التسجيل قائمة الأعضاء اجعل كافة الأقسام مقروءة



 
إطلاق مسابقة نور الأدب 2020 للشعر موضوعها: " صفقة القرن "
عدد مرات النقر : 510
عدد  مرات الظهور : 3,218,751

اهداءات نور الأدب

العودة   منتديات نور الأدب > مـرافئ الأدب > قال الراوي > الـقصـة القصيرة وق.ق.ج.
إضافة رد
 
أدوات الموضوع
قديم 15 / 04 / 2020, 35 : 07 PM   رقم المشاركة : [1]
ليلى مرجان
موظفة إدارية-قطاع التعليم العالي-حاصلة على الإجازة في الأدب العربي

 الصورة الرمزية ليلى مرجان
 





ليلى مرجان is on a distinguished road

بيانات موقعي

اصدار المنتدى: المغرب

بلا أثر


بلا أثر
خرجن ذات ربيع زاه في نزهة إلى الغابة؛ يافعات في مقتبل العمر، تملؤهن الحيوية والنشاط. بعد الاستمتاع بيوم جميل قضينه يرتعن بين الأشجار المورقة والأزهار البهية الألوان، غادرن مقر الاستجمام عشية، في الموعد المحدد لقدوم سيارة الأجرة؛ التي تعاقدن مع صاحبها لإيقالهن ذهابا وإيابا بثمن مغر، لكن ندى تخلفت عنهن لانشغالها بجمع الفطر الذي تبْرَع في اختيار الصالح منه للأكل؛ وقد شُغفت بطراوته وشكله وكبرِ حجمه، ولتوغلها وسط الغابة الشاسعة؛ لم يصلها نداء صديقاتها اللواتي بدلنا جهدا جهيدا في البحث عنها، ولا صوت السائق الذي بدأ قويا وانتهى خافتا، نفذ صبر هذا الأخير مع غروب الشمس؛ فغادرن الغابة دونها وقلوبهن تعتصر حزنا، والعيون تذرف دمعا حارقا، وعلى الشفاه أكثر من سؤال، وانقلبت النزهة البهيجة هما وغما على مصير صديقتهن المحبوبة؛ ذات الوجه الوضاء كالبدر عند اكتماله.
بعد أن أسدل الظلام خيوطه بلل الندى عشب الغابة، وندى تائهة وسط الأشجار الكثيفة، لم تدرك بعدها عن صديقاتها حتى امتلأت سلتها القصبية بالفطر الشهي. أسرعت الخطى محاولة إيجادهن حيث كن يجلسن؛ لكن الظلام حال دون ذلك، وبدأ الخوف يسيطر عليها، تسارعت دقات قلبها، جف حلقها من شدة الصياح والنداء على صديقاتها، دبّ العياء في جسدها النحيل بعد أن استعصى عليها الخروج من الغابة الشاسعة؛ فكلما سلكت منحى للنجاة زادت توغلا وسطها، وباءت كل محاولاتها بالفشل؛ فافترشت رداء كتفيها القرمزي اللون الحريري الملمس، توسدت ركبتيها في جلسة القرفصاء، وغطت رأسها بكلتا يديها اتقاء الريح؛ التي انحنت لها أغصان الأشجار، واتقاء فزع الظلام، ثم استسلمت للبكاء؛ بكاء يفتت الصخر الصلد، ولم يغمض لها جفن.
عاتبت ندى نفسها على سلوكها المتهور؛ الذي أوقعها في بؤرة حزن لا مخرج لها منها إلا ببزوغ فجر الغد، والاهتداء إلى حضن أمها لتتدثر بدفء حنانه، عاشت أحاسيس متدحرجة على غيم رعب رهيب، وبينما الندم يقضم قلبها، سرى في ذاتها هواء ساخن همد له حفيف الشجر، وأحست بشيء يقترب منها، رفعت رأسها في شديد احتراس، هالها المشهد؛ عينان براقتان بلا وجه بلا جسد، انتصبت قامتها في سرعة البرق ترمق العينين العاليتين، والرعشة تسري في أوصالها، كبر حجم ما رأته، وارتفع تيار الضوء فيهما؛ حتى بدا جسدها شامة على وجه محيط وضاء وسط ظلام دامس، تخال المشهد لوحة بريشة فنان. وقف شعرها الليلي والعينان تقتربان منها، انتفخ رأسها وتعدى حِمل جسدها، داخت بها الغابة؛ كأنها تدور في كوكب منفصل عن جاذبية الأرض، شلت حركتها ثم غابت عن الوعي.
استفاقت على تسلل خيوط الشمس الذهبية من نافدة كبيرة تداعب وجهها الشاحب، وهي ترقد بلا حركة في سرير؛ يطوف حوله بعض من جيش أبيض احتاروا في أمرها، كل الفحوصات التي أجريت عليها تؤكد عدم تعرضها لأي اعتداء؛ حتى ثيابها لم تلوث، والحالة أنها عازب ببطن ينتفخ بشكل مهول وسرعة غير طبيعية. فتحت عينيها وظلت ساهمة شاردة الذهن، وكأنها أصيبت بصاعقة كهرومغناطيسية ذات فوتون عالي الترددات؛ ولم تفطن بأسرتها التي انفطر قلبها حزنا عليها، ولم تحس بدمع أمها المهتزة بزلزال الواقعة المدمر كاهل الصبر؛ فكلما حاولت لمس شعرها أو تقبيلها بحرارة كبد تمحو بها فوهة الخراب وتغطيها بعباءة الاطمئنان؛ استحالت بشرتها لونا ترابيا أفزع الجميع؛ وجعل منها حالة استثنائية تأهب ثلة من الأطباء لدراستها، وتتبع مراحل انتفاخ بطنها وكأنها تجاوزت مرحلة الولادة.
نهاية اليوم الذي استفاقت فيه؛ بعد أن أُخْلِيت الغرفة من زوارها وغادرها كل مراقب لحالتها، حين حل الليل بسواده البهيم وبقيت وحيدة دون أنيس، أحست بالحركة تدب في أطرافها وجسدها يعود إلى حالته، سرعان ما جحظت عيناها صوب العينين اللتين أضاءت سريرها، وتكرر نفس المشهد الذي رأته في الغابة ونفس الفزع الذي حل بها دون سابق إشعار، وهالها المنظر من جديد؛ فأجاءها المخاض. امتقع وجهها ولبس كل الألوان القاتمة، والعينان العاليتان دون جسد تقترب من بطنها، خافضتان رافعتان حجمه، وعيناها تكادان تتملصان من تجويفهما، وعلى شدة الجوع إلى الكلام خرس لسانها، وباتت على تلك الحالة إلى الثلث الأخير من الليل، في جو لا يسمع فيه إلا صوت الصمت الكثيف. وتمت الولادة بعد مخاض طويل غير عسير؛ لم تحس بألمه لكنها أدركت صعوبته لطول مدة الولادة، وخالت الجنين ضخما طويلا، لكنه لم يكن سوى عينان براقتان، ورأت عينين تحت عينان دون جسد، فأدركت أن الجنين في حضن دافئ. أسدلت جفنيها في حركة لا إرادية بعد عياء شديد، وخلدت للنوم.
صباح الغد أسرع الأطباء ليتفقدوا حالة ندى الفريدة من نوعها؛ أذهلهم ما رأوا؛ فتاة طبيعية في تمام الصحة والعافية، لا أثر لانتفاخ بطنها ولا أثر لجنينها، وهي تغط في نوم عميق بوجه آدمي مشرق، ومما زاد في دهشتهم حين استيقظت؛ أنها لم تع لما هي في مرقد المستشفى، فسجلت حالتها بما وراء الطبيعة.





fgh Hev


نور الأدب (تعليقات الفيسبوك)

التعديل الأخير تم بواسطة ليلى مرجان ; 15 / 04 / 2020 الساعة 37 : 07 PM. سبب آخر: تكبير الخط
ليلى مرجان غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 15 / 04 / 2020, 30 : 08 PM   رقم المشاركة : [2]
خولة السعيد
مشرفة / ماستر أدب عربي. أستادة لغة عربية / مهتمة بالنص الأدبي

 





خولة السعيد is on a distinguished road

بيانات موقعي

اصدار المنتدى: المغرب

رد: بلا أثر

مشوق نصك ليلى وبدايته كنت أرى فيها ندى تلك الصغيرة التي عرفناها جميعا بعشقها لجمع الورد .. إنها فلة، سينوهوييت.. وأولئك الذين ارتدوا ثيابا بيضا كأنهم الأقزام الذين حموها من شر الأشرار... والعينان .. اعين الأشجار المفزعة التي بدت لفلة ليلا بالغابة وهي تهرب من الشر إلى عالم خير الأقزام (ابتسامة)..
أبدعت ليلى.. وشكرا على الإمتاع
خولة السعيد متصل الآن   رد مع اقتباس
قديم 15 / 04 / 2020, 52 : 11 PM   رقم المشاركة : [3]
رشيد الميموني
أديب وقاص ومترجم أدبي ويعمل في هيئة التدريس -عضو الهيئة الإدارية / مشرف عام على المنتديات والأقسام / نائب رئيس رابطة نور الأدب


 الصورة الرمزية رشيد الميموني
 





رشيد الميموني has a reputation beyond reputeرشيد الميموني has a reputation beyond reputeرشيد الميموني has a reputation beyond reputeرشيد الميموني has a reputation beyond reputeرشيد الميموني has a reputation beyond reputeرشيد الميموني has a reputation beyond reputeرشيد الميموني has a reputation beyond reputeرشيد الميموني has a reputation beyond reputeرشيد الميموني has a reputation beyond reputeرشيد الميموني has a reputation beyond reputeرشيد الميموني has a reputation beyond repute

بيانات موقعي

اصدار المنتدى: المغرب

رد: بلا أثر

هذا النوع من القصص يشد القارئ إلى آخر سطر ليجد نفسه أمام تساؤلات واحتمالات زهنا يكن سر جاذبية هذا الصنف من القصص وقد برعت فيه ليلى الى ابعد حد . وهو مانسميه La nouvelle fantastique اي القصة الغريبة أو الخارقة .
مزيدا من الإبداع المماثل
مع خالص مودتي
رشيد الميموني متصل الآن   رد مع اقتباس
قديم 16 / 04 / 2020, 38 : 12 AM   رقم المشاركة : [4]
عزة عامر
تكتب الشعر والنثر والخاطرة

 الصورة الرمزية عزة عامر
 





عزة عامر has much to be proud ofعزة عامر has much to be proud ofعزة عامر has much to be proud ofعزة عامر has much to be proud ofعزة عامر has much to be proud ofعزة عامر has much to be proud ofعزة عامر has much to be proud ofعزة عامر has much to be proud ofعزة عامر has much to be proud of

بيانات موقعي

اصدار المنتدى: مصر

رد: بلا أثر

جميلة ليلي ،ولعب الخيال دوره فأدخلني الغابة مع ندى وعشت أحاسيس الرعب التي عاشتها..
كانت ندى عندك ، سنوهوييت عند خولة ، بسنت عندي في قصة مرتجلة حكيتها ل ابنتي في صغرها ، وتوالت من ابنه إلى إبنه حتى اعتمدت كحدوتة بين الحواديت ..
دمت بخير وإبداع .
توقيع عزة عامر
 توضأ بالرحمة ..واغتسل بالحب.. وصل إنسانا..
عزة عامر
عزة عامر متصل الآن   رد مع اقتباس
قديم 17 / 04 / 2020, 40 : 04 AM   رقم المشاركة : [5]
ليلى مرجان
موظفة إدارية-قطاع التعليم العالي-حاصلة على الإجازة في الأدب العربي

 الصورة الرمزية ليلى مرجان
 





ليلى مرجان is on a distinguished road

بيانات موقعي

اصدار المنتدى: المغرب

رد: بلا أثر

كل الشكر لك خولة على قراءتك التي أعادتك إلى طفولتك.
ليلى مرجان غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 17 / 04 / 2020, 47 : 04 AM   رقم المشاركة : [6]
ليلى مرجان
موظفة إدارية-قطاع التعليم العالي-حاصلة على الإجازة في الأدب العربي

 الصورة الرمزية ليلى مرجان
 





ليلى مرجان is on a distinguished road

بيانات موقعي

اصدار المنتدى: المغرب

رد: بلا أثر

شكرا أخي الأديب رشيد على تعليقك الراقي الواعي
هي تجربة أولى في هذا النوع من القص.
دمت مشجعا
ليلى مرجان غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 17 / 04 / 2020, 51 : 04 AM   رقم المشاركة : [7]
ليلى مرجان
موظفة إدارية-قطاع التعليم العالي-حاصلة على الإجازة في الأدب العربي

 الصورة الرمزية ليلى مرجان
 





ليلى مرجان is on a distinguished road

بيانات موقعي

اصدار المنتدى: المغرب

رد: بلا أثر

راقني تجاوبك عزة مع أحداث النص
دمت بالجوار
ليلى مرجان غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 17 / 04 / 2020, 53 : 11 AM   رقم المشاركة : [8]
يوسف المريني
كاتب نور أدبي ينشط

 الصورة الرمزية يوسف المريني
 





يوسف المريني is on a distinguished road

بيانات موقعي

اصدار المنتدى: المغرب

رد: بلا أثر

قصة مشوقة استمتعت بها كثيرا . شكرا أستاذة ليلى
يوسف المريني غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 20 / 04 / 2020, 10 : 01 AM   رقم المشاركة : [9]
ليلى مرجان
موظفة إدارية-قطاع التعليم العالي-حاصلة على الإجازة في الأدب العربي

 الصورة الرمزية ليلى مرجان
 





ليلى مرجان is on a distinguished road

بيانات موقعي

اصدار المنتدى: المغرب

رد: بلا أثر

كل الشكر لك أستاذ يوسف على حسن التذوق
دام حضورك بالجوار
ليلى مرجان غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 56 : 04 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
Tranz By Almuhajir *:*:* تطوير ضيف المهاجر
Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education

الآراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الإدارة وتمثل رأي كاتبها فقط
جميع حقوق النشر والتوزيع محفوظة لمؤسسة نور الأدب والأديبة هدى نورالدين الخطيب © ®
لا يجوز نشر أو نسخ أي من المواد الواردة في الموقع دون إذن من الأديبة هدى الخطيب
مؤسسة نور الأدب مؤسسة دولية غير ربحية مرخصة وفقاً لقوانين المؤسسات الدولية غير الربحية

خدمة Rss ||  خدمة Rss2 || أرشيف المنتدى "خريطة المنتدى" || خريطة المنتدى للمواضيع || أقسام المنتدى

|