أنت غير مسجل في منتديات نور الأدب . للتسجيل الرجاء إضغط هنـا
 
رفعتُ يديّ لربِّ السماء
بكيتُ وأجريتُ دمعَ الرجاء
بأن يجعلَ الله كلَّ فضائي
وعمري وروحي رؤايَ هوائي
زمانا من الحبّ دون انطفاء


اهداءات نور الأدب


آخر 10 مشاركات سجل دخولك بأية كريمة    <->    ها قد اكتشفت ...    <->    وطني ...!    <->    للأهمية القصوى - بانتظاركم لاتخاذ القرار المناسب    <->    باقة منشوراتي عن إبداع أعضاء نور الأدب    <->    حكمة اليوم - ملف تعده يومياً مرمر يوسف    <->    أنتم وقهوتي    <->    إرهاصات حب    <->    رواية رجل من الماضي على حلقات    <->    تهنئتك تكفيني .. حبيبي !    <->   
   
 
العودة   منتديات نور الأدب > مـرافئ الأدب > قال الراوي > الرواية
التسجيل المنتديات موضوع جديددعوة الأصدقاء التعليمـــات التقويم اجعل كافة الأقسام مقروءة
 
   

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
قديم 09 / 09 / 2019, 26 : 07 AM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
رياض محمد سليم حلايقه
اللقب:
كاتب نور شديد الفاعلية
الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية رياض محمد سليم حلايقه

البيانات
التسجيل: 04 / 12 / 2016
العضوية: 7809
العمر: 63
المشاركات: 620 [+]
بمعدل : 0.61 يوميا
اخر زياره : [+]
الدولة: jordan
الاقامه : الاردن
علم الدوله :  jordan
معدل التقييم: 2599
نقاط التقييم: 19780
رياض محمد سليم حلايقه has a reputation beyond reputeرياض محمد سليم حلايقه has a reputation beyond reputeرياض محمد سليم حلايقه has a reputation beyond reputeرياض محمد سليم حلايقه has a reputation beyond reputeرياض محمد سليم حلايقه has a reputation beyond reputeرياض محمد سليم حلايقه has a reputation beyond reputeرياض محمد سليم حلايقه has a reputation beyond reputeرياض محمد سليم حلايقه has a reputation beyond reputeرياض محمد سليم حلايقه has a reputation beyond reputeرياض محمد سليم حلايقه has a reputation beyond reputeرياض محمد سليم حلايقه has a reputation beyond repute
 


التوقيت

الإتصالات
الحالة:
رياض محمد سليم حلايقه غير متصل
وسائل الإتصال:

المنتدى : الرواية
Gadid رواية رجل من الماضي على حلقات


الحلقة الاولى من رواية رجل من الماضي



رجل من الماضي

حدثتْ هذه الروايةُ في عددٍ من مدنِ ولايةِ نيوجيرسي الأمريكيةِ وخاصَّةً في مقاطعةِ هدسون من الولايةِ.
قد تكونُ هذه الروايةُ غريبةً وغير مسبوقةٍ عربياً، المدن والأماكنُ موجودةٌ وحقيقيةٌ تمامًا، الأحداثُ والأسماءُ والعاداتُ والتقاليدُ أمريكيةٌ.
الروايةُ خياليَّةٌ جُملةً وتفصيلاً، ويمكن أنْ تندرجَ تحت الخيالِ العلمي؛ فهي اجتماعية بوليسية ورومانسية أيضًا.

لمحة
كان يرتعد خائفا كعصفور بين يدي هرة جائعة، عندما ألقي القبض عليه في حديقة صغيرة وسط المدينة، كان يعتقد أن ثمة أشراراً احتلوا قريته الصغيرة التي تركها قبل شهور، عندما ذهب في رحلة طويلة للعمل مع المزارع ذي الحصان الأسود برفقة تسعة عشر رجلا من أصدقائه ثم اختفى بصورة غريبة وعندما عاد إليها وحيداً لم يجد أثراً لقريته لم يجد أحداً من أصدقائه ولم يجد أحدا من أفراد عائلته.
وجد مدينة كبيرة خيالية تجوبها السيارات وفي أجوائها تحوم الطائرات، في حين اختفت الخيول والعربات التي كانت الوسيلة الوحيدة للتنقل.
ما اسمك؟ سأله المحقق.
جو مارتن ويلسون
عمرُك؟ -سأله المحقق-.
لم يُجب الرجلُ، وبقيَ صامتًا.
ألم تسمعْ السؤالَ؟ كم عمرُك؟
نظر الرجل للمحقق نظرةً عدائيَّةً مشوبةً بالخوف والحذر.--
خمسةٌ وأربعون عاماً.
لا يبدو عليك ذلك، لماذا تكذب؟
إنها الحقيقةُ يا سيدي، وُلِدْتُ عام 1815.
-نظر الرجل إلى التقويمِ الذي أمامه على المكتبِ وعندما قرأه 15/6/1985م انتابه شعورٌ بالدهشةِ المشوبةِ بالضيقِ، واعتقد أنَّ الرجل الذي أمامه مجنونٌ، أو ربَّما يكون صيداً ثميناً.
من أين أنتَ؟ أين مكانُ إقامتك الحالي؟
احتار الرجلُ لا يعرفُ بماذا يجيب؛ فقريتُه التي غادرها قبل شهورٍ قليلةٍ - كما يعتقدُ- لم يعدْ لها وجودٌ......



مدينة جيرسي 1985
كان السيد روبرت، كعادته كلَّ صباحٍ وفي تمام الساعة السابعةِ يفتح أبواب مقهاه الذي يُشرِفُ على الشارع الرئيسي -شارع فرانكلين- في وسط المدينة، كان المقهى في الدور الأرضي من بنايةٍ مؤلَّفةٍ من خمسةَ عشرَ طابقًا، والمقهى يرتفعُ عن الشارع ما يقاربُ المتر أو يزيد قليلاً، أمامه صالةٌ مكشوفةٌ، فيها أربعُ طاولاتٍ، يحيطُ بكلِّ طاولةٍ أربعةُ كراسٍ من المعدن مُنجَّدةٍ بالقماش المخملي أرجواني اللون، وتتزين الطاولاتُ بقماشٍ أبيض، يُطوِّقُ الصالة الأماميةَ قضبانٌ من الحديد الأسود المُزركش برسوماتٍ جميلةٍ تُوحي بالأبَّهةِ والرقي، والصالةُ تتصلُ بالشارعِ بستِّ درجاتٍ من الرخامِ الإيطالي الأسود (البازلت) فيما يغلق الصالة بابٌ من الحديدِ ذاته.
أمَّا المقهى من الداخل فهو عبارةٌ عن صالةٍ واسعةٍ، تناثرَ فيها عددٌ كبيرٌ من الطاولات بنظامٍ يُوحي بالخصوصيةِ العائلية، والصالةُ الداخليةُ مُكيَّفةٌ بنظامٍ حديثٍ يعمل تلقائياً بحيث يُشعرُك بجوٍّ من الرطوبةِ المحببةِ صيفاً والدفءِ المشوبِ برائحةِ المشروباتِ والدخانِ المنبعث من سجائر الروَّاد وأنفاسهم، إضافةً إلى الصخب الذي يتردَّدُ دائماً فيخفت تارةً ويتصاعدُ أخرى.
كان يؤمُّ الصالةَ الداخليَّةَ ما هبَّ ودبَّ من الرجال والنساءِ، الهاربين من المشاكلِ الزوجيَّةِ وضنك العمل، فيما يؤمُّ الصالةَ الخارجيَّةَ الشبابُ.
بعدما أوقفَ مستر روبرت سيارتَهُ -من نوع (فورد) موديل 80 - السوداء في مكانِها المعتاد بناصيةِ الشارع ألقى نظرةً خاطفةً نحو مدخل المقهى، أحسَّ بقشعريرةٍ تسري في جسده؛ شاهد كيساً أسود كبيراً مُمَدَّداً أمام المقهى.
تَسَمَّرَ السيد روبرت مكانه كأنَّه صنمٌ، ولم يأتِ بأيِّ حركةٍ لبعض الوقت، تذكَّرَ أنَّه شاهد ما يُشبه ذلك الكيس في الأخبار كثيراً- إنَّه كيسُ حفظ الجُثَثِ والأموات بلا شك- تمتمَ روبرت، واعتقدَ أنَّ أحدهم قتل شخصاً ما، ووضعه في كيس، وألقاهُ أمام المقهى ليُوقع بهِ، لكنْ ليس لي أعداءٌ إطلاقًا- قال روبرت، لا بُدَّ من الاتصالِ بالشرطة.-
السيد روبرت رجلٌ ذو قامةٍ قصيرةٍ بعض الشيء مكتنزُ الجسمِ، حليقُ الذقن والشارب، طويلُ السالفين، أصلعُ الرأس، وجهُه مستديرٌ ناعم يُشبه وجهَ امرأةٍ، ذو أنفٍ أفطسَ دقيقٍ، بعينين صغيرتين خائفتين.
بدا عليه الرعبُ، ولم يتمالكْ نفسَه ليخرجَ من السيارةِ؛ ليُلقي نظرةً على ذلك الكيس، على الفور أخرجَ هاتفه النقَّالَ واتَّصلَ بالشرطة.
خمسُ دقائقَ مرَّتْ ثقيلةً وطويلةً ومستر روبرت يحبسُ نفسَه بالسيارةِ، وهو يراقب ذلك الكيس ريثما حضرتْ الشرطةُ، خرج من السيارةِ ووقف بجانبها واجماً، لم يتقدَّمْ قيدَ أُنملةٍ للحظاتٍ، وأصبحتْ باحةُ الشارع أمام المقهى تعجُّ بالشرطةِ والأطبَّاءِ الشرعيين وخبراء رفع البصماتِ والتقاط الدلائل والمصورين، وتمَّ إغلاقُ الشارع، طلبتْ الشرطةُ من السيد روبرت فتحَ باب المقهى، تقدَّمَ النقيبُ جاك وانهالَ عليه بالأسئلةِ.
المحقق: متى أغلقتَ المقهى ليلةَ أمس؟
روبرت: حوالي الواحدة بعد مُنتصفِ الليل.
المحقق: هل رأيتَ شيئاً مشبوهاً أو غير طبيعيٍّ في المقهى أو خارجه كشجار بين الزبائن مثلاً أو غيرَ ذلك؟
روبرت: لا سيدي، كلُّ شيءٍ كان طبيعيًّا.
المحقق: متى وصلتَ صباحاً إلى هنا؟
روبرت: السابعة تماماً كالعادة.
المحقق: ماذا شاهدتَ عندما وصلتَ إلى هنا؟
هل كان هناك أشخاصٌ أو سياراتٌ تقفُ بالشارع؟
روبرت: كلا يا سيدي، عندما أوقفتُ السيارة التفتْتُ إلى باب المقهى؛ فشاهدت كيساً أسودَ مُمدّداً أمام المقهى، اتَّصلتُ بكم على الفور؛ لأنَّه وقع الرعبُ في قلبي وتصلَّبتْ قدماي، ولم أستطعْ الخروجَ من السيارةِ.
المحقق: حسناً، سيتمُّ إغلاقُ المقهى لبعضِ الوقتِ.
روبرت: كم من الوقت سيُغلقُ يا سيدي؟ إنَّه مصدرُ رزقي الوحيدُ.
المحقق: لا تخفْ، لن يطولَ الأمرُ.
روبرت: أتودُّ تناوُلَ كأسٍ من الويسكي؟
المحقق: لا، شكراً لك، أنا لا أشربُها.
روبرت: على حسابي يا سيدي.
المحقق: لا أشربُها البتَّةَ.
روبرت: إنَّها لذيذةٌ ومنعشةٌ في الصباح سيدي.
المحقق: إنَّها تجعلُ منك حيواناً.
روبرت: عفواً سيدي!
المحقق: الفرقُ بين الإنسان والحيوانِ هو العقلُ، وإذا شربتُ الخمرةَ فإنَّها تُذهبُ عقلي وأصبحُ كالحيوان تماماً بلا عقلٍ؛ لذا أنا لا أشربُها أبداً؛ لقد شاهدتُ زملائي عندما يثملون في حالةٍ مزريةٍ جدّاً.
روبرت: كما تُريدُ يا سيدي.
المحقق: عليك المغادرةَ، سنُخلي سبيلَك بضمانِ عنوانك، أين تسكُنُ سيد روبرت؟
روبرت: تفضَّلْ سيدي، هذه كلُّ المعلوماتِ عني. -وأعطاه بطاقة تعريفٍ خاصَّةً به.-
كانتْ الشرطةُ تقومُ بعملها؛ إذ يقوم شرطيٌّ بفحص الكيس بجهازٍ أشبه بمصباح يدويٍّ كبيرٍ، فيما كانتْ الكلاب البوليسيَّةُ تشمُّ هنا وهناك حول مكان الكيس الأسود، فتح الشرطيُّ الكيسَ بحذرٍ شديدٍ، تفاجأتْ الشرطة عندما شاهدتْ الجثَّةَ، كان رجلا متوسط العمر كأنَّهُ نائمٌ بجسده العاري تماماً بلونٍ شاحبٍ، وفي بطنِه جرحٌ تماثلَ للشفاء، لا توجدُ آثارٌ للدماء أو الجروحِ أو القتلِ أو حتَّى رائحةُ الموتِ، كانتْ تنبعثُ من الجثةِ رائحةُ الزعفران أو ما شابهَ ذلك.
تمَّ التقاطُ الصورِ وجمعُ الدلائلِ، ونُقلتْ الجثةُ للتشريح.
لم يتعرَّفْ أحدٌ إلى الجثة، ولم يسألْ عنها أحدٌ أيضاً، وتبيَّنَ بالتشريح أن الجثةَ محنطةٌ بحنوطٍ غريبٍ لا يُوجدُ مثلُه في البلاد، احتفظَ الحنوط بالجثةِ سليمةً؛ ما جعل الجثَّةَ تبدو كأنَّها لرجلٍ نائمٍ وبشرتُهُ طريٌّة، وملمسُها ناعمٌ، رائحتُها غير نتنةٍ أشبه ما تكون برائحةِ الزعفران، أكَّدَ الطبيبُ الشرعيُّ بأنَّ صاحبَها أُجريتْ له عِدَّةُ عملياتٍ جراحيةٍ في القلبِ والعيون، وأنَّ ثَمَّةَ شكًّا كبيرًا في تاريخ الوفاة، لكنْ من المؤكَّدِ أنَّ الرجلَ ماتَ منذُ مُدَّةٍ طويلةٍ.
طلب النقيبُ جاك من المشفى الاحتفاظ بالجثةِ حتى انتهاء التحقيق ومعرفةِ صاحبها أو أقاربِه.
للمزيد من مواضيعي

 

الموضوع الأصلي : رواية رجل من الماضي على حلقات     -||-     المصدر : منتديات نور الأدب     -||-     الكاتب : رياض محمد سليم حلايقه



v,hdm v[g lk hglhqd ugn pgrhj pgrhj


نور الأدب











***   كل عام وانتم بخير  ***

http://"]نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلةhttp://[/URL]

عرض البوم صور رياض محمد سليم حلايقه   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 09 / 09 / 2019, 16 : 05 PM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
ليلى مرجان
اللقب:
موظفة إدارية-قطاع التعليم العالي-حاصلة على الإجازة في الأدب العربي
الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية ليلى مرجان

البيانات
التسجيل: 22 / 12 / 2011
العضوية: 6466
المشاركات: 1,568 [+]
بمعدل : 0.55 يوميا
اخر زياره : [+]
الدولة: morocco
الاقامه : المغرب
علم الدوله :  morocco
معدل التقييم: 1570
نقاط التقييم: 10
ليلى مرجان is on a distinguished road
 


التوقيت

الإتصالات
الحالة:
ليلى مرجان غير متصل
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : رياض محمد سليم حلايقه المنتدى : الرواية
رد: رواية رجل من الماضي على حلقات


تؤرقني هذه العبارة الدائمة الورود
"انتهت صلاحية جلستك بينما كنت تعد هذه المشاركة وقد تم تسجيل خروجك تلقائيا، يجب أن تسجل الدخول ثانية للإستمرار"
معذرة أستاذ رياض أوردتها هنا لأنها غيرت مجرى التفاعل مع النص الرائق
----------------------------------------


أستهل الراوي روايته بمقدمة موسومة باسمها "رجل من الماضي"؛ سافرت عبرها إلى فضاء الحلقة الأولى بكل مكوناتها بسرد أنيق جذاب أحالني إلى فلم سينمائي بإخراج متمكن.
شكرا لك أستاذ رياض على الإمتاع
في انتظار أحداث الحلقات المقبلة












عرض البوم صور ليلى مرجان   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 10 / 09 / 2019, 22 : 07 AM   المشاركة رقم: 3
المعلومات
الكاتب:
رياض محمد سليم حلايقه
اللقب:
كاتب نور شديد الفاعلية
الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية رياض محمد سليم حلايقه

البيانات
التسجيل: 04 / 12 / 2016
العضوية: 7809
العمر: 63
المشاركات: 620 [+]
بمعدل : 0.61 يوميا
اخر زياره : [+]
الدولة: jordan
الاقامه : الاردن
علم الدوله :  jordan
معدل التقييم: 2599
نقاط التقييم: 19780
رياض محمد سليم حلايقه has a reputation beyond reputeرياض محمد سليم حلايقه has a reputation beyond reputeرياض محمد سليم حلايقه has a reputation beyond reputeرياض محمد سليم حلايقه has a reputation beyond reputeرياض محمد سليم حلايقه has a reputation beyond reputeرياض محمد سليم حلايقه has a reputation beyond reputeرياض محمد سليم حلايقه has a reputation beyond reputeرياض محمد سليم حلايقه has a reputation beyond reputeرياض محمد سليم حلايقه has a reputation beyond reputeرياض محمد سليم حلايقه has a reputation beyond reputeرياض محمد سليم حلايقه has a reputation beyond repute
 


التوقيت

الإتصالات
الحالة:
رياض محمد سليم حلايقه غير متصل
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : رياض محمد سليم حلايقه المنتدى : الرواية
رد: رواية رجل من الماضي على حلقات

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ليلى مرجان مشاهدة المشاركة

تؤرقني هذه العبارة الدائمة الورود
"انتهت صلاحية جلستك بينما كنت تعد هذه المشاركة وقد تم تسجيل خروجك تلقائيا، يجب أن تسجل الدخول ثانية للإستمرار"
معذرة أستاذ رياض أوردتها هنا لأنها غيرت مجرى التفاعل مع النص الرائق
----------------------------------------


أستهل الراوي روايته بمقدمة موسومة باسمها "رجل من الماضي"؛ سافرت عبرها إلى فضاء الحلقة الأولى بكل مكوناتها بسرد أنيق جذاب أحالني إلى فلم سينمائي بإخراج متمكن.
شكرا لك أستاذ رياض على الإمتاع
في انتظار أحداث الحلقات المقبلة

شاكرا لكم مروركم الكريم
تقديري












***   كل عام وانتم بخير  ***

http://"]نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلةhttp://[/URL]

عرض البوم صور رياض محمد سليم حلايقه   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 10 / 09 / 2019, 23 : 07 AM   المشاركة رقم: 4
المعلومات
الكاتب:
رياض محمد سليم حلايقه
اللقب:
كاتب نور شديد الفاعلية
الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية رياض محمد سليم حلايقه

البيانات
التسجيل: 04 / 12 / 2016
العضوية: 7809
العمر: 63
المشاركات: 620 [+]
بمعدل : 0.61 يوميا
اخر زياره : [+]
الدولة: jordan
الاقامه : الاردن
علم الدوله :  jordan
معدل التقييم: 2599
نقاط التقييم: 19780
رياض محمد سليم حلايقه has a reputation beyond reputeرياض محمد سليم حلايقه has a reputation beyond reputeرياض محمد سليم حلايقه has a reputation beyond reputeرياض محمد سليم حلايقه has a reputation beyond reputeرياض محمد سليم حلايقه has a reputation beyond reputeرياض محمد سليم حلايقه has a reputation beyond reputeرياض محمد سليم حلايقه has a reputation beyond reputeرياض محمد سليم حلايقه has a reputation beyond reputeرياض محمد سليم حلايقه has a reputation beyond reputeرياض محمد سليم حلايقه has a reputation beyond reputeرياض محمد سليم حلايقه has a reputation beyond repute
 


التوقيت

الإتصالات
الحالة:
رياض محمد سليم حلايقه غير متصل
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : رياض محمد سليم حلايقه المنتدى : الرواية
رد: رواية رجل من الماضي على حلقات


بعد أيامٍ ثلاثةٍ وفي الصباح كان ثلاثةُ شبابٍ يجلسون أمام المقهى على الطاولةِ رقم - 1- التي تُوجدُ في الركن الأيمن للمدخل في الصالةِ الخارجيةِ للمقهى والمحاصرةَ بشبكٍ من الحديد؛ إذ لا يُوجدُ طريقٌ لها إلَّا من البابِ الرئيس، بدأتْ الحياة تدبُّ في الشارع بشكلٍ غريبٍ، كان الشبابُ يجلسون على تلك الطاولةَ، يحتسون البيرةَ ويتحدَّثون في مرحٍ وسرورٍ، ويُراقبون المارَّةَ والسياراتِ التي بدتْ كسيلٍ مُتدفِّقٍ، يتبادلون أطرافَ الحديثِ، وكلٌّ منهم يروي مُغامراتِه الصبيانيَّةَ مع صديقته أو حبيبته، وهم في سعادةٍ لا مُتناهيةٍ.
في غمرةِ تلك السعادة حدَثَ أمرٌ مروِّعٌ؛ تقافزَ الشبابُ عن الكراسي، وأحدثتْ الطاولةُ التي قُلبتْ أرضاً ضجَّةً كبيرةً؛ إذ تَدَافَعَ كلٌّ منهم مُحاولاً الهربَ مُحدِثينَ صخباً كبيراً؛ فوقعتْ الزجاجاتُ والأكوابُ، وسُكبتْ البيرةُ على الأرضِ، وهربَ مَنْ يجلسُ على الطاولات المُجاورةِ، وأطلَّ رُوَّادُ المقهى من الداخل لاستطلاعِ الأمر وسط فوضى عارمة، فشاهدوا رجلاً يرتدي ملابسَ رُعاةِ البَقَرِ يقفُ بجانبهم كأنَّه نزلَ من السماء.
ظهرَ على الرجلِ الاستغرابُ والدهشةُ بوجهٍ فزعٍ يكتنفُه الخوفُ والغضبُ أيضاً، ولم ينبسْ ببنتِ شفةٍ للحظاتٍ حتَّى هدأ الجميعُ وما زالوا في ذهولٍ محمومٍ.
وقف الشبابُ والآخرونَ بشكلٍ حذرٍ ينظرون للرجل الوجلِ، عندها تساءلَ الشبابُ:
من أينَ جاء هذا الرجلُ يا ترى؟
هل سقطَ من السماءِ حقاًّ كما رأيناه؟
هل خرجَ من الأرض؟
أم أنَّ هناك الكاميرا الخفيَّةَ تتلاعبُ بنا؟
كان الرجلُ ينظر يميناً وشمالاً ويُحدِّقُ بمَنْ حوله، ثم رمى الشبابَ بنظرةٍ مُتفحِّصةٍ وقال لهم بعد أنْ صكَّ أسنانَه وضغطَ بقوَّةٍ على رأسِهِ بيديه:
لو سمحتُم يا سادةُ، ما اسمُ هذه البلدة؟
قال أحدُهم والخوفُ يسيطرُ عليه: اسمُها جيرسي يا سيدي.
تجهَّمَ وجهُ الرجلِ وازدادَ امتعاضاً وقلقاً، وأخذ يحدِّثُ نفسه، فيما كان الشبابُ على حالِهم من الخوفِ والدهشةِ، قال مُتمتماً: جيرسي! ليس هذا اسمُها! رُبَّما حدث أمرٌ ما! لكنْ أينَ الناسُ الذين أعرفُهم؟ ماذا حصل للبلدةِ في غيابي؟ مَنْ هؤلاء الفتيةُ الغريبون بمظهرهم كأنَّهم فتياتُ مَلهًى ليلي؟
كان الرجلُ يجولُ بعينيه مُتفحِّصاً كلَّ ما حوله، ثمَّ خرجَ تاركًا البقيَّةَ في دُوَّامةٍ، وهو فريسةُ الألمِ والحيرةِ الشديدةِ مُتخوِّفاً من أنْ يتعرَّفَ عليه أحدٌ من الناسِ.
توجَّهَ صوبَ المَزارع خارجَ البلدة لعلّه يتعرَّفُ عليها، أو يقابلُ هناك أحداً يعرفُه؛ فيشرح له حقيقةَ الأمرِ، وعندما اقتربَ من مزرعةٍ يعرفُها تماماً شبراً بشبرٍ جلسَ على الأرضِ، أخذَ يتلمَّسُ الترابَ ويُقبِّلُه ويتمتمُ مُجهشاً بالبكاء والحنين وقد نفدَ صبرُه.
أعاد الرجل نظرَهُ صوبَ البلدة الكبيرةِ وقرَّرَ العودةَ إليها؛ ليستقصيَ الحقيقةَ بعدما تعرَّف إلى مزرعَتِهِ التي طالمَا عملَ فيها مع زوجته وابنته مُحاولاً العثورَ على عائلته بكلِّ ما أُوتيَ من قوَّةٍ، وعاد أدراجَه إلى البلدةِ، كان الهدوءُ قد عاد للمقهى، وجلسَ كلٌّ إلى طاولته كأنَّ شيئاً لم يكنْ.
عندما شاهد الشباب الرجل ثانيةً خارجَ المقهى مُتوجِّها نحوهم ساد السكونُ المطبِقُ على المكانِ من جديدٍ، لكنَّ ابتسامةَ الرجلِ التي قابلهم بها هدَّأَتْ من روعِهم قليلاً، فبادرَهم بالسؤالِ:
أيُّها السادةُ، أهذهِ حقّاً بلدةُ جيرسي؟
أجابَ أحدُهم: نعم إنَّها بلدةُ جيرسي أيُّها السيدُ.
الرجلُ: ألَا توجدُ بلدةُ أُخرَى بالجوارِ- بلدةٌ صغيرةٌ- تُدعَى نيوفلج؟
أجابَ آخرُ: لا سيدي، لكنْ أعتقدُ أنَّ اسمَها سابقًا كان نيوفلج.
الرجل: مَنْ أنتُم؟
متى جئتُم إلى هذه البلدة؟
سأل الرجلُ، وراح يستقرئُ ما في عيونهم، لقد تملَّكَ الشبابَ شعورٌ بالغضب المشوبِ بالخوف والحذرِ، واستقبلوا الأسئلةَ بكثيرٍ من الاستهجان، لكنَّ أحدَهم أجابَ بسخريةٍ:
سؤالك غريبٌ يا سيدي! نحنُ من هذه البلدة، وُلِدْنا هنا، وكذلك آباؤنا وأجدادُنا، ثُمَّ تابعَ قائلاً:
هل نستطيعُ مساعدتَك يا سيدي؟
الرجلُ: لا، شكراً لكم.
لقد باغتته إجابةُ الشابِّ المُهينةُ، ووقعتْ عليه وقْعَ الصاعقةِ، فقال في نفسِه:
إنَّ من العبثِ التحدُّثَ إليهم، وشعرَ بانقباضٍ مُؤلمٍ في عنقِه، وكان العرق يتصبَّبُ من صِدغيه، ابتعدَ عن المقهى وهو حاقدٌ مُتجهِّمُ الوجه، وأخذ يتجوَّلُ في شوارعِ البلدةِ، كَدُبٍّ هاربٍ من السيرك، يبحثُ عن مكانٍ آمنٍ؛ ليأخذ قِسطاً من الراحةِ، ويستجمعَ أفكارَه، ويعاودَ نشاطَه الذهنيّ بعد أنْ أصبحَ كسيرَ القلب، وكأنَّ قَدَراً مأساوياً غاشماً عصفَ بكلِّ أحلامِهِ وآمالهِ بعدما كان يتوقَّعُ أن يجدَ بيته وأُسرتَه في انتظارِه بعد غيابٍ طويلٍ عنهم.
أعياهُ التعبُ وهو يحومُ في شوارع البلدةِ إلى أن وصلَ إلى حديقةٍ صغيرةٍ بوسط البلدة، يحتضنها سورٌ فقفز خلفه، وجلس تحت شجرةٍ وارفة الظلال، في وقت تربَّعت فيه الشمسُ في كبد السماء، كأن حلماً مُخيفاً انتابه، فأخذ يُتمتمُ بصوتٍ مسموعٍ كمن يُحدِّثُ نفسه:
هذا مستحيلٌ! لا يمكنُ أن أصدِّقَ ما يحدث! لقد تغيَّرتْ البلدةُ كثيراً، اختفى الناس الذين أعرفُهم، والمباني التي بنيتُها بنفسي، والخيولُ التي كانتْ تنتشرُ في كلِّ مكانٍ في البلدةِ، لقد تغيَّبْتُ شهوراً قليلةً فقط، ماذا حلَّ بالناس؟ أينَ العمدةُ نورمان والآخرون؟
أين زوجتي وأبنائي؟
أين الجميعُ بحقِّ السماء؟
إنه حُلْمٌ مُرعبٌ مُخيفٌ -وأخذ يبكي بمرارةٍ-.
فيما كان الرجلُ يهذي ويبكي ويتعجَّبُ ممَّا حصلَ للبلدة من أمورٍ لا تُصَدَّقُ بين عشيَّةٍ وضُحاها -كما يعتقدُ- إلَّا أنَّه متأكِّدٌ أنَّ هذه بلدتُهُ بدليلِ الأراضي الزراعيَّةِ التي يعرفُها جيِّداً، ظنَّ أنَّ الحربَ التي كانتْ دائرةً رحاها -عندما غادرَ البلدةَ- في البلاد قد وصلتْ إلى بلدته، وأنَّ أُناساً احتلوها وعاثوا فيها فساداً، فقتلوا سُكَّانها، ودمروا بنيانَها، وأعادوا بناءَها بسرعةٍ.
تملَّكَهُ الغضبُ، واضطربتْ أفكارُه بعد أنْ آيسَ من العثورِ على عائلته وبيته في وسطَ هذا الزحام الهائلِ من البنايات والبشرِ، ما زال خيالُه يحومُ هناك حول منزلِهِ المتواضعِ الذي تماثلَ أمام عينيه كحُلْمٍ مارس تأثيرَه المتواصلَ على ذهنِه.
ها هو قصرُ العمدةِ نورمان بحديقته الغنَّاءِ البهيَّةِ، ها هي ليزا بقوامِها الممشوقِ تحومُ في فِناء المنزلِ تنظِّفُ وترتِّبُ، والطفلان حولها يلعبان، بسمةُ الواحدِ منهما تملأُ القلبَ بالسرور...
كأنَّه لم يشاهدْ ابنته سارة ذات الأربعةَ عشر ربيعاً في المنزل، فخبا سرورُه قليلاً إلى أن تذكَّر أنَّ ابنته في تلك اللحظاتِ تكونُ في المزرعة، تقطفُ الثمارَ؛ لتبيعَها وتُنفقَ على الأسرةَ في غيابه، فابتسمَ وهو يرى خيالَها بين النباتات ويديها الناعمتين قد كساهما الترابُ كما الحناءُ، وهي تعملُ كالرجالِ في غيابِه... لكنَّ الصورةَ تتلاشى لتعودَ البناياتُ الشاهقةُ من جديدٍ أمام ناظريه؛ فتمتلئُ عيناه بالدموع.
3
يتبع












***   كل عام وانتم بخير  ***

http://"]نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلةhttp://[/URL]

عرض البوم صور رياض محمد سليم حلايقه   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 11 / 09 / 2019, 15 : 04 AM   المشاركة رقم: 5
المعلومات
الكاتب:
د. رجاء بنحيدا
اللقب:
دكتوراه في الأدب الحديث / ناقدة وشاعرة وأديبة / مشرف عام ، عضو الهيئة الإدارية ، رئيسة قسم النقد
الرتبة:

الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية د. رجاء بنحيدا

البيانات
التسجيل: 12 / 12 / 2013
العضوية: 7157
المشاركات: 4,256 [+]
بمعدل : 2.02 يوميا
اخر زياره : [+]
الدولة: morocco
الاقامه : المغرب - مكناس
علم الدوله :  morocco
معدل التقييم: 8979
نقاط التقييم: 47226
د. رجاء بنحيدا has a reputation beyond reputeد. رجاء بنحيدا has a reputation beyond reputeد. رجاء بنحيدا has a reputation beyond reputeد. رجاء بنحيدا has a reputation beyond reputeد. رجاء بنحيدا has a reputation beyond reputeد. رجاء بنحيدا has a reputation beyond reputeد. رجاء بنحيدا has a reputation beyond reputeد. رجاء بنحيدا has a reputation beyond reputeد. رجاء بنحيدا has a reputation beyond reputeد. رجاء بنحيدا has a reputation beyond reputeد. رجاء بنحيدا has a reputation beyond repute
 


التوقيت

الإتصالات
الحالة:
د. رجاء بنحيدا غير متصل
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : رياض محمد سليم حلايقه المنتدى : الرواية
رد: رواية رجل من الماضي على حلقات

أسجل إعجابي .. وأنتظر بقية الأحداث
مع التحية والتقدير












عرض البوم صور د. رجاء بنحيدا   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 11 / 09 / 2019, 30 : 07 AM   المشاركة رقم: 6
المعلومات
الكاتب:
رياض محمد سليم حلايقه
اللقب:
كاتب نور شديد الفاعلية
الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية رياض محمد سليم حلايقه

البيانات
التسجيل: 04 / 12 / 2016
العضوية: 7809
العمر: 63
المشاركات: 620 [+]
بمعدل : 0.61 يوميا
اخر زياره : [+]
الدولة: jordan
الاقامه : الاردن
علم الدوله :  jordan
معدل التقييم: 2599
نقاط التقييم: 19780
رياض محمد سليم حلايقه has a reputation beyond reputeرياض محمد سليم حلايقه has a reputation beyond reputeرياض محمد سليم حلايقه has a reputation beyond reputeرياض محمد سليم حلايقه has a reputation beyond reputeرياض محمد سليم حلايقه has a reputation beyond reputeرياض محمد سليم حلايقه has a reputation beyond reputeرياض محمد سليم حلايقه has a reputation beyond reputeرياض محمد سليم حلايقه has a reputation beyond reputeرياض محمد سليم حلايقه has a reputation beyond reputeرياض محمد سليم حلايقه has a reputation beyond reputeرياض محمد سليم حلايقه has a reputation beyond repute
 


التوقيت

الإتصالات
الحالة:
رياض محمد سليم حلايقه غير متصل
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : رياض محمد سليم حلايقه المنتدى : الرواية
رد: رواية رجل من الماضي على حلقات

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة د. رجاء بنحيدا مشاهدة المشاركة
أسجل إعجابي .. وأنتظر بقية الأحداث
مع التحية والتقدير
د. رجاء
شاكرا اهتمامكم ومروركم العطر
احترامي












***   كل عام وانتم بخير  ***

http://"]نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلةhttp://[/URL]

عرض البوم صور رياض محمد سليم حلايقه   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 11 / 09 / 2019, 32 : 07 AM   المشاركة رقم: 7
المعلومات
الكاتب:
رياض محمد سليم حلايقه
اللقب:
كاتب نور شديد الفاعلية
الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية رياض محمد سليم حلايقه

البيانات
التسجيل: 04 / 12 / 2016
العضوية: 7809
العمر: 63
المشاركات: 620 [+]
بمعدل : 0.61 يوميا
اخر زياره : [+]
الدولة: jordan
الاقامه : الاردن
علم الدوله :  jordan
معدل التقييم: 2599
نقاط التقييم: 19780
رياض محمد سليم حلايقه has a reputation beyond reputeرياض محمد سليم حلايقه has a reputation beyond reputeرياض محمد سليم حلايقه has a reputation beyond reputeرياض محمد سليم حلايقه has a reputation beyond reputeرياض محمد سليم حلايقه has a reputation beyond reputeرياض محمد سليم حلايقه has a reputation beyond reputeرياض محمد سليم حلايقه has a reputation beyond reputeرياض محمد سليم حلايقه has a reputation beyond reputeرياض محمد سليم حلايقه has a reputation beyond reputeرياض محمد سليم حلايقه has a reputation beyond reputeرياض محمد سليم حلايقه has a reputation beyond repute
 


التوقيت

الإتصالات
الحالة:
رياض محمد سليم حلايقه غير متصل
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : رياض محمد سليم حلايقه المنتدى : الرواية
رد: رواية رجل من الماضي على حلقات


كانت الصحفيَّةُ سوزي تعملُ محرِّرةً لصفحةِ الحوادث في الجريدة اليوميَّةِ في البلدة بعد أن تخرَّجتْ في كلية الإعلام، اعتادتْ بعد ظهرِ كلِّ يومٍ زيارة مقرِّ الشرطة للاطِّلاعِ على ما يستجدُّ من حوادثَ في البلدة؛ لتعودَ بها إلى الجريدة، وتنشرَها في العددِ القادمِ.
كانتْ سوزي معروفةً في البلدة لدى الجميع، كانتْ على عَلاقةٍ قويَّةٍ مع قائد المخفرِ وأفراد الشرطةِ، وكثيراً ما تجدُها في موقعِ الحادثة فورَ وقوعِها، فتلتقطُ الصورَ وتجمعُ المعلوماتِ من كلِّ مَنْ له عَلاقةٌ بتلك الحادثة؛ وهذا ما أكسبَها شهرةً كبيرةً.
كانتْ تجلسُ في مقرِّ الشرطة ككلِّ يومٍ في الميعاد نفسه، الصحفيةُ سوزي بشعرِها المائل للحمرة وقَصَّتِهِ الفرنسية التي تُضيفُ هالةً تحيطُ بوجهها الدافئ، بعينيها اللامعتين بلون الزيتون الأخضر، بقامتها الطويلةِ، ترتدي بنطالَ الجينزِ الأزرقَ السماويّ والسترةَ ذات اللون الهادئ الذي يعكسُ لونَ عينيها، تحضرُ كلَّ يومٍ لتسجِّلَ الأحداثَ التي تجري يومياً؛ لتنشرَها في الجريدةِ التي تعملُ فيها.
عند ظهرِ ذلك اليوم كانتْ سوزي هناك، تجلسُ مع النقيب جاك، عندما حضر شابان على عجَلٍ بادٍ عليهما الفزعُ، وبلّغا عن رجلٍ غريبٍ ظهر بشكلٍ غريب، ويتصرف كتائهٍ أو مجنون، ويسألُ أسئلةً غريبةً، ويتجول في الشوارع بلا هدفٍ، يرتدي ملابسَ غريبةً وباليةً، أكَّدَ الشابان أنَّ صديقاً لهما يتبعُ الرجلَ ليُراقبَهُ، ويبلِّغَ عن مكانِه حتى تحضرَ الشرطةُ.
رنَّ هاتف الجوال مع أحد الشابّين، وتلقَّى مكالمةً من صديقه الذي يتبعُ الرجلَ وأخبرَه أنَّه يجلسُ الآن تحتَ شجرةٍ بوسط الحديقة، على الفورِ غادرتْ سياراتُ الشرطةِ مُتوجِّهةً نحوَ الحديقةِ وهي تُطلقُ صفاراتِها، وتنيرُ الشارعَ بأنوارِها، وتفرَّقتْ ملتفَّةً حولَ الحديقةِ من كلِّ جانبٍ.
4
عاد الرجلُ إلى حالةِ صمتٍ رهيبٍ خيَّمتْ عليه، كانتْ الأفكارُ تضطربُ بعقله ووجدانه، بعد أنْ آل إلى هذه الحالِ جلسَ تحت الشجرةِ؛ ليأخذَ استراحةً قصيرةً قبل أن يُعاودَ البحث عن أسرته بعد أن تذكَّر زوال بيته القابع بجانبِ قصرِ العمدةِ -الذي اختفى أيضاً- ولم يبقَ إلَّا أطلالٌ منهما..
كان الرجل مُشوَّشاً لدرجة أنَّه لم يكن قادراً على التفكير في شيءٍ، وساد الهدوءُ حوله بالرغمِ من أنَّ ضجيجَ السيَّاراتِ التي تعبرُ الشارع يصمُّ الآذانَ، إلا أنَّ الرجل بدا في سكونٍ مُطبقٍ، اقتحمَ النقيبُ جاك ورجالُه الحديقة مُلوِّحين بمسدساتِهم بعد أنْ انتشروا حوله، أصابه الوجومُ والخوفُ، حاول النهوضَ والهربَ، ولكنه أدرك أنَّه لا جدوى من ذلكَ؛ فآثر الصمودَ والمواجهةَ.
في تلك اللحظةِ غادرتْ سوزي مقرَّ الشرطةِ مع الشابين، وتوجهت أيضاً نحو الحديقةِ، وأخذتْ تُراقبُ ما يجري، وتُسجِّلُ في دفترِها الملاحظاتِ وتلتقطُ الصورُ.
قال النقيبُ جاك بعد أنْ تقدَّم إلى الأمام عبر مُكبِّر الصوتِ: المكانُ مُحاصرٌ، سلِّمْ نفسك، ضع يديك خلفَ رأسِك، لا تتحركْ وإلا سأطلقُ النارَ عليك.
قام الرجلُ وقد تملَّكه الرعبُ من هوْلِ ما رأى ومن كثرةِ رجال الشرطةِ وسياراتهم وأنوارها المتلألئة فوق سقوفها حتى ظنَّ الناسُ أنَّ هناك سطواً مُسلَّحاً أو فيلماً سينمائيّاً يصوَّرُ خاصةً عندما شاهدوا زيَّ المُتَّهمِ الغريبَ.
شاهد الرجلُ كمًّا هائلاً من الناس يُحيطون بالمكان من بُعد، وازدحمتْ السيارات وتعطَّلتْ حركةُ السير، وتجمَّعَ الصحفيون حتى بلغ منه الرعبُ مبلغه، خارتْ قُواه وأيقن بالهلاك، شعر أنَّ نهايته قد اقتربتْ، صلَّى صلاةً سريعةً: "مَنْ آمَنَ بي وإنْ ماتَ فَسَيَحْيَا".
وقف الرجل رافعاً يديه خلف رأسه مفرجاً ما بين قدميه، تقدَّمَ نحوه عددٌ من رجالِ الشرطةِ مُصوِّبين مسدساتِهم نحوه وأحاطو به، قام أحدُهم بتفتيشِه تفتيشاً دقيقاً ثم كبَّلوه بالقيودِ، لم يُعثرْ معه على شيءٍ، فقادوه إلى السيارةِ التي تنتظرُه ثم توجَّهوا به إلى مقرِّ الشرطةِ لاستجوابه.
بقيتْ سوزي تلتقطُ الصورَ إلى أن تمَّ إلقاءُ القبضِ عليهِ، فعادتْ أدراجها إلى مقرِّ الشرطةِ؛ لتتابعَ ما سيحدُثُ، أخذتْ سوزي موعداً مع الشابين في المقهى، بعد الانتهاءِ من التحقيقِ.
كان الرجلُ خائفاً مُتعباً وهو مُحاطٌ برجالِ الشرطةِ الذين لم يسبقْ له أنْ تشرَّفَ بلقائهم من قبلُ؛ فانهارَ مَغشيّاً عليه وهو يهذي: أريدُ أرضي.... أريدُ زوجتي....
نُقلَ الرجلُ إلى المستشفى، وأُعطي العلاجَ اللازمَ، ثمَّ طلبَ الطبيبُ من الشرطة ترْكَ الرجلِ حتى يستريحَ،... وضعتْ الشرطةُ حارساً عليه، وقُدِّمَ للرجل الطعامُ والماءُ والدواءُ.
كان لدى المحقِّق حَدَسٌ أن ثَمَّةَ ما يربط بين الجثةِ والمُتَّهم بالرغم من تقريرِ الطبيبِ الشرعيّ أنَّ الموتَ كان طبيعياً.
طلبتْ سوزي من الشبابِ أن يَرْووا، لها ما حدثَ معهم ومع الرجلِ عندما ظهرَ عليهم فجأةً، وعندما شاهدتْ سوزي الشبابَ يجلسون أمام المقهى ومن خلفِهم سياجٌ حديديٌّ كبيرٌ ولاحظتْ عُلوّ البنايةِ وعرفتْ أنَّ الرجل ظهرَ خلف الشبابِ من جهة الحاجزِ أصابَها الوجومُ كما أصابَ الشبابَ أوَّلَ مَرَّةٍ....
كان لدى سوزي اعتقادٌ أنَّ هذا الرجل ليس طبيعيّاً، وربَّما ليس من البشر وأنَّه يحملُ أسراراً غامضة.
أخذتْ سوزي المعلوماتِ الكاملةَ من الشباب وسجَّلتْ الوقتَ الذي ظهر فيه بدقَّةٍ.
5
يتبع












***   كل عام وانتم بخير  ***

http://"]نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلةhttp://[/URL]

عرض البوم صور رياض محمد سليم حلايقه   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 11 / 09 / 2019, 19 : 12 PM   المشاركة رقم: 8
المعلومات
الكاتب:
عزة عامر
اللقب:
تكتب الشعر والنثر والخاطرة
الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية عزة عامر

البيانات
التسجيل: 13 / 04 / 2016
العضوية: 7697
المشاركات: 1,710 [+]
بمعدل : 1.37 يوميا
اخر زياره : [+]
الدولة: egypt
الاقامه : جمهورية مصر العربية
علم الدوله :  egypt
معدل التقييم: 1840
نقاط التقييم: 1294
عزة عامر has much to be proud ofعزة عامر has much to be proud ofعزة عامر has much to be proud ofعزة عامر has much to be proud ofعزة عامر has much to be proud ofعزة عامر has much to be proud ofعزة عامر has much to be proud ofعزة عامر has much to be proud ofعزة عامر has much to be proud of
 


التوقيت

الإتصالات
الحالة:
عزة عامر غير متصل
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : رياض محمد سليم حلايقه المنتدى : الرواية
رد: رواية رجل من الماضي على حلقات

مثيرة ، مشوقة ، ومتابعة باهتمام !
تحيتي وتقديري .












***   كل عام وانتم بخير  ***

توضأ بالرحمة ..واغتسل بالحب.. وصل إنسانا..
عزة عامر

عرض البوم صور عزة عامر   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 11 / 09 / 2019, 46 : 04 PM   المشاركة رقم: 9
المعلومات
الكاتب:
ليلى مرجان
اللقب:
موظفة إدارية-قطاع التعليم العالي-حاصلة على الإجازة في الأدب العربي
الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية ليلى مرجان

البيانات
التسجيل: 22 / 12 / 2011
العضوية: 6466
المشاركات: 1,568 [+]
بمعدل : 0.55 يوميا
اخر زياره : [+]
الدولة: morocco
الاقامه : المغرب
علم الدوله :  morocco
معدل التقييم: 1570
نقاط التقييم: 10
ليلى مرجان is on a distinguished road
 


التوقيت

الإتصالات
الحالة:
ليلى مرجان غير متصل
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : رياض محمد سليم حلايقه المنتدى : الرواية
رد: رواية رجل من الماضي على حلقات

سرد مشوق
متابعة إلى النهاية












عرض البوم صور ليلى مرجان   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 11 / 09 / 2019, 02 : 09 PM   المشاركة رقم: 10
المعلومات
الكاتب:
رياض محمد سليم حلايقه
اللقب:
كاتب نور شديد الفاعلية
الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية رياض محمد سليم حلايقه

البيانات
التسجيل: 04 / 12 / 2016
العضوية: 7809
العمر: 63
المشاركات: 620 [+]
بمعدل : 0.61 يوميا
اخر زياره : [+]
الدولة: jordan
الاقامه : الاردن
علم الدوله :  jordan
معدل التقييم: 2599
نقاط التقييم: 19780
رياض محمد سليم حلايقه has a reputation beyond reputeرياض محمد سليم حلايقه has a reputation beyond reputeرياض محمد سليم حلايقه has a reputation beyond reputeرياض محمد سليم حلايقه has a reputation beyond reputeرياض محمد سليم حلايقه has a reputation beyond reputeرياض محمد سليم حلايقه has a reputation beyond reputeرياض محمد سليم حلايقه has a reputation beyond reputeرياض محمد سليم حلايقه has a reputation beyond reputeرياض محمد سليم حلايقه has a reputation beyond reputeرياض محمد سليم حلايقه has a reputation beyond reputeرياض محمد سليم حلايقه has a reputation beyond repute
 


التوقيت

الإتصالات
الحالة:
رياض محمد سليم حلايقه غير متصل
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : رياض محمد سليم حلايقه المنتدى : الرواية
رد: رواية رجل من الماضي على حلقات

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عزة عامر مشاهدة المشاركة
مثيرة ، مشوقة ، ومتابعة باهتمام !
تحيتي وتقديري .
الاخت عزة
يسعدني تواجدكم
احترامي












***   كل عام وانتم بخير  ***

http://"]نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلةhttp://[/URL]

عرض البوم صور رياض محمد سليم حلايقه   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الماضي, حلقات, رواية

*=== (( ما يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد )) ===*

الرسالة:
خيارات



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


Powered by vBulletin® Version 3.8.6, Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir

 دعم وتطوير : النوفي هوست

______________ الآراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الإدارة وتمثل رأي كاتبها فقط ______________ جميع حقوق النشر والتوزيع محفوظة لمؤسسة نور الأدب والأديبة هدى نورالدين الخطيب © ®
______ لا يجوز نشر أو نسخ أي من المواد الواردة في الموقع دون إذن من الأديبة هدى الخطيب _____ ___مؤسسة نور الأدب مؤسسة دولية غير ربحية مرخصة وفقاً لقوانين المؤسسات الدولية غير الربحية__

خدمة Rss ||  خدمة Rss2 || أرشيف المنتدى "خريطة المنتدى" || خريطة المنتدى للمواضيع || أقسام المنتدى

|