التسجيل قائمة الأعضاء اجعل كافة الأقسام مقروءة



 
إطلاق مسابقة نور الأدب 2020 للشعر موضوعها: " صفقة القرن "
عدد مرات النقر : 482
عدد  مرات الظهور : 3,119,514

اهداءات نور الأدب

العودة   منتديات نور الأدب > مـرافئ الأدب > جداول وينابيع > المقــالـة الأدبية
إضافة رد
 
أدوات الموضوع
قديم 13 / 02 / 2008, 19 : 12 AM   رقم المشاركة : [1]
هشام البرجاوي
ضيف
 


ملاحظات حول الحركة الإسلامية.


افتتح الملك السعودي القمة العربية الماضية باعتراف تاريخي بكون الحضور العسكري للولايات المتحدة و حلفائها في العراق حالة احتلال. أهمية تصريح الملك عبد الله تنبع من كون بلاده أحد أكبر المؤيدين للسياسات الأمريكية في الشرق الأوسط و تدفعنا إلى القول بأن حاجة السعودية إلى واشنطن يفرغ خطاب الملك السعودي من أي تأثير عملي. و الإقتناع السعودي المعزول(في مداخلات الزعماء العرب الآخرين لم يسم أي منهم الوجود الأمريكي احتلالا) بصفة الإحتلال للقوات الأجنبية في العراق ناتج عن الرغبة في اضفاء استثناء مؤقت على القمة و انتشالها من السياق العام للأحلاف و المنظمات العربية الرسمية الذي يضعها في مستوى موالاة سياسات واشنطن و العجز عن معاكستها.
المقابل الذي جنته السعودية من دعم أمريكا لم يكن أساسا حمايتها من المعارضة الداخلية، فهي مغيبة تماما في السعودية بفضل علماء الدين المبثوثين على وسائل الإعلام المختلفة و الذين يكررون في محاضراتهم و دروسهم الإرشادية للمواطنين السعوديين أن الإسلام و من خلال أمر قرآني واضح يدعو إلى طاعة أولياء الأمر و الإخلاص لهم. و بمساهمة المكانة الإسلامية العالمية للسعودية و الخطاب الديني المزكي للحاكم نجت السعودية من مد القومية-الجمهورية رغم أنها كانت قريبة من العراق الذي شهد قيام جمهورية قومية ثورية تحولت زمن صدام حسين إلى موقف القبول بالنمط السياسي لكل دولة عربية شرط التزام المنهج التقدمي و استخراج التنمية من الأداة:الثروة-الثورة(النفط) و التي يؤدي، على الأقل، اخفاقها في ايقاظ انقلاب سياسي إلى بناء تنمية اقتصادية و اجتماعية واسعة و شاملة. لكن هذا التحول في رؤية النظام العراقي لسبل تحقيق الوحدة لا تمنع حقيقة تهديد المدرسة القومية لدعاة الإستسلام للأنظمة الريعية المتقنعين بالدين إبان بداية الثورة التقدمية العربية و محاولات تصادرها. فما الذي حدث بعد تقويض الفكر القومي؟
لن نحتاج إلى ذكاء استثنائي لنلاحظ أن الحركة الإسلامية كانت إحدى المؤسسات الأيديولوجية التي استفادت من اسقاط نظام بغداد كآخر نظام عربي قومي افلح في انتزاع العديد من الغايات الطوباوية من عالمها الميتافيزيقي ليزرعها في المجتمع. فعلاوة على ايران و اسرائيل و القوى الغربية، كان التيار الإسلامي مستفيدا بارزا من كسر الفكر القومي غير المعدل الذي تزعمه الرئيس العراقي الراحل و رسم له خطة دقيقة انطلقت باختيار إيماني للخط الإسلامي لحزب البعث. إن الخط الإسلامي الذي اختاره البعث لسيرته العقدية و النضالية أواخر حكمه للعراق شكل نكسة خطيرة للحركات الإسلامية، إذ أن ذرائع الإلحاد و العلمانية و استيراد الثقافة التي استعملت لرجم النظام العراقي السابق(الشرعي و الوطني-انسانيا: الأفضل للعراقيين- في رأيي طبعا) تلاشت إثر انطلاق برنامج دمج الإنتمائين القومي و الديني(نفس الفكرة هي التي صنعت المؤتمر القومي الإسلامي). بالإضافة لتهديده للحركة الإسلامية الأيديولوجية، هدد هذا الإتجاه الوسطي التبريرات الأمريكية لإقصاء النظام العراقي كما هدد المشروع القومي الفارسي المتستر بالدين للملالي الإيرانيين و لم يتبق إلا الحل العسكري الحاسم. الرئيس العراقي صدام حسين لمس طبيعة الحسم في حرب2003، فسماها حرب:"الحواسم" و هي حاسمة بالفعل في اتجاهات متعددة، يتقدمها الحضور الثقافي العربي في الحركة الإسلامية التي بدأت إيران تهيمن عليها.
قيمة الإقرار بالإستعمار الأمريكي للعراق تبقى غير مهمة، إن لم تصاحبها اجراءات و اقتراحات عملية لإشراك العرب، أنفسهم بأنفسهم، في مساعي معالجة القضية العراقية. و جلي أن الوضع الأمني سيء في العراق، بيد أن العرب قادرون على ايفاد بعثات دبلوماسية تحت حماية فصائل عسكرية رسمية مأخوذة من المؤسسات العربية العسكرية، و عبر التأكيد على السمة الدبلوماسية و الإنسانية للوجود العربي في الميدان العراقي يكون مشروعا دوليا أن يتحرك العرب لحل الملف العراقي. العديد من الصيغ الموضوعية المقترحة لمعالجة العجز العربي في العراق موجودة و بقابلية تطبيق مرتفعة لكن، و مثلما هو مشهور، تنقصها الإرادة السياسية الرسمية، التي تستلزمها الدساتير الديمقراطية باعتبارها إرادة جماهيرية عامة. غير أن هذه الإرادة الجماهيرية مصفدة بمفاهيم دينية غير مناسبة. يأبى الإنسان العربي و المسلم أن يفهم أن أقوال العلماء و تفسيراتهم للشؤون الدينية العريضة و الدقيقة ليست دوما مقدسات و إنما تأويلات تخطيء و تصيب و باستطاعته أن يتأمل الخطأ في واقعه و يعمل من أجل تصويبه أو حذفه إذا لم يكن مطابقا لأي صيغة تصحيحية. و مهما كان الموقف من القراءات الدينية، فإن دعوة إعادة استنطاق النص الديني أصبحت حاجة ملحة خصوصا مع تزايد اشتراكها في تعقيد المشكلات التي عرقلت نماء المجالات الحيوية للدول الإسلامية.
يجب أن نتذكر أن الخطأ في التأويل الديني أخر انجاز الطموحات العلمية للمغرب، كما تسبب، من بين عوامل أخرى، في انهيار الحكم العثماني الذي يرى فريق من المحللين أن استرجاع أمجاده لا يتأتى بغير دعم حزب العدالة و التنمية التركي المدعوم من قبل أمريكا. على مؤيدي اسلاميي تركيا أن يتأملوا في ملاحظة مهمة: استمرار رفاق طيب رجب أردوغان في قيادة تركيا يحرم الإنسان التركي من التحاق بلاده بالإتحاد الأوروبي و بالتالي من تنمية شاملة ناجعة. أ لا يبعث الدعم الأمريكي العلني لتركيا إلى طرح التساؤل عن مستقبل انضمام تركيا إلى الإتحاد الأوروبي؟ مفارقة صارخة أن يشرف اسلامي-بالمنطق الأوروبي للكلمة- على ملف الإنضمام، و قبل ذلك يكون مدعوما من طرف دولة عظمى لها موقف محدد و واضح من التنظيمات الإسلامية؟. مشكلة أمريكا ليست مع شعار/أيديولوجيا الإسلام و إنما مع التطبيق الحقيقي للمبادىء الإسلامية(دمج البعد القومي و البعد الديني ضمن نفس النسق: البعث العراقي). و يزيد من مصداقية هذا الإستنتاج فقدان الإتحاد الأوروبي لجزء ثقيل من تنافسيته السياسية الدولية بعد مغادرة المستشار الألماني السابق شرودر و آخر ممثلي الممانعة الديغولية شيراك لمناصب القرار في أوروبا و صعود فوج من القادة الأوروبيين القريبين من السياسة الخارجية الأمريكية.



lghp/hj p,g hgpv;m hgYsghldm>


نور الأدب (تعليقات الفيسبوك)
  رد مع اقتباس
قديم 20 / 02 / 2008, 23 : 12 AM   رقم المشاركة : [2]
غالية فاضل
كاتب نور أدبي ينشط
 




غالية فاضل is a jewel in the roughغالية فاضل is a jewel in the roughغالية فاضل is a jewel in the roughغالية فاضل is a jewel in the rough

رد: ملاحظات حول الحركة الإسلامية.

[frame="12 98"]
أخي الكريم هشام...تحسن دائما مناقشة المواضيع ذات الحساسية الكبيرة...لان صور الاتفاق حولها مع الاسف أصبحت غير ممكنة...والسبب دائما سيطرة الايديولوجيا....وتعدد مصادر المعرفة...الذي هو رغم ايجابياته...قد يكون عاملا مساهما في تشويه بعض الحقائق...اخي الكريم...انت مولع بتجربة حزب البعث العراقي...وترى فيه النموذج...وقد أخالفك...فلنتفق أن الانظمة العربية القائمة والبائدة على حد سواء...لم تفلح لا في ضمان حقوق مواطنيها...ولا في تحقيق وحدة
من اي نوع قومية او دينية أو ثقافية أو أقتصادية...فلتكن هذه نقطة البداية لنقاش مثمر...وهذا اولى لندرك بموضوعية اسباب هذا الاخفاق...
هذااول منطلق اطرحه عليك لنواصل مناقشة هادفة تصل بنا الى وضع النقاط على الحروف...بعيدا عن الشعارات...لاننا جميعا نهدف الى فهم واقعنا وتجاوز صعوباته
لغد افضل للامة...
لك تقديري ولي عودة
[/frame]
غالية فاضل غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 20 / 02 / 2008, 38 : 12 AM   رقم المشاركة : [3]
غالية فاضل
كاتب نور أدبي ينشط
 




غالية فاضل is a jewel in the roughغالية فاضل is a jewel in the roughغالية فاضل is a jewel in the roughغالية فاضل is a jewel in the rough

رد: ملاحظات حول الحركة الإسلامية.

[frame="12 98"]
أخي الكريم هشام...تحسن دائما مناقشة المواضيع ذات الحساسية الكبيرة...لان صور الاتفاق حولها مع الاسف أصبحت غير ممكنة...والسبب دائما سيطرة الايديولوجيا....وتعدد مصادر المعرفة...الذي هو رغم ايجابياته...قد يكون عاملا مساهما في تشويه بعض الحقائق...اخي الكريم...انت مولع بتجربة حزب البعث العراقي...وترى فيه النموذج...وقد أخالفك...فلنتفق أن الانظمة العربية القائمة والبائدة على حد سواء...لم تفلح لا في ضمان حقوق مواطنيها...ولا في تحقيق وحدة
من اي نوع قومية او دينية أو ثقافية أو أقتصادية...فلتكن هذه نقطة البداية لنقاش مثمر...وهذا اولى لندرك بموضوعية اسباب هذا الاخفاق...
هذااول منطلق اطرحه عليك لنواصل مناقشة هادفة تصل بنا الى وضع النقاط على الحروف...بعيدا عن الشعارات...لاننا جميعا نهدف الى فهم واقعنا وتجاوز صعوباته
لغد افضل للامة...
لك تقديري ولي عودة
[/frame]
غالية فاضل غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
iMoveCharger يشحن الهواتف الذكية على الحركة مازن شما الإبداع.التقني 0 05 / 05 / 2014 11 : 01 AM
ملاحظات لابد منها د. منذر أبوشعر تنقيح وتوثيق التاريخ 6 08 / 08 / 2013 10 : 03 PM
ملاحظات حول تهافت الكتابة للطفل نبيل عودة دراسات أدبية 3 09 / 04 / 2009 18 : 02 AM
حماس .. الحركة الربانية .. نزهة المكي المقــالـة الأدبية 4 10 / 11 / 2008 11 : 01 PM
الحركة التقهقرية للمريخ ناهد شما الإعجاز القرآني بكافة فروعه 6 01 / 08 / 2008 26 : 04 AM


الساعة الآن 50 : 08 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
Tranz By Almuhajir *:*:* تطوير ضيف المهاجر
Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education

الآراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الإدارة وتمثل رأي كاتبها فقط
جميع حقوق النشر والتوزيع محفوظة لمؤسسة نور الأدب والأديبة هدى نورالدين الخطيب © ®
لا يجوز نشر أو نسخ أي من المواد الواردة في الموقع دون إذن من الأديبة هدى الخطيب
مؤسسة نور الأدب مؤسسة دولية غير ربحية مرخصة وفقاً لقوانين المؤسسات الدولية غير الربحية

خدمة Rss ||  خدمة Rss2 || أرشيف المنتدى "خريطة المنتدى" || خريطة المنتدى للمواضيع || أقسام المنتدى

|