أنت غير مسجل في منتديات نور الأدب . للتسجيل الرجاء إضغط هنـا
 
رفعتُ يديّ لربِّ السماء
بكيتُ وأجريتُ دمعَ الرجاء
بأن يجعلَ الله كلَّ فضائي
وعمري وروحي رؤايَ هوائي
زمانا من الحبّ دون انطفاء


اهداءات نور الأدب


آخر 10 مشاركات خبر عاجل    <->    طرابلس لبنان/ للشاعر غالب أحمد الغول    <->    أبكيها حية    <->    رحلة إلى ضواحي عمان للشاعر غالب أحمد الغول    <->    أيحقُّ لي ؟    <->    نصائح لتحتفظي به!    <->    لماذا تتجسس عليك الشركات التقنية ! ؟    <->    وعند جهينة الخبر اليقين    <->    من ذاكرة نور الأدب    <->    آخـــــرُ أوراقي    <->   
مواضيع ننصح بقراءتها طرابلس لبنان/ للشاعر غالب أحمد الغول
   
 
العودة   منتديات نور الأدب > مـرافئ الأدب > قال الراوي > الـقصـة القصيرة وق.ق.ج.
التسجيل المنتديات موضوع جديددعوة الأصدقاء التعليمـــات التقويم اجعل كافة الأقسام مقروءة
 
   

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
قديم 23 / 02 / 2019, 14 : 02 AM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
لطيفة الميموني
اللقب:
كاتب نور أدبي متألق بالنور فضي الأشعة ( عضوية فضية )
الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية لطيفة الميموني

البيانات
التسجيل: 04 / 03 / 2018
العضوية: 7973
المشاركات: 1,521 [+]
بمعدل : 2.84 يوميا
اخر زياره : [+]
الدولة: morocco
الاقامه : المغرب
علم الدوله :  morocco
معدل التقييم: 1526
نقاط التقييم: 49
لطيفة الميموني is on a distinguished road
 


التوقيت

الإتصالات
الحالة:
لطيفة الميموني غير متصل
وسائل الإتصال:

المنتدى : الـقصـة القصيرة وق.ق.ج.
بكى عزفا....




بأعتق ساحات المدينة، جلس عازف الناي على كرسيه المتحرك، ووضع قبعته بالقرب منه ليضع بها رواده ما جادت به يمناهم عليه كتعبير عن إعجابهم بموسيقاه.
تعودت على سماع أنغامه كل يوم سبت، حين أمر بالساحة لزيارة أبي في منزله القريب من هناك.
كلما رأيت العازف إلا واستغربت لأمره و للزمن الذي رمى به في ساحة المدينة يجوبها شرقا وغربا منشدا أعذب الألحان كأنه مايسترو في فرقة موسيقية .
عزف رائع بهيج لكنه حزين...
تملكني الفضول يوما، دنوت منه و انحنيت على طاقيته واضعة بها بضع دريهمات و همست له في خجل: هلا أعطيتني بعضا من وقتك سيدي؟
رفع رأسه الذي غطى الشيب معظم خصلات شعره وأومأ لي بالإيجاب.
جلست بمقعد الحديقة الخشبي القريب من كرسيه ... تأملت النافورة الضخمة الرابضة أمامي وكأنه أول عهد لي بها...تطاير على وجهي رذاذ مائها المتراقص على ترانيم العازف التي صدحت الساحة بها .
أكمل معزوفته بسرعة و قال لي: أهلا بنيتي ..هل لي بمساعدتك؟
تملكني إحساس أبوي من نبرة كلماته وشعرت أنه متعطش لترديد كلمة ابنتي بين شفتيه .
سألته باستغراب ..ما الذي رماك في هذه الساحة يا أبتي، حتى كدت تصير معلمة من معالمها؟
اختلطت ابتسامته بنبرة الحزن الدفين في قلبه وقال: هي الدنيا..غدارة يا ابنتي، إياك أن تثقي بها..!! فيوم لك و عشرات عليك .
بلغة العيون ...أكدت له صدق كلامه، تابع مستطردا: أنا أب مكلوم فقدت ابنتي الوحيدة، -أو بالأحرى- تركتني ابنتي الوحيدة عرضة لقهر الزمن، فدون سابق إنذار هجرتني و لم أعرف لها عنوان. فتغيبت عن عملي كثيرا لأبحث عنها فاضطر رب العمل لإقالتي ...و رغم ذلك لم أيأس، تابعت بحثي عنها في كل مكان وعبر كل الزقاق و كل الشوارع، بل وكل المدن المجاورة، حتى تورمت قدمي فأجمع الأطباء على ضرورة بترها كي لا ينتشر المرض في سائر جسدي...بعدها علمت أن ابنتي قد غادرت البلاد عبر قوارب الموت كأغلب شباب المدينة المتطلع بعيون متلألئة إلى الضفة الاخرى. فتملكني الخوف أكثر وازداد قلقي وتراكمت أسئلتي ولم أجد لها إجابات: فهل حقا تاهت هناك في دهاليز بلاد الأندلس؟؟ أم أنها منحت لقمة سائغة لأسماك المحيط؟؟
تعبت يا ابنتي جسديا ونفسيا... فركنت إلى كرسيي و عبر ثقوب شبابتي خلدت ذكراها بعزفي ، فكلما أمسكت مزماري إلا و تتمثل أمامي ترقص على نغماتي و تتمايل بشعرها الأسود الحالك ... و بهذا أشفي غليل شوقي لها .
كنت أتابع كلام الرجل و أقرأ في نظراته الكثير من العبارات وحتى تجاعيد وجهه التي خطت الدموع مجرى بها كادت تنطق. تأسفت لحاله و لمت نفسي إذ قطعت عليه خلوته الخيالية مع ابنته، تساءلت بصوت مسموع:
ما الذي يحدث...؟؟
من أين اكتسب الفروع كل هذه القسوة على أصولهم..؟؟
تمنيت لو أن صوتي يعبر المحيط ليدق جرس الخطر في أذن البنت.
سكت المسكين مطأطئ الرأس، بينما رفعت بصري للسماء علي أستطيع أن أحبس هطول دمعي المختلط مع رشات مياه النافورة التي ازداد تمردها كتعبير عن ألمها لما سمعته.
تركني في ذهولي، وأخرج مزماره مجددا، وواصل عزفه. أغمضت عيني، شاركته خياله، رأيت البنت ترقص على ألحانه العذبة كما وصفها لي، اغرورقت عيني دمعا، دنت مني فهمست لها: أين أنت يا سيدتي الجميلة...؟ تعالي لتستمتعي بحضن دافئ و شدو بديع ملأ الساحة والحديقة بل كل المدينة. تعالي لترقصي حقيقة على ترانيم والدك قبل أن يقبر نغمه و يصبح في خبر كان .
تماسكت نفسي حتى آخر وصلة ، ودون شعور قفزت عن مقعدي. رسمت قبلة على جبين الرجل و صفقت مع الحضور. رمى البعض دراهمهم في قبعته وغادروا.
وااأسفاه على جيل ناكر للجميل..!!
وااأسفاه على دمع الرجال حين يسكب قهرا..!!
ودعته و أكملت مشواري، ومع كل خطوة أستدير لأسترق النظر إليه خلسة، هو أيضا كان يرمقني و يتتبع خطواتي بعينين باكيتين.
للمزيد من مواضيعي

 

الموضوع الأصلي : بكى عزفا....     -||-     المصدر : منتديات نور الأدب     -||-     الكاتب : لطيفة الميموني



f;n u.th>>>>


نور الأدب











عرض البوم صور لطيفة الميموني   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 23 / 02 / 2019, 49 : 10 AM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
غالب احمد الغول
اللقب:
شاعر - ناقد وباحث عروضي - عضو مجلس إدارة الرابطة العالمية لشعراء نور الأدب - إدارة أقسام الشعر
الرتبة:


الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية غالب احمد الغول

البيانات
التسجيل: 09 / 03 / 2011
العضوية: 6014
المشاركات: 2,395 [+]
بمعدل : 0.78 يوميا
اخر زياره : [+]
الدولة: jordan
الاقامه : فلسطيني - الأردن
علم الدوله :  jordan
معدل التقييم: 4438
نقاط التقييم: 20425
غالب احمد الغول has a reputation beyond reputeغالب احمد الغول has a reputation beyond reputeغالب احمد الغول has a reputation beyond reputeغالب احمد الغول has a reputation beyond reputeغالب احمد الغول has a reputation beyond reputeغالب احمد الغول has a reputation beyond reputeغالب احمد الغول has a reputation beyond reputeغالب احمد الغول has a reputation beyond reputeغالب احمد الغول has a reputation beyond reputeغالب احمد الغول has a reputation beyond reputeغالب احمد الغول has a reputation beyond repute
 


التوقيت

الإتصالات
الحالة:
غالب احمد الغول غير متصل
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : لطيفة الميموني المنتدى : الـقصـة القصيرة وق.ق.ج.
رد: بكى عزفا....



قصة من يقرأها لا يفرق بينها وبين الواقع بنبض حرف واحد , قصة مؤثرة , تذرف لأحداثها العيون , فتأثرت بها , وكأنني أعيش حدثها المؤلم ,
أشكرك أستاذة لطيفة , فأنت لطيفة الحرف وبارك الله بك ,
تحياتي ,












عرض البوم صور غالب احمد الغول   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 24 / 02 / 2019, 32 : 01 AM   المشاركة رقم: 3
المعلومات
الكاتب:
لطيفة الميموني
اللقب:
كاتب نور أدبي متألق بالنور فضي الأشعة ( عضوية فضية )
الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية لطيفة الميموني

البيانات
التسجيل: 04 / 03 / 2018
العضوية: 7973
المشاركات: 1,521 [+]
بمعدل : 2.84 يوميا
اخر زياره : [+]
الدولة: morocco
الاقامه : المغرب
علم الدوله :  morocco
معدل التقييم: 1526
نقاط التقييم: 49
لطيفة الميموني is on a distinguished road
 


التوقيت

الإتصالات
الحالة:
لطيفة الميموني غير متصل
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : لطيفة الميموني المنتدى : الـقصـة القصيرة وق.ق.ج.
رد: بكى عزفا....



اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة غالب احمد الغول مشاهدة المشاركة
قصة من يقرأها لا يفرق بينها وبين الواقع بنبض حرف واحد , قصة مؤثرة , تذرف لأحداثها العيون , فتأثرت بها , وكأنني أعيش حدثها المؤلم ,
أشكرك أستاذة لطيفة , فأنت لطيفة الحرف وبارك الله بك ,
تحياتي ,
أستاذي الكبير غالب أحمد الغول...
كما عهدتكم دوما مؤازرين للأقلام الشابة، وبإحساس الشاعر تضفي على قصتي نوعا من الروح بكلماتكم الرقيقة...
شكرا لمروركم وسعيدة إذ لامست بقصتي حنانكم وطيبتكم الأبوية. ..
مع احترامي وتقديري لكم












عرض البوم صور لطيفة الميموني   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
عزفا....

*=== (( ما يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد )) ===*

الرسالة:
خيارات



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
بكى عزفا.... لطيفة الميموني الـقصـة القصيرة وق.ق.ج. 0 23 / 02 / 2019 04 : 02 AM


Powered by vBulletin® Version 3.8.6, Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir

 دعم وتطوير : النوفي هوست

______________ الآراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الإدارة وتمثل رأي كاتبها فقط ______________ جميع حقوق النشر والتوزيع محفوظة لمؤسسة نور الأدب والأديبة هدى نورالدين الخطيب © ®
______ لا يجوز نشر أو نسخ أي من المواد الواردة في الموقع دون إذن من الأديبة هدى الخطيب _____ ___مؤسسة نور الأدب مؤسسة دولية غير ربحية مرخصة وفقاً لقوانين المؤسسات الدولية غير الربحية__

خدمة Rss ||  خدمة Rss2 || أرشيف المنتدى "خريطة المنتدى" || خريطة المنتدى للمواضيع || أقسام المنتدى

|