التسجيل قائمة الأعضاء اجعل كافة الأقسام مقروءة



 
إطلاق مسابقة نور الأدب 2020 للشعر موضوعها: " صفقة القرن "
عدد مرات النقر : 141
عدد  مرات الظهور : 1,047,874

اهداءات نور الأدب

العودة   منتديات نور الأدب > مـرافئ الأدب > قال الراوي > الـقصـة القصيرة وق.ق.ج.
إضافة رد
 
أدوات الموضوع
قديم 23 / 12 / 2019, 52 : 08 PM   رقم المشاركة : [1]
ناهد شما
مشرف - مشرفة اجتماعية


 الصورة الرمزية ناهد شما
 





ناهد شما has a reputation beyond reputeناهد شما has a reputation beyond reputeناهد شما has a reputation beyond reputeناهد شما has a reputation beyond reputeناهد شما has a reputation beyond reputeناهد شما has a reputation beyond reputeناهد شما has a reputation beyond reputeناهد شما has a reputation beyond reputeناهد شما has a reputation beyond reputeناهد شما has a reputation beyond reputeناهد شما has a reputation beyond repute

بيانات موقعي

اصدار المنتدى: صفد - فلسطين

سوء نية (قصة قصيرة)


سوء نية
تدور أحداث هذه القصّة فى بيت متواضع يعيش أهله مرارة الغربة، ومنهم فتاةٌ في التاسعة عشر من عمرها، وتدعى نهاية وسبب اسمها لأن والدتها اقسمت أن تكون نهاية غربتها وان تعود لأرض الوطن ولكن لسوء حظها عاشت في الغربة سنوات كانت نهاية فتاةً محبوبةً من جميع صديقاتها، لم تعرف العداوة طريقاً إلى حياتها، وعاشت فترة المراهقة فى هدوء. حتى كتب الله ان تعقد قرانها على شاب وعاشت احلى أيام عمرها وفي يوم من الأيام
تواعدت مع خطيبها لتناول طعام الغداء في احد المطاعم فذهبت لتنتظره ريثما ينتهي دوامه فنادت على النادل ليحضر لها القهوة وبدأت ترتشف قهوتها وعيونها لم تفارق الباب لعل وعسى أن يأتي الخطيب وتأخر عن المجيء ومن فرحتها كانت قد نسيت جوالها في البيت فنادت على النادل ليحضر لها الفنجان الثاني وبدأ الملل يعكر مزاجها ماذا تفعل فتذكرت أن تنظر الى الموجودين بالمطعم وإذا بها ترى شابا في مقتبل العمر ينظر اليها ويبتسم فأدارت وجهها عنه وبدأت تلهي في محفظتها وأعادت النظر خلسة إلى نفس الشاب فرأته مازال ينظر اليها ولم تعد تحتمل ما يحصل وخطيبها تأخر ، أما عن هذا الشاب السمج مازال ينظر اليها وكأن المطعم لا يوجد فيه غيرها وماهي الا لحظات حتى فرح قلبها بمجيء خطيبها ووجدها تتململ وعلامات الغضب تملأ ملامح وجهها فاعتذر لها عن التأخير وسألها ماذا هناك لقد اعتذرت لك عن تأخيري فأجابته لا ليس هذا ما أغضبني ولكن انظر إلى هذا الشاب الوقح إنه يحاول أن ينظر الي ويبتسم لي في كل مرة تقع عيني عليه فلم يسمع ما تبقى من كلامها فقام إلى الشاب ولكمه في وجهه أطاح به أرضاًووضع يده بيدها قائلاً سنذهب إلى مكان آخر أرقى من هذا وخرجا من المطعم وما هي الا لحظات نهض الشاب بمساعدة النادل ووضع نظارته السوداء على عينيه وحمل عكازته ليستند عليها وبدأ يتحسس طريقه وخرج من المطعم


s,x kdm (rwm rwdvm)


نور الأدب (تعليقات الفيسبوك)
توقيع ناهد شما
 
سأنامُ حتى ساعة القلقِ الطويلِ وأفتحُ العينينِ من أرقٍ
يدي إنْ أقفلتْ كلّ الأصابع كي تشدّ على السرابِ
أعودُ مقتول الشروع بغسل أحلامي الصغيرةِ
كم تمنيتُ الرجوعَ إلى الطفولةِ يافعا ويردّني
صوتُ ارتطامي بالزجاج المستحيل على المرايا
أشتري منكمْ صلاتي فامنحوني ما تبقـّى من زمانٍ
وامنحوني كأسَ أحلامٍ تشظـّى في الظلامِ
عبرتُ نحوي كي أردّ قميص وقتي للزمانِ
فتهتُ في وجع النخيلِ ولمْ أنمْ إلا قليلا ..
الشاعر الفلسطيني طلعت سقيرق
ناهد شما غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
(قصة, قصيرة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 54 : 06 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
Tranz By Almuhajir *:*:* تطوير ضيف المهاجر
Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education

الآراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الإدارة وتمثل رأي كاتبها فقط
جميع حقوق النشر والتوزيع محفوظة لمؤسسة نور الأدب والأديبة هدى نورالدين الخطيب © ®
لا يجوز نشر أو نسخ أي من المواد الواردة في الموقع دون إذن من الأديبة هدى الخطيب
مؤسسة نور الأدب مؤسسة دولية غير ربحية مرخصة وفقاً لقوانين المؤسسات الدولية غير الربحية

خدمة Rss ||  خدمة Rss2 || أرشيف المنتدى "خريطة المنتدى" || خريطة المنتدى للمواضيع || أقسام المنتدى

|