التسجيل قائمة الأعضاء اجعل كافة الأقسام مقروءة



 
إطلاق مسابقة نور الأدب 2020 للشعر موضوعها: " صفقة القرن "
عدد مرات النقر : 510
عدد  مرات الظهور : 3,228,684

اهداءات نور الأدب

العودة   منتديات نور الأدب > واحة فلسطين > الرابطة الفلسطينية لتوثيق الجرائم الصهيونية > التاريخ والتأريخ والتوثيق > جرائم إسرائيل منذ ما بعد النكبة و حتى اليوم
إضافة رد
 
أدوات الموضوع
قديم 23 / 01 / 2008, 13 : 08 PM   رقم المشاركة : [1]
الباحث أحمد محمود القاسم
كاتب وباحث في الشأن الفلسطيني

 الصورة الرمزية الباحث أحمد محمود القاسم
 




الباحث أحمد محمود القاسم is a splendid one to beholdالباحث أحمد محمود القاسم is a splendid one to beholdالباحث أحمد محمود القاسم is a splendid one to beholdالباحث أحمد محمود القاسم is a splendid one to beholdالباحث أحمد محمود القاسم is a splendid one to beholdالباحث أحمد محمود القاسم is a splendid one to beholdالباحث أحمد محمود القاسم is a splendid one to behold

المذابح الصهيونية في فلسطين منذ العام 1948م وحتى العام 1967م


[align=center]
المذابح الصهيونية-الإسرائيلية منذ العام 1948م حتى عام 1967م
الكاتب والباحث احمد محمود القاسم
[/align]

1-مذبحة الدوايمة 29 أكتوبر 1948م
هاجمت الكتيبة 89 التابعة لمنظمة ليحي وبقيادة موشيه ديان قريةالدوايمة الواقعة غرب مدينة الخليل، ففي منتصف الليل حاصرت المصفحات الصهيونية القرية من الجهات كافة، عدا الجانب الشرقي لدفع سكانها إلى مغادرة القرية، إذ تشبثوابالبقاء فيها رغم خطورة الأوضاع في أعقاب تداعي الموقف الدفاعي للعرب في المنطقة.
قام المستوطنون الصهاينة بتفتيش المنازل واحداً واحداً، وقتلوا كل من وجدوه بها رجلاً أو امرأة أو طفلاً، كما نسفوا منزل مختار القرية. إلا أن أكثر الوقائع فظاعة كان قتل 75 شيخاً مسناً لجأوا إلى مسجد القرية، في صباح اليوم التالي و إبادة 35 عائلة فلسطينية، كانت في إحدى المغارات، تم حصدهم بنيران المدافع الرشاشة. وبينما تسلل بعض الأهـالي لمنازلهـم ثانية للنزول بالطعـام والملابس جرى اصطيادهم وإبادتهمونسف عدد من البيوت بمن فيها،وقد حرص الصهاينة على جمع الجثث وإلقائها في بئر القرية، لإخفاء بشاعة المجزرة التي لم يتم الكشف عن تفاصيل وقائعها، إلا عندما نشرت صحيفة حداشوت الإسرائيلية تحقيقاً عنها. ويُلاحَظ أن الصهاينة أقاموا على أرضالقرية المنكوبة مستعمرة أماتزياه.

2-مذبحة يازور ديسمبر 1948م:
كثَّف الصهاينة اعتداءاتهم المتكررة على قرية يازور، الواقعة بمدخلمدينة يافا. إذ تكرر إطلاق حراس القوافل الإسرائيلية على طريق القدس/تل أبيبللنيران، وإلقائهم القنابل على القرية وسكانها. وعندما اصطدمت سيارة حراسة تقل سبعةمن الصهاينة بلغم قرب يازور، لقي ركابها مصرعهم، وجَّه ضابط عمليات منظمة الهاجاناهييجال يادين أمراً لقائد البالماخ ييجال آلون بالقيام بعملية عسكرية ضد القرية، وبأسرع وقت وفي صورة إزعاج مستمر للقرية تتضمن نسف وإحراق المنازل واغتيال سكانها. وبناءً عليه نظمت وحدات البالماخ ولواء جبعاتي مجموعة عمليات إرهابية ضد منازلوحافلات يستقلها فلسطينيون عُزَّل. وتوجت العصابات الصهيونية نشاطها الإرهابي في 22يناير 1949م، أي بعد 30 يوماً من انفجار اللغم في الدورية الإسرائيلية، فتولى إسحق رابين (وكان آنذاك ضابط عمليات البالماخ) قيادة هجوم مفاجئ وشامل على القرية عندالفجر، ونسفت القوات المهاجمة العديد من المنازل والمباني في القرية وبينها مصنعللثلج. وأسفر هذا الاعتداء عن مقتل 15 فلسطينياً من سكان القرية لقي معظمهم حتفهوهم في فراش النوم.
وتكمن أهمية ذكر مذبحة يازور في أن العديد من الشخصيات "المعتدلة" بين أعضاء النخبة الحاكمة في إسرائيل اشتركوا في هذه الجريمة. كما أن توقيت تنفيذ المذبحة يأتي عقب قيام الدولة. ولم يُكشف عن تفاصيل هذه المذبحة إلاعام 1981م.

3-مذبحة شرفات 7 فبراير 1951م:
في الثالثة من صبيحة يوم 7 فبراير عام 1951م وصلت ثلاث سيارات من القدس المحتلة إلىنقطة تبعد ثلاثة كيلو مترات ونصف عن خط السكة الحديدية جنوب غرب المدينة، وتوقفت حيثترجل منها نحو ثلاثين جندياً، واجتازوا خط الهدنة، وتسلقوا المرتفع باتجاه قرية شرفاتالواقعة في الضفة الغربية والمطلة على القدس بمسافة تبعد نحو خمسة كيلو مترات، وقطع هؤلاء الجنود الأسلاك الشائكة المحيطة بالمدينة، وأحاطوا ببيت مختارالقرية، ووضعوا عبوات ناسفة في جدرانه وجدران البيت المحاذي له، ونسفوهما على منفيهما، وانسحبوا تحت حماية نيران زملائهم التي انصبت بغزارة على القرية وأهلها، وأسفرت هذه المذبحة عن سقوط عشرة من القتلى: شـيخين وثلاث نسـاء وخمسة أطفال، كماأسفرت عن وقوع ثمانية جرحى جميعهم من النساءوالأطفال.

4-مذبحة بيت لحم 26 يناير 1952م:
في ليلة ذكرى ميلاد السيد المسيح عليه السلام لدى الطوائف المسيحيةالشرقية، 26 يناير 1952م، قامت دورية إسرائيلية بنسف منزل قريب من قرية بيت جالا علىبُعد كيلو مترين من مدينة بيت لحم وأدى ذلك إلى استشهاد رب المنزل وزوجته.
وفيالوقت نفسه اقتربت دورية أخرى من منزل آخر، على بُعد كيلو متر واحد شمالي بيت لحمقريباً من دير الروم الأرثوذكسي في مار إلياس، وأطلقت هذه الدورية النار على المنزلوقذفته بالقنابل اليدوية، فقُتل صاحبه وزوجته وطفلان من أطفالهم وجُرح طفلان آخران.
ودخلت دورية ثالثة في الليلة نفسها الأرض المنزوعة من السلاح في قطاع اللطرون،واجتازت ثلاثة كيلو مترات إلى أن أصبحت على بُعد خمسمائة متر من قرية عمواس فأمطرتها بنيران غريرة.
5-مذبحة قرية فلمة 29 يناير 1953م:
هاجمت سرية معززة قوتها بين 120 إلى 130 جندياً قرية فلمة العربية الواقعة في الضفة الغربية، ودكت القرية بمدافع الهاون، حيث هدمت بعضبيوتها وخلفت تسعة شهداء بين العرب فضلاً عن أكثر من عشرين جريحاً.

6-مذبحة مخيم البريج 28 أغسطس 1953م:
هاجمت قوات الجيش الإسرائيلي مخيم البريج الفلسطيني/في قطاع غزة حيث قتلت 20 فردا وجُرح 62 آخرون.

7-مذبحة قلقيلية 10 أكتوبر 1953م:
حرص أهل قلقيلية على جمع المال وشراء أسلحة وذخيرة للجهاد ضد الصهاينة، ولم تنقطع الاشتباكات بينهم وبين عدوهم، ولم يكتم الإسرائيليون غضبهم منفشلهم في كسر شوكة سكان القرية، حتى أن موشيه ديان قال في اجتماع له على الحـدودإثر اشـتباك في يونيه 1953م "سأحرث قلقيلية حرثاً".
وفي الساعة التاسعة من مساء العاشر من أكتوبر عام 1953م تسللت إلى قلقيلية مفرزة من الجيش الإسرائيلي تقدَّر بكتيبة مشاه وكتيبة مدرعات،تساندهما كتيبتا مدفعية ميدان، ونحو عشر طائرات مقاتلة، فقطعت أسلاك الهاتف ولغمت بعض الطرق، في الوقت الذي احتشدت فيه قوة كبيرة في المستعمرات القريبة، تحركت فيالساعة العاشرة من مساء اليوم نفسه، وهاجمت قلقيلية من ثلاثة اتجاهات، مع تركيز الجهد الأساسي بقوة كتيبة المدرعات على مركز الشرطة فيها. لكن الحرس الوطني تصدى بالتعاونمع سكان القرية لهذا الهجوم، وصمدوا بقوة، وهو ما أدَّى إلى إحباطه وتراجُع المدرعات. وبعد ساعة عاود المعتدون الهجوم بكتيبة المشاة تحت حماية المدرعات، بعد أن مهدواللهجوم بنيران المدفعية الميدانية، وفشل هذا الهجوم أيضاً وتراجع العدو بعد أن تكبدبعض الخسائر.
شعر سكان القرية أن هدف العدوان هو مركز الشرطة، فزادوا قوتهم فيه، وحشدوا عدداً كبيراً من الأهالي المدافعين هناكن ولكنهم تكبدوا خسائر كبيرة عندما عاودت المدفعية القصف واشتركت الطائرات في قصف القرية ومركز الشرطة بالقنابل. وفي الوقت نفسه هاجم العدو الإسرائيلي مرة ثالثة بقوة وتمكَّن من احتلال مركز الشرطة ثم تابع تقدُّمه عبر الشوارع مطلقاً النار على المنازل وعلى كل من يصادفه. وقد استُشهدقرابة سبعين من السكان ومن أهل القرى المجاورة الذين هبوا للنجدة، هذا فضلاً عنالخسائر المادية الكبيرة.
وكانت وحدة من الجيش الأردني متمركزة في منطقة قريبةمن قلقيلية، فتحركت للمساعدة في التصدي للعدوان، غير أنها اصطدمت بالألغام التي زرعهاالصهاينة، فتكبدت بعض الخسائر، وقد قصفت المدفعية الأردنية العدو، و كبدته بعض الخسائر، ثم انسحب الإسرائيليون بعد أن عاثوا بالقرية فساداًوتدميراً.

8-مذبحة قبية 15 أكتوبر 1953م:
في منتصف شهرأكتوبر عام 1953م أغار جنود الفرقة 101 التابعة للجيش الإسرائيلي بقيادة أريل شارونعلى القرية التي تقع شمال مدينة القدس في المنطقة الحدودية تحت إدارة الأردن. وطوَّق 600 جندي إسرائيلي القرية تماماً وقصفوها بصورة مركَّزة ودون تمييز، ثم دخلتقوة منهم إليها وهي تطلق النار عشوائياً بعد أن تمكنت من التخلص من المقاومة التيأبدتها قوة الحرس الوطني المحدودة في القرية، وبينما كان يجري حصد المدنيين العُزَّل بالرصاص، قامت عناصر أخرى بتلغيم العديد من منازل الفلسطينيين وتدميرها علىمن فيها، وقد تذرعت إسرائيل في البداية بأن الهجوم يأتي انتقاماً لمقتل امرأةيهودية وطفلها. كما مارست الخداع بادعائها أن مرتكبي المذبحة هم من المستوطنين الصهاينة وليسوا قوات نظامية. إلا أن مجلس الأمن الذي أدان الجرم الصهيوني قد اعتبره عملاً تم تدبيره منذ زمن طويل، وهو الأمر الذي أيدته اعترافات بعض القياداتالصهيونية/الإسرائيلية فيما بعد، وأسفرت المذبحة عن سقوط 69 قتيلاً بينهم نساءوأطفال وشيوخ، ونسف 41 منزلاً ومسجد وخزان مياه القرية، في حين أُبيدت أُسر بكاملهامثل عائلة عبد المنعم قادوس المكونة من 12 فرداًوتُعَد مذبحة قبية علامة شهيرةفي انتهاك إسرائيل للقانون والأعراف الدولية، فضلاً عن حقوق الإنسان، ونموذجاًسافراً لسياستها الهادفة إلى مطاردة الشعب الفلسطيني واقتلاعه بتفريغ مناطق الهدنة عام 1948م. وقد قام فدائيان عربيان يوم 25 نوفمبر 1987م (في الذكرى الحادية والثلاثينلمذبحة قبية) بعملية فدائية سمياها «عملية قبية». وقد استُشهد الفدائيان بعد أن قتلأحدهم ستة إسرائيليين.

9-مذبحة مخالين 29 مارس 1954م:
قامت قوة من الجيش الإسرائيلي مؤلفة من 300 جنديباجتياز خط الهدنة، وتوغلت في أراضي الضفة الغربية مسافة أربعة كيلو مترات، حتى وصلتإلى قرية مخالين بالقرب من بيت لحم، حيث ألقت كمية من القنابل على تجمعات السكان، وبثت الألغام في بيوت القرية وفي المسجد الجامع. وأسفرت هذه المذبحة عن استشهاد أحدعشر عربياً وجُرح أربعة عشر آخرون
10-مذبحة دير أيوب 2 نوفمبر 1954م:
في الساعة العاشرة من صباح ذلك اليوم، خرج ثلاثة أطفال من قرية يالو الغربية لجمع الحطب، تراوحت أعمارهم بين الثامنة والثانية عشرة، وعند وصولهم إلى نقطة قريبة من دير أيوب على بُعد نحو أربعمائة متر من خط الهدنة، فاجأهم بعض الجنود الإسرائيليين، فولت طفلة منهم هاربة فأطلق الجنود النار عليها وأصابوها في فخذها،لكنها ظلت تجري إلى أن وصلت إلى قريتها وأخبرت أهلها.
أسرع أهل الطفلين المتبقين إلى المكان المذكور، فشاهدوا نحو اثني عشر جندياً إسرائيلياً يسوقون أمامهمالطفلين، باتجاه بطن الوادي في الجنوب، حيث أوقفوهما وأطلقوا عليهما النار ثم اختفوا وراء خط الهدنة. وقد توفي أحد الطفلين لتوه، بينما ماتت الطفلة الأخرى صبيحة اليومالتالي في المستشفى الذي نُقلت إليه.

11-مذبحة غزة الأولى 2 فبراير 1955م:
بسبب طبيعة إسرائيل كدولة وظيفية، حرص الاستعمار على استغلال وجودها لتصفية العداء المصري لسلسلة الأحلاف الاستعمارية، ومنها حلف بغداد، الذي كان يتزعم الدعوةإليه وتنفيذه نوري السعيد- رئيس الوزراء العراقي آنذاك. ومع وضوح الموقف المصري، صعَّدت إسرائيل موقفها العدواني تجاه مصر، وعمدت إلى تنفيذ مذبحة في قطاع غزة الذي كانت الإدارة المصرية تشرف عليه.
بدايةً حاولت إدارة الصهاينة توجيه تهديدصريح لمصر انه بإمكانها استعمالها سياسة القوة لتأديب الثورة المصرية وردعها. ففي الوقت الذي كان فيه صلاح سالم عضو مجلس قيادة الثورة المصري يجتمع مع نوري السعيد/رئيس وزراء العراق في 14 من أغسطس 1954م لإقناعه بالعدول عن ربط العراق بالأحلافالاستعمارية ودعوته إلى توقيع معاهدة دفاع مشترك مع مصر، كانت قوة من الجيش الإسرائيلي تتسلل عبر خط الهدنة، وتتوغل نحو ثلاثة كيلو مترات داخل حدود قطاع غزةحتى وصلت إلى محطة المياه، التي تزود سكان غزة بالماء، فقتلت الفني المشرف علىالمحطة، وبثت الألغام في مبنى المحطة، وآلات الضخومع رفض الإدارة المصرية هذهالتهديدات، ومع استمرارها في الاتجاه الذي اختارته لنفسها، قامت قوات الصهاينةبتنفيذ مذبحة حقيقية في القطاع.
ففي الساعة الثامنة والنصف من مساء 28 فبراير عام 1955م اجتازت عدة فصائل من القوات الإسرائيلية خط الهدنة، وتقدمت داخل قطاع غزةإلى مسافة تزيد عن ثلاثة كيلو مترات، ثم بدأ كل فصيل من هذه القوات يُنفذ المهمةالموكولة إليه. فاتجه فصيل لمداهمة محطة المياه ونسفها، ثم توجَّه إلى بيت مديرمحطة سكة حديد غزة، واستعد فصيل آخر لمهاجـمة المواقع المصرية بالرشاشـات ومـدافعالهاون والقنابل اليدوية، ورابط فصيل ثالث في الطريق لبث الألغام فيه ومنع وصولالنجدة. ونجح المخطط إلى حدٍّ كبير وانفجرت محطة المياه، ورافق ذلك الانفجار انهمار الرصاص الإسرائيلي على معسكر الجيش المصري القريب من المحطة.
وطلب قائد المعسكر النجدة من أقرب موقع عسكري، فأسرعت السيارات الناقلة للجنود لتلبية النداء، لكنها وقعت في الكمين الذي أعده الإسرائيليون في الطريق، وارتفع إجمالي عدد ضحاياهذه المذبحة 39 قتيلاً و33 جريحاً.

12-مذبحة غزة الثانية 4 و5 أبريل 1956م:
قصفت مدافع الجيش الإسرائيلي مدينة غزة، حيث استشهد 56 عربياً وجُرح 103 آخرون.

13-مذبحة خان يونس الأولى (30 مايو 1955م) والثانية 1سبتمبر 1955م:
وقعت بهذه المدينة مذبحتان في عام واحد، حيث شنالصهاينة عليها غارتين وقعت أولاهما في فجر يوم 30 من شهر مايو، وثانيتهما فيالثانية من بعد منتصف ليلة الفاتح منسبتمبرفي عام 1955م وراح ضحية العدوان الأول عشرون شهيداً وجرح عشرون آخرون. أما العدوان الثانيفشاركت فيه توليفة من الأسلحة شملت سلاح المدفعية والدبابات والمجنزرات المصفحةووحدات مشاة وهندسة. وكانت حصيلة هذه المذبحة الثانية استشهاد ستة وأربعين عربياًوجرح خمسين آخرين.

14-مذبحة الرهوة 11-12 سبتمبر 1956م:
قامت قوات الاحتلال الصهيوني في اليومين بمهاجمةمركز شرطة ومدرسة في قرية الرهوة حيث تم قتل خمسة عشر شهيداً عربياً ونُسفتالمدرسة.

15-مذبحة كفر قاسم 29 أكتوبر 1956م:
في 29 أكتوبر 1956م وعشية العدوان الثلاثي على مصر، تولت قوة حرس حدود تابعة للجيش الإسرائيلي تنفيذ حظر التجول على المنطقة التي تقع بها قرية كفر قاسمفي المثلث على الحدود مع الأردن. وقد تلقَّى قائد القوة، ويُدعى الرائد شموئيل ملنيكي، الأوامر بتقديم موعد حظر التجول في المنطقة إلى الساعة الخامسة مساءً، وهو الأمر الذي كان يستحيل أن يعلم به مواطنو القرية، وبخاصة أولئك الذين يعملونخارجها، وهو ما نبه إليه مختار القرية قائد القوة الإسرائيلية. كما تلقَّى ملنيكيتوجيهات واضحة من العقيد شدمي بقتل العائدين إلى القرية دون علم بتقديم ساعة حظر التجول. "من الأفضل أن يكون هناك قتلى.. لا نريد اعتقالات.. دعنا من العواطف..".
وكان أول الضحايا أربعة عمال حيوا الجنود الإسرائيليين بكلمة "شالوم" فردواإليهم التحية بحصد ثلاثة منهم، بينما نجا الفلسطيني الرابع حين توهموا أنه لقي مصرعه هو الآخر. كما قتلوا 12 امرأة كن عائدات من جمع الزيتون، وذلك بعد أن استشار الملازمجبرائيل دهان القيادة باللاسلكي، وعلى مدى ساعة ونصف سقط 49 قتيلاً و13 جريحاً همضحايا مذبحة كفر قاسم. ويُلاحَظ أن الجنود الإسرائيليون سلبوا الضحايا نقودهموساعات اليد، وقد التزمت السلطات الإسرائيلية الصمت إزاء المذبحة لمدة أسبوعين كاملين، إلى أن اضطرت إلى إصدار بيانمن مكتب رئيس الوزراء عقب تسرُّب أنبائها إلى الصحف ووسائل الإعلام. وللتغطية علىالجريمة أجرت محاكمة لثلاثة عشر متهماً على رأسهم العقيد شدمي. وأسفرت المحاكمة عنتبرئة شدمي حيث شهد لصالحه موشي ديان وحاييم هيرتزوج، بينما عوقب ملنيكي بالسجن 17عاماً وعوقب دهان وشالوم عوفر بالسجن 15 عاماً في حين حُكم على خمسة آخرين بأحكامتصل إلى سبع سنوات. وحظي الباقون بالبراءة.
وإذا كانت محاكمة المتهمين الصهاينة قد بدأت بعد عامين كاملين من المذبحة، فإنه قبل عام 1960م كانوا جميعاً خارج السجنيتمتعون بالحرية، حيث أصدر إسحق بن تسفي رئيس الدولة عفواً عنهم. والطريف أن الملازم دهان قد سارع بالرحيل إلى فرنسا معلناً سخطه على التمييز بين اليهود السفارديم والإشكناز في الأحكام القضائية التي صدرت على مرتكبي مذبحة كفر قاسم.

16-مذبحة خان يونس الثالثة 3 نوفمبر 1956م:
وقعت المذبحة أثناءاحتلال الجيش الصهيوني بلدة خان يونس، حيث تم فتح النار على سكان البلد، ومخيماللاجئين المجاور لها، حيث كان عدد الشهداء المدنيين من القرية والمخيم معاً 275شهيداً.

17-مذبحة السموع 13 نوفمبر 1966م:
شنت قوات المظليين الإسرائيلية هجوماً على قرية السموع في منطقة جبال الخليل. وقد خطط للعملية روفائيل آيتان واشترك في تنفيذها لواء دبابات ولواءمشاة تعززهما المدفعية وسلاح الجو الإسرائيلي. بعد قصف القرية التي كانت خاضعةللإدارة الأردنية، تسللت القوات الإسرائيلية إليها ونسفت 125 منزلاً وبناية بينهاالمدرسة والعيادة الطبية والمسجد، وذلك رغم المقاومة الباسلة التي أبداها سكانالقرية والحامية الأردنية صغيرة العدد،وقد أدان مجلس الأمن الدولي بقرار رقم 288 في ديسمبر من نفس العام المذبحة الإسرائيلية، ورفض تذرُّع إسرائيل الواهيبانفجار لغمين في أكتوبر 1966مجنوبيالخليل كمبرر للعدوان،أدَّت المذبحة إلى قتل 18 وجرح 130 جميعهم من المدنيين بينهم نساء وأطفال وشيوخ. وتُعَد المذبحة نموذجاً للإرهاب المؤسسي المنظم الذي تمارسه الدولة الصيهونية.


hgl`hfp hgwid,kdm td tgs'dk lk` hguhl 1948l ,pjn 1967l


نور الأدب (تعليقات الفيسبوك)
توقيع الباحث أحمد محمود القاسم
 الكاتب والباحث احمد محمود القاسم
AHMAD_ALQASIM@YAHOO.COM
الباحث أحمد محمود القاسم غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
المذابح الصهيونية خلال حرب «1948» و«خلق» مشكلة اللاجئين الفلسطينيين مازن شما جرائم العصابات الصهيونية منذ القرن التاسع عشر إلى النكبة 0 20 / 07 / 2008 49 : 10 PM
حرف الظاء نور الأدب أنطولوجيا الأدب العربي الحديث 0 29 / 06 / 2008 02 : 12 AM
المذابح الصهيونية في فلسطين الباحث أحمد محمود القاسم جرائم إسرائيل منذ ما بعد النكبة و حتى اليوم 2 13 / 04 / 2008 10 : 01 PM
المذابح الصهيونية في فلسطين بعد العام 1967م الباحث أحمد محمود القاسم جرائم إسرائيل منذ ما بعد النكبة و حتى اليوم 0 23 / 01 / 2008 50 : 08 PM
تطهير فلسطين عرقياً في العام 1948 بقلم: الدكتور إيلان بابيه.. مازن شما قصص و شهادات عن الجرائم الصهيونية 0 26 / 12 / 2007 10 : 07 AM


الساعة الآن 18 : 11 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
Tranz By Almuhajir *:*:* تطوير ضيف المهاجر
Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education

الآراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الإدارة وتمثل رأي كاتبها فقط
جميع حقوق النشر والتوزيع محفوظة لمؤسسة نور الأدب والأديبة هدى نورالدين الخطيب © ®
لا يجوز نشر أو نسخ أي من المواد الواردة في الموقع دون إذن من الأديبة هدى الخطيب
مؤسسة نور الأدب مؤسسة دولية غير ربحية مرخصة وفقاً لقوانين المؤسسات الدولية غير الربحية

خدمة Rss ||  خدمة Rss2 || أرشيف المنتدى "خريطة المنتدى" || خريطة المنتدى للمواضيع || أقسام المنتدى

|