التسجيل قائمة الأعضاء اجعل كافة الأقسام مقروءة



 
مساحة اعلانية
عدد الضغطات : 0مساحة اعلانية
عدد الضغطات : 0

اهداءات نور الأدب

العودة   منتديات نور الأدب > واحة مجتمع نور الأدب > أقسام الواحة > نورالأسرة، التربية والتعليم وقضايا المجتمع والسلوك

رسالة إلى وزير التربية ...' منقول '

التدريس الحكومي ليس مكانا صالحا للعمل السيّد وزير التربية والتعليم، تحيّة طيّبة. قد وصلَكم قبلَ أيّام استدعاءٌ موقَّعٌ باسمي أطلبُ فيه استقالَتي من العمل معلّمًا في السلك الحكوميّ،

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
قديم 26 / 09 / 2017, 29 : 09 PM   رقم المشاركة : [1]
د. رجاء بنحيدا
دكتوراه في الأدب الحديث / ناقدة وشاعرة وأديبة / مشرف عام ، عضو الهيئة الإدارية ، رئيسة قسم النقد


 الصورة الرمزية د. رجاء بنحيدا
 





د. رجاء بنحيدا has a reputation beyond reputeد. رجاء بنحيدا has a reputation beyond reputeد. رجاء بنحيدا has a reputation beyond reputeد. رجاء بنحيدا has a reputation beyond reputeد. رجاء بنحيدا has a reputation beyond reputeد. رجاء بنحيدا has a reputation beyond reputeد. رجاء بنحيدا has a reputation beyond reputeد. رجاء بنحيدا has a reputation beyond reputeد. رجاء بنحيدا has a reputation beyond reputeد. رجاء بنحيدا has a reputation beyond reputeد. رجاء بنحيدا has a reputation beyond repute

بيانات موقعي

اصدار المنتدى: المغرب

رسالة إلى وزير التربية ...' منقول '



التدريس الحكومي ليس مكانا صالحا للعمل


السيّد وزير التربية والتعليم، تحيّة طيّبة.


قد وصلَكم قبلَ أيّام استدعاءٌ موقَّعٌ باسمي أطلبُ فيه استقالَتي من العمل معلّمًا في السلك الحكوميّ، ولستُ أعرفُ هل سيصلُني ردّ قبولٍ أم رفض، كما لستُ أعرفُ ما مصيرُ هذه الورقة بين أيديكم، ولستُ أعرفُ هل سأستطيعُ دفعَ قيمة الالتزام المحتّم عليّ أم لا، ولستُ أعرفُ هل سأجدُ فرصةً وظيفيّةً أفضل أم سأندم كما يقول لي الناسُ من حولي؛ لستُ أعرف كلّ هذا ولا يهمّني. ما أعرفُه هو أمرٌ واحدٌ فقط: لقد كنتُ “رسميًّا” على نحوٍ كاذبٍ حين كتبتُ أنّ سبب استقالتي “ظروفٌ شخصيّة” أمرّ بها، والواقع أنّني أستقيلُ لسببٍ واحدٍ فقط، ألخّصهُ في جملةٍ واحدة:


” أستقيلُ لأنّك تعلمُ أنّ التّدريس الحكوميّ ليس مكانًا صالحًا للعمل “. وسأفصّل لك في هذه الرسالة غير الرسمّية ما أجمَلَتْه الجملة:


1- أستاذي:


لقد قرأتُ سيرتَك الذاتيّة على مواقع الإنترنت، وأزعجَني أنّني لم أقرأ ضمنَ خبراتِك أنّك عملتَ معلّمًا في أوّل عمرك أو في آخره، وهذا يعني أمرًا من اثنين: إمّا أنّكَ وزيرٌ على قومٍ لم تجرِّبْ مهنتَهم، وإمّا أنّ الآخرينَ – وربّما أنتَ معهم – يخجلونَ من أن يجعلوا “التعليم” ضمنَ خبراتك الّتي يُعتدّ بها بعد كلّ هذه المناصب! وهما أمرانِ أحلاهُما مرٌّ، وكلُّ عذرٍ فيهما ذنب!


وأنا أعتذرُ عن هذه الوقاحةِ في الحديث عن سيرتك المهنيّة الّتي نالت ثقةَ مَن هم أخبرُ منّي وأبصر، غيرَ أنّ هذا يدفعُني إلى أن أقول لك: لستَ مخطئًا حين لم تجرّب الدخولَ إلى صفٍّ فيه “40” طالبًا؛ أي 40 أسرة؛ أي 40 مشكلة؛ أي 40 ثقافة؛ أي 40 تكوينًا نفسيًّا؛ أي 40 قلبًا ينبضُ حبًّا وكرهًا وقبولًا ورفضًا، ثمّ تكون مسؤولًا عن أن “تربّيهم” و”تعلّمهم”! وفي النهاية تنظرُ إلى “المجتمع” فتراهُ يعرفُ عن مهنتك أنّها جيّدة لأنّك “بتروّح بدري” ولأنّك ” بتعطّل كثير”، لا لأنّك تنشئُ جيلًا أو تصنعُ مستقبلًا!! هذا المجتمعُ نفسُه هو الّذي سيرفضُ “معلّمًا جديدًا” راتبهُ 370 دينارًا إذا تقدّم لخطبة فتاة، وهذا المجتمعُ نفسُه هو الّذي سيُرسلُ لهذا المعلّم مَن “يضربُه” في المدرسة لأنّه وبّخَ طالبًا – أو حتّى ضربَه لأسبابٍ أنت تعرفُها -. لكنّ هذا المجتمع متصالحٌ مع نفسه؛ فهو كثيرا ما يعترف بأنّه مجتمعٌ جهول؛ لكنّه – ويا للعجب! – يُلقي مسؤوليّة جهلِهِ على ذلك المعلّم نفسِه!


2- أستاذي:


اليوم، في المدرسةِ الّتي أعملُ بها، ضُرِبَ معلّمان بالمعنى الحقيقيّ للضرب، هذا حصلَ فعلًا وبإمكانك القراءة عنه، فقط اكتب على جوجل: “اعتداء على معلمين في مدرسة الشافعي”، وقبل أيّام في مدرسةٍ قريبةٍ منّي ضربَ معلّمٌ طالبًا وأدخلَه المستشفى؛ هذا حقيقيّ أيضًا، فقط اكتب على جوجل ” معلم يضرب طالبًا في مدرسة عبد الله بن مسعود”. وأنتَ أدرى منّي وأخبَرُ بهذه القصص، وأنا أحدّثك بها – وليتكَ تقرأ – لأسأل: هل نحنُ في “مدارس” أم في “ساحات حرب”؟! لماذا نقرأُ هذه الأخبار؟ لماذا يَضرِبُ المعلّم ولماذا يُضرَب؟! سأقول – معتذرًا على وقاحتي مرّةً أخرى – لماذا:


في مدارسِنا لا يوجدُ شيءٌ اسمه “طلاب” كما لا يوجد شيء اسمه “معلمون”، هناك ” أولاد ” و “موظّفون”، أو فلنكن أدقّ: هناكَ “سجن” اسمه المدرسة(هل تعرف ما قالَه ميشيل فوكو عن مدارس فرنسا الّتي تشبه السجون؟) وهناك “سجّانون” هم المعلّمون( بالمناسبة: هل جرّبتَ المناوبة؟ يعني أن “تلفلف” على الطابق كي يدخل الطلاب صفوفهم ولا يحدثوا ضجيجًا، وفي هذه الفترة يضربُ المعلمون الطلاب كما يحدث أن يُضرَبوا ) وهناك “مساجين” هم الطلّاب. باختصار: مدارسُنا نماذج معاناة مبكّرة ليس إلّا. وهذا لا يعني أنّه لا يولَدُ فيها الإبداع، بلى، لكنّه إبداعٌ من رحم المعاناة كما تقول الجملةُ الشعريّة. لكن ليست هذه المشكلة تمامًا، المشكلة أنّ أغلب المناوشات تحدث مع المعلّمين الجُدُد (بالمناسبة: أعطانا دورة المعلمين الجدد موظّفون جميلون وحالمون ) الذين لم يتلقّوا تدريبًا جيّدًا على مهنة “السجّان”. صدّقني يا سيّدي أنّ الجامعة – رغم سوئها وبؤسها هي الأخرى – كانت تعلّمنا اللغة العربيّة، اللغة العربيّة فقط؛ لم نتعلّم فيها كيفَ نعالجُ “طالبًا” وصل إلى الصف العاشر وهو لا يجيد الكتابة والقراءة، بل لا يجيدُ إلّا أن “يشتمَ” المعلم و”يشتبك” معه. المشكلة مزدوجة: طالبٌ جلس على مقاعد المدرسة 10 سنوات دون أن يتلقى تأهيلًا مناسبًا لشخصيّته يجعله أقدر على التعامل مع معلمه، ومعلّم بالكادِ أفلح أن يتعلّم عن تخصّصه شيئًا فضلًا عن أن يتلقّى تدريبًا على التعامل مع مثل هذا الطالب!


3- أستاذي:


لقد كان معدّلي في الثانوية العامّة 92.8 بتقدير ممتاز، وتخرّجت من قسم اللغة العربيّة في الجامعة الأردنيّة في 3 سنوات بمعدّل 3.66 بتقدير ممتاز أيضًا، وأنا الآن أُنهي موادّ الماجستير بمعدّل 3.94 بتقدير ممتاز أيضًا. لكن هل تعرف كم كان تقييمي في المدرسة؟ كان تقييمي في المدرسة: جيّد! ( في الحقيقة هو جيّد جدًّا كما وضعه المدير، لكن قررت مديرية التربية معاقبة المدرسة الّتي لم ينجح فيها طالبٌ واحدٌ بالثانوية بأن خفّضت التقييمات درجة !! هل تدركُ كم هذا مضحك؟! هل وقّعتَ على هذا القرار حقًّا؟)


كيف قيّمتموني يا سيّدي؟! بناءً على ماذا؟! انظر: مهما كنتُ مقصِّرًا في عملي، فأنا لستُ مسؤولًا عن هذا التقصير، بل أنتم. وأنا أعترفُ أنّني كنتُ أتأخر كثيرًا لأنّني أعملُ في المساء (رغم الرواتب العالية التي تمنحوننا إيّاها :p)، كما أعترفُ أنّني كنتُ أغيبُ كثيرًا لأنّني محتاجٌ إلى أيّامٍ تعينُني على الدّراسة والتحضير للماجستير. لكنّني أعترفُ قبل ذلك كلّه أنّني لم أحمل العصا أمام طلبتي، كما لم أخلُق في قلوبهم الرعب إذا ما رأوني، وأعترفُ أنّني قليلُ “ألاستعراض” و”الكذب” أمام من هم فوقي.


4- أستاذي:


هذا ليس كلّ شيء ولا نصفه؛ ففي جعبتي الكثير الكثير ممّا أنوي أن أكتبَ عنه، ولعلّ فائدة وجودي في قطاع التعليم هي أن أمنحَ قلمي ذكرياتٍ مهمّةً منحتني اطّلاعًا كبيرًا على حال مجتمعنا من عدسةٍ صغيرةٍ اسمها: “المدرسة”. حقًّا “الحياة مدرسة”، ليس لأنّها تعلّمُنا فقط، بل لأنّ في “المدرسة” يسكنُ المجتمعُ كلّه بحسناتِهِ وسيّئاته، بعيوبه ومزاياه.


لقد حدّثتُ نفسي طويلًا بأن أثابرَ وأصبرَ لعلّني أغيّر هذا المكان أو لعلّه يمنحُني ما أريدُ، لكنّني كنتُ أفاجأُ دائمًا بأنّه مكانٌ بائس، وأنّ المشكلة ليست فيه بقدر ما هي في “النظام العامّ” وفي “الأسس”! صدّقني: كلّ ما قدّمته أعلاه أشياء سطحيّة جدًّا، لكنّها منطلقة من خللٍ جوهريٍّ في مجتمعنا وحياتنا وأمّتنا، منطلقة من أنّنا نطالبُ معلّمًا جديدًا أن يستلمَ مكانَه في مؤسسةٍ مليئةٍ بالثقوب منذ البداية. تخيّل أنّكم دفعتم أموالًا طائلةً لتعدّلوا المناهج!! هل مشكلتُنا في المناهج حقًّا؟ أم في الّذين يكتبونها ويمرّرونها ويعلّمونها ثمّ أخيرًا في الّذين يتعلّمونها؟! سأحدّثك بقصّة قصيرة:


عندما اشتريتُ سيارة، لحظتُ أنّ هناك مشكلة ما بـ”المروحة”، وذهبتُ خائفًا إلى “ميكانيكي” وطلبتُ أن يغيّرها، قال لي: ” شو رأيك نغيّر الشوفير؟ ” وضحكَ طويلًا: المشكلة لم تكن في المروحة، كانت في ملاحظتي القاصرة بصفتي سائقًا جديدًا.


أعرفُ أنّك لست مسؤولًا أساسيًّا عن كلّ هذا وأدركُ ذلك، وأدركُ أنّه مطلوبٌ منك أن تعالج مشكلاتٍ متجذرةً في العمق كان لِزامًا على مَن هم قبلك أن يعالجوها. لكنْ ما يجبُ أن تعرفَه أنّني أستقيلُ من التعليم الحكوميّ لأنّني غيرُ مستعدٍّ على الصعيدِ النفسيّ لتحمّل أخطاء قد ارتكبَها التاريخ! ولأنّ الوقتَ الّذي قضيتُه في مؤسستك الكريمة لم يكن طويلًا، فقد قرّرتُ أن أغيّر وجهتي؛ ليسَ هربًا، بل إدراكًا لطاقتي الفعليّة ومكاني الصحيح.


منقول من الجريدة التربوية



vshgm Ygn ,.dv hgjvfdm >>>' lkr,g ' lkr,g hgjvfdm vshgm




vshgm Ygn ,.dv hgjvfdm >>>' lkr,g '


نور الأدب (تعليقات الفيسبوك)
د. رجاء بنحيدا غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 27 / 09 / 2017, 07 : 12 AM   رقم المشاركة : [2]
بشرى كمال
كاتب نور أدبي
 





بشرى كمال has a brilliant futureبشرى كمال has a brilliant futureبشرى كمال has a brilliant futureبشرى كمال has a brilliant futureبشرى كمال has a brilliant futureبشرى كمال has a brilliant futureبشرى كمال has a brilliant futureبشرى كمال has a brilliant futureبشرى كمال has a brilliant futureبشرى كمال has a brilliant futureبشرى كمال has a brilliant future

بيانات موقعي

اصدار المنتدى: المغرب

رد: رسالة إلى وزير التربية ...' منقول '

الله صديقتي العزيزة كم هو جميل هذا المقال وكم هو معبر. لقد عبر عن مشكل كبير عبر التركيز على تفاصيله الصغيرة.
سلم ذوقك وسلمت
بشرى كمال غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 27 / 09 / 2017, 50 : 03 AM   رقم المشاركة : [3]
عصمت شما
المدير المكلف بإدارة "الرابطة الفلسطينية لتوثيق الجرائم الصهيونية" بكالوريوس إدارة أعمال - محاسب متقاعد - مهتم بالتوثيق


 الصورة الرمزية عصمت شما
 





عصمت شما is on a distinguished road

بيانات موقعي

اصدار المنتدى: فلسطين

رد: رسالة إلى وزير التربية

د. رجاء بنحيدا

سلمت يداك على هذا المقال الذي لا أصفه إلا بـ "الواقعي" ولا أحسب إلا أنه وقع فعلاً لأحد منسوبي التعليم. هذا للآسف واقع التعليم في بعض مؤسساتنا التعليمية، وأخشى ما أخشاه أن يستشري هذا الواقع فيصير ظاهرة لا ندرك مدى خطرها.

مرحى لك لاختيارك مثل هذا الموضوع.
عصمت شما غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
...', منقول, التربية, رسالة, وزير


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
المنطلق والغاية' في كتاب رسالة التربية في القرآن الكريم' للدكتور عبد الكامل أوزال د. رجاء بنحيدا نقد أدبي 6 03 / 03 / 2018 41 : 01 PM
غضب فلسطيني من تصريحات وزير الاستثمار السوداني عصمت شما خاص.بإدارة.وأعضاء.الرابطة 0 25 / 08 / 2017 18 : 01 AM
المرأة الفلسطينية في التربية مازن شما الرابطة الفلسطينية لتوثيق الجرائم الصهيونية 0 23 / 06 / 2014 57 : 06 AM
اعادة الترتيب!!حكاية محمد السنوسي الغزالي الـقصـة القصيرة وق.ق.ج. 4 07 / 08 / 2010 47 : 08 PM
سلم التربية والتعليم صبحي البشيتي الرسم و الفن التشكيلي و الكاريكاتير 0 05 / 07 / 2008 51 : 02 PM


الساعة الآن 48 : 11 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
Tranz By Almuhajir *:*:* تطوير ضيف المهاجر
Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi

الآراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الإدارة وتمثل رأي كاتبها فقط
جميع حقوق النشر والتوزيع محفوظة لمؤسسة نور الأدب والأديبة هدى نورالدين الخطيب © ®
لا يجوز نشر أو نسخ أي من المواد الواردة في الموقع دون إذن من الأديبة هدى الخطيب
مؤسسة نور الأدب مؤسسة دولية غير ربحية مرخصة وفقاً لقوانين المؤسسات الدولية غير الربحية

خدمة Rss ||  خدمة Rss2 || أرشيف المنتدى "خريطة المنتدى" || خريطة المنتدى للمواضيع || أقسام المنتدى

|