التسجيل قائمة الأعضاء اجعل كافة الأقسام مقروءة



 
إطلاق مسابقة نور الأدب 2020 للشعر موضوعها: " صفقة القرن "
عدد مرات النقر : 447
عدد  مرات الظهور : 2,950,896

اهداءات نور الأدب

العودة   منتديات نور الأدب > واحة العرب والمهجر > الأقسام > المنتدى.الثقافي.لكندا.وأميركا.وأوستراليا
المنتدى.الثقافي.لكندا.وأميركا.وأوستراليا المنتدى الثقافي لقارتي أميركا وأوستراليا

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
قديم 27 / 01 / 2008, 16 : 06 PM   رقم المشاركة : [1]
عنايت بازرباشي
ضيف
 


سوالف زوجي


سوالف صبوح

ركن ثابت أبوح لكم من خلاله بسوالف زوجي وسوالفي وسوالف غيري.


فلنبدأ :




يواجه ارتفاع النفط بالسرقة


بينما ارتفعت أسعار الوقود في العالم قرر العامل أن يستفيد من هذه الأزمة. فما أن يتسلم ورديته في الليل حتى يبدأ في تعبئة البنزين في عبوات ويخزنها في سيارته الرياضية، وفي إحدى المرات كانت سيارة الشرطة تدخل إلى المحطة لتعبئ وقوداً، فلفت انتباه رجل الشرطة تغيب عامل المحطة، وعندما ضرب آلة التنبيه ظهر الرجل من وراء سيارة تقف بالقرب من المحطة، وشك الضابط في المسألة فأنهى تعبئة الوقود وسار بعيداً عن المحطة وأخذ يراقب الموقف من بعيد فاكتشف الحادثة، عندما ألقي القبض على العامل عثر معه على 56 جالونا من البنزين حيث أفاد أنه يبيعها في المحطات على الطرق الصحراوية البعيدة.


أنقذته الشرطة ثم قبضت عليه


حاولت الشرطة أن تقبض على أحد اللصوص، ولكنها اضطرت لإنقاذه أولاً. حدث ذلك عندما حاولت الشرطة إلقاء القبض على لص يحاول أن يسطو على أحد المنازل ليلاً، ولما تنبه اللص لوجود الشرطة هرب وألقى بنفسه في النهر الذي يطل عليه المنزل. ولأنه لا يعرف فن العوم فقد جرفه الماء إلى بعيد حتى كاد يغرق، وما أن رأى الشرطي ذلك حتى قفز وراءه في النهر وأخرجه من الماء مغشياً عليه، وانتقل اللص إلى المستشفى بصحبة الضابط، وبعد أن تماثل للشفاء تم القبض عليه وأودع السجن، ولم تكن التهمة التي وجهت إليه هي محاولة السطو على المنازل فقط، وإنما واجه ذلك اللص تهمة محاولة الفرار من الشرطة ومقاومتها.


ترك بقايا الطعام في الطبق يعني الطرد في الصين!!


تحكي إحدى السيدات التي كانت تزور الصين بغرض السياحة هي وزوجها وطفلاها قد طردوا من أحد المطاعم الصينية الكبيرة. تقول السيدة: (فوجئنا بالنادل يقف بجوار طاولتنا ويهمس في أذن زوجي قائلاً له نحن لا نرحب بكم في مطعمنا مرة أخرى، اندهش زوجي لما سمعه وسأل النادل عن السبب فقال له: إنكم تتركون الكثير من الطعام في الطبق وهو أمر لا نقبله هنا في المطعم ونعتبره نوعا من الإسراف، على الفور قام زوجي وطلب مني أن أنهض من الطاولة، وأنا لا أدري ما حدث حتى خرجنا). من ناحية أخرى يعلق صاحب المطعم على هذه الحادثة فيقول: (لقد طلب الرجل لطفليه أربع بيضات وبعد أن انتهوا من الطعام فوجئنا بأن البيض كما هو إلا قضمة صغيرة في إحداها ونحن لا نرضى مثل هذا التصرف، فالزبون يمكنه أن يأكل البوفيه الموجود في المطعم بالكامل إذا أراد، ولكن عندما يطلب أحدهم شيئاً فلا بد من أن يكون متأكداً من أنه سيأكله وإلا فليفسح المجال لزبائن آخرين).



s,hgt .,[d


نور الأدب (تعليقات الفيسبوك)
  رد مع اقتباس
قديم 27 / 01 / 2008, 18 : 09 PM   رقم المشاركة : [2]
أ. د. صبحي النيّال
ضيف
 


رد: سوالف زوجي

مشكورة ستي الأمورة

مفاجأة حلوة



إليك عزيزي القارئ :



يتوجب عليك أن تصنع فرصك بنفسك


إن مصيرك ليس محض صدفة عابرة

إنه نتاج الخيارات التي تتخذها

إنه ليس بشئ تنتظره

ولكن بالأحرى هو شئ تلاحقه


لاتنتظر قدوم فرص غير إعتيادية

إغتنم المناسبات المشتركة وإجعلها عظيمة

ففي بعض الأحيان تأتينا الفرص متخفية بشكل سوء طالع أو هزيمة مؤقتة

تستطيع أن تبدأ من حيث أنت موجود الآن

فأنت حالياً تقف في منتصف الفرصة

فإذا أحسنت التصرف ، فأحلامك تستطيع أن تتعايشهم.



YOU MUST MAKE YOUR OWN OPPORTUNITIES


Your destiny isn't a matter of chance,
it's a matter of the choices you make.
It's not something you wait for,
but rather something you pursue.

Don't wait for extraordinary opportunities.
Seize common occasions and make them great.
Opportunities sometimes come disguised in the form of misfortune,
or temporary defeat.

You can start where you are.
You're at this moment standing in the middle of opportunity.

If you act on your dreams you can live them
  رد مع اقتباس
قديم 27 / 01 / 2008, 20 : 09 PM   رقم المشاركة : [3]
أ. د. صبحي النيّال
ضيف
 


رد: سوالف زوجي

PROGRESS BEGINS ONE STEP AT A TIME


التقدم يبدأ خطوة خطوة





There is no sudden leap to greatness.

ليس هناك قفزة مفاجئة لبلوغ العظمة ورفعة الشأن

Your success lies in doing day by day.

فنجاحك مقرون بفعل ماتصبو إليه يوماً بعد يوم

Your upward reach will come from working well and carefully.

فما أن تعمل بجد وحرص وجودة حتى تبلغ أعلى المسار

Good work done little by little becomes great work.

فالعمل الجيد المنجز شيئاً فشيئاً يغدو عملاً عظيماً

The house of success is built brick by brick.

فبيت النجاح يبنى لبنة لبنة

Adopt the pace of nature. The secret is patience.

لنطبق نهج الطبيعة ، فالسر يكمن في الصبر

A bottle fills drop by drop.

ولنتذكر بأن الزجاجة تملىء نقطة نقطة.
  رد مع اقتباس
قديم 27 / 01 / 2008, 28 : 09 PM   رقم المشاركة : [4]
ميساء البشيتي
شاعر نور أدبي

 الصورة الرمزية ميساء البشيتي
 





ميساء البشيتي has a reputation beyond reputeميساء البشيتي has a reputation beyond reputeميساء البشيتي has a reputation beyond reputeميساء البشيتي has a reputation beyond reputeميساء البشيتي has a reputation beyond reputeميساء البشيتي has a reputation beyond reputeميساء البشيتي has a reputation beyond reputeميساء البشيتي has a reputation beyond reputeميساء البشيتي has a reputation beyond reputeميساء البشيتي has a reputation beyond reputeميساء البشيتي has a reputation beyond repute

بيانات موقعي

اصدار المنتدى: القدس الشريف / فلسطين

رد: سوالف زوجي

الاستاذة الكريمة عنايت

اسمك صعب كتير استاذتي وبيغلبني عشان هيك ما بكمله

قصصك جميلة جدا ً واجمل واحدة هي ما حصل في المطعم الصيني

أتوقع إذا كل الوطن العربي زار الصين لا بد ما يطلع طرد

لأننا نعشق تكديس الأطباق بالأطعمة ثم تركها

فعلا عادة سيئة جدا ً وغير حضارية ويجب ان ندرب أنفسنا

وأولادنا على تجنبها وتجنب معظم حالات الفوضى التي تعتري حياتنا

أشكرك استاذتي الكريمة عنايت بازرباشي ( كيف زبطت معي )

واتمنى لك كل السعادة والفرح .
ميساء البشيتي غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 28 / 01 / 2008, 39 : 08 AM   رقم المشاركة : [5]
أ. د. صبحي النيّال
ضيف
 


رد: سوالف زوجي

حــــــــــــق الهـــــــــــــــرة
قصة حقيقية


أ. حسام عدنان صادق

الجزيرة توك - كلجاري - ألبرنا/ كنـــــدا





ذات صباح .. في إحدى ولايات كندا .. استيقظت أسرة عربية مسلمة وفوجئت بأنَّ (جملو) منهك للغاية وفي غاية التعب، فأسرعت إليه واتصلت مستغيثة بالطوارئ، ولكنهم عندما علموا أنَّ سيارة الإسعاف سوف تتأخر في الوصول إليهم.. قرروا أن يأخذوا (جملو) إلى المستشفى بأنفسهم ..

عفواً !!.. نسيتُ أن أخبركم أن (جملو) هذا هو هرة .. نعم هرة اسمها صبحي، لأنَّ في كندا لا توجد قطط أو كلاب في الشوارع، كل القطط والكلاب تسكن في بيوت الناس ولها بطاقة شخصية واسم وتحمل لقب العائلة التي تسكن معها، كما أنَّ لها حقوقاً كثيرة تصل إلى حد الجنون.

إنَّ ما تتكلفهُ أسرة في أمريكا الشمالية يكفي أسراً كثيرة تموت من الجوع في بلادنا العربية والإسلامية !!

وعودةً إلى صديقنا (جملو)، فعند وصولهم للمستشفى، قام الإطباء بفحصه والكشف عليه، وكانت المفاجأة أنهم اكتشفوا أنَّ (جملو) مصاب باكتئابٍ شديد وحاد !!..

وأخبروا الأسرة العربية المسلمة أنَّه لابد أن يلزم (جملو) المستشفى لثلاثة أيام، وذلك بتكلفة 300 دولار يومياً حتى ينال الرعاية والاهتمام ويعود كسابق عهده. لكن الأسرة لم ترضى بذلك وأصرت على أخذ (جملو) إلى البيت والاهتمام به بنفسهم، وبعد فترة عاد (جملو) إلى شقاوته ونشاطه.
وبعد أشهر قليلة، قفز القط (جملو) من مكانٍ عالٍ في المنزل وكُسرت ساقهُ الصغيرة، فأخذه "أهله" إلى المستشفى وأُجريت له عملية تركيب ركبة صناعية كلفتهم حوالي 800 دولار، وذلك خلاف الأدوية الأخرى التي اشترتها له الأسرة كي يستعيد نشاطه بعد العملية الجراجية الصعبة.



يقول الشاعر أحمد نجيب في قصيدته (حـــــــــــــــقُّ الهـــــــــرة):


في الغرب حقوقٌ للإنسانْ..
وهنالكَ أقوامٌ حُرّه..
لا يخشى الإنسانُ الغربي..
أنْ يُعلِنَ في الدنيا كُفرَه..
يَحفظُهُ حقُّ الإنسانْ..
وهناكَ لجانٌ منتشره..
تدعوكَ لرفقٍ بالحيوانْ..
وتطالبُ في جلدٍ وتفانْ..
بحقوقِ الكلبةِ والهرّه..
أما إنسانُ سراييفوا..
وكذاكَ طفولةُ كوسوفو..
فليسَ لهم حقُّ الإنسانْ..
أو حقُّ بهائمَ مجترّه..



نعم ..يا شاعرنا .. ليس لهم ولا لأطفال فلسطين ولبنان والعراق ودارفور وأفغانستان ولا سجناء جوانتينامو أي حقوق أو أهمية لديهم.



إنهم يتسترون بحقوق الإنسانِ والحيوانِ في بلدناهم، ويتجاهلوا كل تجاهل ملايين البشر والمسلمين في بلادنا العربية والإسلامية التي نسفوها بجبروتهم وطغيانهم.

إنهم يتباهون بتدليلهم للقطط والكلاب وإعطائهم أسماء بشر وحقوق بشر ومؤسسات بشر للرعاية بهم، ويتغاضون عن جرائمهم البشعة واللاإنسانية في سجناء جوانتينامو وغيرها.

المؤلم في الموضوع، أنَّ (جملو) يسكن مع أسرة عربية مسلمة، لا أقول أنهم لا يدفعوا زكاة أموالهم، بل إنهم يفعلوا وأكثر. لا أقول أنهم لم يهتموا بيتيم في فلسطين أو أرملة في لبنان والعراق، بل إنهم فعلوا وأكثر. ولكنني لا أعتقد أنَّ استضافة قط أو أكثر في منزلنا والاهتمام به إلى هذا الحد هو من المنطق في ظروف كالتي تعيشها أمتنا في كل مكان، وأعتقد أنّ المبالغ المالية التي دفعت على قطة تشاركنا بيوتنا أولى أن تُصرف على يتامى وأرامل أكثر.

ولتوضيح الأمر، لابد أن تعلموا أعزائي القراء أنَّ الرأفة بالحيوان هنا في أمريكا وكندا على وجه الخصوص مزيفة وليست

كما تصلكم، إنَّ القطط والكلاب التي لا تجد من يأويها من الأسر تقتل فوراً بلا رحمة.


أحببتُ أنّ أشارككم القصة التي رأيتها هناك وأوضح لكم حقيقة الحرية والرأفة ورعاية الانسان والحيوان في نظر الغرب وعسى الله أن يعيد لأمتنا العزة والقوة.
  رد مع اقتباس
قديم 30 / 01 / 2008, 36 : 10 AM   رقم المشاركة : [6]
أ. د. صبحي النيّال
ضيف
 


رد: سوالف زوجي

حاولوا تجربوا هذه التجربه على برنامج الورد

وقولوا ايش النتيجه رح تكون

لكن قبل اتبعوا الخطوات التاليه

1-فتح برنامج الورد واكتب التالي

.(rand (200,99 =


ثم enter

بالتوفيق ان شاء الله



ملاحظه: عدم وضع نقطه بعد تسكير الاقواس
  رد مع اقتباس
قديم 30 / 01 / 2008, 50 : 10 AM   رقم المشاركة : [7]
أ. د. صبحي النيّال
ضيف
 


رد: سوالف زوجي

هـــــــــل جـــــربت يومــــــــاً ..


أن تأخذك السكينة إلى آخر حدود الحس
ان تهيم في نعمة الخالق وتسجد وتتذوق المتعه
بين خضوع وخشوع...
ويهطل من جبين الذل لله
قطرات من ندى الخجل
تصاحبها عبرات وعبارات الوجل
لحظة ...
خلود الروح إلى السماء
لحظة...
تلتمس بها غيث المغفرة
لحظة ...
يتزلزل بها كيانك
ويخرس بها لسانك
إلا من الذكر ..
هل جربت يوماً ..
أن تغلق عليك باب التفكير
وتفتح نافذة صغيرة من القلب
تعيد بها حسابك
وتكشف أوراقك
"
"
هنا ظلمت ..
هنا كنت قاسي لو كظمت!!
وهنا توحشت ولا رحمت ..
وهنا اعصيت وغفلت ..
فكم من النبضات أزهقتها بالمآسي
تبحــــر في الهمــوم بـلا مراســي
لـــــم ولـــــــم ولـــــــم ....... كل ذااك؟!!
هل جربت يوماً ..
أن تقول لمن طعنك بالظهر .. شكراً
أن تغفر وتترك الخلق للخالق
أن تحــب لله .. وتكــره لله
ولا تنتظر المقـــــابل
أن تبتسم للحـيـــاة
وتعطي الحزن وجه التجـــاهل!
هل جربت أن
تجلس مع نفسك يوماً ؟
هل جربت أن تصارحها ؟.. أن تسمع منها ؟..
لابد أن لديها الكثير والكثير تود أن تواجهك به..
فقط امنحها فرصة وهيئ لها خلوة.... وواجه نفسكـ
هل جربت
محاسبة نفسك ليلاً ؟ ...
هل أحسست يوماً بوخزة في الضمير
هل جربت ان تعطي دون ان تنتظر الثمن
وتشعر بالسعادة والرضى لمجرد انك اعطيت
وتدرك ان الثمن هو رضى الله وليس ممن اعطيت
وأخيــــــــــــــــــرا...
هل جربت يوماً أن تكون قطعة سُكر ؟
أرأيت .. ؟ كيف مذاق السُكر
وكيف نهيم ذوباناً فيه ،
في تصوري قطعة السُكر هي ابتسامتك الصادقة .
هيا انثر سٌكرك علينا لؤلؤاً منثوراًً
ومن لم يذق حلاوة السُكر فقد فاته الشيء الكثير .
ما بال بسمتك الجميلـة أطفئـت
وشموع أنسك ما الـذي أطفأهـا
الابتسامة هو ما نعلنه من حرب في وجه الذين
يريدون أن يـنـفونا عن الصدق ، الطيبة ، الخير والنقاء .
قلت ابتسم يكفيك أنك لم تزل
حياً .. ولست مُعدما
  رد مع اقتباس
قديم 30 / 01 / 2008, 36 : 05 PM   رقم المشاركة : [8]
أ. د. صبحي النيّال
ضيف
 


رد: سوالف زوجي

حكمة شايب
كان في نجار مسن يعمل بجانب شاطئ النيل , وبينما هو منهمكبالعمل سقطمنشاره فى النهر , فجلس يبكى على ضياعه , وكان هناك جنية تراقبهفحضرتإليه وسألته لماتبكي, فقال سقط منشارى بالنهر , فغطست وخرجت بمنشارمن ذهب وسألته اهذا هو فقال لا , فغطست مره اخرى وخرجت بمنشار من فضهوسألته اهذا هو فقال لا , فغطست مره اخرى وخرجت بمنشاره الحديدىوسألته أهذا هو فقال نعم وقد ارتسمت السعاده عليه لحصوله على منشاره مرهأخرى ،وقامت الجنية بإهدائه منشاري الذهب والفضه لأمانته وصدقه .


وذات يوم آخر كان نفس الرجل يتنزه مع زوجته على شاطئ النهر , فإنزلقتقدماها وسقطت زوجته فى النهر , فجلس يبكى , فحضرت الجنية وسألته ما يبكيكفقال زوجتى سقطت فى النهر , فغطست الجنية وخرجت بنانسى عجرم وسألتهأهذه هي, فقال نعم هى زوجتى, فقطبت الجينية جبينها وقالت لما تكذبايهاالمخادع , فرد الرجل : انا لم اكذب , ولكن خشيت ان اقول لا فتغطسيوتخرجى لي اليسا وعندما اقول لا انها ليست زوجتى تغطسى وتخرجى زوجتى , فإذاقلت نعم هى زوجتى , ستقومى بإهدائى نانسى واليسا لصدقي , وانا رجلعجوز لا يمكننى ان اكون متزوج لثلاث, فرضيت بنانسى فقط



اللهم أرزق شبابنا عفة سيدنا يوسف عليه السلام

  رد مع اقتباس
قديم 01 / 02 / 2008, 21 : 07 AM   رقم المشاركة : [9]
أ. د. صبحي النيّال
ضيف
 


رد: سوالف زوجي

مهارة فائقة في التفاوض



الأب (مخاطبا ابنه) :



أريدك أن تتزوج الفتاة التي اخترتها لك.



الإبن :



و لكني سأختار عروسي بنفسي.



الأب :



و لكني اخترت لك ابنة بيل جيتس !!!



الإبن :



حسنا ، في هذه الحالة . . . . أوافق.



الأب (مخاطبا بيل جيتس) :



لدي عريس لابنتك.



بيل جيتس:



لكن ابنتي ما زالت صغيرة السن على الزواج.



الأب:



و لكن العريس هو نائب رئيس البنك الدولي !!!



بيل جيتس:



آه !! في هذه الحالة . . . . أوافق.



الأب (مخاطبا مدير البنك الدولي):



لدي شاب يصلح لمنصب نائب رئيس البنك.



المدير :



و لكن لدينا عدد كبير من النواب ، و لا توجد مناصب شاغرة .



الأب :



و لكن نائب الرئيس المقترح هو زوج ابنة بيل جيتس.



المدير :



آه !! في هذه الحالة . . . . تم تعيينه .




سؤال :



هل تستطيع أن تدير أعمالك بهذه الطريقة ؟
  رد مع اقتباس
قديم 02 / 02 / 2008, 53 : 06 PM   رقم المشاركة : [10]
آنست نوراً
ضيف
 


رد: سوالف زوجي

عنايت بازرباشي

سوالف مميزة بارك الله فيك

ما قصروا الصينيين

ولازلت اتحرى سوالفك

وبارك الله في أديبنا الدكتور صبحي على نقله حقوق الهرة

ولكن هناك حقوق مهضومة في مجتمعنا الاسلامي

تجعلنا نبكي عمر بن الخطاب رضي الله عنه وأمر البغلة التي لو تعثرت بالعراق لسأله الله عنها

ونحن تتضور عندنا امم ولا مجيب لها

لك الله يا أفريقيا

اتركم مع صورة احتفظ بها في حافظتي ولا تغادرمخيخي

وأتمنى ان تشاركوني نجدتهم

وآسف لو كانت قاسية

لكن يجب نقلها ليتحرك اولو الألباب



  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
أرجو المشاركة مشكلة ورأي : أعرف أني مجرمة ولكن الذنب زوجي ناهد شما عندي مشكلة وأحتاج لها حلاً 10 21 / 06 / 2013 14 : 04 PM
حياتي مع زوجي ..... كذبة حلوة ناهد شما نورالأسرة، التربية والتعليم وقضايا المجتمع والسلوك 2 27 / 01 / 2012 24 : 02 PM
أرجوالمشاركة- مشكلة وحل- أنا عاطفية وعاطفتي تحتاج من يحتضنها وأخاف من صمت زوجي وبروده ناهد شما عندي مشكلة وأحتاج لها حلاً 9 14 / 02 / 2011 20 : 04 AM
أرجو المشاركة : لا أحب زوجي ولا أريد الإنجاب لربما انفصلت عنه ..!! ناهد شما عندي مشكلة وأحتاج لها حلاً 21 19 / 08 / 2010 31 : 03 AM
إلى حبيبي من حضن ( زوجي ) زينل الصوفي الشعر العمودي 9 10 / 10 / 2009 28 : 10 AM


الساعة الآن 24 : 01 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
Tranz By Almuhajir *:*:* تطوير ضيف المهاجر
Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education

الآراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الإدارة وتمثل رأي كاتبها فقط
جميع حقوق النشر والتوزيع محفوظة لمؤسسة نور الأدب والأديبة هدى نورالدين الخطيب © ®
لا يجوز نشر أو نسخ أي من المواد الواردة في الموقع دون إذن من الأديبة هدى الخطيب
مؤسسة نور الأدب مؤسسة دولية غير ربحية مرخصة وفقاً لقوانين المؤسسات الدولية غير الربحية

خدمة Rss ||  خدمة Rss2 || أرشيف المنتدى "خريطة المنتدى" || خريطة المنتدى للمواضيع || أقسام المنتدى

|