التسجيل قائمة الأعضاء اجعل كافة الأقسام مقروءة



 
إطلاق مسابقة نور الأدب 2020 للشعر موضوعها: " صفقة القرن "
عدد مرات النقر : 97,664
عدد  مرات الظهور : 57,615,130

اهداءات نور الأدب

العودة   منتديات نور الأدب > جمهوريات نور الأدب... > جمهوريات الأدباء الخاصة > أوراق الباحث محمد توفيق الصواف > قصص قصيرة
إضافة رد
 
أدوات الموضوع
قديم 23 / 03 / 2022, 00 : 10 AM   رقم المشاركة : [1]
محمد توفيق الصواف
أديب وناقد - باحث متخصص في السياسة والأدب الإسرائيليين- قاص وأديب وناقد -أستاذ مادة اللغة العبرية - عضو الهيئة الإدارية في نور الأدب


 الصورة الرمزية محمد توفيق الصواف
 





محمد توفيق الصواف is just really niceمحمد توفيق الصواف is just really niceمحمد توفيق الصواف is just really niceمحمد توفيق الصواف is just really niceمحمد توفيق الصواف is just really nice

المفاجأة


كعادتها، في كل عصر، مضت المفاجآة مسرعةً، فور ولادتها، لتختبئ في كهف المستقبل، بانتظار أن يحين زمن اللامتوقع لتظهر على الناس ناشرة الدهشة والاستغراب...
ومن هناك، من وراء جبال الغيب الملغز، رأيتها ترقب ما يجري وتبتسم، هازئة بكل توقعات المحللين والمتنبئين.. وحين يجنها الليل بسواده، كانت تعكف على كل المخططات التي وُضعت بعناية فائقة، تقرأها وتحللها، ثم تعد لإفشالها، لا لشيء، سوى لرغبتها في أن تؤكد للجميع، أنها وحدها سيدة كل المواقف، وصانعة المنعطفات الحاسمة في مجريات الأمور.
وذات فرصة، أدركتُها، وهي تتهيأ للانطلاق إلى مخبئها المفضل.. رجوتها أن تسمح لي بمرافقتها، فأبت.. رجوتها ثانية، فاستجابت مشترطة عليَّ ألا أتدخل فيما تفعل، مهما بدا فعلها مستغرَباً لي، فقبلت..
كانت تغذ السير مسرعةً إلى ذلك المخبأ البعيد.. وكنتُ أتبعها لاهثاً لشدة سرعتها، لكنني مصمم على ألا أُفوِّت فرصة المضي معها إلى مخبئها..
حين وصلنا، كانت شمس الحاضر قد بدأت تميل إلى الغياب.. أردتُ أن أسألها مستفسراً عن بعض ما شهدتُه في الطريق، فرفعت سبابتها إلى فمها، آمرة إياي بالصمت، وإلا، فَصَمَتّ.
في صباح اليوم التالي، ومع بداية أولى إشراقات شمسه، رأيتها تنهض ميممة صوب موضع عالٍ تستطيع أن تشرف منه على ما يجري فوق أرض الحاضر..
ها هو شعب يخرج غاضباً ضد الذين جاؤوا غزاة إلى أرضه يريدون اغتصابها..
تجمع أفراده في مظاهرات حاشدة يهتفون فيها ضد الغاصب.. فإذا بزبانية الغازي يهجمون عليهم، يضربون ويقتلون لكنهم يعجزون عن إسكات صوت الحق المنطلق من الحناجر التي تحررت من الخوف، فإذا بالغاصبين يُصَعِّدون من وتيرة قسوتهم.. وبين أخذ وردّ، وإقدام وإحجام، سرعان ما انتقلت المواجهة بين الطرفين إلى صراع دامٍ بين مهاجم غازٍ ومدافع صمم على حماية وطنه.. فكثر القتل وانتشرت رائحة المأساة في كل مكان.
أردتُ أن اسأل المفاجأة، لماذا لا تتدخل، فأشارت علي بالتزام الصمت، وإلا، فصمتّ.
ومضى نهار إثر نهار، ويوم وراء يوم، والمشهد نفسه يتكرر، بزيادة عدد الشهداء أو بنقصه، لا فرق... حتى بدا التعب أخيراً على وجوه الجميع، غزاة ومدافعين، لكن أياً من الطرفين لم ييأس بعد..
إلى أن كان يوم..
خرج الطرفان كعادتهما إلى ساحات التحدي، هؤلاء يهتفون مستبسلين في دفاعهم، وأولئك يَقتلون بقسوة أشد مصممين على عدوانهم.. وأخيراً استبد التعب بالمدافعين، وبدأت علامات اليأس تلوح على وجوههم، بعدما خذلهم الجميع. ثم... انخلع قلبي، وقد رأيتهم يجمعون ما تبقى من عزائمهم وبقايا إرادتهم، وأشلاء أحلامهم مع أشلاء شهدائهم، استعداداً لإعلان الهزيمة، ولتسليم أنفسهم لغزاة وطنهم..
دمعت عيناي، ولم أعد أطيق صبراً على البقاء صامتاً، فالتفتُ إلى المفاجأة أريد الصراخ بوجهها محتجاً وموبخاً لها على مشاركتها العالم كله في خذلان أولئك الأبطال الرائعين، وليحدث ما يحدث..
لكن، وقبل أن أنطق بحرف واحد، رأيتها تغادرني بلمح البصر، راكضةً باتجاه الجموع اليائسة التي كانت تُكفكف دموعها، وما تبقى من دم في قلوبها، وقد أيقنت أنها انهزمت، وضاعت كل تضحياتها هدراً..
دخلَت بين الجموع كشعاع من برق، لتستقر في قلب أحدهم.. كان شاباً صغيراً في عمر الورد.. في عينيه الكثير من التحدي الذي لم أرَ مثله في حياتي، وعلى شفتيه تبرق ابتسامة إصرار من نوع غير مألوف.. وما إن استقرت المفاجأة في قلبه، حتى فتح فمه مطلقاً لصوته العنان.. وهو يصيح بجموع اليائسين:
عودوا.. فإن عدونا قد أثملته الآن نشوةُ انتصاره علينا.. وهذه هي الفرصة الأكثر مناسبة لكي ننقض عليه ونتخلص منه.. عودوا.. فإن الشمس ستظل تشرق علينا، وسيظل الليل والنهار يتواليان في دأبهما الرامي إلى إنهاء أعمارنا، سواء انتصرنا أو انهزمنا.. فلماذا نريد أن ننتظر ساعة موتنا بكآبة، بينما المجال مازال مفتوحاً أمامنا لننتصر أو نموت سريعاً، دون معاناة الكآبة والقهر بانتظار موتنا.. أليس انتظار الموت أسوأ من ملاقاته؟
وكما ينهمر الغيث على أرض ميتة فيحييها، نزلت كلماته على قلوب اليائسين المتعبين، فإذا بها تَعْمُر بالأمل من جديد، وإذا بالقوة تدب في أوصال حركتها، فتموج متحدة على نحو مذهل، لتتجه أمواجها الصاخبة الغاضبة متدافعة نحو العدو الذي كان يجرع كؤوس النصر منتشياً.. وما هي إلا لحظات حتى انقلب كل شيء على أرض الحاضر، رأساً على عقب.. وهنا، في تلك اللحظة بالذات، أطلت المفاجأة برأسها على المشهد، وفركت كفيها ببعضهما منتشية بنجاح ما سعت إليه وحققته، ثم جمعت أذيال ثوبها الطويل، ومضت، كعادتها، تاركة وراءها الدهشة تسكن في عيون الجميع، وفي عينيّ أيضاً اللتين فُوجِئَتا زيادة عن غيرهما حين رأتاها تُلوِّح لي مُودِّعة وهي تبتسم وتغمز لي غمزة ذات معنى...



hglth[Hm


نور الأدب (تعليقات الفيسبوك)
توقيع محمد توفيق الصواف
 لا عِلمَ لمن لا يقرأ، ولا موقفَ لمن لم يُبدِ رأيه بما قرأ.
فشكراً لمن قرأ لي، ثم أهدى إليّ أخطائي.
محمد توفيق الصواف غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 24 / 03 / 2022, 06 : 12 PM   رقم المشاركة : [2]
ليلى مرجان
موظفة إدارية-قطاع التعليم العالي-حاصلة على الإجازة في الأدب العربي

 الصورة الرمزية ليلى مرجان
 





ليلى مرجان is on a distinguished road

بيانات موقعي

اصدار المنتدى: المغرب

رد: المفاجأة

سأكتفي هنا بقول أن هذا النص راق رائق وبالشكر على الإمتاع، لأني أفردت له قراءة متواضعة أرجو أن تروقك أديبنا المقتدر محمد الصواف.
موعدنا قريبا في منتدى "الميزان"

تقديري واحترامي
ليلى مرجان غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 24 / 03 / 2022, 34 : 01 PM   رقم المشاركة : [3]
خولة السعيد
مشرفة / ماستر أدب عربي. أستادة لغة عربية / مهتمة بالنص الأدبي


 الصورة الرمزية خولة السعيد
 





خولة السعيد will become famous soon enough

بيانات موقعي

اصدار المنتدى: المغرب

رد: المفاجأة

والقصة هذه مفاجأة جميلة تستحضر التاريخ وتستحضر اللغة القوية ببساطتها لتتحف المتلقي وتتركه منبهرا بالمفاجأة فتنتهي...
فكرة جميلة منك ليلى .. ننتظرك
خولة السعيد غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 01 / 04 / 2022, 26 : 06 PM   رقم المشاركة : [4]
محمد توفيق الصواف
أديب وناقد - باحث متخصص في السياسة والأدب الإسرائيليين- قاص وأديب وناقد -أستاذ مادة اللغة العبرية - عضو الهيئة الإدارية في نور الأدب


 الصورة الرمزية محمد توفيق الصواف
 





محمد توفيق الصواف is just really niceمحمد توفيق الصواف is just really niceمحمد توفيق الصواف is just really niceمحمد توفيق الصواف is just really niceمحمد توفيق الصواف is just really nice

رد: المفاجأة

اقتباس
 عفوا ,,, لايمكنك مشاهده الروابط لانك غير مسجل لدينا [ للتسجيل اضغط هنا ] المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ليلى مرجان
سأكتفي هنا بقول أن هذا النص راق رائق وبالشكر على الإمتاع، لأني أفردت له قراءة متواضعة أرجو أن تروقك أديبنا المقتدر محمد الصواف.
موعدنا قريبا في منتدى "الميزان"

تقديري واحترامي

الشكر لك أختي الغالية ليلى صاحبة العبارة اللطيفة دائماً.. بانتظار الاستمتاع بقراءتك لقصتي المتواضعة..
توقيع محمد توفيق الصواف
 لا عِلمَ لمن لا يقرأ، ولا موقفَ لمن لم يُبدِ رأيه بما قرأ.
فشكراً لمن قرأ لي، ثم أهدى إليّ أخطائي.
محمد توفيق الصواف غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 01 / 04 / 2022, 28 : 06 PM   رقم المشاركة : [5]
محمد توفيق الصواف
أديب وناقد - باحث متخصص في السياسة والأدب الإسرائيليين- قاص وأديب وناقد -أستاذ مادة اللغة العبرية - عضو الهيئة الإدارية في نور الأدب


 الصورة الرمزية محمد توفيق الصواف
 





محمد توفيق الصواف is just really niceمحمد توفيق الصواف is just really niceمحمد توفيق الصواف is just really niceمحمد توفيق الصواف is just really niceمحمد توفيق الصواف is just really nice

رد: المفاجأة

اقتباس
 عفوا ,,, لايمكنك مشاهده الروابط لانك غير مسجل لدينا [ للتسجيل اضغط هنا ] المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خولة السعيد
والقصة هذه مفاجأة جميلة تستحضر التاريخ وتستحضر اللغة القوية ببساطتها لتتحف المتلقي وتتركه منبهرا بالمفاجأة فتنتهي...
فكرة جميلة منك ليلى .. ننتظرك

أشكرك يا ابنتي.. أيتها القارئة المجدة المتابعة.. يسعدني اهتمامك بما أكتب..
توقيع محمد توفيق الصواف
 لا عِلمَ لمن لا يقرأ، ولا موقفَ لمن لم يُبدِ رأيه بما قرأ.
فشكراً لمن قرأ لي، ثم أهدى إليّ أخطائي.
محمد توفيق الصواف غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 06 / 04 / 2022, 59 : 05 AM   رقم المشاركة : [6]
محمد الصالح الجزائري
أديب وشاعر جزائري - رئيس الرابطة العالمية لشعراء نور الأدب وهيئة اللغة العربية -عضو الهيئة الإدارية ومشرف عام


 الصورة الرمزية محمد الصالح الجزائري
 





محمد الصالح الجزائري has a reputation beyond reputeمحمد الصالح الجزائري has a reputation beyond reputeمحمد الصالح الجزائري has a reputation beyond reputeمحمد الصالح الجزائري has a reputation beyond reputeمحمد الصالح الجزائري has a reputation beyond reputeمحمد الصالح الجزائري has a reputation beyond reputeمحمد الصالح الجزائري has a reputation beyond reputeمحمد الصالح الجزائري has a reputation beyond reputeمحمد الصالح الجزائري has a reputation beyond reputeمحمد الصالح الجزائري has a reputation beyond reputeمحمد الصالح الجزائري has a reputation beyond repute

بيانات موقعي

اصدار المنتدى: الجزائر

رد: المفاجأة

حدث هذا في غيابي..المفاجأة أنّك عدتَ أخي الأكبر الدكتور الصواف الرائع!! تناص جميل ..ونص مفعم بالدهشة..شكرا لك ومرحبا بك مرة أخرى..رمضان كريم..
توقيع محمد الصالح الجزائري
 قال والدي ـ رحمه الله ـ : ( إذا لم تجد من تحب فلا تكره أحدا !)
محمد الصالح الجزائري غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 11 / 05 / 2022, 29 : 02 PM   رقم المشاركة : [7]
محمد توفيق الصواف
أديب وناقد - باحث متخصص في السياسة والأدب الإسرائيليين- قاص وأديب وناقد -أستاذ مادة اللغة العبرية - عضو الهيئة الإدارية في نور الأدب


 الصورة الرمزية محمد توفيق الصواف
 





محمد توفيق الصواف is just really niceمحمد توفيق الصواف is just really niceمحمد توفيق الصواف is just really niceمحمد توفيق الصواف is just really niceمحمد توفيق الصواف is just really nice

رد: المفاجأة

أخي الحبيب محمد..
ارجو المعذرة لتأخري بالرد على تعليقك، أولاً، فقد كان لدي الكثير مما شغلني عن الدخول للموقع خلال رمضان والأيام التي تلته..
والحمد لله على عودتك للموقع أيضاً..
وبمناسبة عيد الفطر المبارك، كل عام وأنت وأسرتك وأحبابك وموقعنا هذا وأهله بألف خير.
سرني ردك كالعادة، وشكراً لاهتمامك.. وأرجو دوام وجودك بيننا..
توقيع محمد توفيق الصواف
 لا عِلمَ لمن لا يقرأ، ولا موقفَ لمن لم يُبدِ رأيه بما قرأ.
فشكراً لمن قرأ لي، ثم أهدى إليّ أخطائي.
محمد توفيق الصواف غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 12 / 05 / 2022, 17 : 02 AM   رقم المشاركة : [8]
عزة عامر
تكتب الشعر والنثر والخاطرة

 الصورة الرمزية عزة عامر
 





عزة عامر has much to be proud ofعزة عامر has much to be proud ofعزة عامر has much to be proud ofعزة عامر has much to be proud ofعزة عامر has much to be proud ofعزة عامر has much to be proud ofعزة عامر has much to be proud ofعزة عامر has much to be proud ofعزة عامر has much to be proud ofعزة عامر has much to be proud of

بيانات موقعي

اصدار المنتدى: مصر

رد: المفاجأة

وتلك المفاجأة هي الأمنية والرجاء ، التي يتطلع إليها كل إبن منتم إلى ترابه ، مائل بأقصى إنحنائته مقدما ولاءه وطاعته ، حبا واعتزازا بالوطن ..ولا دهشة حين تقفز من بين أصابع أديب مثلك .. شكرا لك أ/محمد توفيق الصواف على تلك المفاجأة ، والتي آمل أن تدهشنا يوما ما في جميع أنحاء الوطن ..
دمت بكل محبة وخير ..
توقيع عزة عامر
 توضأ بالرحمة ..واغتسل بالحب.. وصل إنسانا..
عزة عامر
عزة عامر متصل الآن   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
المفاجأة


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 01 : 05 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd.
Tranz By Almuhajir *:*:* تطوير ضيف المهاجر
Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education

الآراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الإدارة وتمثل رأي كاتبها فقط
جميع حقوق النشر والتوزيع محفوظة لمؤسسة نور الأدب والأديبة هدى نورالدين الخطيب © ®
لا يجوز نشر أو نسخ أي من المواد الواردة في الموقع دون إذن من الأديبة هدى الخطيب
مؤسسة نور الأدب مؤسسة دولية غير ربحية مرخصة وفقاً لقوانين المؤسسات الدولية غير الربحية

خدمة Rss ||  خدمة Rss2 || أرشيف المنتدى "خريطة المنتدى" || خريطة المنتدى للمواضيع || أقسام المنتدى

|