التسجيل قائمة الأعضاء اجعل كافة الأقسام مقروءة



 
إطلاق مسابقة نور الأدب 2020 للشعر موضوعها: " صفقة القرن "
عدد مرات النقر : 510
عدد  مرات الظهور : 3,219,043

اهداءات نور الأدب

العودة   منتديات نور الأدب > مـرافئ الأدب > قال الراوي > قصص ذات مغزى
إضافة رد
 
أدوات الموضوع
قديم 13 / 04 / 2020, 49 : 04 AM   رقم المشاركة : [1]
خولة السعيد
مشرفة / ماستر أدب عربي. أستادة لغة عربية / مهتمة بالنص الأدبي

 





خولة السعيد is on a distinguished road

بيانات موقعي

اصدار المنتدى: المغرب

أين امي؟


في حصة دراسية اخترت أن يكون موضوعها نص شعري.. اتيت تلامذتي بقصيدة أمي يا ملاكي للشاعر اللبناني سعيد عقل.. قضينا وقتا مرحا ونحن ندرس القصيدة، ندرس الوصف الجميل الذي وصف به الشاعر امه وهو يناديها ياملاكي.. ياحبي الباقي إلى الأبد.. وأذكر لهم ان القصيدة غنتها الرائعة فيروز ، وبسرعة استطاع البعض ان يحفظ بعض كلمات الشاعر ويرددها.. حاولنا مقارنة القصيدة برسالة نزار قباني لأمه وهو يقول لها يا قديستي الحلوة..
اخيرا شرعنا في دراسة جمالية الإيقاع وتلك الأساليب التي وظفها الشاعر والتي وهبها ذكر الأم موسيقى رنانة تطبع في القلوب الطمأنينة والحب .. ووصل اخيرا وقت نهاية الحصة والتي غالبا ما تكون كتركيب لما درسناه.. لكني لم أطلب من صغاري ذلك بل قلت لهم:
صفوا امهاتكم.. نادوهم اجمل نداء وحدثوهم.. قولوا لنا شيئا جميلا عن الأم.. انتم الشعراء الآن..
وبدأت أنادي بعض الأسماء منهم من رفع أصبعه ومنهم من فاجأته بالنداء كإكرام التي لم تحرك ساكنا في هذه الحصة وهي عادة تحاول المشاركة بكل ما تملك من طاقة رغم معرفتها بأن أجوبتها غالبا ما تكون خاطئة.. تفعل ذلك لأنها متيقنة من أني سأشجعها على أن تخطئ اكثر حتى تتعلم أكثر.. فمع كل خطإ تصويب للخطإ وتقويم له...
فمابها إكرام اليوم؟
تأففت واستغربت لذلك.. بدت مترددة للقيام والوقوف مكاني حتى أجلس أنا مكانها أو في الخلف أو في أي مكان آخر... ومع ذلك قدمت ووقفت بجانبي ونظرت إلي نظرة عميقة كان يجب أن أفهمها.. نظرة ألم وقالت: أتريدينني أن أتحدث عن إنسانة لا أعرفها؟!
مفاجاة صعقتني.. ما كان علي أن أعين أنا من يتحدث فالأم أقوى رابط إذا فقد فقد حبل النجاة من أشواك الحياة.. لماذا ناديتها؟ لماذا بعدما وقفت ألححت عليها مرددة: هيا إكرام أكرمينا بحديثك عن أمك..
رأيت الدهشة في أعين زملائها جميعا.. وسمعت البعض يتهامس متسائلا كيف تقول ذلك وهي تعيش مع أمها .. استغربت..
عادت لمكانها وكأنها تتغلب على دموع لا تريد أن تسكبها على الأم..
لذت بالصمت أنا ولم أستطع مناداة شخص آخر بعدها .. لكن علامات الاستفهام والاستغراب التي رأيتها بادية على ملامح زملائها جعلتني من جديد أسألها: أفقدتها؟ صمتت.
ألم تريها قط؟ *أنا لا أعرفها..
عم الهدوء الفصل.. جلست كرسيي الذي غالبا ما أهجره طيلة الحصص.. وبقيت أنظر إلى الأرض.. إلى المكتب.. إلى الأوراق.. لماذا تسببت لإكرام في الحزن؟ ليتني لم أدرسهم هذه القصيدة أصلا.. لكن الحصة الأولى للقصيدة كانت إكرام مستمتعة، بل حفظت أول القصيدة
أمي يا ملاكي
يا حبي الباقي إلى الأبد
ولا تزال يداك أرجوحتي
ولا أزال ولد.....
وإذ أقول أمي أفتن بي....
ثم تردد بعض ما ذكر نزار فرحة:
فكيف فكيف يا أمي غدوت أبا ولم اكبر؟
نعم كانت قد بدأت في حفظ القصيدة وكانت تضحك أيضا.. بدا لي وقت دق جرس الخروج بعيدا جدا.. ما إن دق حتى حل الفرج.. وكأن شيئا ما كان يخنقني.. ناديتها: إكرام من فضلك أريدك، جاءت وقفت إلى جانبي بلطف وانتظرنا خروج باقي التلاميذ، ذهبت لإغلاق الباب ثم عدت إليها، ارتمت علي تعانقني باكية وهي تعتذر على الطريقة التي تحدثت بها فقلت لها أن ليس هذا ما أريد.. ربما أنا من يجب علي الاعتذار وطلبت منها أن تخبرني عن سبب انفعالها.. حينها سمحت لدموعها بالانسياب وهي تقول : أتعرفين أنك انت أمي؟ أنت التي أحس بصدق حنانها ولطفها .. ضممتها إلي محاولة التغلب على دموعي التي أجدها قريبة في كل اللحظات.. تساندني في القوة والضعف.. لماذا إكرام؟ لماذا تتحدثين هكذا؟ أتعرفين أني أول أمس فقط يعني مساءالخميس عرفت أن أمي وأبي وإخوتي الذين قضيت معهم عمري ليسوا أهلي؟ حياتي كلها كذبة أستاذة..
* من قال ذلك إكرام؟ انت أجمل حقيقة في بيتك وبالقسم هنا والمدرسة وفي الحياة كلها..
* لا بل كذبة أنا لست إكرام أنا لست انا
* ومن أخبرك بما تقولين لي الآن؟
* أبي؛ عفوا أقصد من كان أبي، بل من كنت أحسبه أبي..
* كيف ذلك؟ أحصل شيء؟ هكذا جاء بعد كل هذه السنين وقال لك ما قاله.
* أراد شخص خطبتي، ولما عرفت أنه يريدني أن أتابع دراستي وافقت على الخطوبة على أساس أن يتم الزواج بعد ذلك، ليأتي ذلك الشخص الذي كنت أناديه بابا ويقول لي: يجب أن أخبرك بحقيقة.. وبكل برودة قاسية قال: نحن استلمناك من امك بمستشفى المدينة بعدما وضعتك.. فربيناك والآن وقد وافقت على أن تبني أسرة جديدة يجب أن تعرفي هذه الحقيقة..
أستاذة أمي رمتني..
لا تقولي هذا إكرام
أنا لست إكرام.. أنا لا أعرف من انا.
غالبت دموعي فتغلبت علي.. طلبت منها ان تهدأ ، سألتها إن كان ذلك الشخص الذي رباها قال لها شيئا عن امها، لكنها قالت إنها ظلت تتوسل إليه أن يخبرها فقال إنه لا يعرف عنها شيئا فقط كان بالمستشفى وجدها تريد أن تعطي ابنتها لحضن دافئ فكانت أسرته ذلك الحضن.. لكن هذا الحضن سرعان ما صار جليدا..
حاولت أن أفهمها أن أمها الحقيقية قد تكون لها ظروف فرضت عليها ما وقع وأنها ربما تسأل عنها أو لعلها قريبة جدا منها تطمئن عليها في كل حين لكن إكرام لا تعرفها..
احتد غضب إكرام وهي تردد: أقسم اني لن أسامحها يوما.. لن ابحث عنها لا أريد معرفتها وتلك الحياة التي وهبتني بمنحي لهذه الأسرة ساتخلص منها.. لا أريد شيئا من تلك المرأة.. أنا لا أعرفها..
أكرهها أكرهها..
حضنت إكرام عانقتها.. قبلتها همست لها بكلمات هدأتها بعض الشيء.. ثم وعدتني بأنها ستعيش ما قدر الله لها أن تعيش، وستحاول ان تسعد بحياتها لكنها لن تسامح أمها..
بعد يوم زارتني إكرام بالقسم ولم تكن لديها حصة.. أخبرتني أنها ارتاحات بعض الشيء بعد ما جرى بيننا امس.. فتذكرت القصيدة وقلت لعل في دراستها خيرا..
تحدثنا أيضا مدة لتعدني أخيرا بأنها ستحاول أن تعرف أمها وستسامحها مادامت امها وقد وهبتها الحياة لتكون اجمل وأكرم إكرام..
تغيبت بعد ذلك ولم أكن أعرف لها عنوانا.. تغيبت حصة وحصتين وأخرى... ظللت أسأل عنها ولا أجد ما يشفي غليلي.. حتى وصلتني رسالة منها وقد مدتها لي تلميذة لا تدرس معها..
على كل اطمأننت على أنها بخير رغم عدم قدرتها على متابعة الدراسة بعد أن أصبحت الأصابع والاعين لا تتجه إلا صوبها..
إنها ابنة ... لا تعرف أهلها.. فما عادوا أولئك بأهلها، وقد تغيرت تصرفاتهم معها بعد إلحاحها على السؤال: من أمي؟ أين أمي؟ .. وستظل تسأل: أين امي؟


Hdk hld?


نور الأدب (تعليقات الفيسبوك)
خولة السعيد متصل الآن   رد مع اقتباس
قديم 13 / 04 / 2020, 37 : 11 AM   رقم المشاركة : [2]
رشيد الميموني
أديب وقاص ومترجم أدبي ويعمل في هيئة التدريس -عضو الهيئة الإدارية / مشرف عام على المنتديات والأقسام / نائب رئيس رابطة نور الأدب


 الصورة الرمزية رشيد الميموني
 





رشيد الميموني has a reputation beyond reputeرشيد الميموني has a reputation beyond reputeرشيد الميموني has a reputation beyond reputeرشيد الميموني has a reputation beyond reputeرشيد الميموني has a reputation beyond reputeرشيد الميموني has a reputation beyond reputeرشيد الميموني has a reputation beyond reputeرشيد الميموني has a reputation beyond reputeرشيد الميموني has a reputation beyond reputeرشيد الميموني has a reputation beyond reputeرشيد الميموني has a reputation beyond repute

بيانات موقعي

اصدار المنتدى: المغرب

رد: أين امي؟

قصة واقعية تزخر بالمشاعر والأحاسيس . عايشت نبضها الى آخر حرف .
أعطيتني صورة للمدرسة الحقيقية التي يجب أن تكون أما وأختا في نفس الوقت .
ذكرتني بمواقف عديدة عشتها مع تلامذتي وسجلتها عبر قصص ويوميات .
باختصار ، استطعت خولة ان تجعليني هناك في قسمك أتابع إكرام عن كثب وأحس بمعاناتها .
تحية لك كمدرسة رائعة وكأديبة متمكنة .
مودتي التي لا تبور
رشيد الميموني متصل الآن   رد مع اقتباس
قديم 13 / 04 / 2020, 46 : 11 AM   رقم المشاركة : [3]
يوسف المريني
كاتب نور أدبي ينشط

 الصورة الرمزية يوسف المريني
 





يوسف المريني is on a distinguished road

بيانات موقعي

اصدار المنتدى: المغرب

رد: أين امي؟

قصة مؤثرة جدا أستاذة خولة
ابدعت
يوسف المريني غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 13 / 04 / 2020, 40 : 12 PM   رقم المشاركة : [4]
خولة السعيد
مشرفة / ماستر أدب عربي. أستادة لغة عربية / مهتمة بالنص الأدبي

 





خولة السعيد is on a distinguished road

بيانات موقعي

اصدار المنتدى: المغرب

رد: أين امي؟

اقتباس
 عفوا ,,, لايمكنك مشاهده الروابط لانك غير مسجل لدينا [ للتسجيل اضغط هنا ] المشاركة الأصلية كتبت بواسطة رشيد الميموني
قصة واقعية تزخر بالمشاعر والأحاسيس . عايشت نبضها الى آخر حرف .
أعطيتني صورة للمدرسة الحقيقية التي يجب أن تكون أما وأختا في نفس الوقت .
ذكرتني بمواقف عديدة عشتها مع تلامذتي وسجلتها عبر قصص ويوميات .
باختصار ، استطعت خولة ان تجعليني هناك في قسمك أتابع إكرام عن كثب وأحس بمعاناتها .
تحية لك كمدرسة رائعة وكأديبة متمكنة .
مودتي التي لا تبور

حقا هي قصة واقعية.. لازلت أذكر احداثها وتدمع عيني لها وكأني أعيشها اللحظة.. لكن للأسف لا أتمكن من التواصل مع إكرام للاطمئنان عليها
خولة السعيد متصل الآن   رد مع اقتباس
قديم 13 / 04 / 2020, 41 : 12 PM   رقم المشاركة : [5]
خولة السعيد
مشرفة / ماستر أدب عربي. أستادة لغة عربية / مهتمة بالنص الأدبي

 





خولة السعيد is on a distinguished road

بيانات موقعي

اصدار المنتدى: المغرب

رد: أين امي؟

اقتباس
 عفوا ,,, لايمكنك مشاهده الروابط لانك غير مسجل لدينا [ للتسجيل اضغط هنا ] المشاركة الأصلية كتبت بواسطة يوسف المريني
قصة مؤثرة جدا أستاذة خولة
ابدعت

شكرا على مرورك الجميل يوسف
خولة السعيد متصل الآن   رد مع اقتباس
قديم 13 / 04 / 2020, 50 : 04 PM   رقم المشاركة : [6]
ليلى مرجان
موظفة إدارية-قطاع التعليم العالي-حاصلة على الإجازة في الأدب العربي

 الصورة الرمزية ليلى مرجان
 





ليلى مرجان is on a distinguished road

بيانات موقعي

اصدار المنتدى: المغرب

رد: أين امي؟

قصة مؤثرة وموقفك أستاذة خولة يشهد على حسن التعامل مع تلاميذتك؛ فهنيئا لهم بك.
وكم من إكرام تبحث عن أمها وكم من إكرام ترفض لقاءها.
ذكرتيني بمواقف مماثلة تأسر القلب.
ليلى مرجان غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 14 / 04 / 2020, 41 : 01 AM   رقم المشاركة : [7]
خولة السعيد
مشرفة / ماستر أدب عربي. أستادة لغة عربية / مهتمة بالنص الأدبي

 





خولة السعيد is on a distinguished road

بيانات موقعي

اصدار المنتدى: المغرب

رد: أين امي؟

اقتباس
 عفوا ,,, لايمكنك مشاهده الروابط لانك غير مسجل لدينا [ للتسجيل اضغط هنا ] المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ليلى مرجان
قصة مؤثرة وموقفك أستاذة خولة يشهد على حسن التعامل مع تلاميذتك؛ فهنيئا لهم بك.
وكم من إكرام تبحث عن أمها وكم من إكرام ترفض لقاءها.
ذكرتيني بمواقف مماثلة تأسر القلب.

شكرا لك العزيزة ليلى على مرورك وكلماتك الطيبة... فعلا ما إكرام إلا نقطة من كأس فائض .. نرجو من الله الرحمة
خولة السعيد متصل الآن   رد مع اقتباس
قديم 14 / 04 / 2020, 12 : 03 AM   رقم المشاركة : [8]
عزة عامر
تكتب الشعر والنثر والخاطرة

 الصورة الرمزية عزة عامر
 





عزة عامر has much to be proud ofعزة عامر has much to be proud ofعزة عامر has much to be proud ofعزة عامر has much to be proud ofعزة عامر has much to be proud ofعزة عامر has much to be proud ofعزة عامر has much to be proud ofعزة عامر has much to be proud ofعزة عامر has much to be proud of

بيانات موقعي

اصدار المنتدى: مصر

رد: أين امي؟

أبكتني ، وذكرتني بالكثيرين ، والكثيرات يعانون مثل إكرام لنفس السبب .. عالمنا العربي مليء بمثل هكذا حكايات , لكنه يفتقد لمثل قلبك الشفوق خولة فحياك الله .. طبت وطابت رحمتك .
توقيع عزة عامر
 توضأ بالرحمة ..واغتسل بالحب.. وصل إنسانا..
عزة عامر
عزة عامر متصل الآن   رد مع اقتباس
قديم 14 / 04 / 2020, 59 : 12 PM   رقم المشاركة : [9]
خولة السعيد
مشرفة / ماستر أدب عربي. أستادة لغة عربية / مهتمة بالنص الأدبي

 





خولة السعيد is on a distinguished road

بيانات موقعي

اصدار المنتدى: المغرب

رد: أين امي؟

اقتباس
 عفوا ,,, لايمكنك مشاهده الروابط لانك غير مسجل لدينا [ للتسجيل اضغط هنا ] المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عزة عامر
أبكتني ، وذكرتني بالكثيرين ، والكثيرات يعانون مثل إكرام لنفس السبب .. عالمنا العربي مليء بمثل هكذا حكايات , لكنه يفتقد لمثل قلبك الشفوق خولة فحياك الله .. طبت وطابت رحمتك .

صحيح عالمنا العربي يعيش هذا .. بل العالم أجمع إلا أن القلب الرحيم الذي بالعالم العربي هو ما يجعلنا نحس بالأمر ونتألم للوضع..
ومادام في أوطاننا قلوب كقلوب عزة وليلى.... فإننا بخير
شكرا عزة
خولة السعيد متصل الآن   رد مع اقتباس
قديم 14 / 04 / 2020, 15 : 10 PM   رقم المشاركة : [10]
عزة عامر
تكتب الشعر والنثر والخاطرة

 الصورة الرمزية عزة عامر
 





عزة عامر has much to be proud ofعزة عامر has much to be proud ofعزة عامر has much to be proud ofعزة عامر has much to be proud ofعزة عامر has much to be proud ofعزة عامر has much to be proud ofعزة عامر has much to be proud ofعزة عامر has much to be proud ofعزة عامر has much to be proud of

بيانات موقعي

اصدار المنتدى: مصر

رد: أين امي؟

اقتباس
 عفوا ,,, لايمكنك مشاهده الروابط لانك غير مسجل لدينا [ للتسجيل اضغط هنا ] المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خولة السعيد
صحيح عالمنا العربي يعيش هذا .. بل العالم أجمع إلا أن القلب الرحيم الذي بالعالم العربي هو ما يجعلنا نحس بالأمر ونتألم للوضع..
ومادام في أوطاننا قلوب كقلوب عزة وليلى.... فإننا بخير
شكرا عزة


وقلبك خولة الذي تأثر ، فتألم ، فصاغ وكتب ، دمت حنونة نقية ..
توقيع عزة عامر
 توضأ بالرحمة ..واغتسل بالحب.. وصل إنسانا..
عزة عامر
عزة عامر متصل الآن   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
امي؟


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 06 : 05 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
Tranz By Almuhajir *:*:* تطوير ضيف المهاجر
Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education

الآراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الإدارة وتمثل رأي كاتبها فقط
جميع حقوق النشر والتوزيع محفوظة لمؤسسة نور الأدب والأديبة هدى نورالدين الخطيب © ®
لا يجوز نشر أو نسخ أي من المواد الواردة في الموقع دون إذن من الأديبة هدى الخطيب
مؤسسة نور الأدب مؤسسة دولية غير ربحية مرخصة وفقاً لقوانين المؤسسات الدولية غير الربحية

خدمة Rss ||  خدمة Rss2 || أرشيف المنتدى "خريطة المنتدى" || خريطة المنتدى للمواضيع || أقسام المنتدى

|