التسجيل قائمة الأعضاء اجعل كافة الأقسام مقروءة



 
إطلاق مسابقة نور الأدب 2020 للشعر موضوعها: " صفقة القرن "
عدد مرات النقر : 510
عدد  مرات الظهور : 3,231,830

اهداءات نور الأدب

العودة   منتديات نور الأدب > واحة العرب والمهجر > الأقسام > منتدى أوروبا الثقافي > الاتحاد الأوروبي العربي للديمقراطية و الحوار
الاتحاد الأوروبي العربي للديمقراطية و الحوار مسجل في بريطانيا تحت رقم تسجيل (656 9308 02) رئيسته ومؤسسته و المشرفة عليه الشاعرة فابيولا بدوي

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
قديم 30 / 12 / 2007, 58 : 08 PM   رقم المشاركة : [1]
فابيولا بدوي
شاعرة وكاتبة صحفية

 الصورة الرمزية فابيولا بدوي
 





فابيولا بدوي is a jewel in the roughفابيولا بدوي is a jewel in the roughفابيولا بدوي is a jewel in the roughفابيولا بدوي is a jewel in the rough

بيانات موقعي

اصدار المنتدى: مصر

Post وهم دائم لخلق مشهد استعراضي ـ كريستيان سالمون


تقوم "استراتيجية شهرزاد" التي اعتمدها رئيس الولايات المتحدة على "اختراع القصص الأسطورية" للعمل على نسيان سياسات تمت إدانتها. ويحتاج الرئيس إلى هذه الأساطير لشدة ما انخفضت شعبيته. ولكنه، عندما يقوم رئيس دولة في مكان آخر وبعد انتخابه بمدة قصيرة باستعادة سجناء تم إيقافهم في تشاد، ثم عندما يجهد، دائما أمام الكاميرات، لإطلاق سراح سيدة رهينة في كولومبيا، أفلا يزايد هذا الآخر قليلا في تقمص دور البطل الأسطوري؟ إن هذا الاستعراض الفرنسي لابد وأن يذكرنا بما يحدث في البيت الأبيض.
في مقال في صحيفة "نيويورك تايمز" صدر قبل أيام من الانتخابات الرئاسية عام 2004، كشف رون سوسكايند، كاتب الافتتاحيات السابق في "وول ستريت جورنال" بين 1993 و2000، وصاحب عدة تحقيقات حول السياسات الإعلامية للبيت الأبيض منذ العام 2000، عن تفاصيل محادثة له مع أحد مستشاري جورج والكر بوش، خلال صيف العام 2002: "قال لي أن الأشخاص أمثالي ينتمون إلى "ما نسميه جماعة الواقع ". أنتم تعتقدون بأن الحلول تنبثق عن تحليلاتكم الصائبة للواقع الخاضع للمعاينة". فوافقته وتمتمت شيئا ما حول مبادئ الأنوار والفلسفة التجريبية. فقاطعني قائلا: "لم يعد العالم يسير واقعيا بهذه الطريقة. وأضاف: "لقد أصبحنا إمبراطورية اليوم، وعندما نتصرف، فنحن نخلق واقعنا الخاص. وفي حين تدرسون أنتم هذا الواقع بصورة صائبة، كما تتمنون، نتصرف نحن مجددا ونخلق وقائع جديدة يمكن لكم دراستها بدورها، وهكذا دواليك... نحن نصنع التاريخ وأنتم، جميعا، لا يبقى أمامكم سوى دراسة ما نقدم عليه".
كان لمقال سوسكايند وقعه بعد أن اعتبرته "نيويورك تايمز" سبقا صحفيا على المستوى الثقافي. فاستولى كتاب الافتتاحيات والمدونات الإلكترونية على عبارة "جماعة الواقع" التي انتشرت على الشبكة، حيث أحصاها محرك البحث "جوجل" تتكرر، في يوليو 2007، أكثر من مليون مرة، كما أفردت لها موسوعة "ويكيبيديا" الإلكترونية صفحة خاصة. وبحسب جاي روزن، أستاذ الصحافة في جامعة نيويورك، فإن "العديد من اليساريين قد تبنوا هذه العبارة بتسمية أنفسهم على صفحاتهم الالكترونية الخاصة "أعضاء محترمين في جماعة الواقع"، في حين سخر اليمين من الأمر بالقول: "إنهم يبنون على الواقع؟ فليكن!"
هذا الكلام عن مجتمع الواقع تفوه به على الأرجح كارل روف، قبل أشهر من حرب العراق، ليس فقط تهكميا وجديرا بالمكيافيلي الخبير بالتواصل الإعلامي، بل يبدو خارجا من خشبة مسرح أكثر منه من مكتب في البيت الأبيض. فهو لا يكتفي بإعادة إطلاق المعضلات القديمة التي كانت تشغل السياسات الخارجية منذ زمن بعيد، والتي تواجه فيها البراجماتيون والمثاليون، الواقعيون والأخلاقيون، أنصار السلم وأنصار الحرب، أو في العام 2002 بالذات، المدافعون عن القانون الدولي ودعاة اللجوء إلى القوة، بل إنه يبرز مفهوما جديدا للعلاقات بين السياسة والواقع. إذ لا يكتفي مسئولو أقوى دولة في العالم بإدارة ظهورهم لسياسة الواقع بل يتجاهلون الواقعية في حد ذاتها، ليتحولوا إلى مبتدعين لواقعهم الخاص، وأسيادا للمظاهر، ودعاة لما يمكن تسميته "سياسة الواقع الخيالية".
أعطى الاجتياح الأمريكي للعراق، في مارس 2003، مثالا مشهودا على إرادة البيت الأبيض في "خلق واقعه الخاص". فبهذه المناسبة، حرصت دوائر وزارة الدفاع الأمريكية، البنتاجون، على عدم تكرار أخطاء حرب الخليج الأولى عام 1991، فبذلت جهدا خاصا لتحسين استراتجيتها الإعلامية.
وفي المقابل، كان مستغربا قرار وزارة الدفاع اللجوء، من أجل هذه الأعمال، لخدمات ديفيد بلين، وهو ساحر معروف جدا في الولايات المتحدة بفضل برنامجه التلفزيوني وألعاب الخفة التي تسمح له بالتحرر من القوانين الفيزيائية. وفي كتاب أصدره عام 2002 من يسمي نفسه "مايكل جوردان السحر"، يعتبر هذا الساحر نفسه وريثا لجان أوجين روبير هودان، الساحر الفرنسي الأسطوري الذي كان قد وافق في القرن التاسع عشر على الذهاب إلى الجزائر لحساب الحكومة، من أجل مساعدتها على قمع التمرد، ليبرهن على أن سحره يتفوق على سحر المتمردين . ولا نعرف إذا كان البنتاجون ينتظر منه مهمة مماثلة، لكن استدعاءه يوحي بأن مهارته في الشعوذة قد استعملت من أجل بعض الخدع أو المؤثرات الخاصة.
أما السيد سكوت سفورزا، المنتج السابق في محطة ABC التلفزيونية، والذي عمل في جهاز الدعاية الجمهوري، فقد ابتكر العديد من الخلفيات التي ألقى من أمامها جورج بوش أهم تصريحاته خلال عهديه في الرئاسة.
لكن الإخراج لم يتوقف هنا. فالرئيس قد حط على حاملة الطائرات من على متن طائرة حربية أطلق عليها للمناسبة اسم "سلاح البحرية رقم 1" وكتب عليها "جورج بوش، القائد العام". وقد شوهد الرئيس مرتديا زي الطيارين يخرج من قمرة القيادة وخوذته بيده، كأنه عائد من إنتاج جديد مذهل لإحدى مهمات "توب جان"، ولم يخطئ معلق "فوكس نيوز"، كما ينقل فرانك ريتش، عندما أسرع إلى التهنئة بالقول: "هذا عظيم وكأننا في المسرح". أما ديفيد برودر، من الـ"واشنطن بوست" فقد سحر بما أسماه "الوقفة الجسدية" للرئيس ولا بد أن سفورزا قد أتقن ضبط الصورة بحيث أخفى في الأفق مدينة سان دييجو، على بعد ستين كيلومترا، إذ كان المشهد يفترض أن حاملة الطائرات كانت مبحرة في أعالي البحار ضمن منطقة المعارك.
ثم استخدم الأسلوب نفسه بمناسبة الخطاب الذي ألقاه بوش في الذكرى الأولى لاعتداءات 11 سبتمبر 2001، من أجل تحضير الرأي العام الأمريكي لاجتياح العراق، تمجيدا " للمعركة الكبرى التي تتحدى قوتنا، وأكثر من ذلك، تصميمنا". فقد استأجر سفورزا ثلاث عوامات لإيصال الفريق الرئاسي إلى أسفل تمثال الحرية الذي اختار إضاءته من الأسفل إلى الأعلى بواسطة مصابيح جبارة. واختار زاوية التصوير بحيث يكون التمثال مرئيا في الخلفية أثناء إلقاء الخطاب. ويورد فرانك ريش حول ذلك رأي أحد الاختصاصيين، السيد مايكل ديفر، الذي أشرف عام 1980 على إخراج خطاب الترشيح الذي ألقاه رونالد ريجان، مع تمثال الحرية في خلفية الديكور، والذي قال: "هم يفهمون معنى الصورة أكثر من كل من سبقهم. لقد أدركوا أن ما هو ظاهر حول الرأس أكثر أهمية مما هو داخل الرأس"
ما يظهر حول الرأس هو تحديدا ما يحول الصورة إلى أسطورة: "نفذت المهمة"، الآباء المؤسسون، تمثال الحرية... هكذا تندرج الصورة في الزمن لتصبح "حكاية". لكن المطلوب منها أيضا أن تثير لدى المشاهد هذا الحوار بين لحظتين من التاريخ: ما هو ممثل في الصورة واللحظة الحقيقية لالتقاط الحدث. رجع الصدى هذا هو الذي يسبب الانفعال المطلوب. والواقع أنه ما من مناسبة أكثر حساسية للأمريكيين، في العام 2002، من خطاب حول الحرب بمناسبة الذكرى الأولى لـ11 سبتمبر. أضِف إلى ذلك أن العطلة الصيفية كانت قد انتهت للتو، والشعب مستعد للتركيز على مواضيع ذات أهمية قصوى.
وبحسب أحد أساتذة جامعة كولورادو، إيرا شرنوس، فقد طبق كارل روف، طوال عهدي جورج بوش، ما يصفها بـ"استراتجية شهرزاد": "عندما تحكمك السياسة بالإعدام، ابدأ بسرد الحكايات ـ حكايات مذهلة وساحرة وآسرة بحيث ينسى الملك (والمقصود هنا المواطنين الأمريكيين الذين يحكمون أمريكا نظريا) حكمه بالإعدام. هكذا يتلاعب (روف) بشعور الخوف الأمني لدى الأمريكيين الذين يشعرون بأن حياتهم تفلت من أيديهم". وما نجح به تماما في عام 2004 مع إعادة انتخاب السيد بوش، كان إبعاد انتباه الناخبين عن محصلة الحرب بواسطة التركيز على الأساطير الجماعية الكبرى في المخيلة الأمريكية. ويوضح شرنوس بأن "كارل روف قد راهن على تنويم الناخبين بواسطة قصص بأسلوب جون واين، مع "رجال أشاوس حقيقيين" يحاربون الشيطان عند الحدود ـ على كل حال، تنويم عدد كاف من الأمريكيين تفاديا لحكم الإعدام الذي كان يمكن للناخبين أن ينزلوه بحزب قادنا إلى الكارثة في العراق. وما انفك روف يبتدع الحكايات حول الأخيار والأشرار لصالح المرشحين الجمهوريين (إلى عضوية الكونجرس)، وهو يجهد لتحويل كل عملية انتخابية إلى مسرح أخلاقي، نزاع تتواجه فيه الصرامة الأخلاقية عند الجمهوريين مع الارتباك الأخلاقي عند الديمقراطيين. خدعة كبيرة هي استراتيجية شهرزاد هذه، المبنية على التوهم بأن مجرد حكايات أخلاقية يمكن أن تمنحنا شعورا بالأمان، بصرف النظر عما يحدث في العالم. حيث يريد روف لكل صوت يعطى للجمهوريين أن يكون موقفا رمزيا. في أغسطس 2007، أرفق هذا الأخير، بعد أن أرغمه أعضاء الكونجرس الديمقراطيين على الاستقالة، قراره باعتراف مساو لتوقيع في أسفل أعماله الكاملة: "أنا موبي ديك، وهم يطاردونني!"
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــ
كاتب له العديد من المؤلفات



,il ]hzl gogr lai] hsjuvhqd J ;vdsjdhk shgl,k


نور الأدب (تعليقات الفيسبوك)
فابيولا بدوي غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
اميركا امام مشهد ’’ربيع دموي وتمرد مسلح’’ والشرارة من نيفادا. مازن شما المنتدى.الثقافي.لكندا.وأميركا.وأوستراليا 0 26 / 04 / 2014 21 : 09 PM
طفلة بدوية من فلسطين فازت بجائزة هانز كريستيان الدولية للقصة الخيالية بوران شما فلسطين في القلب ( منوع) 4 09 / 04 / 2013 53 : 10 PM
كيفية الصلاة والصوم في البلاد التي نهارها دائم أو ليلها دائم ؟ مازن شما المنتدى.الثقافي.لكندا.وأميركا.وأوستراليا 7 04 / 10 / 2012 08 : 04 AM
إبريق الشاي. قصة لهانس كريستيان آندرسون. ترجمة: نصيرة تختوخ نصيرة تختوخ ترجمة القصص 14 21 / 10 / 2010 39 : 11 AM
كيفية الصلاة والصوم في البلاد التي نهارها دائم أو ليلها دائم ؟ نجاة دينار شهر رمضان و المناسبات الدينية 0 02 / 09 / 2008 33 : 04 AM


الساعة الآن 49 : 12 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
Tranz By Almuhajir *:*:* تطوير ضيف المهاجر
Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education

الآراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الإدارة وتمثل رأي كاتبها فقط
جميع حقوق النشر والتوزيع محفوظة لمؤسسة نور الأدب والأديبة هدى نورالدين الخطيب © ®
لا يجوز نشر أو نسخ أي من المواد الواردة في الموقع دون إذن من الأديبة هدى الخطيب
مؤسسة نور الأدب مؤسسة دولية غير ربحية مرخصة وفقاً لقوانين المؤسسات الدولية غير الربحية

خدمة Rss ||  خدمة Rss2 || أرشيف المنتدى "خريطة المنتدى" || خريطة المنتدى للمواضيع || أقسام المنتدى

|