التسجيل قائمة الأعضاء اجعل كافة الأقسام مقروءة



 
إطلاق مسابقة نور الأدب 2020 للشعر موضوعها: " صفقة القرن "
عدد مرات النقر : 447
عدد  مرات الظهور : 2,947,774

اهداءات نور الأدب

العودة   منتديات نور الأدب > على مرافئ العروبة وفي ساحات الوطن > أحداث وقضايا الأمّة > الشؤون المغاربية
الشؤون المغاربية خاص بشؤون بلاد المغرب العربي

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
قديم 04 / 02 / 2008, 12 : 09 PM   رقم المشاركة : [1]
هشام البرجاوي
ضيف
 


تطور الإرهاب في المغرب


[align=right]
عند قراءة مدلولات العملية الإرهابية يكون لبيئة النشوء أهمية خاصة، فقد يصير موقع أول عمل تخريبي مرتعا لأعمال تخريب جديدة، و بتظافر المناطق التي تعرضت للغزو المتطرف يتحقق رسم خريطة لبؤر الإرهاب النشيطة التي يمكن أن توحي للمدقق في خصوصيتها الثقافية و السوسيو-اقتصادية بمناطق يتسم فيها الإرهاب بنوع من الكمون يعرقل نشاطاته. المقاربات الأمنية متعددة، لكن المقاربة المتأسسة على استثمار خصائص المصدر تعد الناجعة.

قبل شهور أقدم شاب مغربي يقطن بحي سيدي مومن النائي على تفجير مقهى للنت ليخلف فرضيات متشابكة، فالقوة التدميرية للسلاح المستخدم الضعيفة المفسرة بالنتائج المادية شبه المنعدمة تكشف قناعة متدهورة لمرتكب العملية، فالإقتناع الناضج بالفكر الإرهابي يستوجب استعمال عتاد متطور يعزز الخطاب المتطرف بوسائل فرض الرأي و التوجه، مثل التدمير الكامل أو شبه الكامل لإحدى المؤسسات الرسمية أو السياحية.

المخلفات المادية لعملية مدينة الدار البيضاء الأخيرة و قوة العتاد الموظف و الممكنات الإجتماعية لمنطقة العملية، كلها براهين تثبت أن خلفية صاحب العملية لا تتصل بإيمان متفوق بالثقافة الإرهابية و إنما استجابة تلقائية لإغراءات مادية استثمرت الممكنات الإجتماعية للفاعل. و هذا ما حدث في أفغانستان، فقد استطاع منتسبو طالبان أن يفرضوا التفاوض على حكومة بلادهم و حكومة كوريا الجنوبية الحليفة لها، و لا يجوز أن يستشف من السياق أنني أعتبر حركة طالبان تنظيما إرهابيا، و إنما هي تيار مقاومة يقترف أخطاء في الثقافة و الممارسة لا تأثير لها أمام طبيعة المهمة التي يروم مجندو طالبان تنفيذها و هي تحرير وطنهم من الهيمنة الأجنبية المتعددة الجنسيات و المشتركة في الغاية المختزلة في الإستفادة من الجيوبوليتولوجيا و الثروات التي تتميز بها أفغانستان.

إن وسائل الضغط لدى الحركات المتشددة تتطور باستقراء مواصفات عملية مدينة مكناس. يوجد عنصرين جوهريين يستلزم الإنتباه إليهما عند تحليل النشاط الإرهابي: البيئة و المرتكب. بيئة العملية ليست حيا هامشيا يرزح تحت وطأة ظروف اجتماعية وصل فيها الفقر مستوى الإستثنائية الشديدة المنعكسة على الفكر و التي تحوله إلى آلة تسهل فريسة للإغراء و تطبق إملاءات منبع المادة دون الإستناد إلى محددات الثقافتين المعتقدية و الوطنية للانسان المغربي و التي تردع أي عمل فوضوي و تسحق نية اقترافه في مستوياتها الفعالة

الإنصات لآخر تسجيل صوتي منسوب لقائد ما يعرف بتنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي يقدم معلومات أساسية تسمح بالتعرف على المخططات المستقبلية للتيارات المتطرفة، يستنتج من الشريط أن المغاربة المتشددين أعلنوا ولاءهم لإبن لادن في الشرق، و لن يستمر الولاء معنويا لمدة طويلة، الإنتقال إلى التوافق الإجرائي سيحدث لإنضاج الولاء. و الجانب الذي يجب أن يخضع للتحليل و التدقيق هو طبيعة العمليات و طبيعة المواقع المعرضة للإستهداف. الإنسجام في الفعل وضع على سكته المناسبة عقب العمليات التي استهدفت الشقيقة الجزائر، إذ أطلق المتطرفون نيرانهم و متفجراتهم على منشآت حكومية عالية الطراز، حيث هوجم مبنى رئاسة الحكومة و هو ما يبين أن فرع القاعدة في الجزائر يتلقى أوامر تحضه على الإقتداء بالقاعدة في أفغانستان و مهاجمة المقرات الرسمية لإرسال تهديدات ثقيلة إلى الحكومة الجزائرية. يحدث التعاون دون انتباه متشددي الجزائر إلى فرق شاسع بين خصوصية الشقيقة الجزائر و خصوصية أفغانستان حيث يتوطن حسبما يذاع في الإعلام المقر الرئيس للقاعدة. الشعب الأفغاني خاضع لإحتلال و استنزاف أجنبي لثرواته و حقوقه و يحتاج إلى مقارعة المحتلين ليبدأ مسيرته الإصلاحية، بينما الجزائر بلد إسلامي مستقل و يسيره جزائريون لا يشك في انتمائهم إلى وطنهم و رغبتهم في الإخلاص له، و يمكن للشعب الجزائري أن يبدأ مسيرته الإصلاحية بالنضال الجماهيري المخلص أو النضال السياسي الممنهج. وفي المغرب سبق للتفجيرات أن طالت فندقا ذا ميزة سياحية خلال شهر ماي من العام2004، و هي الواقعة التي أظهرت التوافق الحاصل في كل ما يربط متشددي الشطر الغربي من العالم الإسلامي بمتشددي شطره الشرقي. تبقى عمليات الإختطاف، فلم تسجل لحد الآن حالات اختطاف لمغاربة أو جزائريين تتغيا إرغام السلطات الرسمية على الجلوس على مائدة التفاوض، باستثناء ما جرى للمواطنين المغربيين في العراق، غير أن حالتهما لا تدفع إلى الإعتقاد الجازم بضلوع متطرفين قاعديين في اقتلاعهما، و أميل إلى الإفتراض شبه اليقيني بأنهما ضحيتان عربيان لحالة الفوضى التي يعيشها العراق بعد سقوط نظام الرئيس صدام حسين، و ربما قد يكونان ضحيتين لمشروع استبعاد العرب عن القضية العراقية و الذي يتزعمه الفرس محاولين القضاء على الهوية العربية للعراق و كل ما يدور في مدارها.
[/align]



j',v hgYvihf td hglyvf


نور الأدب (تعليقات الفيسبوك)
  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
مراحل تطور السلوك الاجتماعي في المراهقة ناهد شما نورالأسرة، التربية والتعليم وقضايا المجتمع والسلوك 0 28 / 03 / 2015 20 : 03 AM
بلنصات..الإرهاب.. محمد جادالله محمد المقالة السياسية 5 01 / 12 / 2014 23 : 01 AM
دولة تطور العلوم ودول تشلها الهرطقة نبيل عودة المقــالـة الأدبية 5 17 / 10 / 2011 34 : 09 PM
دلالات تطور السرد القصصي / نموذج "شال ليلى" د.مانيا بيطاري المقــالـة الأدبية 2 06 / 05 / 2010 51 : 01 PM
تطور و نمو الطفل الرضيع د. ناصر شافعي عيادة د. ناصر شافعي الاستشارية 0 06 / 04 / 2009 44 : 02 AM


الساعة الآن 52 : 10 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
Tranz By Almuhajir *:*:* تطوير ضيف المهاجر
Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education

الآراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الإدارة وتمثل رأي كاتبها فقط
جميع حقوق النشر والتوزيع محفوظة لمؤسسة نور الأدب والأديبة هدى نورالدين الخطيب © ®
لا يجوز نشر أو نسخ أي من المواد الواردة في الموقع دون إذن من الأديبة هدى الخطيب
مؤسسة نور الأدب مؤسسة دولية غير ربحية مرخصة وفقاً لقوانين المؤسسات الدولية غير الربحية

خدمة Rss ||  خدمة Rss2 || أرشيف المنتدى "خريطة المنتدى" || خريطة المنتدى للمواضيع || أقسام المنتدى

|