التسجيل قائمة الأعضاء اجعل كافة الأقسام مقروءة



 
إطلاق مسابقة نور الأدب 2020 للشعر موضوعها: " صفقة القرن "
عدد مرات النقر : 721
عدد  مرات الظهور : 4,634,663

اهداءات نور الأدب

العودة   منتديات نور الأدب > واحة نــور الــشــعـر > ديوان نور الأدب
إضافة رد
 
أدوات الموضوع
قديم 31 / 05 / 2020, 28 : 08 AM   رقم المشاركة : [1]
نبيل عودة
كاتب نور أدبي مضيئ

 الصورة الرمزية نبيل عودة
 




نبيل عودة has a reputation beyond reputeنبيل عودة has a reputation beyond reputeنبيل عودة has a reputation beyond reputeنبيل عودة has a reputation beyond reputeنبيل عودة has a reputation beyond reputeنبيل عودة has a reputation beyond reputeنبيل عودة has a reputation beyond reputeنبيل عودة has a reputation beyond reputeنبيل عودة has a reputation beyond reputeنبيل عودة has a reputation beyond reputeنبيل عودة has a reputation beyond repute

من تراثنا الفلسطيني، الشاعر الثائر فرحان سلام


من تراثنا الفلسطيني، الشاعر الثائر فرحان سلام
كنيسة المهد من كان بك طمعان حولك تلاقي النصارى والمسلمينا
بقلم: نبيل عودة


الغناء السياسي من اهم النشاطات التي بنى عليها الغرب لعبتهم السياسيه. تميز الشعر السياسي بسخريته بصفته نوعا من النقد والاحتجاج والمقاومة للنظام القائم.
في الشرق أيضا بدأ يتطور هذا اللون السياسي- الساخر، بل البعض يعتبر هذا الغناء طريق خطيرة جدا في ظروف العالم العربي الذي يفتقد للديمقراطية وحرية التعبير.
من أبرز طلائع الغناء السياسي المعاصر في العالم العربي سيد درويش والشيخ إمام من مصر، من لا يعرف نشيد سيد درويش "بلادي بلادي" الذي أصبح النشيد الوطنى لمصر وانتشر في العالم العربي كتعبير عن حب الوطن. من الجدير ان أذكر ان بعض كلمات نشيد بلادي بلادي مأخوذة من خطبة مشهورة للزعيم الوطني المصري مصطفى كامل.
يمكننا أن نلمس عبر رصد سريع للواقع السياسيّ الفلسطينيّ، كيف أشغلت الأرض حيّزًا مركزيًا في الأغنية السياسيّة الفلسطينية من منطلق مركزيتها في تكوين الفولكلور الفلسطيني والهويّة الفلسطينية عامةً والحلم الوطني بتحرير الأرض وبناء الدولة المستقلة. من اشهر تلك الأغاني: "جفرا"، "حيد عن الجيشي يا غبيشي" و"عالأوف مشعل اوف مشعلاني"، ويعتبر الشاعر الشعبي نوح ابراهيم واحدا من أهم المغنين السياسيين في التاريخ الفلسطيني ، وهو مغني الثورة الفلسطينية التي انطلقت عام 1936 ومن أشهر أغانيه "من سجن عكا طلعت جنازة"، وأغنيته السياسية الساخرة "دبرها يا مستر بل بلكي على ايدك بتحل" والكثير غيرها وسقط شهيدا في مواجهة مع الجيش البريطاني.

فلسطين في المقدمة
شهدت الساحة الفلسطينية أيضا تطورا ملفتا للنظر للشعر السياسي الثوري، الذي لعب دورا سياسيا تحريضيا ومجندا ضد الانتداب وضد حركة الاستيطان الصهيونية، الى جانب نوح ابراهيم – شاعر ثورة القسام وشهيدها، كان هناك الشاعر الثائر فرحان سلام ابن قرية المجيدل القريبة من الناصرة، تلقى فرحان تعليمه في مدرسة الراهبات في القرية، في العام 1932 عمل في سلك البوليس الفلسطيني، وعند اندلاع الثورة الفلسطينية عام 1936، كان أحد المشاركين فيها ليس بشعره فحسب بل بجسده أيضاً، لذا أطلق عليه الشعب الفلسطيني لقب "ثائر وشاعر". في عام 1940-1944 نفي إلى الأردن بسبب قصائده الشعبية التي مجدت الثوار والثورة وبسبب علاقاته مع بعض الشخصيات الوطنية في ذلك الحين. كان الشاعر فرحان طويل القامة ممتلئا يلبس عادة الديماية والعباءة وعلى رأسه الحطة والعقال. ومن صفاته أنه كان يركب الخيل عند الحداء، وهذا تقليد للحدائين في الجليل في ذلك الوقت.
بعد انتهاء فترة نفيه في الأردن عاد إلى البلاد وبقي فيها حتى عام 1948. التجأ بعد النكبة إلى سوريا وبقي هناك فترة طويلة وتنقل بين السعودية والامارات العربية. توفي الشاعر فرحان سلام في شهر كانون أول من عام 1999 في إمارة أبو ظبي ودفن فيها (بعض المصادر تقول توفي في دمشق) . للشاعر فرحان سلام أكثر من 45 حفيد وحفيدة. يعيشون كلهم في الشتات . كان حلمه أن يعود إلى أرض الوطن وأن يدفن في ظل شجرة زيتون رومية من زيتونات المجيدل . لكن يبدو أن سنوات الانتظار طالت لياليها وأن حلم العودة قد تبدد في الشتات..
اشتهر بشعره السياسي وإحيائه للأعراس في الجليل خاصة، ويحفظ كبار السن الكثير من أغانيه ، من قصائد الشاعر فرحان سلام التي اشتهرت وتتردد على السن ابناء الشعب الفلسطيني قصيدة "مرثاة فلسطين" هاجم فيها وعد بلفور المشئوم وتحيز الغرب.
اشتهر فرحان بمواقفه التي رفض فيها الطائفية منشدا:

نادي بإسم الإله الواحد الديان
من ذكر هذا الإسم فروا الشياطينا
بمهد عيسى وإسرا النبي العدنان
من ظلمك يا غرب فجرت براكينا
يا غرب بعد التجارب آن للثملان
أن يصحى ويفهم الخمرة من الكينا
يا آل ثروكهوب يا نائب السلطان
إعرفت أوجاعنا وماذا يشفينا
خبر ملوكك والوزراء والأعيان
بلغو لبلفور وعداً جاء يفنينا
إن كان بلفور يجهل قيمة الأوطان
نحنا بأرواحنا نفدي أراضينا
كم من لجنة يا غرب حققت بالأوطان
تسمع شكاوى الأعادي مع شكاوينا
تقاريرهم أهلمت بأي شرع كان
لولا الدراهم واشتيرن وصهيونا
يا غرب نحب عرب من نسل قحطان
تاريخنا بعلمك أحوال ماضينا
نطرب لصوت الموازر في رحي الميدان
كصوت فاطر بها شاعر يلبينا
يا مسجد الأقصى إفرح لا تكن حزنان
لبيك لبيك عند الضيق نادينا
حولك تلاقي بواسل للقا شجعان
يسقوا إلى القوم زقوماً وغسلينا
يا صخرة القدس كوني في رضا وأمان
وإن هجرناك إلى الرحمن اشكينا
اكنيسة المهد من كان بك طمعان
حولك تلاقي النصارى والمسلمينا
مجمع حماك أسد لا تقبل الخذلان
لا يباثوا على الضيم يحموا الميادينا
واختم كلامي باسم طه النبي العدنان
بلفور سقط وعدك حيث تآخينا
علمت بعد نشر مقالي من قارئ ان جده كان يغني هذه القصيدة. وعدني بتسجيل ولم يصلني.
nabiloudeh@gmail.com


lk jvhekh hgtgs'dkdK hgahuv hgehzv tvphk sghl hgahuv hgtgs'dkdK jvhekh schg


نور الأدب (تعليقات الفيسبوك)
نبيل عودة غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الثائر, الشاعر, الفلسطيني،, تراثنا, سؤال, فرحان


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 14 : 03 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
Tranz By Almuhajir *:*:* تطوير ضيف المهاجر
Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education

الآراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الإدارة وتمثل رأي كاتبها فقط
جميع حقوق النشر والتوزيع محفوظة لمؤسسة نور الأدب والأديبة هدى نورالدين الخطيب © ®
لا يجوز نشر أو نسخ أي من المواد الواردة في الموقع دون إذن من الأديبة هدى الخطيب
مؤسسة نور الأدب مؤسسة دولية غير ربحية مرخصة وفقاً لقوانين المؤسسات الدولية غير الربحية

خدمة Rss ||  خدمة Rss2 || أرشيف المنتدى "خريطة المنتدى" || خريطة المنتدى للمواضيع || أقسام المنتدى

|