التسجيل قائمة الأعضاء اجعل كافة الأقسام مقروءة



 
إطلاق مسابقة نور الأدب 2020 للشعر موضوعها: " صفقة القرن "
عدد مرات النقر : 97,675
عدد  مرات الظهور : 57,618,727

اهداءات نور الأدب

العودة   منتديات نور الأدب > جمهوريات نور الأدب... > جمهوريات الأدباء الخاصة > أوراق الباحث محمد توفيق الصواف > الدراسات والأبحاث الأدبية والنقدية
إضافة رد
 
أدوات الموضوع
قديم 11 / 12 / 2010, 13 : 01 PM   رقم المشاركة : [1]
محمد توفيق الصواف
أديب وناقد - باحث متخصص في السياسة والأدب الإسرائيليين- قاص وأديب وناقد -أستاذ مادة اللغة العبرية - عضو الهيئة الإدارية في نور الأدب


 الصورة الرمزية محمد توفيق الصواف
 





محمد توفيق الصواف is just really niceمحمد توفيق الصواف is just really niceمحمد توفيق الصواف is just really niceمحمد توفيق الصواف is just really niceمحمد توفيق الصواف is just really nice

قراءة في كتاب (يطلقون النار ويبكون)


قراءة في كتاب
(يطلقون النار ويبكون) لمؤلفتيه (رولي روزين وإيلانة همرمان)
إعداد: محمد توفيق الصواف
في أعقاب انطلاق الانتفاضة الأولى 1987، وتحديداً، في تشرين الأول من عام 1990، صدر عن دار النشر الإسرائيلية (عام عوفيد)، في تل أبيب، كتاب وثائقي بعنوان (يطلقون النار ويبكون)، وهو من تأليف (رولي روزين وإيلانة همرمان) اللتين حاولتا فيه الإجابة عن سؤالين في غاية الأهمية والقدرة على الإثارة هما:
هل من الضروري أن يكتب الشعراء شعراً في زمن الحرب، أو الانتفاضة؟ وما هو الشعر الذي يكتبه المحتل عن القمع والاضطهاد والقتل الذي يمارسه جنوده ضد الآخر؟
في رأي (إيلانة همرمان) التي كتبت تذييلا مهماً عن الكتاب، ليس في وسع الأديب اختيار الخيال حين يكون الواقع أوسع منه وأغرب، فالظرف أو الوضع يفرض نوعاً أدبياً خاصاً على الأديب، كما الحال بالنسبة لحدث في حجم الانتفاضة, وحسب همرمان لا يستطيع الكاتب أن يلتقط بعض التفاصيل الواقعية في حالة الانتفاضة ويبني عليها عالماً خيالياً، ما دامت الانتفاضة، كحدث، أكبر من كل خيال، وعلى هذا تغدو المادة الوثائقية هي الأصلح والأبقى من الأدب المفبرك فنياً لخدمة أغراض سياسية معينة..
من هنا، فإن أهمية الكتاب تنبع، بالدرجة الأولى، من كونه شهادات أشبه بكولاج، سعت إلى تصوير واقع معين دون السعي إلى خيال مفتعل.. فلا حاجة إلى خيال عظيم في حال كحال الانتفاضة. فأحداثها اليومية تملي تفاصيلها على الأديب والفنان والشاعر، دون اللجوء إلى المصطنع والزائف والمفبرك. وبهذا تتوج الانتفاضة مساراً جديداً في الأدب الإسرائيلي..
في الكتاب يعترف الجنود الذين حاورتهم مؤلفتاه بأنهم يتألمون بسبب قتلهم للعرب، وخاصة الأطفال والنساء، ويقولون إن مثل هذه الأفعال المشينة لا تشجع الشعراء على التفاخر بها، مستقبلاً، وأنهم كانوا يتمنون لو رفضوا أوامر قادتهم، وأنهم يفكرون بالنزوح عن إسرائيل بعد انتهاء فترة خدمتهم العسكرية، وما إلى هنالك من أقوال مشابهة، تدفع جميعها إلى التعجب في اتجاهين:
الأول، إذا كان الجنود الإسرائيليون إنسانيين إلى هذه الدرجة، فلماذا لا يتمردون على أوامر قتل الأطفال والنساء والأبرياء، التي بممارستهم لها إنما يقتلون الإنسان الموجود في أعماقهم؟
الثاني، لماذا لم تثمر هذه الشهادات الوثائقية أي تأثير مهم على نفسية الشباب الإسرائيلي الذي يشارك اليوم ضمن الجيش الإسرائيلي في ارتكاب المزيد من أعمال القتل؟
والجواب: إن مظاهر الإنسانية التي توحي بها شهادات الجنود الإسرائيليين هي في معظمها مظاهر زائفة أو لنقل (حديث غزاة) يطلقون النار ويبكون، ولكنهم لا يتوقفون أبداً عن الاستمرار في القتل!! هذا من جهة، ومن جهة ثانية، لم تعد كتب كهذه تؤثر فعلاً في شباب يتشربون الحقد على العرب منذ نعومة أظفارهم، في البيت والمدرسة والجامعة، وحتى في أمكنة العمل ووسائل الإعلام المختلفة، بحيث تبدو كتب كهذا الذي نستعرضه، أشبه في تأثيرها بحبة الدواء الملقاة في بحر!!!
وإذا كان عدم تأثير هذا الكتاب فيمن قرأه من الأجيال الإسرائيلية التالية غريباً، فإن الأغرب منه ألا يصدر بعد انطلاق انتفاضة الأقصى 2000، أو بعد العدوان الهمجي الرهيب على غزة عام 2009، أي كتاب مماثل يحاول أن يشير مؤلفه، ولو من بعيد، إلى أعمال القتل الفظيعة التي يمارسها جنود الجيش الإسرائيلي ضد العرب، يومياً، أو يحذرهم من وصول رصيدهم الإنساني إلى نهايته، وأنه على وشك النفاد تماماً، ما لم يسارعوا إلى إيقاف عمليات القتل التي يمارسونها بدم بارد كما كان يفعل النازي في الحرب العالمية الثانية!!!


rvhxm td ;jhf (d'gr,k hgkhv ,df;,k)


نور الأدب (تعليقات الفيسبوك)
محمد توفيق الصواف غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 11 / 12 / 2010, 03 : 06 PM   رقم المشاركة : [2]
نصيرة تختوخ
أديبة ومترجمة / مدرسة رياضيات

 الصورة الرمزية نصيرة تختوخ
 





نصيرة تختوخ has a reputation beyond reputeنصيرة تختوخ has a reputation beyond reputeنصيرة تختوخ has a reputation beyond reputeنصيرة تختوخ has a reputation beyond reputeنصيرة تختوخ has a reputation beyond reputeنصيرة تختوخ has a reputation beyond reputeنصيرة تختوخ has a reputation beyond reputeنصيرة تختوخ has a reputation beyond reputeنصيرة تختوخ has a reputation beyond reputeنصيرة تختوخ has a reputation beyond reputeنصيرة تختوخ has a reputation beyond repute

رد: قراءة في كتاب (يطلقون النار ويبكون)

مع ذلك نشهد هنا في أوروبا تلميعا للأدب الإسرائيلي و عرضا لكتب مؤلفوها 'إسرائيليون ' تتضمن أغلفتها شهادات لكتاب آخرين منهم من هو عالمي مما يعطي للقارئ صورة مغايرة عن المحتل و عن التركيبة الاجتماعية في الأراضي المحتلة ويظهر أن الأدب الإسرائيلي يساير الأدب العالمي و يتناغم معه وكأن الغليان الموجود وسياسة الآبرتهايد التي تمارسها سلطات الاحتلال بعيد عن أدب شعب ينعت بالعصري و المتحضر.
تحيتي
نصيرة تختوخ غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 01 / 01 / 2011, 44 : 11 PM   رقم المشاركة : [3]
ناهد شما
مشرف - مشرفة اجتماعية


 الصورة الرمزية ناهد شما
 





ناهد شما has a reputation beyond reputeناهد شما has a reputation beyond reputeناهد شما has a reputation beyond reputeناهد شما has a reputation beyond reputeناهد شما has a reputation beyond reputeناهد شما has a reputation beyond reputeناهد شما has a reputation beyond reputeناهد شما has a reputation beyond reputeناهد شما has a reputation beyond reputeناهد شما has a reputation beyond reputeناهد شما has a reputation beyond repute

بيانات موقعي

اصدار المنتدى: صفد - فلسطين

رد: قراءة في كتاب (يطلقون النار ويبكون)


الفاضل محمد توفيق الصواف
لفت نظري اسم هذا الكتاب فالحقيقة توقعت أن المقصود هم الصهاينة
هل حقاً أن الجنود يتألمون بسبب قتلهم للعرب، وخاصة الأطفال والنساء ؟؟؟
وأتسائل أيضاً هل حقيقة أن هؤلاء الجنود كانوا يتمنون لو رفضوا أوامر قادتهم
وأنهم يفكرون بالنزوح عن إسرائيل ؟؟؟
لا اعتقد فمن يقتل الابرياء بدم بارد فهم لا يمتلكون قلباً ولا رحمة
شكراً لك ولنشر محتوى هذا الكتاب الذي طرح اسئلة منطقية
وأؤيدك في كل ما جئتَ به
دمت بخير
توقيع ناهد شما
 
سأنامُ حتى ساعة القلقِ الطويلِ وأفتحُ العينينِ من أرقٍ
يدي إنْ أقفلتْ كلّ الأصابع كي تشدّ على السرابِ
أعودُ مقتول الشروع بغسل أحلامي الصغيرةِ
كم تمنيتُ الرجوعَ إلى الطفولةِ يافعا ويردّني
صوتُ ارتطامي بالزجاج المستحيل على المرايا
أشتري منكمْ صلاتي فامنحوني ما تبقـّى من زمانٍ
وامنحوني كأسَ أحلامٍ تشظـّى في الظلامِ
عبرتُ نحوي كي أردّ قميص وقتي للزمانِ
فتهتُ في وجع النخيلِ ولمْ أنمْ إلا قليلا ..
الشاعر الفلسطيني طلعت سقيرق
ناهد شما غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
قراءة في كتاب (حمار المسيح) محمد توفيق الصواف الدراسات والأبحاث الأدبية والنقدية 1 18 / 10 / 2021 07 : 04 AM
قراءة في كتاب: فلسطين وأكذوبة بيع الأرض. مازن شما حق العودة وحقوق الأسرى 0 27 / 09 / 2014 52 : 07 PM
قراءة في كتاب إسرائيل الآن صورة بلد مضطرب محمد توفيق الصواف الدراسات والأبحاث الأدبية والنقدية 0 11 / 12 / 2010 45 : 12 PM
قراءة في كتاب احلام مستغانمي: النسيان.كوم الباحث أحمد محمود القاسم المقــالـة الأدبية 2 06 / 06 / 2010 00 : 04 PM
قراءة في كتاب الزبد طلعت سقيرق كلمات 0 21 / 08 / 2009 28 : 03 PM


الساعة الآن 24 : 06 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd.
Tranz By Almuhajir *:*:* تطوير ضيف المهاجر
Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education

الآراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الإدارة وتمثل رأي كاتبها فقط
جميع حقوق النشر والتوزيع محفوظة لمؤسسة نور الأدب والأديبة هدى نورالدين الخطيب © ®
لا يجوز نشر أو نسخ أي من المواد الواردة في الموقع دون إذن من الأديبة هدى الخطيب
مؤسسة نور الأدب مؤسسة دولية غير ربحية مرخصة وفقاً لقوانين المؤسسات الدولية غير الربحية

خدمة Rss ||  خدمة Rss2 || أرشيف المنتدى "خريطة المنتدى" || خريطة المنتدى للمواضيع || أقسام المنتدى

|