التسجيل قائمة الأعضاء اجعل كافة الأقسام مقروءة



 
إطلاق مسابقة نور الأدب 2020 للشعر موضوعها: " صفقة القرن "
عدد مرات النقر : 462
عدد  مرات الظهور : 3,048,141

اهداءات نور الأدب

العودة   منتديات نور الأدب > مـرافئ الأدب > جداول وينابيع > المقــالـة الأدبية
إضافة رد
 
أدوات الموضوع
قديم 26 / 02 / 2008, 26 : 09 PM   رقم المشاركة : [1]
هشام البرجاوي
ضيف
 


لعنة الشمال؟


[align=justify]

عندما بدأت الولايات المتحدة و بريطانيا و حلفاؤهما غزو العراق، كان الحزبان الكرديان في طليعة العراقيين الذين ساندوا المشروع الإمبريالي و قبل ذلك بسنين عديدة، استغل الكرد انهماك الجيش العراقي في الدفاع عن وطنه ضد الأطماع الإيرانية لإعلان تمرد مباغت، انتهى إلى تهافت البرزاني و طالباني على نظام صدام حسين ليصارع كل منها الآخر. إن القضية الكردية في مدلولها الإنساني لم تشغل اهتمام السياسيين الكرد المشتركين حاليا في العملية السياسية، فقد اشتهرت علاقاتهما بالاحتراب غير المنقطع من أجل مناطق النفوذ في كردستان العراق و لم يبرز شعار الحرية و نضال الشعب الكردي إلا بعد استفحال الفوضى في العاصمة بغداد، حيث تحول الشمال إلى إقليم مستقل يمارس نفس الصلاحيات التي منحت له ضمن خطة الحكم الذاتي التوافقية مع نظام الرئيس صدام حسين، فقد كان النفط مؤمما و خصصت مداخيله لتطوير القطاعات الحيوية دون تمييز بين الطوائف و القوميات العراقية. بيد أن السياسيين الكرد استغلوا تأييدهم للغزو للحصول على الاستقلال السياسي و الإداري الشاملين و بإضافته إلى الحرية الثقافية السابقة تتشكل دولة كاملة الأركان . ما يوجد في شمال العراق حزبان سياسيان تصفدهما روابط مع الولايات المتحدة استثمرت لإزالة تاريخهما الإيجابي في معالمه الكبرى مع النظام السابق الموصوف بالدموية و السادية. إن لجوء مقاتلي حزب العمال الكردستاني إلى شمال العراق يكشف عن عمليات تنسيق و تكامل بين كرد العراق و كرد تركيا، و مما يبدو بديهيا في مثل هذه البيئة الأخوية العملية أن كرد العراق كانوا مستفيدين من نظام صدام حسين على المستويين العسكري و الثقافي.
إن العراقي غير الكردي الذي يرغب في زيارة كردستان يحتاج إلى جواز مرور و كفالة مواطن كردي و إقامة محدودة و كأن الاقليم دولة أجنبية. غير أن الإسهاب في نشر أباطيل مظلومية الشيعة و الكرد خلال عهد حزب البعث العربي الاشتراكي ضروري لمواصلة التبرير الفاشل لديمقراطية الرعب الأمريكية. و السياسة الانفصالية الواضحة للكرد تبين أن العراقيين الذين مجدوا الاحتلال ورطوا العرب السنة و الشيعة المعتنقين للاتجاه العروبي في الجرائم المزعومة المنسوبة للنظام السابق.
أحد أهم المواقف التي تظهر الطبيعة الكانتونية للمشروع الكردي الذي يتزعمه الحزبان،و قد آخى بينهما تأييد الغزو و الاستمرار في الهتاف له رغم المآسي التي حملها للعراقيين، هو استثمار الوضع الحالي للدولة العراقية من أجل الإنفراد بتدبير شؤون منطقة تابعة للعراق وفق كل الموازين القانونية و التاريخية. لكن اتهامات الإعجاب بالدكتاتورية و الإرهاب و كراهية الديمقراطية جاهزة لصد كل محاولات إنصاف تاريخ الحركة العربية القومية في علاقته بالمطالب الكردية و الأمازيغية و التركمانية و كل القوميات التي جمعها التاريخ و الجغرافيا و الطموح مع العرب على امتداد يمتلك مقومات الإقلاع الحضاري.
لقد كان صدام حسين الزعيم الوحيد الذي اعترف بالحقوق الكردية، و على الأقل فموقفه أفضل من مواقف الحكومات الإيرانية و التركية و السورية، و كان العراق أول من قدم للكرد استقلالا ثقافيا داخل حدود الدولة العراقية الموحدة ضمن سياق الحركة التقدمية، فيما يعانون في إيران و سوريا و تركيا من الإقصاء في اللغة و التعبير عن الرأي و الحرمان من ممارسة الثقافة، غير أن العالم لا يأبه بمعاناة الكرد إلا في العراق و تحديدا أيام الرئيس صدام حسين. العالم يرى بمنظار انتقائي، الكرد في كل المناطق التي ينتشرون فيها يرفلون في النعيم و الديمقراطية باستثناء العراق في عهد الرئيس صدام حسين.
إن من الجلي أن اقتراح الحكم الذاتي و تطبيقه انجاز متقدم للحكومة العراقية السابقة، و يتجاوز الإنجاز إلى التأسيس الاستراتيجي لاستمرارية وحدة العراق و تجانس أطياف مجتمعه باسترجاع مساهمة الجيش العراقي في حماية الحدود و المنطقة الشماليتين من التورط في رهانات تقوض الخطة التنموية التي ركز عليها النظام العراقي السابق.
إننا ننظر إلى قضية الكرد كقضية نضال شرعية، غير أن الصورة التي كونها الحزبان عنها تحولها إلى خطة انفصال تخدم الاحتلال، فالمشهد الأمني في وسط و جنوب العراق غير مستقر و من البديهي أن تحصل الولايات المتحدة و حلفاؤها على النفط من اقليم كردستان المستقر بالمقدار الذي يضمن امتصاص مخزونه النفطي العائد إلى العراقيين حتى الوقت الراهن، فقانون النفط المستحدث(السرقة الواضحة لمستحقات العراقيين) لم يصادق البرلمان عليه بعد، و قانونيا فإن التأميم لا يزال ساري المفعول. و طبيعي أن لا تمس الحكومة الحالية الإطار المعنوي للتأميم بعد أن أسهبت في خرقه على الواقع، فرعاية الوجود المعنوي لقانون التأميم يؤثر على الانعكاس الجماهيري شبه العدمي لحكومة الاحتلال الرابعة.
إن السيرة التاريخية للحزبين الكرديين لا تشير إلى ارتباطهما بثوابت قضية نضال و إنما تتأسس على صراعات شبه متواصلة بهدف توزيع مسؤوليات الحكم الذاتي الذي ضمنته بغداد، قبل سقوطها، لكردستان و لاقتسام السيادة على دولة كردستان التي صنعها الاحتلال الأمريكي. و كي لا نستغرق في استعادة المحطات التاريخية للحزبين، فإننا بالتزامن مع متابعة مستجدات الحملة التركية على الشمال العراقي، نتابع المفارقة الجسيمة في خطاب البرزاني حيث ناشد الرئيس بوش للتوسط شخصيا من أجل إيقاف العملية العسكرية للأتراك و هو يرفض طرد مسلحي حزب العمال. هل يريد أن يقنعنا بأن سيطرته على الاقليم لا تشمل نشاطات المتمردين؟ هل يعتقد البرزاني أن أمريكا ستضحي بحليف استراتيجي ثقيل كتركيا لمساندة سياسيين يرتبط وجودهم بوجود الاحتلال؟ أمريكا دعمت صعود رفاق أردوغان لإضفاء السمة الإسلامية على السلطة السياسية التركية و تكون النتيجة حرمانها من الالتحاق بالتكتل الأوروبي الرافض للعديد من مناحي خطة مكافحة الإرهاب الأمريكية. أم أن إطالة الصراع مع الطرف التركي يجذب الإعلام و المجتمع الدولي عن التركيز على العملية العسكرية الواسعة التي يشنها الجيش الأمريكي و أعوانه في محافظة نينوى و بخاصة في مدينة الموصل حيث اندلعت جرائم فظيعة بحق الشعب العراقي، و فيما يؤكد الموصليون أن مليشيات البيشمركة هي المسؤولة عن الكارثة الإنسانية التي وقعت في الزنجيلي و غيره من الأحياء الموصلية مرتفعة الكثافة السكانية، يردد الإعلام الحكومي اتهامه المعتاد للقاعدة و التكفيريين و الصداميين
[/align]



gukm hgalhg?


نور الأدب (تعليقات الفيسبوك)
  رد مع اقتباس
قديم 27 / 02 / 2008, 28 : 08 AM   رقم المشاركة : [2]
نصيرة تختوخ
أديبة ومترجمة / مدرسة رياضيات

 الصورة الرمزية نصيرة تختوخ
 





نصيرة تختوخ has a reputation beyond reputeنصيرة تختوخ has a reputation beyond reputeنصيرة تختوخ has a reputation beyond reputeنصيرة تختوخ has a reputation beyond reputeنصيرة تختوخ has a reputation beyond reputeنصيرة تختوخ has a reputation beyond reputeنصيرة تختوخ has a reputation beyond reputeنصيرة تختوخ has a reputation beyond reputeنصيرة تختوخ has a reputation beyond reputeنصيرة تختوخ has a reputation beyond reputeنصيرة تختوخ has a reputation beyond repute

رد: لعنة الشمال؟

سأضيف إلى تحليلك الدقيق و إلى مشهد الشمال الذي أوشكت أن تلم بكل جوانبه ملامح من التاريخ و عصور مضت، مادمت تحدثت عن القضية الكردية.
فالكرد حاليا و كأنهم يتنصلون من العراق وهذا ما يحس به أي واحد وهو يشاهد الأطفال يرددون النشيد الكردي في مدارس الشمال العراقي صباحا و بلهجتهم و كأنهم يستنكرون الهوية العراقية..قد يقول الأكراد أنهم ظلموا و أنهم تحرروا لكن كل ما يحدث الآن لا يثبت إلا صحة كلام ابن خلدون وهو أن غاية العصبية هي الحكم و الملك وأنه في بلد تكثر به العصبيات يجب أن تكون هناك قبضة قوية تتحكم في زمام الأمور.
تاريخيا فإن الأ وطان الخالية من العصبيات هي الأسهل لإقامة الدولة فيها و العكس صحيح ففي غياب قيادة متمكنة و في ظل التدخل الذي يجعل النفط يتدفق رخيصا و سلسبيلا للاقتصاد الأمريكي ستظل الشراذم تقطع أوصال بلد يستحق الأمن و الإستقرار.
لقد ارتد البربر اثنا عشرة مرة ولم يستقروا على الإسلام حتى ولاية موسى ابن نصير..
كل من يقرأ التاريخ يعلم أن إيقاظ العصبيات يجر ز لازل وويلات وقد فعلت أمريكا ذلك ووقع العراق في المصيدة تمهيد الدولة الآن صعب جدا و صدام للأسف لن يعود.
فليهلهل البشمرقةو يدندنوا باللهجة الكردية وهم يهرولون على ثلوج جبال العراق ليشرب الأمريكيون النفط..
تحياتي لك هشام

Nassira
نصيرة تختوخ غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
نعمة الرضا و نعمة القناعة د. محمد رأفت عثمان الإعجاز.القرآني.والمناسبات.الدينية والمناظرات 0 16 / 02 / 2016 04 : 05 AM
نعمة الخاصية الاجتماعية و نعمة العائلة و التشكيلات الاجتماعية د. محمد رأفت عثمان الإعجاز.القرآني.والمناسبات.الدينية والمناظرات 2 14 / 01 / 2016 25 : 05 PM
نعمة السماء و أجرامها د. محمد رأفت عثمان الإعجاز.القرآني.والمناسبات.الدينية والمناظرات 1 23 / 10 / 2015 55 : 07 AM
نعمة سن القوانين و خلق السنن و نعمة الاكتشافات العلمية د. محمد رأفت عثمان الإعجاز.القرآني.والمناسبات.الدينية والمناظرات 0 14 / 07 / 2015 39 : 07 PM
نعمة النوم و نعمة الموت د. محمد رأفت عثمان الإعجاز.القرآني.والمناسبات.الدينية والمناظرات 2 19 / 01 / 2015 22 : 05 AM


الساعة الآن 02 : 09 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
Tranz By Almuhajir *:*:* تطوير ضيف المهاجر
Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education

الآراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الإدارة وتمثل رأي كاتبها فقط
جميع حقوق النشر والتوزيع محفوظة لمؤسسة نور الأدب والأديبة هدى نورالدين الخطيب © ®
لا يجوز نشر أو نسخ أي من المواد الواردة في الموقع دون إذن من الأديبة هدى الخطيب
مؤسسة نور الأدب مؤسسة دولية غير ربحية مرخصة وفقاً لقوانين المؤسسات الدولية غير الربحية

خدمة Rss ||  خدمة Rss2 || أرشيف المنتدى "خريطة المنتدى" || خريطة المنتدى للمواضيع || أقسام المنتدى

|