أنت غير مسجل في منتديات نور الأدب . للتسجيل الرجاء إضغط هنـا
 
رفعتُ يديّ لربِّ السماء
بكيتُ وأجريتُ دمعَ الرجاء
بأن يجعلَ الله كلَّ فضائي
وعمري وروحي رؤايَ هوائي
زمانا من الحبّ دون انطفاء


اهداءات نور الأدب


آخر 10 مشاركات رحلة إلى ضواحي عمان للشاعر غالب أحمد الغول    <->    طرابلس لبنان/ للشاعر غالب أحمد الغول    <->    خبر عاجل    <->    أبكيها حية    <->    أيحقُّ لي ؟    <->    نصائح لتحتفظي به!    <->    لماذا تتجسس عليك الشركات التقنية ! ؟    <->    وعند جهينة الخبر اليقين    <->    من ذاكرة نور الأدب    <->    آخـــــرُ أوراقي    <->   
مواضيع ننصح بقراءتها طرابلس لبنان/ للشاعر غالب أحمد الغول
   
 
العودة   منتديات نور الأدب > مـرافئ الأدب > هيئة النقد الأدبي > نقد أدبي > قصيدة للنقد والدراسة
التسجيل المنتديات موضوع جديددعوة الأصدقاء التعليمـــات التقويم اجعل كافة الأقسام مقروءة
 
   

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
قديم 28 / 06 / 2018, 52 : 03 AM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
د. رجاء بنحيدا
اللقب:
دكتوراه في الأدب الحديث / ناقدة وشاعرة وأديبة / مشرف عام ، عضو الهيئة الإدارية ، رئيسة قسم النقد
الرتبة:


البيانات
التسجيل: 12 / 12 / 2013
العضوية: 7157
المشاركات: 4,210 [+]
بمعدل : 2.03 يوميا
اخر زياره : [+]
الدولة: morocco
الاقامه : المغرب - مكناس
علم الدوله :  morocco
معدل التقييم: 8933
نقاط التقييم: 47226
د. رجاء بنحيدا has a reputation beyond reputeد. رجاء بنحيدا has a reputation beyond reputeد. رجاء بنحيدا has a reputation beyond reputeد. رجاء بنحيدا has a reputation beyond reputeد. رجاء بنحيدا has a reputation beyond reputeد. رجاء بنحيدا has a reputation beyond reputeد. رجاء بنحيدا has a reputation beyond reputeد. رجاء بنحيدا has a reputation beyond reputeد. رجاء بنحيدا has a reputation beyond reputeد. رجاء بنحيدا has a reputation beyond reputeد. رجاء بنحيدا has a reputation beyond repute
 


التوقيت

الإتصالات
الحالة:
د. رجاء بنحيدا غير متصل
وسائل الإتصال:

المنتدى : قصيدة للنقد والدراسة
وقفة' بين أطلال القوافي' بقلم الأستاذة رشيدة حادكة




وقفة - -بين أطلال القوافي-
****
كم مضى من عمر خوفي
بين أنقاض الأمـــل
كم مضى من صبر صمتي
من فراغات الزمن !!
كم مضت أحلام عمري
فاختفى همس الأماني
وابتدا عمرُ الألمْ !!
يا ترى هل خنتُ همسي
عندما سطّرتُ شعرا ً
بين أطلال القوافي
عن جفاءٍ .. من أمل ْ
عندما أعلنت ...جهرا
بالقلمْ ... ما ... لم أنلْ !!
الشاعرة : رجاء بنحيدا

- كان الشعر علم قوم لم يكن علم أصح منه-

من المعروف أن الشعر يختلف عن النثر اختلافا بينا في آداب كل اﻷمم والشعوب.ولقد كان العرب -مبدعين ونقادا-واعين كل الوعي بهذا التباين،حتى في الغريزة اﻹبداعية فاعتبروا أن الشعر والنثر نادرا ما يجتمعان في شخص،وحتى إذا اجتمعا،فإن اﻹجادة فيهما معا غالبا ما تكون أندر.
فظهر إنتزاع أشكال التعبير من أسر المطلق هو"تحرير للتعبير"عند هذه القضية تلتقي معظم القضايا التي طرحت تحت شعار الحداثة.فكان إبداعا وحركة جدلية، ترفض الشكل السابق على العمل الفني"الشعر العمودي التقليدي"لكن الشاعرة "رجاء بنحيدا"رفضت من الخارج فاخذت بأحادية التعبير، فاعتبرت التعبير بشكل حر-شعر التفعيلة-يبطن نظرة اداتية ترى اللغة والشكل الفني وعاء جاهزا،او مجموعة من المفردات والتراكيب القابلة للتكرار، القادرة على استيعاب الجديد والمتنوع، وتلبية الحاجات غير المتناهية.
هذا يحتم علينا إعادة اﻹعتبار للإبداعية اﻹنسانية (الشاعرة رجاء بنحيدا) والنظر إلى اﻹبداع على أنه فاعلة أساسية.
تطرح قصيدة الشاعرة بين أطلال القوافي قضايا متعددة،فهي من النظرة اﻷولى تبدو مخالفة للمألوف،من خلال هذا العنوان الذي يطرح إشكالية تمرد الشاعرة على الوقوف على اﻷطلال والتزامها بالقافية،مما يحيل على روح التجديد،هذا بالنسبة للعنوان ثم من حيث الطريقة التي صفت بها الكلمات.وعنما نبدا القراءة يفاجئنا نظام اﻷصوات خصوصا أن القصيدة تستغل تفعيلات معروفة لكن لا توضح شكليا وهذا يترك للقارئ للكشف عنه.
إعتمدت الشاعرة ما هو مألوف من البحور لكنه يتبدل منتقلا عند منعطفات صوتية هي تفعيلات مشتركة بين الوزنين المتجاورين.تجد نفسك بعد هذا أمام مسألة جديدة هي القراءة،غذ كيف تقرأ هذه العبارة مثلا:(يا ترى هل خنت همسي عندما سطرت) فالشاعرة في قصيدتها تتراوح ببنية زمنية مختلفة البعاد وهذا يتجلى اعتماد الحركة الساكنة في اواخر اﻷسطر(خوفي همسي اﻷمل أنل) هذه اﻷخيرة تنم عن انكسار الذات الشاعرة،والتي من خلالها تعبر عن معاناة دفينة يمكن تجليها في حمل هم اﻷمة،وتحاول التمرد وذلك عن طريق إطلاق العنان لهذا القلم الذي يسيل حبرا على الورق بكلمات تشفي غليل ما تشعره الذات الشاعرة رغم أنها اعتبرت هذ الفعل خيانة،لكنها تفصح بصدق شاعريتها،لما بين أضلاعها من نار الشوق لرؤية البريق اللامع الذي تحاول أن تصدح به الشاعرة في تخف لكنه يفصح عن ذاته وعن أمله هذا اﻷمل المنشود تحاول الشاعرة الوصول إليه وهو بمثابة لمع مصباح من جديد ينير دروب وحدتها.
من حيث البناء الصوتي: تجيئ قصيدتها على عروض الخليل،تحافظ على بعض التفعيلات،إيقاع يعيد لنا أصداء القصائد الجميلة .فالايقاع في شعر التفعيلة نجده حاضرا بقوة فأول من استعمل الأيقاع من العرب هو "ابن طباطبا "في عيار الشعرعندما قال :" و للشعر الموزون أيقاع يطرب الفهم لصوابه" .أما عند المحدثين من العرب ، فقد شاع عندهم مصطلح " موسيقى الشعر" وقد عرفه " كمال أبو ديب" "الايقاع بأنه الفاعلية التي تنتقل الى المتلقي ذي الحس المرهف الشعور بوجود حركة داخلية ذات حيوية متنامية تمنح التابع الحركي وحدة نغمية عميقة عن طريق اضفاء خصائص معينة على عناصر الكتلة الحركية ".
فبحر قصيدة الشاعرة الرمل،وهو من البحور الخفيفة والسريعة .و المكون من -فاعلاتن فاعلاتن فاعلاتن - وهو بحر يسهل النطق به ، و يصلح للتعبير عن الذاتي عن النفس المتعبة أو القلقة .وهنا نجد الشاعرة أجادتفي استخدام هذا البحر وذلك بتلاحق أنغامه و خفته ،وكان ايقاع البحر ،متناغما مع اللقطات التصويرية الموجودة في النص حين وظفت الشاعرة "أنقاض الأمل ،خنت همسي".
وفي هذا النص نجد ما يعرف بالموازنة ، و هو مصطلح يقصدبه التساوي بين الكلمات صرفيا.وقد ورد عند ابن الأثير " وهي أن تكون ألفاظ الفواصل من الكلام المنثور متساوية في الوزن "فأعطت الشاعرة لقصيدتها هذا المفهوم موازنة في السمع ،مثل :(خوفي ،صمتي، همسي ،عمري )
وتمتاز قصائدها عموما بفخامة اﻷصوات وجزالتها وتناسقها، وتكشف عن سيطرة فن النظم ،وبراعة في توزيع اﻷصوات واستغلال خصائصها .
تتخير الشاعرة من اﻷلفاظ أوضحها وأقربها إلى اﻷجواء التي نعيشها في أحيان كثيرة.
فالقصيدة تتبع النظام الخيطي فتتوالى اﻷسطر وفق تسلسل يتبع الوزن والقافية المتعددة.فحركة الشعر الحر أسلمت القافية إلى وضع جديد ليس له سابق وهو إحدى خصائص اﻹيقاع في شعرها وهذا التنويع لايدفع القارئ الى الملل، فضلا أنه يحافظ على التلاحم الداخلي للمقاطع في دفقة واحدة لدى الشاعرة.الكبيرة "رجاء بنحيدا" .
ولا يسعنا الا أن نختم بما قاله الشاعرالكبير غالب أحمد الغول :
هي من جبين البدر وضاء اذا حل المساء .
هي أصيل الشمس على دنيا الوفاء
قولوا معي :نور الكواكب في الفضاء
فيه الجمال ببسمة الألوان يمنحك البهاء
هلا رأيت الحسن في
نجم السماء ......من حسن طلعتها وبهجتها وندعوها رجاء ."
للمزيد من مواضيعي

 




,rtm' fdk H'ghg hgr,htd' frgl hgHsjh`m vad]m ph];m hgHsjh`m hgr,htd' frgl ph];m vad]m


نور الأدب











عرض البوم صور د. رجاء بنحيدا   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
أطلال, الأستاذة, القوافي', بقلم, حادكة, رشيدة, وقفة'

*=== (( ما يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد )) ===*

الرسالة:
خيارات



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
فجر القوافي طلعت سقيرق الشعر 8 10 / 06 / 2018 44 : 09 AM
بين أطلال القوافي د. رجاء بنحيدا شعر التفعيلة 8 02 / 03 / 2017 34 : 10 AM
مساجلة القوافي الأعجمية/ بقلم:بغداد سايح و قلم:إبراهيم بشوات بغداد سايح الشعر العمودي 1 05 / 06 / 2013 03 : 08 PM
طلعت سقيرق.. كنعاني عربي فلسطيني من زهور الكرمل.. بقلم الأديبة الأستاذة هدى الخطيب. مازن شما كتبوا عني 0 18 / 10 / 2012 53 : 05 AM


Powered by vBulletin® Version 3.8.6, Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir

 دعم وتطوير : النوفي هوست

______________ الآراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الإدارة وتمثل رأي كاتبها فقط ______________ جميع حقوق النشر والتوزيع محفوظة لمؤسسة نور الأدب والأديبة هدى نورالدين الخطيب © ®
______ لا يجوز نشر أو نسخ أي من المواد الواردة في الموقع دون إذن من الأديبة هدى الخطيب _____ ___مؤسسة نور الأدب مؤسسة دولية غير ربحية مرخصة وفقاً لقوانين المؤسسات الدولية غير الربحية__

خدمة Rss ||  خدمة Rss2 || أرشيف المنتدى "خريطة المنتدى" || خريطة المنتدى للمواضيع || أقسام المنتدى

|