التسجيل قائمة الأعضاء اجعل كافة الأقسام مقروءة



 
إطلاق مسابقة نور الأدب 2020 للشعر موضوعها: " صفقة القرن "
عدد مرات النقر : 482
عدد  مرات الظهور : 3,120,944

اهداءات نور الأدب

العودة   منتديات نور الأدب > على مرافئ العروبة وفي ساحات الوطن > الأقسام > المقالة السياسية
المقالة السياسية المقالة السياسية عموماً

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
قديم 25 / 01 / 2008, 41 : 08 PM   رقم المشاركة : [1]
محمد هجرس
كاتب نور أدبي

 الصورة الرمزية محمد هجرس
 




محمد هجرس is on a distinguished road

بكل هذا الدم .. الآن عرفت لماذا سموه البحر الميت (عزف على مشاهد اقتحام الجدار)


[frame="1 98"]

بكل هذا الدم .. الآن عرفت لماذا سموه البحر الميت

( عزف على مشاهد إقتحام الجدار )
[/frame]




بقلم: محمد هجرس **


مالحةٌ في فمِنا القصائد
مالحةٌ ضفائرُ النساء
والليلُ، والأستارُ، والمقاعد
مالحةٌ أمامنا الأشياء
ـــــــــــــــــــــــــــــــ (نزار قباني)


ـ هل نظر الباحثون عن السلام إلى هذا الوجه؟
ـ هل أدركوا معنى القهر عندما نغمض العيون على أشلاء جثة؟
ـ هل تأتي كلمات المواساة بديلا عن "الدم" الذي لا يوازي قنينة ماء في ملوحة البحر الميت؟ أو يساوي حتى برميل نفط في أكثر الأحيان تفاؤلا!
نعم.. نعم..

هكذا يمكنني أن أتمتم، وأنا أرقب هؤلاء الغاضبات على الحصار، فيمّمن وجوههنّ صوب الغرب، جدار الحدود الذي انهار كقطعة من الجبن، مثلما انهرنا نحن منذ زمن بعيد..

وعندما صحونا، كنا مثل "عم الحج" رئيس الحزب إياه، الذي أنقذته العناية الإلهية من غيبوبة شهر عسل، حاول من خلالها وهو في الثالثة والتسعين من عمره، أن يستعيد حيوية ابن العشرين ليلة زفافه على بنت الأربعين! وكان هو الذي كان كما قال زميل "غافيا علي الكنبة وراء الباب، حاسر الرأس، متجها في نومته كعبدٍ صالح ناحية القبلة، جاءه هاتف يرتدي بالطو كاكي وماسك خيزرانة مخبر وهزه برفق: قوم يابا الحاج.. أذن في الناس بالحزب"!

لم يكن المشهد مفتعلاً، فثورة الجياع فاقت كل قوانين الجغرافيا، وصارت الحياة مثلاً أعلى.. فلا صوت يعلو على صوت الرغيف، واسطوانات الغاز وقطع الجبن.. وكان منظر عربات تجرها حمير تخطت الحدود بلا باسبور أو تأشيرة، قادراً على قلب المعادلة!

معادلة الحصار، ومعادلة أخرى، لا تعترف بالسن، في وجود زعامات تعمل "من المهد إلى اللحد" لتغرس فسيلتها في وجداننا، وتشبعنا أحاديث عن "اللهو الخفي"..

ـ عن التغيير من الداخل..
ـ عن المشروع الديموقراطي الكبير الذي يسمح لنا بأن نتنفس..
ـ عن التحديات الاستاتيكية التي تهدد عقولنا ووجودنا.

بينما في المقابل، كان على عجوز فلسطينية أن تصرخ فينا نحن الذين ادعينا معرفة ألاعيب الثلاث ورقات، وخفايا التفاوض، وكيفية التعامل مع أبناء العمومة، وترفع أيديها إلى السماء، فالزعماء بالتأكيد يعرفون بحسهم الأمني "القرد مخبي أولاده فين" أما نحن الشعوب التي اكتفت بمتاعبة المشهد على التلفاز لن نأخذ من طربوش عم الحج "إلا ما يطيره هواء العصاري من الزر الأحمر".

***

آه ..
الآن ، والآن فقط أدركت لماذا سموه البحر "المـــــــــيت"!

لم أكن على استعداد لأن أكذب كتب الجغرافيا وما سطرته رحلات "ابن بطوطة"، منذ مهد مناهج التعليم التي درسنا فيها أن فلسطين دولة عربية على الخارطة.

ولم أكن على استعداد لأن أكذب كتب التاريخ ـ الذي يحاولون تغييره ـ من أن أبناء العمومة هم أول من يطعن في الظهر، منذ أن رفع "يهودي" في المدينة طرف ثوب مسلمة، وكيف خان بنو قريظة وبنو النضير، وكيف نافقوا وجادلوا وأخيرا تواتروا علينا.

الآن أيضا أصبح مفروضا عليّ أن أصدق أن رحلات "بن جوريون" ودبابات بيجين وقنابل شامير وأباتشي شارون وسلامات أولمرت.. هي المقرر الذي يجب أن نعتمده ونعترف به ونرفع أيدينا تسليما بقضاء الله وقدره.

الآن بعد البحر الميت عرفت معنى الحياة فوق برميل من البارود التلمودي أو السير على لغم من وصايا الحاخامات الذين فرّخوا للمستوطنين أعشاشا من الدبابير الخارجة من الشقوق.

هل شاهدتم فيلما اسمه " The Play Of Peace " أي لعبة السلام؟ البطل ليس إلا شاهدا لا يسمح له بالحــديث أو الاعتراض ؟ والبطلة لا ترى.. والمتفرجون لا يسمعون !

وكأن أربعين عاما في دمي .. لا تساوي دقائق تسمر العالم أمام مشهد افتتاح لم يستغرق سوى دقائق كان على دبابة أن تبسط هيمنتها علنا وتدفعه أرضا، كان قبلها جندي يلف رأسه بعلم الاحتلال، وكثير من الجموع ترميه بحجارة من سجيل.. أما المذهولون خلف الشاشات فقد تحجروا ..

ها هي الأسطورة تهوي إلى جحيم المارّةِ ونعال أحذيتهم، فمتى يكون القصاص كتابا مفتوحا على رقاب كل المجرمين.

دمي .. لا ينتمي لجبل صهيون.. لذا لا يلتفت العالم إليه!
ودمي الأحمر ليس ماء تبخره الحرارة فيعود مطرا يظلل المستوطنين.. وجسدي مجرد نوع من السماد كي يورق الزيتون في الأرض المحتلة.
يا أيتها الأم الغارقة في دماء أبنائها.. كوني كالخنساء
ولا تبكي بعد الجاهلية صخراً .. أو حجراُ أو حرفا ًأو رجلاً..
كوني في "القـــــــــــــادســــــــــــية"..
قصيدة رثاء تبكي الجميع إلا أنا؟!
واسألي البحر "الذي مــــــــــات" منذ 1000 عام .. ولا يزال!
اسألي الجدار الذي أقيم الأرض وانهار على الحدود
اسألي القابعين خلف مكاتبهم، يشربون كأساً على قبر الشهيدة
ويضربون بالأنخاب، يستجدون أعواماً مديدة
أوقدي ناراً بلا حطب
فتبت يدا أبي لهب
...
...
ولا تسألي العزاء!!
ــــــــــــ
** كاتب صحافي مصري
mediasoso@yahoo.com



f;g i`h hg]l >> hgNk uvtj glh`h sl,i hgfpv hgldj (u.t ugn lahi] hrjphl hg[]hv)


نور الأدب (تعليقات الفيسبوك)

التعديل الأخير تم بواسطة أ. د. صبحي النيّال ; 30 / 01 / 2008 الساعة 53 : 07 AM.
محمد هجرس غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 27 / 01 / 2008, 54 : 03 AM   رقم المشاركة : [2]
آنست نوراً
ضيف
 


رد: بكل هذا الدم.. الآن عرفت لماذا سموه البحر الميت (عزف على مشاهد اقتحام الجدار)

اقتباس
فتبت يدا أبي لهب






اقتباس
اسألي الجدار الذي أقيم الأرض وانهار على الحدود



سالت الجدار فصور لي هذي الديار










اقتباس
هل أدركوا معنى القهر عندما نغمض العيون على أشلاء جثة؟


الكاتب والصحفي

محمد هجرس

ادرك بنفس القهر كل ما خطت يمينك

تبت يدا أبي لهب..

ولا عزاء للسيدات...






  رد مع اقتباس
قديم 27 / 01 / 2008, 47 : 08 PM   رقم المشاركة : [3]
محمد هجرس
كاتب نور أدبي

 الصورة الرمزية محمد هجرس
 




محمد هجرس is on a distinguished road

رد: بكل هذا الدم.. الآن عرفت لماذا سموه البحر الميت (عزف على مشاهد اقتحام الجدار)

شكرا على هذه الإضافات الثرية
سلمت يداك
محمد هجرس غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 30 / 01 / 2008, 03 : 08 AM   رقم المشاركة : [4]
أ. د. صبحي النيّال
ضيف
 


رد: بكل هذا الدم.. الآن عرفت لماذا سموه البحر الميت (عزف على مشاهد اقتحام الجدار)

مقالتك زدات في تعريتهم

وزادت في فضيــــــــحتهم




بوركت تلك العجوز الفلسطينية التي صرخت فينا نحن الذين إدعينا معرفة ألاعيب الثلاث ورقات، وخفايا التفاوض، وكيفية التعامل مع أبناء العمومة، وترفع أيديها إلى السماء، فالزعماء بالتأكيد يعرفون بحسهم الأمني "القرد مخبي أولاده فين."

عفوا ,,, لايمكنك مشاهده الروابط لانك غير مسجل لدينا [ للتسجيل اضغط هنا ]


مقالة رائعة أيها الرائع.

واصل العطاء
يانبع الإخـــاء
  رد مع اقتباس
قديم 01 / 02 / 2008, 15 : 12 AM   رقم المشاركة : [5]
محمد هجرس
كاتب نور أدبي

 الصورة الرمزية محمد هجرس
 




محمد هجرس is on a distinguished road

رد: بكل هذا الدم.. الآن عرفت لماذا سموه البحر الميت (عزف على مشاهد اقتحام الجدار)

تخجلني دوما أيها الكبير
تحياتي
محمد هجرس غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
لماذا كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يُكثر من الصيام في شهر شعبان إشراقات محمود الأحاديث النبوية، السيرة ومكارم الأخلاق والشمائل 0 15 / 05 / 2016 21 : 09 PM
لماذا تكره الجن والشياطين العجوة والتمر بأنواعه؟ بوران شما الطب النبوي من هدي المصطفى صلى الله عليه و سلم 1 18 / 06 / 2011 01 : 05 AM


الساعة الآن 23 : 09 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
Tranz By Almuhajir *:*:* تطوير ضيف المهاجر
Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education

الآراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الإدارة وتمثل رأي كاتبها فقط
جميع حقوق النشر والتوزيع محفوظة لمؤسسة نور الأدب والأديبة هدى نورالدين الخطيب © ®
لا يجوز نشر أو نسخ أي من المواد الواردة في الموقع دون إذن من الأديبة هدى الخطيب
مؤسسة نور الأدب مؤسسة دولية غير ربحية مرخصة وفقاً لقوانين المؤسسات الدولية غير الربحية

خدمة Rss ||  خدمة Rss2 || أرشيف المنتدى "خريطة المنتدى" || خريطة المنتدى للمواضيع || أقسام المنتدى

|