أنت غير مسجل في منتديات نور الأدب . للتسجيل الرجاء إضغط هنـا
 
رفعتُ يديّ لربِّ السماء
بكيتُ وأجريتُ دمعَ الرجاء
بأن يجعلَ الله كلَّ فضائي
وعمري وروحي رؤايَ هوائي
زمانا من الحبّ دون انطفاء


اهداءات نور الأدب


آخر 10 مشاركات لوحة عميقة    <->    تحت الضلع الأيسر ..    <->    مدينة حيفا/ للشاعر غالب أحمد الغول    <->    حب ووفاء!    <->    أيحقُّ لي ؟    <->    طفولتي    <->    نبض الحرف    <->    على مشارف الستين !    <->    طرابلس لبنان/ للشاعر غالب أحمد الغول    <->    هدى الخطيب وطرابلس/ للشاعر غالب أحمد الغول    <->   
مواضيع ننصح بقراءتها حب ووفاء!      طرابلس لبنان/ للشاعر غالب أحمد الغول
   
 
العودة   منتديات نور الأدب > جمهوريات نور الأدب... > جمهوريات الأدباء الخاصة > فضاءات الشاعر محمد الصالح شرفية > نقد ودراسات
التسجيل المنتديات موضوع جديددعوة الأصدقاء التعليمـــات التقويم اجعل كافة الأقسام مقروءة
 
   

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
قديم 04 / 09 / 2017, 53 : 02 AM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
محمد الصالح الجزائري
اللقب:
أديب وشاعر جزائري - رئيس الرابطة العالمية لشعراء نور الأدب وهيئة اللغة العربية -عضو الهيئة الإدارية ومشرف عام
الرتبة:

الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية محمد الصالح الجزائري

البيانات
التسجيل: 20 / 05 / 2010
العضوية: 4653
العمر: 60
المشاركات: 9,904 [+]
بمعدل : 2.93 يوميا
اخر زياره : [+]
الدولة: algeria
الاقامه : algeria
علم الدوله :  algeria
معدل التقييم: 19605
نقاط التقييم: 97002
محمد الصالح الجزائري has a reputation beyond reputeمحمد الصالح الجزائري has a reputation beyond reputeمحمد الصالح الجزائري has a reputation beyond reputeمحمد الصالح الجزائري has a reputation beyond reputeمحمد الصالح الجزائري has a reputation beyond reputeمحمد الصالح الجزائري has a reputation beyond reputeمحمد الصالح الجزائري has a reputation beyond reputeمحمد الصالح الجزائري has a reputation beyond reputeمحمد الصالح الجزائري has a reputation beyond reputeمحمد الصالح الجزائري has a reputation beyond reputeمحمد الصالح الجزائري has a reputation beyond repute
 


التوقيت

الإتصالات
الحالة:
محمد الصالح الجزائري غير متصل
وسائل الإتصال:

المنتدى : نقد ودراسات
قوارب الأشواق(الدراسة في ملف واحد)




قوارب الأشواق(الدراسة واحد)
قوارب الأشواق..كما أراها !!!

قوارب الأشواق..ديوان شعري ، أهدانيه أخي الأستاذ علي أبو حجر هذه الصائفة ! كانت فرحتي به لا توصف ! فأكثر ما يُفرح الشاعر ، أن يُهدى ديوانا.. وعدته بتقديم دراسة حوله..لكنّ بعض ظروف المنتدى..وظروفي الخاصة..حالت دون ذلك..ولكنّي رغم ذلك كلّه..هأنذا أفي بوعدي (ابتسامة)..سأحاول خلال هذا الأسبوع بحول الله أن أقدم كلّ يوم جزءا من هذه الدراسة ، راجيا من أحبّتي في المنتدى بعض الصبر..لأنّ الدراسة قد تكون طويلة بعض الشيء..الحرّ يغشى الجميع..والموسم موسم اصطياف (ابتسامة) !!سأعود بعد يوم ، إن شاء الله،،،،،،
قوارب الأشواق..الديوان..كأنّه بين يديك !
(1)
قوارب الأشواق ـ ديوان شعري ـ لصاحبه الأستاذ ـ علي أبو حجر ـ من 131 صفحة من الحجم المتوسط ، جمع فيه شاعرنا 88 نصا شعريا ، توزّعت بين رباعيات وخماسيات وسداسيات وقصائد مختارة ـ بين العمودي والتفعيلي والمنثور ..و10 حِكم مترجمة إلى الانجليزية ختم بها ديوانه في طبعته الأولى (1338 ه/2017م ) الصادرة عن مكتبة الملك فهد الوطنية للنشر..
وقد اعتمد الأستاذ الشاعر ـ علي ـ على تصفيف ديوانه على الشكل الآتي:
· كلمة الشاعر:
جاء فيها على الخصوص تصريح صادق من إنسان متواضع ، أبان عن مقدرة كبيرة في البوح ، وعمق في التعبير ، حيث يقول: (...فوجدتني أكتب ما يشبه الشعر..لأضعه بين أيدي من يقرأ الأحاسيس قبل الذوات ، ويدرك معنى المعاناة لمعرفة تضاريس الحياة)..
· مقدّمة الديوان:
يصرّح الشاعر في مقدّمة ديوانه بأنّه لم يكن يعتقد بأنّه سيكون يوما شاعرا! حيث بدأت أولى خطواته في عالم الشعر من صفحات كتاب (العروض الواضح وعلم القافية)، كما أشار في المقدّمة أيضا إلى ولادته بقطاع غزّة بفلسطين المحتلّة عام 1954 ..الأمر الذي اكتشفته لأوّل مرة عن صديق كنتُ أحسبه سعوديا (ابتسامة) !!!
· الإهداء:
كتفي في هذا الباب بجملته هاته : (أهدي هذا الكتاب إلى جميع من وقف معي في مسيرتي الأدبية...)
رباعيات غزلية:
وأنت تقرأ (رباعيات غزلية) ، من (الأيّام) إلى (سمراء)، مرورا بـ(قالت) و(ذكرى) تجد نفسك وكأنّك تقرأ قصيدة واحدة ! بالرغم من اختلاف البحور والقوافي..فقد اتّخذ من (القلب) و (الليل) و(الذكرى) و(الأماني) متّكآت لهذه الرباعيات..
يقول الأستاذ علي ـ موظّفا(القلب )ـ في (أيّام عمري):
وارتدتْ قلبي وشعري... حلية في معصميها !
وفي (سألت الليل):
يذوب القلب لو تدري...كشمع في أماسيها !
وفي(يا مالكا قلبي):
يا مالكا قلبي ولا...يلقي سلاما صوبنا
يشتاق قلبي بسمة...أم أنت تهوى قتلنا !
وفي (صغيرة):
صغيرة والقلب يعشقها...وفي ليالي الأنس نرجستي
وفي (قالت):
هذي شجوني تشتكي وردا...في ثغرها والقلب مكلوم
وفي (رماح) :
رماح مزّقت قلبي...وألقت في دمي جمرا
وأخيرا يقول في (يا زهرتي) :
فهذا القلب مكلوم...وهذا الشوق مجنون !
ويقول متّكئا على(الليل)في رباعيات:
1 ـ (الأيام):
فاغتنم صفو الليالي ...واصطفِ نبل الحسان
2 ـ (سألت الليل):
سألت الليل لو يدنو...وسحر الليل بغويها
فكم ياليل بي شوق... لعطر من أوانيها !
3 ـ (سألتها):
وسكّر كسحرها عبيرُها...توضّأت بعطره اللياليا
وأخيرا ، يقول في :
4 ـ (القيد):
ويأتي في كرى ليلي...وبين الحين والحين !
وبمجذاف (الذكرى)،تواصل قوارب الأشواق إبحارها..
يقول في (صغيرة):
وهذه الأبيات أرسمها...قلائدا ، ذكرى لملهمتي !
وفي (القيد):
ألا يا ثغر من ذكرى...أناجيها فترويني !
وأخيرا ، يقول في(ذكرى):
ولي في ثغرها ذكرى...وجنّات وأقمار
وجاءت(الأماني)، المتّكأ الرابع لرباعياته ! حيث يقول في:
1 ـ (الأيام):
بين شدو وأنين...وضياع للأماني
2 ـ (سألتها):
كوردة رحيقها محرّم...جميلة وقطفها أمانيا!
وأخيرا ، يقول في:
3 ـ (يا منى الروح):
واسقني دمع الأماني...في كؤوس من شجوني
يا منى الروح سلاما...ليس عدلا أن تكوني
وأجمل ما في هذه الرباعيات الغزلية ، قول صاحبنا الأستاذ علي، ممتطيا الحكمة ، متسلّحا بالجرأة ، قوله في (ومرّت):
كفى يا شيب موعظة...أراك اليوم تظلمني !
...وصفوة القول..أنّ هذه الرباعيات جاءت قوية ، معبّرة .. رغم بساطتها..فالشاعر لم يكتب لفئة بعينها ، وإنّما عبّر عن ذاته الشاعرة ، بتلقائية محبّبة ، وعفوية جميلة..فجاء الغزل نقيا طاهرا ، بعيدا عن إثارة الغرائز..والشبقية..يعيدا عن المتاجرة بالكلمة والصورة الشعرية !!
القسم الأول: القارب الثاني:
رباعيات متفرّقة:
كانت الرباعيات مهداة للأشخاص مرة ، وللأوطان مرة ، ، ومصوّرة لبعض الأوضاع مرة أخرى..
أ ـ ما خصّ به الشاعر الأشخاص:
رد الجميل : كانت مرفوعة للراحل خادم الحرمين.. لاميّة كاملية ، يفوح منها عطر الوفاء للراحل ، ولأرض احتضنت شاعرنا الأستاذ علي ! حيث يقول:
من قال إنّي قد أضعت وفائي...شعري إلى ذاك المليك دليلُ !
ضيوف الخير: قيلت في أمير قطر وحرمه ، بمناسبة زيارتهما لغزّة عام 2012 :
فمرحى يا كرامًا لهم رحلتْ...قلوب عانقت جرحَها قَطَرُ !
قال القصيد: كلام طيّب في شخصي من قِبل أخي الأستاذ علي.. يقول فيها:
ليس الأمير بالجاه والرّتب...إنّ الأمير بالعلم والأدب !
جميلة الطبع: رباعية أهداها الشاعر إلى الأستاذة (مَلَك) ، جاء فيها على الخصوص:
فمن ضياء الفجر سوف أرسمها...قصيدة تختال حولها كتبي !
كرم: رباعية في حق الأستاذ أحمد عبد القادر بلحاج (المستغانمي الجزائري)..يقول فيها:
كم أسعد الفؤاد بلطفه...هذي سجيّة الكرماء!
وفاء: رباعية إكراما لسيدة نور الأدب الأولى الأستاذة الأديبة هدى نور الدين الخطيب وإلى روح الأديب الموسوعي ـ عليه رحمة الله ـ طلعت سقيرق:
فبي جراح والجراح توالت...وفي قباب القدس بعض دوائي
وللأم أهدى رباعيتين (أمي ، ناديت):
يقول في (أمي):
أمي وكلّ الحب أهديها...يا قبلة ثغري يناديها
وفي (ناديت) يقول:
ناديت رسما..الروح سكناه...وجها جميلا..والاسم أمّاه!
وللبنت أهدى ثلاث رباعيات (أراك ، ابنتي ، طفلتي)..
يقول في الأولى:
طرقت بابا لخير أميرة...فكان شعري نائبا وسفيرا
وفي الثانية يقول:
فأنت زهر الفؤاد ولم أرَ...لمثله في الوجود نظيرا!
ويقول في الثالثة:
طفلتي والروح مأواكِ...قُبلتي نادت محيّاكِ
وإكراما لموقف سيّدة سعودية ..رباعية (أبلغوا عني) حيث يقول:
إنها أخلاق بيت...طيّب الأعراق سامي!
وغلى روح الشاعر الكبير ـ أحمد فؤاد نجم ت رباعية (وداعا):
وداعا أيها البطل...إليك الحب والقبل
وأخيرا ..إلى الشهيد ، رباعية (الشهيد) ، يقول فيها:
فلم يزل في روحنا...مقدّسا في قدره!
القسم الأول: القارب الثالث:
رباعيات متفرّقة:
ب ـ ما خصّ به الأوطان مصوّرا بعض الأوضاع :
كان لفلسطين نصيب في شعر أخينا الأستاذ علي..ففي رباعية (فلسطين الحبيبة) يقول:
فكوني في العيون خلود نور...يشعشع في الذهاب وفي الإياب !
وفي(سلاما) التي أهداها للقدس ، يقول:
سلاما يا هوى الوادي...سلاما قدس أجدادي
ولم ينس الشام ! فقد أهداها رباعية (يا شام) كلّها ألم وأمل..حيث يقول:
فالدمع يا شام أغرقنا...من دمعك يولد الأمل!
ولتونس أيضا أهداها رباعية (تونس الحب) فيقول:
تونس الحب ماذا سأهديها...قبلة العشق؟ أم نار أشواقي؟!
ويبقى الشوق للأوطان هاجس شاعرنا الدّائم..يقول في (زهور الأشواق):
لي مسجد فيها بكى ومآذن...لي قِبلة في زهرة الأكوان!
وفي (الفراق) يقول:
لكنني كجبال أرضك راسخ ...فحملتُ صبري في دجى كتماني
وفي حيرة يقول:
ومن كل فج قد سعوا لديارنا ...بوعد زائف..كم أتوا بمراكبِ
وفي تبّا لكم يصرح قائلا:
والموت يسعى حثيثا نحونا أبدا...والناس يتلون إنجيلا وقرآنا !
ويواصل عزفه غير بعيد عن الوطن ، فيقول في (يا عصر):
صدّقتُ زعمك أنني...صرتُ الأديب الأكبرا !
ويختتم هذه المجموعة برباعية (توبة) ، فيقول فيها الخصوص:
رباه فاغفر زلتي...إن كنتُ يوما لاهيا.
القسم الأول: القارب الرابع/ خماسيات وسداسيات:
تناول الأستاذ علي في الخماسيات والسداسيات مواضيع مختلفة..
ففي الخماسيات الأربع من (المغرور إلى أحبّك يامصر) لم تختلف كقيرا عن الرباعيات ، جاءت موضوعاتها متنوّعة ، وبلغة بسيطة ، وبتلقائيته المعهودة..حيث يقول في (المغرور):
أيها المغرور مهلا...أنت مجهول المكان
ويقول في (إلى كلّ أم):
يشدو اللسان فيطرب...واللحن أنت وأعذب.
وفي خماسيته الثالثة (أفديك) يقول:
عانقتُ حرفي والقصيد عليل...والآه يدمي والمساء ثقيل
ويقول في الخماسية الرابعة( أحبّك يا مصر):
يا مصر إني عاشق...والعشق يجري في دمي.
وجاء في السداسيات وهي ثلاث:
في غزة (الوردة الجريحة) يقول:
والليل يبكي والشموع تنهّدت...والورد فيها بالجراح مخضّبُ
ويقول في (سألت الناس):
وجند لا خيول لهم بأرض...يدوس الطامعون لهم رقابا
وأخير ، وفي السداسية الثالثة (ماذا أقول) وعن تقاعس العرب يقول:
يا نخوة رحلت كانت لمعتصم...مرّي عليهم ولا تلقي التحيّات!
لقسم الثاني : القصائد.
1 ـ استهلّ الشاعر هذا القسم بقصيدة في خير الورى ـ صلّى الله عليه وسلّم ـ عنوانها (نبي الرّحمة) من 16 بيتا ، امتطى فيها مجزوء الرّمل ، واختار لها الرّاء رويا ، حيث يقول في مطلعها :
أشرق الكون انبهارا...موكب للنور سارا
ويختمها بقوله:
واجمعوا للرأي شملا ... تغنموا منه انتصارا!
ثمّ يهدي حبيبته وحبيبتنا الأبدية (فلسطين) مجموعة من القصائد (حبيبتي ـ أنين الأقصى ـ ذكرى النكبة ـ حنين ـ فلسطين ـ دمعة شوق ـ الشهيد ـ العيد ـ الشاعر والزيتونة):
حبيبتي:
فلسطين أنت نشيد السماء...وأنت صلا تيَ في كلّ حين
أنين الأقصى:
كفكفي يا قدس دمعا...واكظمي ذاك الأنينا
ذكرى النكبة:
يا ربى الديار تذكّري ...ضحكتي وقرط صغيرتي
حنين:
حنين شبّ في صدري...لأرض النّور والزّهر
فلسطين:
فكم نعشق الموت في حضنها...وكم تكتوي من سيوف العدا
دمعة شوق:
وشوقي كعمري يذوب احتراقا...حنينا لأرضي وبيتي الصّغير!
الشهيد:
يا قدس بتّ عليلا...والحب فيك دواءُ
العيد:
فكيف العيد في وطن...وفيه يُذبح الأملُ؟!
الشاعر والزيتونة:
لا خير في أمّة خارت عزائمها...كالخيل يوم الوغى شُدّت بأوتادِ !
2 ـ كما جعل من بعض الأشخاص والأهل مواضيع لبعض القصائد(الخلود ـ نهى ـ لأمي في العيد ـ رثاء ـ الوقار ـ أنتَ ـ إنني القدس ـ جزائري أنا ـدعاء وابتهال ـ دعاة الخير) :
الخلود:
له الإجلال ما دامت...بنا الأنفاس تحيينا
نهى:
نهى يا بسمة الفجر...ويا أغلى من التّبر!
لأمي في العيد:
ويا زغرودة العمر...ويا أعياد أعيادي!
رثاء:
فلتهنأ الأحساء في ابن...من زهرها أهدته أزهارا
الوقار:
زان الوقار رداءه...في مجلس النجباءِ
أنتَ:
أنت للعلم سراجٌ...أنت للأجيال فخرُ
إنني القدس:
يا ابنة الشرق واصلي...شامخٌ مجدك للعلا
جزائري أنا:
حبيبتي الجزائر لننحني...جميعنا بشيخنا وطفلنا
دعاء وابتهال:
يا جرح قلب صابر...والحزن أشقى ليلتي
دعاة الخير:
فقالوا بما علموا...ونادوا بما أُمروا
3 ـ ويعود مرة أخرى للغزل ، فيكتب (زهرة ـ بلبل ـ يا شبيه البدر ـ ظبية ـ زهرة الحب ـ ذكرى ـ لا تلمني.):
زهرة:
بين أزهار الروابي...زهرة كالياسمينا
بلبل:
في خيالي بلبل...عاشق من حيّنا
يا شبيه البدر:
يا شبيه البدر إنّي...مغرم أهوى هواكِ
ظبية:
ظبية حلّت بقلبي...في بهاء واختيالِ
زهرة الحب:
فكم حاصرتني بأسئلة...فضاعت من العقل أجوبتي !
ذكرى:
وإن مرّت بنا الذكرى...بإجلال تواسينا
لا تلمني:
يا حبيبي لا تلمني إن عدلتُ عن غرامكْ
نبض أيامي وحبي يا عنيدا في خصامكْ !
القسم الثالث : أشعار منثورة.
في هذا القسم ، جاءت النثيرات غزلية إلا واحدة (وطني) !..فإن كان في العمودي مقلّدا أكثر ، فهو في النثري مبدعا مجدّدا..
ففي (صباحك سكّر) يقدّم صورة جميلة ، حيث يقول:
لؤلؤتي وكلّ فضاءاتي..
رأيت في عينيك ،
فارسا ملقى..وسيفا..
وخاتما أصفر..
صباحك سكّر!
ويرقى بقوة التعبير عن فكرة عميقة جدا في (الحب) حيث يقول:
في وطني..
للحب ألف قضية،
وألف أخرى منسية !
الحب قصيدة عشق نخشاها ،
فكيف نهتف بالحرية؟!
وتذوّق معي هذه الصورة الراقية في (الحب عندي):
وحين تنامين،
ينام القمر،
فتغفو ورودي،
وأونار عودي ،
فأغدو أميرا بين البشر !
ويبلغ في (قوارب الأشواق) حد الدهشة في هذا المقطع الرائع:
يا زورقا إلى المجهول يحملني..
يسعى لإغراقي،
يا كلّ أشواقي!
أميرتي..
سرّ قصيدتي..
الصبر صحرائي وحديقتي ،
وأنت حلمي وإخفاقي!
..وبعد هذه الرحلة في مضمون الديوان ، والتي حاولتُ فيها أن أجعلكم ـ أحبّتي ـ مرافقين لي على متن قوارب الأشواق لشاعرنا الحبيب الأستاذ علي..فها قد تصفّحنا معا وعلى عجالة هذا الديوان ، فكيف وجدتموه ؟!
وقبل أن أختم هذه الجولة السريعة (ابتسامة) في رحاب (قوارب الأشواق) أودّ أن أقدّم ملاحظة لأخي الغالي الشاعر المبدع الأستاذ علي ، راجيا منه أن يتقبّلها من أخيه ـ بصدر رحب ـ وأنا على يقين بأنه سيتقبّلها وأكثر..
تقول الدكتورة رجاء بنحيدا في مقالها (كيف أحلل نصا شعريا) المنشور بتاريخ:20 ـ 07 ـ 2017 في نور الأدب وهذا رابطه:
(http://www.nooreladab.com/vb/showthread.php?t=31574)
(... يبرز ذاك النص الموجز "العنوان" الذي يوجه لنا الدعوة لاقتحام النص ، والتماهي مع معناه ، باعتباره نافذة مفتوحة لولوج عوالم النص ، والاقتراب من فهمه، انطلاقا من قراءته دلاليا وتركيبيا ، بل هو أيقونةدالة محفزة يكتمل به العمل الأدبي على حد تعبير ميشيل بوتور M.Butor : " إن كل عمل أدبي يتشكل من نصين مشتركين ، الجسد ( رواية ، عمل درامي ، قطعة شعرية ...) وعنوانه ، فهما قطبان أساسيان يمر بينهما تيار كهربائي من المعاني ، غير أن أحدهما موجزٌ وقصيرٌ ، والآخر طويلا..
العنوان هو العتبة الأولى لاقتحام النص الشعري من أجل جس نبضه وتشريح مكنوناته الدلالية الخفية المتجلية في مستواه المعجمي الذي يعتبر من أهم المفاتيح التي تساعد على فك شفرات كلماته وعلاماته اللغوية المنطوية على فائدة في المعنى للبلوغ إلى جوهر النص ، وإلى الحقيقة القابعة في عمق الكلمات المتراصة المنتظمة في نسيج لغوي محكم.)
فأنت حينما تقرأ مثلا (الحب) و (الحب عندي) فكأنّما تقرأ قصيدة واحدة برأسين (ابتسامة).. لا أدري كيف لم ينتبه الأستاذ إلى مثل هذا التّكرار في العناوين ؟ والتي سأذكرها كما وردت في الديوان :
(الأيّام ـ أيّام عمري) ـ
(سألت الليل ـ سألتها ـ سألت النّاس )ـ
(عيناك ـ عيناك وطني )ـ
(ذكرى ـ ذكرى ـ)
(ابنتي ـ طفلتي )ـ
(الشهيد ـ الشهيد).
(زهور الشوق ـ دمعة شوق ـ نهر الأشواق ـ قوارب الأشواق ـ)
(زهرة ـ زهرة الحب).
(الحب ـ الحب عندي )ـ
..وفي الأخير أرجو أن أكون قد وفّقت ، ولو قليلا ، في التعريف بالديوان وما جاء بين دفّتيه من نصوص..وأترك النقد لأهله بعد تصفّحه..فشكرا لكم على صبركم (ابتسامة)..
للمزيد من مواضيعي

 

الموضوع الأصلي : قوارب الأشواق(الدراسة في ملف واحد)     -||-     المصدر : منتديات نور الأدب     -||-     الكاتب : محمد الصالح الجزائري



r,hvf hgHa,hr(hg]vhsm td lgt ,hp]) ,hp])


نور الأدب











***   كل عام وانتم بخير  ***

قال والدي ـ رحمه الله ـ : ( إذا لم تجد من تحب فلا تكره أحدا !)

عرض البوم صور محمد الصالح الجزائري   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 04 / 09 / 2017, 56 : 02 AM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
محمد الصالح الجزائري
اللقب:
أديب وشاعر جزائري - رئيس الرابطة العالمية لشعراء نور الأدب وهيئة اللغة العربية -عضو الهيئة الإدارية ومشرف عام
الرتبة:

الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية محمد الصالح الجزائري

البيانات
التسجيل: 20 / 05 / 2010
العضوية: 4653
العمر: 60
المشاركات: 9,904 [+]
بمعدل : 2.93 يوميا
اخر زياره : [+]
الدولة: algeria
الاقامه : algeria
علم الدوله :  algeria
معدل التقييم: 19605
نقاط التقييم: 97002
محمد الصالح الجزائري has a reputation beyond reputeمحمد الصالح الجزائري has a reputation beyond reputeمحمد الصالح الجزائري has a reputation beyond reputeمحمد الصالح الجزائري has a reputation beyond reputeمحمد الصالح الجزائري has a reputation beyond reputeمحمد الصالح الجزائري has a reputation beyond reputeمحمد الصالح الجزائري has a reputation beyond reputeمحمد الصالح الجزائري has a reputation beyond reputeمحمد الصالح الجزائري has a reputation beyond reputeمحمد الصالح الجزائري has a reputation beyond reputeمحمد الصالح الجزائري has a reputation beyond repute
 


التوقيت

الإتصالات
الحالة:
محمد الصالح الجزائري غير متصل
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : محمد الصالح الجزائري المنتدى : نقد ودراسات
رد: قوارب الأشواق(الدراسة في ملف واحد)



لمن فاته الاطّلاع على ديوان الشاعر ( علي أبو حجر)...












***   كل عام وانتم بخير  ***

قال والدي ـ رحمه الله ـ : ( إذا لم تجد من تحب فلا تكره أحدا !)

عرض البوم صور محمد الصالح الجزائري   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 04 / 09 / 2017, 38 : 09 PM   المشاركة رقم: 3
المعلومات
الكاتب:
ليلى مرجان
اللقب:
موظفة إدارية-قطاع التعليم العالي-حاصلة على الإجازة في الأدب العربي
الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية ليلى مرجان

البيانات
التسجيل: 22 / 12 / 2011
العضوية: 6466
المشاركات: 1,545 [+]
بمعدل : 0.55 يوميا
اخر زياره : [+]
الدولة: morocco
الاقامه : المغرب
علم الدوله :  morocco
معدل التقييم: 1547
نقاط التقييم: 10
ليلى مرجان is on a distinguished road
 


التوقيت

الإتصالات
الحالة:
ليلى مرجان غير متصل
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : محمد الصالح الجزائري المنتدى : نقد ودراسات
رد: قوارب الأشواق(الدراسة في ملف واحد)



جزيل الشكر لك أستاذي الغالي على هذه الرحلة الاستطلاعية الممتعة في متون قيمة
عبر "قوارب الأشواق" للشاعر المقتدر الأستاذ علي أبو حجر
تحيتي وتقديري












عرض البوم صور ليلى مرجان   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 04 / 09 / 2017, 42 : 10 PM   المشاركة رقم: 4
المعلومات
الكاتب:
محمد الصالح الجزائري
اللقب:
أديب وشاعر جزائري - رئيس الرابطة العالمية لشعراء نور الأدب وهيئة اللغة العربية -عضو الهيئة الإدارية ومشرف عام
الرتبة:

الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية محمد الصالح الجزائري

البيانات
التسجيل: 20 / 05 / 2010
العضوية: 4653
العمر: 60
المشاركات: 9,904 [+]
بمعدل : 2.93 يوميا
اخر زياره : [+]
الدولة: algeria
الاقامه : algeria
علم الدوله :  algeria
معدل التقييم: 19605
نقاط التقييم: 97002
محمد الصالح الجزائري has a reputation beyond reputeمحمد الصالح الجزائري has a reputation beyond reputeمحمد الصالح الجزائري has a reputation beyond reputeمحمد الصالح الجزائري has a reputation beyond reputeمحمد الصالح الجزائري has a reputation beyond reputeمحمد الصالح الجزائري has a reputation beyond reputeمحمد الصالح الجزائري has a reputation beyond reputeمحمد الصالح الجزائري has a reputation beyond reputeمحمد الصالح الجزائري has a reputation beyond reputeمحمد الصالح الجزائري has a reputation beyond reputeمحمد الصالح الجزائري has a reputation beyond repute
 


التوقيت

الإتصالات
الحالة:
محمد الصالح الجزائري غير متصل
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : محمد الصالح الجزائري المنتدى : نقد ودراسات
رد: قوارب الأشواق(الدراسة في ملف واحد)



اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ليلى مرجان مشاهدة المشاركة
جزيل الشكر لك أستاذي الغالي على هذه الرحلة الاستطلاعية الممتعة في متون قيمة
عبر "قوارب الأشواق" للشاعر المقتدر الأستاذ علي أبو حجر
تحيتي وتقديري

شكرا جزيلا لك أختي الفاضلة الأستاذة ليلى على المرور والتواصل الجميلين..












***   كل عام وانتم بخير  ***

قال والدي ـ رحمه الله ـ : ( إذا لم تجد من تحب فلا تكره أحدا !)

عرض البوم صور محمد الصالح الجزائري   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الأشواق(الدراسة, واحد), قوارب

*=== (( ما يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد )) ===*

الرسالة:
خيارات



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
قوارب الأشواق..الدراسة في ملف واحد/ القسم الأول! محمد الصالح الجزائري نقد ودراسات 8 02 / 09 / 2017 32 : 11 PM
أوراق..في قوارب الأشواق..( الورقة الأولى) محمد الصالح الجزائري نقد ودراسات 11 31 / 07 / 2017 47 : 07 PM
قوارب الأشواق..الديوان..كأنّه بين يديك ! محمد الصالح الجزائري نقد ودراسات 6 26 / 07 / 2017 40 : 12 PM
قوارب الأشواق..كما أراها !!! محمد الصالح الجزائري نقد ودراسات 9 26 / 07 / 2017 25 : 11 AM
قوارب الأشواق علي ابو حجر قصيدة النثر 10 09 / 02 / 2017 57 : 08 PM


Powered by vBulletin® Version 3.8.6, Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir

 دعم وتطوير : النوفي هوست

______________ الآراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الإدارة وتمثل رأي كاتبها فقط ______________ جميع حقوق النشر والتوزيع محفوظة لمؤسسة نور الأدب والأديبة هدى نورالدين الخطيب © ®
______ لا يجوز نشر أو نسخ أي من المواد الواردة في الموقع دون إذن من الأديبة هدى الخطيب _____ ___مؤسسة نور الأدب مؤسسة دولية غير ربحية مرخصة وفقاً لقوانين المؤسسات الدولية غير الربحية__

خدمة Rss ||  خدمة Rss2 || أرشيف المنتدى "خريطة المنتدى" || خريطة المنتدى للمواضيع || أقسام المنتدى

|