أنت غير مسجل في منتديات نور الأدب . للتسجيل الرجاء إضغط هنـا
 
رفعتُ يديّ لربِّ السماء
بكيتُ وأجريتُ دمعَ الرجاء
بأن يجعلَ الله كلَّ فضائي
وعمري وروحي رؤايَ هوائي
زمانا من الحبّ دون انطفاء


اهداءات نور الأدب


آخر 10 مشاركات بين أطلال القوافي    <->    طفولتي    <->    أجمل مساء    <->    سجلت أن الحب    <->    في يوم عبوس    <->    القراءة المتأنية وحياة النص //د. رجاء بنحيدا    <->    الورق رفيق الذاكرة    <->    من مذكرات أنثى // رجاء بنحيدا    <->    تهنئتك تكفيني .. حبيبي !    <->    وطني ...!    <->   
   
 
العودة   منتديات نور الأدب > على مرافئ العروبة وفي ساحات الوطن > الأقسام > المقالة السياسية
التسجيل المنتديات موضوع جديددعوة الأصدقاء التعليمـــات التقويم اجعل كافة الأقسام مقروءة
 
   

المقالة السياسية المقالة السياسية عموماً

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
قديم 20 / 12 / 2007, 58 : 05 AM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
د.محمد شادي كسكين
اللقب:
طبيب أسنان - شاعر وأديب - مشرف منتدى السويد - الفعاليات الإنسانية والمركز الافتراضي لإبداع الراحلين
الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية د.محمد شادي كسكين

البيانات
التسجيل: 15 / 12 / 2007
العضوية: 10
المشاركات: 370 [+]
بمعدل : 0.09 يوميا
اخر زياره : [+]
الدولة: sweden
علم الدوله :  sweden
معدل التقييم: 410
نقاط التقييم: 393
د.محمد شادي كسكين is just really niceد.محمد شادي كسكين is just really niceد.محمد شادي كسكين is just really niceد.محمد شادي كسكين is just really nice
 


التوقيت

الإتصالات
الحالة:
د.محمد شادي كسكين غير متصل
وسائل الإتصال:

المنتدى : المقالة السياسية
إسرائيل 2007 ماذا خسرت في مواجهة العرب؟ / صالح النعامي


إسرائيل 2007 ماذا خسرت في مواجهة العرب؟ / صالح النعامي
في نهاية العام 2006، وضعت إسرائيل نصب أعينها تحقيق ثلاثة أهداف إستراتيجية خلال العام 2007، وهي إسقاط حكومة حماس في قطاع غزة، وإحباط المشروع النووي الإيراني، واستعادة قوة الردع في مواجهة سوريا وحزب الله لمنعهما من المبادرة لشن حرب على تل أبيب. ومع انقضاء العام 2007 يتبين أن حجم التحديات التي تواجهها إسرائيل يزيد فقط. فعلى صعيد حماس، تعتبر إسرائيل أن نجاح الحركة بمواصلة سيطرتها على القطاع يمثل تحدياً كبيراً لصناع القرار الصهاينة. فالرئيس الإسرائيلي شمعون بيريس اعتبر أن بقاء حركة حماس في الحكم يعني عدم قدرة إسرائيل على تمرير أي اتفاق تسوية يضمن تحقيق مصالحها الإستراتيجية في الضفة الغربية. وفي مناسبة أخرى اعتبر بيريس أن العالم " سيرتكب خطئًا كبيرًا في حال سمح بنجاح تجربة حركة حماس في الحكم "، معتبراً أن نجاح حركة حماس في الحكم يعني أن العالم قد سلّم بنشوب حرب دينية في المنطقة، ومشدداً على أن إفشال حكومة حماس مهمة تقع على رأس أولويات الحكومة الإسرائيلية. وعلى الرغم من أن صناع القرار في تل أبيب يرون أن التهديد الذي يمثله حكم حماس يعتبر الثالث من حيث الخطورة مقارنة بالتهديد الإيراني والسوري، ومع ذلك، فإن إسرائيل ترى أنه التهديد الذي يتوجب معالجته على جناح السرعة وقبل أي تهديد آخر. وحسب التقييم الإستراتيجي السنوي الصادر عن شعبة الاستخبارات العسكرية الإسرائيلية المعروفة بـ " أمان " فإن التهديد الذي ينطوي عليه "الكيان الحمساوي" في غزة يتطور يوماً بعد يوم ويتحول إلى تهديد مباشر ينذر بالمس بالمستوطنين في منطقة النقب بشكل كبير. ويجزم التقييم أن هذا التهديد سيزداد خطورة خلال العام القادم، لأن حركة حماس تواصل تطوير منظومة قذائفها الصاروخية، سواء عبر زيادة مدى هذه الصواريخ أو عن طريق زيادة وزن المادة المتفجرة التي يتم حشو رأس الصاروخ بها. ويؤكد التقرير أن حركة حماس تستعد لمواجهة إسرائيل وتخطط لإلحاق أكبر الأذى بالجيش الإسرائيلي. والذي يزيد إحباط إسرائيل هو حقيقة أن الحصار والضغوط الاقتصادية فشلت في إسقاط حكومة حماس، من هنا، فإن كل الدلائل تؤكد أن إسرائيل ستشن حملة عسكرية واسعة لتحقيق هذا الهدف، مع أن كثيرًا من الخبراء الاستراتيجيين يرون أن هذه ستكون وصفة لتوريط إسرائيل في المستنقع الغزاوي. لكن إسرائيل ليست وحدها التي تربصت بحماس خلال العام 2007، فالولايات المتحدة لعبت دوراً أساسياً في تشجيع أبو مازن وأجهزته الأمنية على لعب دور في محاولة تقويض حكم حركة حماس. ويكفي هنا أن نشير إلى الوثيقة التي قدمها نائب الأمين العام للأمم المتحدة ومبعوثه السابق إلى الشرق الأوسط، إلفيرو دي – سوتو، إلى الأمين العام بان كي مون في نهاية خدمته التي امتدت لمدة 30 عاماً التي تتهم الإدارة الأمريكية بأنها عملت منذ البداية على إسقاط الحكومة الفلسطينية بقيادة حماس التي تشكلت بعد الانتخابات التشريعية، بأي ثمن، حتى لو كان ذلك بثمن حرب أهلية دامية.
على صعيد المواجهة مع سوريا وحزب الله، فإن إسرائيل تعتبر أنها حققت إنجازًا هامًا خلال العام 2007، متمثل في زيادة قوة الردع في مواجهة هذين الطرفين. وترى تل أبيب أن العمليات التي قامت بها إسرائيل خلال العام المنصرم، و تحديداً العملية العسكرية في قلب سوريا، لم تدلل فقط على قدرات إسرائيل الاستخبارية وتفوّق سلاحها الجوي، بل إن هذه الإحداث دللت على قوة التصميم التي أبدتها إسرائيل على إحباط كل تهديد وقدرتها على الإقدام على خطوات خطرة ولاتخاذ قرارات صعبة ومصيرية عندما يتعلق الأمر بأمنها
. ويعتقد صناع القرار في إسرائيل أن كلاً من سوريا وإيران وحزب الله قاموا بتحليل نتائج حرب لبنان الثانية بشكل عميق والاستنتاجات الناجمة عنها، وتوصلت دوائر صنع القرار في هذه الأطراف إلى أن شن حرب صواريخ على إسرائيل في هذه الظروف ستلحق الضرر بهذه الأطراف أكثر من مسها بإسرائيل.
أما فيما يتعلق بالتهديد الذي يشكله البرنامج النووي الإيراني، فإن إسرائيل ترى أن إيران تواجه مشاكل فنية في تطوير برنامجها النووي وتحديداً في تخصيب اليورانيوم، الذي يمكن استخدامه في بناء القنبلة النووية. لكنه في نفس الوقت تدعي إسرائيل أنها ستواجه خطرًا كبيرًا عندما تتخطى إيران الحاجز التكنولوجي الذي يمكنها من تخصيب اليورانيوم بكميات مناسبة، وتتوقع إسرائيل أن هذا من الممكن أن يحدث في وقت قريب. ووفق تقييم " أمان " فإن العام 2009 من الممكن أن يشهد نجاح إيران في إنتاج خمسة كلغم من المادة المشعة اللازمة لصناعة القنبلة النووية.
وحسب المنطق الإسرائيلي فإن أهم تطورين خدما إسرائيل خلال العام 2007، كانا مؤتمر انابلويس، وأزمة الرئاسة في لبنان. وحسب التقرير، فإن مؤتمر " أنابوليس "، ساهم في تعزيز مكانة كل من إسرائيل والولايات المتحدة في المنطقة. والاستنتاج الهام الذي يخلص إليه صناع القرار في إسرائيل من انعقاد المؤتمر هو أن حضور الدول العربية في المؤتمر يدلل على استعدادها للتعاون مع واشنطن وتل أبيب من أجل القضاء على " خطر الإسلام المتطرف "، على حد وصف شعبة الاستخبارات العسكرية الإسرائيلية . في نفس الوقت فإن إسرائيل ترى أن الأزمة التي تعصف بلبنان على خلفية تنصيب رئيس جديد تمثل تطور إيجابي بالنسبة للأمن الاستراتيجي لأنها تشغل كلاً من حزب الله وسوريا، الأمر الذي يبعد خطر اندلاع حرب إقليمية في المنطقة.
للمزيد من مواضيعي

 




Ysvhzdg 2007 lh`h osvj td l,h[im hguvf? L whgp hgkuhld


نور الأدب











عرض البوم صور د.محمد شادي كسكين   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

*=== (( ما يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد )) ===*

الرسالة:
خيارات



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
للأهمية - نحو مواجهة تصهين فيس بوك - كتبها صالح النعامي - أدعوكم للإطلاع هدى نورالدين الخطيب شؤون قانونية 4 22 / 09 / 2016 39 : 01 AM
شاهد ماذا حصل في المسجد الأقصى ؟ مازن شما القدس في ألمٍ وليلٍ داج 1 20 / 05 / 2013 48 : 09 PM
منتهى الصراحة .. اين الجيش المصري من مواجهة إسرائيل ؟* ناهد شما الصحافة و الإعلام 2 21 / 11 / 2012 57 : 01 PM
ابتسامة:ماذا يحدث اذا وقعت حشرة في فنجان قهوة؟ نصيرة تختوخ أمثال - دبابيس- طرائف 2 23 / 10 / 2010 01 : 12 PM
إسرائيل قتلت 219 فلسطينيا بدم بارد عام 2007 تيسير محي الدين الكوجك قصص و شهادات عن الجرائم الصهيونية 0 03 / 01 / 2008 16 : 02 AM


Powered by vBulletin® Version 3.8.6, Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir

 دعم وتطوير : النوفي هوست

______________ الآراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الإدارة وتمثل رأي كاتبها فقط ______________ جميع حقوق النشر والتوزيع محفوظة لمؤسسة نور الأدب والأديبة هدى نورالدين الخطيب © ®
______ لا يجوز نشر أو نسخ أي من المواد الواردة في الموقع دون إذن من الأديبة هدى الخطيب _____ ___مؤسسة نور الأدب مؤسسة دولية غير ربحية مرخصة وفقاً لقوانين المؤسسات الدولية غير الربحية__

خدمة Rss ||  خدمة Rss2 || أرشيف المنتدى "خريطة المنتدى" || خريطة المنتدى للمواضيع || أقسام المنتدى

|