التسجيل قائمة الأعضاء اجعل كافة الأقسام مقروءة



 
إطلاق مسابقة نور الأدب 2020 للشعر موضوعها: " صفقة القرن "
عدد مرات النقر : 123,314
عدد  مرات الظهور : 66,355,668

اهداءات نور الأدب

العودة   منتديات نور الأدب > جمهوريات نور الأدب... > جمهوريات الأدباء الخاصة > أوراق الباحث محمد توفيق الصواف > قصص قصيرة
إضافة رد
 
أدوات الموضوع
قديم 23 / 10 / 2016, 20 : 07 PM   رقم المشاركة : [1]
محمد توفيق الصواف
أديب وناقد - باحث متخصص في السياسة والأدب الإسرائيليين- قاص وأديب وناقد -أستاذ مادة اللغة العبرية - عضو الهيئة الإدارية في نور الأدب


 الصورة الرمزية محمد توفيق الصواف
 





محمد توفيق الصواف is just really niceمحمد توفيق الصواف is just really niceمحمد توفيق الصواف is just really niceمحمد توفيق الصواف is just really niceمحمد توفيق الصواف is just really nice

مَجَرَّةُ المُحِبِّين...


[align=justify]القصة الخامسة في مجموعتي (ميت في إجازة) الصادرة عن دار المسبار، في دمشق، 2004[/align]
[align=justify]في بداية الرحلة، نظرتُ إلى السماء فوجدتُ آخرَ أضواء النهار تذوبُ بشهيةٍ في جبهة أُفقٍ حزين، وكان قلبي مارداً ينتعل خُفَّيّ حُنَيْن..!!!
ولكنْ ما إن غادرتُ مَجَرَّتي، حتى صار قلبي عصفوراً يملأ الفضاء زقزقةً وحبوراً... وحين بَحَثَ، بعد قليل، عن الأرض بعينيه، فلم يجدها، ابتسـم، ثم راح يَتَنَطَّطُ فرِحاً كأغنية عذبة تُدَنْدِنُها صبيةٌ حلوة في أُذنِ حبيبها...
وطار القلب.. طـار بعيداً جداً، يكتشف في كلِّ خطوة يخطوها مجرةً جديدة، غير عابئٍ بابتعاده عن عشِّه الصغير الذي ضَيَّعَ دربَ عودته إليه... فقد كان مسكوناً بالرغبة في اكتشـاف مكان لم يصله أحدٌ قبله، ولا يعرف عنه أحدٌ شيئاً.
وها هو، بعد مسيرة ألف عام أو أكثر، يَلْمَحُ مَجرةً مغطَّاةً بجليد بنفسـجي يفتنُ العين ويَخْلِبُ العقل..... جذبه جمال لونها، فاقترب منها وراح يدور حولها مُتأمِّلاً؛ وفيما هو كذلك، إذا به يُبصِر في أحد جوانبها بوابةً كبيرة تَمُوجُ بألوان قوس قزح، وعلى البوابة حارسٌ له هيئة الدمعة...
اقترب مستغرباً، فأبصر على صدر الحارس ما يُشبه حروفاً يعرفها.. دَقَّقَ النظر في الحروف التي كانت تتلألأُ بنور شفاف، فقرأ فيها عبارة تقول: (إذا أردتَ الدخول، فاخلع أَنَاكَ عن كَتِفَيْ روحك...)!!!!
لم يفهم المقصود من العبارة، فقرَّرَ أن يسأل الحارس الذي راح ينظر إليه بودٍّ، وعلى شفتيه تَرِفُّ ابتسامةُ طفلٍ وليد:
- ومن ذا الذي يستطيع أن يخلعَ أناه؟
اتسعت ابتسامةُ الحارس، وهو يجيبه بصوت مُمَوْسَق عذب:
- الأطفال والطيبون فقط...
- وأنا طيِّبٌ يا سيدي...
- حسناً، إذا كنت صادقاً فيما تقول، فبَرْهِنْ على صِدقك بقدرتك على خَلْعِ أناكَ أمامي...!
- سأفعل، أنظر...
وبِخِفَّةٍ لم أَعْتَدْهَا من قبل، مَزَّقْتُ أنايَ بأظافري وأسناني، ثم نزعتُ مِزَقَهَا عن ذاتي، وطَوَّحْتُ بها في الفضاء، غير عابئٍ بآلام تمزيقها ونزعها، ولا باعتراضاتها التي كانت تنطلقُ من تلك المِزَق وَلْوَلَةً مبحوحة...
وما إن انتهيت، حتى صاح بي الحارس الذي كان يتابعُ ما فعلتُ بإعجاب:
- بُوِرْكَت من إنسان... تعالَ وادخلْ ملكوتَ مَجَرَّتِنا...
لوهلةٍ، دَاخلَني خوفٌ مُبْهَم، لم أعثرْ له على سبب، ولكن سرعان ما تَغَلَّبْتُ عليه، لأَقترب، بخطواتٍ متعثرة، من الحارس الذي مَدَّ يده ليصافحني... وبلهفةِ المُشتاق في لحظة اللقاء، مَدَدْتُ إليه يدي مصافحاً، وما إن تَمَاسَّتْ كَفَّانا حتى فُوجئتُ به يذوبُ ويتلاشـى، وبالبوابة تَتَحَوَّلُ، وهي تنفتَّحُ، ببُطءٍ مثير، إلى عدد لا يُحصى من البسمات المضيئة، تَفْتَرُّ عنها شفاهُ نجوم طفلة!!!
عبرتُ البوابة، مُتَهَيِّباً، أُقَدِّمُ رِجْلاً، وأُؤَخِّرُ أخرى، جائِلاً ببصري في الأفق اللامحدود الذي انفتحَ أمام عيني فجأة؛ ولكن، ما كدتُ أبتعدُ عنها بضعة أمتار، حتى سمعت انْصِفَاقَها خلفي بصوت دَوَّى في أذنيَّ كالرعد، فانحلَتْ مفاصلي في ثانية واحدة...، وانتابني رعبٌ لم أشعر بمثله في حياتي كلها... ومضت لحظات هائلة قبل أن أتمالك نفسي، وأستدير إلى الوراء مستطلعاً، لأرى، بعينيَّ اللتين غَشِيَتْهُما سحابةٌ من الخوف والذهول معاً، باطنَ البوابة وقد كُتب عليه:
- ستبقى في مجرتنا إلى الأبد!!!
أُغميَ عليَّ من هول المفاجأة، وحين صحوتُ، بعد ما لا أدري من الزمن، رفعتُ رأسي، والخوفُ ما زال ممسكاً بكلِّ كياني، مرسلاً نظرةً مُتَهَيِّبَةً نحو البوابة، فلم أجدها، بل وجدت مكانها أشجاراً جذوعُها أجسامُ صبايا خَفِرَات، ورؤوسهنَّ ورودٌ تَتَفَتَّحُ بحياء تحت شلالات من نور أزرق ينسابُ عليهنَّ بهدوء...
أذهلني المنظر، بغرابته وروعة جماله...، فنسيتُ البوابة ونفسي، وتركتُ لعينيَّ تَسْبَحَانِ بحرية في ملكوت هذا الجمال الأنثوي الآسر والغريب... وفيما أنا غائبٌ في متعة النظر إلى تلك الأجساد التي لم أرَ لها مثيلاً في الجمال بين كل نساء الأرض، شعرتُ بيد عملاقة تقبضُ على كتفيَّ من الخلف، ثم تُطَوِّقُ عنقي بقسوة، ثم ترفعني أعلى فأعلى، حتى غابت أجساد الورد عن بصري تماماً، لتُلقي بي، بعد ذلك، في هُوَّةٍ فاغرةِ الفمّ لا قرارَ لها، ظللتُ أهوي فيها قروناً مرهقة لا عَدَّ لها! وأثناء سقوطي الطويل الطويل، لم أتوقف عن سـؤال نفـسي:
أأكونُ في طريقي إلى جهنم التي قرأتُ يوماً أن الداخلين إليها يَهْوُونَ في أعماقها سبعين خريفاً، قبل أن يصلوا إلى قاعها؟ لا، محال... فأنا لا أهوي في جهنم، إذ لا أحسُّ بِحَرٍّ أو ببرد في هذا المكان... كلّ ما أحسُّ به هو هذه الظلمة اللزجة التي أَنْزَلِقُ فيها بسرعة لا إرادية مذهلة، وبأصوات القهقهات المرافقة لأذني منذ بدء سقوطي... وما أدراكَ أن هذه ليست طريق جهنم؟ ولكن لماذا جهنم؟
لم أجد جواباً.. فازددتُ حيرةً وخوفاً... أأكون قد ارتكبتُ ذنباً عظيماً، عن سهوٍ ذات يوم ولم أَدْرِ؟ ربَّما.. فابن آدم خَطَّاء، ولكنْ أَلَيْسَ اللهُ رحيماً؟ بلى. إذاً...؟ وانطلقَ الدعاءُ من قلبي مباشرة.. انطلق حاراً مفعماً بالحبِّ والرجاء:
- سامحني يا مولاي وأرسلْ لي من يُساعدني...
ولأوَّلِ مرة، أتاني صوت أفهمه، يقول:
- لا عليك... هاأنذا قادمٌ لمساعدتك...
نظرتُ حولي باحثاُ، في الظلمة اللزجة، عن صاحب الصوت الدافئ، فلم أعثر على أحد؛ ولكنْ، في تلك اللحظة بالذات، أحسستُ أنَّني انغرستُ في أرضٍ لَيِّنَة... قلتُ لنفسي، بين المُصَدِّقِ والمُكَذِّب: هي أرضٌ على أيِّ حال.. أرضٌ، وبلوغُها يعني أنَّ سقوطي قد انتهى... ولا أدري لماذا تذكرتُ، في تلك اللحظة، الأرضَ التي سقطتُ عليها مضرجاً بدمي، وصوتُ قاضيهم يأتيني من بعيد، من بعيد:
ـ إرهابي! ولهذا حَكَمْنَا عليه بالإعدام...
كانت هذه الكلمات آخرَ ما سمعتُه، قبل أن أبدأَ رحلتي هذه.
انتشلتُ نفسي من ذكرياتي الأليمة التي هربتُ منها، ومَدَدْتُ كفي متحسساً الأرضَ التي انتهى سقوطي عليها، فوجدتُها طريةً وناعمة جداً..
ما هذا؟ أين تُرَانِي سـقطْت؟ مشيتُ فوقَها، فراحَتْ تَنْضَغِطُ تحت قدميَّ الحافيتين بلطفٍ مثير.. وكلَّما خطوتُ فوقَها خطوة، احْتَضَنَتْنِي طراوتُها الوثيرة بِوُدٍّ دافئ يَعرجُ بروحي إلى ملكوتٍ من نشوةٍ عذبة، تَتَسَرَّبُ إلى كلِّ ذرَّةٍ في كياني، لتَسْتَقِرَّ فيها موسيقى من فَرَحٍ لا حدود له...!
وفي غمرة فرحي المُمَوْسَقِ الذي كنتُ أَتَقَلَّبُ في نعيمه، نسيتُ صاحبَ الصوت الذي هتفَ بي مُبشراً بنجدتي؛ لكنَّ نسياني له لم يَدُمْ طويلاً، فبينما أنا أَتَقَلَّبُ في نعيم فرحي، رأيتُ مع اختفاء آخر خيوط الظلمة التي كنتُ فيها، شيخاً هرماً أبيضَ الشعر واللحية، يقطرُ جمالاً وأُنساً ووَدَاعةً، ومن عينيه اللتين رأيتُ فيهما عَيْنَي أمي، قبل أن يَعصبُوا لي عينيَّ لينفذوا بي حكمَ الإعدام رمياً بالرصاص.. كانت عيناه وادعتين كعينيها، ومثلهما كانتا تشعان حناناً وحبّاً يدخل القلب دون استئذان، ليستقرَّ فيه أُنساً واطمئناناً ولطفاُ...
- من أنتَ يا سيدي؟
وأتاني صوتُه كَلَحْنٍ يَتَدَفَّقُ أَمْناً:
- لا قيمة للأسماء يا بني... المهمُّ أصحابها؟
- فأخبرني إذاً، أين أنا؟
- إذا كان الفرحُ يغمرُكَ، فماذا يَهُمُّ أين تكون؟؟!!
- هل أنا حيٌّ أم مَيِّت؟
- لا أعرف... فهذا الأمرُ أنتَ وحدكَ من تستطيعُ أنْ تُقَرِّرَه!
- هل في هذا المكان غيرنا...، أقصدُ أنا وأنت؟
هَزَّ رأسَه بالإيجاب قائلاً:
- طبعاً، كثير...
- ولكنِّي لا أرى أحداً!!!
- مازالت العَتْمَةُ تستعمرُ عينيك يا بني.. انتظرْ قليلاً، وسترى كلَّ شيءٍ بوضوح...
وفي تلك اللحظة شعرتُ بالجوع يَقْرِصُ معدتي التي تذكَّرتُ أنَّها خاوية، منذ أنْ غادرتُ الأرضَ التي كنت فيها، فقلتُ للشيخ:
- سيدي.. أنا جائع جداً، فهل أجدُ ما آكله هنا؟
وابتسم لي ابتسامةً ذَكَّرَتْنِي بأمي ثانية... ثم قال:
- طبعاً يُوجَد.. الطعامُ أمامكَ، مُدَّ يدكَ إليه وكُلْ.. إنَّه طعامٌ لذيذٌ جداً... هَيَّا..
ونظرت إلى حيث أشار، فلم أجدْ شيئاً، فغضبتُ، وقلتُ بنرفزة:
- أتهزأُ بي يا سيدي؟ أين هذا الطعام الذي تَتَحَدَّثُ عنه؟
وعادتْ الابتسامةُ العذبةُ تطفو على شفتيه، وهو يقول:
- الحَقُّ معك.. لا تغضبْ! فأنتَ لا تستطيع أنْ ترى جيداً بعد، لذا سأُطعمُك بيدي، ريثما تستعيد قدرتَك على الرؤية. فهيَّا، افتحْ فمَك...
فتحتُ فمي، فأدخلَ فيها أُصْبُعَي يمينِه، وإذا بحلاوة ولذة لم أشعر بِتَذَوُّقِ مثلهما قبلاً، أَخَذَتَا تنتشران في فمي وحلقي. وتتالت اللُّقَمُ تِباعاً، وأنا لا أشبعُ ممَّا آَكُل، والشيخُ لا يَمَلُّ من إطعامي أو يشكو تعباً؛ ولم أَتَوَقَّفْ عن الأكل حتى امتلأْتُ تماماً.. تَجَشَّأْتُ، ثم استلقيتُ على الأرض الوثيرة، تحت بصر الشيخ، فداهمني إحساسٌ قويٌّ بالنعاس، سمعتُ الشيخ يقول لي بعده:
- هَيَّا نَمْ يا بُني، فقد تعبْتَ كثيراً، وقطعتَ إلينا رحلةً مُرهِقَة.
نمتُ نوماً عميقاً، صحوتُ بعده لأجدَ نفسي وحيداً.. بحثتُ عن الشيخ في كلِّ الأرجاء التي بَلَغَهَا بصري فلم أعثرْ له على أَثَر... أحسستُ بالغَمّ، فانْكَفَأْتُ على نفسي، وأدخلتُ رأسي بين رُكْبَتَيّ، مُفكراً في كلِّ ما جرى لي، قبل أن أبدأ رحلتي، مُتذكِّراً كَمْ أهانوني لأنَّني رفضتُ العملَ معهم ضد أمي، وكيف اتهموني بالإرهاب وحَكَمُوا عَلَيَّ بالإعدام، حين يَئِسُوا من إقناعي بالتعاون معهم!!
نفضتُ رأسي مرتين أو ثلاثاً، مُحاولاً التخلُّص من تلك الذكريات، ثم رفعتُه جائلاً ببصري فيما حولي، فإذا بي أُبصِرُ خلقاً كثيراً يُحيطون بي، ولا أعرفُ أيّاً منهم... صحتُ بهم فَزِعاً:
- مَنْ أنتم؟
أجابوني بابتسامات هادئة فيها الكثير من الودّ.. فكَرَّرْتُ سؤالي ثانيةً وثالثة، دون أن أَظْفَرَ منهم بغير تلك الابتسامات، فنهضتُ غاضباً ورحتُ أصرخُ بهم كالمجنون:
- مَنْ أنتم؟
وأتاني صوت الشيخ الأَلُوفُ، مُهدِّئاً:
ـ على رِسْلِكَ يا بني.. اهدأْ أرجوك.. فالغضبُ والصخب ممنوعان هاهنا...
لكنَّني لم أتوقَّفْ عن صراخي:
- مَنْ هؤلاء؟ أخبرني أرجوك قبل أن أفقدَ عقلي..
وابتسم، ثم قال وهو يربت على كتفي:
- إنَّهم أهلكَ الجدُد، مُسَاكِنُوكَ في هذا المكان..
وانتابتني الدهشة، فسألت:
- ماذا؟ ولماذا هم مُتشابهون إلى هذا الحدّ؟
لم يُجبْنِي على سؤالي، بل أخرجَ من جيبه مرآةً مصقولةً نقيَّة، ثم قال لي:
- انظرْ إلى وجهكَ في المرآة يا بني..
فنظرتُ، وما كدتُ أفعل، حتى زادتْ دهشتي أكثر:
- يا إلهي، ما هذا؟! نفسُ الوجه والملامح.. كأنَّنا شخصٌ واحد! جميعُنا بنفس الوجه والملامح.... ما هذا بحَقِّ الله؟ هلاَّ فسرتَ لي أرجوك؟
- بعد أن تهدأ...
تمالكتُ نفسي بجهد بالغ، وجلستُ على الأرض الوثيرة، خافضاً رأسي، بانتظار التفسير، فجاءني صوتُه هادئاً:
- لا تَعْجَبْ يا بني، فسكانُ هذه المجرَّة لهم نفسُ الملامح! فيما مضى، وقبل وصولكم جميعاً إلى هنا، كانت لكلِّ منكم ملامحه الخاصة، أمَّا هنا فلا... ألا تذكر سقوطَك الطويل في هُوَّةِ الظلمة اللزجة؟
- بلى..
- أثناء هبوطك فيها، مُحِيَتْ كلُّ ملامحك الخاصة، وأُبْدِلْتَ بها ملامحك الحالية، وهي أجمل على أيِّ حال..
وجاء صوتي مندَّى بالذهول:
- أجمل؟
- نعم، ألا ترى؟
ومضت برهةُ صمتٍ طويلة، قبل أن أعودَ إلى سؤاله من جديد:
- سيدي، هل صار بوسعي أن أعرف أين أنا الآن؟
نظرَ إليَّ نظرة ملؤُها العتاب، ثم قال لي:
- أحقا لم تعرف بعد؟!!![/align]

دمشق في1997/5/1



lQ[Qv~QmE hglEpAf~Adk>>>


نور الأدب (تعليقات الفيسبوك)
توقيع محمد توفيق الصواف
 لا عِلمَ لمن لا يقرأ، ولا موقفَ لمن لم يُبدِ رأيه بما قرأ.
فشكراً لمن قرأ لي، ثم أهدى إليّ أخطائي.
محمد توفيق الصواف غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 23 / 10 / 2016, 12 : 09 PM   رقم المشاركة : [2]
هدى نورالدين الخطيب
مديرة الموقع المؤسس - إجازة في الأدب ودراسات عليا في التاريخ - القصة والمقالة والنثر، والبحث ومختلف أصناف الأدب - مهتمة بتنقيح التاريخ - ناشطة في مجال حقوق الإنسان


 الصورة الرمزية هدى نورالدين الخطيب
 





هدى نورالدين الخطيب has a reputation beyond reputeهدى نورالدين الخطيب has a reputation beyond reputeهدى نورالدين الخطيب has a reputation beyond reputeهدى نورالدين الخطيب has a reputation beyond reputeهدى نورالدين الخطيب has a reputation beyond reputeهدى نورالدين الخطيب has a reputation beyond reputeهدى نورالدين الخطيب has a reputation beyond reputeهدى نورالدين الخطيب has a reputation beyond reputeهدى نورالدين الخطيب has a reputation beyond reputeهدى نورالدين الخطيب has a reputation beyond reputeهدى نورالدين الخطيب has a reputation beyond repute

بيانات موقعي

اصدار المنتدى: مدينة حيفا - فلسطين ( فلسطينية الأب لبنانية الأم) ولدت ونشأت في لبنان

:more61: رد: مَجَرَّةُ المُحِبِّين...

[align=justify]أديبنا العزيز الراقي الأستاذ توفيق ألف تحية وسلام..
راقتني جداً هذه القصة ووجدت تشابها بين منحى تحليق خيالك وتحليق خيالي في عدد كبير من قصصي وخواطري ؛ التحرر من الجسد والتحليق في الكون..
ما زلت مثلك كل ليلة أغادر جسدي وأحلّق في هذا الكون باحثة عن العدل والدفء والأمان.. والتحرر.. ربما..!

ما شدّني أكثر فأكثر..هو النسج البديع ورموزه..
الخلط المتعمد بين الإنتماء الوطني والإرهاب!..
الأم / الوطن وعيون حارس البوابة وشيخ المجرّة / عينا أم / وطن .. وطن جديد ..
عملية التطهير وإعادة الصهر والتكوين من خلال ممر طويل يشبه إعداد جسد الأم لجنينها..
الملامح الموحدة وما ترمز إليه في معاني العدل والمساواة...
..وتستقر الروح المظلومة بعيداً عن شرور من يقلبون المفاهيم ويعاقبون المرء على صدق انتماءه وشرفه الإنساني..!
صور باذخة الثراء والجمال والحكمة..
استمتعت بها كثيراً وحلّقت معك إلى حيث مجرة العدل ومستقر الأخيار..
شكراً جزيلاً على هذه القصة البديعة التي أنعشت روحي ..
تفضل بقبول فائق آيات تقديري واحترامي[/align]
توقيع هدى نورالدين الخطيب
 
[frame="4 10"]
ارفع رأسك عالياً/ بعيداً عن تزييف التاريخ أنت وحدك من سلالة كل الأنبياء الرسل..

ارفع رأسك عالياً فلغتك لغة القرآن الكريم والملائكة وأهل الجنّة..

ارفع رأسك عالياً فأنت العريق وأنت التاريخ وكل الأصالة شرف المحتد وكرم ونقاء النسب وابتداع الحروف من بعض مكارمك وأنت فجر الإنسانية والقيم كلما استشرس ظلام الشر في طغيانه..

ارفع رأسك عالياً فأنت عربي..

هدى الخطيب
[/frame]
إن القتيل مضرجاً بدموعه = مثل القتيل مضرجاً بدمائه

الأديب والشاعر الكبير طلعت سقيرق
أغلى الناس والأحبة والأهل والأصدقاء
كفى بك داء أن ترى الموت شافياً = وحسب المنايا أن يكن أمانيا
_________________________________________
متى ستعود يا غالي وفي أي ربيع ياسميني فكل النوافذ والأبواب مشّرعة تنتظر عودتك بين أحلام سراب ودموع تأبى أن تستقر في جرارها؟!!
محال أن أتعود على غيابك وأتعايش معه فأنت طلعت
هدى نورالدين الخطيب غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 24 / 10 / 2016, 50 : 02 PM   رقم المشاركة : [3]
Arouba Shankan
عروبة شنكان - أديبة قاصّة ومحاورة - نائب رئيس مجلس الحكماء - رئيسة هيئة فيض الخاطر، الرسائل الأدبية ، شؤون الأعضاء والشكاوى المقدمة للمجلس - مجلس التعارف


 الصورة الرمزية Arouba Shankan
 




Arouba Shankan has a reputation beyond reputeArouba Shankan has a reputation beyond reputeArouba Shankan has a reputation beyond reputeArouba Shankan has a reputation beyond reputeArouba Shankan has a reputation beyond reputeArouba Shankan has a reputation beyond reputeArouba Shankan has a reputation beyond reputeArouba Shankan has a reputation beyond reputeArouba Shankan has a reputation beyond reputeArouba Shankan has a reputation beyond reputeArouba Shankan has a reputation beyond repute

رد: مَجَرَّةُ المُحِبِّين...

في كُل مرة أقرأ.. أبتعد.. لأقرأ مِن جديد لكم دكتور.. وأبتعد عن التعليق
لأنني أبقى مُتأملة .. أين تأخذني أبجديات الخيال ..
استمتعت واندهشت.. طيلة التفكير بتلك الهوة الفاغرة

تحيتي وتقديري
توقيع Arouba Shankan
 

مازلت ابنة بلاط رباه في أعالي المجد بين الكواكب ذكره
أحيا على نجدة الأباة ..استنهض همم النبلاء.. وأجود كرما وإباءً
Arouba Shankan غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 24 / 10 / 2016, 02 : 09 PM   رقم المشاركة : [4]
محمد توفيق الصواف
أديب وناقد - باحث متخصص في السياسة والأدب الإسرائيليين- قاص وأديب وناقد -أستاذ مادة اللغة العبرية - عضو الهيئة الإدارية في نور الأدب


 الصورة الرمزية محمد توفيق الصواف
 





محمد توفيق الصواف is just really niceمحمد توفيق الصواف is just really niceمحمد توفيق الصواف is just really niceمحمد توفيق الصواف is just really niceمحمد توفيق الصواف is just really nice

رد: مَجَرَّةُ المُحِبِّين...

اقتباس
 عفوا ,,, لايمكنك مشاهده الروابط لانك غير مسجل لدينا [ للتسجيل اضغط هنا ] المشاركة الأصلية كتبت بواسطة هدى نورالدين الخطيب
[align=justify]أديبنا العزيز الراقي الأستاذ توفيق ألف تحية وسلام..
راقتني جداً هذه القصة ووجدت تشابها بين منحى تحليق خيالك وتحليق خيالي في عدد كبير من قصصي وخواطري ؛ التحرر من الجسد والتحليق في الكون..
ما زلت مثلك كل ليلة أغادر جسدي وأحلّق في هذا الكون باحثة عن العدل والدفء والأمان.. والتحرر.. ربما..!

ما شدّني أكثر فأكثر..هو النسج البديع ورموزه..
الخلط المتعمد بين الإنتماء الوطني والإرهاب!..
الأم / الوطن وعيون حارس البوابة وشيخ المجرّة / عينا أم / وطن .. وطن جديد ..
عملية التطهير وإعادة الصهر والتكوين من خلال ممر طويل يشبه إعداد جسد الأم لجنينها..
الملامح الموحدة وما ترمز إليه في معاني العدل والمساواة...
..وتستقر الروح المظلومة بعيداً عن شرور من يقلبون المفاهيم ويعاقبون المرء على صدق انتماءه وشرفه الإنساني..!
صور باذخة الثراء والجمال والحكمة..
استمتعت بها كثيراً وحلّقت معك إلى حيث مجرة العدل ومستقر الأخيار..
شكراً جزيلاً على هذه القصة البديعة التي أنعشت روحي ..
تفضل بقبول فائق آيات تقديري واحترامي[/align]

[align=justify]الأخت الغالية الأستاذة هدى..
تحيتي وتقديري لك قارئةً مُتمَيِّزة استطاعت النفاذ، بيُسْرٍ يبعثُ على الدهشةِ فعلاً، إلى الحافز الرئيس والحقيقي الذي حَفَزَنِي إلى كتابة هذه القصة، وهو الرغبة في ممارسة مغادرة الأنا الضيقة إلى رحاب أخرى أوسع منها وأكثر أُنساً وإنسانيةً وطيبة..
وسرَّني جداً أن يتحوَّل تعليقك على هذه القصة إلى قراءة نقدية لنسيجها ورموزها، كما سَرَّني أنَّ قراءتها أَمْتَعَتْكِ..، مع أنَّني، ولا أكتمكِ سرّاً، كنتُ خائفاً حين فكرتُ بنشرها في (نور الأدب)، من أن لا تجدَ لها مُعجَباً.. أَمَا وقد أَعْجَبَتْكِ، فإنِّي أتفاءل بأنَّها قد تُعجبُ غيركِ من سيدات (نور الأدب) وسَادَتِه.. وبإعجابكم بها تكونون قد وفيتموني حقِّي، كقاصٍّ، وأكثر..
تقبَّلي مودتي واحترامي..[/align]
توقيع محمد توفيق الصواف
 لا عِلمَ لمن لا يقرأ، ولا موقفَ لمن لم يُبدِ رأيه بما قرأ.
فشكراً لمن قرأ لي، ثم أهدى إليّ أخطائي.
محمد توفيق الصواف غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 24 / 10 / 2016, 29 : 09 PM   رقم المشاركة : [5]
محمد توفيق الصواف
أديب وناقد - باحث متخصص في السياسة والأدب الإسرائيليين- قاص وأديب وناقد -أستاذ مادة اللغة العبرية - عضو الهيئة الإدارية في نور الأدب


 الصورة الرمزية محمد توفيق الصواف
 





محمد توفيق الصواف is just really niceمحمد توفيق الصواف is just really niceمحمد توفيق الصواف is just really niceمحمد توفيق الصواف is just really niceمحمد توفيق الصواف is just really nice

رد: مَجَرَّةُ المُحِبِّين...

اقتباس
 عفوا ,,, لايمكنك مشاهده الروابط لانك غير مسجل لدينا [ للتسجيل اضغط هنا ] المشاركة الأصلية كتبت بواسطة arouba shankan
في كُل مرة أقرأ.. أبتعد.. لأقرأ مِن جديد لكم دكتور.. وأبتعد عن التعليق
لأنني أبقى مُتأملة .. أين تأخذني أبجديات الخيال ..
استمتعت واندهشت.. طيلة التفكير بتلك الهوة الفاغرة

تحيتي وتقديري

[align=justify]الغالية الأستاذة عروبة.. أسعد الله أوقاتكِ بكلِّ خير..
أحترمُ عُذرَ ابتعادك عن التعليق على كتاباتي، وأتمنى عليكِ التخلِّي عنه، ليس من أجل عبارة مديح أرجوها منك، وإنْ كنتُ لا أُخْفِيكِ أنَّني أُقَدِّرُها جداً، ولكن رغبةً في سماع رأيكِ، ليقيني بأنَّكِ صاحبة رأيٍ حرّ أحترمُه وأحترمُ صاحبته من جهة، ولخشيتي من أن يكون صمتُكِ تعبيراً عن رأيٍ غير إيجابي بما قرأتِ لي من جهة أخرى، وما ذلك إلَّا لأنِّي أعتبر الصمت ردّاً أقسى من التعبير الصريح عن عدم الإعجاب...
وبعد، لا أظنُّني بحاجة إلى التعبير مُجدداً عن إعجابي بأسلوبك المُمَيَّز، فقد فعلت، لكن بي حاجة دائمة لقراءة رأيكِ بما أكتب مُصاغاً بذلك الأسلوب المُمَيَّز، سلبياً كان ذلك الرأي أم إيجابياً، لأنَّني سأكون مسروراً به مُحتَرِماً له، في الحالين..
أعلمُ أنَّكِ تعذرين صراحتي، ولذلك تركتُ لها العنان كي تصوغ ردِّي على تعليقك اللطيف...
محبتي وتقديري[/align]
توقيع محمد توفيق الصواف
 لا عِلمَ لمن لا يقرأ، ولا موقفَ لمن لم يُبدِ رأيه بما قرأ.
فشكراً لمن قرأ لي، ثم أهدى إليّ أخطائي.
محمد توفيق الصواف غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 24 / 10 / 2016, 09 : 10 PM   رقم المشاركة : [6]
عزة عامر
تكتب الشعر والنثر والخاطرة

 الصورة الرمزية عزة عامر
 





عزة عامر has much to be proud ofعزة عامر has much to be proud ofعزة عامر has much to be proud ofعزة عامر has much to be proud ofعزة عامر has much to be proud ofعزة عامر has much to be proud ofعزة عامر has much to be proud ofعزة عامر has much to be proud ofعزة عامر has much to be proud ofعزة عامر has much to be proud of

بيانات موقعي

اصدار المنتدى: مصر

رد: مَجَرَّةُ المُحِبِّين...

أستاذي المبدع .. محمد توفيق الصواف ..
خلعت الغلاف الجسدي ..وبقيت الروح مجردة ، متوحدة بقلب ذلك العصفور ..حلقت معه ، ومررت معه ..بهوته الخلابة تلك ..ورأيت اؤلئك الذين إعتلت شفاههم إبتسامات ودودة ..لكم بحثت عنها ها هنا ..بين الصخب البشري .. خارج تلك الهوة..بهوتنا نحن ..فلم أجد من أصلها سوى التقليد ..الذي سرعان ما يتلاشى ..في قسوة الحقيقة..تلك الهوة ..التي أود أن أعبر مثلها إلى الأبدية..لكم أغبط الذين سبقونا إليها ..لا أعلم كيف أصف مدينة الخيال ..التي جعلتنا نجول بها ..لسنا رجالا ..او ركبانا .. بل محلقين بأجنحة الخيال ..شكرا لك..أيها المبدع ..بوركت من ملك على أرض الخيال..
رحلة على الدوام أرجوها ..وأبحث عن مثيلتها.. وأنتظر التحليق معك في رحلة قادمة..كل التحية ..والتقدير
توقيع عزة عامر
 توضأ بالرحمة ..واغتسل بالحب.. وصل إنسانا..
عزة عامر
عزة عامر غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 25 / 10 / 2016, 20 : 05 AM   رقم المشاركة : [7]
محمد الصالح الجزائري
أديب وشاعر جزائري - رئيس الرابطة العالمية لشعراء نور الأدب وهيئة اللغة العربية -عضو الهيئة الإدارية ومشرف عام


 الصورة الرمزية محمد الصالح الجزائري
 





محمد الصالح الجزائري has a reputation beyond reputeمحمد الصالح الجزائري has a reputation beyond reputeمحمد الصالح الجزائري has a reputation beyond reputeمحمد الصالح الجزائري has a reputation beyond reputeمحمد الصالح الجزائري has a reputation beyond reputeمحمد الصالح الجزائري has a reputation beyond reputeمحمد الصالح الجزائري has a reputation beyond reputeمحمد الصالح الجزائري has a reputation beyond reputeمحمد الصالح الجزائري has a reputation beyond reputeمحمد الصالح الجزائري has a reputation beyond reputeمحمد الصالح الجزائري has a reputation beyond repute

بيانات موقعي

اصدار المنتدى: الجزائر

رد: مَجَرَّةُ المُحِبِّين...

[align=justify]..أهي نهاية لقصة (السباق) ؟! مجرّتك هذه جمعت بين الإبداع والدهشة والمتعة والخيال !! من أعذب ما قرأتُ في نور الأدب..أنتَ أيضا تكتب الشعر بطريقتك الخاصة..ستكون لي إن شاء الله قراءة خاصة حول هذه التحفة قريبا..شكرا لك على إحالتي إلى هنا..من على مقعد خشبي أو معدني إلى قلبك..إلى هنا..رحلة ممتعة ماتعة..محبتي التي تعرف..[/align]
توقيع محمد الصالح الجزائري
 قال والدي ـ رحمه الله ـ : ( إذا لم تجد من تحب فلا تكره أحدا !)
محمد الصالح الجزائري غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 25 / 10 / 2016, 07 : 06 AM   رقم المشاركة : [8]
محمد الصالح الجزائري
أديب وشاعر جزائري - رئيس الرابطة العالمية لشعراء نور الأدب وهيئة اللغة العربية -عضو الهيئة الإدارية ومشرف عام


 الصورة الرمزية محمد الصالح الجزائري
 





محمد الصالح الجزائري has a reputation beyond reputeمحمد الصالح الجزائري has a reputation beyond reputeمحمد الصالح الجزائري has a reputation beyond reputeمحمد الصالح الجزائري has a reputation beyond reputeمحمد الصالح الجزائري has a reputation beyond reputeمحمد الصالح الجزائري has a reputation beyond reputeمحمد الصالح الجزائري has a reputation beyond reputeمحمد الصالح الجزائري has a reputation beyond reputeمحمد الصالح الجزائري has a reputation beyond reputeمحمد الصالح الجزائري has a reputation beyond reputeمحمد الصالح الجزائري has a reputation beyond repute

بيانات موقعي

اصدار المنتدى: الجزائر

رد: مَجَرَّةُ المُحِبِّين...

[align=justify]up[/align] [align=justify]حتى يقرأها الجميع مرّة أخرى...[/align]
توقيع محمد الصالح الجزائري
 قال والدي ـ رحمه الله ـ : ( إذا لم تجد من تحب فلا تكره أحدا !)
محمد الصالح الجزائري غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 26 / 10 / 2016, 06 : 09 PM   رقم المشاركة : [9]
محمد توفيق الصواف
أديب وناقد - باحث متخصص في السياسة والأدب الإسرائيليين- قاص وأديب وناقد -أستاذ مادة اللغة العبرية - عضو الهيئة الإدارية في نور الأدب


 الصورة الرمزية محمد توفيق الصواف
 





محمد توفيق الصواف is just really niceمحمد توفيق الصواف is just really niceمحمد توفيق الصواف is just really niceمحمد توفيق الصواف is just really niceمحمد توفيق الصواف is just really nice

رد: مَجَرَّةُ المُحِبِّين...

اقتباس
 عفوا ,,, لايمكنك مشاهده الروابط لانك غير مسجل لدينا [ للتسجيل اضغط هنا ] المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد الصالح الجزائري
[align=justify]..أهي نهاية لقصة (السباق) ؟! مجرّتك هذه جمعت بين الإبداع والدهشة والمتعة والخيال !! من أعذب ما قرأتُ في نور الأدب..أنتَ أيضا تكتب الشعر بطريقتك الخاصة..ستكون لي إن شاء الله قراءة خاصة حول هذه التحفة قريبا..شكرا لك على إحالتي إلى هنا..من على مقعد خشبي أو معدني إلى قلبك..إلى هنا..رحلة ممتعة ماتعة..محبتي التي تعرف..[/align]

[align=justify]أخي الحبيب محمد الصالح..
صدِّقني لم يخطر على بالي مطلقاً الجمع بين هاتين القصتين، لا الآن ولا سابقاً، ولذلك فوجئت فعلاً بسؤالك إن كانت (مجرة المحبين) نهاية لقصة (السباق).. وحين انتبهتُ من المفاجأة، رأيتُ أن أضعهما وراء بعضهما بالترتيب، فإذا بي أجد أنَّ من الممكن فعلاً أن تكون إحداهما نهاية للأخرى، على نحو ما أشرتَ، ولو انتبهتُ إلى ذلك سابقاً لجعلتهما كذلك.. ما أجملَ هذه القراءة المُدقِّقَة!
أما بخصوص توصيفك لقصة (مجرة المحبين) بتلك العبارات، فلا أملك حيالها إلَّا الشكر والسرور، كأيِّ كاتب، بوصول عمله إلى مُتَلَقِّيه واستمتاع هذا المتلقِّي به؛ وأنا بانتظار قراءتك الثانية لهذه القصة..
شكراً لجهدك، وتَقبَّل مني كلَّ المحبة والتقدير..[/align]
توقيع محمد توفيق الصواف
 لا عِلمَ لمن لا يقرأ، ولا موقفَ لمن لم يُبدِ رأيه بما قرأ.
فشكراً لمن قرأ لي، ثم أهدى إليّ أخطائي.
محمد توفيق الصواف غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 06 / 11 / 2016, 03 : 01 AM   رقم المشاركة : [10]
ليلى مرجان
موظفة إدارية-قطاع التعليم العالي-حاصلة على الإجازة في الأدب العربي

 الصورة الرمزية ليلى مرجان
 





ليلى مرجان is on a distinguished road

بيانات موقعي

اصدار المنتدى: المغرب

رد: مَجَرَّةُ المُحِبِّين...



من فيض غضب عند اختفاء آخر الأضواء حيث لم يبق للأمل رجاء؛ من سماء كوكب غاص في اللامعقول انطلقت هذه الرحلة، سافرت عبرها مع الكاتب إلى حلمه، إلى مجرة حيث الصفاء والنقاء، نعيم العيش ورغد الحياة، والمساواة في أدق التفاصيل وكذا في الملامح البشرية، هنالك تسود المحبة وتنجلي الأنانية.
أستاذي المبدع قص بلغ من الجمال حد الدهشة على كل المستويات
بورك الحرف وبورك صاحبه
تحياتي وتقديري
ليلى مرجان غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
مَجَرَّةُ, المُحِبِّين...


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 56 : 07 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd.
Tranz By Almuhajir *:*:* تطوير ضيف المهاجر
Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education

الآراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الإدارة وتمثل رأي كاتبها فقط
جميع حقوق النشر والتوزيع محفوظة لمؤسسة نور الأدب والأديبة هدى نورالدين الخطيب © ®
لا يجوز نشر أو نسخ أي من المواد الواردة في الموقع دون إذن من الأديبة هدى الخطيب
مؤسسة نور الأدب مؤسسة دولية غير ربحية مرخصة وفقاً لقوانين المؤسسات الدولية غير الربحية

خدمة Rss ||  خدمة Rss2 || أرشيف المنتدى "خريطة المنتدى" || خريطة المنتدى للمواضيع || أقسام المنتدى

|