أنت غير مسجل في منتديات نور الأدب . للتسجيل الرجاء إضغط هنـا
 
رفعتُ يديّ لربِّ السماء
بكيتُ وأجريتُ دمعَ الرجاء
بأن يجعلَ الله كلَّ فضائي
وعمري وروحي رؤايَ هوائي
زمانا من الحبّ دون انطفاء


اهداءات نور الأدب


آخر 10 مشاركات بين أطلال القوافي    <->    طفولتي    <->    أجمل مساء    <->    سجلت أن الحب    <->    في يوم عبوس    <->    القراءة المتأنية وحياة النص //د. رجاء بنحيدا    <->    الورق رفيق الذاكرة    <->    من مذكرات أنثى // رجاء بنحيدا    <->    تهنئتك تكفيني .. حبيبي !    <->    وطني ...!    <->   
   
 
العودة   منتديات نور الأدب > نـور الأدب > أوراق الشاعر طلعت سقيرق > حاورتهم
التسجيل المنتديات موضوع جديددعوة الأصدقاء التعليمـــات التقويم اجعل كافة الأقسام مقروءة
 
   

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
قديم 16 / 10 / 2012, 56 : 10 PM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
مازن شما
اللقب:
كاتب نور أدبي متوهج ماسي الأشعة ( عضوية ماسية )
الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية مازن شما

البيانات
التسجيل: 12 / 12 / 2007
العضوية: 7
المشاركات: 3,674 [+]
بمعدل : 0.85 يوميا
اخر زياره : [+]
الدولة: syria
الاقامه : فلسطين.. اقامة مؤقتة سوريا
علم الدوله :  syria
معدل التقييم: 4133
نقاط التقييم: 4580
مازن شما has a reputation beyond reputeمازن شما has a reputation beyond reputeمازن شما has a reputation beyond reputeمازن شما has a reputation beyond reputeمازن شما has a reputation beyond reputeمازن شما has a reputation beyond reputeمازن شما has a reputation beyond reputeمازن شما has a reputation beyond reputeمازن شما has a reputation beyond reputeمازن شما has a reputation beyond reputeمازن شما has a reputation beyond repute
 


التوقيت

الإتصالات
الحالة:
مازن شما غير متصل
وسائل الإتصال:

المنتدى : حاورتهم
في لقاء مع الشاعر والقاص رياض خليل


مازلت فينا ماحيينا..
هانحن نمشي على هداك ونتابع جمع ونشر ماكتبت في هذا الملف ..

حاورتهم


الأديب الفلسطيني طلعت سقيرق :
في لقاء مع الشاعر والقاص رياض خليل
في كل أعماله .. يحاول الشاعر والقاص رياض خليل أن يسجل الكثير من بصمة العمر والروح ، ليكون كل عمل تعبيرا عن حياة وموقف . وطبيعي أن تبرز الخصوصية في أعمال الصديق رياض خليل ، لتقول ملامح مبدع .. يرفض الركون لصورة نهائية للفن .
في هذا المحور ، يتحدث الشاعر والقاص رياض خليل عن أشياء لها علاقة بإبداعه وفنه وعطائه ، فماذا يقول؟
................................
عشت طفولتي منذ كان عمري عاما واحدا ، وحتى العشر سنوات .. في مدينة دمشق . أذكر أنني درست في " الخوجة" في سوق الجمعة المفضي إلى الشيخ محي الدين بدمشق ، حيث كنا نقطن . كما أنني أذكر أنني درست عامين في روضة " الهدى " الكائنة في الجسر الأبيض . وتابعت الابتدائية بعد ذلك في مدرسة حكومية رسمية ، حتى الصف الرابع الابتدائي . في العام 1958 ، انتقلنا أنا وأسرتي إلى اللاذقية / منطقة الحفة / ناحية المزيرعة / قرية الجنجانية ، حيث تابعت الدراسة في الصف الخامس الابتدائي .. أما الصف السادس فلم يكن قد أنشئ بعد في قريتي ، واضطررت لدراسة شهر منه في مدرسة المزيرعة الابتدائية ، حيث مركز الناحية آنذاك . ثم أنشئ في مدرسة القرية الصف السادس ، وعدت ودرسته في مدرسة القرية . وبعد حصولي على الشهادة الابتدائية عام 1960 ، انتقلت أسرتي مجددا إلى دمشق ، وبقيت وحدي ، بعد أن افتتحت مدرسة إعدادية – داخلية في قرية " جوبة برغال " ، درست فيها السابع والثامن ، وفيهما تشكلت وتبلورت ميولي الأدبية والموسيقية ، وساعد على ذلك اهتمام مدرس مادة اللغة العربية الاستاذ الروائي المعروف سليمان كامل ، الذي اهتم بتنشئتنا أدبيا ، حيث عرفت في هذه السن المبكرة أشعار الشاعر الألماني الشهير " غوته" التي كان يحفظنا إياها المدرس المذكور ، خارجا بذلك عن المنهاج ، كان كل طالب يحمل دفترا صغيرا يسجل فيه المفردات والكلمات المتنوعة والجديدة مع شرحها . بعد ذلك تابعت دراستي الإعدادية ( الصف التاسع ) في إعدادية أبي تمام في اللاذقية ، وبعد شهر نقلنا إلى ثانوية جول جمال المعروفة في وسط ساحة الشيخ ضاهر مركز مدينة اللاذقية . ومنها حصلت على الشهادة الإعدادية عام 1963 ، وتابعت الثانوية فيها .
وفي تلك المرحلة اكتشفت مواهبي الأدبية ، وخاصة الشعرية . طالعت وقرأت بعض الأعمال الشعرية والأدبية . ولازلت أذكر أنني قرأت رواية الشاعر الفرنسي فيكتور هيجو ( البؤساء ) وتأثرت بها كثيرا . وساعدتني على المطالعة إرشادات أخي الشاعر فيصل خليل ، الذي كان أول من أطلعني على البحور الشعرية ، حتى قبل أن أدرس الصف العاشر . لقد شعرت بنفسي شاعرا مذ كنت في الصف السابع ، حيث كنت أقول الشعر الموقع الموسيقي بشكل عفوي تلقائي ، ولكنني نسيت تلك المقطوعات تماما في تلك المرحلة المبكرة من عمري الأدبي .
الانعطاف الرئيس في حياتي الأدبية حدث في المرحلة الثانوية ، بدءا من الصف العاشر ، الذي فيه اطلعنا ودرسنا الأدب والشعر الجاهلي والمعلقات الشهيرة . وحفظت منه الكثير في حينه . ومن خلال دراستي لذلك الأدب وتقنياته وأبجدياته ، من البحور والبلاغة والنحو والإعراب والعروض الخ أكتشفت أنني أمتلك أذنا موسيقية ، وموهبة شعرية أكيدة ، مكنتني من التقاط الأوزان والإيقاعات الشعرية المتنوعة ، واكتشفت قدرتي على تمييز النشاز الإيقاعي إن حصل في البيت المكسور وزنيا وعروضيا ، وكنت أنتبه لذلك في المواد الشعرية المنشورة في الصحف والمجلات
بعد ذلك .. وبعد الثانوية ، بدأت أنشر في الصحف والمجلات السورية مثل : ( الجندي العربي – جيش الشعب – ملحق الثورة الثقافي – الموقف الأدبي – وصحف البعث والثورة . وسوف ألحق هذه السيرة بثبت يتضمن مابقي من أرشيفي القديم ، وبعضا من أرشيفي الأدبي الجديد .
توجت المرحلة الأولى المبكرة بإصدار مجموعة قصصية بعنوان : " الريح تقرع الباب " ، جمعت فيها بعضا مما كتبته ونشرته خلال الفترة مابين 1970- 1975 ، مع أني كنت أود أن أفتتح الطبع والنشر بالشعر أولا . ولكن هذا ماحصل .
تابعت النشر حتى عام 1977 ، وانقطعت بعدها ، ونسيت أن أذكر أنني كنت أنشر أيضا في مجلة : " جيل الثورة ، وصحيفة المسيرة ، وكنت أمين سر مجلة كان يصدرها المكتب الثقافي في قيادة فرع شبيبة الثورة في اللاذقية عام 1973
وقد كتبت عني دراسات عدة ، سأثبتها لاحقا من خلال الأرشيف – من قبل عدد من الأدباء والنقاد البارزين آنذاك من أمثال : شوقي بغدادي ، خلدون الشمعة ، هاني خليل ، الدكتور هاني الراهب ، أنور سالم سلوم ، رياض درويش ، محسن يوسف ،
استمر انقطاعي الأدبي قرابة العقد من الزمن .. انتهى بكتابة مجموعة شعرية / نثرية عام 1987 ، خلال فترة إقامتي في مدينة " دوسلدورف " الألمانية الغربية ، والتي استمرت حوالي الأربعة أشهر ، وكان عنوان المجموعة : " قصائد الحب والاغتراب من دوسلدورف" ، أخذت الموافقة على نشره وطباعته ، ولكني لم أفعل حتى الآن .
.........................................
حالت ظروفي الخاصة دون متابعة النشاط الأدبي ، حتى العام 1994 ، الذي شكل بالنسبة لي منعطفا حاسما ونهائيا ، أعادني إلى حيث يجب أن أكون دائما ، في دائرة الأدب والفكر ، ومن حينها جاءني طوفان هائل لم أستطع الوقوف في وجهه ، أو حتى اللحاق به ، وفي ذلك العام وجدتني متفرغا تماما ، ومستغرقا بشكل صوفي في عملية الكتابة الأدبية بأجناسها المتعددة ، وربما يصعب تصديق أنني قمت بما قمت به من إنجاز في تلك الفترة القصيرة .. حيث كتبت أربع مجموعات شعرية ، تضم عشرات القصائد الجديدة ، ومن تلك المجموعات على سبيل المثال : ( الكرنفال – بوابة الضوء – وطائر الكلمات – وحدث بين الشاطئ والبحر ) هذا في ميدان الشعر ، وأما في ميدان القصة فقد أنجزت ( القرش والأسماك – وطلقة في الهواء ) والعديد من المقالات الأدبية والنقدية
........................................
نشرت قصائدي الجديدة في صحف : ( البعث ، الأسبوع الأدبي ، والموقف الأدبي ، ومجلة المعرفة الصادرة عن وزارة الثقافة السورية ، وصحف عربية ( الاتحاد الإماراتية ، السياسة الكويتية ) وأقمت العديد من الأماسي الأدبية الشعرية والقصصية في مناطق مختلفة من القطر ، وبعض الأعمال في طريقها إلى النشر . ومازلت أسير قدما في هذا الاتجاه المفتوح ، والذي لاأعتقد أنني سأتخلى عنه بعد الآن
حول مجموعة " الكرنفال" الشعرية .. نشرت دراسات عدة : للدكتور أحمد جاسم الحسين ، والأديب خيري عبد ربه ، والكاتب أديب عزت ، والشاعر عبد النور الهنداوي ، والروائي الفلسطيني حسن حميد ، والشاعر فيصل خليل ، إضافة إلى العديد من اللقاءات والحوارات والمقابلات ، أذكر منها مقابلة إذاعية أجراها معي الشاعر حسان عطوان ، ومقابلات تلفزيونية أعدها الدكتور رياض نعسان آغا في أواخر السبعينات .. ربما عام 1978 وأجرتها باسمة زنبقة .
بالنسبة للعمل ، فقد عملت في حقل التعليم ، ثم عملت موظفا في مطار دمشق الدولي لسنوات ، واستقلت بعدها ، واتجهت للأعمال الحرة .
الموهبة .. والوسط , والتحصيل الثقافي ، والتجربة الفعلية ، والتفاعل مع الحياة الأدبية ، وجملة من الظروف التي يصعب حصرها .. والألم ، والإحباط ، والوقت والتحدي والمعاناة .. كل ذلك عوامل تدفعني باتجاه الإبداع ، كسبيل وأسلوب للتعبير عن الواقع ومواجهته
لست على عداوة مع النقد ، بل هو مرآتي الحقيقة ، أفيد منه ، وأتقبله بصدر رحب ، وأعمل بمقتضاه .. إذا كان جادا .. نابعا عن دراية وعلم وخبرة وموضوعية ، بل إنني أحب أن أمارس النقد ، وقد مارسته حقا ، وأعتقد أنني نجحت نسبيا . وأقر أيضا أن حضور وحظوظ النقد المتخصص مايزال ضعيفا في الساحة الأدبية ، وأشعر أن لدينا في الوسط الأدبي إمكانات وطاقات نقدية هامة ، لكنها لاتجد لنفسها متنفسا عمليا ، لأسباب كثيرة .
بالنسبة للنقد .. قال عني القيل كما أعتقد ، أو هكذا أشعر وأحس أن النقد لم يمس حتى الآن جوهر أعمالي الأدبية وأعماقها بما يكفي حتى الآن ، وهذه ليست إدانة للناقد ، بل هو الأمر الواقع والسياق العام والفرص وسوء الانتشار والتسويق والترويج الأدبي عموما .
أميل إلى أنواع إبداعية شتى غير الأدب ، مثل الموسيقى عموما ، والأوبرا والموسيقى الكلاسيكية والسيمفونية خصوصا ، وأتعاطف مع الرسم والنحت ، والتشكيل .
هنالك الكثير آمل أن أحققه ، وماحققته حتى الآن لايرضي طموحي .
الشاعر يتأثر بالطبيعة إلى درجة الولع ، وفيما بعد تغدو جزءا مخزونا من بنيته النفسية ، والأديب عموما ينطبق عليه هذا ، أما المكان من حيث هو ظرف ملائم للكتابة .. فهو الآخر هام للغاية . والأديب بحاجة إلى الجو الملائم : الهدوء .. الوقت الكافي للتأمل والتركيز والتنفيذ ، كل هذه الأشياء ضرورية لتحويل الإبداع إلى عمل ملموس متجسد . أمارس الإبداع غالبا ليلا ، وأحيانا في أي وقت يلح على فيه ، ويدفعني للعمل . وفي الليل يتوفر الهدوء ، حيث لاشيء يعكر صفو الخيال والعمل الذهني ، ولاشيء يحتمل أن يقطع عليك سلسلة العمل الإبداعي . أحيانا تكون قوة الإلهام هائلة لدرجة تتحول فيها إلى هاجس يستحوذ على كلا ماسواه ، فلايرى ولايحس الكاتب بشيء ممايجري من حوله من ضجيج وجلبة وحركة . إنه حالة من الاستغراق شبه الكامل في العملية الإلهامية الإبداعية المتحولة إلى وجود فعلي واقعي على الورق أو أي مادة أخرى يتعامل معها الفنان . ومن حسن حظي أن أهل بيتي يتفهمون تلك الحقيقة ، ولاأحد يكلمني أو يقطع على إلهامي حينما أكون متلبسا في حالة كهذه . وأكثر من هذا .. يعملون جاهدين لمساعدتي ودعمي بتحضير وتقديم القهوة والشاي وشتى الخدمات التي أحتاجها . أما الطعام .. فيصير علي عبئا .. ولاأستطيع أن أتناوله قبل أن أفرغ ما بجعبتي ، وإنجاز عملي الأولي ( المسودة ) التي غالبا لاتحتاج إلى الكثير من إعادة النظر والتنقيح .
الإلهام والوحي حالة نفسية خاصة . تقوم على تركيز الجهد السيكولوجي العام باتجاه الموضوع لفترة زمنية ، ونتيجة التفاعل الحيوي ، والعلاقة الحميمية بين الذات المبدعة والموضوع ، يفعل الحدس فعله ، ويهتدي إلى الحل المنشود للمسألة . إن الواقع .. الوسط .. المحيط الطبيعي والاجتماعي ، ونتيجة تفاعل الذات بها تفاعلا حارا ، يفعل الحدس فعله ، حيث يستوحي ويستلهم الواقع المعاش ، وفي سياق معاناة محددة ومركزة . الواقع هو مصور الحدس . والحدس هو الإلهام والوحي بذاته ، والحدس أيضا هو كم الناحية السيكولوجية .. محصلة تركيز عمل القوى الذهنية باتجاه محور أو بؤرة أو محرق ، يخترقها ، يستحوذ على جوهرها وحقيقتها الكامنة خلف الأقنعة والقشور والمظاهر الخارجية . أنا أنظر للإلهام والوحي هنا بالمعنى العلمي ، وليس بالمعنى الميتافيزيقي المتداول بين العامة من الناس .
أكون في حالة صوفية .. حالة هيام .. وتواصل مع الموضوع . وبالنسبة للشعر أشعر وكأنني أغرف من بحر كما يقال ، وحتى في القصة تراني أصبّها دفعة واحدة بعد أن تختمر في رأسي ، وقلما أصحح وأنقح أعمالي ، بل غالبا ماأتركها كما هي تماما ، وأرسلها للنشر كما هي ( مسودة ) على الورق دون أي تعديل وتصحيح . لهذا قد تجد أحرفا ناقصة ، أو كلمة مبتورة أو حتى خطأ عابرا . ثم أنني لاأعتني كثيرا بالصناعة الأدبية ، بل أترك الأمر لسجيتي ، وتدفق سيل أفكاري وتعابيري . بعض الأعمال تفقد حيويتها لو حاولت إعادة صياغتها أو تنقيحها . أستعمل الورق الأبيض ال" فولسكاب " على وجه واحد ، أصور أعمالي عدة نسخ ، قبل إرسال نسخة ما للنشر ، وأستعمل الحبر الأسود لسهولة تصويره . وأنعزل في بيتي في غرفة خاصة ، وأجلس إلى طاولة عادية إلى جوارها خزانة صغيرة تحتوي اللوازم والكتب والأوراق التي أستعملها ، أما مكتبتي فهي في غرفة أخرى ، وأضع فيها مالاأحتاجه مباشرة خلال عملي .

هذا النص الحواري منشور في مجلة : " صوت فلسطين " مجلة الوحدة الوطنية الفلسطينية ، وهي مجلة شهرية تصدر عن إدارة التوجيه المعنوي والسياسي في جيش التحرير الفلسطيني . العدد ( 371) تاريخ : كانون الأول من العام 1998 – وهي مجلة سياسية – فكرية – ثقافية ، رئيس التحرير : أحمد صوان – رقم الصفحة : ( 42/43)
اللاذقية / الثلاثاء /27/3/2012
للمزيد من مواضيعي

 

الموضوع الأصلي : في لقاء مع الشاعر والقاص رياض خليل     -||-     المصدر : منتديات نور الأدب     -||-     الكاتب : مازن شما



td grhx lu hgahuv ,hgrhw vdhq ogdg lrhg hgahuv [kdk vdhq ,hgrhw


نور الأدب











***   كل عام وانتم بخير  ***

بسم الله الرحمن الرحيم

*·~-.¸¸,.-~*من هولندا.. الى فلسطين*·~-.¸¸,.-~*
http://mazenshamma.blogspot.com/

*·~-.¸¸,.-~*مدونة العلوم.. مازن شما*·~-.¸¸,.-~*
http://mazinsshammaa.blogspot.com/

*·~-.¸¸,.-~*موقع البومات صور متنوعة*·~-.¸¸,.-~*
https://picasaweb.google.com/100575870457150654812
أو
https://picasaweb.google.com/1005758...53313387818034

عرض البوم صور مازن شما   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 22 / 02 / 2018, 47 : 01 PM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
عبداللطيف أحمد فؤاد
اللقب:
موقوف
الرتبة:

البيانات
التسجيل: 14 / 02 / 2009
العضوية: 1780
المشاركات: 271 [+]
بمعدل : 0.07 يوميا
اخر زياره : [+]
الدولة: egypt
الاقامه : مصر
علم الدوله :  egypt
معدل التقييم: 0
نقاط التقييم: 506
عبداللطيف أحمد فؤاد is a glorious beacon of lightعبداللطيف أحمد فؤاد is a glorious beacon of lightعبداللطيف أحمد فؤاد is a glorious beacon of lightعبداللطيف أحمد فؤاد is a glorious beacon of lightعبداللطيف أحمد فؤاد is a glorious beacon of lightعبداللطيف أحمد فؤاد is a glorious beacon of light
 


التوقيت

الإتصالات
الحالة:
عبداللطيف أحمد فؤاد غير متصل
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : مازن شما المنتدى : حاورتهم
رد: في لقاء مع الشاعر والقاص رياض خليل

ممتاز جدا عن جد












عرض البوم صور عبداللطيف أحمد فؤاد   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
مقال, الشاعر, جنين, رياض, والقاص

*=== (( ما يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد )) ===*

الرسالة:
خيارات



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
مقال أعجبني :مآل الصهيونيّة. لأسعد أبو خليل أستاذ العلوم السياسيّة بجامعة كاليفورنيا نصيرة تختوخ المقالة السياسية 1 22 / 02 / 2018 48 : 01 PM
الشاعر رياض الصالح الحسين نصيرة تختوخ المقــالـة الأدبية 12 10 / 03 / 2015 57 : 02 PM
ترجمة: معطفك جميل جدا للأديب و الشاعر طلعت سقيرق إلى الفرنسية نصيرة تختوخ Talaat Skairek-Translate his poems, and various of Literary texts 6 01 / 11 / 2010 38 : 11 AM
شهادة تقدير الشاعر رياض بوحجيلة - الشعر التفعيلي - عن قصيدته خلف الجدار هدى نورالدين الخطيب الرابطة العالمية لشعراء نورالأدب 6 14 / 07 / 2010 41 : 03 AM
وفاة الشاعر الفلسطيني رياض طميش د.محمد شادي كسكين الفعاليات الإنسانية والمركز الإفتراضي لإبداع الراحلين 0 18 / 05 / 2008 51 : 04 AM


Powered by vBulletin® Version 3.8.6, Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir

 دعم وتطوير : النوفي هوست

______________ الآراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الإدارة وتمثل رأي كاتبها فقط ______________ جميع حقوق النشر والتوزيع محفوظة لمؤسسة نور الأدب والأديبة هدى نورالدين الخطيب © ®
______ لا يجوز نشر أو نسخ أي من المواد الواردة في الموقع دون إذن من الأديبة هدى الخطيب _____ ___مؤسسة نور الأدب مؤسسة دولية غير ربحية مرخصة وفقاً لقوانين المؤسسات الدولية غير الربحية__

خدمة Rss ||  خدمة Rss2 || أرشيف المنتدى "خريطة المنتدى" || خريطة المنتدى للمواضيع || أقسام المنتدى

|