التسجيل قائمة الأعضاء اجعل كافة الأقسام مقروءة



 
إطلاق مسابقة نور الأدب 2020 للشعر موضوعها: " صفقة القرن "
عدد مرات النقر : 123,310
عدد  مرات الظهور : 66,354,487

اهداءات نور الأدب

العودة   منتديات نور الأدب > جمهوريات نور الأدب... > جمهوريات الأدباء الخاصة > أوراق الباحث محمد توفيق الصواف > قصص قصيرة
إضافة رد
 
أدوات الموضوع
قديم 19 / 09 / 2016, 22 : 12 AM   رقم المشاركة : [1]
محمد توفيق الصواف
أديب وناقد - باحث متخصص في السياسة والأدب الإسرائيليين- قاص وأديب وناقد -أستاذ مادة اللغة العبرية - عضو الهيئة الإدارية في نور الأدب


 الصورة الرمزية محمد توفيق الصواف
 





محمد توفيق الصواف is just really niceمحمد توفيق الصواف is just really niceمحمد توفيق الصواف is just really niceمحمد توفيق الصواف is just really niceمحمد توفيق الصواف is just really nice

السباق....


[align=justify]كان الوقت يَشْتَدُّ انحداراً، وكنتُ أرى الدقائقَ القادمة أكثرَ وعورةً، بينما كان الليلُ يضحك باستهزاء....
- إلى أين أيها الصديق؟
تَوَقَّفَ.. أدارَ وجهَه نحوي.. ابتسمَ.. تقدَّم مني، ثم صافحني بحرارة.. ثم تعانقنا، وكلُّ واحد منا يُقَبِّلُ الآخرَ بشوق....
- مضى زمنٌ طويل لم أَرَكَ فيه..
- إنَّها الحياة، كأننا فيها جيادٌ مُضطهَدَة عليها الجريّ باستمرار دون أيِّ تفكير أو راحة....
- ولكن، أليس هناك وقت لِنتذكَّرَ فيه بعضنا؟
- نعم، ولكن بشرط ألَّا تُوقِفَنا الذكرياتُ عن الجري!!
وابتسمتُ له.. إنَّه كما عرفتُه دائماً، يركضُ نحو هدف غامض... يركضُ ولا يريدُ أنْ يصلَ أبداً، لأنَّه على يقين بأنَّ الوصول إلى الهدف يعني النهاية، وهو لا يريد أن ينتهي... أمَّا أنا؟
- ما بك؟ هل أنتَ بخير؟
- نعم..
- إذاً فيمَ شرودك؟
- أُفَكِّرُ فيكَ، وأحسدكَ على جَرْيِكَ الدائم الذي تُسَمِّيه اضطهاداً، بل أَنصحُكَ بأنْ لا تصلَ إلى النهاية أبداً، وإِنْ استطعتَ أن تموتَ وأنتَ تجري، فافعلْ...!!!
- ماذا؟!!! ولمَ؟!!!
- لأنَّني تَوَقَّفْتُ عن الركض منذ زمن طويل، وتَكَلَّسْتُ في نقطة النهاية..
- ماذا؟ ولماذا؟
- لأنَّ جهلي أَوصَلَني إلى النهاية قبل الأوان!!
- لم أَفهمْ!!! أَهوَ لغزٌ جديد من ألغازك التي لا تَكُفّ عن اللهو بإطلاقها؟
- لا، بل هي الحقيقة يا صاحبي...
- وكيف؟
- ربَّما من سوء حظي أنَّ أمي وَلَدَتْنِي قبل نهاية الشوط بقليل... فما إِنْ أبصرتُ جياداً تركض مسرعة، حتى سارعتُ أُسابقها، دون أن أعرفَ إلى أين تتجه... وفجأةْ توقَّفَتْ الجياد المسرعة عن الجري، فتَوَقَّفْتُ معها.. ثم فُوجِئْتُ بالمسؤول عن السباق يُعلن أنَّني الفائز الأول عليها جميعاً... ولكنَّ فرحي بالفوز لم يستمرْ سوى ثوانٍ قليلة...
- ولماذا؟
- لأنَّ المسؤول نفسه أعلمني، وهو يمدُّ إليَّ يده مُهَنِّئاً بالفوز، أنَّ عليَّ تهيئة نفسي للموت، حسب قانون السباق الذي يقضي بقتل الفائز الأول..
- ماذا؟!!!
- نعم... ولهذا، ففي لحظةٍ واحدة، اختلطَ ضحكي ببكائي، وحيرتي بخوفي، وذكائي بجنوني، ثم صارت هذه المتناقضات جميعا ًكُلّاً واحداً يعبثُ بنفسـي وكياني، فلم أدرِ ما أفعل، ولا ماذا أقول.. فقط رحتُ أُنصتُ لذلك المسؤول وهو يُخاطب، بفرحٍ، جمهوراً لم أَرَهُ أبداً:
- وهكذا أيها السيدات والسادة خرجَ من السباق فائزٌ آخر.. جوادٌ أصيلٌ آخر... أمَّا الجياد التي خَسِرَتْ في هذا الشوط، فستعيدُ السباقَ من جديد.. هنيئاً لفائزِنا الجديد وسامَ خروجه من حَلَبَةِ الحياة إلى طمأنينة الموت... طمأنينة الراحة الأبدية..!!
قال هذا، فَدَوَّى تصفيقٌ حاد، اختلط بأصوات ضوضاء مبهمة... ووسْطَ أصوات التصفيق والتهليل الشـديدين، أطلقوا عليَّ نار الموت إهمالاً وتَكَلُّساً في نقطة النهاية... عندها فقط أدركتُ لماذا سَمَحَتْ ليَّ الجياد التي جارَيْتُها بأنْ أسبقَها؛ فقد كانت جميعاً على عِلْمٍ بنهاية الفائز الأول، ولهذا شَرَّفوني بمرتبته...!!!
- ألا تظنُّ أنَّكَ تهذي؟
- لا... ولكنْ أنصحُكَ يا صديقي الذي أحبُّه كثيراً، بأنْ لا تحاول، في هذا الزمن التَّعِس، أنْ تكونَ الأولَ في سباقكَ مع الآخرين، لأنَّ قانونَ السباق السائد في هذا الزمن، يقضي بقتل الجياد الفائزة!!
- أرى أنَّكَ متشائمٌ ويائس، ولذلك اسمحْ لي بتَرْكِكَ تَلُوكُ يأسَكَ وحدك، واتركني أُكملْ طريقي إلى غايتي..
- كما تريد.. ولكن أرجو أنْ تَتَذَكَّرَني حين تَقْبَعُ في نهاية مَطَافِكَ وحيداً، وقد كُوفِئْتَ على فوزك بالقتل إهمالاً...
مدَّ يده إليَّ مصافحاً، ومضى دون أنْ ينبسَ ببنت شفة، فَنَسيتُه حتى فزت، وجلستُ أمارسُ العملَ الوحيد الذي سمحوا لي بممارسته، منذ أن فزت، وهو طقطقة عظام أصابع يديَّ وقدميّ، بانتظار فرحي الأكبر، فرحي الحقيقي، موتي الحقيقي...!!!!
دمشق في 25/6/1997
من مجموعتي القصصية (ميت في إجازة) الصادرة عن دار المسبار بدمشق عام 2004
[/align]


hgsfhr>>>>


نور الأدب (تعليقات الفيسبوك)
توقيع محمد توفيق الصواف
 لا عِلمَ لمن لا يقرأ، ولا موقفَ لمن لم يُبدِ رأيه بما قرأ.
فشكراً لمن قرأ لي، ثم أهدى إليّ أخطائي.
محمد توفيق الصواف غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 19 / 09 / 2016, 04 : 03 AM   رقم المشاركة : [2]
محمد الصالح الجزائري
أديب وشاعر جزائري - رئيس الرابطة العالمية لشعراء نور الأدب وهيئة اللغة العربية -عضو الهيئة الإدارية ومشرف عام


 الصورة الرمزية محمد الصالح الجزائري
 





محمد الصالح الجزائري has a reputation beyond reputeمحمد الصالح الجزائري has a reputation beyond reputeمحمد الصالح الجزائري has a reputation beyond reputeمحمد الصالح الجزائري has a reputation beyond reputeمحمد الصالح الجزائري has a reputation beyond reputeمحمد الصالح الجزائري has a reputation beyond reputeمحمد الصالح الجزائري has a reputation beyond reputeمحمد الصالح الجزائري has a reputation beyond reputeمحمد الصالح الجزائري has a reputation beyond reputeمحمد الصالح الجزائري has a reputation beyond reputeمحمد الصالح الجزائري has a reputation beyond repute

بيانات موقعي

اصدار المنتدى: الجزائر

رد: السباق....

[align=justify]أخي الأكبر الدكتور الصواف..السباق حقيقيّ جدا إلى درجة الخيال ! صاحبك يدرك ما يقول ويعيه فلا تستغرب..وبهذا نصحني والدي ـ رحمه الله ـ أن أكون من الدّهماء حتى لا أثير حفيظة أولي الأمر..شكرا لك على متعة السرد..[/align]
توقيع محمد الصالح الجزائري
 قال والدي ـ رحمه الله ـ : ( إذا لم تجد من تحب فلا تكره أحدا !)
محمد الصالح الجزائري غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 19 / 09 / 2016, 01 : 07 AM   رقم المشاركة : [3]
عزة عامر
تكتب الشعر والنثر والخاطرة

 الصورة الرمزية عزة عامر
 





عزة عامر has much to be proud ofعزة عامر has much to be proud ofعزة عامر has much to be proud ofعزة عامر has much to be proud ofعزة عامر has much to be proud ofعزة عامر has much to be proud ofعزة عامر has much to be proud ofعزة عامر has much to be proud ofعزة عامر has much to be proud ofعزة عامر has much to be proud of

بيانات موقعي

اصدار المنتدى: مصر

رد: السباق....

أستاذي الفاضل .محمد توفيق الصواف..أسعد الله أوقاتك بكل خير..شكرا لك.. على سرد الواقع الأليم في قصة (الدواليك)هذه .. بهذا الأسلوب الرائع..لكن إسمح لي اليوم ..أن أستعير (المشرط) الخاص بك من الأستاذ .الصالح ..ومن فضلكم ..دعوني أعمل في صمت..
أولا : سنعاقب ذلك الصديق اليائس ..البائس .. بالذبح ..لأنه أراد.. أن ينقل لك عدوى المرض الذي أصابه ..أراد أن يثبط عزم جموحك ..وعدوك ..في حلبة الحياة ..بدعوى أنك عندما تصل لنقطة الفوز.. سوف تكون النهاية..بلا ..فهو مخطئ في حقك وأيضا في حق نفسه ..ليس شرطا.. أن تتشابه نهايات مصائرنا..فلم نكن أبدا متشابهون ..فربما لا يملك صديقك ..ما تملك .. فقد حباك الله بجياد.. بين أصابعك ..تعدو به في أي الميادين شئت.. وخلفك الجماهير الغفيرة.. التي لا تكف عن البحث في ميادينك ..لمشاهدة صولاتك ..وجولاتك ..ولتتعلم منك كيف يكون العدو.. في حلبة الكلمات ..والحروف..وتستفيد من خبراتك على جميع الأصعدة..فهذا الصديق ..لا يعلم أنك صاحب السباق الذي لا ينتهي ..مادامت السموات والارض .. وعلى ذلك فسوف أعاقبه بالذبح..هذا أولا..
ثانيا : والتي إحترت فيها كثيرا ..فلم أجرؤ أن أفعل بك ..ما فعلته بصديقك..الذي صدقته حين تذكرته..كان يجب عليك ألا تتذكره ..فالصديق الذي يكسر العزائم ..ويقتل الهمة..ويبشرك بتلك البشرى ..لا يستحق أن تتذكره .. كما أنك إذا نظرت لحاله.. ستجد الفرق بينكما شاسع جدا..فهو لا يملك ما تملك .. قل لي يا سيدي العزيز..هل صديقك يملك قلم كقلمك ؟؟
هل لديه مشرطين أحدهما يدوي ..والأخر ليزري..كمشرطيك؟
هل ما زال يكتب وينقد ويحلل ..ويقطع ويشرط بمهارتك؟
فليأتي صديقك إلى هنا ليرى بنفسه.
وأخيرا..
هل هو يدعى ..الأستاذ الجليل. محمد توفيق الصواف؟
أعلم بل وأسمع إجاباتك..كلها بالنفي المطلق..أليس كذلك..أعلم أعلم..إذن هذا النص الرائع بذلك الأسلوب المميز جدا ..جعلني اليوم أستحق لقب ناقدة بجدارة وبلا منازع أليس كذلك؟؟ وسوف أشتري مشرط..بدلا من السلف (إبتسامة)..أرجو الإعتراف ..وأرجو أن تتقبل مروري ونقدي المخفف لهذا النص.. والجريمة البسيطة التى صنعتها بحق صاحبك .. وتفضل المشرط كما يقولون (ساق سليم) وأيضا القتيل.. إلى نص أخر يحمل هذه النبرة..لن أتنازل عن تشريحه(إبتسامة).. شكرا لك على إحتمالي وإحتمال مشرطك القاسي.. ولك وافر إحترامي وتقديري.
توقيع عزة عامر
 توضأ بالرحمة ..واغتسل بالحب.. وصل إنسانا..
عزة عامر
عزة عامر غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 19 / 09 / 2016, 15 : 12 PM   رقم المشاركة : [4]
محمد توفيق الصواف
أديب وناقد - باحث متخصص في السياسة والأدب الإسرائيليين- قاص وأديب وناقد -أستاذ مادة اللغة العبرية - عضو الهيئة الإدارية في نور الأدب


 الصورة الرمزية محمد توفيق الصواف
 





محمد توفيق الصواف is just really niceمحمد توفيق الصواف is just really niceمحمد توفيق الصواف is just really niceمحمد توفيق الصواف is just really niceمحمد توفيق الصواف is just really nice

رد: السباق....

[align=justify]أخي محمد الصالح المتواضع جداً، والرائع إلى حدِّ الإدهاش..
أنا معك في استنتاجك بأن هذا السباق حقيقي..، لكنني، وعلى الرغم من أنني أُقَدِّر نصائح الآباء لأبنائهم تقديراً عالياً، إلَّا أنَّني لستُ مع نصيحة أبيك - رحمه الله - في هذا المجال مطلقاً..، بل أَحْمَدُ الله على أنك لم تستمع لها، لأنَّنا - لو فَعَلْت - ما كنا سنتعرَّف على صاحب الموهبة الأدبية الرائعة التي تُمثِّلُها؟..
باركَ الله فيك، وأدامكَ مثالاً يُحتَذى لتواضع الكبار..[/align]
توقيع محمد توفيق الصواف
 لا عِلمَ لمن لا يقرأ، ولا موقفَ لمن لم يُبدِ رأيه بما قرأ.
فشكراً لمن قرأ لي، ثم أهدى إليّ أخطائي.
محمد توفيق الصواف غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 19 / 09 / 2016, 15 : 01 PM   رقم المشاركة : [5]
محمد توفيق الصواف
أديب وناقد - باحث متخصص في السياسة والأدب الإسرائيليين- قاص وأديب وناقد -أستاذ مادة اللغة العبرية - عضو الهيئة الإدارية في نور الأدب


 الصورة الرمزية محمد توفيق الصواف
 





محمد توفيق الصواف is just really niceمحمد توفيق الصواف is just really niceمحمد توفيق الصواف is just really niceمحمد توفيق الصواف is just really niceمحمد توفيق الصواف is just really nice

رد: السباق....

[align=justify]الأستاذة عزة.. أَعَزَّكِ الله وأسعدَ أوقاتك..
لا أعرفُ كم عمرك، لكنني أرى في اندفاعكِ ونزقكِ وميلكِ إلى الدعابة والمرح، ما يدفعني إلى التَّوهُّم بأنكِ لن تمانعي أن أناديك بـ (ابنتي).. وعلى افتراض صحة تَوَهُّمي هذا، دعيني أُخاطبْكِ بأسلوب الأب، مازجاً النصيحة بالمحبَّة والرأي بالدعابة، فأقول:
أولاً، لن أسأل كيف حصلتِ على مشرط النقد من أخي الصالح، ولكن سأُسائلُه إِن كان قد أعطاه لك بعد امتحانك والاطلاع على نواياك في استخدامه أم لا.. إذ يبدو لي أنَّ وصوله إلى يدك أمرٌ خطير جداً، بدليل أنَّك ما كدتِ تمسكين به حتى استخدمتِه للذبح مباشرة، يا لطيف! (ابتسامة).. حلمك علينا يا ابنتي... ورفقاً بشخصيات قصصنا المساكين.. (ابتسامة)..
ثانياً، لأَخْلُصَ من قضية المشرط هذه التي يبدو أنها ستتسع أكثر، فقد صممتُ عدداً من المشارط النقدية، وقررتُ أن أوزعَها كهدايا على كلِّ من يرغب، على أنْ يستخدمَها في تشريح النصوص فقط، وليس في تجريح أصحابها، وأن يكون موضوعياً بعيداً عن المبالغة في المدح والقدح، فلا يمدح أحداً إلا بما فيه، ويسعى جاهداً ألَّا يَذمَّ أحداً ما استطاع إلى ذلك سبيلاً... وخوفاً من حصول أيِّ تجاوز لهذا الشرط في الاستخدام، ستكون المشارط التي سأهديها غير فتاَّكة.. (ابتسامة).. أقولُ هذا وأنا أعلم أنك من الطراز الحريص على مشاعر الآخرين، وبالتالي، فما قلتُه هو من باب الذكرى التي تنفع المؤمنين لا أكثر..
ثالثاً، سَرَّني جداً إقدامُكِ على ممارسة هذا النوع من النقد.. وأرجو أن تتطور ممارستُك له إلى الشروع في حوار كاتب النص، أيّ كاتب.. وهذا ما سعيتُ إليه حين دعوتُ إلى فنجان قهوة في منتدى (قهوة على المفرق)، فلم يأتِ أحدٌ لمشاركتي فيه إلا قليل، وشربت جميع فناجين ذلك المقهى وحدي.. نعم.. أنا أسعى إلى تطوير التعليق على ما نقرأ من نصوص ننشرها نحن – أعضاء المنتدى – ليصير هذا التعليق نقداً يُشجعنا على المضي في تجربتنا الإبداعية من جهة، ويُنبِّهنُا بمحبة، إلى ما نقع فيه من أخطاء، كي نتجنبها وننجي نصوصنا مما تجلبُه لها من تعكير وسوء من جهة أخرى.. فشكراً لجرأتك التي أتمنى أن تواظبي عليها، وأرجو أن تكون خطوتك هذه من النوع المُعدي فتنتقل إلى آخرين في (نور الأدب)، وعندها سترين كيف سيصير الموقع مرآة صادقة لمواهب أعضائه، ومُنطلَقاً لتطوير هذه المواهب وإغنائها..
رابعاً، أودُّ أن أُشير، وإن أزعجتكِ، إلى أمرين يزعجانني في كتابتك خصوصاً وفي كتابات غيرك عموماً، وأنا على يقين بأنَّك تعرفينهما سلفاً حتى لو لم أُشِر إليهما، وهذا الأمران هما:
أ) استمرار ظهور الأخطاء النحوية والإملائية في كتابتك، واستمرار هذه الأخطاء في تعكير روعة أسلوبك وصفاء موهبتك اللافتة..
ب) الخطأ في استخدام النقاط والفواصل في نصوصك.. وهذا ليس خطأ بسيطاً، كما يتصور كثيرون، بل فادح، لأنَّ هذه العلامات لها معانٍ تُغني النص الذي تُوضَع فيه إن وُضِعَت في أماكنها الصحيحة، وتسلبه الكثير من جماله ومن قيمته أيضاً إذا وُضِعَت في أماكن خطأ.. فأرجو أخذَ الانتباه..
خامساً، أتمنى يا ابنتي لو كنتُ أملكُ ما وَصَفْتِني به من صفات أظنُّ أنَّكِ أسبغتِها عليّ انطلاقاً من لُطْفِ نفسكِ وطيب قلبك لا أكثر.. وتأكَّدي أنَّني لا أقولُ هذا مُتَصَنِّعاً التواضع، بل صادقاً إن شاء الله..
[/align]
توقيع محمد توفيق الصواف
 لا عِلمَ لمن لا يقرأ، ولا موقفَ لمن لم يُبدِ رأيه بما قرأ.
فشكراً لمن قرأ لي، ثم أهدى إليّ أخطائي.
محمد توفيق الصواف غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 19 / 09 / 2016, 01 : 06 PM   رقم المشاركة : [6]
عزة عامر
تكتب الشعر والنثر والخاطرة

 الصورة الرمزية عزة عامر
 





عزة عامر has much to be proud ofعزة عامر has much to be proud ofعزة عامر has much to be proud ofعزة عامر has much to be proud ofعزة عامر has much to be proud ofعزة عامر has much to be proud ofعزة عامر has much to be proud ofعزة عامر has much to be proud ofعزة عامر has much to be proud ofعزة عامر has much to be proud of

بيانات موقعي

اصدار المنتدى: مصر

رد: السباق....

شرف عظيم لي أن تناديني بإبنتك ..وأي شرف أنال..أن يكون لي والد مثلك.. وأما عن ذبح صديقك ، فلم أكن أقدم على هذه الخطوة مطلقا ، لولا سعيه في التثبيط بالدعوة المذكورة آنفا..وكما يقولون هو الذي أتى بها لنفسه (إبتسامة) ..لأنه لو كان قد نجح في ذلك لما قرأنا لك ، ولما قرأت لنا ،وعلمنا أخطاءنا ، وأما عن( دعوة إلى فنجان قهوة)..فقد كنت من الذين أحزنهم عزوفك عن الإستمرار فيه ، لما فقدنا من تعلم ، وفهم وإكتساب الكثير من خلال تلك المناقشات الأدبية ، وليتك تعود للدعوة مرة أخرى ، ومن ناحية البن ، والسكر فلا تحمل لهما هم ، سوف أقوم بشرائهما على نفقتي الخاصة ،(إبتسامة).. وأما عن الأخطاء فأنا ، وهي في عراك مستمر أحاول التخلص منها ،وهي ترفض التخلص مني ، وآمل أن أنتهي منها قريبا جدا، وأما عن الصفات التي أسبغتها عليك ،فحقا أنا لم أفعل بل هي مسبوغة ، مطبوعة في شخصكم الكريم ، دون مبالغة ، فأنا يا سيدي أتحدث دائما بما يمليه علي قلبي ، وعقلي دون تزين ، أو تزييف ، أو تزلف ، ولعلها كارثتي في الحياة ،التي يعاتبني البعض عليها فيقولون باللهجة المصرية العامية (بلاش تكوني صريحة أوي كدا ) ولكن هكذا خلقت فماذا أفعل !؟ أخيرا وليس آخر ..شكرا لرحابة صدرك ، في إستقبال نقدي الغريب إلى حد ما ، لكن حقا ما دعاني لهذا النوع من النقد ، هو ألمي السالف كمشاركة وجدانية لوالدي رحمه الله حين أقعد على المعاش وحاولنا أن نتجاوز هذه المشاعر بخلق عمل جديد يبدأ فيه الحياة من جديد عنادا لها ، وكأنه يبعث لها برسالة عملية ، (لن تقومي بإنهائي وأنا مازلت أقف شامخا على ظهرك) ، وكيف أن قصتك أثارت في نفسي هذا الشجن ، وأحييت ذلك الألم الإنساني فقمت بإعادة ما كنا نتحاور به أنا ووالدي سالفا ، بموجب المشرط النقدي ، وذلك هو السبب الرئيسي للتشريط والجرائم التي ارتكبتها هنا(إبتسامة) ..نهاية بلا نهاية ..تقبل خالص مودتي.
توقيع عزة عامر
 توضأ بالرحمة ..واغتسل بالحب.. وصل إنسانا..
عزة عامر
عزة عامر غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
السباق....


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 27 : 07 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd.
Tranz By Almuhajir *:*:* تطوير ضيف المهاجر
Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education

الآراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الإدارة وتمثل رأي كاتبها فقط
جميع حقوق النشر والتوزيع محفوظة لمؤسسة نور الأدب والأديبة هدى نورالدين الخطيب © ®
لا يجوز نشر أو نسخ أي من المواد الواردة في الموقع دون إذن من الأديبة هدى الخطيب
مؤسسة نور الأدب مؤسسة دولية غير ربحية مرخصة وفقاً لقوانين المؤسسات الدولية غير الربحية

خدمة Rss ||  خدمة Rss2 || أرشيف المنتدى "خريطة المنتدى" || خريطة المنتدى للمواضيع || أقسام المنتدى

|