التسجيل قائمة الأعضاء اجعل كافة الأقسام مقروءة



 
إطلاق مسابقة نور الأدب 2020 للشعر موضوعها: " صفقة القرن "
عدد مرات النقر : 110
عدد  مرات الظهور : 778,664

اهداءات نور الأدب

العودة   منتديات نور الأدب > مـرافئ الأدب > هيئة النقد الأدبي > أدباء وشخصيات تحت المجهر > شخصيات لها بصمات
شخصيات لها بصمات مخصص للشخصيات التي لها بصمات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
قديم 29 / 01 / 2018, 19 : 02 AM   رقم المشاركة : [1]
Arouba Shankan
عروبة شنكان - أديبة قاصّة ومحاورة - نائب رئيس مجلس الحكماء - رئيسة هيئة فيض الخاطر، الرسائل الأدبية ، شؤون الأعضاء والشكاوى المقدمة للمجلس - مجلس التعارف


 الصورة الرمزية Arouba Shankan
 




Arouba Shankan has a reputation beyond reputeArouba Shankan has a reputation beyond reputeArouba Shankan has a reputation beyond reputeArouba Shankan has a reputation beyond reputeArouba Shankan has a reputation beyond reputeArouba Shankan has a reputation beyond reputeArouba Shankan has a reputation beyond reputeArouba Shankan has a reputation beyond reputeArouba Shankan has a reputation beyond reputeArouba Shankan has a reputation beyond reputeArouba Shankan has a reputation beyond repute

بيوغرافيا(سيرة حياة)


نازك العابد
سطع نجمها في التاريخ العربي، لها العديد مِن الألقاب، جان دارك العرب، سيف دمشق..
سيرتها حافلة، أفنت حياتها في خِدمة قضايا وطنها ومجتمعها، رائدة من رائدات النهضة في
الفكرية التنويرية..رمز من رموز الكفاح الوطني..
وُلِدت في مدينة دمشق أوائل عام 1887..
نشأت في كنف أُسرة ميسورة الحال، ذات ثقافة عالية..والدها الوجيه مصطفى باشا العابد
الذي كان أحد أعيان دمشق، شغل منصب والي الموصل أواخر العهد العثماني..
والدتها: فريدة الجلاد أغلب أفرادعائلتها من أصحاب المناصب العُليا المنتمون إلى طبقة الأثرياء..
تأثرت نازك العابد بوالديها كثيراً، فانتماؤها إلى أُسرة عريقة شكل شخصيتها وبلور أفكارها في وقت مُبكر من عُمرها.. اِعتادت حضور اِجتماعات العائلة، واِستماع نقاشاتهم حول الأوضاع السياسية ساعد في توسيع آفاقها الذهنية وارتقى بمستوى تفكيرها، ورسخ في نفسها قيم الإنتماء إلى الوطن.. فقدت عائلة نازك مكانتها الإجتماعية إثر إندلاع الحرب العالمية الأولى، بسبب مواقفها السياسية، وأُلقي القبض على العديد من أفرادها،ليصدر بعد ذلك حكم ضدهم بالنفي إلى تركيا..
اِستقرت العائلة المنفية في مدينة اِزمير ..وقد أُصيبوا بحالة إحباط للتغير المُفاجئ في أوضاعهم المالية والإجتماعية.. تأثرت نازك العابد بهذا الإختلاف الجذري كثيراً لحداثة سنها..غير أن قوة شخصيتها مكنتها من تجاوز الأزمة بسلام..حرصت عائلة نازك على مُتابعة تعليمها رغم أوضاعهم الصعبة.. ولم تقتصر دراستهاعلى المواد الدراسية الأساسية، بل درست العديد من الفنون: كفن التصوير، والموسيقى، كما برعت في دراسة اللغات، فإلى جانب اللغة العربية تحدثت الفرنسية والإنجليزية والألمانية بطلاقة..
كانت نازك ثائرة بالفطرة، فقد تعددت الميادين التي حاربت بها، والقضايا التي ناضلت من أجلها ..ولم يقتصر الأمر على القضايا السياسية والوطنية فحسب، بل تعدى ذلك إلى قضايا المرأة..لقد عانت نازك كمثيلاتها من بنات جنسها من التهميش، والنظرة الدونية للأُنثى!سعت بكل ما أُوتيت من قوة إلى تغيير واقع المجتمع والحد من تلك النظرة..

فنشرت سلسلة من المقالات النارية التي اِنتقدت الأوضاع في المُجتمعات العربية، ونادت إلى تحرير المرأة وإعادة حقوقها المسلوبة إلبها..اِتخذت من جريدة الحارس ومجلة العروس منابِراً أطلقت منها حملاتها ضد العنف وقهر المرأة!
تولت نازك العابد في عام 1920 منصب رئيس جمعية النجمة الحمراء، ومن خلالها أصدرت مجلة بِعنوان: نور الفيحاء من أوائل المجلات ذات الطابع الإجتماعي التربوي، سعت نازك من خلالها إلى تثقيف النساء وتوجيههن، كما قامت في وقت لاحق بإنشاء النادي النسائي الشامي، وأقامت مدرسة بنات الشهداء المُتخصصة في تعليم الفتيات..
مع إعلان الإنتداب على الأراضي السورية وجهت نازك العابد اِهتمامها إلى قضية وطنها، عملت على تنظيم المؤتمرات والتظاهرات المُنددة بالاحتلال، ألقتالخُطب الحماسية وشنت حملات توعية بهدف تعريف الجماهيرـ خاصة البُسطاء منهم ـ بطبيعة الأوضاع التي تمر بها البلاد وما قد يترتب عليها..كما وجابت أنحاء البلاد للحث على الثورة ضد المُستعمر الفرنسي..حققت جولاتها غايتها، تنبه المُستعمر إليها فوضعها على رأس أولوياته، قام بإغلاق كافة المؤسسات التابعة لها والتي كانت تستخدمها في حشد الجماهير ضَده..
صدر قرار بإغلاق مدرستها، وحُظِرت مجلتها، وتم منعها من المُشاركة في أي ندوة أو اجتماع... وبالإنتقال من النضال الفكري إلى النضال المُسلح، انضمت إلى الجماعات السرية، وشاركت في العديد من الهجمات التي شنتها المُنظمات السرية على قوات العدو..
وقعت نازك العابد أسيرة في يد المُستعمر الفرنسي الذي خشي قتلها ليتم نفيها إلى مدينة اسطنبول مُدة عامين..عادت بعدها إلى سورية وبعد أعوامٍ ثلاثة إندلعت الثورة السورية الكُبرى ضد المُستعمر، لِتتقدم نازك أولى صفوفها باعتبارها الأكثر دراية بجغرافيا المنطقة..
تزوجت نازك العابد مِن المؤرخ اللبناني الشهير محمد جميل، أحد رواد النهضة الفكرية في الوطن العربي، تشاركت وإياه عام 1948 بتأسيس جمعية خيرية تهدف إلى مساعدة اللاجئين الفلسطينين أعقاب النكبة.
نازك العابد اِمتلكت تاريخ بطولي حافل بالإنجازات العظيمة، هي واحدة من رائدات النهضة الفكرية، رمز من رموز الحركة الوطنية العربية، أفنت عمرها في محاولات إصلاح المجتمع والدفاع عن الوطن ضد المستعمر..أمضت سنواتها الأخيرة في العاصمة اللبنانية بيروت، تردت حالتها الصحية بشكل ملحوظ، لِتُفارِق الحياة بعد صراع طويل مع المرض في عام 1959م عن عمر ناهز 72 عاماً، شكل خبر وفاتها صدمة قوية للشعوب العربية بصفة عامة وللشعب السوري بوجه خاص،غابت نازك عن عالمنا لكنها بقيت في الأذهان أيقونة من أيقونات التاريخ البطولي، نسترجع أيامها ونستظل بذكراها..


منقول عن مواقع الكترونية(بتصرف بحت)
يتبـــــــــــــــــــــــــــع


fd,yvhtdh(sdvm pdhm)


نور الأدب (تعليقات الفيسبوك)
توقيع Arouba Shankan
 
Arouba Shankan غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 29 / 01 / 2018, 11 : 07 PM   رقم المشاركة : [2]
محمد الصالح الجزائري
أديب وشاعر جزائري - رئيس الرابطة العالمية لشعراء نور الأدب وهيئة اللغة العربية -عضو الهيئة الإدارية ومشرف عام


 الصورة الرمزية محمد الصالح الجزائري
 





محمد الصالح الجزائري has a reputation beyond reputeمحمد الصالح الجزائري has a reputation beyond reputeمحمد الصالح الجزائري has a reputation beyond reputeمحمد الصالح الجزائري has a reputation beyond reputeمحمد الصالح الجزائري has a reputation beyond reputeمحمد الصالح الجزائري has a reputation beyond reputeمحمد الصالح الجزائري has a reputation beyond reputeمحمد الصالح الجزائري has a reputation beyond reputeمحمد الصالح الجزائري has a reputation beyond reputeمحمد الصالح الجزائري has a reputation beyond reputeمحمد الصالح الجزائري has a reputation beyond repute

بيانات موقعي

اصدار المنتدى: الجزائر

رد: بيوغرافيا(سيرة حياة)

[align=justify]إضاءة رائعة..ننتظر البقية..بوركتِ أستاذة عروبة..شكرا لك..[/align]
توقيع محمد الصالح الجزائري
 قال والدي ـ رحمه الله ـ : ( إذا لم تجد من تحب فلا تكره أحدا !)
محمد الصالح الجزائري غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 30 / 01 / 2018, 37 : 07 AM   رقم المشاركة : [3]
غالب احمد الغول
شاعر باحث عروضي وناقد - عضو الهيئة الإدارية - نائب مدير الرابطة العالمية لشعراء نور الأدب- رئيس قسم الشعر



 الصورة الرمزية غالب احمد الغول
 





غالب احمد الغول has a reputation beyond reputeغالب احمد الغول has a reputation beyond reputeغالب احمد الغول has a reputation beyond reputeغالب احمد الغول has a reputation beyond reputeغالب احمد الغول has a reputation beyond reputeغالب احمد الغول has a reputation beyond reputeغالب احمد الغول has a reputation beyond reputeغالب احمد الغول has a reputation beyond reputeغالب احمد الغول has a reputation beyond reputeغالب احمد الغول has a reputation beyond reputeغالب احمد الغول has a reputation beyond repute

بيانات موقعي

اصدار المنتدى: فلسطين

رد: بيوغرافيا(سيرة حياة)

معلومات قيمة ومفيدة حول شخصية متفوقة في مجالات كثيرة , أشكرك أستاذة عروبة مع وافر المودة والاحترام ,
غالب احمد الغول غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 30 / 01 / 2018, 38 : 10 AM   رقم المشاركة : [4]
Arouba Shankan
عروبة شنكان - أديبة قاصّة ومحاورة - نائب رئيس مجلس الحكماء - رئيسة هيئة فيض الخاطر، الرسائل الأدبية ، شؤون الأعضاء والشكاوى المقدمة للمجلس - مجلس التعارف


 الصورة الرمزية Arouba Shankan
 




Arouba Shankan has a reputation beyond reputeArouba Shankan has a reputation beyond reputeArouba Shankan has a reputation beyond reputeArouba Shankan has a reputation beyond reputeArouba Shankan has a reputation beyond reputeArouba Shankan has a reputation beyond reputeArouba Shankan has a reputation beyond reputeArouba Shankan has a reputation beyond reputeArouba Shankan has a reputation beyond reputeArouba Shankan has a reputation beyond reputeArouba Shankan has a reputation beyond repute

رد: بيوغرافيا(سيرة حياة)

أشكر السادة الأُدباء الذين سطروا إعجابهم في الملف..أحببت الإضاءة على أسماء
تركت بصمة في عالم الأدب والسياسة وربما في الفن أيضاً

إحياء القديم باعث ليتواصل الأمس باليوم

انتظروني
تحيتي وتقديري
توقيع Arouba Shankan
 
Arouba Shankan غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 30 / 01 / 2018, 52 : 12 PM   رقم المشاركة : [5]
Arouba Shankan
عروبة شنكان - أديبة قاصّة ومحاورة - نائب رئيس مجلس الحكماء - رئيسة هيئة فيض الخاطر، الرسائل الأدبية ، شؤون الأعضاء والشكاوى المقدمة للمجلس - مجلس التعارف


 الصورة الرمزية Arouba Shankan
 




Arouba Shankan has a reputation beyond reputeArouba Shankan has a reputation beyond reputeArouba Shankan has a reputation beyond reputeArouba Shankan has a reputation beyond reputeArouba Shankan has a reputation beyond reputeArouba Shankan has a reputation beyond reputeArouba Shankan has a reputation beyond reputeArouba Shankan has a reputation beyond reputeArouba Shankan has a reputation beyond reputeArouba Shankan has a reputation beyond reputeArouba Shankan has a reputation beyond repute

رد: بيوغرافيا(سيرة حياة)

مي زيادة


الحادي عشر من فبراير1886
في حي الناصرة الفلسطيني، ضمن الجزء الشمالي الخاضع لقوات الإحتلال الإسرائيلي اليوم.. ولدت مي ماري إلياس..لأُسرة بسيطة مسيحية أرثوذكية.. والدها من أصولٍ لبنانية وأمها فِلسطينية.. تأثرت بوالدها الذي كثيراً ما حثها على التعليم والمطالعة وحب العلم والمعرفة..بدأت أولى خطواتها التعليمية من خلال مدرسة عين طورة الفلسطينية، تلقت بها التعليم الاساسي، إلى أن اِنتقل بها والدها إلى مصر وبها اِستكمل دراستها إلى أن اِلتحقت بكلية الآداب، فدرست الأدب العربي والتاريخ الإسلامي لجانب الدراسات الفلسفية..وعملت على تنمية مهاراتها فكانت كثيرة المطالعة والقراءة والبحث بمختلف ميادين العلم والمعرفة..أتقنت عدة لغات أجنبية: الإنكليزية، الألمانية والإسبانية والإيطالية..تعمقت في دراستها للغة الفرنسية حتى تحدثت بها بطلاقة..كتبت بها بعض الأشعار..

أتقنت مي زيادة تسع لغات..بدأت مسيرتها الإبداعية وهي لاتزال في مرحلة الصبا..نشرت عدد كبير من المقالات الأدبية والنقدية والإجتماعية..ضذب أسلوبها الرشيق والشيق عمالقة الثقافة والأدب..
صدر أول كُتب مي زيادة عام 1911 كان عبارة عن ديوان شعري نظمتهُ باللغة الفرنسية، وتوالت إصداراتها التي تنوعت مابين دواوين شعرية وروايات وكُتب.. تعاظمت شهرة مي زيادة إلى أن صارت واحدة من أهم كُتاب عصرها..وأحد أهم الكُتاب في تاريخ الثقافة العربية..من أهم أعمالها ابتسامات ودموع.. باحثة البادية..ديوان الحب.. غاية الحياة.. كلمات وإشارات..

ولم يقتصر دورها الثقافي على التدوين وكتابة المقالات ونظم الأشعار.. أصدرت بعض الصحف..
وكانت تعقدُ صالوناً أدبياً كل يوم ثلاثاء..تدعو كبار الأدباء والمفكرين لمناقشة الأمور العامة وتحليلها وطرح الأفكاروالرؤى..

كان يزورها الكاتب مصطفى عبد الرازق في صالونها فجذبته لكنه اكتفى بالتعبير عن مشاعره بالكلمة، كتب إليها من باريس:
"وإني أحب باريس، إن فيها شبابي وأملي، ومع ذلك فإني أتعجل العودة إلى القاهرة، يظهر أن في القاهرة ما هو أحب إليَّ من الشباب والأمل."
عملت مي في تدريس الإنكليزية والفرنسية بهدف الإرتقاء بالمستوى الثقافي للفتيات الشرقيات، وومكنتهم من الإطلاع على المزيد من المعراف والثقافات.. تمكنت من خرق الحصار الذكوري الذي حاصر الأوساط الأدبية آنذاك..فبرهنت أن الأدب عمل إبداعي عقلي لافرق بين رجل وامرأة..اتسمت أعمال مي بالعمق الفكري وجمال اللغة ودقة الشعور..
اِرتبطت عاطفياً مي زيادة بالأديب اللبناني جبران خليل جبران..على الرغم من أنهما لم يلتقيا أبداً..كانت قصة حب عنيفة ـ هكذا كُتِب عنها.. كان التواصل بينهما من خلال الرسائل والخطابات المُتبادلة، ولم يُقدم أي منهما على خوض تجربة الزواج من آخر..

تعال يا جبران وزرنا في هذه المدينة، فلماذا لا تأتي وأنت فتى هذه البلاد التي تناديك. تعال يا صديقي، تعال فالحياة قصيرة وسهرة على النيل توازي عمراً حافلاً بالمجد والثروة والحب.
صادف حب مي لجبران، حب العقاد لها وكثيراً ما استعذبت غيرته لها، واستمرت برسائلها لجبران!
"لا تحسب أنني أتهمك بالغيرة من جبران، فإنه في نيويورك لم يرني، ولعله لن يراني، كما أني لم أره إلَّا في تلك الصور التي تنشرها الصحف. ولكن طبيعة الأنثى يلذ لها أن يتغاير فيها الرجال وتشعر بالازدهاء حين تراهم يتنافسون عليها! أليس كذلك؟! معذرة، فقد أردت أن أحتفي بهذه الغيرة، لا لأضايقك، ولكن لأزداد شعوراً بأن لي مكانة في نفسك، أهنئ بها نفسي، وأمتّع بها وجداني".
في عام 1931
توفي جبران خليل جبران فتعرضت مي لأزمة نفسية عصبية ، وظلت وفية لهُ رفضت الزواج من آخر حتى وفاتها عام 1941م.. دخلت مي زيادة في حالة إكتئاب حاد طويلة فقبل وفاة جبران توفي والدها عام 1929 لِتلتحِق به والدتها عام 1931
مما دفع أصدقاءها في القاهرة إلى إرسالها إلى ذويها في لبنان.. وفي لبنان ساءت حالتها أكثر، فقد أقدم أقارِبها بالحجر على مُمتلكاتها بعد أن أودعوها في إحدى المصحات النفسية..إهتم الشارع العربي بقضية مي زيادة وهاجمت الصُحف والمجلات أقارب مي،
واستنكرت أن تتم معالجة مي بذلك الأسلوب المُشين، مكثت مي داخل المصحة تسعة أشهر،، وبازدياد سوء حالتها وجحود أقارِبها ومعاملتهم السيئة لها، أقامت في بيت الكاتب أمين الريحاني بعد مُغادرتها المصحة! وبعد استسلامها لِأحزانها عادت إلى القاهرة واستقرت بها بشكل نهائي..
في اكتوبر 1941 توفيت مي زيادة داخل مستشفى المعادي بالقاهرة عن يناهز الخامسة والخمسين عاماً..
حضر جنازة مي زيادة ثلاثة من الوسط الأدبي هم: انطوان الجميل، وأحمد لطفي السيد، وخليل مطران!
كُتب العديد من الأشعار والمقالات في رِثاء مي أبرزها ما كتبته السيدة هدى شعراوي، حيثُ وصفتها بالنموذج الأمثل للفتاة الشرقية المُثقفة والمُنفتحة والراقية..
عُقِدت الكثير من الدراسات حول الاديبة مي زيادة، ولم تقتصر تلك الدراسات على تحليل النصوص الأدبية التي كتبتها مي زياة، تناولت الدراسات الحياة الشخصية للأديبة وجذبت انتباه عدد من الباحثين وخاصة العلاقة العاطفية الفريدة التي ربطتها بالشاعر جبران خليل جبران وكان أبرز ما كُتب عن مي الدراسة التي أعدها الكاتب المصري دكتور خالد غازي: مي زيادة.. حياتها وسيرتها وأدبها وأوراق لم تُنشر:
جاء في مقدمتها: إن حياتها كأديبة وعاشقة ومُعذبة جديرة بالتوقف أمامها وتأملها طويلاً.. ونال خالد غازي جائزة الدول التشجيعية عن دراسته...
توقيع Arouba Shankan
 
Arouba Shankan غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 05 / 02 / 2018, 25 : 12 PM   رقم المشاركة : [6]
Arouba Shankan
عروبة شنكان - أديبة قاصّة ومحاورة - نائب رئيس مجلس الحكماء - رئيسة هيئة فيض الخاطر، الرسائل الأدبية ، شؤون الأعضاء والشكاوى المقدمة للمجلس - مجلس التعارف


 الصورة الرمزية Arouba Shankan
 




Arouba Shankan has a reputation beyond reputeArouba Shankan has a reputation beyond reputeArouba Shankan has a reputation beyond reputeArouba Shankan has a reputation beyond reputeArouba Shankan has a reputation beyond reputeArouba Shankan has a reputation beyond reputeArouba Shankan has a reputation beyond reputeArouba Shankan has a reputation beyond reputeArouba Shankan has a reputation beyond reputeArouba Shankan has a reputation beyond reputeArouba Shankan has a reputation beyond repute

رد: بيوغرافيا(سيرة حياة)

ميخائيل شولوخوف

سوف تجدين لكِ نيرًا ، ما دامت لكِ رقبة

على ضفاف نهر الدون تقع قرية فيوشينسكايا ولد ميخائيل شولوخوف 24/5/1905 لأب غريب عن القرية وأم قوزاقية علمت طفلها تقاليد القوزاق وحكاياتهم..لم يكمل تعليمه، حيث كانت منطقته تحت سيطرة الجيش الأبيض الذي أراد أن يُطيح بثورة البلاشفة..عمل شولوخوف في مهن مختلفة
وقبيل نهاية الحرب الأهلية في القوقاز سافر شولوخوف في العام 1923 إلى موسكو، فعمل موظفاً حكومياً صغيراً، وفي الفترة نفسها بدأ بكتابة الأدب في سنٍّ مبكرة..
.. انضم هناك إلى رابطة "الحرس الفتي" للأدباء الشبان، ما مكنه من نشر قصصه الأولى في مجلتي "أوغونيوك" و"سمينا". وفي العام 1926 أصدر مجموعته القصصية "قصص من الدون"، وأتبعها بمجموعة "السهوب الزرق". وهاتان المجموعتان لفتتا الأنظار إلى موهبة أدبية شابة تعتني أيما عناية برصد أحداث الحرب الأهلية في نهر الدون، الذي اِستمد منه عنوان روايته "الدون الهادئ" عندما عاد إلى موطنه 1926 مما أكسبه شهرة جعلته في مرمى الحساد الذين تسببوا له في الكثير من المتاعب والآلام حتى وفاته..
اِنضم ميخائيل شولوخوف إلى الحزب الشيوعي عام 1032..وفي عام 1934 أصبح عضواً في اتحاد الكتاب 1927.
وكانت الحرب هي موضوعه الأثير فعمل شولوخوف إبان الحرب ضد ألمانيا النازية (1941-1945) مراسلاً عسكرياً، مما ساعده في إعداد فصول من روايته الجديدة "مقاتلون في سبيل الوطن" التي لم تكتمل على الرغم من أن الكاتب حاول مراراً إنهاءها
كتب شولوخوف عدداً من القصص والروايات، ومنها رواية قصيرة بعنوان "مصير إنسان" والتي اعتبرتها الأوساط الأدبية، وقت صدورها، تحفة أدبية تعالج بعمق حكايات الألم والمأساة. ورأى أولئك النقاد أنها تروي قصة إنسان بسيط أضاعت الحرب كل ما اعتز به في حياته: الأسرة والمنزل والأقارب والأصدقاء، ولكنها لم تتمكن من تركيعه وإهانته.
ومن أعماله المشهورة، أيضاً، رواية "الأرض البكر" 1960
التي تناول فيها ظاهرة مثيرة للجدل خلال الحكم السوفييتي، وهي سياسة دمج أراضي الفلاحين معًا وتحويلها إلى مزارع جماعية.

وفي العام 1965 فاز بجائزة نوبل للأدب، عن رواياته وقصصه القصيرة التي تتحدث عن القوزاق في جنوب روسيا. وتبرع بأموال الجائزة لبناء مدرسة في قرية قوزاقية.
هجر شولوخوف الكتابة، ولم يكتب أي شيء في سنوات حياته الأخيرة، كما أنه لم يترك مذكرات.

توفي ميخائيل شولوخوف في 2 شباط/ فبراير 1984 ودفن في قرية فيوشينسكايا التي أمضى فيها معظم حياته، مكافحاً من أجل أن يكون كل شيء هادئاً على شاطئ نهر الدون، الذي لولا شولوخوف لظل نهراً مجهولا وصغيراً على خارطة الأرض..

ففي واقع الحياة لا يحدث مطلقا أن يتساوى نصيب الجميع .

لا أحد ينتصر في الحرب سوى الحرب نفسها، فهي التي تنتصر على الجميع..
توقيع Arouba Shankan
 
Arouba Shankan غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 14 / 02 / 2020, 32 : 09 PM   رقم المشاركة : [7]
Arouba Shankan
عروبة شنكان - أديبة قاصّة ومحاورة - نائب رئيس مجلس الحكماء - رئيسة هيئة فيض الخاطر، الرسائل الأدبية ، شؤون الأعضاء والشكاوى المقدمة للمجلس - مجلس التعارف


 الصورة الرمزية Arouba Shankan
 




Arouba Shankan has a reputation beyond reputeArouba Shankan has a reputation beyond reputeArouba Shankan has a reputation beyond reputeArouba Shankan has a reputation beyond reputeArouba Shankan has a reputation beyond reputeArouba Shankan has a reputation beyond reputeArouba Shankan has a reputation beyond reputeArouba Shankan has a reputation beyond reputeArouba Shankan has a reputation beyond reputeArouba Shankan has a reputation beyond reputeArouba Shankan has a reputation beyond repute

رد: بيوغرافيا(سيرة حياة)

أمل دنقل
أحد رموز الفن الثوري في تاريخ الأدب المصري والعربي الحديث، تترك كلماته في النفس وقعها بكل سلاسة، يحفظها القارئ وتحرك فيه رغبات التغيير، نظمها قبل عقود ولم تزل تراجع وتُقرأ من قبل الأجيال على الدوام.توفي أمل دنقل في عام 1983م، ولم يزل بقصائده التي نظمها عن ثورات العالم العربي التي اندلعت حاضراً على مر العصور ليكون شاعراً استثنائياً ترك بصمته المميزة في عالم الشعر لتستمر كلماته ويتغنى بها الأجيال.
توفي أمل دنقل في عام 1983م، لكنه مايزال حاضراً في قصائده التي نظمها عن ثورات العالم العربي التي اندلاعها. ليكون بذلك شاعراً استثنائياً، ترك البصمة المميزة في عالم الشعر لتستمر كلماته وتتغنى بها أجيال وأجيال. نشأ في كنف أسرة صعيدية متوسطة الحال، في مركز تابع لمحافظة قنا المصرية، في عام 1940م. كان أحد رجال الدين الإسلامي، وعالم من علماء الأزهر الشريف.
في العام الذي وُلد به شاعرنا نال والده إجازة العالمية، وهي شهادة تصدر من جامعة الأزهر تعادل شهادة الدكتوراه الأستاذية، فقرر أن يُسمي مولوده باسم أمل، وحين جاء المولود ذكراً لم يثنه هذا عن قراره فاسماه اسماً مركباً هو محمد أمل، عاش ومات واشتهر وخُلِد ذكره في تاريخ الأدب العربي باسم أمل دنقل.
ورث دنقل عن والده الذي كانت تربطه به علاقة قوية حب الشعر العمودي، وتنظيمه، كان يستمع لأشعاره ويتذوق أشكالهاالبديعة ومظاهرها الجميلة، وكثيرا ماكان يسأله عن المعنى المراد من وراء القول عندما لايستوعبه، ومع كل بيت شعر كان يكتبه الوالد كان يزداد الطفل تعلقاً بالشعر.
ضم منزل والده مكتبة ضخمة تحتوي على عدد كبير من الكتب القيمة، في الشريعة والفقه والتفسير، إلى جانب كم كبير من الكتب الأدبية، مما أتاح له فرصة قراءة التراث الثقافي العربي والتعرف عليه في سن مبكرة.ساهم بشكل مباشر في تشكيل شخصيته ورؤيته ووعيه، تأثر برحيل والده الذذي غادره وهو في سن العاشرة من عمره، ظهر ذلك واضحاص من خلال أشعاره والتي دوماً مانجدها مكتسية بالحزن والشجن، يرى بعض النقاد أن هذه التجربة القاسية انعكست بالإيجاب على شعره وعلى إنتاجه الأدبي.
تميزت أشعار دنقل بالصدق والعاطفة القوية، الت ينبعت من تجربة شعورية، اضطر بعد وفاة والده إلى ترك كلية الآداب قبل إتمام دراسته بها، عمل بعدة وظائف ليتمكن من إعالة نفسه والاستمرار بحياته.
ربط أمل دنقل بين الأدب والسياسة، كان أحد أعمدة اللون الأدبي وأحد رموزه، استطاع ببراعة تطويع الأدوات الفنية لخدمة قضاياه السياسية، كانت كلماته بمثابة سوط يلهب ظهرالظلم والقمع، كانت تشبيهاته سيف ودرع دافع بهما عن الحقوق والحريات، ذاع صيته كمعارض لعدد من قرارات الرئيس أنور السادات، وخاصة لخطوة إبرام معاهدة السلام مع الجانب الاسرائيلي والت يعرفت باسم معاهدة كامب ديفيد.
نظم دنقل بها قصيدة اشتهرت بعنوان لاتصالح، خلد بأبيات شعره موقفه المعارض للسلام مع العدو الاسرائيلي وتكرر الموقف نفسه خلال التظاهرات الحاشدة التي اعترضت على الغلاء آنذاك، والتي عرفت بانتفاضة الخبز عام 1977م، حيث كان احد المحتشدين في ميدان التحرير وعبر عن المشهد التاريخي بقصيدته الرائعة الكعكة الحجرية.
لم يقتصر النضال الشعري له على القضايا المصرية وحدها، بل تناول العديد من القضايا القومية العربية من خلال أشعاره، أرخ دنقل تاريخ حقبة بطراز خاص من الكلمات والتعابير.اتخذ من أبيات الشعر وسيلة لتأريخ الأزمنة الت يعاصرها، تزوج من عبلة الرويني كانت التزال صحفية شابة بصحيفة الأخبار، قررت التعدي على الخطوط الحمراء أجرت الحوارات الصحفية مع مع أمل دنقل المعروف آنذاك بتوجهاته اليسارية وكثرة معارضته للنظام الحاكم، توجهت إلى مقهى ريش أحد المقاهي ذات الطراز القريب من ميدان طلعت بوسط القاهرة، والتي اعتاد دنقل التواجد بها أغلب الوقت.تكررت زيارات عبلة على المقهى لم تجده ذات يوم فتركت رسالة م أحد العاملين لتجده في اليوم التالي يهاتفها على الرقم الذي تركته بتواضع كبير، وحدد موعدا بدار الأدباء لإجراء الحوار، تقول عبلة في كتابها الذي رصدت فيه قصتها مع أمل، لقد انعدمت المسافة بينهما منذ اليوم الأول وسقطت الأقنعة انتهت المقابلة لتشعر وكأنه صديق تعرفه منذ زمن، تكرر اللقاءات وازداد التقارب لينشأ الحب ليتم إعلان الزواج حتى وفاة امل في عام 1983م.
استمد أمل دنقلقصائده من رموز وشخصيات التراث العربي، كانواحدا ممن ساهموا في الحفاظ على الهوية الشعرية المصرية خاصة والعربية عامة
المرض والوفاة: أصيب أمل دنقل بمرض السرطان، عانى من آلامه لمدة أربع سنوات، استلهم من هذه التجربة الأليمة كتاباته التي أطلق عليها أوراق الغرفة 8، والغرفة 8 هي الغرفة التي كان يتلقى بها العلاج داخل معهد الأورام، وفي الحادي والعشرون من مايو عام 1983 تخلص من معاناته مع الأوجاع برحيله عن عالمنا، كانت آخر قصائده التي نظمها على فراش المرض هي قصيدة الجنوبي، شكلت وفته صدمة لكامل أبناء الوسط الأدبي ومتذوقي الشعربشكل عام.
نظم العديد من الشعراء قصائد الرثاء لأجله كما نعاه عدد كبير من الأدباء والمثقفين.
توقيع Arouba Shankan
 
Arouba Shankan غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
بيوغرافيا(سيرة, حياة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
وفاء شجرة ورد عزة عامر الـقصـة القصيرة وق.ق.ج. 0 11 / 01 / 2019 20 : 12 PM
شجرة التوت رشيد الميموني ملف القصة / رشيد الميموني 4 01 / 05 / 2012 15 : 02 PM
شجرة أشواقي خولة الراشد كلـمــــــــات 1 10 / 04 / 2011 28 : 05 PM
سيرة الفقد محمد بوحوش الخاطـرة 1 17 / 02 / 2011 28 : 02 AM
سيرة غير ذاتيّة خيري حمدان قصيدة النثر 2 03 / 09 / 2008 30 : 10 PM


الساعة الآن 55 : 03 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
Tranz By Almuhajir *:*:* تطوير ضيف المهاجر
Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education

الآراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الإدارة وتمثل رأي كاتبها فقط
جميع حقوق النشر والتوزيع محفوظة لمؤسسة نور الأدب والأديبة هدى نورالدين الخطيب © ®
لا يجوز نشر أو نسخ أي من المواد الواردة في الموقع دون إذن من الأديبة هدى الخطيب
مؤسسة نور الأدب مؤسسة دولية غير ربحية مرخصة وفقاً لقوانين المؤسسات الدولية غير الربحية

خدمة Rss ||  خدمة Rss2 || أرشيف المنتدى "خريطة المنتدى" || خريطة المنتدى للمواضيع || أقسام المنتدى

|