التسجيل قائمة الأعضاء اجعل كافة الأقسام مقروءة



 
إطلاق مسابقة نور الأدب 2020 للشعر موضوعها: " صفقة القرن "
عدد مرات النقر : 501
عدد  مرات الظهور : 3,184,880

اهداءات نور الأدب

العودة   منتديات نور الأدب > واحة نــور الــشــعـر > بسـتان الشــعر > قصيدة النثر > قصيدة النثر
إضافة رد
 
أدوات الموضوع
قديم 01 / 02 / 2008, 47 : 07 AM   رقم المشاركة : [1]
أ. د. صبحي النيّال
ضيف
 


ركــــــــــــن الشـــــــــــــاعر / إيفـــــــــــان عـــــــــــــادل


[frame="2 98"]
[frame="1 98"]لحظة من فضلك‏[/frame]






[/frame]




[frame="2 98"]




أتعلم أنـَّكَ تصبحُ أغبى المخلوقات




حين تقتلُ بسم الله فرحَ المخلوقات


أتعلم أنَّ عروقـَك قد هجرتها

رحمة الدماء
حينما لمست يداك تلك الآلات
ليسكن فيها كابوسٌ يصادقكَ
يعاشركَ
لكنـَّه أيضا ً يعصركَ
حين تتذكّرُ صدى الصيحات
أتعلم أنـَّكَ حين تكون وحيداً
يخافكَ الصمت وتموتُ حتى الهمسات
بينما أنت تخافُ يديكَ
تخافُ عينيكَ
حتى وجهكَ
تخافُ رؤيتهُ في المرآة
أتعلم أنـَّكَ لست سوى
رقماً صغيراً جداً
تائهاً في تلك السجلات
لست سوى نقطة تقاطع ٍ
تجتمعُ فيها أبشعُ الحسابات
أتعلم أنـَّكَ لا تعلم شيئاً
وتحسِبُ نفسكَ أذكى الكائنات
وتحسِبُ أنَّ بشاعة َ أفكاركَ
وقسوة َ قلبكَ
ستـُربِِّحُكَ أحلى الجنـَّات
عزيزي .. أنت لا تعرف شيئاً
وما تحسبه حكمة ً إنـّما
جهلٌ هو و مجموعة هرطقات
قد تعرف أموراً كثيرة
قد تعرف كلّ الحقيقة
لكنـّكَ ما زلت بعيداً
تمارس عشقاً جديداً
إسمه ... قتلُ الأمنيات
تستيقظ باكراً
تحيطكَ أشرطة الموت
تمضي فـَرِحاَ
كأنـّكَ ذاهبٌ إلى أروع الحفلات
وهناك أبرياءٌ
يحمِلون في قلوبـِهم كلَّ يوم
خوفاً
وعزيمةً
وأملاً
تسمو به أجمل الرايات
تمضي إليهم كغرابٍ إقتنع بكلِّ غباءٍ
أنـَّه أجمل الحمامات
تنتظر ساعة الصفر وأصابعكَ
تتراقص فرَحاً
و تلهث شوقاً .. لتلك اللمسات
لترتكب أكبرَ حماقة ٍ تفوق
كلَّ ما في التاريخ من حماقات
لا تحسبَنَّ نفسك شهيداً
أو بطلا ً غيّرَ التاريخَ
فبريئة ٌ منك هي .. تلك التسميات
أنت يا من كنت إنساناً
لماذا اخترت أنْ تصبحَ للقتل أبشعَ الأدوات؟
أنت يا من تملك كلّ الحقّ في الحياة
لماذا .. تمشي بين الأحياء
سفيرا ً من وطن الأموات ؟
كيف نصبت نفسكَ حاكما ً ؟
والحاكمُ .. من خلق فيكَ الذات
فكـِّر لحظة ً قبل أنْ تخونَ الأمانة
فهكذا لا تـُرَدّ ُ الأمانات
و ارجع لرُشدك ثانيةً
علـَّكَ إنْ فعلت
يرحمك ربُّ السموات
وآلحَق أوانَ الندم قبل فواته
قبل أنْ ...














تنفجرَ الساعات










[/frame]






ايفـــان عادل



v;JJJJJJJJJJJJk hgaJJJJJJJJJJJJJhuv L YdtJJJJJJJJJJJhk uJJJJJJJJJJJJJh]g


نور الأدب (تعليقات الفيسبوك)
  رد مع اقتباس
قديم 10 / 02 / 2008, 34 : 06 PM   رقم المشاركة : [2]
أ. د. صبحي النيّال
ضيف
 


رد: ركــــــــــــن الشـــــــــــــاعر / إيفـــــــــــان عـــــــــــــادل

هكذا ... أحببتُ مولاتي





في لحظة طيش ٍ


ناديتكِ حبيبتي


ونسيتُ أنـّكِ ...


(( سيّـــــــــــدتي ))


في لحظة طيش ٍ


سلمتكِ عنقي


دون أن أكتب وصيتي


أغمضتُ عينيَّ


أنتظرُ قرارَكِ


وحماقة سُخطكِ


فوجدتكِ ...


تأتين بالحمق عليَّ


ثم تبكين زاحفة ً إليَّ


وتسقطين على وجهي


على شفتيَّ


لتنهلي شوقاً


صامتاً


قاتلاً


مختبئاً .. كان فيَّ


في لحظة طيش ٍ


قتلتُ نفسي بيديكِ


وقتلتكِ بالشوق


لا بيديَّ



حبيبتي ...


ها نحن معاً ثانية ً


لكنـّه كونٌ جديد


ليس فيه للأسياد سلطة


وليس العبيد بعد اليوم


يخافون غضبَ الأسياد


أو يخافون سخطا


سأحبّـــكِ ...


كيفما شئتُ


ومثلما شئتُ


دون أن أكسرَ قيداً


أو أنجزَ شرطا


فما عاد بلاط ُ والدكِ


قادراً أن يمنعني


وما عاد هناك


جيشٌ يردعني


أو فرقة ُ شرطة



أحبّيني صغيرتي


لا تخجلي حبّي


لا تنكري حبّي


ففي قبلةٍ كانت نهايتكِ


بل كانت بدايتكِ


كما كانت فيها .. بداياتي


لا تخافي احداً


لا تخافي ...


أميرة ً


أو ملكة ً


أو صديقة ً قديمة


فمجدهنَّ هنا بلا صوتٍ


يا مولاتي


الحبّ هنا يختلفُ كثيراً


عن بلادكِ ...


فهو حرٌّ طليقٌ


ليس مشوهاً بسموم ٍ


تشلُّ حركاتي


فلا تسألي إذاً


أما كان صعبٌ على الأرض


يسهـُل في السمواتِ


من كان يصدقُ يا أميرتي


أنـّي في لحظة طيش ٍ


أقتربُ من مماتي


لكنـّي إليكِ ...


أصير أقرب يا حياتي






ايفـــــان عادل
  رد مع اقتباس
قديم 14 / 02 / 2008, 55 : 10 AM   رقم المشاركة : [3]
أ. د. صبحي النيّال
ضيف
 


رد: ركــــــــــــن الشـــــــــــــاعر / إيفـــــــــــان عـــــــــــــادل

[frame="15 98"]

أحتاجُ حبَّكِ ... أحتاجكِ كثيراً
( 1 )
أخافُ كثيراً ...
حين أرى قلمي
يصبحُ جافاً
رغم الحرارةِ في الحبر ِ
أخافُ كثيراً ...
حين أرى أوراقي البيضاءْ
تبقى عذراءْ
دون إحساس ٍ
يملأ ُها بنشوةِ الشعر ِ
و أخافُ أكثر ...
حين أرى قلبي وحيداً
يطوفُ شوارعَ الشتاءْ
يبحثُ عن أضلع ٍ
تحميه من صفعةِ البردِ
وضربِ الثلج ِ والمطر ِ
( 2 )
فاحضني حبّي إليكِ ..
يا ملاكي
واجعلي القلبَ .. يعيشُ فرحة َ الانتماءْ
واجعلي الشعرَ .. يتدفـّقُ من قلمي بلا عناءْ
يا من صرتي في حياتي كالسماءْ
وأنا صرتُ أتبعكِ كالأنبياءْ
أحتاجُ وحياً ..
ليس من أجل نبوءةٍ .. أو صلاةٍ .. أو دعاءْ
بل لأترجمَ على صدركِ
كلَّ ما يوجدُ من الحبِّ في صدري
( 3 )
نعم يا صغيرتي .. هكذا أحبّيني
فأنا خاطئٌ .. نادمٌ .. تائبٌ
جئتُ إليكِ لتـُهديني
وأنا عاشقٌ .. هوائيٌّ .. مجنونٌ
أتيتكِ لتـُعقـّليني
وأنا شاعرٌ .. متفاخرٌ .. متبعثرٌ
قصدتُ دواوينـَكِ لتـُلملميني
وأنا منذ زمن ٍ
أسافرُ في بلادِ الحبِّ
تائهاً دون وجهةٍ .. فاستقبليني
واحضني جسدي المتعبِ الهزيل ِ
قبـّليني ..
فقـُبلتكِ لا تُسلـّمني للموتِ
يا حياتي
بل إنـّها قـُبلة ٌ .. تـُحييني
تكفيني واحدة ٌ لأعيش الآن
لكنّ لكلِّ العمر ِ ..
واحدة ٌ لا تكفيني
( 4 )
أحتاجُ حبِّكِ .. يا سيّدتي
أحتاجهُ كثيراً
في يقظتي .. وفي أحلامي
في صحوتي .. وفي منامي
أحتاجهُ لنبض ِ القلبِ
وديمومةِ أنسامي
أحتاجهُ هداية ً .. خريطة ً
طريقاً يمشي قـُدّامي
فأنا بلا حبِّكِ ..
شارداً أكونُ
وتصيرُ الخطواتُ تائهة ً بين الأقدام ِ
( 5 )
كم كنتُ غبيّاً ...
حين كنتُ أعاشرُ نساءً بسم الحبِّ
وأقومُ عن الفراش ِ بارداً
أفتقدُ حرارة ً
ما وجدتـُها إلاّ بين ذراعيكِ
كم كنتُ مُخطئاً ...
حين كنتُ أحسبُ نفسي
شاعرَ الحبِّ
وأنا ما تعلـّمتُ الحبَّ
إلاّ بين يديكِ
قسماً .. يا مُـلهمتي
أنا لن أكتبَ بعد اليوم
قصيدة ً في الحبِّ
لا يرضى عنها قلبُـكِ
ولا يختمها الدفءُ الساكنُ في شفتيكِ
( 6 )
أحبّـُكِ ...
وكيف لا أحبُّ امرأة ً
تـُعلـّمني كلَّ لحظةٍ
أجملَ ما في الحبِّ من أشياءْ
فأنا حين أكونُ معكِ ..
أعرفُ ما معنى الالتزام
وأعرفُ كيف أحترمُ
العهودَ
والوعودَ
وكيف أعيشُ في الحبِّ
معنى الوفاءْ
وأنا حين أكونُ معكِ ..
أعرفُ كيف يفعلُ الصمتُ فعلَ الكلام
عندما تنطقُ العيونُ .. أبجدية ً جديدة
ما وجدتُها يوماً ما بين الألفِ والياءْ
وأنا حين أكونُ معكِ ..
أتركُ وحشيتي
وأتصالحُ مع الخليقةِ كلـّها
وأصيرُ حليفاً مع السماءْ
الآن يا حبيبتي
صرتُ أعرفُ
لما وأنا معكِ ..
يتحرّكُ الكونُ كما أشاءْ
( 7 )
أحبّـُكِ ...
ولن أسألَ بعد اليوم أمراً سواكِ
كيف لي ذلك
وأنا حين أكونُ معكِ
أنالُ كلَّ ما أريدُ من هواكِ
ايفان عادل
[/frame]
  رد مع اقتباس
قديم 14 / 02 / 2008, 02 : 11 AM   رقم المشاركة : [4]
أ. د. صبحي النيّال
ضيف
 


رد: ركــــــــــــن الشـــــــــــــاعر / إيفـــــــــــان عـــــــــــــادل

في كفـّي أحجية ٌ قديمة
سقطت من أول ِ إنســان ٍ
ضاع في عطش الترابِ

الاسم/ ايفان عادل


عفوا ,,, لايمكنك مشاهده الروابط لانك غير مسجل لدينا [ للتسجيل اضغط هنا ]


من/ دهوك - العراق

مواليد/ السليمانية - 1972

التحصيل الدراسي/ بكالوريوس علوم في الهندسة المدنية - جامعة الموصل -1995
حقول العمل/ عملتُ في بعض شركات المقاولات المحلية والمنظمات غير الحكومية المحلية والأجنبية
وأيضاً في بعض وكالات الأمم المتحدة
وحالياً/ أعمل في مجال منظمات المجتمع المدني المحلية
في الأدب و الفن/ الشعر, الخط العربي والرسم
وأعيش في حقول/ الرياضيات, الفلسفة, الموسيقى والمطالعة
لي/ مجموعة قصائد وأعمال نثرية
نـُشر البعض منها في/ الحوار المتمدن, سجالات ثقافية ونور الدجى


أنا ...؟
وأنا هنا ...
لستُ أبحثُ
إلاّ عن ( أنا )
فبعد أن تناثرتُ
صرتُ أسألُ
أين ... أنا ...؟
وصرتُ أيضاً أسألُ
هل من أبحثُ عنه
هو حقاً ما أريدُ
أن أكون أنا ؟


  رد مع اقتباس
قديم 22 / 02 / 2008, 32 : 09 AM   رقم المشاركة : [5]
أ. د. صبحي النيّال
ضيف
 


رد: ركــــــــــــن الشـــــــــــــاعر / إيفـــــــــــان عـــــــــــــادل

[frame="1 98"]
رجلٌ و خمسة أحجيــات

** 1 **
في كفـّي أحجية ٌ قديمة
سقطت من أول إنســان ٍ
ضاع في عطش الترابِ
أحجية ٌ
حلـّها غير مرئي
كألغـاز عود الثقــابِ
أحجية ٌ
كشمس الشتــاء
لا تُرى إلاّ خلف السحابِ

** 2 **
في فكـري أحجية ٌ عجيبة
تـَهزمُ كلَّ العقـــول
تـَسحرُ كلَّ الألبابِ
أحجية ٌ
لا تـُرى بعين ٍ واحدة
بل بألف عــين
لا تـُفهم بكتاب ٍ واحد
بل بألفِ كتــابِ
** 3 **
في غربتـي أحجية ٌ عظيمة
كرياح ٍ من غـدٍ مجهــول
تقلعُ فخــرَ الأسبابِ
أحجية ٌ
بحبٍٍّ مطلَـق ٍ
تجمعُ شملَ الأحبـابِ
** 4 **
في قلبــي أحجية ٌ حزينة
تبكي بــلا دموع ٍ
في زمن ٍ أ ُغتيلت فيــه
شريعـــة َ الآدابِ
برصاصة ٍ فارغة وُلدت
في أرض الصعــابِ
أحجية ٌ
كنبوءة ٍ صامتــة
تبحث عن تفسيـر ٍ
في زمن ٍ فاض بالأربابِ
في زمن ٍ كل ُّ قوانينه
تتبع شريعة الغـابِ
** 5 **
في رؤيتـي أحجية ٌ بسيـطة
حلـّهـا مدفون ٌ
في طرق ٍ لا تهوى
فنَ السرابِ
أحجية ٌ
تمضي الى الأعماق
تحتـــــلُ كلَّ المـــدن
تجتاحُ كلَّ الأزقــــــة
تخـــترق كلَّ الأبوابِ
فهي ... لا تعشَق أبداً
نوراً يناديهــا
خلف ظلام الضبـابِ

** ؟ **
[/frame]
ايفـــان عادل
  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 25 : 05 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
Tranz By Almuhajir *:*:* تطوير ضيف المهاجر
Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education

الآراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الإدارة وتمثل رأي كاتبها فقط
جميع حقوق النشر والتوزيع محفوظة لمؤسسة نور الأدب والأديبة هدى نورالدين الخطيب © ®
لا يجوز نشر أو نسخ أي من المواد الواردة في الموقع دون إذن من الأديبة هدى الخطيب
مؤسسة نور الأدب مؤسسة دولية غير ربحية مرخصة وفقاً لقوانين المؤسسات الدولية غير الربحية

خدمة Rss ||  خدمة Rss2 || أرشيف المنتدى "خريطة المنتدى" || خريطة المنتدى للمواضيع || أقسام المنتدى

|