التسجيل قائمة الأعضاء اجعل كافة الأقسام مقروءة



 
إطلاق مسابقة نور الأدب 2020 للشعر موضوعها: " صفقة القرن "
عدد مرات النقر : 123,304
عدد  مرات الظهور : 66,352,448

اهداءات نور الأدب

العودة   منتديات نور الأدب > جمهوريات نور الأدب... > جمهوريات الأدباء الخاصة > أوراق الباحث محمد توفيق الصواف > قصص قصيرة
إضافة رد
 
أدوات الموضوع
قديم 16 / 02 / 2017, 54 : 12 AM   رقم المشاركة : [1]
محمد توفيق الصواف
أديب وناقد - باحث متخصص في السياسة والأدب الإسرائيليين- قاص وأديب وناقد -أستاذ مادة اللغة العبرية - عضو الهيئة الإدارية في نور الأدب


 الصورة الرمزية محمد توفيق الصواف
 





محمد توفيق الصواف is just really niceمحمد توفيق الصواف is just really niceمحمد توفيق الصواف is just really niceمحمد توفيق الصواف is just really niceمحمد توفيق الصواف is just really nice

اعتراف...


[align=justify]وأنا بكامل وعيي، رأيتُ كل ما حدث.. أقسم أنني لم أكن أحلم، ولا كنت مخموراً، ويشهد لي جميع الذين عرفوني بأنني راجح العقل وافر الذكاء، بل وحكيم أيضاً، وهي شهادة كافية لتؤكد أنني لست مخبولاً ولا مجنوناً..
نعم رأيت كل ما حدث بأمِّ عيني، وما زلتُ أصرُّ على أن ذاك الذي حدث، على الرغم من غرابته الشديدة، قد حدث على أرض الواقع، وليس في أجواز الخيال والوهم..
ما زلتم غير مصدقين؟ من حقكم ألا تصدقوا ما هو أغرب من الخيال، ولو أنني لم أره بعيني لرفضت تصديقه مثلكم، ولكن ما العمل وقد رأيته رأي العين؟
على أي حال لنَعُدْ بالقصة إلى بدايتها، لنحللها معاً، فربما يعثر أحدنا على رأس الخيط الذي يُوصلنا إلى تحليل غرابة ما حدث، ويفكّ لغزه، ويكشف سرَه..
في ذلك الصباح الشتائي البارد، وأنا في طريقي المعتاد إلى عملي، استوقفني رجلٌ لا أعرفه.. لم تكن ملامحه بالمألوفة كأيٍّ من البشر العاديين الذين نصادفهم.. كان فيه شيء ما غريب.. هل أقول إن هذا الشيء في العينين ووميضهما غير العادي؟ ربَّما.. أم تُراه في شكل الوجه الذي بدا لي في تلك اللحظة منفراً إلى حد ما؟ ربما..
لم يكن في الفم سوى سن واحدة تبدو بوضوح حين يتكلم أو يضحك وسط فراغ غريب.. وكذلك الصوت، كان أقرب إلى صوت رنين وعاء نحاسي.. لكن كل هذه العلامات الفارقة والغريبة، يمكن تجاوزها، حين يصل الأمر إلى الكلمات التي ينطق بها..
فبحركة بدت لي غير مهذبة من شخص لا أعرفه ولم أعرفه في حياتي من قبل، وضع يده المعروقة المغطاة بشعر كثيف على كتفي، وكأنه صديقي منذ أن وُلِدت، ثم راح يُحدثني بتلقائية وعفوية ودون أيِّ حرج قائلاً:
- لقد قتلتُها.. نعم أنا الذي قتلتُها بيدي هاتين.. وصدقني لا أشعر بأيِّ ندم على قتلها، ولا بأيِّ تأنيب ضمير أو إحساس بالذنب.. بل بالعكس تماماً، أنا أشعر بسعادة غامرة لأنني قتلتُها.. لقد كانت فاسدة وحقيرة وسيئة أكثر بكثير مما تصور..
وهَمَمْتُ بأن أقاطعَه سائلاً مستغرباً: عمن تتحدث؟ لكنَّه لَوَّحَ لي بيده المعروقة الغزيرة الشعر أن اصمت! فانصعت إليه دون أيِّ اعتراض؛ فأكمل يقول، وقد دَاخَلَ صوتَه فرحٌ بدا لي طفولياً:
- لقد تحمَّلْتُ عشرتَها، وصبرتُ على أذاها لي أكثر من نصف قرن.. ألا ترى كم هو زمن طويل ذلك النصف قرن..؟ وطيلة تلك الفترة كنتُ أتمنى لو أخنقها بيديّ هاتين، لكنني كنت أتراجع في اللحظة الأخيرة خائفاً، وأُقرِّر إعطاءها فرصة جديدة.. لكن الحقيرة بنت الحقيرة كانت تعتبر تراجعي عن قتلها ضعفاً مني، فتتمادى أكثر في إيذائي وتعذيبي حتى عِيلَ صبري تماماً، فقررتُ قتلَها في تلك الليلة الرائعة..!
صمتَ لحظة كمن يسترجع ذكرى مذاق شراب لذيذ شربه ذات يوم، أو مذاق طعام شهي مازال أثرُه في فمه، ثم قال بنبرة وشَتْ باستمتاعه في سرد ما يقوله لي:
- لقد انتظرتُها حتى غرقت في النوم، متظاهراً بالنوم قبلها؛ وما إن اطمأننتُ إلى نومها، حتى انسللتُ من تحت اللحاف، ومضيت إلى المطبخ فأحضرتُ حبلاً قوياً، لَفَفْتُه على عنقها بهدوء شديد كي لا تستيقظ؛ وما إن اطمأننتُ إلى أن الحبل تَسَوَّرَ عنقَها، حتى جذبتُه بكلِّ ما أوتيتُ من قوة، وخنقتُها.. ارتعشَتْ قليلاً، قاومَتْ، لكنَّها في النهاية استسلمَتْ لقَدَرِها، وماتتْ تاركةً في عينيها الجاحظتين نظرةً ملؤها الاستغراب لاستطاعتي الإقدام على قَتْلِها بدمٍ بارد، ودون أن يَرِفَّ لي جفن، مع علمها الذي يبلغ حدَّ اليقين بأنَّني أحبُّها حبّاً لا يعدلُه حبُّ مخلوق لمخلوق على ظهر الأرض، منذ أن خلق الله آدم وإلى يومنا الحاضر..!
قال ذلك، ثم تراجَعَ خطوةً إلى الوراء، ثم نظر في عينيّ مباشرةً، ثم قال لي متابعاً:
- هذه يا سيدي قصتي التي انتظرتُك طويلاً لأرويَها لك، لقناعتي بأنك الوحيد الذي يمكن أن يفهمني ويُقَدِّر دوافعي إلى قَتْلِ تلك الحقيرة، وأن يُبَرِّئَ ساحتي ويعفو عني..
لدى سماع كلماته الأخيرة، أحسستُ بغضب شديد مشوب بكثير من الاستغراب وغير قليل من الخوف، فصرختُ به مازجاً غضبي واستغرابي وخوفي بنبرة صوتي المرتفعة:
- أنا لستُ قاضياً يا هذا..
ودون أن يُبارحَه هدوؤه، قال لي:
- أعرف.. ولكن بالنسبة لي أنت القاضي الوحيد الذي يمكن أن أثقَ به وبعدله..!
- ولكن ماذا يُفيدك أن أقتنع بدوافعك طالما أنني لستُ الذي سيحكم عليك؟
- لا يهم. أنت فقط أخبرني ألستُ مُحِقّاً بقتلها؟
وبكثير من الغضب والضجر والتبرُّم، صحتُ به مجدداً:
- لكن من هي تلك التي تتحدث عنها، وتقول لي إنك قتلتها؟
وكأنني فاجأتُه، فتح عينيه وفمه استغراباً، وهو يسألني:
- ألم تعرفها بعد؟!
وبنفس القدر من الاستغراب، أجبتُه:
- لا..
- يا لكَ من غبي..!
- أرجوك.. لا داعي لقلَّة الأدب في مخاطبتي..
- حسناً… أنا آسف..
- حسناً إذاً، أخبرني عمن تتحدث أولاً؟
- عن نفسي التي بين جَنْبَي..!
- ماذا؟
صحتُ، وقد بلغ استغرابي وغضبي منتهاهما، ورحت أحدق في وجه الرجل وعينيه محاولاً التأكُّد إن كان مجنوناً أم لا، فإذا به، وقد رآني أنظر إليه على ذلك النحو، يُغْرِبُ في الضحك من تصرفي وبحثي، ثم يقول، وكأنه قرأ ما كان يجول بخاطري:
- لا لستُ مجنوناً.. أنا رجل في كامل قواي العقلية..
- لنفترض.. ولكن يبقى السؤال الآخر قائماً..
- أيَّ سؤال تقصد؟
- لماذا اخترتني من دون الناس جميعاً لتُخبرني بقصتك الغريبة السخيفة هذه؟
- لأنَّكَ.. لأنَّكَ…
لم يُكمِل، بل ابتسم لي ابتسامة غامضة كابتسامة الجوكندا، ثم تبخَّر من أمامي دون أن يترك لوجوده أيَّ أثر.. [/align]



hujvht>>>


نور الأدب (تعليقات الفيسبوك)
توقيع محمد توفيق الصواف
 لا عِلمَ لمن لا يقرأ، ولا موقفَ لمن لم يُبدِ رأيه بما قرأ.
فشكراً لمن قرأ لي، ثم أهدى إليّ أخطائي.
محمد توفيق الصواف غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 16 / 02 / 2017, 40 : 01 AM   رقم المشاركة : [2]
رشيد الميموني
أديب وقاص ومترجم أدبي ويعمل في هيئة التدريس -عضو الهيئة الإدارية / مشرف عام على المنتديات والأقسام / نائب رئيس رابطة نور الأدب


 الصورة الرمزية رشيد الميموني
 





رشيد الميموني has a reputation beyond reputeرشيد الميموني has a reputation beyond reputeرشيد الميموني has a reputation beyond reputeرشيد الميموني has a reputation beyond reputeرشيد الميموني has a reputation beyond reputeرشيد الميموني has a reputation beyond reputeرشيد الميموني has a reputation beyond reputeرشيد الميموني has a reputation beyond reputeرشيد الميموني has a reputation beyond reputeرشيد الميموني has a reputation beyond reputeرشيد الميموني has a reputation beyond repute

بيانات موقعي

اصدار المنتدى: المغرب

رد: اعتراف...

[align=justify]عزيزي الغالي محمد توفيق ..
دائما ما نلمس ذلك التشويق الذي يجذبنا إلى آخر حرف من قصصك المميزة لنجد أنفسنا أمام نهاية غير متوقعة ومفتوحة على جميع الاحتمالات .
قرات واستمتعت .
بوركت وبورك يراعك الخصب
محبتي .[/align]
رشيد الميموني غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 16 / 02 / 2017, 12 : 03 AM   رقم المشاركة : [3]
ناهد شما
مشرف - مشرفة اجتماعية


 الصورة الرمزية ناهد شما
 





ناهد شما has a reputation beyond reputeناهد شما has a reputation beyond reputeناهد شما has a reputation beyond reputeناهد شما has a reputation beyond reputeناهد شما has a reputation beyond reputeناهد شما has a reputation beyond reputeناهد شما has a reputation beyond reputeناهد شما has a reputation beyond reputeناهد شما has a reputation beyond reputeناهد شما has a reputation beyond reputeناهد شما has a reputation beyond repute

بيانات موقعي

اصدار المنتدى: صفد - فلسطين

رد: اعتراف...

الرائع الأستاذ محمد توفيق
عندما اقرا قصة غالبا كنت اتخيل النهاية ولكن هذه المرة فشلت كانت النهاية غير متوقعة وإن دل على شيء فإنما يدل على انك أبدعت ولك تميز منفرد في صياغة القصة فانت أحيانا تختصر العبارة لتقول أكثر فأكثر لتصنع الدهشة في ملامح القارئ
دمت بألق
توقيع ناهد شما
 
سأنامُ حتى ساعة القلقِ الطويلِ وأفتحُ العينينِ من أرقٍ
يدي إنْ أقفلتْ كلّ الأصابع كي تشدّ على السرابِ
أعودُ مقتول الشروع بغسل أحلامي الصغيرةِ
كم تمنيتُ الرجوعَ إلى الطفولةِ يافعا ويردّني
صوتُ ارتطامي بالزجاج المستحيل على المرايا
أشتري منكمْ صلاتي فامنحوني ما تبقـّى من زمانٍ
وامنحوني كأسَ أحلامٍ تشظـّى في الظلامِ
عبرتُ نحوي كي أردّ قميص وقتي للزمانِ
فتهتُ في وجع النخيلِ ولمْ أنمْ إلا قليلا ..
الشاعر الفلسطيني طلعت سقيرق
ناهد شما غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 16 / 02 / 2017, 47 : 11 AM   رقم المشاركة : [4]
محمد توفيق الصواف
أديب وناقد - باحث متخصص في السياسة والأدب الإسرائيليين- قاص وأديب وناقد -أستاذ مادة اللغة العبرية - عضو الهيئة الإدارية في نور الأدب


 الصورة الرمزية محمد توفيق الصواف
 





محمد توفيق الصواف is just really niceمحمد توفيق الصواف is just really niceمحمد توفيق الصواف is just really niceمحمد توفيق الصواف is just really niceمحمد توفيق الصواف is just really nice

رد: اعتراف...

اقتباس
 عفوا ,,, لايمكنك مشاهده الروابط لانك غير مسجل لدينا [ للتسجيل اضغط هنا ] المشاركة الأصلية كتبت بواسطة رشيد الميموني
[align=justify]عزيزي الغالي محمد توفيق ..
دائما ما نلمس ذلك التشويق الذي يجذبنا إلى آخر حرف من قصصك المميزة لنجد أنفسنا أمام نهاية غير متوقعة ومفتوحة على جميع الاحتمالات .
قرات واستمتعت .
بوركت وبورك يراعك الخصب
محبتي .[/align]

[align=justify]أخي الحبيب رشيد..
أشكرك على ما وصفتني به في تعليقك على هذه القصة، وما وصفتني به هو بعض ما عندك من قدرة على التشويق والامتاع.. لا أقول هذا ملقا بل عن قناعة تجعلني أنتظر ما تنشر من قصص وخاصة تلك التي تصف فيها الطبيعة كمسرح للأحداث التي ترويها..
مع محبتي وتقديري..[/align]
توقيع محمد توفيق الصواف
 لا عِلمَ لمن لا يقرأ، ولا موقفَ لمن لم يُبدِ رأيه بما قرأ.
فشكراً لمن قرأ لي، ثم أهدى إليّ أخطائي.
محمد توفيق الصواف غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 16 / 02 / 2017, 52 : 11 AM   رقم المشاركة : [5]
محمد توفيق الصواف
أديب وناقد - باحث متخصص في السياسة والأدب الإسرائيليين- قاص وأديب وناقد -أستاذ مادة اللغة العبرية - عضو الهيئة الإدارية في نور الأدب


 الصورة الرمزية محمد توفيق الصواف
 





محمد توفيق الصواف is just really niceمحمد توفيق الصواف is just really niceمحمد توفيق الصواف is just really niceمحمد توفيق الصواف is just really niceمحمد توفيق الصواف is just really nice

رد: اعتراف...

اقتباس
 عفوا ,,, لايمكنك مشاهده الروابط لانك غير مسجل لدينا [ للتسجيل اضغط هنا ] المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ناهد شما
الرائع الأستاذ محمد توفيق
عندما اقرا قصة غالبا كنت اتخيل النهاية ولكن هذه المرة فشلت كانت النهاية غير متوقعة وإن دل على شيء فإنما يدل على انك أبدعت ولك تميز منفرد في صياغة القصة فانت أحيانا تختصر العبارة لتقول أكثر فأكثر لتصنع الدهشة في ملامح القارئ
دمت بألق

[align=justify]شهادتك تعني لي الكثير أستاذة ناهد.. وهي شرف لي تقلدني إياه باحثة كبيرة مثلك.. شكرا لمرورك واهتمامك ورأيك..
مع محبتي وتقديري.[/align].
توقيع محمد توفيق الصواف
 لا عِلمَ لمن لا يقرأ، ولا موقفَ لمن لم يُبدِ رأيه بما قرأ.
فشكراً لمن قرأ لي، ثم أهدى إليّ أخطائي.
محمد توفيق الصواف غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 16 / 02 / 2017, 08 : 03 PM   رقم المشاركة : [6]
زياد أحمد سقيرق
ضيف
 


رد: اعتراف...

يا للهول
لقد تركت القارئ في " حيص بيص " وكل منا سيضع النهاية التي يراها مناسبة ، مثلاً أنا رايت أن هذا الشخص هو النفس / الذات التي خاطبتك أي هي أنت ...
ربما أنا مخطئ ...
لكن الصواب أنك أدهشتنا
شكراً لكَ أيها المبدع حد الجنون ...
  رد مع اقتباس
قديم 16 / 02 / 2017, 57 : 09 PM   رقم المشاركة : [7]
بوران شما
مديرة وصاحبة مدرسة أطفال / أمينة سر الموسوعة الفلسطينية (رئيسة مجلس الحكماء ) رئيسة القسم الفلسطيني


 الصورة الرمزية بوران شما
 





بوران شما has a reputation beyond reputeبوران شما has a reputation beyond reputeبوران شما has a reputation beyond reputeبوران شما has a reputation beyond reputeبوران شما has a reputation beyond reputeبوران شما has a reputation beyond reputeبوران شما has a reputation beyond reputeبوران شما has a reputation beyond reputeبوران شما has a reputation beyond reputeبوران شما has a reputation beyond reputeبوران شما has a reputation beyond repute

رد: اعتراف...

قصة مشوقة ورائعة وأسلوب يجذب القارىء ، ونهاية غير متوقعة ،
أبدعت أديبنا أستاذ محمد توفيق الصواف ، بانتظار المزيد،
تحياتي وتقديري .
توقيع بوران شما
 بيننا حب أمامنا درب وفي قلوبنا أنت يارب
بوران شما غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 17 / 02 / 2017, 03 : 09 PM   رقم المشاركة : [8]
محمد توفيق الصواف
أديب وناقد - باحث متخصص في السياسة والأدب الإسرائيليين- قاص وأديب وناقد -أستاذ مادة اللغة العبرية - عضو الهيئة الإدارية في نور الأدب


 الصورة الرمزية محمد توفيق الصواف
 





محمد توفيق الصواف is just really niceمحمد توفيق الصواف is just really niceمحمد توفيق الصواف is just really niceمحمد توفيق الصواف is just really niceمحمد توفيق الصواف is just really nice

رد: اعتراف...

اقتباس
 عفوا ,,, لايمكنك مشاهده الروابط لانك غير مسجل لدينا [ للتسجيل اضغط هنا ] المشاركة الأصلية كتبت بواسطة زياد أحمد سقيرق
يا للهول
لقد تركت القارئ في " حيص بيص " وكل منا سيضع النهاية التي يراها مناسبة ، مثلاً أنا رايت أن هذا الشخص هو النفس / الذات التي خاطبتك أي هي أنت ...
ربما أنا مخطئ ...
لكن الصواب أنك أدهشتنا
شكراً لكَ أيها المبدع حد الجنون ...

[align=justify]أخي الحبيب زياد..
لو قلتُ لكَ أنني سُررتُ بعودتك إلى التعليق على كتابتي أكثر مما سررتُ بمضمون تعليقك، مع أن مضمونه مدهش، فهل تصدقني؟
الحمد لله على العافية، والحمد لله على السلامة، وأدام الله هذا الحرف البهي والنبرة الجريئة العفوية في التعبير عن رأي صاحبها..
أتمنى أن أرى تعليقاتك دائماً على كل ما يُنشَر في الموقع..
محبتي الغامرة وتقديري..[/align]
توقيع محمد توفيق الصواف
 لا عِلمَ لمن لا يقرأ، ولا موقفَ لمن لم يُبدِ رأيه بما قرأ.
فشكراً لمن قرأ لي، ثم أهدى إليّ أخطائي.
محمد توفيق الصواف غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 17 / 02 / 2017, 09 : 09 PM   رقم المشاركة : [9]
محمد توفيق الصواف
أديب وناقد - باحث متخصص في السياسة والأدب الإسرائيليين- قاص وأديب وناقد -أستاذ مادة اللغة العبرية - عضو الهيئة الإدارية في نور الأدب


 الصورة الرمزية محمد توفيق الصواف
 





محمد توفيق الصواف is just really niceمحمد توفيق الصواف is just really niceمحمد توفيق الصواف is just really niceمحمد توفيق الصواف is just really niceمحمد توفيق الصواف is just really nice

رد: اعتراف...

[align=justify]الغالية الأستاذة بوران..
سرني أن استرعت قصتي انتباهك وأنها نالت إعجابك وأَمْتَعَتْكِ..
دمتِ تلك الأخت اللطيفة المُتابِعَة لكل ما أنشره..
مع محبتي وتقديري..[/align]
توقيع محمد توفيق الصواف
 لا عِلمَ لمن لا يقرأ، ولا موقفَ لمن لم يُبدِ رأيه بما قرأ.
فشكراً لمن قرأ لي، ثم أهدى إليّ أخطائي.
محمد توفيق الصواف غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 17 / 02 / 2017, 41 : 10 PM   رقم المشاركة : [10]
محمد الصالح الجزائري
أديب وشاعر جزائري - رئيس الرابطة العالمية لشعراء نور الأدب وهيئة اللغة العربية -عضو الهيئة الإدارية ومشرف عام


 الصورة الرمزية محمد الصالح الجزائري
 





محمد الصالح الجزائري has a reputation beyond reputeمحمد الصالح الجزائري has a reputation beyond reputeمحمد الصالح الجزائري has a reputation beyond reputeمحمد الصالح الجزائري has a reputation beyond reputeمحمد الصالح الجزائري has a reputation beyond reputeمحمد الصالح الجزائري has a reputation beyond reputeمحمد الصالح الجزائري has a reputation beyond reputeمحمد الصالح الجزائري has a reputation beyond reputeمحمد الصالح الجزائري has a reputation beyond reputeمحمد الصالح الجزائري has a reputation beyond reputeمحمد الصالح الجزائري has a reputation beyond repute

بيانات موقعي

اصدار المنتدى: الجزائر

رد: اعتراف...

[align=justify]وضعتنا بين الحلم واليقظة ، بين الحقيقة والخيال ، بين الواقع واللاواقع ، حديث الذات للذات ، عندما نرى الأنا الآخر ! هذا التّداخل التمازجي المدهش يقودنا حتما إلى إعادة قراءة الصوّاف المفكّر ، الصواف المبدع ، بعد ذلك نستطيع قراءة الصواف القاص !
شكرا لك أخي الأكير الأستاذ توفيق على صدمة صادمة سأعود حتما إلى قراءتها مرات ومرّات ، بعد أن أستفيق (ابتسامة)..محبّتي واحترامي..[/align]
توقيع محمد الصالح الجزائري
 قال والدي ـ رحمه الله ـ : ( إذا لم تجد من تحب فلا تكره أحدا !)
محمد الصالح الجزائري غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
اعتراف...


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
اعتراف عزة عامر قصيدة النثر 3 25 / 06 / 2016 45 : 06 PM
اعتراف وتكريم .. د. رجاء بنحيدا نورالأسرة، التربية والتعليم وقضايا المجتمع والسلوك 5 10 / 01 / 2016 47 : 10 PM
اعتراف ميساء البشيتي فنجان قهوة ومساحة من البوح 20 30 / 01 / 2014 25 : 01 PM
** اعتراف ....!! مصطفى السنجاري بسـتان الشــعر 12 22 / 12 / 2011 11 : 08 PM
اعتراف ..... حياة شهد قصيدة النثر 1 20 / 01 / 2011 05 : 09 PM


الساعة الآن 34 : 06 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd.
Tranz By Almuhajir *:*:* تطوير ضيف المهاجر
Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education

الآراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الإدارة وتمثل رأي كاتبها فقط
جميع حقوق النشر والتوزيع محفوظة لمؤسسة نور الأدب والأديبة هدى نورالدين الخطيب © ®
لا يجوز نشر أو نسخ أي من المواد الواردة في الموقع دون إذن من الأديبة هدى الخطيب
مؤسسة نور الأدب مؤسسة دولية غير ربحية مرخصة وفقاً لقوانين المؤسسات الدولية غير الربحية

خدمة Rss ||  خدمة Rss2 || أرشيف المنتدى "خريطة المنتدى" || خريطة المنتدى للمواضيع || أقسام المنتدى

|