أنت غير مسجل في منتديات نور الأدب . للتسجيل الرجاء إضغط هنـا
 
رفعتُ يديّ لربِّ السماء
بكيتُ وأجريتُ دمعَ الرجاء
بأن يجعلَ الله كلَّ فضائي
وعمري وروحي رؤايَ هوائي
زمانا من الحبّ دون انطفاء


اهداءات نور الأدب


آخر 10 مشاركات إرهاصات حب    <->    وطني ...!    <->    ها قد اكتشفت ...    <->    حكمة اليوم - ملف تعده يومياً مرمر يوسف    <->    رواية رجل من الماضي على حلقات    <->    تهنئتك تكفيني .. حبيبي !    <->    وطنيات    <->    رسائل إلى الأبد    <->    حين أكتب لك تصير قامة الورد أحلى    <->    قرأت لك نصا مختلفا ( مزيدا من التفاعل والاهتمام -لو تفضلتم- )    <->   
مواضيع ننصح بقراءتها أحوالنا بين الأمس واليوم /للشاعر غالب أحمد الغول      قراءة مقتضبة في رواية : سيرة حمار لحسن أوريد      وقفة وجدانية مع (قهوة الروح) للأديبة هدى نور الدين الخطيب      رسائل إلى الأبد      محطات جمالية في قصائد المبدع الشاعر طلعت سقيرق      أيلول الخواطر      قرأت لك نصا مختلفا ( مزيدا من التفاعل والاهتمام -لو تفضلتم- )      إرهاصات حب
   
 
العودة   منتديات نور الأدب > مـرافئ الأدب > هيئة النقد الأدبي > نقد أدبي
التسجيل المنتديات موضوع جديددعوة الأصدقاء التعليمـــات التقويم اجعل كافة الأقسام مقروءة
 
   

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
قديم 13 / 01 / 2008, 25 : 01 AM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
أ. د. صبحي النيّال
اللقب:
ضيف

البيانات
العضوية:
المشاركات: n/a [+]
بمعدل : 0 يوميا
اخر زياره : [+]
 


التوقيت

الإتصالات
الحالة:
وسائل الإتصال:

المنتدى : نقد أدبي
هالة النور


"هالة النور" لمحمد العشري
حلم عربي طويل في ليل الصحراء

قراءة نقدية بقلم : علي الراعي






إذا كانت توصف كتابات بعض الروائيين على أنها تنتمي لأدب البحر أو المدينة أو الريف.. وذلك لجهة الفضاء للسرد الروائي أو المكان في الرواية، فإن الروائي المصري محمد العشري يكتب عن الصحراء ليس كبدوي فيها وإنما كجيولوجي شدته رمال الصحارى. لكن أيضاً ليست الصحراء معزولة كجزيرة واسعة وإنما الصحراء التي تتداخل مع فضاءات وأمكنة عديدة...

وفي رابع رواياته "هالة النور" الصادرة عن مركز الحضارة العربية في القاهرة فإن العشري يصل بصحرائه الأكوان كافة من أزمان متعددة مستخدماً السجل الجيولوجي لتاريخ الحياة منذ نشأتها الى الآن، علوم الأرواحيين وعلم الاجتماع والنفس.. ليضفر بذلك رواية جديدة سواء في السرد والموضوع والبناء الفني للرواية..

‏ في "هالة النور" يبدو العشري حفاراً ومنقباً جيولوجياً على مستويات عدة يبحث عما تخبئه رمال الصحراء من ثروات ومن طاقات، وأيضاً جيولوجي اجتماعي ينقب في طبقات المجتمع وما تخبئه الغرف والمكاتب المغلقة والشوارع والأرصفة ويكتشف كيف تهدر الطاقات، بل بدا أيضاً حفاراً متيافيزيقيا عندما راح يفصل روح شخيصة الروائية "حسام" عن جسده يحرر كل منها من قيد الآخر حتى تستطيع الروح اكتشاف العوالم الماروائية طارحاً بذلك كماً هائلاً من الأسئلة.

رغم تعدد الأصوات في "هالة النور" غير أنها لشخصية واحدة هي "رواية مونودراما" حسام شخصية مرتبكة غير قادرة على التكيف مع محيطها، تبدو شخصية الفرد هنا ضيئلة وضالة في عالم أكبر منها وأوسع بكثير، لكنها أيضاً ليست مريضة، فقد أربكتها مبادئها ومثلها ومثاليتها، رغم ذلك فهي تسعى لأن تتوازن فالعمر مهما طال قصير كطرفة عين والحياة تستحق أن تعاش، أن تؤخذ من بين فكي الزمن الذي لا يتوقف عند أحد، فالحياة المشبعة بالوصال فيها من المتع ما يروي ألف صحراء جرداء. وشخصية الرواية تنحاز للحب لإغناء العمر القصير والمكان الموحش، هذه إحدى أشكال توازنها. وثمة توزان آخر هو في تشظي هذه الشخصية وتقمصاتها فالخلاص من جحيم الواقع الذي يدفع للانتحار يكون أيضاً في جنة الخيال والتخييل هناك حيث الراحة لكن ليس الهروب!.. ‏

إذ لا يقين ثابتاً يحتضن الأشياء في القلب ويوزعه على الأرواح المتعبة، لكن نقطة واحدة إذا عبرها الانسان يصبح لديه القدرة على المزيد من الرؤية فقط إذا ما ترك جسده وراءه وهام فيما لم يجربه ولم يره من قبل، فهل هذا يمنحه يقيناً ما... هذا ما سعى اليه طوال صفحات الرواية بشخصية حسام الذي كان «حسامات» وليس حساماً واحداً ولأن روحه مرة فهي غالباً ما تفلت منه ففي لحظة رأت كل الأشياء متشابهة والغوص الى الأعماق تماماً مثل الصعود في الفضاء.. ‏

حسام الجيولوجي الذي ينقب في الصحراء الغربية، وحسام الذي يشتغل في مهنة لا تنسجم مع روحه "مندوب مبيعات"، وحسام الهارب في ليل الصحراء سعياً وراء الحب الضال في الليالي، حسام إذاً هو المقيد والحر في آن واحد، مقيد بجسده المادي والحر بروحه التي تحلق وتلمس الأشياء البعيدة.. ‏

تكاد رواية "هالة النور" أن تكون رواية معلومات بالدرجة الأولى وما وسمه فصولها بالحروف الأبجدية إلا تأكيداً على علميتها، لكن ما منعها من الوقوع في هذا المطب هو إلباس العشري قمصان المشاعر والأحاسيس لكل الأشياء والكائنات التي يجري الحديث عنها في سياقات الرواية، فالأوناش العملاقة؛ وهي آلة حفر؛ تزعق كديناصورات، والدقاق بأنيابه الماسية في حركة دائرية مجنونة تنهش في طم الصخر.. وبهذه الأحاسيس والمشاعر التي يطلقها العشري على كائنات الصحراء ومفرداتها وعناصرها وعلى شرفات المباني والشبابيك والأشجار.. فإنه بذلك ينشد هارموني سلام وأي نشاز بهذا الهارموني يثير الانفعالات التي لا تحمد عواقبها دائماً.. ثمة موسيقا تهبط من السماء على الصحراء بعد المطر ينسجون منها الحكايات ويلبسونها حرير الخيال أي نشاز فيها يعني تدميراً وهلاكاً ما.. ‏
هنا يجتهد الكاتب ويواظب على هذا المزج والتضفير بين احساسه العاطفي بالأشياء وبين صورتها العلمية فيأتي سرده منسوجاً بعناية مختلفة.

والعشري في روايته لم يحصر الأزمنة في مسارات، أيضاً فعل بالأمكنة. هي رواية رغم أنها تنتمي للرواية القصيرة أو على الأقل ليست طويلة كما درجت عليه العادة لكنها رواية حياة جاءت مكثفة من خلال وحدات متواترة وقصيرة؛ بمعنى كان ثمة محاولات للخروج من الروي التقليدي وحتى الروي الحديث بخروجه بالسرد التضفير، كل وحدة فنية تبدو مستقلة للوهلة الأولى لكنها تكتمل بالرواية أو تجمعها الرواية في سياقاتها أزمنتها وأمكنتها المختلفة والمتباعدة، مركزاً على مسألة نسبية الزمن فتحتار أين الواقع وأين الخيال في هذه الوحدات فقد تاهت الحدود الفاصلة تحت ملمس خشن، ولأن كل هذه العوالم والمسارات معاً يقدم المعلومة مرة، وطوراً يصف الأحداث والوقائع ثم يصل في النهاية الى ما يشبه المقولة التي تأتي غالباً في ثوب الحكمة منسربة من بين هذه المسارات لكن ليست مباشرة أو نشازاً حيث كل سبل النجاة والراحة النفسية تبدأ من القلب.. حتى ليلتبس على القارئ في النهاية هل يسرد وقائع وأحداث جرت حقيقة أم أنه حلم طويل لعاطل عن العمل يسرده عقب ليل مثقل في سريره!.. ‏
وحدي أنعزل عن كل ما حولي، أسبح في سرير دافئ ناعم الريش، أشعل النار في حطب الشاي، أرتشفه على مهل تحت ملاءتي. وحدي أنعزل عن كل ما حولي وأمدد في السرير، لكن أبداً لا يؤكد لك هذه الحقيقة فأيضاً الانسان كائن واهم في مدى الصحراء، وحسام واحد من كبار القاضمين للأظافر في العالم لذلك من الصعب أن تعرف حدود الخيال من حدود الواقع عند شخصية كهذه سمتها الارتباك، والساعيةإالى خلاصها بالتوازن بالتقمص والتخييل..
رغم كل الحقائق العلمية التي تحصر بين الأقواس في سرد الرواية.. ‏ فغالباً ما ترسم الطبيعة لوحة حية تستحضر الغائبين أمام عينه تلون ظلالهم بالروح المتوهجة التي تتغلغل في داخل مسام الجماد والحيوان والطير والإنسان بشكل طاغ لا تستطيع أن تغفله عين، فالصحراء آسرة ساحرة تشرب الروح في رمالها العطشى وتبخرها في ليلها نسيماً.. ‏
متسائلاً دائماً: لماذا خلق العالم على هذا النحو، هل هذا هو أفضل شكل متاح لماذا تقيدنا أجسادنا هل هي وحدها التي تمنحنا اللذة وطعم الحياة ثم ما الحياة أصلاً؟!. ‏
وباحثاً عن الطاقات فدائماً ما تؤدي أزمات الطاقة ونقصانها الى الانهيار التام في أوجه الحياة المختلفة تصبح الكيانات الكبرى لا معنى لها هزيلة ومتردية لا نفع فيها ونحن اليوم نعوم على بحر من الطاقة ونحن لا نستفيد منها وحسب بل تكاد تغرقنا..

لم تكن "هالة النور" وحدها التي هبطت عليه من السماء في ذات ضياع في الصحراء ما يشغله؛ لكن العشري يبحث عن هالته الخاصة التي ستؤدي به الى اكتشاف السعادة وستذيقه عسل الحب قطرة قطرة.


علي الراعي

صحيفة تشرين السورية

عالم الكتب



محمد العشري



هالة النور
مع تحيات همسات
للمزيد من مواضيعي

 

الموضوع الأصلي : هالة النور     -||-     المصدر : منتديات نور الأدب     -||-     الكاتب : أ. د. صبحي النيّال



ihgm hgk,v


نور الأدب











عرض البوم صور أ. د. صبحي النيّال   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
معلوملت هامة رياض محمد سليم حلايقه الإعجاز.القرآني.والمناسبات.الدينية والمناظرات 3 04 / 11 / 2018 02 : 10 PM
أسئلة هامة عن الصيام! فتحى عطا شهر رمضان و المناسبات الدينية 0 16 / 06 / 2015 58 : 09 PM
أمي يا ملاكي .. إهداء إلى سيدة النور وجميع النور أدبيات الفاضلات ميساء البشيتي نورالاستراحة الصوتية والمرئية 9 23 / 03 / 2014 30 : 08 PM
حكاية بنت اسمها هالة طلعت سقيرق القصص 5 24 / 05 / 2010 49 : 01 AM
فتاوى هامة في رمضان ناهد شما شهر رمضان و المناسبات الدينية 0 31 / 08 / 2008 42 : 06 AM


Powered by vBulletin® Version 3.8.6, Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir

 دعم وتطوير : النوفي هوست

______________ الآراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الإدارة وتمثل رأي كاتبها فقط ______________ جميع حقوق النشر والتوزيع محفوظة لمؤسسة نور الأدب والأديبة هدى نورالدين الخطيب © ®
______ لا يجوز نشر أو نسخ أي من المواد الواردة في الموقع دون إذن من الأديبة هدى الخطيب _____ ___مؤسسة نور الأدب مؤسسة دولية غير ربحية مرخصة وفقاً لقوانين المؤسسات الدولية غير الربحية__

خدمة Rss ||  خدمة Rss2 || أرشيف المنتدى "خريطة المنتدى" || خريطة المنتدى للمواضيع || أقسام المنتدى

|