التسجيل قائمة الأعضاء اجعل كافة الأقسام مقروءة



 
مساحة اعلانية
عدد الضغطات : 0مساحة اعلانية
عدد الضغطات : 0

اهداءات نور الأدب

العودة   منتديات نور الأدب > واحة نــور الــشــعـر > بسـتان الشــعر > الشعر العمودي

أنثى تتجدد لذتها (قصيدة تكتبها انت)

أنثى تتجدد لذتها (قصيدة تكتبها انت) تَشغَفُني طِفلةُ قلبٍ أنثى تتجدّدُ لذتُها بَسمتُها تمحو الآلامْ لا يُنهكُها وجعُ العمرِ وإحباطُ الأحلامْ يُسعدُها من عشقي مَسُّ أناملِها يُضحكُها قولٌ عاديٌّ جدًّا

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
قديم 15 / 12 / 2017, 28 : 10 PM   رقم المشاركة : [1]
محمد حمدي غانم
كاتب نور أدبي ينشط
 





محمد حمدي غانم is on a distinguished road

أنثى تتجدد لذتها (قصيدة تكتبها انت)



أنثى تتجدد لذتها (قصيدة تكتبها انت)

تَشغَفُني طِفلةُ قلبٍ
أنثى تتجدّدُ لذتُها
بَسمتُها تمحو الآلامْ
لا يُنهكُها وجعُ العمرِ وإحباطُ الأحلامْ
يُسعدُها من عشقي مَسُّ أناملِها
يُضحكُها قولٌ عاديٌّ جدًّا
لا تَعبأُ بالأشياءِ وبالأرقامْ
تتحمّسُ أن نركضَ كالطفلينِ على الطرقاتْ
نرسمُ بأصابعِنا قلبا فيه اسْمانا
فوقَ زجاجِ السياراتْ
نصمتُ حين يُناجي
- عندَ غروبِ الشمسِ -
نسيمُ النيلِ هوانا في دفءِ النظراتْ
أنثى يَعزفُها شِعري بالخفقاتْ
تبتكرُ اللهفةَ
تُلبِسُ كلَّ قديمٍ ثوبَ جديدٍ، وتُطرّزُه بالبهجاتْ
تَسكبُ بعضَ الدهشةِ في أكوابِ العمرِ،
وترتشفُ العشقَ بقلبٍ يحتضنُ اللحظاتْ
أنثى يتجدّدُ معها رَونقُ نفسِ اللحظةِ آلافَ المراتْ!
حينَ تحدّقُ مشدوهًا في عينيها مثلَ سماءْ
فيها تَسبحُ للأبديةِ بجناحيكَ وتعلو.. تسمو كالأضواءْ
تسمو عشقًا حتى تتناغمَ في عينِكَ كلُّ الأشياءْ
وتكونُ سعيدًا
حينَ تطيرُ بعيدًا
تمرحُ في الأجواءْ
وتعودُ إليها ملهوفا
فيَشدُّكَ نفسُ جلالِ العطرِ ونفسُ نقاءِ الماءْ
ويشدُّكَ إجهادُ ملامحِها من أعمالِ البيتِ ليبقى واحتَكَ الغنّاءْ
ويشدُّكَ همسٌ في سجدتِها،
يَخشعُ قلبُكَ حينَ تَخصُّكَ فيه بخيرِ دعاءْ
لم يَخرجْ من جنّتِه آدمُ يوما.. جنّتُه حواءْ
وتشدُّكَ حكمتُها
حينَ تراها جالسةً قربَ النافذةِ تقلّبُ في صفحاتِ كتابْ
وتشدُّكَ حينَ تُداعبُ زهراتٍ يُهديها للدنيا حبُّكما بجمالٍ خلاّبْ
ويشدُّكَ طعمُ حنانِكَ في إغفاءتِها
كالقطّةِ فوقَ أريكتِها
كانت تنظرُ - شوقَ رجوعِكَ ليلا - صوبَ البابْ
حينَ تَراخَى
- فوقَ ضِيا عينيها سهوًا عنها -
هذا الكحلُ الذائبُ في الأهدابْ
وتشدُّكَ طُرَّتُها، بَسمتُها، وتَقَوُّسُ حاجبِها باستغرابْ
وتشدُّكَ تَقطيبتُها، دمعتُها، وتكوُّمُها بينَ يديكَ بكلِّ عتابْ
ويشدُّكُ كيفَ تعيدُ
- بنظرةِ صفوٍ دامعةٍ في عينيها -
بقواميسِكَ تعريفَ خصامِ الأحبابْ!
وتشدُّكَ حينَ تراها تتخيّرُ بعضَ الأثوابْ
لا يَعنيها إلا أن تَلمحَ في عينِكَ مشتاقا نظرةَ إعجابْ
وتشدُّكَ من كفّيكَ إلى جنّتِها وتُذيقُكَ أشهَى الأعنابْ
وتراها ذاتَ صباحْ
تَعبَقُ كالزهرِ الفوّاحْ
وَهْيَ تقلّبُ كوبَ الشايِ وتحكي شيئًا
شيئا ما
تشردُ مبتسما
تتداخلُ كلُّ الأنغامْ
تكبرُ تلكَ الطفلةُ عاما، عامينِ، ثلاثةَ أعوامْ
ما أسرعَ ما تعدو الأيامْ
والوقتُ الحُلوُ يمرُّ سريعًا في رشفاتِ الشايْ
في همساتِ النايْ
في لحظاتٍ تَمزجُ طعمَ الحلمِ بطعمِ الذِّكرَى في ثَغرٍ بسّامْ
يتغيرُ موضعُ شمسِ العمرِ رُوَيدًا
تتغيرُ أرقامُ الأعوامْ
لكنْ لا يكبرُ قلبُ الطفلةِ يومًا
لا يَنضُبُ نبعُ الإلهامْ
محمد حمدي غانم
8/12/2017



Hken jj[]] g`jih (rwd]m j;jfih hkj) Hken g`jih hkj) jf]d]




Hken jj[]] g`jih (rwd]m j;jfih hkj) jf]d]


نور الأدب (تعليقات الفيسبوك)
محمد حمدي غانم غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
(قصيدة, أنثى, لذتها, انت), تبديد, تكتبها


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
النكبة نكبات تتجدد يومياً .. هدى نورالدين الخطيب مقالة 6 15 / 05 / 2012 22 : 06 PM
شابة سورية تتحدى المألوف وتصبح أول حكواتية بوران شما عادات وأساطير الشعوب 2 28 / 03 / 2011 38 : 07 PM
قصيدة عن الموت لأبي فراس الحمداني ناهد شما الشعر العمودي 15 14 / 10 / 2010 57 : 07 AM
تبديد سُحُب الغفلة قبل رمضان ناهد شما شهر رمضان و المناسبات الدينية 2 04 / 08 / 2010 58 : 02 AM
قصيدة : أنثى و قليل من الرماد جمال سبع قصيدة النثر 4 06 / 05 / 2010 08 : 02 AM


الساعة الآن 23 : 03 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
Tranz By Almuhajir *:*:* تطوير ضيف المهاجر
Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi

الآراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الإدارة وتمثل رأي كاتبها فقط
جميع حقوق النشر والتوزيع محفوظة لمؤسسة نور الأدب والأديبة هدى نورالدين الخطيب © ®
لا يجوز نشر أو نسخ أي من المواد الواردة في الموقع دون إذن من الأديبة هدى الخطيب
مؤسسة نور الأدب مؤسسة دولية غير ربحية مرخصة وفقاً لقوانين المؤسسات الدولية غير الربحية

خدمة Rss ||  خدمة Rss2 || أرشيف المنتدى "خريطة المنتدى" || خريطة المنتدى للمواضيع || أقسام المنتدى

|