التسجيل قائمة الأعضاء اجعل كافة الأقسام مقروءة



 
إطلاق مسابقة نور الأدب 2020 للشعر موضوعها: " صفقة القرن "
عدد مرات النقر : 758
عدد  مرات الظهور : 4,917,681

اهداءات نور الأدب

العودة   منتديات نور الأدب > مـرافئ الأدب > قال الراوي > القصة المترجمة
إضافة رد
 
أدوات الموضوع
قديم 17 / 06 / 2009, 24 : 12 AM   رقم المشاركة : [1]
بوران شما
مديرة وصاحبة مدرسة أطفال / أمينة سر الموسوعة الفلسطينية (رئيسة مجلس الحكماء ) رئيسة القسم الفلسطيني


 الصورة الرمزية بوران شما
 





بوران شما has a reputation beyond reputeبوران شما has a reputation beyond reputeبوران شما has a reputation beyond reputeبوران شما has a reputation beyond reputeبوران شما has a reputation beyond reputeبوران شما has a reputation beyond reputeبوران شما has a reputation beyond reputeبوران شما has a reputation beyond reputeبوران شما has a reputation beyond reputeبوران شما has a reputation beyond reputeبوران شما has a reputation beyond repute

قصة تستحق القراءة بتمعن


في عصر لويس الرابع عشر كان يوجد شخص محكوم عليه بالإعدام ومسجون في جناح قلعة ،
هذا السجين لم يبق على موعد إعدامه سوى ليله واحده ، ويروى عن لويس الرابع عشر ابتكاره لحيل وتصرفات غريبة.

وفي تلك الليلة فوجئ السجين بباب الزنزانة يُفتح ولويس يدخل عليه مع حرسه ... ليقول له:
أُعطيك فرصه إن نجحت في استغلالها فبإمكانك أن تنجو .... {هناك مخرج موجود في جناحك بدون حراسه إن تمكنت من العثور عليه يمكنك الخروج وإن لم تتمكن فان الحراس سيأتون غدا مع شروق الشمس لأخذك لحكم الإعدام}.
غادر الحراس الزنزانة مع الإمبراطور بعد إن فكوا سلاسله ، وبدأت محاولات ذلك السجين وبدأ يفتش في الجناح الذي سجن فيه والذي يحتوى على عده غرف وزوايا ، ولاح له الأمل عندما اكتشف غطاء فتحه مغطاة بسجاده باليه على الأرض
وما إن فتحها حتى وجدها تؤدى إلى سلم ينزل إلى سرداب سفلي ويليه درج أخر يصعد مره أخرى وظل يصعد إلى أن بدأ يحس بتسلل نسيم الهواء الخارجي مما بث في نفسه الأمل إلى أن وجد نفسه في النهاية في برج القلعة الشاهق والأرض لايكاد يراها .
عاد إدراجه حزينا منهكا ولكنه واثق إن الإمبراطور لا يخدعه ، وبينما هو ملقى على الأرض مهموم ومنهك ضرب بقدمه الحائط وإذا به يحس بالحجر الذي يضع عليه قدمه يتزحزح ، فقفز وبدأ يختبر الحجر فوجد بالإمكان تحريكه وما إن أزاحه وإذا به يجد سردابا ضيقا لايكاد يتسع للزحف فبدأ يزحف وكلما زحف ويزحف حتى بدأ يسمع صوت خرير مياه .. فأحس بالأمل لعلمه إن القلعة تطل على نهر لكنه في النهاية وجد نافذة مغلقة بالحديد أمكنه أن يرى النهر من خلالها .
عاد يختبر كل حجر وبقعه في السجن ربما كان فيه مفتاح حجر آخر لكن كل محاولاته ضاعت بلا سدى والليل يمضى
واستمر يحاول ... ويفتش ... وفي كل مره يكتشف أملا جديداً ، فمرة ينتهي إلى نافذة حديديه ومرة إلى سرداب طويل ذو تعرجات لانهاية لها ليجد السرداب أعاده لنفس الزنزانة ، وهكذا ظل طوال الليل يلهث في محاولات وبوادر أمل تلوح له مرة من هنا ومرة من هناك وكلها توحي له بالأمل في أول الأمر لكنها في النهاية تبوء بالفشل .
وأخيرا انقضت ليله السجين كلها ، ولاحت له الشمس من خلال النافذة ، ووجد وجه الإمبراطور يطل عليه من الباب
ويقول له: أراك لازلت هنا؟؟!!
قال السجين كنت أتوقع أنك صادق معي أيها الإمبراطور ...
قال له الإمبراطور: لقد كنت صادقا.
سأله السجين: لم اترك بقعه في الجناح لم أحاول فيها فأين المخرج الذي قلت لي؟
قال له الإمبراطور: لقد كان باب الزنزانة مفتوحا وغير مغلق.


الفائدة:


الإنسان دائما يضع لنفسه صعوبات وعواقب ولا يلتفت إلى ما هو بسيط في حياته
حياتنا قد تكون بسيطة بالتفكير البسيط لها ، وتكون صعبة عندما يستصعب الإنسان شيئا في حياته.تستحق القراءة بتمعن



منقول


rwm jsjpr hgrvhxm fjluk


نور الأدب (تعليقات الفيسبوك)
توقيع بوران شما
 بيننا حب أمامنا درب وفي قلوبنا أنت يارب
بوران شما غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 05 / 12 / 2010, 29 : 12 AM   رقم المشاركة : [2]
نعيم الأسيوطي
رئيس قسم الأدب المسرحي في نور الأدب - عضو اتحاد كتاب مصر- عضو نادي القصة بأسيوط
 





نعيم الأسيوطي is on a distinguished road

بيانات موقعي

اصدار المنتدى: مصر

رد: قصة تستحق القراءة بتمعن

أختي الكريمة / بوران شما
تحية حب وتقدير
شكرا لشخصكم الراقي على هذا النقل المفيد والرائع وصدقيني قد تعلمت منه حكمة جديده ..
يثبت النص ودعوة أحبتي للقراءة
مودتي وتقديري
نعيم الأسيوطي غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
غزة تستحق حياة بلا تهديد وحصار وهواجس اعتداءات نصيرة تختوخ المقالة السياسية 4 18 / 11 / 2012 29 : 10 AM
القصة طويلة لكنها تستحق القراءة بوران شما شخصيات إسلامية مشرقة و قصص هادفة 0 22 / 12 / 2009 32 : 12 AM
قصة تستحق القراءة بوران شما أدعية و أذكار و فوائد دينية 6 12 / 12 / 2009 04 : 02 AM
قصائد لا تستحق القراءة عزت الطيرى شعر التفعيلة 4 11 / 12 / 2008 37 : 01 PM
دلال المغربي .. قصة تستحق أن تروى مازن شما الـقصـة القصيرة وق.ق.ج. 0 17 / 07 / 2008 41 : 02 AM


الساعة الآن 46 : 12 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
Tranz By Almuhajir *:*:* تطوير ضيف المهاجر
Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education

الآراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الإدارة وتمثل رأي كاتبها فقط
جميع حقوق النشر والتوزيع محفوظة لمؤسسة نور الأدب والأديبة هدى نورالدين الخطيب © ®
لا يجوز نشر أو نسخ أي من المواد الواردة في الموقع دون إذن من الأديبة هدى الخطيب
مؤسسة نور الأدب مؤسسة دولية غير ربحية مرخصة وفقاً لقوانين المؤسسات الدولية غير الربحية

خدمة Rss ||  خدمة Rss2 || أرشيف المنتدى "خريطة المنتدى" || خريطة المنتدى للمواضيع || أقسام المنتدى

|