التسجيل قائمة الأعضاء اجعل كافة الأقسام مقروءة



 
إطلاق مسابقة نور الأدب 2020 للشعر موضوعها: " صفقة القرن "
عدد مرات النقر : 507
عدد  مرات الظهور : 3,199,507

اهداءات نور الأدب

العودة   منتديات نور الأدب > نـور الأدب > أوراق الأديبة هدى نورالدين الخطيب > القصص
إضافة رد
 
أدوات الموضوع
قديم 14 / 12 / 2007, 06 : 06 AM   رقم المشاركة : [1]
هدى نورالدين الخطيب
مديرة الموقع المؤسس - إجازة في الأدب ودراسات عليا في التاريخ - القصة والمقالة والنثر، والبحث ومختلف أصناف الأدب - مهتمة بتنقيح التاريخ - ناشطة في مجال حقوق الإنسان


 الصورة الرمزية هدى نورالدين الخطيب
 





هدى نورالدين الخطيب has a reputation beyond reputeهدى نورالدين الخطيب has a reputation beyond reputeهدى نورالدين الخطيب has a reputation beyond reputeهدى نورالدين الخطيب has a reputation beyond reputeهدى نورالدين الخطيب has a reputation beyond reputeهدى نورالدين الخطيب has a reputation beyond reputeهدى نورالدين الخطيب has a reputation beyond reputeهدى نورالدين الخطيب has a reputation beyond reputeهدى نورالدين الخطيب has a reputation beyond reputeهدى نورالدين الخطيب has a reputation beyond reputeهدى نورالدين الخطيب has a reputation beyond repute

بيانات موقعي

اصدار المنتدى: مدينة حيفا - فلسطين ( فلسطينية الأب لبنانية الأم) ولدت ونشأت في لبنان

story2 نـور العيون - قصة قصيرة - هدى الخطيب


[align=center][table1="width:100%;background-image:url('http://www.nooreladab.com/vb/mwaextraedit4/backgrounds/43.gif');border:10px groove purple;"][cell="filter:;"][align=justify]

أحبت كل ما يكتبه، بدأت تنتظر ملهوفة صدور المجلات والصحف التي يكتب بها شهوراً قبل أن تعرف أي شيء عنه..
شاهدته أول مرة على الطريق، لكزتها زميلتها قائلة:
" انظري هناك، هذا نور الدين الخطيب، شاعر وأديب فلسطيني "
بدا لها شابا مهيب الطلعة شديد
الوسامة، واسترسلت زميلتها بالثرثرة: " فارس أحلام الصبايا يقال أنّ نصف بنات البلد واقعات بغرامه و أنّ فلانة فعلت كذا و كذا و و.. . "

في المرّة الثانية رأته من على المنبر و هو يلقي قصائده أو كما أحسّت يرتلها بصوته العذب، و ما أن غصّت القاعة بالتصفيق حتى وجدت الصبايا من حوله تحلقن كما يتحلق السوار بالمعصم، تذكرت ثرثرة زميلتها و خرجت.
في المرّة الثالثة وجدته أمامها عند الباب، تسمرت عيناه في عينيها لحظات بدت لها طويلة جداً و أحسّت بتيار كهربائي ممتع يربط ما بين عينيه وكيانها، سرعان ما أخفض رأسه وسألها بصوت مهذب: " الشيخ عمر موجود؟"
أخبرها فيما بعد أنه ومنذ تلك اللحظة وقع أسير جمال عينيها و غمّازات خديها.
لا تدري كيف تسارعت الأحداث حتّى وجدت نفسها خطيبة فارس القلم، وفارس أحلام الصبايا فارس لها وحدها!
حبها الأول و الأخير قدرها و خلاصة عمرها..
قال لها: " أنت الثالثة بالترتيب في قائمة الأحبّة، حيفـا الأولى و الأغلى و أميّ الثانية و أنت الثالثة..
لم تكن تدرك حين تزوجا أنّ باستطاعة القلب حمل كل هذا الكم من الحب والعشق،دنياها كلّها عيناه الحزينتان بسياجهما المخملية، و بشفتيه، حبُ يشي بالقداسة والوله، كانت تنظر إلى يديه التي تبدو مثل أيد الناس بكف و خمسة أصابع،إلاّ في عينيها العاشقتان يداه كان بهما سر! سحر!..
و هو أيضاً لم يكن أقل حباً لها، كان رجلاً خلق ليحِب و يُحَب، وكان حتماً مختلف. . .
كان جريحاً ينزف عصارة قلبه وروحه عبر فكره و قلمه منذ أن امتدت يد الغدر والإجرام و سرقت وطنه و مدينته ومنزله، طفولته وأحلامه، وتواطأ العالم بأسره مع أكبر و أقذر جريمة في التاريخ المعاصر، يُسرق وطن و تاريخ و يعطى لعصابات من القتلة و أسافل المجرمين جمعوهم من شتى أصقاع الأرض!!!
احترمت جراحه و شاركته آلام نكبته، بكت معه و آمنت بقضيته . . .
كان يحلو لها في سويعات الصفاء أن تغني له: " نـور العيون يا شاغلني " و يردّ عليها بأغنية : " كلّ الحكاية عيون بهـية "...
في البداية أرقها و قضّ مضجعها تحلّق النساء من حوله و ملاحقة بعضهن له، قال لها: " اخترتك أنت بقلبي و عقلي شريكة لحياتي و أم أولادي و أضاف أنا صاحب مبدأ و قضية سامية ولا أسمح لنفسي بالانزلاق في الإثم و الخيانة، أنا إنسان و شاعر يطربني الإطراء والإعجاب ليس إلاّ " ، اطمأنت وتأكدت مع الأيام أنه أديب حقيقي بنفسه و روحه و سلوكه.. أكبر في عمق إنسانيته و نبل قيمه من أن تغار عليه..
أنجبت له بنت و بعد ست سنوات أنجبت الثانية، كان يقول لها :" ينتابني إحساس أنّ عمري قصير و لا أريد المزيد من الأيتام! " ومع هذا فرح بالطفلة الثانية جداً فلم ترَ هدية له أجمل من أن تسميها على اسم والدته ( نجلاء)
يستيقظ باكرا يحتسي معها قهوة الصباح على الشرفة ويلاعب طفلتيه وقبل أن يذهب إلى المكتب يمرّ بمنزل والدته يتناول إفطاره معها..
مشاغله وهموم قضية وطنه السليب لم تلغ تفاصيل حبه و حنانه و وقته، خفة ظلّه وروح النكتة لديه...
حلم جميل كانت الحياة معه ، والأحلام دائماً عمرها قصير!
ذات مساء أخذ كفيها بين يديه و قال لها: " خائف عليك و على البنات أحسّ بالموت يطوف بي هل هو الإحساس بدنو الأجل؟ "
قالت: " بل الوهم والحزن الدفين في روحك الشفّافة "
ومع هذا أصرّت أن تذهب معه إلى الطبيب و أصرّت على تخطيط القلب، قال له الطبيب: " قلبك مثل الحديد و ستعيش مائة سنة!

الرابع من آذار في ذلك الصباح المظلم بكت الرضيعة كثيراً ، دخلت عليها وجدته يحملها بين ذراعيه و يخاطبها : " لا تبكي الآن أيتها اليتيمة ما زال أمامك الكثير من الدموع التي سأعجز عن حمايتك منها "
غفت على زنده وضعها في سريرها، تنهد ثمّ التفت إليها و قال لها:
" مسكينة أنت و سيئة الحظ كنت أتمنى إسعادك و اليتيمتين ثمّ أشعل لفافة أخذ منها نفساً واحداً وقال آخر جملة: " بهية أنا انتهيت " رفع سبابته بالشهادة ونام إلى الأبد............
كـــابوس! حقيقـــة! مــزاح ســمج! نــــــــــــــــور؟!
لا نـور! انطفأ النور والرضيعة تبكي...
غاب في صباح العمر.. غاب نـور البيت وانقضّت عواميده..
انطفأ وجه الشمس و النجوم وأشرق زمن الجراح و الدموع . . .
لطالما تساءلت ما بينهما كان لقاء أم وداع؟!
و حلماً كان أو سراب ؟!
و هل كان نـور إلاّ جرح وطن في ملامح رجل؟!!
في الثامنة و العشرين وجدت نفسها وحيدة مع طفلتين،
لا أب و لا أخ و لا زوج.
رحل حب العمر ونور العيون، فجيعتها مريرة،
أصيبت على أثر الصدمة بمرض السكّر، لولا طفلتيهما لاستسلمت لما يشبه الموت..أحضرت مربيتها و دخلت سلك التعليم مجدداً،و درست في دورات إضافية اللغة الفرنسية لتعليم المعلمين وحتّى الفخار والصدف لتزيد من دخلها، تعلمت الخياطة و التطريز أيضاً لتخيط أجمل الملابس لبناتها " حتى لا ترتديان ملابس اليتم الكئيبة " ، لن أنسى ثوب الطاووس الذي سهرت عليه شهرين لتجعل من ثوبي مفاجأة الحفل و قبلة الأنظار في فرح أحد الأقارب!
علّمتني كيف أحبّ فلسطين و أعيش همّ القضية، قالت لي ذات يومٍ: " ليس كل الشهداء يموتون بالمذابح و الرصاص والدك مات شهيد حبّ حيفا و ترابها و جرح فلسطين و بنصل الغدر الذي لم يحتمله حت قضى عليه "...وفي كلّ هذا، كنت أصحو على نحيبها في الليل، أقف خلف الباب أسمعها تناديه وتناجيه وتغني له: ( نـور العيون ياشاغلني!!)..
لم يتركوها طويلاً في حالها، الأقارب والمعارف والصديقات، " ابنة عائلة عريقة محافظة لا يصح أن تبقى بلا زوج "، بقيت على هذه الحال تعاني منهم و من قائمة عرسانهم التي لا نهاية لها، تبكي و تقول: " لن يأخذ أحد مكان نـور " و يقولون : "مصلحتك ومصلحة البنات وسمعة العائلة الخ " إلى يوم فاض بها فأحضرت القرآن الكريم و أقسمت عليه أمامهم أنها ومهما فعلوا لن تتزوج بعد نـور ! و ستبقى هكذا حتّى تلقاه زوجة في الجنّة!.

تعيش الآن في آخر بقاع الأرض مريضة بعد أن هدّتها الهموم، لا تعترض و لا تضيق حتى بالألم، صابرة محتسبة راضية بقضاء الله. . .
أدخل عليها أحياناً فأجدها ساهمة تنظر عبر النافذة بعيداً إلى السماء هامسة أغني لها: " نـور العيون يا شاغلني " أمسك بكفها و أتابع: " كل الحكاية عيون بهية "، تبتسم مطمئنة وتضغط قليلاً بيدها الحبيبة على يدي، ونعاود النظر معاً إلى السماء و لسان حالنا يقول:
طال شوقنا يا نـور و وجودك فينا لم يزل أشدّ حضوراً في الوجود. . . .

[/align][/cell][/table1][/align]



المصدر: منتديات نور الأدب - من قسم: القصص


kJ,v hgud,k - rwm rwdvm i]n hgo'df k,v hg]dk hgo'df k,v hgud,k hgH]df i]n hgo'df hgH]dfm hgahuv ud,k fidm


نور الأدب (تعليقات الفيسبوك)

التعديل الأخير تم بواسطة نور الأدب ; 27 / 01 / 2014 الساعة 26 : 08 PM.
هدى نورالدين الخطيب غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 19 / 12 / 2007, 45 : 02 AM   رقم المشاركة : [2]
طلعت سقيرق
المدير العام وعميد نور الأدب- شاعر أديب وقاص وناقد وصحفي


 الصورة الرمزية طلعت سقيرق
 





طلعت سقيرق has a reputation beyond reputeطلعت سقيرق has a reputation beyond reputeطلعت سقيرق has a reputation beyond reputeطلعت سقيرق has a reputation beyond reputeطلعت سقيرق has a reputation beyond reputeطلعت سقيرق has a reputation beyond reputeطلعت سقيرق has a reputation beyond reputeطلعت سقيرق has a reputation beyond reputeطلعت سقيرق has a reputation beyond reputeطلعت سقيرق has a reputation beyond reputeطلعت سقيرق has a reputation beyond repute

بيانات موقعي

اصدار المنتدى: مدينة حيفا - فلسطين

رد: نـور العيون

[align=justify]
يبقى لهذه القصة وقعها المؤثر وإن قرئت مرات ومرات .. كيف حفظها الزمن أو كيف حفظته .. تلك ذاكرةلأدب والأدباء .. تعودين إلى حيث تورق الأشجار وتثمر .. وتكتبين فتعود الشجار لتورق وتثمر .. أتمنى ان اقرأ دائما اسمك ربيعا رائع العطاء ..
[/align]
طلعت سقيرق غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 19 / 12 / 2007, 28 : 03 AM   رقم المشاركة : [3]
هدى نورالدين الخطيب
مديرة الموقع المؤسس - إجازة في الأدب ودراسات عليا في التاريخ - القصة والمقالة والنثر، والبحث ومختلف أصناف الأدب - مهتمة بتنقيح التاريخ - ناشطة في مجال حقوق الإنسان


 الصورة الرمزية هدى نورالدين الخطيب
 





هدى نورالدين الخطيب has a reputation beyond reputeهدى نورالدين الخطيب has a reputation beyond reputeهدى نورالدين الخطيب has a reputation beyond reputeهدى نورالدين الخطيب has a reputation beyond reputeهدى نورالدين الخطيب has a reputation beyond reputeهدى نورالدين الخطيب has a reputation beyond reputeهدى نورالدين الخطيب has a reputation beyond reputeهدى نورالدين الخطيب has a reputation beyond reputeهدى نورالدين الخطيب has a reputation beyond reputeهدى نورالدين الخطيب has a reputation beyond reputeهدى نورالدين الخطيب has a reputation beyond repute

بيانات موقعي

اصدار المنتدى: مدينة حيفا - فلسطين ( فلسطينية الأب لبنانية الأم) ولدت ونشأت في لبنان

رد: نـور العيون

اقتباس
 عفوا ,,, لايمكنك مشاهده الروابط لانك غير مسجل لدينا [ للتسجيل اضغط هنا ] المشاركة الأصلية كتبت بواسطة طلعت سقيرق
[align=justify]
يبقى لهذه القصة وقعها المؤثر وإن قرئت مرات ومرات .. كيف حفظها الزمن أو كيف حفظته .. تلك ذاكرةلأدب والأدباء .. تعودين إلى حيث تورق الأشجار وتثمر .. وتكتبين فتعود الشجار لتورق وتثمر .. أتمنى ان اقرأ دائما اسمك ربيعا رائع العطاء ..
[/align]

[frame="1 10"]
أستاذ طلعت..

تبقى ياشاعرنا و أديبنا شمس الشعر و أنوار الأدب يا ابن أخت النور و وريث روحه الشاعرة التي سلمها لك لتحمل مشعلها قولاً قاله لك مذ كنت طفلاً: " ستكون شاعراً " و روحه الشعرية التي سرت فيك منذ نعومة أظفارك
و كنت شاعراً مذهلاً .....
و ستبقى مدرستنا التي نتعلم منها.....
دمت و سلمت يا ابن عمتي الغالي و ابن الغالية حفظها الله لنا .
[/frame]
هدى نورالدين الخطيب غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 20 / 12 / 2007, 17 : 12 AM   رقم المشاركة : [4]
رشيد الميموني
أديب وقاص ومترجم أدبي ويعمل في هيئة التدريس -عضو الهيئة الإدارية / مشرف عام على المنتديات والأقسام / نائب رئيس رابطة نور الأدب


 الصورة الرمزية رشيد الميموني
 





رشيد الميموني has a reputation beyond reputeرشيد الميموني has a reputation beyond reputeرشيد الميموني has a reputation beyond reputeرشيد الميموني has a reputation beyond reputeرشيد الميموني has a reputation beyond reputeرشيد الميموني has a reputation beyond reputeرشيد الميموني has a reputation beyond reputeرشيد الميموني has a reputation beyond reputeرشيد الميموني has a reputation beyond reputeرشيد الميموني has a reputation beyond reputeرشيد الميموني has a reputation beyond repute

بيانات موقعي

اصدار المنتدى: المغرب

رد: نـور العيون

في البداية أستأذن في الرد مرة أخرى على هذه التحفة الرائعة . و أشاطر الأخ طلعت في وصفه للقصة .
شخصيا ، أعود بين الفينة و الأخرى لأملي العين بما سطره يراع الأخت الأديبة هدى.. و لا أظن أن إنسانا قد يمل من قراءة السطور . تحس بروحها تتجدد .. بل يتجدد كل شيء فيها.. الحب ..الألم .. الذكرى .. الوفاء .
تحياتي
رشيد الميموني غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 23 / 12 / 2007, 38 : 09 AM   رقم المشاركة : [5]
وفاء النجار
ضيف
 


رد: نـور العيون

[align=center]
أستاذتي هدى السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته

قصة رائعة ومؤثرة فعلا وتحمل هما وقضية و وفاء و وذكرى و................

اللهم اجعل قبره روضة من رياض الجنة .
[/align]
  رد مع اقتباس
قديم 23 / 12 / 2007, 25 : 10 AM   رقم المشاركة : [6]
هدى نورالدين الخطيب
مديرة الموقع المؤسس - إجازة في الأدب ودراسات عليا في التاريخ - القصة والمقالة والنثر، والبحث ومختلف أصناف الأدب - مهتمة بتنقيح التاريخ - ناشطة في مجال حقوق الإنسان


 الصورة الرمزية هدى نورالدين الخطيب
 





هدى نورالدين الخطيب has a reputation beyond reputeهدى نورالدين الخطيب has a reputation beyond reputeهدى نورالدين الخطيب has a reputation beyond reputeهدى نورالدين الخطيب has a reputation beyond reputeهدى نورالدين الخطيب has a reputation beyond reputeهدى نورالدين الخطيب has a reputation beyond reputeهدى نورالدين الخطيب has a reputation beyond reputeهدى نورالدين الخطيب has a reputation beyond reputeهدى نورالدين الخطيب has a reputation beyond reputeهدى نورالدين الخطيب has a reputation beyond reputeهدى نورالدين الخطيب has a reputation beyond repute

بيانات موقعي

اصدار المنتدى: مدينة حيفا - فلسطين ( فلسطينية الأب لبنانية الأم) ولدت ونشأت في لبنان

رد: نـور العيون

اقتباس
 عفوا ,,, لايمكنك مشاهده الروابط لانك غير مسجل لدينا [ للتسجيل اضغط هنا ] المشاركة الأصلية كتبت بواسطة رشيد حسن
في البداية أستأذن في الرد مرة أخرى على هذه التحفة الرائعة . و أشاطر الأخ طلعت في وصفه للقصة .
شخصيا ، أعود بين الفينة و الأخرى لأملي العين بما سطره يراع الأخت الأديبة هدى.. و لا أظن أن إنسانا قد يمل من قراءة السطور . تحس بروحها تتجدد .. بل يتجدد كل شيء فيها.. الحب ..الألم .. الذكرى .. الوفاء .
تحياتي

[frame="15 10"]

الأخ الفاضل الأستاذ رشيد.. تحياتي
ألف شكر على تعليقك و استحسانك لهذه القصة إن في أوراق99 و إن هنا في نور الأدب
و أنا أيضاً بدوري أشكرك على قصصك الجميلة و مواضيعك القيّمة و حسن إدارتك للمنتدى الفرنسي
لقد قرأتها جميعاً و أعجبتني و سيكون لي تعليق بإذن الله لاحقاً ما أن ننظم كل شيء و ننتهي من نقل بعض مواد الموقع القديم
لك سيّدي كل شكري و تقديري على جهودك القيّمة
[/frame]
هدى نورالدين الخطيب غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 23 / 12 / 2007, 37 : 10 AM   رقم المشاركة : [7]
هدى نورالدين الخطيب
مديرة الموقع المؤسس - إجازة في الأدب ودراسات عليا في التاريخ - القصة والمقالة والنثر، والبحث ومختلف أصناف الأدب - مهتمة بتنقيح التاريخ - ناشطة في مجال حقوق الإنسان


 الصورة الرمزية هدى نورالدين الخطيب
 





هدى نورالدين الخطيب has a reputation beyond reputeهدى نورالدين الخطيب has a reputation beyond reputeهدى نورالدين الخطيب has a reputation beyond reputeهدى نورالدين الخطيب has a reputation beyond reputeهدى نورالدين الخطيب has a reputation beyond reputeهدى نورالدين الخطيب has a reputation beyond reputeهدى نورالدين الخطيب has a reputation beyond reputeهدى نورالدين الخطيب has a reputation beyond reputeهدى نورالدين الخطيب has a reputation beyond reputeهدى نورالدين الخطيب has a reputation beyond reputeهدى نورالدين الخطيب has a reputation beyond repute

بيانات موقعي

اصدار المنتدى: مدينة حيفا - فلسطين ( فلسطينية الأب لبنانية الأم) ولدت ونشأت في لبنان

رد: نـور العيون

اقتباس
 عفوا ,,, لايمكنك مشاهده الروابط لانك غير مسجل لدينا [ للتسجيل اضغط هنا ] المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أم إبراهيم
[align=center]
أستاذتي هدى السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته

قصة رائعة ومؤثرة فعلا وتحمل هما وقضية و وفاء و وذكرى و................

اللهم اجعل قبره روضة من رياض الجنة .
[/align]

[frame="3 10"]
أختي الغالية الأستاذة أم ابراهيم .. تحياتي
مرحباً و أهلاً بك بمنتديات نور الأدب فلقد أسعدني وجودك جداً

بالنسبة للقصة.. أشكرك يا سيدتي
لعلّ ما يميّز هذه القصة هو الصدق في نقل الشعور لما لامس أروقة قلبي و وجداني
و لا أغلى من الأم و الأب..
أما الدعاء اللهم آمين.. أعظم هدية تلقيتها على هذه القصة خصوصاً حين يأتي من سيدة مؤمنة فاضلة مثلك
ألف ألف شكر و مرحباً بك مجدداً
[/frame]
هدى نورالدين الخطيب غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 23 / 12 / 2007, 54 : 02 PM   رقم المشاركة : [8]
رشيد الميموني
أديب وقاص ومترجم أدبي ويعمل في هيئة التدريس -عضو الهيئة الإدارية / مشرف عام على المنتديات والأقسام / نائب رئيس رابطة نور الأدب


 الصورة الرمزية رشيد الميموني
 





رشيد الميموني has a reputation beyond reputeرشيد الميموني has a reputation beyond reputeرشيد الميموني has a reputation beyond reputeرشيد الميموني has a reputation beyond reputeرشيد الميموني has a reputation beyond reputeرشيد الميموني has a reputation beyond reputeرشيد الميموني has a reputation beyond reputeرشيد الميموني has a reputation beyond reputeرشيد الميموني has a reputation beyond reputeرشيد الميموني has a reputation beyond reputeرشيد الميموني has a reputation beyond repute

بيانات موقعي

اصدار المنتدى: المغرب

رد: نـور العيون

شكرا أختي هدى على مديحك
أنا أعلم بمدى المجهود الذي تبذلونه لكي ينطلق "نورالأدب" في أبهى حلة . وذلك عبر اطلاعي على بعض مراسلاتك مع بعض الأعضاء . بورك فيكم جميعا و وفقكم الله .
أما عن ركن الأدب الفرنسي ، فأنا أعمل جاهدا لكي يحوي مواضيع شتى ويرتفع إلى المستوى المرجو . و آمل أن يتم التواصل ، إن بين الأعضاء أو المشرفين أوالمشاركين .
نقطة أخيرة : أرجو أن يكون التواصل أيضا عبرالواحات الأخرى ، وذلك بقراءة أكبر عدد ممكن من المشاركات و إتباعها برأى أو نقد .. ففي ذلك حافز للمبدع لكي يبدع أكثر .
تحياتي ، و رجائي بالتعريف بمنتدى "نور الأدب" بين الأصدقاء و الزملاء .
رشيد الميموني غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 06 / 04 / 2009, 28 : 07 PM   رقم المشاركة : [9]
سليم عوض علاونة
أديب وقاص، عضو مؤسس -اتحاد الكتاب الفلسطينيين - غزة، عضو دائم في منتديات نور الأدب

 الصورة الرمزية سليم عوض علاونة
 





سليم عوض علاونة has a reputation beyond reputeسليم عوض علاونة has a reputation beyond reputeسليم عوض علاونة has a reputation beyond reputeسليم عوض علاونة has a reputation beyond reputeسليم عوض علاونة has a reputation beyond reputeسليم عوض علاونة has a reputation beyond reputeسليم عوض علاونة has a reputation beyond reputeسليم عوض علاونة has a reputation beyond reputeسليم عوض علاونة has a reputation beyond reputeسليم عوض علاونة has a reputation beyond reputeسليم عوض علاونة has a reputation beyond repute

بيانات موقعي

اصدار المنتدى: من مواليد حيفا- فلسطين

رد: نـور العيون

... يقولون بأن الرجال لا يبكون ؟؟!! .. ويقولون ( عندما يبكي الرجال ) ..
فهل من العار على الرجل أن يبكي ؟؟!! ..
هل ينقص البكاء من رجولة الرجل ؟؟!! .. وهل يزيد المرأة ضعفاً على ضعف ؟؟!!
هل من العار .. من العيب .. أن أقول بأنني بكيت .. بكيت .. بحرقة .. ومرارة .. بدموع حقيقية ..؟؟
بكيت وطني فلسطين الحبيب ..
بكيت ( حيفا ) الغالية العزيزة على قلبي ..
( حيفا ) التي لم أنعم بتكحيل عيني برؤيتها ...
فنزحت عنها .. طردت منها .. وأنا لم أزل طفل صغير يحبو .. ولعله كان يتعلم السير بخطى وئيدة بطيئة .
بكيت ابن بلدي ( نور ) .. الذي ارتقى إلى جنات العلا وهو ما زال شاباً غضاً .. في عز الشباب وعنفوانه ..
بكيت ( الزوجة الوفية ) ابنة حيفا الغالية .. ( أم البنات ) .. ( وارفض أن أقول ( أم اليتيمات ) .. المرأة العظيمة التي أشعلت شمعة حياتها من أجل أن تضيء الطريق لفلذات كبدها ..
بكيت ( هدى ) .. ابنة ( نور ) .. ابنة زوجة نور .. ابنة فلسطين الحبية .. ابنة حيفا الغالية ..
بكيت .. لروعة العمل الأدبي .. لعظمته .. لحسن تصويره .. لعمق المشاعر والخواطر النبيلة الدافقة .. والأحاسيس الجياشة ..
عشت الحدث .. عايشته .. مرة كأني فلسطين .. وأخرى كأني حيفا .. وثالثة كأني نور .. ورابعة كأني زوجة نور .. وخامسة كأني هدي .. وسادسة كأني العمل نفسه .. لقد تقمصت كل الشخصيات في العمل .. واعتقدت جازماً بأنني واحد من أبطال العمل .. بل لعلي الجميع .. جميع الشخوص والأبطال .. في بوتقة واحدة .. وفي النهاية .. بكيت .. لأني لم أعرف من أنا ؟؟!! .. فأنا الموجوع .. أنا المحترق .. حتى النخاع .
هذا .. بالنسبة لي ليس عملاً أدبياً على الإطلاق .. هو قطعة من حياة .. بدم ولحم .. عاشتها البطلة .. الراوية .. الكاتبة .. بشخصها .. بذاتها ... بدمها .. بلحمها .. فكان العمل قطعة منها .. لأنها قطعة منه ..
أثرت بي اللواعج والأحزان .. ذكريات حيفا .. ذكريات بلدي .. ذكريات الحب .. الوفاء.. للحب .. للحبيب .. للعهد .
هذه الأم الوفيه .. المثالية .. هل لي أن أهديها ... ؟؟
أن أهديها زهرة من زهرات جبل الكرمل الحبيب ..
أن اهديها حبة رمل.. قطعة صخر .. من شاطئ حيفا ..
أن أهديها .. وردة .. زهراء .. من زهور غزة الوردية..
أن أهديها عقداً من زهور برتقال يافا الشهيرة ..
ان اهديها .. عطراً من أريج رياح قدس الأقداس .. وأقصانا الشريف ..
أن أهديها تحية بطل شهيد .. وجريح .. ومصاب .. وامرأة ثكلى .. وطفل يتيم .. من أبطال غزة الصمود ..
أن أهديها منى أحلى تحية .. لأعظم أم في الوجود .. تحمل شذى وعبق وأريج حيفا .. حيفا .. حيفا ..
يكفي أن الله قد عوض هذه الأم المثالية .. أن عوضها بمثل هذه الأبنة الوفية .. التي سارت على ( هدى ) .. ( نور ) في ( الطريق إلى حيفا ) .
قولي لها بأن رجل .. يحب حيفا .. يحب فلسطين .. يحب غزة .. يهديك التحية .. الاحترام ... التقدير ..
ولك أستاذتي الفاضلة مثل ما لها .
أخوكم
سليم عوض علاونه
( ابن حيفا - ابن غزة
( وللنقاش الأدبي في العمل موعد آخر )
سليم عوض علاونة غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 07 / 04 / 2009, 30 : 03 AM   رقم المشاركة : [10]
ناجية عامر
زجالة / تكتب الشعر الزاجل والمحكي باللهجة المغربية

 الصورة الرمزية ناجية عامر
 





ناجية عامر has a reputation beyond reputeناجية عامر has a reputation beyond reputeناجية عامر has a reputation beyond reputeناجية عامر has a reputation beyond reputeناجية عامر has a reputation beyond reputeناجية عامر has a reputation beyond reputeناجية عامر has a reputation beyond reputeناجية عامر has a reputation beyond reputeناجية عامر has a reputation beyond reputeناجية عامر has a reputation beyond reputeناجية عامر has a reputation beyond repute

بيانات موقعي

اصدار المنتدى: المغرب

رد: نـور العيون

[align=center]
السلام عليك الأستاذة هدى و رحمة الله تعالى و بركاته

قصة مؤثرة جدا تحمل بين طياتها ذكريات لها وزنها رغم الألم و الحزن و اليتم
نرجو للأديب نو الدين الخطيب الرحمة و المغفرة و للوالدة الشفاء و طول العمر

تحياتي الأستاذة هدى
[/align]
ناجية عامر غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
نور الدين الخطيب, نور العيون, الأديب هدى الخطيب, الأديبة, الشاعر, عيون بهية, قصة


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
قهوة الروح – قصة قصيرة – هدى الخطيب هدى نورالدين الخطيب القصص 27 08 / 01 / 2020 09 : 02 AM
حُبٌّ.. حُبٌّ.. حبْ في نـور الأدب كثير من الحـب نصيرة تختوخ فنجان قهوة ومساحة من البوح 55 26 / 07 / 2017 55 : 05 PM
شياطين الدم - قصة قصيرة - هدى الخطيب هدى نورالدين الخطيب القصص 14 25 / 06 / 2016 41 : 10 PM
شكوى وحرمان- قصص قصيرة جدا- هدى الخطيب هدى نورالدين الخطيب القصص 33 25 / 07 / 2015 15 : 12 PM
لغراب لعور ليلى مرجان فضاءات الزاجل والنبطي والشعبي 0 09 / 04 / 2013 48 : 01 AM


الساعة الآن 30 : 04 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
Tranz By Almuhajir *:*:* تطوير ضيف المهاجر
Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education

الآراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الإدارة وتمثل رأي كاتبها فقط
جميع حقوق النشر والتوزيع محفوظة لمؤسسة نور الأدب والأديبة هدى نورالدين الخطيب © ®
لا يجوز نشر أو نسخ أي من المواد الواردة في الموقع دون إذن من الأديبة هدى الخطيب
مؤسسة نور الأدب مؤسسة دولية غير ربحية مرخصة وفقاً لقوانين المؤسسات الدولية غير الربحية

خدمة Rss ||  خدمة Rss2 || أرشيف المنتدى "خريطة المنتدى" || خريطة المنتدى للمواضيع || أقسام المنتدى

|