التسجيل قائمة الأعضاء اجعل كافة الأقسام مقروءة



 
إطلاق مسابقة نور الأدب 2020 للشعر موضوعها: " صفقة القرن "
عدد مرات النقر : 117
عدد  مرات الظهور : 817,703

اهداءات نور الأدب

العودة   منتديات نور الأدب > مـرافئ الأدب > قال الراوي > الـقصـة القصيرة وق.ق.ج.
إضافة رد
 
أدوات الموضوع
قديم 15 / 11 / 2016, 34 : 06 AM   رقم المشاركة : [1]
ريمه الخاني
أستاذ بارز / أدباء نور الأدب / تكتب القصه الشعر الدراسات والمقالات
 





ريمه الخاني is on a distinguished road

بيانات موقعي

اصدار المنتدى: سوريا

Gadid همسة حبيب....


همسة حبيب....

شعرك الأشقر المنساب على الكتفين بفوضى أحببته جدا...يذكرني بنفسي عندما أصحو من النوم ولا أجد مشطي أ مامي..
عينيك العسليتان تشي بحكايات كثيرة كم أحببت أن أعرفها...عميقة النظرات.. مخيفة..
قامتك المستقيمة، تنبئ بأنك لست من هؤلاء الذي يعيشون تحت الخيام هناك في البعيد القاسي..
في تلك البداوة الحالكة السواد ، الغارقة في مادية الأخلاق...البعيدة عن البداوة التي نعرف..
نظراتك كانت تذبحني كلما مددت يدي لأعطيك شيئا ما....
لتقولي بحزم:
-أنا لست متسولة، أنا في المكان الخطأ.. لقد كنت في منزل سعيد.. وسط إخوتي...
كل هؤلاء الذين تراهم برمجهم الغريب كما يريد.. وتلك السيدة المليئة التي تتسول هناك فقدت عائلتها من قريب...
لقد نحلت وأصبحت أكثر قذارة من السابق.. تكاد تجن فعلا..
وكلما توغلت في مهنة التسول...ازدادت قذارة.
أنا لست متسولة يا خالة...
أنا في الصف الثاني الابتدائي.. لكن خلافا نشب بين والديّ.. جعل والدتي ترسلني لعمو أبو شحادة، ليعلمني مهنة نذهب فيها معا للحج!!
-يا الله ماذا تقولين؟
-نعم يا خالة..
مضت زلم تأخذ مني شيئا.. لكنها كانت تتلفت بنظرات مرتجفة...
-مما تخافين يا بنتي
-سأخبرك فيما بعد..
***********
كل يوم تمرّين من هنا...ينبض قلبي محبة ..وأسرق من عينيك كلمة...كأنها تهمس في أذني مالم تقوليه أنت أتوقع أتكهن أواسي فشلي في معرفة قصتك...
كل يوم تحدثني نفسي بالخروج باكرا لأرى من أين تأتين وإلى أين تذهبين...
حافلة وفندق.. وينزل منها أولادا كثيرون...بنات وبنين وسيدات..
وكأنه موعد العمل.. في الساعة السابعة ينتشر الوباء...
وصوت القهر يعلو.. ليقول:
-نحن في حرب...وسنحارب الفقر بأجساد أولادنا المقهورة الجائعة...
كلا ليس صحيحا توقعي...
نحن في زمن إبادة العقل والنفس والروح.. في عهد إبادة القلب والأخلاق والمحبة.. لنشعر جميعا برغبة في قتل الآخر... في القضاء على نبع الخير فيه.. لينمو الحقد في أركان وعمق طفولته...
لقتل الخير فيه، لقتل الاستقامة ..لقتل ما تبقى من تفاؤل عشش في ثنايا حداثته...وكأننا ننتحر نكاية بمن نحرونا..
********
كان الصباح مليئا برطوبة مقززة.. بحرٍّ ينبئ بالخروج أمامك وكأنه ماردُ من صندوق خفي بشع...
يخطف برودة جسد قتله الحر الفظيع...فجعله منكمشا على ضيقه...نزقا في جملته لتصرخ في كل من يسبقك في عربته بلا داع.. فالتجاوز عن الحق بات شطارة في زمن الحرب..
كل صباح أراك تمدين يدك لتقولي...هكذا علموني ولكن لا تعطني شيئا.. لأنهم يسرقون ما لدي.. يضربونني إن كسبت أو لم أكسب.. إنهم لا يستحقون ما أكسب..
الخبز هناك يابس عفن.. والسكن قذر ضيق...والدخول للحمام بالطابور..
منذ شهر لم أستحم...والماء نتن كريه الرائحة.. في مستنقع حديدي وكأننا البهائم...
فالدجاج يأكل خيرا منا لأنه يبيض...
عندما مددت يدي ببعض النقود ملحة..
قلتِ :
-كفي يدك يا خالة.. لم تعد النقود تستر عورات هذا العالم البشع.. أريد العودة لبيتي لمدرستي...
أنتم يامن تركبون السيارات.. تنعمون بالهواء الرطب، وتنسون أن هواءنا بات خانقا..
-من أين جئت ِ بهذا الكلام الكبير؟..
يا خالة أنا أقرا الصحف الممزقة في الأرض، أكتب في كراسة صغيرة في جيبي كل ما يخطر في بالي...
لكن مؤخرا أخبرني صحفي مثلك تقريبا، عندما أريته ما كتبت فقال :
-لن يعترفوا بك في اتحاد الكتاب غدا إلا لو كنت جميلة أو غنية...أو..
لممتُ كراستي إلى صدري...وهطلت دموعي.. وفكرت أن أتعلم شيئا آخر، أكسب فيه حياتي..
فهلا ساعدتني؟ .
-كلامك أكبر من عمرك يا ابنتي إنني أتعجب فعلا..
- قلتُ لك ياخالة من الصحف التي نلف بها الطعام...التي بحبرها تصبغ لنا الخبز فتجعله سيئ الطعم...
من الحياة التي نعيشها.. الممزوجة بدموع الثكالى المشوهين..
خذي بيدي لدار الأيتام ..لأي مكان لا يبرمجوننا على مهنة السرقة نقضي بها حياتنا عبثا..
خذي بيدي إلى عالم لا حرب فيها.. ولا سلاح ..فقد مات معظم أهلونا فيها وهم يسألون:
-ماذا فعلنا؟
همس الصدى قائلا:
-هم المجرمون وأنتم المهملون...
تلفتُّ ورائي فرأيته...
أخذتني الشجاعة فشددتك إلى سيارتي، أغلقت الباب وسرحنا معا...بسرعة فائقة...فقد وجدت حلا مناسبا جدا.
د. ريمه الخاني
24-8-2016


ilsm pfdf>>>> ilsm pfdf>>>>


نور الأدب (تعليقات الفيسبوك)
ريمه الخاني غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 15 / 11 / 2016, 30 : 03 PM   رقم المشاركة : [2]
محمد الصالح الجزائري
أديب وشاعر جزائري - رئيس الرابطة العالمية لشعراء نور الأدب وهيئة اللغة العربية -عضو الهيئة الإدارية ومشرف عام


 الصورة الرمزية محمد الصالح الجزائري
 





محمد الصالح الجزائري has a reputation beyond reputeمحمد الصالح الجزائري has a reputation beyond reputeمحمد الصالح الجزائري has a reputation beyond reputeمحمد الصالح الجزائري has a reputation beyond reputeمحمد الصالح الجزائري has a reputation beyond reputeمحمد الصالح الجزائري has a reputation beyond reputeمحمد الصالح الجزائري has a reputation beyond reputeمحمد الصالح الجزائري has a reputation beyond reputeمحمد الصالح الجزائري has a reputation beyond reputeمحمد الصالح الجزائري has a reputation beyond reputeمحمد الصالح الجزائري has a reputation beyond repute

بيانات موقعي

اصدار المنتدى: الجزائر

رد: همسة حبيب....

اقتباس
 عفوا ,,, لايمكنك مشاهده الروابط لانك غير مسجل لدينا [ للتسجيل اضغط هنا ] المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ريمه الخاني
همسة حبيب....

شعرك الأشقر المنساب على الكتفين بفوضى أحببته جدا...يذكرني بنفسي عندما أصحو من النوم ولا أجد مشطي أ مامي..
عينيك العسليتان تشي بحكايات كثيرة كم أحببت أن أعرفها...عميقة النظرات.. مخيفة..
قامتك المستقيمة، تنبئ بأنك لست من هؤلاء الذي يعيشون تحت الخيام هناك في البعيد القاسي..
في تلك البداوة الحالكة السواد ، الغارقة في مادية الأخلاق...البعيدة عن البداوة التي نعرف..
نظراتك كانت تذبحني كلما مددت يدي لأعطيك شيئا ما....
لتقولي بحزم:
-أنا لست متسولة، أنا في المكان الخطأ.. لقد كنت في منزل سعيد.. وسط إخوتي...
كل هؤلاء الذين تراهم برمجهم الغريب كما يريد.. وتلك السيدة المليئة التي تتسول هناك فقدت عائلتها من قريب...
لقد نحلت وأصبحت أكثر قذارة من السابق.. تكاد تجن فعلا..
وكلما توغلت في مهنة التسول...ازدادت قذارة.
أنا لست متسولة يا خالة...
أنا في الصف الثاني الابتدائي.. لكن خلافا نشب بين والديّ.. جعل والدتي ترسلني لعمو أبو شحادة، ليعلمني مهنة نذهب فيها معا للحج!!
-يا الله ماذا تقولين؟
-نعم يا خالة..
مضت زلم تأخذ مني شيئا.. لكنها كانت تتلفت بنظرات مرتجفة...
-مما تخافين يا بنتي
-سأخبرك فيما بعد..
***********
كل يوم تمرّين من هنا...ينبض قلبي محبة ..وأسرق من عينيك كلمة...كأنها تهمس في أذني مالم تقوليه أنت أتوقع أتكهن أواسي فشلي في معرفة قصتك...
كل يوم تحدثني نفسي بالخروج باكرا لأرى من أين تأتين وإلى أين تذهبين...
حافلة وفندق.. وينزل منها أولادا كثيرون...بنات وبنين وسيدات..
وكأنه موعد العمل.. في الساعة السابعة ينتشر الوباء...
وصوت القهر يعلو.. ليقول:
-نحن في حرب...وسنحارب الفقر بأجساد أولادنا المقهورة الجائعة...
كلا ليس صحيحا توقعي...
نحن في زمن إبادة العقل والنفس والروح.. في عهد إبادة القلب والأخلاق والمحبة.. لنشعر جميعا برغبة في قتل الآخر... في القضاء على نبع الخير فيه.. لينمو الحقد في أركان وعمق طفولته...
لقتل الخير فيه، لقتل الاستقامة ..لقتل ما تبقى من تفاؤل عشش في ثنايا حداثته...وكأننا ننتحر نكاية بمن نحرونا..
********
كان الصباح مليئا برطوبة مقززة.. بحرٍّ ينبئ بالخروج أمامك وكأنه ماردُ من صندوق خفي بشع...
يخطف برودة جسد قتله الحر الفظيع...فجعله منكمشا على ضيقه...نزقا في جملته لتصرخ في كل من يسبقك في عربته بلا داع.. فالتجاوز عن الحق بات شطارة في زمن الحرب..
كل صباح أراك تمدين يدك لتقولي...هكذا علموني ولكن لا تعطني شيئا.. لأنهم يسرقون ما لدي.. يضربونني إن كسبت أو لم أكسب.. إنهم لا يستحقون ما أكسب..
الخبز هناك يابس عفن.. والسكن قذر ضيق...والدخول للحمام بالطابور..
منذ شهر لم أستحم...والماء نتن كريه الرائحة.. في مستنقع حديدي وكأننا البهائم...
فالدجاج يأكل خيرا منا لأنه يبيض...
عندما مددت يدي ببعض النقود ملحة..
قلتِ :
-كفي يدك يا خالة.. لم تعد النقود تستر عورات هذا العالم البشع.. أريد العودة لبيتي لمدرستي...
أنتم يامن تركبون السيارات.. تنعمون بالهواء الرطب، وتنسون أن هواءنا بات خانقا..
-من أين جئت ِ بهذا الكلام الكبير؟..
يا خالة أنا أقرا الصحف الممزقة في الأرض، أكتب في كراسة صغيرة في جيبي كل ما يخطر في بالي...
لكن مؤخرا أخبرني صحفي مثلك تقريبا، عندما أريته ما كتبت فقال :
-لن يعترفوا بك في اتحاد الكتاب غدا إلا لو كنت جميلة أو غنية...أو..
لممتُ كراستي إلى صدري...وهطلت دموعي.. وفكرت أن أتعلم شيئا آخر، أكسب فيه حياتي..
فهلا ساعدتني؟ .
-كلامك أكبر من عمرك يا ابنتي إنني أتعجب فعلا..
- قلتُ لك ياخالة من الصحف التي نلف بها الطعام...التي بحبرها تصبغ لنا الخبز فتجعله سيئ الطعم...
من الحياة التي نعيشها.. الممزوجة بدموع الثكالى المشوهين..
خذي بيدي لدار الأيتام ..لأي مكان لا يبرمجوننا على مهنة السرقة نقضي بها حياتنا عبثا..
خذي بيدي إلى عالم لا حرب فيها.. ولا سلاح ..فقد مات معظم أهلونا فيها وهم يسألون:
-ماذا فعلنا؟
همس الصدى قائلا:
-هم المجرمون وأنتم المهملون...
تلفتُّ ورائي فرأيته...
أخذتني الشجاعة فشددتك إلى سيارتي، أغلقت الباب وسرحنا معا...بسرعة فائقة...فقد وجدت حلا مناسبا جدا.
د. ريمه الخاني
24-8-2016

[frame="1 98"][align=justify] أختي الرائعة الأستاذة ريمة..مرحبا بك بيننا بعد كل هذا الغياب (ابتسامة) !! قصّة مؤلمة ولكنها معبّرة عن المأساة التي يعيشها اللاجئون هنا وهناك..رائع جدا ما نثرتِه أستاذتنا الفاضلة..شكرا لك..مع تحيتي وإعجابي ورشّة عطر خفيفة..[/align][/frame]
توقيع محمد الصالح الجزائري
 قال والدي ـ رحمه الله ـ : ( إذا لم تجد من تحب فلا تكره أحدا !)
محمد الصالح الجزائري غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 15 / 11 / 2016, 30 : 03 PM   رقم المشاركة : [3]
محمد الصالح الجزائري
أديب وشاعر جزائري - رئيس الرابطة العالمية لشعراء نور الأدب وهيئة اللغة العربية -عضو الهيئة الإدارية ومشرف عام


 الصورة الرمزية محمد الصالح الجزائري
 





محمد الصالح الجزائري has a reputation beyond reputeمحمد الصالح الجزائري has a reputation beyond reputeمحمد الصالح الجزائري has a reputation beyond reputeمحمد الصالح الجزائري has a reputation beyond reputeمحمد الصالح الجزائري has a reputation beyond reputeمحمد الصالح الجزائري has a reputation beyond reputeمحمد الصالح الجزائري has a reputation beyond reputeمحمد الصالح الجزائري has a reputation beyond reputeمحمد الصالح الجزائري has a reputation beyond reputeمحمد الصالح الجزائري has a reputation beyond reputeمحمد الصالح الجزائري has a reputation beyond repute

بيانات موقعي

اصدار المنتدى: الجزائر

رد: همسة حبيب....

اقتباس
 عفوا ,,, لايمكنك مشاهده الروابط لانك غير مسجل لدينا [ للتسجيل اضغط هنا ] المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ريمه الخاني
همسة حبيب....

شعرك الأشقر المنساب على الكتفين بفوضى أحببته جدا...يذكرني بنفسي عندما أصحو من النوم ولا أجد مشطي أ مامي..
عينيك العسليتان تشي بحكايات كثيرة كم أحببت أن أعرفها...عميقة النظرات.. مخيفة..
قامتك المستقيمة، تنبئ بأنك لست من هؤلاء الذي يعيشون تحت الخيام هناك في البعيد القاسي..
في تلك البداوة الحالكة السواد ، الغارقة في مادية الأخلاق...البعيدة عن البداوة التي نعرف..
نظراتك كانت تذبحني كلما مددت يدي لأعطيك شيئا ما....
لتقولي بحزم:
-أنا لست متسولة، أنا في المكان الخطأ.. لقد كنت في منزل سعيد.. وسط إخوتي...
كل هؤلاء الذين تراهم برمجهم الغريب كما يريد.. وتلك السيدة المليئة التي تتسول هناك فقدت عائلتها من قريب...
لقد نحلت وأصبحت أكثر قذارة من السابق.. تكاد تجن فعلا..
وكلما توغلت في مهنة التسول...ازدادت قذارة.
أنا لست متسولة يا خالة...
أنا في الصف الثاني الابتدائي.. لكن خلافا نشب بين والديّ.. جعل والدتي ترسلني لعمو أبو شحادة، ليعلمني مهنة نذهب فيها معا للحج!!
-يا الله ماذا تقولين؟
-نعم يا خالة..
مضت زلم تأخذ مني شيئا.. لكنها كانت تتلفت بنظرات مرتجفة...
-مما تخافين يا بنتي
-سأخبرك فيما بعد..
***********
كل يوم تمرّين من هنا...ينبض قلبي محبة ..وأسرق من عينيك كلمة...كأنها تهمس في أذني مالم تقوليه أنت أتوقع أتكهن أواسي فشلي في معرفة قصتك...
كل يوم تحدثني نفسي بالخروج باكرا لأرى من أين تأتين وإلى أين تذهبين...
حافلة وفندق.. وينزل منها أولادا كثيرون...بنات وبنين وسيدات..
وكأنه موعد العمل.. في الساعة السابعة ينتشر الوباء...
وصوت القهر يعلو.. ليقول:
-نحن في حرب...وسنحارب الفقر بأجساد أولادنا المقهورة الجائعة...
كلا ليس صحيحا توقعي...
نحن في زمن إبادة العقل والنفس والروح.. في عهد إبادة القلب والأخلاق والمحبة.. لنشعر جميعا برغبة في قتل الآخر... في القضاء على نبع الخير فيه.. لينمو الحقد في أركان وعمق طفولته...
لقتل الخير فيه، لقتل الاستقامة ..لقتل ما تبقى من تفاؤل عشش في ثنايا حداثته...وكأننا ننتحر نكاية بمن نحرونا..
********
كان الصباح مليئا برطوبة مقززة.. بحرٍّ ينبئ بالخروج أمامك وكأنه ماردُ من صندوق خفي بشع...
يخطف برودة جسد قتله الحر الفظيع...فجعله منكمشا على ضيقه...نزقا في جملته لتصرخ في كل من يسبقك في عربته بلا داع.. فالتجاوز عن الحق بات شطارة في زمن الحرب..
كل صباح أراك تمدين يدك لتقولي...هكذا علموني ولكن لا تعطني شيئا.. لأنهم يسرقون ما لدي.. يضربونني إن كسبت أو لم أكسب.. إنهم لا يستحقون ما أكسب..
الخبز هناك يابس عفن.. والسكن قذر ضيق...والدخول للحمام بالطابور..
منذ شهر لم أستحم...والماء نتن كريه الرائحة.. في مستنقع حديدي وكأننا البهائم...
فالدجاج يأكل خيرا منا لأنه يبيض...
عندما مددت يدي ببعض النقود ملحة..
قلتِ :
-كفي يدك يا خالة.. لم تعد النقود تستر عورات هذا العالم البشع.. أريد العودة لبيتي لمدرستي...
أنتم يامن تركبون السيارات.. تنعمون بالهواء الرطب، وتنسون أن هواءنا بات خانقا..
-من أين جئت ِ بهذا الكلام الكبير؟..
يا خالة أنا أقرا الصحف الممزقة في الأرض، أكتب في كراسة صغيرة في جيبي كل ما يخطر في بالي...
لكن مؤخرا أخبرني صحفي مثلك تقريبا، عندما أريته ما كتبت فقال :
-لن يعترفوا بك في اتحاد الكتاب غدا إلا لو كنت جميلة أو غنية...أو..
لممتُ كراستي إلى صدري...وهطلت دموعي.. وفكرت أن أتعلم شيئا آخر، أكسب فيه حياتي..
فهلا ساعدتني؟ .
-كلامك أكبر من عمرك يا ابنتي إنني أتعجب فعلا..
- قلتُ لك ياخالة من الصحف التي نلف بها الطعام...التي بحبرها تصبغ لنا الخبز فتجعله سيئ الطعم...
من الحياة التي نعيشها.. الممزوجة بدموع الثكالى المشوهين..
خذي بيدي لدار الأيتام ..لأي مكان لا يبرمجوننا على مهنة السرقة نقضي بها حياتنا عبثا..
خذي بيدي إلى عالم لا حرب فيها.. ولا سلاح ..فقد مات معظم أهلونا فيها وهم يسألون:
-ماذا فعلنا؟
همس الصدى قائلا:
-هم المجرمون وأنتم المهملون...
تلفتُّ ورائي فرأيته...
أخذتني الشجاعة فشددتك إلى سيارتي، أغلقت الباب وسرحنا معا...بسرعة فائقة...فقد وجدت حلا مناسبا جدا.
د. ريمه الخاني
24-8-2016

[frame="1 98"][align=justify] أختي الرائعة الأستاذة ريمة..مرحبا بك بيننا بعد كل هذا الغياب (ابتسامة) !! قصّة مؤلمة ولكنها معبّرة عن المأساة التي يعيشها اللاجئون هنا وهناك..رائع جدا ما نثرتِه أستاذتنا الفاضلة..شكرا لك..مع تحيتي وإعجابي ورشّة عطر خفيفة..[/align][/frame]
توقيع محمد الصالح الجزائري
 قال والدي ـ رحمه الله ـ : ( إذا لم تجد من تحب فلا تكره أحدا !)
محمد الصالح الجزائري غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 18 / 11 / 2016, 55 : 11 PM   رقم المشاركة : [4]
Arouba Shankan
عروبة شنكان - أديبة قاصّة ومحاورة - نائب رئيس مجلس الحكماء - رئيسة هيئة فيض الخاطر، الرسائل الأدبية ، شؤون الأعضاء والشكاوى المقدمة للمجلس - مجلس التعارف


 الصورة الرمزية Arouba Shankan
 




Arouba Shankan has a reputation beyond reputeArouba Shankan has a reputation beyond reputeArouba Shankan has a reputation beyond reputeArouba Shankan has a reputation beyond reputeArouba Shankan has a reputation beyond reputeArouba Shankan has a reputation beyond reputeArouba Shankan has a reputation beyond reputeArouba Shankan has a reputation beyond reputeArouba Shankan has a reputation beyond reputeArouba Shankan has a reputation beyond reputeArouba Shankan has a reputation beyond repute

رد: همسة حبيب....


نحن في زمن إبادة العقل والنفس والروح.. في عهد إبادة القلب والأخلاق والمحبة.. لنشعر جميعا برغبة في قتل الآخر... في القضاء على نبع الخير فيه.. لينمو الحقد في أركان وعمق طفولته...


عبارات مؤثرة .. وسرد جميل
تحيتي
توقيع Arouba Shankan
 
Arouba Shankan متصل الآن   رد مع اقتباس
قديم 19 / 11 / 2016, 57 : 01 AM   رقم المشاركة : [5]
د. رجاء بنحيدا
دكتوراه في الأدب الحديث / ناقدة وشاعرة وأديبة / مشرف عام ، عضو الهيئة الإدارية ، رئيسة قسم النقد

 





د. رجاء بنحيدا has a reputation beyond reputeد. رجاء بنحيدا has a reputation beyond reputeد. رجاء بنحيدا has a reputation beyond reputeد. رجاء بنحيدا has a reputation beyond reputeد. رجاء بنحيدا has a reputation beyond reputeد. رجاء بنحيدا has a reputation beyond reputeد. رجاء بنحيدا has a reputation beyond reputeد. رجاء بنحيدا has a reputation beyond reputeد. رجاء بنحيدا has a reputation beyond reputeد. رجاء بنحيدا has a reputation beyond reputeد. رجاء بنحيدا has a reputation beyond repute

بيانات موقعي

اصدار المنتدى: المغرب

رد: همسة حبيب....

الأديبة الشاعرة الفضلى د. ريمه الخاني
مؤلمة هذه الهمسة الصادقة .. وجميل أن أقرأ لك شاعرتنا في صنف السرد والقصة ،
تقديري واحترامي
د. رجاء بنحيدا متصل الآن   رد مع اقتباس
قديم 19 / 11 / 2017, 02 : 11 AM   رقم المشاركة : [6]
ريمه الخاني
أستاذ بارز / أدباء نور الأدب / تكتب القصه الشعر الدراسات والمقالات
 





ريمه الخاني is on a distinguished road

بيانات موقعي

اصدار المنتدى: سوريا

رد: همسة حبيب....

الاٍستاذة عروبة والدكتورة رجاء الكريمتان، اعتذر لعدم الرد كل على حدا، لمنع الإدارة الأعضاء، من حركة الاقتباس، وأجد أنه إجراء لامعنى له حقيقة! وهي حرة بكل الأحوال.
أشكر لكما مروركما الجميل، وفقكما الله .
ريمه الخاني غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 19 / 11 / 2017, 38 : 10 PM   رقم المشاركة : [7]
هدى نورالدين الخطيب
مديرة الموقع المؤسس - إجازة في الأدب ودراسات عليا في التاريخ - القصة والمقالة والنثر، والبحث ومختلف أصناف الأدب - مهتمة بتنقيح التاريخ - ناشطة في مجال حقوق الإنسان


 الصورة الرمزية هدى نورالدين الخطيب
 





هدى نورالدين الخطيب has a reputation beyond reputeهدى نورالدين الخطيب has a reputation beyond reputeهدى نورالدين الخطيب has a reputation beyond reputeهدى نورالدين الخطيب has a reputation beyond reputeهدى نورالدين الخطيب has a reputation beyond reputeهدى نورالدين الخطيب has a reputation beyond reputeهدى نورالدين الخطيب has a reputation beyond reputeهدى نورالدين الخطيب has a reputation beyond reputeهدى نورالدين الخطيب has a reputation beyond reputeهدى نورالدين الخطيب has a reputation beyond reputeهدى نورالدين الخطيب has a reputation beyond repute

بيانات موقعي

اصدار المنتدى: مدينة حيفا - فلسطين ( فلسطينية الأب لبنانية الأم) ولدت ونشأت في لبنان

:more61: رد: همسة حبيب....

[align=justify]تحياتي لك الأديبة العزيزة أستاذة ريمة..
كما تعرفين ، برنامج منع النسخ هدفه أمني ، ونور الأدب كما ولا شك تذكرين تعرض كثيراً للاختراقات الأمنية ، هذا البرنامج ككل البرامج ، نقوم بوضع عدد معين من المشاركات أقل منها لا يسمح النسخ .. ولكن وإكراماً لك قمت بتخفيض العدد من 250 إلى 100 مشاركة ويمكنك الآن النسخ بكل سهولة ..
لا يهون علينا زعلك أستاذة ريمة
تفضلي بقبول فائق آيات تقديري واحترامي
أختك هدى الخطيب[/align]
توقيع هدى نورالدين الخطيب
 
[frame="4 10"]
ارفع رأسك عالياً/ بعيداً عن تزييف التاريخ أنت وحدك من سلالة كل الأنبياء الرسل..

ارفع رأسك عالياً فلغتك لغة القرآن الكريم والملائكة وأهل الجنّة..

ارفع رأسك عالياً فأنت العريق وأنت التاريخ وكل الأصالة شرف المحتد وكرم ونقاء النسب وابتداع الحروف من بعض مكارمك وأنت فجر الإنسانية والقيم كلما استشرس ظلام الشر في طغيانه..

ارفع رأسك عالياً فأنت عربي..

هدى الخطيب
[/frame]
إن القتيل مضرجاً بدموعه = مثل القتيل مضرجاً بدمائه

الأديب والشاعر الكبير طلعت سقيرق
أغلى الناس والأحبة والأهل والأصدقاء
كفى بك داء أن ترى الموت شافياً = وحسب المنايا أن يكن أمانيا
_________________________________________
متى ستعود يا غالي وفي أي ربيع ياسميني فكل النوافذ والأبواب مشّرعة تنتظر عودتك بين أحلام سراب ودموع تأبى أن تستقر في جرارها؟!!
محال أن أتعود على غيابك وأتعايش معه فأنت طلعت
هدى نورالدين الخطيب غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 20 / 11 / 2017, 06 : 12 AM   رقم المشاركة : [8]
ناهد شما
مشرف - مشرفة اجتماعية


 الصورة الرمزية ناهد شما
 





ناهد شما has a reputation beyond reputeناهد شما has a reputation beyond reputeناهد شما has a reputation beyond reputeناهد شما has a reputation beyond reputeناهد شما has a reputation beyond reputeناهد شما has a reputation beyond reputeناهد شما has a reputation beyond reputeناهد شما has a reputation beyond reputeناهد شما has a reputation beyond reputeناهد شما has a reputation beyond reputeناهد شما has a reputation beyond repute

بيانات موقعي

اصدار المنتدى: صفد - فلسطين

:more61: رد: همسة حبيب....

العزيزة الاستاذة ريمة الخاني
أهلاً بعودتك لنور الأدب بسرد رائع ومشوق قصة أتيت بها بلغة شاعرية ممتعة لواقع حزين
دمت بخير
توقيع ناهد شما
 
سأنامُ حتى ساعة القلقِ الطويلِ وأفتحُ العينينِ من أرقٍ
يدي إنْ أقفلتْ كلّ الأصابع كي تشدّ على السرابِ
أعودُ مقتول الشروع بغسل أحلامي الصغيرةِ
كم تمنيتُ الرجوعَ إلى الطفولةِ يافعا ويردّني
صوتُ ارتطامي بالزجاج المستحيل على المرايا
أشتري منكمْ صلاتي فامنحوني ما تبقـّى من زمانٍ
وامنحوني كأسَ أحلامٍ تشظـّى في الظلامِ
عبرتُ نحوي كي أردّ قميص وقتي للزمانِ
فتهتُ في وجع النخيلِ ولمْ أنمْ إلا قليلا ..
الشاعر الفلسطيني طلعت سقيرق
ناهد شما غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 09 / 12 / 2017, 03 : 12 AM   رقم المشاركة : [9]
ريمه الخاني
أستاذ بارز / أدباء نور الأدب / تكتب القصه الشعر الدراسات والمقالات
 





ريمه الخاني is on a distinguished road

بيانات موقعي

اصدار المنتدى: سوريا

رد: همسة حبيب....

اقتباس
 عفوا ,,, لايمكنك مشاهده الروابط لانك غير مسجل لدينا [ للتسجيل اضغط هنا ] المشاركة الأصلية كتبت بواسطة هدى نورالدين الخطيب
[align=justify]تحياتي لك الأديبة العزيزة أستاذة ريمة..
كما تعرفين ، برنامج منع النسخ هدفه أمني ، ونور الأدب كما ولا شك تذكرين تعرض كثيراً للاختراقات الأمنية ، هذا البرنامج ككل البرامج ، نقوم بوضع عدد معين من المشاركات أقل منها لا يسمح النسخ .. ولكن وإكراماً لك قمت بتخفيض العدد من 250 إلى 100 مشاركة ويمكنك الآن النسخ بكل سهولة ..
لا يهون علينا زعلك أستاذة ريمة
تفضلي بقبول فائق آيات تقديري واحترامي
أختك هدى الخطيب[/align]

شكرا لك أستاذة هدى، ولك الفضل والاحترام والتقدير، لقيامك بالإشراف على هذا المنبر الأدبي، وتركة الشاعر الكبير الراحل.
ريمه الخاني غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 09 / 12 / 2017, 03 : 12 AM   رقم المشاركة : [10]
ريمه الخاني
أستاذ بارز / أدباء نور الأدب / تكتب القصه الشعر الدراسات والمقالات
 





ريمه الخاني is on a distinguished road

بيانات موقعي

اصدار المنتدى: سوريا

رد: همسة حبيب....

اقتباس
 عفوا ,,, لايمكنك مشاهده الروابط لانك غير مسجل لدينا [ للتسجيل اضغط هنا ] المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ناهد شما
العزيزة الاستاذة ريمة الخاني
أهلاً بعودتك لنور الأدب بسرد رائع ومشوق قصة أتيت بها بلغة شاعرية ممتعة لواقع حزين
دمت بخير

اهلا بك وبحضورك وقراءتك التي اسعدتني.
كوني بخير.
ريمه الخاني غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
همسة حبيب....


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
وفاة حبيب د. منذر أبوشعر مدينة د. منذر أبو شعر 2 04 / 07 / 2012 29 : 07 PM
لو حبيت تصرخ مرمريوسف أمثال - دبابيس- طرائف 2 24 / 06 / 2012 20 : 10 PM
حسام يبحث عن الحب نبيل عودة الـقصـة القصيرة وق.ق.ج. 1 16 / 10 / 2009 02 : 12 PM
حبيب قلبي وفاء النجار الخاطـرة 8 14 / 01 / 2008 49 : 07 AM


الساعة الآن 49 : 02 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
Tranz By Almuhajir *:*:* تطوير ضيف المهاجر
Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education

الآراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الإدارة وتمثل رأي كاتبها فقط
جميع حقوق النشر والتوزيع محفوظة لمؤسسة نور الأدب والأديبة هدى نورالدين الخطيب © ®
لا يجوز نشر أو نسخ أي من المواد الواردة في الموقع دون إذن من الأديبة هدى الخطيب
مؤسسة نور الأدب مؤسسة دولية غير ربحية مرخصة وفقاً لقوانين المؤسسات الدولية غير الربحية

خدمة Rss ||  خدمة Rss2 || أرشيف المنتدى "خريطة المنتدى" || خريطة المنتدى للمواضيع || أقسام المنتدى

|