (في 01 أيار 2020).
(2) قرى الكراسي : وهي تلك القرى التي أقيمت فيها القصور والقلاع في فلسطين، وكان الهدف من هذه القصور والقلاع والتي بُنيت في القرنين الثامن والتاسع عشر هو بسط النفوذ على كامل القرية (او القرى المحيطة بهذا القصر من قبل ساكنه) ولإظهار مظهر الرفاهية والزعامة التقليدية والوجاهة من قبل مالكه؛ وكذلك فقد عُرف (مالك هذا القصر) في قرى الكراسي بأنه حاكم إداري وعسكري مُكلف بجمع الضرائب من أبناء قريته أو القرى التي يسيطر عليها باسم السلطة العُثمانية المركزية.
توقيع تامر سمارة
 
TAMER
تامر سمارة غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
مواد, الأول-المجلد, الموسوعة, الثالث), الفلسطينية-القسم, القناع, فلسطين(من, والأبراج


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
القضاء في فلسطين(من مواد الموسوعة الفلسطينية-القسم الأول-المجلد الثالث) بوران شما الموسوعة الفلسطينية 7 03 / 03 / 2013 51 : 09 PM
القصة (من مواد الموسوعة الفلسطينية - القسم الأول-المجلد الثالث) بوران شما الموسوعة الفلسطينية 7 20 / 01 / 2013 37 : 08 PM
الصحافة (من مواد الموسوعة الفلسطينية -القسم الأول- المجلد الثالث) بوران شما الموسوعة الفلسطينية 3 13 / 11 / 2012 20 : 09 PM
الصابرا (من مواد الموسوعة الفلسطينية- القسم الأول- المجلد الثالث) بوران شما الموسوعة الفلسطينية 4 13 / 11 / 2012 05 : 09 PM
الصهيونية (من مواد الموسوعة الفلسطينية-القسم الأول-المجلد الثالث) بوران شما الموسوعة الفلسطينية 3 05 / 11 / 2011 20 : 12 AM


الساعة الآن 41 : 12 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd.
Tranz By Almuhajir *:*:* تطوير ضيف المهاجر
Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education

الآراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الإدارة وتمثل رأي كاتبها فقط
جميع حقوق النشر والتوزيع محفوظة لمؤسسة نور الأدب والأديبة هدى نورالدين الخطيب © ®
لا يجوز نشر أو نسخ أي من المواد الواردة في الموقع دون إذن من الأديبة هدى الخطيب
مؤسسة نور الأدب مؤسسة دولية غير ربحية مرخصة وفقاً لقوانين المؤسسات الدولية غير الربحية

خدمة Rss ||  خدمة Rss2 || أرشيف المنتدى "خريطة المنتدى" || خريطة المنتدى للمواضيع || أقسام المنتدى

|