التسجيل قائمة الأعضاء اجعل كافة الأقسام مقروءة



 
إطلاق مسابقة نور الأدب 2020 للشعر موضوعها: " صفقة القرن "
عدد مرات النقر : 481
عدد  مرات الظهور : 3,115,934

اهداءات نور الأدب

العودة   منتديات نور الأدب > مـرافئ الأدب > قال الراوي > الـقصـة القصيرة وق.ق.ج.
إضافة رد
 
أدوات الموضوع
قديم 06 / 02 / 2008, 54 : 02 AM   رقم المشاركة : [1]
هشام البرجاوي
ضيف
 


الباشا(الفصل الأول)


[align=right]
كانت أفكار غريبة تتهاطل على ذهنه، أفكار لا يستطيع تنظيمها، بل إنه يستلذ عجزه المزمن أمام العبقرية التي تختزلها كل كلمة يحاول من خلالها أن يصف المنظر الواقعي لسيل الكائنات المجردة الهائمة بلا ارتواء في مخياله الفسيح. يردد دوما أنه مستودع أسرار ثقيلة، و لاعب محترف بين الزوايا القاتمة للحياة. لقد ذاق الألم في كل فترات حياته المكفهرة، و هو من حكماء الوجدان المقفر القلائل.
عادة المقهى الجمهوري لا تفرقه، في ذلك المبنى البالي ينفق ساعات يومه. للمقهى الجمهوري مكانة عظيمة في مخططه اليومي المتكرر، فقد واظب على زيارته قبل أن يحال على المعاش الطوعي. لم يفهم أحد خلفية قرار الحاحه الحاد على التقاعد، منصب الباشا بخيراته الجزيلة يلهث طمعا فيه كثيرون، بيد أن السيد أليم غادره بعد ثلاث سنوات فقط من تعيينه مسؤولا على السلطة و قيما حرا على شؤون الناس. كلما استرد الماضي يركز ذاكرته في السلطة، هو نفسه، يلعن ذاتا لا يفضي تأملها إلى عشق السلطة و مباهجها العصية على الإحصاء. يتذكر أصدقاء الجاه، يتذكر عبيد كلماته. كان يعلم أن لقاءه أسمى حلم ينتاب الهزالى المتناثرين على مدى نظره. كل البؤساء المتقاطرين إلى المقهى الجمهوري التفوا حوله يوما ما، أمطروه بالأدعية الجليلة عندما كان ينجز جولاته اليومية المعتادة. يطوف أزقة و دروب المدينة الكئيبة، و في كل أنحائها التعيسة يتهافت الجوعى على ركبه المهيب. لكل واحد منهم قصة شكاوى لا تنضب. حكى له أحد جلسائه ذروة فخره، الباشوات الذين سبقوه أقاموا جدارا نفسيا حصينا يقيهم التفاصيل اللافحة و المملة لأحزان الفلاحين و العمال و الحرفيين، كلها متشابهة، كلها تفرض السأم لدى الإسهاب في الإنصات إليها. انجازه الأكبر نسفه لذلك الجدار البائس، اقترب من أحد فقراء المدينة الوافدين عليها من القرية المصابة بالجفاف:
- أنصحكم بتأسيس نقابة، الدموع التي تريقونها طالبين الغوث من الحكومة، فلتجمعوها، ستملأ سدا واسعا تقاومون به الجفاف إلى حين، أو احشدوا أمهات جنود الدولة و أفراد عوائلهم و سيروا انقلابا هادئ الوطيس.
الفصل الأول: موظف الحسابات
اختلافه إلى الجولات التفقدية الخائرة اضطهد حاشيته، بذلوا مرارا و تكرارا نصيحة اعادة تشييد الجدار. على منبسط مكتبه الوثير تكدست تقارير خطورة الإختلاط بالبؤساء. غير أن أصفى تفسير لمسه، تقرير مسترسل لموظف الحسابات. استلمه، صباح ذلك اليوم الغابر، و أصر على حضور الموظف لتلاوته:
- لن أطيل حضرة الباشا، الأوراق تعرض أحوال المدينة بواسطة الآليات المشهورة، و تفحصه من لدنك حضرة الباشا مستحب. قد يستشف من استشراء خبر مطالعتي لتقرير الوضع المالي أن موظفا وضيعا يتحدى فطنة حضرة الباشا.
- لا داعي للإطناب في المعاذير، ألق ما لديك.
جمع الموظف الأوراق الكثيفة و رتبها في تلافيف محفظته السمينة. حركاته تهمس بتهيئه للمغادرة:
- لدي توصيات حضرة الباشا، سأقترض جرأة تخفيض لياقة لغتي الإدارية لأخبرك أن المنوال الراهن يحكم عليك، حضرة الباشا، بالموت البطىء.
قام الموظف، و دفع بظرفين عريضين و سميكين إلى رئيسه الهادىء.
- أين التقرير؟
سؤال قمطرير، انفجر بسرعة هائلة. بعد نظرة خاطفة إلى عنواني الظرفين. ازدادت حساسية المشهد عندما أعاد الباشا الظرفين دون فتحهما إلى موظف الحسابات، الذي تسمر للحظات واقفا قبل أن يستفيق من غيبوبته القصيرة و يستجمع قواه المستنزفة ليقول بصوت مترنح:
- رؤسائي السابقون اقتنعوا بالمبلغ، لكن باستطاعتي أن اضاعفه.
ارتسمت ابتسامة ماكرة على وجه الباشا، تناول لفافة تبغ و طلب إلى الموظف أن يشعلها. و قبل أن يرتد طرف الباشا إليه، كان موظف الحسابات قد وجد الولاعة و نفخ الحياة في سيجارة الباشا الذي سيقول بعد ثوان بهدوء و بجفاء:
- قبل أن تجلس أغلق زجاج النافذة، لن أفتح الظرف الأول، أي متحسس يدرك أن به نقودا و قد أبرزت الهدف منها.
امتص الباشا الرشفة الأولى من الدخان، و استرجع الظرف الثاني، فتحه بكل الرشاقة المتاحة مراعيا اعادة استعماله. أطفأ سيجارته و طفق يقرأ بأناة و انتباه شديدين:
- يراودك ارتباك جسيم..
أقوال الباشا السهل الممتنع أسكنت الفزع في الموظف المتهالك، من أين استشعر ارتباكه. أ يعقل أن يكون ما تتناقله الخرافات الشعبية صحيحا. تاب الرجل الرعديد إلى رشده، فقد فطن أخيرا و بعد معاناة قاسية أن الكائن المهول المتراخي فوق منضدة المكتب الأنيق لكز نظارتيه ليتمكن من عكس صورته عبر زجاج النافذة. ذكاء ملتهب. أدرك موظف الحسابات أن أسلوب جني الأرباح من الباشوات السابقين أطاح به مع الباشا الجديد. أدرك أن المطاف سينتهي به محاطا بأربعة جدران شبه متلاصقة، أن المطاف سينتهي به إلى السجن تاركا للباشا حصته.......
......................................نهاية الفصل الأول............................................. ......
[/align]



hgfhah(hgtwg hgH,g)


نور الأدب (تعليقات الفيسبوك)
  رد مع اقتباس
قديم 06 / 02 / 2008, 19 : 10 AM   رقم المشاركة : [2]
خيري حمدان
أديب وقاص وروائي يكتب القصة القصيرة والمقالة، يهتم بالأدب العالمي والترجمة- عضو هيئة الرابطة العالمية لأدباء نور الأدب وعضو لجنة التحكيم

 الصورة الرمزية خيري حمدان
 





خيري حمدان has a reputation beyond reputeخيري حمدان has a reputation beyond reputeخيري حمدان has a reputation beyond reputeخيري حمدان has a reputation beyond reputeخيري حمدان has a reputation beyond reputeخيري حمدان has a reputation beyond reputeخيري حمدان has a reputation beyond reputeخيري حمدان has a reputation beyond reputeخيري حمدان has a reputation beyond reputeخيري حمدان has a reputation beyond reputeخيري حمدان has a reputation beyond repute

رد: الباشا(الفصل الأول)

[frame="4 98"]

العزيز هشام البرجاوي
أخذت العلاقة تتّضح ما بين الباشا والموظف الواعد الذي يتوقّع متاعب للباشا إذا لم يغيّر من طريقته في الإدارة.
ربّما تلعب زوجة الباشا دوراً في هذه القصّة التي قرأنا الجزء الأوّل منها. وحقيقة فإنّ الذين يتطرّقون الى هذا النمط من العلاقة المعّقدة في الهرم الوظيفي قلّة. وأنا في انتظار الأجزاء القادمة ووضع النقاط على الحروف.
دمت مبدعاً في دنيا نور الأدب.
[/frame]
خيري حمدان غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
راهِن العالم الإسلامي - الفصل الأول - محمد توفيق الصواف محمد توفيق الصواف رَاهِنُ العَالَمِ الإِسْلاَمِيّ / محمد توفيق الصَوّاف 10 11 / 08 / 2016 15 : 04 AM
فيليه سمك الباسا الفيتنامي المسرطن الذي يعيش بالمجارير وانتشاره في الاسواق العربية ناهد شما نورالأسرة، التربية والتعليم وقضايا المجتمع والسلوك 2 16 / 04 / 2010 44 : 05 PM
الامتيازات الأجنبية (من مواد الموسوعة الفلسطينية- القسم الأول- المجلد الأول) بوران شما الموسوعة الفلسطينية 0 07 / 12 / 2009 17 : 09 PM
مدرسة أريحا(من مواد الموسوعة الفلسطينية-القسم الأول- المجلد الأول) بوران شما الموسوعة الفلسطينية 0 03 / 03 / 2009 38 : 09 PM
الباشا سليمان خيري حمدان ملف القصة / خيري حمدان 8 26 / 10 / 2008 06 : 04 PM


الساعة الآن 03 : 07 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
Tranz By Almuhajir *:*:* تطوير ضيف المهاجر
Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education

الآراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الإدارة وتمثل رأي كاتبها فقط
جميع حقوق النشر والتوزيع محفوظة لمؤسسة نور الأدب والأديبة هدى نورالدين الخطيب © ®
لا يجوز نشر أو نسخ أي من المواد الواردة في الموقع دون إذن من الأديبة هدى الخطيب
مؤسسة نور الأدب مؤسسة دولية غير ربحية مرخصة وفقاً لقوانين المؤسسات الدولية غير الربحية

خدمة Rss ||  خدمة Rss2 || أرشيف المنتدى "خريطة المنتدى" || خريطة المنتدى للمواضيع || أقسام المنتدى

|