التسجيل قائمة الأعضاء اجعل كافة الأقسام مقروءة



 
مساحة اعلانية
عدد الضغطات : 0مساحة اعلانية
عدد الضغطات : 0

اهداءات نور الأدب

العودة   منتديات نور الأدب > جمهوريات نور الأدب... > جمهوريات الأدباء الخاصة > مدينة د. منذر أبو شعر
مدينة د. منذر أبو شعر خاصة بكتابات وإبداعات الدكتور منذر أبو شعر

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
قديم 17 / 12 / 2014, 30 : 12 AM   رقم المشاركة : [1]
د. منذر أبوشعر
محقق، مؤلف، أديب وقاص

 الصورة الرمزية د. منذر أبوشعر
 





د. منذر أبوشعر has a reputation beyond reputeد. منذر أبوشعر has a reputation beyond reputeد. منذر أبوشعر has a reputation beyond reputeد. منذر أبوشعر has a reputation beyond reputeد. منذر أبوشعر has a reputation beyond reputeد. منذر أبوشعر has a reputation beyond reputeد. منذر أبوشعر has a reputation beyond reputeد. منذر أبوشعر has a reputation beyond reputeد. منذر أبوشعر has a reputation beyond reputeد. منذر أبوشعر has a reputation beyond reputeد. منذر أبوشعر has a reputation beyond repute

بيانات موقعي

اصدار المنتدى: سوريا

عصمة الرسول صلى الله عليه وسلم


قال تعالى يخاطب الرسول صلى الله عليه وسلم: (والله يعصمك من الناس) - المائدة: 67 - والعَصْم: المنع، وكل مانع شيئاً فهو عاصمه، والممتنع به معتصِم به، ولذلك قيل للحبل عِصام.
ووردت أحاديث تفيد أن النبي صلى الله عليه وسلم أصابه بعض الأذى من قومه: فشج في رأسه يوم أحد سنة 3 هـ فجعل يَسْلت الدم عنه، وسحره لبيد بن الأعصم من بني زُريق حتى كان يُخيَّل إليه أنه كان يفعل الشيء وما فعله، وسمَّته امرأة يهودية في غزوة خيبر سنة 7 هـ . وهذا يوهم خلاف الآية التي وعدتْ بالعصمة مطلقاً.
والصواب أن المراد بالآية عصمته من القتل والهلاك على وجه القهر والغلبة والتسليط. وما تعرَّض له من السحر، إنما هو مرض من الأمراض وعارض من العلل، يجوز على الأنبياء كغيرهم من البشر، ولا يخل ذلك بتبليغ رسالته، بدليل قوله في آخر الحديث: أما أنا فقد شفاني الله؛ وقول السيدة عائشة: حتى كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يُخيَّل إليه أنه كان يفعل الشيء وما فعله. فأرادت أنه أُخذ عن النساء، فكان قبل مقاربة الجماع يخيَّل إليه أنه يتأتى له ذلك، فإذا لابَسَه لم ينهض لغلبة السحر عليه، بدليل قولها: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم سُحر، حتى كان يرى أنه يأتي النساء ولا يأتيهن (صحيح البخاري 5 / 2175 الحديث 5432 ) أي إن رام ذلك، وأخذ فيه، لم يتأت له ذلك، لغلبة المرض الناشيء عن السحر. فالأنبياء من البشر، يجوز عليهم من الأمراض ، والآلام، والغضب، والضجر، والعجز، والسحر، والعين، وغير ذلك، ما يجوز على البشر. لكنهم معصومون عما يناقض دلالة المعجزة من معرفة الله تعالى ، والصدق، والعصمة عن الغلط في التبليغ. قال الإمام النووي (يحيى بن شرف، ت: 676 هـ): اعلم أن النبي صلى الله عليه وسلم معصوم من الكذب، ومن تغيير شيء من الأحكام الشرعية في حال صحته، وحال مرضه، ومعصوم من ترك بيان ما أُمر ببيانه ، وتبليغ ما أوجب عليه تبليغه. وليس معصوماً من الأمراض والأسقام العارضة للأجسام ونحوها مما لا نقص فيه لمنزلته (شرح صحيح مسلم 4 / 171، وانظر كتابنا الغزالي والسنة النبوية 146)، فليس ببدع أن يبتلى بنوع من السحر كما ابتلي بالذي رماه فشجه ، والذي ألقى على ظهره السَّلا وهو ساجد (والسَّلا: هو الجلد الرقيق الذي يخرج فيه الولد من بطن أمه ملفوفاً فيه)، ومن ذلك السم الذي وضع له: عاش بعده صلى الله عليه وسلم ثلاث سنين بينما توفي بشر بن البراء الأنصاري الصحابي الذي أكل معه على الفور - وقيل: لازمه وجعه سنة - .
تذييل:
العقل لا ينكر أن يكون السحر علماً له خصائص في تركيب أجسام، أو مزجٍ بين قوىً على ترتيبٍ مخصوص لا تُعرف ماهيته، لاختلاط الشعوذة - وهي الصفة الغالبة عليه اليوم - ، وعلم السحر الذي ورد في الكتاب والسنة. ونظير ذلك ما يقع من حُذاق الأطباء من مزج بعض العقاقير ببعض حتى ينقلب الضارُّ منها بمفرده فيصير نافعاً. قال الإمام القرطبي (أحمد بن عمر، ت: 656 هـ): السحر حيلٌ صناعية يتوصل إليها بالاكتساب، غير أنها لدقتها لا يتوصل إليها إلا آحادُ الناس. ومادته الوقوف على خصائص الأشياء، والعلمُ بوجوه تركيبها وأوقاته. وأكثرها تخييلاتٌ بغير حقيقة، وإيهامات بغير ثبوت، فتعظم عند من لا يعرفها، وتشتبه على من لا يقف عليها. والحق أن لبعض أصناف السحر تأثيراً في القلوب، كالحب، والبغض، وإلقاء الشرور - حتى يفرِّق الساحر بين المرء وزوجته، ويحولَ بين المرء وقلبه - وإدخال الآلام والأسقام = إذ كل ذلك مُدْرَك بالمشاهدة، وإنكارُه معاندة، وإنما المنكر - الذي لا تقبله النصوص ولا العقل - أن الجماد ينقلب حيواناً، أو عكسه، بسحر الساحر، أو نحو ذلك ( المفهم 5 / 568 ).



uwlm hgvs,g wgn hggi ugdi ,sgl hgvs,g ugdi uwlj


نور الأدب (تعليقات الفيسبوك)
توقيع د. منذر أبوشعر
 تفضل بزيارتي على موقعي الشخصي

http://drmonther.com
د. منذر أبوشعر غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الله, الرسول, عليه, عصمت, وسلم


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
ميلاد الرسول صلى الله عليه وسلم د. منذر أبوشعر مدينة د. منذر أبو شعر 0 14 / 12 / 2014 37 : 01 AM
قالوا عن الرسول صلى الله عليه وسلم أميمة أبوشعر مكارم الأخلاق 2 04 / 01 / 2014 32 : 10 PM
مدح الرسول صلى الله عليه وسلم ناهد شما نزار قباني 4 14 / 10 / 2012 42 : 01 PM
ثيم لاسم الرسول صلى الله عليه وسلم أيمن زيلاف علم الحاسوب و تصميم المواقع والانتشار 0 31 / 12 / 2008 54 : 05 PM
الشاعرنزار قباني في مدح الرسول صلى الله عليه وسلم ناهد شما نزار قباني 0 13 / 01 / 2008 25 : 06 AM


الساعة الآن 28 : 09 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
Tranz By Almuhajir *:*:* تطوير ضيف المهاجر
Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi

الآراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الإدارة وتمثل رأي كاتبها فقط
جميع حقوق النشر والتوزيع محفوظة لمؤسسة نور الأدب والأديبة هدى نورالدين الخطيب © ®
لا يجوز نشر أو نسخ أي من المواد الواردة في الموقع دون إذن من الأديبة هدى الخطيب
مؤسسة نور الأدب مؤسسة دولية غير ربحية مرخصة وفقاً لقوانين المؤسسات الدولية غير الربحية

خدمة Rss ||  خدمة Rss2 || أرشيف المنتدى "خريطة المنتدى" || خريطة المنتدى للمواضيع || أقسام المنتدى

|