أنت غير مسجل في منتديات نور الأدب . للتسجيل الرجاء إضغط هنـا
 
رفعتُ يديّ لربِّ السماء
بكيتُ وأجريتُ دمعَ الرجاء
بأن يجعلَ الله كلَّ فضائي
وعمري وروحي رؤايَ هوائي
زمانا من الحبّ دون انطفاء


اهداءات نور الأدب


آخر 10 مشاركات للأهمية القصوى - بانتظاركم لاتخاذ القرار المناسب    <->    باقة منشوراتي عن إبداع أعضاء نور الأدب    <->    حكمة اليوم - ملف تعده يومياً مرمر يوسف    <->    وطني ...!    <->    أنتم وقهوتي    <->    إرهاصات حب    <->    ها قد اكتشفت ...    <->    رواية رجل من الماضي على حلقات    <->    تهنئتك تكفيني .. حبيبي !    <->    وطنيات    <->   
   
 
العودة   منتديات نور الأدب > نـور الأدب > أوراق الشاعر طلعت سقيرق > كلمات
التسجيل المنتديات موضوع جديددعوة الأصدقاء التعليمـــات التقويم اجعل كافة الأقسام مقروءة
 
   

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
قديم 03 / 02 / 2011, 21 : 10 PM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
طلعت سقيرق
اللقب:
المدير العام وعميد نور الأدب- شاعر أديب وقاص وناقد وصحفي
الرتبة:

الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية طلعت سقيرق

البيانات
التسجيل: 11 / 12 / 2007
العضوية: 4
المشاركات: 5,335 [+]
بمعدل : 1.24 يوميا
اخر زياره : [+]
الدولة: syria
الاقامه : دمشق - سورية من مدينة حيفا في فلسطين
علم الدوله :  syria
معدل التقييم: 11241
نقاط التقييم: 59053
طلعت سقيرق has a reputation beyond reputeطلعت سقيرق has a reputation beyond reputeطلعت سقيرق has a reputation beyond reputeطلعت سقيرق has a reputation beyond reputeطلعت سقيرق has a reputation beyond reputeطلعت سقيرق has a reputation beyond reputeطلعت سقيرق has a reputation beyond reputeطلعت سقيرق has a reputation beyond reputeطلعت سقيرق has a reputation beyond reputeطلعت سقيرق has a reputation beyond reputeطلعت سقيرق has a reputation beyond repute
 


التوقيت

الإتصالات
الحالة:
طلعت سقيرق غير متصل
وسائل الإتصال:

المنتدى : كلمات
حبر القصيدة



للقصيدة سرها الخاص الذي يختلف عن أي سر آخر، حيث تحمل الأجناس الأدبية أسرارها التي تختلف ولا تأتلف كون كل جنس أدبي يعبر عن عالم قائم بذاته لا يمكن أن يشبه أو يصب في معنى الجنس الآخر..
والشعر من خلال فهم حبر القصيدة، أو محاولة قراءة ملامحه، يسبح في فضاء غير محدود من الحضور والغياب معاً.. وإن أنت داخلت ذات الشاعر في لحظة الكتابة، أو اصطدته في لحظة مكاشفته للقصيدة، سترى ملامح انسان يلم النجوم في برهته الإبداعية ويختصر المحيط كله بما يشكل من مفردات تزهر وتورق وتتفتق وكأنها في رحلة غريبة شديدة الغليان والفوران والامتداد نحو آفاق بعيدة لا ترى ولا تلمس ولا تمس، لأنها آفاق من حلم وخيال وفوضى ونظام وتلاق وافتراق إلى ما لا نهاية.. ‏
لا شيء يشبه الشعر إلا الشعر.. ولا شيء يشبه القصيدة إلا القصيدة.. كل شيء تتعامل معه لك أن تتركه وتهجره وتبتعد عنه في مجال الفنون والثقافة، إلا الشعر فأنت تقرأ القصيدة وتترنم بها وتعود إليها بين الحين والحين وأعني القصائد الجميلة والشعرالحقيقي.. هذا لا يتعلق بالشعب العربي فحسب بل بكل الشعر في العالم وكل الشعوب، لأن الشعر يملك مفتاح الدخول إلى الروح والقلب والعقل، كما يملك الوقع والإيقاع اللذين يمكنانه من تشكيل الذاكرة الاسترجاعية.. ونعرف أن أكثر ما نتذكر ونعود إليه في مجال الفنون هو الشعر، وأكثر ما نستشهد به أو نتغنى به أو نتكئ على امتداده هو الشعر.. فالشعر هو الإنسان في كل حالاته، وصعب أن يتخلى الإنسان عن حضور واستحضار الشعر.. ‏
ما السر إذاً في الشعر ولماذا يكون حاضراً إلى هذا الحد؟؟ ما الإغراء الذي يجعل كل كاتب يطمح لأن يدخل ملكوت الشعر؟؟ لماذا يكون الشعر أغنية الإنسان في كل زمان ومكان بعيداً عن التحديد في هذا الشعب أو ذاك هل للشعر حبر خاص يختلف عن أي حبر امتصته الفنون الأخرى لماذا يرسخ الشعر في العقل والوجدان ويبقى حاضراً مهما مر من زمن؟؟ لماذا نجد الشاعر هو الوحيد الذي يبقى في ذاكرة الزمن رغم مرور سنوات طويلة جداً في كثير من الأحيان، أو في كل الأحيان إن كان الشاعر مبدعاً حقيقياً؟؟ ‏
هناك خصوصية للشعر، وليس غريباً أن يرتبط الشعر بالإلهام وشيطان الشعر والغياب أو العالم السحري وما شابه.. فحبر الشعر مصنوع من مادة كامنة في المشاعر والأحاسيس وحضور العاطفة بشكل طاغ في الحرف الذي يكتبه الشاعر.. وهذه الخصوصية لم تختلف من زمن إلى زمن، فالشاعر انسان يرحل في الحضور والغياب معاً ويمسك دفة الحرف بيد ترتعش وجداً بالحروف.. والشاعر صائغ ماهر لصورة قد لا تخطر على بال أي فنان آخر وهو يوائم بين المفردات بشكل يجعل المفردة المعروفة والبسيطة والملموسة، بعيدة سحرية مدهشة ولأنه كذلك فهو مسكون بحبر القصيدة كما حبر القصيدة مسكون به ليكون الشعر شعراً مدهشاً.. ‏
القصيدة إذاً أو الشعر عالم مفتوح على عوالم أخرى في آفاق الإلهام والخلق والإبداع.. هذه العوالم مسكونة بأشياء لم يستطع حتى الشعراء تفسيرها أو شرحها أو ضبط أبعادها فلجؤوا إلى ما هو غيبي للاتكاء على التصور والمعنى، هروباً من الشرح الذي لن يصل إلى شيء في كثير من الأحيان لأنه غير واضح في ذهن الشاعر أو هو غائم لا يعطي كل جوانبه، حيث يكون اللجوء إلى ما هو غيبي علاجاً أو تفسيراً لما هو غائم غير واضح. ‏
--------
نشرت في صحيفة تشرين ... صباح الخميس 3/2/2011
للمزيد من مواضيعي

 

الموضوع الأصلي : حبر القصيدة     -||-     المصدر : منتديات نور الأدب     -||-     الكاتب : طلعت سقيرق

المصدر: منتديات نور الأدب - من قسم: كلمات


pfv hgrwd]m


نور الأدب











عرض البوم صور طلعت سقيرق   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 03 / 02 / 2011, 29 : 11 PM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
عبدالكريم سمعون
اللقب:
خبير ديكور وصحفي وشاعر ، يكتب قصيدة النثر والتفعيلة
الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية عبدالكريم سمعون

البيانات
التسجيل: 08 / 08 / 2010
العضوية: 5090
المشاركات: 1,781 [+]
بمعدل : 0.54 يوميا
اخر زياره : [+]
الدولة: lebanon
الاقامه : lebanon
علم الدوله :  lebanon
معدل التقييم: 1971
نقاط التقييم: 1896
عبدالكريم سمعون has a brilliant futureعبدالكريم سمعون has a brilliant futureعبدالكريم سمعون has a brilliant futureعبدالكريم سمعون has a brilliant futureعبدالكريم سمعون has a brilliant futureعبدالكريم سمعون has a brilliant futureعبدالكريم سمعون has a brilliant futureعبدالكريم سمعون has a brilliant futureعبدالكريم سمعون has a brilliant futureعبدالكريم سمعون has a brilliant futureعبدالكريم سمعون has a brilliant future
 


التوقيت

الإتصالات
الحالة:
عبدالكريم سمعون غير متصل
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : طلعت سقيرق المنتدى : كلمات
رد: حبر القصيدة

وإن أنت داخلت ذات الشاعر في لحظة الكتابة، أو اصطدته في لحظة مكاشفته للقصيدة، سترى ملامح انسان يلم النجوم في برهته الإبداعية ويختصر المحيط كله بما يشكل من مفردات تزهر وتورق وتتفتق وكأنها في رحلة غريبة شديدة الغليان والفوران والامتداد نحو آفاق بعيدة لا ترى ولا تلمس ولا تمس، لأنها آفاق من حلم وخيال وفوضى ونظام وتلاق وافتراق إلى ما لا نهاية.. ‏

حين يكون الشاعر بحالات إنفعاليه صادقة ويخرج إبداعه الشعري وهو بهذه الحالة ...
يسهل على المتلقي وأيضا إذا كان بحالة صدق وصفاء ذهني ويتمتع بذائقة عالية للشعر
وعلى الأغلب يكون المتلقي بهذه الحالة شاعرا أيضا ولا أقول نا قدا أو صانع شعر
سيهل عليه سبر أغوار ذات الشاعر ومعرفة حالته ويحس بنفس إحساسه
وغالبا ما نتأثر بشكل كبير بقصيدة ما دون أن نعرف معناها أو المدلولات التي تشير لها
وهذا الإحساس الشعري على ما أعتقد وبنفس الوقت هذا الإحساس ما وراء شكل أو جنس أدبي
ولكنه مقترن بعدم الصناعة إقتران مباشر ولذلك نجد هذه الحالة تتجلى بقصيدة النثر أكثر من غيرها
صحيح أننا نتذوق الشعر العامودي ونستمتع به وببلاغته وصوره ولكن ما أن تمر كلمة واحدة كتبت لأجل قافية أو وزن حتى نجد أن هذا الإحساس الشعري قد إنقطع
ولذلك ترانا نعشق ونطرب للشعر القديم أكثر من الحديث بالنسبة للعامودي لأنه كان محبوكا كأنه منحوتة أو لوحة رسمت دفعة واحدة وكان اللغة المتداولة بذاك الوقت وليس فيه تكلف كمن يتكلم العامية اليوم ولا يجد فيه حرج وتراه طليقا في قولها ..
وأما الشعر العامودي الحديث فلا بد أن نجد فيه أثر للصناعة مما يؤدي إلى إنعدام هذا الإحساس الذي تكلمنا عنه
إلا في بعض العبارات والتراكيب والتي قلما وردت بهذا الزمان ...
ما السر إذاً في الشعر ولماذا يكون حاضراً إلى هذا الحد؟؟ ما الإغراء الذي يجعل كل كاتب يطمح لأن يدخل ملكوت الشعر؟؟ لماذا يكون الشعر أغنية الإنسان في كل زمان ومكان بعيداً عن التحديد في هذا الشعب أو ذاك هل للشعر حبر خاص يختلف عن أي حبر امتصته الفنون الأخرى لماذا يرسخ الشعر في العقل والوجدان ويبقى حاضراً مهما مر من زمن؟؟ لماذا نجد الشاعر هو الوحيد الذي يبقى في ذاكرة الزمن رغم مرور سنوات طويلة جداً في كثير من الأحيان، أو في كل الأحيان إن كان الشاعر مبدعاً حقيقياً؟؟

الشاعر يكتب ذاته فأذا ما اعترضته حالة أو ظاهرة ما ‘ فإنه يفيض بدفق مشاعره وكأنه أتاه هذا الدفق بذات اللحظة ‘ وفي الحقيقة هذه المشاعر تكون قد تخمرت وعولجت وتكون نابعة من معاناة الشاعر شخصيا لأنه بطبعه إنسان حساس ومباشرة يتذكر من حيث لا يدري آلامه ويكتبها على الورق فيكون صادقا لأنه كتب حالته الآنية التي يشعر بها الآن ولهذا .. فهو يحاكي ذوات الآخرين وإذا ما قرأوا قصيدته كل شخص يخال أنه يكتب عنه ‘ كمن يشاهد فيلما على الشاشة فتراه يبكي بمشهد من المشاهد علماأنه يعلم أنه تمثيل ولا حقيقة له ‘ ولكنه يبكي ذاته ‘ وبهذه الحالة لا بد أن تكون القصيدة إنسانية أي تتكلم عن المعاناة الإنسانية من غزل ورثاء وفخر وآلام
ولذات السبب نجد شعراء الآلام والغزل هم أكثر الشعراء شهرة لصدقهم من ناحية ولشيوع الظاهرة التي يكتبون عنها ..
كما أن القصيدة ليست جزء من الشاعر بل هي هو بوقت ومكان ما وجموع قصائد الشاعر التي كتبت والتي لم تكتب تشكل حياة الشعر وشخصيته .

الشكر لك أستاذ طلعت ففي كل فترة تشحذ أذهاننا بأفكار جديدة وجميلة
نشتاقك كثيرا هذه الأيام
مودتي












***   كل عام وانتم بخير  ***

أنا شاعر .. أمارس الشعر سلوكا ..!
وما أعجز...
أترجمه أحرفا وكلمات .!
لا للتطرف ... حتى في عدم التطرف ...!

عرض البوم صور عبدالكريم سمعون   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 16 / 07 / 2012, 07 : 11 AM   المشاركة رقم: 3
المعلومات
الكاتب:
نصيرة تختوخ
اللقب:
أديبة ومترجمة / مدرسة رياضيات
الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية نصيرة تختوخ

البيانات
التسجيل: 16 / 02 / 2008
العضوية: 161
المشاركات: 14,225 [+]
بمعدل : 3.36 يوميا
اخر زياره : [+]
الدولة: netherlands
الاقامه : هولندا
علم الدوله :  netherlands
معدل التقييم: 14817
نقاط التقييم: 5913
نصيرة تختوخ has a reputation beyond reputeنصيرة تختوخ has a reputation beyond reputeنصيرة تختوخ has a reputation beyond reputeنصيرة تختوخ has a reputation beyond reputeنصيرة تختوخ has a reputation beyond reputeنصيرة تختوخ has a reputation beyond reputeنصيرة تختوخ has a reputation beyond reputeنصيرة تختوخ has a reputation beyond reputeنصيرة تختوخ has a reputation beyond reputeنصيرة تختوخ has a reputation beyond reputeنصيرة تختوخ has a reputation beyond repute
 


التوقيت

الإتصالات
الحالة:
نصيرة تختوخ غير متصل
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : طلعت سقيرق المنتدى : كلمات
رد: حبر القصيدة

فحبر الشعر مصنوع من مادة كامنة في المشاعر والأحاسيس وحضور العاطفة بشكل طاغ في الحرف الذي يكتبه الشاعر..
************
تأملات شاعرية في الشعر ذاته تعبر عن رأي شاعر متمكن قصائده أيضا من القصائد التي نعود إليها.
الشعر قد يكون أكثر قدرة على البقاء والخلود من النثر لكن الجودة والتميز والإبداع تبقى معيار التميز والاستمرار للاثنين معا.
جميل أن يحمل نور الأدب نصوصا تبعث على تأمل الأدب والشعر وبقلم الأديب والشاعر طلعت سقيرق.












عرض البوم صور نصيرة تختوخ   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 31 / 07 / 2017, 20 : 01 PM   المشاركة رقم: 4
المعلومات
الكاتب:
عزة عامر
اللقب:
تكتب الشعر والنثر والخاطرة
الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية عزة عامر

البيانات
التسجيل: 13 / 04 / 2016
العضوية: 7697
المشاركات: 1,709 [+]
بمعدل : 1.37 يوميا
اخر زياره : [+]
الدولة: egypt
الاقامه : جمهورية مصر العربية
علم الدوله :  egypt
معدل التقييم: 1839
نقاط التقييم: 1294
عزة عامر has much to be proud ofعزة عامر has much to be proud ofعزة عامر has much to be proud ofعزة عامر has much to be proud ofعزة عامر has much to be proud ofعزة عامر has much to be proud ofعزة عامر has much to be proud ofعزة عامر has much to be proud ofعزة عامر has much to be proud of
 


التوقيت

الإتصالات
الحالة:
عزة عامر غير متصل
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : طلعت سقيرق المنتدى : كلمات
رد: حبر القصيدة

سؤال صار يسألني ..من أين تأتي الكلمات
تلك المنثورة ، مشاعر إنسان ، في زمان أو في مكان
للكلمة سحر ، وساحرها مكنون أهات
أو صرخات ، أو حب ، أمل ، وحنين ، أو موت يكتب سكرات ، أو فرح هاربة منه فوق سطور الشاعر ضحكات ..الكلمات حياة أخرى وحقائق أخرى أوقع في الذات ..من الذات إن صارت تمضي بلا كلمات .
رحمك الله أستاذ /طلعت سقيرق












***   كل عام وانتم بخير  ***

توضأ بالرحمة ..واغتسل بالحب.. وصل إنسانا..
عزة عامر

عرض البوم صور عزة عامر   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
القصيدة

*=== (( ما يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد )) ===*

الرسالة:
خيارات



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
القصيدة اليتيمة... محمد الصالح الجزائري الشعر 37 09 / 09 / 2016 49 : 02 AM
تنميط القصيدة طلعت سقيرق كلمات 1 18 / 10 / 2015 40 : 02 PM
سفر في جسد القصيدة طلعت سقيرق كلمات 0 21 / 08 / 2009 58 : 02 PM
القصيدة الزينبية فاروق الاحمداني الشعر العمودي 4 20 / 08 / 2009 04 : 01 AM
السفر في جسد القصيدة طلعت سقيرق كلمات 1 14 / 02 / 2009 39 : 10 PM


Powered by vBulletin® Version 3.8.6, Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir

 دعم وتطوير : النوفي هوست

______________ الآراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الإدارة وتمثل رأي كاتبها فقط ______________ جميع حقوق النشر والتوزيع محفوظة لمؤسسة نور الأدب والأديبة هدى نورالدين الخطيب © ®
______ لا يجوز نشر أو نسخ أي من المواد الواردة في الموقع دون إذن من الأديبة هدى الخطيب _____ ___مؤسسة نور الأدب مؤسسة دولية غير ربحية مرخصة وفقاً لقوانين المؤسسات الدولية غير الربحية__

خدمة Rss ||  خدمة Rss2 || أرشيف المنتدى "خريطة المنتدى" || خريطة المنتدى للمواضيع || أقسام المنتدى

|