التسجيل قائمة الأعضاء اجعل كافة الأقسام مقروءة



 
إطلاق مسابقة نور الأدب 2020 للشعر موضوعها: " صفقة القرن "
عدد مرات النقر : 501
عدد  مرات الظهور : 3,185,293

اهداءات نور الأدب

العودة   منتديات نور الأدب > واحة نــور الــشــعـر > بسـتان الشــعر > قصيدة النثر > قصيدة النثر
إضافة رد
 
أدوات الموضوع
قديم 13 / 02 / 2008, 18 : 06 PM   رقم المشاركة : [1]
أ. د. صبحي النيّال
ضيف
 


بنفســـــــــــجيات نضــــــــــــــــــــــال


[frame="1 98"]
إذا القوم قالوا من حلب



نشيد القرنفل

بنفســـــــــــجيات نضــــــــــــــــــــــال

انهضي قبائل العرب

اليوم ، اليوم وليس الغد

من نحن في وطن بلا وطن

بلا ملامح .... بلا عروبة

وفيه النفط أغلى من الدم

الغانيات ... من هند وليلى ومريم

الأفيون ... من الحقل والرغيف والغيم

الفضة والذهب ... من التجويع / التجهيل / التضليل/ ومن

دموعك فاطمة؟... من ... من ؟؟؟




من نحن في وطن ... تحكمه قبضة الأعراب

تحرسه جيوش الأرباب

تسوده أنظمة الارهاب

مذ قابيل/ هابيل ... ثمود / عاد وحتى

.................................................




من نحن

في وطن تخنقه باسم السلطان مشانق السلطان

وتُغتال فيه العصافير

تُعتَقَل السنابل

تُشَرَّدُ المواسم

تُهجَّرُ منه الأقمار والنجوم الى كندا والويلات..


***

من نحن في وطن .... تُجفَّفُ فيه الأنهار

وتُسَمَّمُ الأطفال في الأرحام.. المدارس... الأحلام

وعلى الطرقات

من نحن .. من؟.....

.................................................. ...............

.................................................. ...............

خذيني حبيبتي الى عينيك الأقدس من المساجد والكنائس

خذيني الى صدرك

لاأحد يقرؤني كما أنت.. كما أنا... كما كلانا نشتهي...

يقول حبيبي ...

.................................................. ..........

.................................................. .........


وأقول له : خذني.... توحدني واقتلني فيك ....

أرهقتني الأرصفة

أدمت قدماي الدروب

مزقتني القبائل

غيرت وجهها الوجوه

صفعتني السفارات

أسرتني جامعة العرب

حولتني الى قضية

حرمتني النوم بحثاً عن جفنيّ هوية

حرمتني الحياة بحثاً عن الحياة في حقول الموت والألغام

في الفراغ.. في غرف الانعاش.. الحانات... المطارات.. الكهوف

وحرمتني

...............

خذني الى العباءة البدوية في جرحك النبوي

الى صفصاف يمينك .. سرو شمالك


أؤسس وطناً بلا هوية؛

وطنٌ... لاخوف فيه / عليه ولا هم يحزنون..


نون... وهذا الحبر النازف من شرايينا

يهرِّبُ الشمس الى الأقبية

الخبز الى الشعوب

اليوم عرسك ياوطن

زغرد يالفرات

هبي رياح العاصي

تدفقْ بردى واسق العطاش

رفرفي فراشاتنا فوق جبال التيه

رفرفي ياالحمائم فوق القباب المقدسة


تصاعد ياالجرح تصاااااااااااعد وبلا ..... حرج

أنقذني ياصديقي قبل أنيمزقوا هذي الجبّة

بأنياب الفصاحة في تأويل المُحكَم من الكلم الفصيح ..

أنقذني

أنقذني



........


nanitha


[/frame]



fktsJJJJJJJJJJJ[dhj kqJJJJJJJJJJJJJJJJJJJJJJhg


نور الأدب (تعليقات الفيسبوك)
  رد مع اقتباس
قديم 13 / 02 / 2008, 23 : 06 PM   رقم المشاركة : [2]
أ. د. صبحي النيّال
ضيف
 


رد: بنفســـــــــــجيات نضــــــــــــــــــــــال

[frame="3 98"]
طـــيف



طيفٌ
واشعلَ روحي
بعدما الحرفُ أرَّقَني
بعدما الموجُ
بماءِ الحبر عمَّدني
وساحلتُ غيبوبةَ الصحوِ
في جمر الكلام

ها أنا
بأفلاك سطورٍ مؤبَّدةٍ أدورُ
أحسُّ بذاك الخلود
يعانقني
فأسكبني
وترنُّ كؤوس الحلم في خاصرة المدى
وأهبطُ إلى الصدى
مثل طائرِ شوكٍ جريحاً يسقطُ
على عتباتِ الهديل


ها حبيبي
افتح ذراعيْ محرابكَ
لرقصيَ الأبديّ
أنا خمرُ لحنٍ منفردٍ؛
ارشف بعضي
قبل أن يبكي الرحيل

حرفٌ ... وأشعلَ ليلي
تعلمّي يا وردتي
كيف العطرُ الخفيُّ ينفذُ
من حبرٍ لاينام

كيف الضوءُ ينبجسُ
من ترقوةِ الظلام

هجَّاساً كان ذاك الحرفُ الذي
كلما حاولتُ الاقتراب منه
وجدتُني .. في حقولِ الغمام

هي الأسرارُ
من محراب الجهاتِ تخرجُ
بينما الوقتُ
يترامشُ على الشرفات

سأمضي
سأمضي إلى أمسياتِ النرجسِ ؛

أخطُّ قصيدةَ صحوي
قبل أن يصرخَ نصي
هباءٌ...هباء

يحدثُ أن
أخترقَ العتمَة
أن أرتِّبَ انتمائي
أن ألمسَ حدودي
وأن
أسبحَ في الميتاـ آتي
يحدث أن أتخلَّلني
أن أحيطني
أن أسكنني
وأن
ألد البياض
من انزلاق المعاني


عفوا ,,, لايمكنك مشاهده الروابط لانك غير مسجل لدينا [ للتسجيل اضغط هنا ]


nanitha


[/frame]
  رد مع اقتباس
قديم 13 / 02 / 2008, 26 : 06 PM   رقم المشاركة : [3]
أ. د. صبحي النيّال
ضيف
 


رد: بنفســـــــــــجيات نضــــــــــــــــــــــال

[frame="4 98"]




هـــــــــــــــــــــــــــــذيـــــــــــــان




ذوِّب عنقودكَ الشعري
ولينهمرِ الغيمُ من جسدي
وليصل لهاثُ المطرِ
إلى رحمِ السماء...
ها أنت تمشي على دهشةِ روحي
تروي بنوركَ الأعلى
عروقَ هذياني،
انتظر... سأكملُ صلاتي!..
أستحضركَ الآن على وهجِ الشوقِ
غاباتُ صنوبركَ تدنو
أريجها، تحملُه أكفُّ الريح
ورنين قطعان المساء...


وأنهضُ...مبللةً باشتعالِ النرجسِ؛
كم كنا في هدأة الصمتِ
نايات غناء!..
كم ضاقَ بنا الزمانُ
فأوينا إلى كهفِ الخيالِ
ندقُّ أجراسَ الحياة...
نظلِّلُ زهرتنا البيضاء
بدموعِ المكان،
نهدهدُ صوت الله فينا،
ونشهدُ انسيابَ الحلم
على جفن الصباح...

ياوجعَ الرؤى ويارؤى الوجع!...
أنا الحزن الكونيُّ
إليَّ تسبقني صلصلةُ يقيني
تسحبني إلى جمر القصيدة،
كلما أذَّنتْ ضلوعُ الشعر فيَّ..
لاتنتظرني...
هبوبي نذرته لمنازلِ اللون
لكَ أن تغيبَ في هواجس الجهاتِ
وليشتعل ياقوتُ المنام
ولينهض قرنفلُ الغياب...
فقد مرَّ العمرُ، مرَّ كل الحبر... كل الحلم
والرخامُ لما يزل رخام...
عدُ إليكَ / عدُ إليّ
يارجلاً ...لولاه
ماكانت
ولن تكون
نشوة خفقان الضياء...
عد..
ولنبدأ رقصة الرحيلِ
في عروة الشتاء...

عفوا ,,, لايمكنك مشاهده الروابط لانك غير مسجل لدينا [ للتسجيل اضغط هنا ]


[align=center]

nanitha
[/align]



[/frame]
  رد مع اقتباس
قديم 13 / 02 / 2008, 35 : 06 PM   رقم المشاركة : [4]
أ. د. صبحي النيّال
ضيف
 


رد: بنفســـــــــــجيات نضــــــــــــــــــــــال

[frame="9 98"]







انثيال الجوري


لجِني ..

تشعب في ظمأي الظامىء أبدا الى الرحيق البدائي

وابتكر من ألوان ظلالي

ماتيسر من الغابات والعناقيد .. ابتكر

جذوة الميلاد .. مهدنا الأولي.. وتلذذ الآن.. ياروح الروح

لك الزهر والعشبُ والشمس..

لك الخمر والكأس ..

لك ... عند كل منعطف أرجوحة وعيد...

لك مالغيرك هذا البوح ..

اسبح ... في رحم هذه التي

بادلتك الحب الجميل

حيث دفنت فيها الكثير الكثير من مسراتك والآلام...

لام ... مآل أمل كنت تهيىء لأعراسه خيول الكلام

لام ... مال الغصن على خطوات الريح تنثر طلع السلام...

لام ... وما ملت هذه البتلات

تقبيل ثغر الغمام المحتشد في دربنا الليلي ...

حيث لاشيء سوى النسيم

يعانق هبوبنا

لينتشي ...

بايقاعالصمت المنثال من

عبق هذا

الورد الجوري






nanitha



عفوا ,,, لايمكنك مشاهده الروابط لانك غير مسجل لدينا [ للتسجيل اضغط هنا ]



[/frame]
  رد مع اقتباس
قديم 13 / 02 / 2008, 50 : 06 PM   رقم المشاركة : [5]
أ. د. صبحي النيّال
ضيف
 


رد: بنفســـــــــــجيات نضــــــــــــــــــــــال

[frame="15 98"]
صيد النايا




امدد جناحيك الى الجلنار

اذا ماأردت العشق المدمشق بأوراق الغار....واصهل
تلق الظلال غمامات فجر
يحبو الى الجسد المسجى في العراء......

ليكن أن جُنَّ النبض في الوريد
أن النرجس يضاجع القمر........

نايا....... لاتزال بعد الرهان ـ نايا
هناك ... نتركنا في حضن الجبل
وهنا ننثر ..... قطرات من شهد الغزل

....

..........



صيدنايا

بلدة إلى الشمال الشرقي من دمشق.

أعرق المدن المسيحية ويعني اسمها (سيدتنا في الآرامية )

تقع على جبل يرتفع 1450 متراً عن سطح البحر. فيها دير شهير بناه الملك بوستنيانوس في القرن السادس الميلادي مسيحي في التاريخ وهو دير سيدة صيدنايا وقد بناه الامبراطور البيزنطي جوستنيان أثناء رحلته للصيد في المنطقة فظهرت له غزالة وطاردها إلى أن وصلت إلى تلة وظهرت له السيدة مريم العذراء وأمرته بأن يبني ديرأً في المكان نفسه,فاستجاب وحقق رغبتها, ويشار إلى أن هذا الدير يأتي في المرتبة الثانية في الأهمية بعد كنيسة القيامة في القدس
ويعرف باسم "دير السيدة"، ويقصده الكثير من المسيحيين والمسلمين طيلة السنة. في الدير مخطوطات من الكتاب المقدس يقال أنها نسخ أصلية بخط لوقا الإنجيلي.

تشتهر صيدنايا بهوائها النقي وشتائها البارد
وهي مصيّتة بانتاج العنب والتين الصيدناوي ذائع الصيت

اضافة إلى تميزها بمواقها الدينية المسيحية الأثرية مثل
دير السيدة و دير مار جريس و دير مار توما و دير شاربين و كنيسة آجيا صوفيا



nanitha
[/frame]
  رد مع اقتباس
قديم 18 / 02 / 2008, 59 : 07 PM   رقم المشاركة : [6]
أ. د. صبحي النيّال
ضيف
 


رد: بنفســـــــــــجيات نضــــــــــــــــــــــال





أنـــا العراق


فيكَ...
مايُدهشُ كعبةً من الألمِ
في غربةِ روحي،
مايفتضُّ ايقاعَ الريحِ
ثم كالخمرِ
يُثمِلُ ذاكرةَ جروحي..

عراقُ!..
خُذني إلى ماتشاء من محوٍ ودُوار
يُعتِّقُ فيَّ تفاحةَ العشقِ
ويُثمرُ غمامَ ادهاشٍ لهوفٍ
على أغضانِ نينوى؛
فتنةٌ يُهودِجُها السحرُ..
وأغفو.. بأجفانِ رافديْك،
يُكحِّلان شفاهَ الليلِ بالوردِ
يختلسانِ رُضابَ الشوقِ
وتضجُّ القصيدة؛
تلمُّ ماسَ السمواتِ السبعِ
تجرجرُ فيضَ البوحِ
وتوحِّدُ لهاثَ غربتيْن
على دروبِ النخيل..

عراقُ!..
بأي أسلحةٍ بلهاءَ
يواجهونَ تاريخكَ الذي
ترَكتْه الدهور
دليلَ حضارةِ الرافديْن
ودليلَ حضورٍ..
يفتتحُ سيرتكَ الأولى
بسعفِ الشموخِ
ودفقِ الخافقيْن..

سبحان من نصَّبكَ في مشرقنا
واحةً، لاكتشافِ منسوبِ الظمأ،
فقد تبلبلَ الذؤبانُ
وهم يبحثون عن قطعان الفيوض..

من نسلكَ الحر أنا!..
يارهجةَ الضياءِ في أعماقي
يارعشةَ العشقِ في خَدَري
ويا سارقَ سرالحبر
من رنين الجُرحِ
من محرقةِ الحلمِ
ومن عرشِ الأزمنة..

هيهات!..
لمن يرشِقكَ بجمراتِ العذاب،
لـــــمن يظنكَ بـــرسمِ الهباب..
فــــأرواحنا غيمٌ يُطوِّقُكَ،
وأنيابُ الطلوسِ سراب...



nanitha
  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 43 : 05 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
Tranz By Almuhajir *:*:* تطوير ضيف المهاجر
Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education

الآراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الإدارة وتمثل رأي كاتبها فقط
جميع حقوق النشر والتوزيع محفوظة لمؤسسة نور الأدب والأديبة هدى نورالدين الخطيب © ®
لا يجوز نشر أو نسخ أي من المواد الواردة في الموقع دون إذن من الأديبة هدى الخطيب
مؤسسة نور الأدب مؤسسة دولية غير ربحية مرخصة وفقاً لقوانين المؤسسات الدولية غير الربحية

خدمة Rss ||  خدمة Rss2 || أرشيف المنتدى "خريطة المنتدى" || خريطة المنتدى للمواضيع || أقسام المنتدى

|