التسجيل قائمة الأعضاء اجعل كافة الأقسام مقروءة



 
مساحة اعلانية
عدد الضغطات : 0مساحة اعلانية
عدد الضغطات : 0

اهداءات نور الأدب

العودة   منتديات نور الأدب > واحة فلسطين > الرابطة الفلسطينية لتوثيق الجرائم الصهيونية > التاريخ والتأريخ والتوثيق > قصص و شهادات عن الجرائم الصهيونية
إضافة رد
 
أدوات الموضوع
قديم 29 / 03 / 2009, 05 : 11 PM   رقم المشاركة : [1]
مازن شما
كاتب نور أدبي متوهج ماسي الأشعة ( عضوية ماسية )

 الصورة الرمزية مازن شما
 





مازن شما has a reputation beyond reputeمازن شما has a reputation beyond reputeمازن شما has a reputation beyond reputeمازن شما has a reputation beyond reputeمازن شما has a reputation beyond reputeمازن شما has a reputation beyond reputeمازن شما has a reputation beyond reputeمازن شما has a reputation beyond reputeمازن شما has a reputation beyond reputeمازن شما has a reputation beyond reputeمازن شما has a reputation beyond repute

استغلال الفلسطينيين في المستوطنات الإسرائيلية


[align=justify]
استغلال الفلسطينيين في المستوطنات الإسرائيلية

يعمل آلاف الفلسطينيين في المستوطنات الإسرائيلية والمناطق الصناعية في الضفة الغربية. لا يختار معظمهم العمل هناك بل هم شبه مرغمين على العمل بسبب ارتفاع نسبة بسبب ارتفاع البطالة وتدني الأجور في مناطق السلطة الفلسطينية. ومع أن قانون العمل الإسرائيلي ساري المفعول في المستوطنات غير الشرعية بحسب القانون الدولي، إلا أن العمال الفلسطينيين غالبا ما يتم استغلالهم ماديا ونفسيا في هذه المستوطنات.

أحد هؤلاء العمال هو محمد جلايطة (أبو صالح). يعمل نجارا منذ عشر سنيين في مصنع حي آدم الواقع في المنطقة الصناعية ميشور أدوميم، أحد المناطق الصناعية الإسرائيلية العشرة في الضفة الغربية والتي يطلق عليها الفلسطينيون اسم الخان الأحمر. يتخصص المصنع في إنتاج جميع مستلزمات الكنس من مقاعد وطاولات وما إلى ذلك.

منذ ثلاث سنوات يطالب أبو صالح وزملاءه الفلسطينيين هناك، رب العمل الإسرائيلي بزيادة في المعاش المتدني، مقارنه بالمعاشات الإسرائيلية، ويقول أبو صالح أن العمال الإسرائيليين الذين يعملون معه جنبا إلى جنب يتلقون معاش أكثر من الفلسطينيين ويتمتعون بأجازات سنوية. لم يسبق لأبي صالح أن أخذ إجازة سنوية من عمله، بل ويرفض صاحب العمل الإسرائيلي إعطاء العمال الفلسطينيين عقد عمل أو حتى ورقة الراتب الشهري.

وضع النجار أبو صالح لا يختلف كثيرا عن وضع العمالة الفلسطينية في إسرائيل ولا سيما في المزارع الإسرائيلية في الضفة الغربية.

إجازة إلى ما لا نهاية
من بين عمال الزراعة فوزية أحمد عواطلة من منطقة أريحا في غور الأردن. عملت فوزية عند مزارع إسرائيلي لمدة عشر سنوات. وعندما طلبت أن تأخذ إجازة من العمل لمدة شهر ونصف بسبب وضعها الصحي قال لها صاحب العمل حسنا اذهبي ولا تعودي مرة اخرى.

لم تتلق فوزية أي تعويضات من صاحب العمل عن سنوات الخدمة. واضطرت هي وبعض زميلاتها اللواتي طردن من العمل أن يرفعن قضية على المشغل الإسرائيلي من خلال جمعية عنوان العامل الإسرائيلية - كاف لا أوفيد. لكن صاحب العمل أنكر أن تكون له صلة بهواتي بالعاملات التي ادعى أنهن يشتغلن لدى رب عمل فلسطيني.

وساطة
يتوسط المقاول الفلسطيني في كثير من الأحيان بين العمال الفلسطينيين و صاحب العمل الإسرائيلي. يقوم المقاول الفلسطيني بالبحث عن العمال وفي بعض الأحيان نقلهم من وإلى مكان العمل. بالطبع يتلقى المقاول أتعابه مقابل هذه الخدمة. لكن المبلغ الذي يتقاضاه المقاول ليس معروفا كما يقول العمال وتؤكد سلوى علينات من برنامج العامل الفلسطيني في جمعية عنوان العامل الإسرائيلية:

"وجود المقاول الفلسطيني يعقد الأمر لأنه يحاول أن يلغي العلاقة ما بين العامل الفلسطيني والمشغل الإسرائيلي. وهذا يعني أن المشغل الإسرائيلي غير مسئول عن العامل. المقاول يستفيد من المنافسة في مجال العمل بسبب البطالة في الضفة الغربية".

ليس من قبيل الصدفة إذن ألا يرغب المشغل الإسرائيلي في تكون له علاقة مباشرة مع العامل الفلسطيني خاصة عندما يتعلق الأمر بالدعاوى القضائية لدى المحاكم الإسرائيلية، وهذا ما يؤكده مصطفى بلهان من نقابة العمال الفلسطينيين بمدينة أريحا في الغور:

السمسار الفلسطيني والإسرائيلي متفقان على إخفاء علاقة المشغل الإسرائيلي بالعمال. وليس هنالك إمكانية قانونية لمحاكمة المقاول الفلسطيني لدي المحاكم الإسرائيلية ولا السلطة الفلسطينية.

النسبة غير المعروفة التي يخصمها المقاول الفلسطيني تزيد الأمر سوءا بالنسبة للعامل الفلسطيني الذي يتلقى أجورا زهيدة مقارنة بالحد الأدني للأجور في إسرائيل. حسب التحقيقات التي أجرتها جمعية عنوان العامل الإسرائيلية فإن العامل الفلسطيني في المستوطنات الزراعية في غور الأردن يتلقى نصف وأحيانا ثلث الأتعاب التي يستحقها بموجب قانون العمل الإسرائيلي.

تعمل فوزية الآن في مشاف تومر وهو مصنع لتغليف التمر. يبدأ يوم عملها في السادسة صباحا حتى الثانية بعد الظهر. تقبض 70 شيقلا أي ما يساوي 15 عشر دولارا في اليوم بينما يقبض العامل الإسرائيلي على الوظيفة نفسها ما لا يقل عن أربعين دولارا.

تقدر سلوى علينات منسقة البرنامج الفلسطيني في جمعية عنوان العامل أو كاف لا عوفيد الإسرائيلية عدد العمال الفلسطينيين بـ 35 ألف عاملا لكن هذا العدد لا يشمل أيضا العمالة السوداء أو عمالة الأطفال التي انتشرت في الآونة الأخير لأن الأطفال لا يحتاجون لتصريح من الإدارة المدنية للعمل في المستوطنات.

بعد تدخل النقابات العمالية وجمعية عنوان العامل أقرت المحكمة الإسرائيلية العليا في عام 2007 قرارا بتطبيق قانون العمل الإسرائيلي في جميع المستوطنات والمناطق الصناعية الإسرائيلية في الضفة الغربية. مع ذلك فلم يتغير الكثير في أوضاع العمل. كما أن تطبيق قرار المحكمة على أراض محتلة يجلب معه تعقيدات وتداعيات أخرى لأن هذه المستوطنات ليس بأراض إسرائيلية بموجب القانون الدولي.

إصابات غير معترف بها
وعلاوة على الرواتب المتدنية وساعات العمل الطويلة يعاني العمال الفلسطينيين من تردي ظروف العمل خاصة في المصانع والمغاسل التي تستخدم مواد كيماوية مضرة بالصحة. أحد هؤلاء العمال هو أمير عواطلة، شاب في الثالثة والعشرين من العمر. يقول أمير عن يوم الحادث:

"كنت أعمل في قطف البلح. وقعت من على النخلة أثناء العمل. وسائت حالتي عندما كنت في طريقي إلى البيت اليوم نفسه. تقيأت في السيارة. حاول المعلم (المقاول) الفلسطيني التخفيف من الحادثة وقال أنها مجرد "خوفة".

عمل أمير بعدها سنتين حتى عام 2004 لكن حالته الصحية ازدادت سوءا ولم يعد قادرا على العمل.
حاول رفع قضية على صاحب العمل لتعويضه لكن لم يكن بحوزته ما يثبت أنه يعمل لدى هذا المشغل إلا التصريح الذي يمكنه عبور الحواجز الإسرائيلية.

يشرح بلهان من نقابة العمال الفلسطينيين أنه في حالة إصابة العامل الفلسطيني يلجأ المشغل الإسرائيلي لنقله للمستشفيات الفلسطينية بغرض عدم تسجيل الحادثة في مصنعه. كما أن تأمين العمال لدى المشغل الإسرائيلي لا يعترف أو يغطي الإصابات والتقارير الطبية الواردة عن المستشفيات الفلسطينية.

تصريح
يتوجب على كل من يرغب في العمل في هذه المستوطنات الحصول على تصريح بالعمل من الإدارة المدنية في الضفة الغربية وهي مكاتب تابعة لقوات الاحتلال المتواجدة في الضفة الغربية. لا تعطي أي تصاريح للفلسطينيين المطلوبين أمنيا أو جنائيا. وتشرح سلوى أن نظام التصاريح هذا يمنح المشغل الإسرائيلي ورقة ضغط أخرى على العامل لمحاولة إسكاته والضغط عليه إذا ما فكر في اللجوء للقانون لإنصافه. وعمليا فإن أي شكوى ضد العامل الفلسطيني حتى ولو كانت باطلة تسجل في ملفات لدى الإدارة المدنية مما يجعل الحصول على تصريح بالعمل في المستقبل مستحيلا إذا اختلف العامل مع مشغله حول ظروف العمل أو الأجور.

تحدثنا أيضا مع محمد الطحنة، شاب فلسطيني كان يعمل في مصنع للأباجورات في مستوطنة ميشور أدوميم ثمان سنوات حتى فصله المشغل عن العمل ذات يوم بسبب ارتباكه في صباح أحد الأيام وتسجيل ساعات العمل على بطاقة عامل آخر يدعى هو أيضا محمد. اتهمه المشغل بالسرقة وفصله عن العمل دون دفع تعويضات. يسترجع محمد ذكرياته عن ظروف العمل القاسية والإهانات والسباب الذي كان يسمعه من المشغل.

"كثيرا ما كان صاحب العمل الذي كنت أعمل لديه يستفزني أو يتهمني بالإرهاب والتخطيط لقتله. يستعمل الألفاظ البذيئة ويشبه العمال بالحمير والأحذية".

توجهنا بالسؤال إلى وزارة العمل والصناعة الإسرائيلية عن أوضاع العمالة الفلسطينية في إسرائيل لكن لم يردنا منهم أي تعليق في الموضوع.
روبورتاج: عبير صراص - إذاعة هولندا العالمية
[/align]

[rams]http://content1a.omroep.nl/3026337620e97113692b53301fb9c379/49cf8a38/rnw/smac/cms/palestinian_workers_20090327_44_1kHz.mp3[/rams]



hsjyghg hgtgs'dkddk td hglsj,'khj hgYsvhzdgdm


نور الأدب (تعليقات الفيسبوك)
توقيع مازن شما
 
بسم الله الرحمن الرحيم

*·~-.¸¸,.-~*من هولندا.. الى فلسطين*·~-.¸¸,.-~*
http://mazenshamma.blogspot.com/

*·~-.¸¸,.-~*مدونة العلوم.. مازن شما*·~-.¸¸,.-~*
http://mazinsshammaa.blogspot.com/

*·~-.¸¸,.-~*موقع البومات صور متنوعة*·~-.¸¸,.-~*
https://picasaweb.google.com/100575870457150654812
أو
https://picasaweb.google.com/1005758...53313387818034
مازن شما غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
اتفاق ينهي إضراب الأسرى الفلسطينيين بالسجون الإسرائيلية ناهد شما صرخة قيد / نادي الأسير الفلسطيني 0 27 / 06 / 2012 11 : 07 PM
ملف: الاستيطان وبناء المستوطنات الجريمة المستمرة على الأراضي الفلسطينية نصيرة تختوخ جرائم إسرائيل منذ ما بعد النكبة و حتى اليوم 8 13 / 03 / 2011 21 : 01 PM
الكيان الصهيوني.. دولة المستوطنات. مازن شما إسرائيليات 0 09 / 06 / 2009 38 : 04 PM
قلق إسرائيلي من مقاطعة بريطانية للبضائع المستوردة من المستوطنات مازن شما مقاطعة المنتجات الداعمة لتسليح العدو 0 08 / 11 / 2008 18 : 08 PM
تقرير يرصد انتهاكات إدارات السجون الإسرائيلية تجاه الأسرى الفلسطينيين والعرب مازن شما قصص و شهادات عن الجرائم الصهيونية 0 30 / 06 / 2008 21 : 02 AM


الساعة الآن 13 : 01 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
Tranz By Almuhajir *:*:* تطوير ضيف المهاجر
Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi

الآراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الإدارة وتمثل رأي كاتبها فقط
جميع حقوق النشر والتوزيع محفوظة لمؤسسة نور الأدب والأديبة هدى نورالدين الخطيب © ®
لا يجوز نشر أو نسخ أي من المواد الواردة في الموقع دون إذن من الأديبة هدى الخطيب
مؤسسة نور الأدب مؤسسة دولية غير ربحية مرخصة وفقاً لقوانين المؤسسات الدولية غير الربحية

خدمة Rss ||  خدمة Rss2 || أرشيف المنتدى "خريطة المنتدى" || خريطة المنتدى للمواضيع || أقسام المنتدى

|