أنت غير مسجل في منتديات نور الأدب . للتسجيل الرجاء إضغط هنـا
 
رفعتُ يديّ لربِّ السماء
بكيتُ وأجريتُ دمعَ الرجاء
بأن يجعلَ الله كلَّ فضائي
وعمري وروحي رؤايَ هوائي
زمانا من الحبّ دون انطفاء


اهداءات نور الأدب


آخر 10 مشاركات بين أطلال القوافي    <->    طفولتي    <->    أجمل مساء    <->    سجلت أن الحب    <->    في يوم عبوس    <->    القراءة المتأنية وحياة النص //د. رجاء بنحيدا    <->    الورق رفيق الذاكرة    <->    من مذكرات أنثى // رجاء بنحيدا    <->    تهنئتك تكفيني .. حبيبي !    <->    وطني ...!    <->   
   
 
العودة   منتديات نور الأدب > واحة نــور الــشــعـر > بسـتان الشــعر > الشعر العمودي
التسجيل المنتديات موضوع جديددعوة الأصدقاء التعليمـــات التقويم اجعل كافة الأقسام مقروءة
 
   

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
قديم 23 / 12 / 2017, 02 : 11 PM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
عصام كمال
اللقب:
كاتب نور أدبي ينشط
الرتبة:

البيانات
التسجيل: 02 / 05 / 2010
العضوية: 4503
المشاركات: 346 [+]
بمعدل : 0.10 يوميا
اخر زياره : [+]
الدولة: egypt
الاقامه : المملكة العربية السعودية
علم الدوله :  egypt
معدل التقييم: 348
نقاط التقييم: 10
عصام كمال is on a distinguished road
 


التوقيت

الإتصالات
الحالة:
عصام كمال غير متصل
وسائل الإتصال:

المنتدى : الشعر العمودي
بَابُ النَّصْرِ




( بَابُ النَّصْرِ ) قصيدة على بحر السريع شعر : عصام كمال
لهواة الشعرالقصيدةُ في مئةٍ وَ أَرْبعَةٍ وَ سِتينَ بيتًا
.................................................. .
أَينَ دَلِيلُ الحُبِّ يَا أَمَلاً = يُدَاعِبُ الْأَنامَ مِنْ قِدَمِ
كَيفَ شُمُوسُ الكَونِ قَد حُجِبَتْ = وَ الغَيْمُ يَغْشَى الصُّبحَ بالعَتَمِ
شَابَ الوَفَا نَجوَى بِمُؤتَمِلٍ
وَالحَقُّ غَافٍ ، سِيقَ لِلحَدَمِ
يَا مَنْ هَدَى كَيفَ هَوَى بَشَرٌ
= إلَى الرَّدَى ، وَ الغَدرِ ، وَ الضَّرَمِ
حِينَ شَدَا طَيرٌ عَلَى فَنَنٍ = مَا نَالَ غَيرَ القَيد ِ، وَ الْأَلَمِ
فَمَنْ سَيَحَمِي الدَّوحَ يَا وَطَنًا ؟! =
وَ مَنْ سَيَشْدُو النَّصْرَ بِالْعِظَمِ
و أمَّةٌ تُدْعَى إلى فِتَنٍ
= وَ الْأَرضُ بِالْأحزَانِ ، وَ الْغَمَمِ
هبَّتْ عَلَيها نِقمَةٌ قصَمَتْ =
ظَهْرَ اللُّيُوثِ في حِمَى الْأَجَمِ
صَارَ عَلَيها الغَدرُ مُحْتَكِمًا
= بِاسْمِ غَدٍ ، بِالعَدلِ ، وَ السَّلَمِ
بِاسْمِ وُجُودٍ مُشْرِقٍ ، أَثِمُوا =
حَتَّى تبَارَى النَّاسُ بالتُّهَمِ
فِي كُلِّ أَرضٍ صَرْخةٌ وَ أَسَىً = وَ شَعبُهَا فِي الظُلْمِ ، وَ الظُّلَمِ
جَابَ صِرَاخُهَا الفَضَاءَ ، وَمَا
= زَالَ الفِدَا بصُحبةِ العَدَمِ
وَهَجمةُ الْأَعْدَاءِ في صَلَفٍ
= ويُذْبَحُ الْأَحرَارُ كَالغَنَمِ
واللَّيلُ يَأسُو القَلبَ فِي كَمَدٍ
= كَيفَ استَحَالَ العَيشُ بِالرَّحَمِ
بَكَتْ عُيُونُ الْأمسِ دَاعِيَةً
= ذِكرَى زَمَانِ الوَصْلِ وَ النَّعَمِ
فَنَهْجُهَا الهَادي هَدَى أُمَمًا = بِالدِّينِ ، وَ الْأخلَاقِ ، وَ القِيَمِ
ومَا استدَامَ السيَّفُ في غَمَدٍ = وَما اسْتَكَانَ الْعَزْمُ لِلهَدَمِ
يَا أمَّةً دُمْتِ العُلَا أَمَدًا = بَينَ رُبُوعِ الْأرضِ كَالهَرَمِ
إِنْ شَاحَ وَعدٌ ، أو ذَوَى أَمَلٌ = فََرْجعَةٌ ، لَو شَابَ كَالهَرِمِ
إذَا انْتَفَضتِ لِلْحمَى وَجَلِتْ = مِنْكِ خُطَى الشَّرِ ، وَ لمْ تَدُمِ
كَالسَّيف إنْ تَحِنْ قَوَارِعهُ = يَسْعَ إلَى الهَيجَاءِ كَالعَلَمِ
بِصُحبَةِ الحَقِّ وَ صَحْوتِهِ = وَ دَعوَةِ الإِسلَامِ فِي الْأُمَمِ
سَلِيلَةُ الْأخيَارِ، طَاهِرةٌ = و قِبْلَةُ التَّوحِيدِ ، وَ الحَرَمِ
عَلَّمَهَا دِينٌ وَ أَلْهَمَهَا = رَبُّ السَّماءِ ، الصَّبرَ في الدُّهُمِ
وَ تَعرِفُ الْأرجاءُ صَولَتَهَا = وَ شَرعَهَا في الحَربِ ، وَ السَّلَمِ
دَامتْ عُيُونَ الْأرضِ ، سَاهِرةً = وَ شُعْلةً ضَاءَتْ مَدَى الغَسَمِ
أَعلَامُهَا ازْدَانتْ بِها دُوَلٌ = حِينَ اغتَدَى الفُرسَانُ بالهِمَمِ
حصْنٌ منِيعٌ ، قَد سَمَا زَمَنًا= دَامَ غَيَاثَ الحَقِّ مِنْ هَدَمِ
عُرُوبةٌ ، قَومِّيَةٌ ، وَهَبَتْ = أَكبَادَهَا لِلْمَجدِ ، كَالدِّيَمِ
هَل أَصبَحَتْ ذِكرَى ، وَ فَانِيَةً ؟ = وَ أُمْنِيَاتُ النَّفسِ في سَقَمِ
تَغفُو عَلَى الْآمَالِ سَاطِعَةً = تَصحُو عَلَى جَمْرٍ ، وَ مُنقَسِمِ
وَ تَذْكُرُ الرَّايَاتِ هَادِرَةً
= تَأسُو عَلى أيَّامِهَا بدَمِ
أنَّى لَهَا تَلْقَى الرَّدَى عَبَثًا = تُمْسِي غِذَاءَ الْأَرضِ ، وَ البَلَمِ
وَ كَيفَ تَخْبُو النَّارُ في حَطَبٍ = وَ جُذْوَةُ الْأمجَادِ كَالضَّرَمِ
إلى مَتَى تَبقَى بِمُنْهَزِمٍ = تَبْكِي عَلَى مَاضٍ ، وَ مُغْتَنِمِ
تَقَطَّعَتْ بِهَا المُنَى زَمنًا = وَ أَصْبحَ الفُرسَانُ فِي أَلَمِ
كَيفَ يُسَاقُونَ لِهَاوِيَةٍ = لَا فَرقَ بَينَ البَهْمِ ، والبُهَمِ

مَا عادَ أنصَارٌ ، وَ لَا أَمَلٌ = وَ اليَأسُ يَغْشَى النَّاسَ بِالصَّمَمِ
أَينَ لُيُوثُ الْأمْسِ مِنْ عَرَبٍ = جَابُوا جِبَاهَ الْأرضِ ، وَ القِمَمِ
كَيفَ ارْتَضُوا الشِّقاقَ وَ انْقَسَمُوا = كَيفَ الْأسَى قَد سَادَ كالضَّرَمِ
يَا أَيُهَّا الْأحرَارُ ، كَيفَ خَبَا = مَجْدُ الجُدُودِ في مَدَى الظُّلَمِ
صِرنَا عَلى شُعُوبِنَا كلُيُو = ثٍ ، ثُمَّ على الْأعْدَاءِ كالرُّسُمِ
نَاحَ الرَّجَاءُ ، وَ المُنَى احتَضَرَتْ = ثمُّ انتَأَى الوَلْاءُ في العَتَمِ
وَ نَكْبَةٌ نالتْ عَوَاقبُهَا = دَربَ العُلَا بِالعَارِ ، وَ الهَزَمِ
صَارتْ بِلَادُ (العُرْبِ) خَاضِعَةً = تَلْقَى رَدَى الْأوغَادِ ، وَ الخَصَمِ
صَارَتْ هَوامُ الْأ رضِ تَقْتُلُنَا = مَنْ لَمْ يَمُتْ بهَا ، فَفِي سَقَمِ
( القُدْسُ ) شَابَتْ مِن هَوَالِكِهَا = و ( العُرْبُ ) كَالْأشهَادِ ، وَ الصَّنَمِ
منْ قَالَ : قُدْسُنَا لنَا وَطَنٌ = صَارَ إلَى الظَّلَامِ ، وَ الرَّجَمِ
وَ قَاذِفَاتُ الغَدرِ فِي حَنَقٍ = وَ تُشْعِلُ الْأْرجَاءَ بِالحُمَمِ
تَجَمَّعُوا مِنْ حَولِنَا ، وَسَعُوا
= في أرضنَا بِالْإثْمِ ، وَ النِّقَمِ
سِتُونَ عَامًا وَ تَزِيدُ ، وَ مَا = جَنَتْ ( فِلَسْطِينُ ) سِوَى الكَلِمِ
تَرنُو إِلَى دَربِ الخَلَاصِ ، مَتَى = أَقوَالُنا تَرْقَى إِلَى الحُزُمِ
نَبكِي ، بِصَمْتٍ ، والرَّجَا بِغَدٍ = وَ (قُدْسُنا) تَشكُو مِنَ الْألمَ
(أَقصَى) وَ ذِكْرَى الوَعدِ حَائِمَةٌ = كَالْأَمسِ (بِالفَارُوقِ) وَ العِظَمِ
يَخْطُو لِبَابِ النَّصْرِ في سَلَمٍ = يَمْضِي إِلَى ( الْأَقصَى ) بِلَا حَشَمِ
يَدُ ( القَدِيرِ) ( النُّورِ) تَحْرُسُهُ = وَ مَنهَجُ الفُرسَانِ فِي القُدُمِ
ثُمَّ (صَلَاحُ الدِّينِ) مَوكِبُهُ = نَصْرٌ (لِقُدسِ) العُرْبِ بالرُّحَمِ
أَيْنَ زَمَانُ الَمجدِ يَا وَطَنًا = أَينَ سَنَاءُ العَهدِ ، وَ الْحُكُمِ
الْأرضُ ، وَالْأوطَانُ في كُرُبٍ = طَالَ عَلَيهَا الدَّهرُ فِي الرَّجَمِ
رَهْنُ احْتِلَالٍ ، صَارَ مَحْبَسُهُ = بِالنَّارِ ، وَالقُضبَانِ ، وََ الرَّغَمِ
يَا أُمَّةَ الْأطهَارِ مِنْ أَزَلٍ = يَا شِرعَةِ الْإسلَامِ ، وَ التَّمَمِ
إنَّ البُغَاَةَ هدَّمُوا ذِمَمًا = وَ أَوقَدُوا النِّيرَانَ في القِيَمِ
لَنْ يَرتَضُوا لَكِ العُلَا أَبَدًا = طَبعٌ نَدِيمُ الغَدرِ ، وَ النِّقَمِ
وَ يَقتُلُونَ كُلَّ سَاعِيَةٍ = لِلْحَقِّ ، وَالْإبَاءِ ، وَالهِمَمِ
قَد أَجفَلُوا طِفْلاً ، ومُرْضِعَةً = سِيقَا إِلَى قَهْرٍ ، ومُحْتَدِمِ
لَا يَبْرَحُ الذِّئبُ أَمَاكِنَنَا = صِرنَا فَرِيسَةً لمُلتَهِمِ
كَمْ حُجَةٍ لِلشَّرِ قَد عَصَفَتْ = بِالمهْدِ ، وَ النِّسَاء ، وَ العَمَمِ
وَ كَمْ قِنَاعٍ فِي الدُّجَى لَبَسُوا = وَ خَضَّبُوا الْأَوزَارَ بالعَنَمِ
سَعدُ الْأمَانِي أَنْ يَرَوا وَطَنًا = فِي السُّوءِ ، والْأحقَادِ ، وَالضَّرَمِ
وَ أَنْ يَنَالُوا كُلَّ مُجْزِيَةٍ = مِنْ ثَروَةٍ ، بالجُودِ ، وَ النَّعَمِ
تَقَوَّلُوا الْأقوَالَ زَائِفَةً = تُخْفِي صَليلَ الغَدرِ ، وَ الجُرُمِ
وَطاعَةُ الْأعْدَاءِ وَاجِبَةٌ = وَالنَّفسُ بِالْأدوَاءِ ، وَ السَّقَمِ
كُلُّ زَعِيمٍ لَمْ يَعُدْ ذنَبًا = فَيَصْدُرُ الحُكْمُ كمُتَهَمِ
وَ قَاتِلٍ ، ومُجْرِمٍ ، وبِهِ = إِثمٌ ، وَسُخْطُ الْغَرْبِ ، وَالْأُمَمِ
آهٍ (عِرَاقُ) الْأمسِ في غَمَمٍ = بِصَولةِ الجُرذَانِ ، وَ الغَنَمِ
كيفَ (عِرَاقُ) المَجدِ في غَمَمٍ
= أَمْسُ العُلا بالحُبِّ ، واللُّحَمِ
غَنَّى ( الفُرَاتُ ) بِالوَفَا وجَرَى = بِذِكرَياتِ النَّصرِ ، والْهِمَمِ
فَجرُ الخَلَائِقِ ، اهْتَدَى ، وسَمَا = يُسْقِي دُرُوبَ الكَونِ كَالدِّيَمِ
(عَشْتَارُ) أزهَارُ الجَمَالِ ، سَرَتْ = أَعمَاقُهَا كَالنُّورِ فِي الظُّلَمِ
وَ أَرضُهَا شَهدُ النَّخِيلِ عَلَا = وَ خَضَّبَ السَّمَاءَ بالعَنَمِ
خَيْرَاتُهَا بِالجُودِ جَارِيةٌ = وَ أهْلُهَا كَالْأُسْدِ بِالْأَجَمِ
دِينٌ ، وَ عِلْمٌ ، مُذْ غَدَا بَشَرٌ = وَ حَلَّقتْ بِالفِكْرِ ، وَ القَلَمِ
وَ كَمْ مِنَ الْأرضِ الَّتِي خَضَعَتْ = لِفِتنَةِ الأوغَادِ ، وَ التُّهَمِ

بفِتْنَةٍ كَالنَّارِ فِي حَطَبٍ = تَأتِي عَلَى الشُّعُوبِ بِالهَدَمِ
هُمُ الجُنَاةُ أَصبَحَوا حَكَمًا = أَلْقَوا عَلَى( الْإِسْلَامِ) بالتُّهَمِ
قَدْ صُدِّرَ الْإرهَابَ فِي حُلَلِيٍ = وَ أَلْبَسَوهُ ( العُرْبَ) بالرَّغَمِ
فَلْيَنْظُرُوا كَم قَتَّلُوا عَبَثًا = شَيْخًا ، وَ أَطْفَالاً ، بِلَا رَحَمِ
صُمٌ ، وَ عُمْيٌ ، وَ القُلُوبُ جَفَا = وَ فَي الصَّدُورِ الحِقْدُ كَالضَّرَمِ
وَ مَا أَرَادُوا العَدلَ أَو رَغِبُوا = يَومًا ، لِقَاءَ الْحَقِّ ، وَ السَّلَمِ
فِي كُلِّ يَومٍ مِحْنَةٌ , وَ دَمٌ = لِيُصبِحَ الْأَمَانُ كَالعَدَمِ
فَوضَى تُثِيرُ الذُّعْر َفِي وَطَنٍ = وَ يَسْقُطُ الشَّرقُ لِمُنْهَزِمِ

شعُوبُنَا صَارَتْ بِلَا عَمَدٍ= بِغَضبَةٍ لِلشَّرِ ، مِنْ نِقَمِ
كَمْ دَوحَةٍ بِالأمْسِ قَد عَصَفُوا = بهَا ، وَ بِالأَطيَارِ ، وَ النَّعَمِ
فِي كُلِّ أرضٍ أَوجَدَوا سَبَبًا = يَأتِي عَلَى الْأقطَارِ بالْهَدَمِ
بفتنةٍ كالدَّاءِ في جَسَدٍ = وَ تَضْرِبُ الْأَقوَامَ بِالتُّهَمِ
تَسْري كَمَا الرِّياحُ قَد عَصَفَتْ = فتُسْقِطُ الْأعلَامَ منْ قِمَمِ
حِينَ غَشَتْ فَجرَ المُنَى ذّهَبَتْ = بالوَعدِ ، وَ الْأحلَامِ ، والعَلَمِ
كَمْ دَولةٍ غَدَتْ ، إِلى خَنَعٍ = نَارٍ ، وَ أطلَالٍ ، وَ مُحْتَدِمِ
المُجرِمُونَ بالرَّدَى فَرِحُوا = وَ يُنعِتُونَ الدِّينَ بالوَصَمِ
وَ المُسلِمُونَ الآنَ في أَلَمٍ = يُقَابِلونَ الشَّرَ بالعَدَم
يُعُانقُونَ الجُرحَ في كَتَمٍ = وَ يدفَعونَ الجُرْمَ بالكَلِمِ
صَاحتْ دُرُوبُ الْأمسِ شَاكِيَةً = يَا أمَّةَ الإسلَامِ ، وَ الحَرَمِ
مَهمَا اسْتَكَانَ اليَومُ فِي شَجَنٍ = أَو صَارَ بِالأهْوَالِ ، وَ الْأَلَمِ
فَالعَزمُ بَاقٍ ، وَ العُلا أَمَلٌ = وَعدٌ رَفِيقُ المَجدِ ، والْهِمَمِ
وَاستَذْكِرِي ، وَاسْتَرجِعِي زَمَنًا = دُمْتِ الهُدى ، وَ العَدلَ في الْأُمَمِ
فُزْتِ بِدِينِ (اللهِ) هَادِيةً = تَسْعَى لَكِ الأَرجَاءُ مِنْ عِظَمِ
فدينُكِ ، الدِّينُ القويمُ ، سَقَى = كُلَّ نُهُوجِ الْأَرضِ بالرُّحَمِ.
(مُحَمَّدٌ) كَالنُّورِ في كَبَدٍ = قَد أَخرَجَ الْأنَامَ مِنْ ظُلَمِ
هَلَّ كَمَا الشُّمُوسُ طَلْعَتُها = ضَاءَ قُلُوبَ النَّاسِ مِنْ ظُلَمِ
إِذَا مَشَى فَالشَّمْسُ في حُجُبٍ = وَ القَيظُ ، وَ الرَّغامُ ، لَمْ يَدُمِ
حَوَائِجُ الْأكوَانِ قَد قُضِيَتْ=بِالعَفوِ ، وَ الْإيمَانِ ، وَ القِيَّمِ
فِي كُلِّ أَمْرٍ كَانَ مِنْهَجَهُ = بِشِرعَةِ (القُرآنِ ) ، وَ الفَهَمِ
ثمَّ اقْتَدى بِه الوَرى رَغَبًا = حَتَّى يَنَالَوا العَيشَ بالسَّلَمِ
كَأنَّمَا النَّاسُ غَفتْ ، وَ صَحَتْ
= في قُشُبِ الحَياةِ ، وَ النَّعَمِ
وَ رَفْرَفَتْ أعلَامُهُ وَعَلتْ
= تَشْدُو صَفَاء الرُّوحِ ، وَ الشِّيَمِ
أَزْكَى مِنَ الطِيبِ مُوَاكِبُهُ = وَ أفْضَلَ الْأعرَاقِ فِي الأُمَمِ
بل إنَّهُ النُّورُ ، إِذَا انكَشَفَتْ= بهِ سَمَاءُ الصُّبح ِ ، مِنْ غَسَمِ
خَلْقٌ سَمَا ، فازَ به خُلُقٌ
= في القَولِ ، وَ الْأفعَالِ ، وَ الحُكُمِ
وَ قَد تَزَيَّنَ الجَمَالُ بِهِ
= في الحُسْنِ ، وَ الذَّاتِ ، وَ في الكرَمِ
(مُحَمَّدٌ) جِئتَ الدُّنا وَ سَما = عَيْشُ الوَرى بالصَّفوِ ، وَ الرَّحَمِ
يَا (خَاتِمَ الرُّسْلِ) لِقَد سَكَنتْ = بكَ النُّفُوسُ بَعدَ ذِي سَأَمِ
أتمَمْتَ دينَ (الحَقِّ) وَ انتَصَرتْ = عَقيِدَةُ التَّوحِيدِ بِالسَّلَمِ
رَبُّ الوُجُودِ ، (وَاحِدٌ)، (أَحَدٌ )
= وَ خَالِقُ الْأكوَانِ مِنْ عَدَمِ
وَ أرسَلَ الْأطهَارَ تَذكِرَةً
= هَدَايةً لِلنَّاسِ ، منْ ظُلَمِ
وَ أَنزَلَ (القُرآنَ) مُختَتِمًا = كُلَّ كَتَابٍ جَاءَ مِنْ قِدَمِ
فِيهِ الَمفَازُ ، وَ الرَّجَا أَبَدًا = جِسْرُ المُنَى ، وَالعَفوِ ، وَ الهِمَمِ
يَغدُو شَفِيعَ الرُّوحِ إنْ ذهَبَتْ = فِيْهِ شِفَاءُ النَّفسِ مِنْ كَلَمِ
و مَنهَجٌ لِلنَّاسِ مِنْ زَلَلٍ = يَسمُو جَلالُ الحَرفِ وَ الكَلِمِ
بَلَاغةُ القَولِ ، وَ مُعجِزةٌ = لَا تَنتَهي في الدَّهرِ مِنْ عُصُمِ
سِرُّ الْإلَهِ الحَقِّ ، أَنزَلَهُ = عَلى (مُحَمَّدٍ) ، كمُختَتِمِ
يَاربِّ أنتَ غوثُنا ، فَقِنَا = مِنْ كَيدِ أعدَاءٍ ، وَ مُنقَسِمِ
فَلَمْ يعُدْ لنَا سِواكَ حِمَى = مِنْ غَضْبةِ الْأقدَارِ ، وَ النِّقَم
حِينَ التَجأنَا لِلعِدَا، وَ سَرَتْ = بِدَربنَا الْأحقَادُ كالحَدَمِ
آلَتْ إلَى الْأَهوَالِ ، أَنفُسنَا = لَمَّا نَسَينَا الْحَمدَ فِي النَّعَمِ
أَمجَادنُا بَاتتْ بِهَاويةٍ = إنْ لَمْ تَعُدْ ، فَنحْن في هَدَمِ
طَالَ عَلَينَا العَيشُ فِي عَتَمٍ = بَينَ العِدَا ، وَ الغَدرِ ، وَ الضُّيَمِ
نَصبُو إلى فَجْرٍ يَفُوحُ شَذَا = بِالنَّصرِ ، وَ الفُرسَانِ ، وَ العَلَمِ
نَرنُو إِلَى الحُقُوقِ في وَلَهٍ = وَ مَنْ يَفُزْ بِالْحَقِّ ، لمْ يَجِمِ
يَا أُمَّةً ، وَ دِينُهَا وَتَدٌ = فِي الْأرضِ ، وَ الْأصْقَاعِ ، وَ القِمَمِ
عُودِي إلى الْأمجَادِ شَامِخَةً
= يَا أُمَّةَ الْإسلَامِ ، وَ اللُّحَمِ
عُودِي إلى العَليَاءِ صَادِحَةً = يَا مُنتَهَى الْآمَالِ وَ الْعِظَمِ
كُونِي كَمَا كُنتِ العُلَا أبَدًا
= وَ تَحمِلَينَ الحَقَّ ، كَالحُذُمِ
لَا تَستَجِيبي لِلعِدَا رَهَبًا =
أَو تَرتَضي بِفتنَةِ الوَخَمِ
ثُورِي عَلَى الْأعدَاءِ ، وَ انْتَفِضِي = بِوَجهِ أَشرَارٍ ، وَ مضَّطَرَمِ
عُودِي إلَى الأَرجَاءِ هَادِيَةً =
وَ اسْتمْسِكي بِالدِّين والرَّحَمِ
لَنْ يَستطيعَ الغدرُ مُجتَمعًا = أنْ يَلِحقَ الْأطهَارَ بالعَتَمِ
لَنْ يُطْفِئُوا نُورَ الهُدَى أبَدًا = اللهُ فَوقَ كُلِّ مُنتقِمِ
الْحَقُّ وَ الْإسلَامُ بَينَهُما = قَلبٌ هَوَى اللهَ
مِنَ القِدَمِ
سَوفَ يَعُودُ الظُّلْمُ مُنْكَسِرًا = يَغدُو عَليهِ النُّورُ بالهَزَمِ
مَنْ يَهْزِمِ الحِقْدَ وَ ظُلمَتَهُ =
حَازَ يَقينَ الذَّاتِ ، لَمْ يَهِمِ
إنَّ سَمَاءَ المَجدِ في شَغَفٍ = لِعَودَةِ الْأحرَارِ ، كُلُّهِمِ
إبني جُسُورًا بالوَفَا ، وَ قِفِي = بِالوَعدِ ، وَ الْإقدَامِ ، وَ الهِمَمِ
هَيَا كَفَاكِ منْ رَدَى زَمَنًا = هَيَا ارْجِعِي لِلنِّور ، وَ الْقِمَمِ
فَلنْ يَطُولَ الجُورُ في وَطَنٍ= وَ لَنْ يَظَلَّ الشَّرُ بِالقُدُمِ
أَنْتِ كَما النُّجُومُ عَالِيةٌ = وَ أَنتِ بَدرُ الكَونِ فِي التَّمَمِ
سَتَمْلُكِينَ الْأرضَ قَاطِبةً
= ثُمَّ سَيغدُو الحُرُّ بالعَلَمِ
كَرٌّ ، وَ فرٌّ فِي الحَيَاةِ ، وَ مَا = جَنَى العِبَادُ غَيرَ مُنفحِمِ
نَسعَى ، وَيَعدُو ، بَينَنَا أَمَلٌ =وَ الغَيبُ بِالْأقدَارِ ، وَ الرَّجَمِ
النَّاسُ في الوُجُودِ لَاهثةٌ = بِهَدرَةٍ كالسَّيلِ مِنْ عَرِمِ
كَأنَّها في الكَونِ خَالِدَةٌ = وَ قَدْ تَسَاوَى الْمَرءُ فِي الْأَدَمِ
وَ لَمْ يَزَلْ نَهْجُ الوَرَى عَجَبًا = كُلٌ لِفَوزِ العَيشِ وَ النَّعَمِ
فَلَا تُلُومَنَّ الدُّنَا أَبَدًا = الْعَيْبُ فِي الْإنسَانِ ، مِنْ قِدَمِ
لَكنَّما مَنْ يَجْتَبي سُننًا = وَ شِرعَةَ المَولَى ، فَفي عُصُمِ
وَ قد جَنَى نُورَ الهُدَى ، وَ سَمَا = وَ فَازَ ( يَومَ العَرْضِ ) مِنْ حَدَمِ



للمزيد من مواضيعي

 

الموضوع الأصلي : بَابُ النَّصْرِ     -||-     المصدر : منتديات نور الأدب     -||-     الكاتب : عصام كمال



fQhfE hgk~QwXvA


نور الأدب











***   كل عام وانتم بخير  ***





الكَلِمةُ أَماَنةٌ ، والشِّعرُ رِسَالةٌ
عصام كمال

عرض البوم صور عصام كمال   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 24 / 12 / 2017, 52 : 09 PM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
محمد الصالح الجزائري
اللقب:
أديب وشاعر جزائري - رئيس الرابطة العالمية لشعراء نور الأدب وهيئة اللغة العربية -عضو الهيئة الإدارية ومشرف عام
الرتبة:

الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية محمد الصالح الجزائري

البيانات
التسجيل: 20 / 05 / 2010
العضوية: 4653
العمر: 60
المشاركات: 9,904 [+]
بمعدل : 2.90 يوميا
اخر زياره : [+]
الدولة: algeria
الاقامه : algeria
علم الدوله :  algeria
معدل التقييم: 19605
نقاط التقييم: 97002
محمد الصالح الجزائري has a reputation beyond reputeمحمد الصالح الجزائري has a reputation beyond reputeمحمد الصالح الجزائري has a reputation beyond reputeمحمد الصالح الجزائري has a reputation beyond reputeمحمد الصالح الجزائري has a reputation beyond reputeمحمد الصالح الجزائري has a reputation beyond reputeمحمد الصالح الجزائري has a reputation beyond reputeمحمد الصالح الجزائري has a reputation beyond reputeمحمد الصالح الجزائري has a reputation beyond reputeمحمد الصالح الجزائري has a reputation beyond reputeمحمد الصالح الجزائري has a reputation beyond repute
 


التوقيت

الإتصالات
الحالة:
محمد الصالح الجزائري غير متصل
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : عصام كمال المنتدى : الشعر العمودي
رد: بَابُ النَّصْرِ

أرى أنّ مفاتيح أبواب النّصر تكمن هنا:
عُودِي إلى الْأمجَادِ شَامِخَةً = يَا أُمَّةَ الْإسلَامِ ، وَ اللُّحَمِ
عُودِي إلى العَليَاءِ صَادِحَةً = يَا مُنتَهَى الْآمَالِ وَ الْعِظَمِ
كُونِي كَمَا كُنتِ العُلَا أبَدًا = وَ تَحمِلَينَ الحَقَّ ، كَالحُذُمِ
لَا تَستَجِيبي لِلعِدَا رَهَبًا = أَو تَرتَضي بِفتنَةِ الوَخَمِ
ثُورِي عَلَى الْأعدَاءِ ، وَ انْتَفِضِي = بِوَجهِ أَشرَارٍ ، وَ مضَّطَرَمِ
عُودِي إلَى الأَرجَاءِ هَادِيَةً = وَ اسْتمْسِكي بِالدِّين والرَّحَمِ
إبني جُسُورًا بالوَفَا ، وَ قِفِي = بِالوَعدِ ، وَ الْإقدَامِ ، وَ الهِمَمِ

شكرا لك أخي الأستاذ كمال على هذه الرّوعة في هذا النّفَس الطويل..اللهم لا حسد..
تُثبّت القصيدة في: 24 ـ 12 ـ 2017












***   كل عام وانتم بخير  ***

قال والدي ـ رحمه الله ـ : ( إذا لم تجد من تحب فلا تكره أحدا !)

عرض البوم صور محمد الصالح الجزائري   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 25 / 12 / 2017, 00 : 12 AM   المشاركة رقم: 3
المعلومات
الكاتب:
عصام كمال
اللقب:
كاتب نور أدبي ينشط
الرتبة:

البيانات
التسجيل: 02 / 05 / 2010
العضوية: 4503
المشاركات: 346 [+]
بمعدل : 0.10 يوميا
اخر زياره : [+]
الدولة: egypt
الاقامه : المملكة العربية السعودية
علم الدوله :  egypt
معدل التقييم: 348
نقاط التقييم: 10
عصام كمال is on a distinguished road
 


التوقيت

الإتصالات
الحالة:
عصام كمال غير متصل
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : عصام كمال المنتدى : الشعر العمودي
رد: بَابُ النَّصْرِ

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد الصالح الجزائري مشاهدة المشاركة
أرى أنّ مفاتيح أبواب النّصر تكمن هنا:
عُودِي إلى الْأمجَادِ شَامِخَةً = يَا أُمَّةَ الْإسلَامِ ، وَ اللُّحَمِ
عُودِي إلى العَليَاءِ صَادِحَةً = يَا مُنتَهَى الْآمَالِ وَ الْعِظَمِ
كُونِي كَمَا كُنتِ العُلَا أبَدًا = وَ تَحمِلَينَ الحَقَّ ، كَالحُذُمِ
لَا تَستَجِيبي لِلعِدَا رَهَبًا = أَو تَرتَضي بِفتنَةِ الوَخَمِ
ثُورِي عَلَى الْأعدَاءِ ، وَ انْتَفِضِي = بِوَجهِ أَشرَارٍ ، وَ مضَّطَرَمِ
عُودِي إلَى الأَرجَاءِ هَادِيَةً = وَ اسْتمْسِكي بِالدِّين والرَّحَمِ
إبني جُسُورًا بالوَفَا ، وَ قِفِي = بِالوَعدِ ، وَ الْإقدَامِ ، وَ الهِمَمِ

شكرا لك أخي الأستاذ كمال على هذه الرّوعة في هذا النّفَس الطويل..اللهم لا حسد..
تُثبّت القصيدة في: 24 ـ 12 ـ 2017


شكرا لك وبارك الله فيك شاعرنا النبيل
سعيد وممتن لهطولك الزاهر
وسمو تعقيبك الراقي
شكرا لك
تحياتي وتقديري












***   كل عام وانتم بخير  ***





الكَلِمةُ أَماَنةٌ ، والشِّعرُ رِسَالةٌ
عصام كمال

عرض البوم صور عصام كمال   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
النَّصْرِ, بَابُ

*=== (( ما يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد )) ===*

الرسالة:
خيارات



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


Powered by vBulletin® Version 3.8.6, Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir

 دعم وتطوير : النوفي هوست

______________ الآراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الإدارة وتمثل رأي كاتبها فقط ______________ جميع حقوق النشر والتوزيع محفوظة لمؤسسة نور الأدب والأديبة هدى نورالدين الخطيب © ®
______ لا يجوز نشر أو نسخ أي من المواد الواردة في الموقع دون إذن من الأديبة هدى الخطيب _____ ___مؤسسة نور الأدب مؤسسة دولية غير ربحية مرخصة وفقاً لقوانين المؤسسات الدولية غير الربحية__

خدمة Rss ||  خدمة Rss2 || أرشيف المنتدى "خريطة المنتدى" || خريطة المنتدى للمواضيع || أقسام المنتدى

|