التسجيل قائمة الأعضاء اجعل كافة الأقسام مقروءة



 
إطلاق مسابقة نور الأدب 2020 للشعر موضوعها: " صفقة القرن "
عدد مرات النقر : 937
عدد  مرات الظهور : 6,704,048

اهداءات نور الأدب

العودة   منتديات نور الأدب > مـرافئ الأدب > قال الراوي > الـقصـة القصيرة وق.ق.ج. > ملف القصة / رشيد الميموني
إضافة رد
 
أدوات الموضوع
قديم 18 / 12 / 2019, 19 : 07 PM   رقم المشاركة : [1]
رشيد الميموني
أديب وقاص ومترجم أدبي ويعمل في هيئة التدريس -عضو الهيئة الإدارية / مشرف عام على المنتديات والأقسام / نائب رئيس رابطة نور الأدب


 الصورة الرمزية رشيد الميموني
 





رشيد الميموني has a reputation beyond reputeرشيد الميموني has a reputation beyond reputeرشيد الميموني has a reputation beyond reputeرشيد الميموني has a reputation beyond reputeرشيد الميموني has a reputation beyond reputeرشيد الميموني has a reputation beyond reputeرشيد الميموني has a reputation beyond reputeرشيد الميموني has a reputation beyond reputeرشيد الميموني has a reputation beyond reputeرشيد الميموني has a reputation beyond reputeرشيد الميموني has a reputation beyond repute

بيانات موقعي

اصدار المنتدى: المغرب

بركة الولي الصالح سيدي ..


[align=justify] بركة الولي الصالح سيدي ...

كان لا بد لهذا اليوم أن يأتي . توقعته أسماء منذ ليلة زفافها وما رافقها من هواجس تصب كلها في إمكانية ألا تحبل . وظلت نظرات حماتها وبناتها تلاحقها في الأشهر القلائل التي تلت حفل الزفاف . بينما حاصرتها أسئلة والدتها أيضا وبصمت في أغلب الأحيان .
تظل تتأمل بطنها أمام المرآة وتتخيل لحظة أنه بدأ ينتفخ قليلا وأن نبضا خفيفا يدغدغها ، ثم تصحو من غفوتها على واقعها المرير الذي بدأ نذيره يلوح في الأفق .
بدأ الأمر همسا ، ثم بدأت التلميحات تستنكر مستغربة سلبية الزوج الذي لا يعي أهمية إنجاب وريث يحمل اسمه ويكون سندا لأسرته العريضة . لكن البشير لا يبدو عليه أنه مهتم للأمر . فانشغاله بتسويق غلة أرضه الشاسعة في بني خالد وما يرافق ذلك من احتياطات وما يحيط به من أخطار يجعله لا يلقي بالا لانتقادات والدته وأخواته الخمس ، وحثهن إياه على إيجاد حل لهذه المعضلة . والحل موجود ، ويكمن فقط في الزواج من جديد .. والعروس جاهزة ، وما عليه إلا أن يوافق.
فكرة استشارة طبيب اختصاصي لاقت استنكارا أشد من تأخر الحمل . كيف لرجل أن يكشف عن جسد امرأة غريبة عنه حتى وإن كان طبيبا ؟ .. يا للفضيحة .
اللجوء لطبيبة مختصة لن يجدي نفعا منذ أن أكدت إحداهن أن أسماء سليمة وأن العقم ربما يكون من البشير .
- هؤلاء الطبيبات جاهلات ولم يدرسن ما فيه الكفاية .. معظمهن اشترين شواهدهن بالمال وأتين ليضحكن على الناس ويسرقن أموالهم .. الحل إذن في زيارة الولي الصالح سيدي.... الذي لم يخيب قط رجاء ولم يرد أمنية .
وكعادة البشير ، استسلم لرغبة أمه وأخواته ، بينما لم تقل أسماء شيئا وفوضت الأمر كله "لله يفعل ما يشاء". حتى لا تثير عداوة حماتها ، أو على الأصح حتى لا تترك هذه العداوة تطفو .
ربما كان لاستسلام البشير سبب آخر غير لا مبالاته . ففكرة الترشح للبرلمان التي اقترحها عليه احد الأعيان وهو يستقبله بحفاوة بمكتبه في الولاية ويتسلم منه ظرفا يحوي العشرات من الأوراق البنكية الزرقاء جعلته يفكر في الظهور يوما ما مع ابنه ليكون ساعده الأيمن ويخفف عنه عبء المسؤولية في جمع المحاصيل وتسويقها حين يدركه الوهن ويتقاعد من هذا الماراطون المكوكي الذي يحمله كل يوم من بني خالد إلى تطوان ثم إلى الشواطئ المترامية الأطراف .
ضريح الولي الصالح لا يعرف سكينة . فمريدوه وزواره لا ينقطعون ليلا ولا نهارا . يلتمسون الغلة والذرية وفك السحر واتقاء شر العين وإيجاد العريس .
- أيمكنني أن أعرف أحدا ممن تحققت رغبته عند هذا الضريح ؟ - تقول بمرارة أمام صمت أمها المتواطئ مع سؤالها ، وأمام استهانة زوجها الذي يكتفي بهز كتفيه قائلا :
- لا يضر إن سافرنا إلى هناك وتلبية رغبة والدتي .. اعتبريها نزهة للترويح عن النفس .
لا مبالاته تثير غيظها وتجد نفسها منصاعة إلى رغبة حماتها فتنساق رغم إرادتها يوما وتجد نفسها تتسلق مرتفعا لا نهاية له لتصل إلى بناء ناصع البياض تتوسطه قبة خضراء وتحف به أشجار صفصاف يانعة .
يستقبلهم "مقدم" الضريح باشا وقد نبتت لحيته في أسفل ذقنه فقط بينما بدت عيناه جاحظتين لا تكادان تتوقفان عن الالتفات والتمعن فيها .
"حاجتك مقضية إن شاء الله وببركة الولي .. وقريبا ستجدين نفسك محاطة ببنين وبنات يملأون البيت صراخا ."
تبتسم الحماة وبناتها وهن يلتفتن نحو أسماء كما لو كن يدعينها للتعبير عن امتنانها لصاحب الضريح وإبداء رضاها وامتنانها لصاحب البشرى ، لكنها تشيح بوجهها وتنظر إلى رهط من خدام الضريح وهم يمسكون بجدي أسود يملأ الجو ثغاء مزعجا .
طقوس الولي الصالح تبدأ عند المغرب . يساق الجدي ويذبح عند عتبة الضريح ، فيما تبدأ تراتيل "الطلبة" النهمين لعشاء دسم .. تدخل أسماء وزوجها إلى أقصى مكان حيث الحجرة المجاورة لمدفن الولي ، ليصاحبا إيقاع التراتيل المتسارع وسط بخور كثيف يسبب الدوار . وتنضم نسوة للصفوف المقابلة لصفوف الرجال لتواكبن الإيقاع ركوعا وانتصابا وقد تناثرت جدائل شعورهن وتحرجت عيونهن في مآقيهن .
يختلط الحابل بالنابل ، فتشعر أسماء بفقدان الوعي وتميز بين البخور وأنوار الشموع المتمايلة وجه زوجها وقد مسخ وصار أشبه بقرد . ثم وجه مقدم الضريح وهو يدنو منها ويبتعد ، وقد زادت شفتاه غلظا وعيناه جحوظا .
تحس بالرعب وتريد الاستنجاد بأحد قبل السقوط فتتلقفها يدان تحس بخشونتهما تتحسسان جسدها الفاني وتعريانه من كل شيء . ثم تغيب عن الوعي .
حين تشرق شمس اليوم الموالي يستفيق رواد الضريح الواحد تلو الآخر ويتحاملون على أنفسهم للخروج إلى الفناء الواسع حيث نافورة الوضوء .. الكل متناثر في أرجاء الحجرة كجثث رمى بها قصف صاروخي .. نساء شبه عاريات ورجال تكاد فحولتهم تبدو للعيان .
تلملم أسماء ما نزع منها من ثياب وهي تلتفت مذعورة إلى حيث استلقى البشير غائبا عن الوعي دون ان تفارق البسمة شفتيه .. أين تكون حماتها بناتها ؟ هل شاركن في التراتيل ؟ أم بقين ينتظرن خارج الحجرة ؟
وحده مقدم الضريح كان واقفا عند الباب يسبح ويحوقل متأملا إياها في نهم شبقي أرعبها وشعرت برعشة تسري في جسدها ، فغضت طرفها ونهضت مسرعة إلى الخارج لتجد حماتها وبناتها جالسات على عتبة الضريح الملطخ بدماء الجدي وقد علا البشر محياهن :
- هذا ولي ولا كل الأولياء .. بركته نعمة وقاصده لا يخيب .." شايلاه أسيدي ..."
تحس أسماء بالغثيان وهي تحدج حماتها شزرا ، وتبتعد عنها وهي تغلي من الغيظ حتى يأزف موعد العودة . لم تنبس ببنت شفة طوال الطريق بينما الآخرون يسترجعون في حبور كل ما حديث بالتفصيل . وطوال المدة التي أعقبت الرحلة عاودها الغثيان مرات وأخفت الأمر عن الجميع . لكن أمام تجدده لم تجد بدا من مصارحة أمها التي ابتسمت مستغربة . ثم كان لا مفر من أن يعلم البشير بالخبر حين استيقظ ذات ليلة على صوتها وهي تتقيأ في دورة المياه ليشيع الخبر كالنار في الهشيم ، وتتعالى الزغاريد التي لا تزيدها إلا قرفا .
الغثيان لا يفارقها كلما شمت رائحة بخور أو سمعت تراتيل طلبة يحيون ليلة مأتم أو فرح . يصيبها دوار وتكره كل شيء حتى زوجها صارت تمقت حضوره مثلما كرهت خنوعه وسلبيته . لم تعد تطيق رؤيته فبالأحرى رقاده بجانبها . وصارت ترى في عينيه الضيقتين عيني ذئب يتربص بها . لكن الحماة تهدئ من روع ابنها مطمئنة إياه أن الوحم شيء عادي وتصرف الحامل شيء طبيعي .
تسعة أشهر كانت بالنسبة لأسماء جحيما ، لكنها عوملت كأميرة . الكل في خدمتها ورهن إشارتها . البشير ، رغم انشغاله بتسويق بضاعته وربط علاقات مع مراكز القوة في السلطة ، يعود متفقدا أحوالها مستفسرا عن حالة "أمير" ، الاسم الذي شغف به وهو يشاهد إحدى حلقات مسلسل تركي .
- وماذا لو كانت أميرة ؟
- لا .. حذاري .. أريده أميرا .. هل جننت ؟
وتضيف حماتها التي لا يفوتها اي حديث بين كنتها وابنها :
- استعدي لحمل وليدك إلى الضريح لتقديم الشكر للولي الصالح .
- ألا يمكن أن نشكر الله وحده على نعمته ؟ .. هو الذي منحنا كل شيء .
- ونعم بالله .. لكن الولي الصالح كان واسطة ولولاه قدره وجاهه لما تقبل الله منا رجاءنا .
"لعنة الله عليكم رهط الجهال "
أحيانا وهي تتوسد فخذ أمها ، تتساءل عن كنه هذه السعادة التي تغمرها وهي تعيش منعزلة عن الناس . تحس بنفسها خارج الزمان والمكان منذ وضعها لجنين ميت وما تلا ذلك من نفور تام بينها وبين البشير الذي لم يتردد في إرسال ورقة الطلاق حين رفضت بحزم العودة إلى الضريح لإعادة المحاولة من جديد والتوسل إلى الولي الصالح بنية صافية كي يعوضها ما فقدت وواجهت الحماة بعصبية :
- لا .. اذهبي أنت وبناتك عنده لعله يمن عليهن بأزواج يسترونهن .
لن تنسى شعورها بالصدمة وهي تنظر إلى الوليد وقد بدا جحوظ عينيه وغلظ شفتيه باديين للعيان بينما فاحت منه رائحة بخور تسبب الدوار .
[/align]



fv;m hg,gd hgwhgp sd]d >> hg,gd jv;f


نور الأدب (تعليقات الفيسبوك)

التعديل الأخير تم بواسطة رشيد الميموني ; 22 / 06 / 2020 الساعة 59 : 07 PM.
رشيد الميموني غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 18 / 12 / 2019, 11 : 10 PM   رقم المشاركة : [2]
د. رجاء بنحيدا
دكتوراه في الأدب الحديث / ناقدة وشاعرة وأديبة / مشرف عام ، عضو الهيئة الإدارية ، رئيسة قسم النقد


 الصورة الرمزية د. رجاء بنحيدا
 





د. رجاء بنحيدا has a reputation beyond reputeد. رجاء بنحيدا has a reputation beyond reputeد. رجاء بنحيدا has a reputation beyond reputeد. رجاء بنحيدا has a reputation beyond reputeد. رجاء بنحيدا has a reputation beyond reputeد. رجاء بنحيدا has a reputation beyond reputeد. رجاء بنحيدا has a reputation beyond reputeد. رجاء بنحيدا has a reputation beyond reputeد. رجاء بنحيدا has a reputation beyond reputeد. رجاء بنحيدا has a reputation beyond reputeد. رجاء بنحيدا has a reputation beyond repute

بيانات موقعي

اصدار المنتدى: المغرب

رد: بركة الولي الصالح سيدي ..

في ظل أزمات الواقع ... يبقى الإبداع هو المخلص والمنقذ ( ابتسامة )
وقصتك أخي الرائع رشيد خير دليل على امتصاص أزمات الإنسان بتقاسمها وعرضها ضمن محكي يهتم بتفاصيل الشخصيات وانفعالها وأفعالها
تقبل مروري .. ودام لك الألق
د. رجاء بنحيدا غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 19 / 12 / 2019, 33 : 12 AM   رقم المشاركة : [3]
رشيد الميموني
أديب وقاص ومترجم أدبي ويعمل في هيئة التدريس -عضو الهيئة الإدارية / مشرف عام على المنتديات والأقسام / نائب رئيس رابطة نور الأدب


 الصورة الرمزية رشيد الميموني
 





رشيد الميموني has a reputation beyond reputeرشيد الميموني has a reputation beyond reputeرشيد الميموني has a reputation beyond reputeرشيد الميموني has a reputation beyond reputeرشيد الميموني has a reputation beyond reputeرشيد الميموني has a reputation beyond reputeرشيد الميموني has a reputation beyond reputeرشيد الميموني has a reputation beyond reputeرشيد الميموني has a reputation beyond reputeرشيد الميموني has a reputation beyond reputeرشيد الميموني has a reputation beyond repute

بيانات موقعي

اصدار المنتدى: المغرب

رد: بركة الولي الصالح سيدي ..

اقتباس
 عفوا ,,, لايمكنك مشاهده الروابط لانك غير مسجل لدينا [ للتسجيل اضغط هنا ] المشاركة الأصلية كتبت بواسطة د. رجاء بنحيدا
في ظل أزمات الواقع ... يبقى الإبداع هو المخلص والمنقذ ( ابتسامة )
وقصتك أخي الرائع رشيد خير دليل على امتصاص أزمات الإنسان بتقاسمها وعرضها ضمن محكي يهتم بتفاصيل الشخصيات وانفعالها وأفعالها
تقبل مروري .. ودام لك الألق

عادة ما انشر نصا وأنتظر وقعه على القارئ فأتنفس الصعداء حين أحظى بما يغدق على نصي مديحا وثناء فكيف إذا كان هذا الثناء والمديح منك د. رجاء .
شهادتك اعتز بها دائما وأفخر .
شكرا لك من كل قلبي .
مع خالص مودتي وتقديري .
رشيد الميموني غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 21 / 06 / 2020, 31 : 05 PM   رقم المشاركة : [4]
مرمريوسف
كاتب نور أدبي متوهج ماسي الأشعة ( عضوية ماسية )

 الصورة الرمزية مرمريوسف
 





مرمريوسف has a reputation beyond reputeمرمريوسف has a reputation beyond reputeمرمريوسف has a reputation beyond reputeمرمريوسف has a reputation beyond reputeمرمريوسف has a reputation beyond reputeمرمريوسف has a reputation beyond reputeمرمريوسف has a reputation beyond reputeمرمريوسف has a reputation beyond reputeمرمريوسف has a reputation beyond reputeمرمريوسف has a reputation beyond reputeمرمريوسف has a reputation beyond repute

بيانات موقعي

اصدار المنتدى: مصر

رد: بركة الولي الصالح سيدي ..

مساء الخير أخى رشيد
قرأت قصتك وهى معبرة جدا لفئة موجودة فى عالمنا تمثل الجهل وعدم الإيمان والشرك بالله
سلم القلم واليد
توقيع مرمريوسف
 تحصنت بذى العزة والجبروت واعتصمت برب الملكوت وتوكلت على الحى الذى لا يموت .اللهم اصرف عنا الوباء وقنا شر الداء بلطفك ورحمتك إنك على كل شيىء قدير.
مرمريوسف متصل الآن   رد مع اقتباس
قديم 22 / 06 / 2020, 15 : 12 AM   رقم المشاركة : [5]
عزة عامر
تكتب الشعر والنثر والخاطرة

 الصورة الرمزية عزة عامر
 





عزة عامر has much to be proud ofعزة عامر has much to be proud ofعزة عامر has much to be proud ofعزة عامر has much to be proud ofعزة عامر has much to be proud ofعزة عامر has much to be proud ofعزة عامر has much to be proud ofعزة عامر has much to be proud ofعزة عامر has much to be proud of

بيانات موقعي

اصدار المنتدى: مصر

رد: بركة الولي الصالح سيدي ..

هذا ما يحدث بالفعل للأسف ، نتيجة للجهل الذي لازال يعايشه البعض .. القصة حية جدا كأنها مشاهد مصورة جعلتني اشتم رائحة البحور ، وأسمع الإيقاعات الشيطانية..
شكرا لك ا/ رشيد
توقيع عزة عامر
 توضأ بالرحمة ..واغتسل بالحب.. وصل إنسانا..
عزة عامر
عزة عامر غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 22 / 06 / 2020, 05 : 04 AM   رقم المشاركة : [6]
خولة السعيد
مشرفة / ماستر أدب عربي. أستادة لغة عربية / مهتمة بالنص الأدبي


 الصورة الرمزية خولة السعيد
 





خولة السعيد is on a distinguished road

بيانات موقعي

اصدار المنتدى: المغرب

رد: بركة الولي الصالح سيدي ..

رائعة حقا قصتك هذه مع أني كثيرا ما كنت أمر على عنوانها ولا أرغب في قراءتها( ابتسامة) ..
ذكرتني بفيلم كانت البطلة فيه " ثريا جبران" وقد ناقش الموضوع نفسه تقريبا..
قصة تلامس واقعا مؤسفا، ويحز في النفس أن هناك أناس يؤمنون بمثل هذه الخزعبلات...
خولة السعيد متصل الآن   رد مع اقتباس
قديم 22 / 06 / 2020, 09 : 11 AM   رقم المشاركة : [7]
رشيد الميموني
أديب وقاص ومترجم أدبي ويعمل في هيئة التدريس -عضو الهيئة الإدارية / مشرف عام على المنتديات والأقسام / نائب رئيس رابطة نور الأدب


 الصورة الرمزية رشيد الميموني
 





رشيد الميموني has a reputation beyond reputeرشيد الميموني has a reputation beyond reputeرشيد الميموني has a reputation beyond reputeرشيد الميموني has a reputation beyond reputeرشيد الميموني has a reputation beyond reputeرشيد الميموني has a reputation beyond reputeرشيد الميموني has a reputation beyond reputeرشيد الميموني has a reputation beyond reputeرشيد الميموني has a reputation beyond reputeرشيد الميموني has a reputation beyond reputeرشيد الميموني has a reputation beyond repute

بيانات موقعي

اصدار المنتدى: المغرب

رد: بركة الولي الصالح سيدي ..

اقتباس
 عفوا ,,, لايمكنك مشاهده الروابط لانك غير مسجل لدينا [ للتسجيل اضغط هنا ] المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مرمريوسف
مساء الخير أخى رشيد
قرأت قصتك وهى معبرة جدا لفئة موجودة فى عالمنا تمثل الجهل وعدم الإيمان والشرك بالله
سلم القلم واليد

العزيزة مرمر .. اسعدني مرورك وقراءتك للقصة ..
كوني دوما بالجوار لأسعد ببصمتك على متصفحي .
خالص المودة والشكر
رشيد الميموني غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 22 / 06 / 2020, 11 : 11 AM   رقم المشاركة : [8]
رشيد الميموني
أديب وقاص ومترجم أدبي ويعمل في هيئة التدريس -عضو الهيئة الإدارية / مشرف عام على المنتديات والأقسام / نائب رئيس رابطة نور الأدب


 الصورة الرمزية رشيد الميموني
 





رشيد الميموني has a reputation beyond reputeرشيد الميموني has a reputation beyond reputeرشيد الميموني has a reputation beyond reputeرشيد الميموني has a reputation beyond reputeرشيد الميموني has a reputation beyond reputeرشيد الميموني has a reputation beyond reputeرشيد الميموني has a reputation beyond reputeرشيد الميموني has a reputation beyond reputeرشيد الميموني has a reputation beyond reputeرشيد الميموني has a reputation beyond reputeرشيد الميموني has a reputation beyond repute

بيانات موقعي

اصدار المنتدى: المغرب

رد: بركة الولي الصالح سيدي ..

اقتباس
 عفوا ,,, لايمكنك مشاهده الروابط لانك غير مسجل لدينا [ للتسجيل اضغط هنا ] المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عزة عامر
هذا ما يحدث بالفعل للأسف ، نتيجة للجهل الذي لازال يعايشه البعض .. القصة حية جدا كأنها مشاهد مصورة جعلتني اشتم رائحة البحور ، وأسمع الإيقاعات الشيطانية..
شكرا لك ا/ رشيد

الشكر لك عزة على تجاوبك مع نصي وقراءتك المتمعنة له .
أرجو أن تنال كل نصوصي إعجابك .
مودتي وورودي
رشيد الميموني غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 22 / 06 / 2020, 14 : 11 AM   رقم المشاركة : [9]
رشيد الميموني
أديب وقاص ومترجم أدبي ويعمل في هيئة التدريس -عضو الهيئة الإدارية / مشرف عام على المنتديات والأقسام / نائب رئيس رابطة نور الأدب


 الصورة الرمزية رشيد الميموني
 





رشيد الميموني has a reputation beyond reputeرشيد الميموني has a reputation beyond reputeرشيد الميموني has a reputation beyond reputeرشيد الميموني has a reputation beyond reputeرشيد الميموني has a reputation beyond reputeرشيد الميموني has a reputation beyond reputeرشيد الميموني has a reputation beyond reputeرشيد الميموني has a reputation beyond reputeرشيد الميموني has a reputation beyond reputeرشيد الميموني has a reputation beyond reputeرشيد الميموني has a reputation beyond repute

بيانات موقعي

اصدار المنتدى: المغرب

رد: بركة الولي الصالح سيدي ..

اقتباس
 عفوا ,,, لايمكنك مشاهده الروابط لانك غير مسجل لدينا [ للتسجيل اضغط هنا ] المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خولة السعيد
رائعة حقا قصتك هذه مع أني كثيرا ما كنت أمر على عنوانها ولا أرغب في قراءتها( ابتسامة) ..
ذكرتني بفيلم كانت البطلة فيه " ثريا جبران" وقد ناقش الموضوع نفسه تقريبا..
قصة تلامس واقعا مؤسفا، ويحز في النفس أن هناك أناس يؤمنون بمثل هذه الخزعبلات...

وأخيرا حظيت القصة برغبتك في قراءتها (ابتسامة)
أحس بلهفة قصصي إلى رغبتك هذه وهذا يسعدني لأن أغلبيتها طلت حبيسة الرفوف .
شكرا خولة على إعادتها للواجهة واحتفائك بها .
مودتي وتقديري
رشيد الميموني غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 22 / 06 / 2020, 07 : 08 PM   رقم المشاركة : [10]
خولة السعيد
مشرفة / ماستر أدب عربي. أستادة لغة عربية / مهتمة بالنص الأدبي


 الصورة الرمزية خولة السعيد
 





خولة السعيد is on a distinguished road

بيانات موقعي

اصدار المنتدى: المغرب

رد: بركة الولي الصالح سيدي ..

اقتباس
 عفوا ,,, لايمكنك مشاهده الروابط لانك غير مسجل لدينا [ للتسجيل اضغط هنا ] المشاركة الأصلية كتبت بواسطة رشيد الميموني
وأخيرا حظيت القصة برغبتك في قراءتها (ابتسامة)
أحس بلهفة قصصي إلى رغبتك هذه وهذا يسعدني لأن أغلبيتها طلت حبيسة الرفوف .
شكرا خولة على إعادتها للواجهة واحتفائك بها .
مودتي وتقديري

إذن لن أترك واحدة تمر علي دون قراءتها.. حتى إذا أنهيتها جميعا أعدت قراءتها..
ما رأيك؟
( ابتسامة)
خولة السعيد متصل الآن   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الصالح, الولي, تركب, سيدي


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 28 : 02 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
Tranz By Almuhajir *:*:* تطوير ضيف المهاجر
Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education

الآراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الإدارة وتمثل رأي كاتبها فقط
جميع حقوق النشر والتوزيع محفوظة لمؤسسة نور الأدب والأديبة هدى نورالدين الخطيب © ®
لا يجوز نشر أو نسخ أي من المواد الواردة في الموقع دون إذن من الأديبة هدى الخطيب
مؤسسة نور الأدب مؤسسة دولية غير ربحية مرخصة وفقاً لقوانين المؤسسات الدولية غير الربحية

خدمة Rss ||  خدمة Rss2 || أرشيف المنتدى "خريطة المنتدى" || خريطة المنتدى للمواضيع || أقسام المنتدى

|