أنت غير مسجل في منتديات نور الأدب . للتسجيل الرجاء إضغط هنـا
 
رفعتُ يديّ لربِّ السماء
بكيتُ وأجريتُ دمعَ الرجاء
بأن يجعلَ الله كلَّ فضائي
وعمري وروحي رؤايَ هوائي
زمانا من الحبّ دون انطفاء


اهداءات نور الأدب


آخر 10 مشاركات آخـــــرُ أوراقي    <->    وتتساقط الأوراق تباعا    <->    Constitutional amendments of the world.    <->    خيبة    <->    اشتقت لكم بعد طول غياب حتى أوجعني الفراق- هدى الخطيب    <->    مجرد كلام ...    <->    نقطة وفواصل    <->    الوطن السليب/ للشاعر غالب الغول    <->    لحن القلوب/للشاعر غالب الغول    <->    (( بوح مسائي ))    <->   
   
 
العودة   منتديات نور الأدب > نـور الأدب > أوراق الأديبة هدى نورالدين الخطيب > رسائل أدبية
التسجيل المنتديات موضوع جديددعوة الأصدقاء التعليمـــات التقويم اجعل كافة الأقسام مقروءة
 
   

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
قديم 19 / 03 / 2018, 20 : 01 AM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
هدى نورالدين الخطيب
اللقب:
المدير العام المؤسسة وصاحبة حقوق النشر والترخيص، إجازة في الأدب، دبلوم فلسفة، الترجمة، دراسات عليا في التاريخ - أديبة وقاصّة وصحفية - عدد من الأوسمة وشهادات التقدير الرسمية – مهتمة بتحقيق وتنقيح التاريخ القديم – مؤلفات أدبية وفي الدراسات المقارنة
الرتبة:

الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية هدى نورالدين الخطيب

البيانات
التسجيل: 11 / 12 / 2007
العضوية: 3
المشاركات: 10,233 [+]
بمعدل : 2.47 يوميا
اخر زياره : [+]
الدولة: canada
الاقامه : كندا-من مدينة حيفا فلسطين، ولدت ونشأت في لبنان ووالدتي لبنانية ، بانتظار العودة إلى حيفا - فلسطين
علم الدوله :  canada
معدل التقييم: 20402
نقاط التقييم: 101680
هدى نورالدين الخطيب has a reputation beyond reputeهدى نورالدين الخطيب has a reputation beyond reputeهدى نورالدين الخطيب has a reputation beyond reputeهدى نورالدين الخطيب has a reputation beyond reputeهدى نورالدين الخطيب has a reputation beyond reputeهدى نورالدين الخطيب has a reputation beyond reputeهدى نورالدين الخطيب has a reputation beyond reputeهدى نورالدين الخطيب has a reputation beyond reputeهدى نورالدين الخطيب has a reputation beyond reputeهدى نورالدين الخطيب has a reputation beyond reputeهدى نورالدين الخطيب has a reputation beyond repute
 


التوقيت

الإتصالات
الحالة:
هدى نورالدين الخطيب غير متصل
وسائل الإتصال:

المنتدى : رسائل أدبية
d3ah وردة الحلم تخرج خلف الزمان في ذكرى ميلاده



تحية نور أدبية طيبة وبعد..
لو فكرت ألا آمن غدر الزمان واحتفظت بما كتبت، لوجدت أيها القارئ كلمات كانت بمثابة مداخلات نثرية لي على كثير من قصائد الشاعر طلعت سقيرق ، كلما أرسل لي قصيدة جديدة لأطلع عليها أو كلما كتب قصيدة وأنا معه على المسنجر أو في منتدى المدراء وقبلها في أرشيف موقع " أوراق99 " وكثير من الكتابات المشتركة الهامة التي ضاعت في أرشيف بريد مكتوب الذي كنا نحب استعماله على مدى سنوات ، والذي اشتراه ياهو وأتلفه حتى لا يبقى للعرب أي بصمة عربية حتى وإن بايميل عربي مستقل..!

للأسف ورغم توصيته لي لم أحتفظ بالكثير مما كنا نكتبه معاً ، ورغم شدة توصيته لي بالحرص عليها..!
ربما هذا كان لطول الأمل ولاتكالي عليه لعلمي أنه يحتفظ لي بكل ما أكتب.. كل شيء فكرت به إلا الموت .. أيضاً في منتدى المدراء استطاع أحد الأخوة في حينه أن يدخل ويطلع على ما نكتب ، فما كان مني وأنا غاضبة إلا أن أخرج غضبي على تلك الروائع خصوصصاً الشعرية له ، فأحذف كل شيء .. ظننت أني بهذا أوصل الرسالة لذلك الشخص فانتقمت مني ومن روائع كتبت ولا تتكرر..!
هذا ما حدث ..
اليوم وبعد طول سنوات غياب شاعرنا الغالي وفي ذكرى ميلاده اليوم الثامن عشر من شهر آذار / مارس .. أترك لكم هذا التداخل مني بكلمات داخل القصيدة .. لا أدري فعلاً إذا كانت ناجحة كما كانت من قبل حين كانت تعجب الشاعر طلعت سقيرق ويصفق لها ..
هي على كل حال كلمات كتبتها وعبرت بها وتركتها بين طيات قصيدته الرائعة: " الخروج من وردة الحلم " كرمز حزين لقصيدة حزينة في ذكرى ميلاده وهو قد بات بعيد .. أبعد من الزمان والمكان ، ولم يزل عندي أقرب من الشريان للوريد .. وقد غادر وانتهى الجسد كما يقول في قصيدته .. لكن الروح بالنسبة لي لم تزل ترافقني في حلّي وترحالي ..
تقبلوا أعمق آيات تقديري واحترامي وإليكم أدناه ما نثرت من كلمات بين طيات قصيدته أحدثه فيها كما أحدثه في العادة داخل أروقة نفسي وروحي ..
تفضلوا
للمزيد من مواضيعي

 

الموضوع الأصلي : وردة الحلم تخرج خلف الزمان في ذكرى ميلاده     -||-     المصدر : منتديات نور الأدب     -||-     الكاتب : هدى نورالدين الخطيب



,v]m hgpgl jov[ ogt hg.lhk td `;vn ldgh]i hgpgl hg.lhk jpv[ ,vde


نور الأدب











***   كل عام وانتم بخير  ***

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

ارفع رأسك عالياً/ بعيداً عن تزييف التاريخ أنت وحدك من سلالة كل الأنبياء الرسل..

ارفع رأسك عالياً فلغتك لغة القرآن الكريم والملائكة وأهل الجنّة..

ارفع رأسك عالياً فأنت العريق وأنت التاريخ وكل الأصالة شرف المحتد وكرم ونقاء النسب وابتداع الحروف من بعض مكارمك وأنت فجر الإنسانية والقيم كلما استشرس ظلام الشر في طغيانه..

ارفع رأسك عالياً فأنت عربي..

هدى الخطيب

إن القتيل مضرجاً بدموعه = مثل القتيل مضرجاً بدمائه
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

الأديب والشاعر الكبير طلعت سقيرق
أغلى الناس والأحبة والأهل والأصدقاء
كفى بك داء أن ترى الموت شافياً = وحسب المنايا أن يكن أمانيا
_________________________________________
متى ستعود يا غالي وفي أي ربيع ياسميني فكل النوافذ والأبواب مشّرعة تنتظر عودتك بين أحلام سراب ودموع تأبى أن تستقر في جرارها؟!!
محال أن أتعود على غيابك وأتعايش معه فأنت طلعت

عرض البوم صور هدى نورالدين الخطيب   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 19 / 03 / 2018, 38 : 01 AM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
هدى نورالدين الخطيب
اللقب:
المدير العام المؤسسة وصاحبة حقوق النشر والترخيص، إجازة في الأدب، دبلوم فلسفة، الترجمة، دراسات عليا في التاريخ - أديبة وقاصّة وصحفية - عدد من الأوسمة وشهادات التقدير الرسمية – مهتمة بتحقيق وتنقيح التاريخ القديم – مؤلفات أدبية وفي الدراسات المقارنة
الرتبة:

الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية هدى نورالدين الخطيب

البيانات
التسجيل: 11 / 12 / 2007
العضوية: 3
المشاركات: 10,233 [+]
بمعدل : 2.47 يوميا
اخر زياره : [+]
الدولة: canada
الاقامه : كندا-من مدينة حيفا فلسطين، ولدت ونشأت في لبنان ووالدتي لبنانية ، بانتظار العودة إلى حيفا - فلسطين
علم الدوله :  canada
معدل التقييم: 20402
نقاط التقييم: 101680
هدى نورالدين الخطيب has a reputation beyond reputeهدى نورالدين الخطيب has a reputation beyond reputeهدى نورالدين الخطيب has a reputation beyond reputeهدى نورالدين الخطيب has a reputation beyond reputeهدى نورالدين الخطيب has a reputation beyond reputeهدى نورالدين الخطيب has a reputation beyond reputeهدى نورالدين الخطيب has a reputation beyond reputeهدى نورالدين الخطيب has a reputation beyond reputeهدى نورالدين الخطيب has a reputation beyond reputeهدى نورالدين الخطيب has a reputation beyond reputeهدى نورالدين الخطيب has a reputation beyond repute
 


التوقيت

الإتصالات
الحالة:
هدى نورالدين الخطيب غير متصل
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : هدى نورالدين الخطيب المنتدى : رسائل أدبية
:more61: رد: وردة الحلم تخرج خلف الزمان في ذكرى ميلاده

إلى سدرة الروح أخرج.. أطير ..أحلّق .. أتجول..
فراشة هائمة .. عصفورة شاردة ..
على مسارب الروح تجاذبنا أطراف النغم .. هو شعراً وأنا نثراً ..
اليوم ليس كباقي الأيام.. اليوم عيد ميلاده..
كيف يأت العيد وصاحب العيد لم يعد موجوداً..!
سألته:
لماذا رحلت؟!
رحلت وقلبك ربيعاً يحضن القلوب
يمطر شعراً ..

قال:
البحر يتسوّلُ في الشوارع
الرمال تطردُ الرصيفَ من عهدةِ الظلّ
الخيول تبيع الحمحمة وتنام ..
الأجوبةُ تخلع سراويلها
وتمشي خرساء على شاطئ الليل
الأسئلة تطلق الرصاص في الهواء ..
وتنتحر ..

قلت:

ستّ سنوات ونصف مرّت يا صديق العمر والأيام تغيرت..!

البحر يتصيد الشوارع.. يُغرق البيوت.. يبتلع الأطفال..

الخيول تقتل الفرسان..

الأجوبة أُحجية وقحة تتدثر بعريها والأسئلة تدوسها نعال الغزاة ومدافعهم

الناس عراة حتى من أحلامهم والإنسانية نصبت المقصلة وشنقت نفسها حتى الموت، ورماد جثتها تناثر فوق تلال الخراب ..

قال:

سأتركُ فوق الرصيفِ انحنائي وأمضي
منَ الصعبِ أن يفهمَ الميتونَ لماذا أدقُّ الهواء بكفّي
وأرمي السلامَ الأخيرَ على بابِ حتفي
من الصعبِ أن تستريحَ الحكايا إلى ما تراءى
أخبّئُ في الصدرِ وجهي وأبكي
تعرّيتُ من كلِّ شيءٍ
وكانَ الهواءُ على ساحةِ الصمتِ يمتصُّ وجهي
ويهطلُ ثلجُ البكاء انحناءً ..
رأيتُ الذي قد رأيتُ
على سدّةِ الموتِ نمتُ
من الماء للماء عدتُ
بحثتُ فغابَ الذي قد وجدتُ
وفي ساحة الليلِ والويلِ ضعتُ
هو الصمتُ يكسر ما قد تبقّى
خرجتُ وكنتُ الشبابيكَ كنتُ الرصيفَ
زرعتُ الشوارعَ ثمَ انزرعتُ على بابِ طيفٍ قديمٍ
رجعتُ قليلاً إلى ما انقضى
دخلتُ الزمانَ الذي قدْ مضى
// تمرّ الوجوهُ التي أدمنتني
تمرُّ الشوارعُ والذكرياتُ
أطول من النبض حينَ تحنُّ الحكاياتُ نبضاً
أصافحُ كلَّ الأكفّ .. ألمُّ الرصيفَ
البيوتَ .. هطولَ الأغاني ..
أطيِّرُ في الجوِّ حتى حدودِ السماءِ رفوفَ الأماني
وتكبر تنمو الحكاياتُ في كلِّ شبرٍ
تجيءُ الزهور صلاةً ..
ولحناً شجيّا ..
تمرّ الوجوهُ التي أدمنتني ..
تمرُّ القلوبُ وتنبضُ .. تنبضُ .. تنبضُ
تنبضُ .. // ..
حينَ ارتطمتُ بهذا الزمانِ انتبهتُ
وكانتْ خطايَ وكانَ الرصيفُ
سألتُ لماذا تنوحُ المصابيح والريحُ تعوي
ومن أطفأ الوقتَ فينا ؟؟!!
هو الصمتُ يكسرُ ما قد تبقّى
أخذتُ أدقُّ الهواء بكفّي
وما بين ظلي وحتفي ..
سقطتُ على بابِ روحي
سقطتُ فنامَ الزمانُ المكانُ
سقطتُ قتيلاً قتيلاً .. قتيلا ..
وكنتُ أسيرُ ورائي
أطأطئ رأسي ونفسي
ورائي ..
وفي كلِّ بابٍ ..
على كلِّ بابٍ ..
تَراءَتْ دمائي ..

قلت:

كان الرصيف يحنّ .. يأنّ وأنت ترمي السلام الأخير على باب حتفك وتمضي..

عيناي خلفك كانت تمضي.. رأيتك تعود.. ترفرف فوق غصن الحياة.. تقهقه على من حاولوا استثمار موتك .. من اعتلوا عرشك العملاق وجربوا الجلوس عليه فتلاشوا .. رأيتك تمضي عنهم تعانق كل الدموع.. تربت فوق الجروح .. أقرب من ضياع السنين .. اعتليت السحاب .. رأيتك تهطل مطراً فوق صحراء الآلام .. كنت تسقي الناس همساً وشعراً .. رأيتك تصلي بالزهور إماماً ..

عدتَ قوس قزح .. أغنية .. موسيقى غامرة تعزف على قيثار الروح.. رأيتك تسقط وتسير خلف موتك ..

كان الزمان تلاشى أمام الجبروت.. أطفأ الوقت.. أطفأ الوفاء.. أطفأ الإنسانية وأشعل الحروب ..

رأيتك تبكي .. رأيتك تسقط .. تسير وراءك وتسقط قتيلاً عند كل باب ..

قال:

كانَ الوقتُ مثل اختناق الحلم الأخير
عقربانِ وبقيةٌ من شروخ
لماذا تحفرُ المدية في القلب تماماً ..
الريح قافلةُ اصفرار
ويبقى أنّ الأشياء لا تموء
من المضحكِ جداً أن يضع البحر على رأسهِ قبعةً من حديدْ

قلت:
أعدت لتعزف جرحاً على احتراق الشجر ؟

الأحلام يا صديقي اختفت وعقارب الوقت تلدغ الزمان وتقتلع الشموس تحول الأحياء إلى أشياء و..لا أشياء ..

قال:


في مطلعٍ للصمتِ أو للموتِ سلَّمَتِ الشوارعُ حلمَها

أو همَّها

فاصطادني في لحظةِ الوهمِ السلام على المكانِ

تيبستْ كفي ولم أدركْ لماذا أشتهي في لحظةِ النومِ الأخيرِ حكايةً

أتذكرُ الآنَ انشطارَ القلبِ لم أحفظْ تفاصيلَ الروايةِ ..

كنتُ .. أو كانتْ .. ولمْ ..

/ في لحظةِ العشقِ الحميم تقومُ في شباكها تلقي السلامَ على المكانِ

تطولُ سرّتها وتفرطُ في مساءِ الروحِ رمّانَ الزمانِ وتنطوي مثلَ الشراعِ

تلمّ أغنيتي وترحلُ في فضاءِ الروح تأخذني إلى حقلينِ من زهرِ البنفسج

وانتباهِ البحر في فيضِ السلامِ وغصّتي كنتُ الشراعَ وكانتِ الأرضُ

الذراعَ وحقلنا كان انتباهَ الفجرِ لم أحفظ تفاصيل البراري حينَ تنقرني

يداها ثمَّ تأخذني ولم تحمل سوى تفاحتينِ ونقطتينِ ورقصةَ العشاقِ في

فصلِ الشروع بهمسةِ الزمن الجميلْ / ..
في لحظةٍ ..


كانَ الزمانُ يعومُ في فصلِ الرجوع لدمعتي

يصطكُّ في ذاكَ الرصيفِ العائمِ الوقتُ المؤجَّلُ

ثمّ أعزفُ آخر الألحانِ .. أصطادُ الذبابَ

وأشتهي في لحظةِ النوم الأخيرِ حكايةً ..

يتضاحك الوجهُ .. الملامحُ ..

يختفي من صدرها الرمّانُ في زمن الصحارى

كنتُ أبكي ..

أو أشتهي أن أرفعَ الرأسَ المبدَّدَ في الظلام المرِّ

يا هذا الزمانْ .. وأنحني

تلكَ التفاصيلُ ..

ارتماءُ البحرِ في كفِّ الغريبِ ..

يشدّني الوحلُ الذبابُ .. وأنحني

وأمدُّ خطوي ثم أرفع قامتي

فتضيعُ في وحلِ الطريقِ وأنحني ..

وأصيحُ منْ .. منْ يرتدي .. ؟؟

لحمي ومنْ .. منْ يرتدي ؟؟‍‍

سأبيعُ مفتاحَ القصيدةِ فادخلوا

وأبيعُ مفتاحَ البداية فادخلوا ..

وأبيعُ مفتاح النهايةِ فادخلوا ..

…. / وجهي على المرآةِ تنشطرُ الحكاية والظلالُ .. أصيحُ لا ..

أنفاسيَ الجمرُ اندفاعُ البحرِ في لغتي .. ولا ..

ماذا إذا احترقَ الزمانُ على الأصابعِ واشتهى الظلُّ المكانَ وأدمنَ

العشاقُ

أن تمضي البداياتُ السريعةُ .. وانتهى .. ماذا إذا ..؟؟ / ….

لا لَنْ أبيعْ ..

… ويطلُّ ظلُّ الريح تعوي

آهٍ وَهَلْ .. هَلْ تستطيعْ

يا أنتّ حتى أن تبيعْ .. ؟؟‍‍

سرقوكَ من كلِ الفواصل وانتهى ..


قلت:
تسرعت يا طائري أو أسرع بك الزمان..!
حقول النرجس تعصف بها الرياح وتحني هامة شموخها
نسراً رأيتك فوق الهضاب .. يمامة بيضاء خلف السحاب.. كان الوقت غروباً وكانت الشمس تنزف شرايينها وتغرق..
على أطراف نجمة مسافرة ننعي ونبكي أحزاننا الخانقة بينما ننتظر قطار الريح في لحظة غروب يأخذنا دمعة ذرفت على خد الزمن وبسمة قصيرة على شفاهه..!
على نافذتي كانت الريح تبكي وتتلوى من ألمٍ على زمن عشناه .. تنتحر الحكايات وتنام الصور وحياتنا رواية لا تجد من يكتبها في كتاب الزمن ، فحبر الحياة ماء والدمع ماء والذكريات تتلاشى في الفضاء
هل كان الرحيل فاصلة أو دمعة؟!
أين تسافر أحلامنا بعد الرحيل .. لطالما سألت المطر ؟!..

قال:

بينَ قطرةِ الماء وقطرة الحبر مشنقة
أحياناً كان يخرج الموتى إلى الشارع الخلفيّ
يقصّونَ على المارةِ حكاياتٍ مضحكةً
المارة عادة لا يضحكون .. ‍‍‍!! ..
يحملون أقدامهم ـ حينَ يجدونها ـ ويركضون ..!!
دائماً يتساءلُ الموتى لماذا لا يضحكُ هؤلاء ؟؟
في المرّة الأخيرةِ ..
حينَ خرج الموتى إلى الشارع الخلفيّ
ثم إلى الشوارع كلّها
ذهلوا تماماً !!..
كانت الشوارع .. الشبابيك .. البيوت ..
تزدحم بالأموات !! ..
وقتها أخذ الموتى يبكون بحرقة
ثم حملوا أقدامهم وعريهم ..
وأخذوا يركضون !!..

قلت:

بين دموع المطروالدم تجلل الشوارع انكساراتها راسمة على ما تبقى من جدرانها وشبابيكها صوراً من الألم لا أقدام لها والأشجار يخنقها الدخان واقفة تموت تحت سطوة عواصف الظلم وقشعريرة الموت تغتال روح المكان وذاكرة الزمان

قال:
أطوفُ وطيف الحكاياتِ يهوي ..
أمدُّ إلى الظلِّ رأسي ..
وأشعرُ أنّي أضيقُ .. تضيقُ يدايَ .. تضيقُ ملامحُ وجهي ..
تضيق امتداداتُ ظلّي .. أصيرُ بحجم الأصابع أرتدُّ
أشعرُ أنَّ المسافاتِ تمتدُّ
أغرقُ في الظلِّ أنهدُّ
أسحبُ خطوي ..
أحاولَ أن أستعيدَ حدودَ الزمانِ
حدودَ المكانِ ..
فأهوي ..
يطولُ الطريقُ وينهدُّ خطوي
أضيقُ وأصغرُ .. أصغرُ ..
أسألُ منْ أسرجَ الريحَ حتى استفاضتْ ؟؟
وراحتْ تمدّدُ كلّ اتجاهٍ
تشظيتُ فوقَ الرصيف انحناءً
وكنتُ أضيقُ .. أضيقُ
تضيقُ يدايَ .. امتداداتُ جسمي
صرختُ لماذا ؟؟ ..
تنادى السؤال : لماذا ؟ .. لماذا .. لماذا ؟!
أدورُ أحاولُ أن أسبيحَ من الكأس قطرةَ ماءٍ
ألفُّ ذراعي .. وصدري .. فأهوي ..
يصفّقُ في القاع وجهي
أصيح أعيدوا إليَّ امتدادي وحجمي !!
تصيحُ المسافاتُ : حجمي .. وحجمي .. وحجمي !!
أصيحُ : لماذا ..
لماذا تضاءلتُ .. ثمَّ انحنيتُ ..
ومن دحرجَ البحرَ عن سدّةِ العمرِ ؟!!
من أخرجَ العطرَ من دفقةِ الزَّهرِ ؟!!
منْ أوقفَ الذكرياتْ ..
ومنْ أجفلَ الخيل حتى ترامتْ على الدربِ قتلى ؟!!
أحاولُ أن أستفيضَ قليلاً ..
فتصهلُ كلُّ خيولِ البكاءِ انكسارا
أمدُّ كلُّ الجهاتِ انحدارا ..
أمدُّ الأصابعَ نحوي ..
أرى كيفَ ضاقتْ مسافاتُ جسمي
وكيفَ انكسرتُ انطرحتُ على بابِ جرحي قتيلاً ..
لماذا أضيقُ .. تضيقُ يدايَ ..
وأصغرُ .. أصغرُ .. ثم لماذا ..؟؟!!
على سكةِ الريح وحلٌ .. ونملٌ ..
يسير بطيئاً .. بطيئاً ..
تثاءبتُ ثمّ اقتلعتُ قليلاً من الوقتِ
حين انتبهتُ رأيتُ خطايَ ارتطاماً بخطوي !!
وكنتُ أضيقُ .. تضيقُ امتداداتُ ظلّي ..
تضيقُ خطايَ ..
تصيرُ النهاياتُ حقلاً يعضُّ الذبابُ عليهِ
هو الصمتُ يكسر ما قد تبقّى ..
تضيق يدايَ .. تضيق خطايَ ..!! ..
وأصغرُ .. أصغرُ .. أهوي ..
ويسقط في الكأس رأسي ..
وفي الرأس كأسي ..
وفي الصمتِ نفسي ..!! ..

قلت:
وحيدة تهدّني الذكريات يطحنني زمهرير الفقد ويطفئ أصابعي .. مساء ذكرى ميلادك موحشٌ .. وأنا في عزلة نفسي وروحي أبحث عنك في كل الوجوه.. أراك تفرش أجنحة ملائكية تطوف بها فوق هضاب المدينة وفوق الشامة العربية على خدك الأيسر دمعة حزينة .. أغني لك وأشعل شمعة ميلادك وأنتظر..!
قال:
لا أحد يريد أن يشعلَ فتيل الأغنية
أصابع الدالية تبحث عن زجاجة بحجم الريح
الغيوم تدخّنُ لفافةَ صيفٍ وتسرق المطر من جيب الشتاء
العصفور يصطاد قفصاً ويرفض أن يخرج منه ..
يزحف النمل نحو النار ويلتهم آخر جمرةٍ وينام
يطفئ الليل شمعة الصباح ويغسل قدميهِ برماد الأمنيات
هكذا اغتيلت الحكاية واستفاقَ الصمت ..!!..

قلت:
اغتالوا الحكاية منذ نام جسدك على سدرة الموت تحيط به الأزهار.. أحرقوها ونثروا رمادها فوق رماد الوطن .. في مثل هذا اليوم – 18 آذار - منذ زمنٍ ولّى وتاه في زحام الموت .. كانت حورية حيفا عروس طرابلس ملاك دمشق- حوريتنا- تتهيأ لاستقبالك بين ذراعيها فوق رمال طرابس وبحرها يضحك سعيداً بمولد شاعر إنسان.. وبين استقبالك ووداعها المفجع لك في دمشق ألف جرح وكثير من الأغنيات تلتها على مسامعك.. موتك يا سلطان الشعر أطاح بذاكرتي.. ومنذ ذلك اليوم السماء منتفخة الأوداج بغمامها الأحمر تقذف حممه فوق جراحنا الثخينة .. لا ترتاح ولا نرتاح.. رياح العرب تئن وعويلها يمزق الأكباد.. يرتديني الحزن بسكونه وعواصفه تضرب وجهي وعمري بجراح لا تندمل..!
طلعت .. هل تسمعني؟!..
أصغيت السمع .. سمعت وشوشة وحواراً بينهما .. هو و..هو.. قال وقلت..!

قال:
ما كانَ لي أن أرتدي
أو أهتدي ..
فالضوء في جرس الحقيقةِ مطفأٌ
والماءُ في فيء الحديقة مطفأٌ
يتسرّبُ النور الأخيرُ على الجدار ويمَّحي
يتسرّبُ الحبر الأخير على الحروف فتمحي
كلّ التفاصيل الحميمة لحمها مرٌّ
ومرٌّ كلُّ ما تركَ الزمانُ على الرصيفِ
ومرّةٌ كلُّ الدروبِ ..
ومرَّةٌ ..
كفي تيبَّس والخرابُ يطال كلَّ حكايةٍ
قلتُ : الزمانُ يقصُّ أجنحتي ويعوي في دمي
قالَ : ابتعدْ .. فالصمتُ يمتدُّ انحناءً .. وابتعدْ
ستكونُ للخطواتِ رائحةُ التوجُّعِ
وانكسارُ الريحِ في رئةِ المكانِ
وصرخةُ العيش المبدَّدِ .. فابتعدْ
قلتُ : الحكايةُ .. طلقةُ الحناءِ
فاقرأْ قصّةَ الزمنِ المعبّأ بالنشيدِ
ظلالَ أغنيةٍ .. أعدْ ..
قالَ : الملامحُ أبحرتْ ..
والريح نائمةٌ ووجهُ الأرض مسكونٌ بظلِّ نهايةٍ جرداءَ
والسيفُ الممدَّدُ يرتعدْ
قلتُ : الملامحُ قد تعودُ لأصلها ..
وتردُّ ألوانَ الربيعِ الحلوِ
أسرجْها .. استعدْ ..
منها الذي يأتي .. أعدْ
قالَ : الملامحُ أبحرتْ
لن تستعيدَ فصولها
وهطولها ..
قلتُ : الملامحُ أبحرتْ
قلْ لي إذنْ !!..
منْ يشتري حبراً لفوضانا ..؟؟
قمراً أخيراً واحداً ..
كي يرتوي في الليلِ موتانا ..
قل لي إذنْ ..
من يشتري ناقوس ذكرانا ؟؟!!
قالَ : ابتعدْ ..
واحمل إلى الظلِّ الكلامْ
وأقرأْ على أجراسنا
أحلامنا ..
ناقوسنا ..
أشواقنا
وعلى حكايتنا السلامْ !!
فأنا أتيتُ لكي أنامْ ..
قلتُ : الملامحُ أبحرتْ
قلبي يحاول أن ينوح فتهربُ الشطآنُ
ترتعشُ الظلال وتمِّحي
أمشي إلى ذاتي قليلاً ..
ينهضُ البحر المؤجَّلُ والمطالع كلها تمشي معي
أرتدّ نحو الشمسِ آخذها معي
أرتدْ نحو الأغنياتِ
أمدّ في الوقت الجميلِ أصابعي
أمشي على درب الحنينِ أشدّهُ
فيفيضُ أغنيةً ويختصرُ المسافةَ يرتوي
أمضي إلى زمن الجذورِ
وأسرجُ الخيلَ .. البيوتَ
قوافلَ الحنّاءِ .. كلَّ فواصلِ البحرِ..
المخبّأ في الجبينِ .. وأضلعي
من كلِّ زاويةٍ يطلُّ القادمونَ
من الزمانِ إلى المكانِ
من المكانِ إلى الزمانِ
ويدخلونَ البحرَ حنّاءً معي
يمتدُّ فصلُ حكايتي
فالبحرُ بعض مطالعي
والضوءُ جلدُ أصابعي
قالَ : ابتعدْ
فأنا أتيتُ لكي أنامْ
قلتُ : المرايا فوقَ نافذتي حطامْ
والريحُ فوقَ وسادتي
نامتْ يهدهدها الظلامْ
قالَ : ابتعدْ ..
واقرأْ أغانيكَ الأخيرةَ
كيفَ شئتَ .. ولا تُعدْ
فأنا أتيتُ لكي أنامْ !!
قلتُ : ارتعشتُ وظلُّ قافلتي دمي
أشرعتُ أحلامي ..
ركضتُ ورحتُ من ظمأ
أعبُّ مسافةَ الظلِّ الأخيرةَ
أرتمي حتى العظامِ على الرصيفِ أضمّهُ
أبكي اشتهاءً أن تجيءَ الشمسُ من وجهٍ بعيدٍ
أرتمي حتى احتراقي ..
كي أعودَ إلى دمي ..
يتضاحكُ الوهمُ السرابُ .. وأنحني
تنهدُّ في اللحم العظامُ ..
أروح من ألمٍ أصيحُ
أموتُ مراتٍ أصيحُ
وتختفي في الظلِّ قافلتي وقدْ ..!!
سقطَ الحريقُ على الجسدْ !!
وامتدَّ في الطرقاتِ ما أبقى الزمانُ على المكانِ من الزّبدْ
قالَ : ابتعدْ
فأنا أتيتُ لكي أنام ..
قلتُ : الحريقُ على الجسدْ
والريح يخنقها الزّبدْ
قالَ : ابتعدْ ..
قلتُ : ارتعاشُ القلبِ حنّاء المطرْ
هذا الرصيف يئن والشجر انطلاق الروح في حلم الوترْ
حين انحنيتُ على النوافذ كنتُ ألمسها فتبكي ثم تنهضُ كي تلمَّ
أصابعي
والخيل حين أضيء غرتها ببعض الوجهِ تنتفضُ انتشاءً ترتمي حتى دمي
وتضمني
أبكي اشتياقاً .. غصّةٌ في الحلقِ تخنقني
دمي شبّاكُ ذاكرةٍ تشدُّ ملامحي
قلبي على هذا الرصيفِ وأنحني ..
قالَ : ابتعدْ
قلتُ : الرصيفُ وأنحني
قال : ابتعدْ ..
قلتُ : اختنقتُ ولم أجدْ !!
قالَ : ابتعدْ ..
قلتُ : المكانْ
قالَ : السلامُ على الزمانِ على المكانْ !!
قلتُ : الرصيفُ الملحُ أشرعةٌ تهاوتْ .. وانحنتْ
كفّي وآخرُ طلقةٍ
قالَ : السلامُ على الزمانِ على المكانْ
قلتُ : السلام على الزمانِ على المكانِ
على المكانِ .. على الزمانِ ..
على المكانْ …


في لحظة اندمجا ولوح لي تلويحة الوداع ..!

ناديته: انتظر قليلاً حتى تطفئ شمعة ميلادك.. أهديك أصابعي وبعض أنفاسي.. تريث قليلاً ولا تبتعد..! أبحث عن بسمة .. عن فرحة .. عن دقائق من زمانك.. أشتريه بأي ثمن.. بأنفاسي وأصابعي ودمي.. غمامة تذرف دمعها .. غمامة تحجبه عني .. يرتفع وما زال يردد:

السلام على الزمانِ على المكانِ


على المكانِ .. على الزمانِ ..

على المكانْ …
طلعت .. يا صديق النفس والروح .. ما أمرّ الأيام التي لا يحتويك فيها زماني.. إلى اللقاء يا ابن عمتي.. عاصفة رحيلي قادمة لتحملني فوق غمامها.. لألتقي بك وبكل الأهل والأحبّة في مكان أرحب من هذا المكان..
.....
أشعلتُ شمعة ميلاده لوحدي وغنيتُ له وأرسلت مع الرياح أمنيتي:
18 آذار عيد ميلادك .. عيد شاعر مبدع.. عيد إنسان نقي غرس في ساحات الحياة ألف زهرة وتسعمئة شجرة تتناثر فوقها ثلاثة وخمسون فراشة ملونة بأبهى الألوان.. نثر قصائد لا تموت وإبداع أدبي موسوعي يأبى الاندثار.. ترك ربيعاً وطنياً وإنسانياً وإيمان لا يتزعزع بفجر عربي لا بد أن يشرق.... طلعت.. أيها الغالي..
كل عام وروحك النقية الخيّرة المشرقة بألف خير...
سلام من الزمان.. من المكان لك..
سلام من الزمان والمكان على جوهر إنساني ماسي برلنتي اسمه: "طلعت سقيرق" .. يعتز به الزمان الذي احتواه ويفخر به المكان الذي حمل بصمات إنسانيته وإبداعاته..
سلام لك من دار الفناء إلى دار البقاء والسلام..












***   كل عام وانتم بخير  ***

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

ارفع رأسك عالياً/ بعيداً عن تزييف التاريخ أنت وحدك من سلالة كل الأنبياء الرسل..

ارفع رأسك عالياً فلغتك لغة القرآن الكريم والملائكة وأهل الجنّة..

ارفع رأسك عالياً فأنت العريق وأنت التاريخ وكل الأصالة شرف المحتد وكرم ونقاء النسب وابتداع الحروف من بعض مكارمك وأنت فجر الإنسانية والقيم كلما استشرس ظلام الشر في طغيانه..

ارفع رأسك عالياً فأنت عربي..

هدى الخطيب

إن القتيل مضرجاً بدموعه = مثل القتيل مضرجاً بدمائه
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

الأديب والشاعر الكبير طلعت سقيرق
أغلى الناس والأحبة والأهل والأصدقاء
كفى بك داء أن ترى الموت شافياً = وحسب المنايا أن يكن أمانيا
_________________________________________
متى ستعود يا غالي وفي أي ربيع ياسميني فكل النوافذ والأبواب مشّرعة تنتظر عودتك بين أحلام سراب ودموع تأبى أن تستقر في جرارها؟!!
محال أن أتعود على غيابك وأتعايش معه فأنت طلعت

عرض البوم صور هدى نورالدين الخطيب   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 19 / 03 / 2018, 51 : 01 AM   المشاركة رقم: 3
المعلومات
الكاتب:
هدى نورالدين الخطيب
اللقب:
المدير العام المؤسسة وصاحبة حقوق النشر والترخيص، إجازة في الأدب، دبلوم فلسفة، الترجمة، دراسات عليا في التاريخ - أديبة وقاصّة وصحفية - عدد من الأوسمة وشهادات التقدير الرسمية – مهتمة بتحقيق وتنقيح التاريخ القديم – مؤلفات أدبية وفي الدراسات المقارنة
الرتبة:

الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية هدى نورالدين الخطيب

البيانات
التسجيل: 11 / 12 / 2007
العضوية: 3
المشاركات: 10,233 [+]
بمعدل : 2.47 يوميا
اخر زياره : [+]
الدولة: canada
الاقامه : كندا-من مدينة حيفا فلسطين، ولدت ونشأت في لبنان ووالدتي لبنانية ، بانتظار العودة إلى حيفا - فلسطين
علم الدوله :  canada
معدل التقييم: 20402
نقاط التقييم: 101680
هدى نورالدين الخطيب has a reputation beyond reputeهدى نورالدين الخطيب has a reputation beyond reputeهدى نورالدين الخطيب has a reputation beyond reputeهدى نورالدين الخطيب has a reputation beyond reputeهدى نورالدين الخطيب has a reputation beyond reputeهدى نورالدين الخطيب has a reputation beyond reputeهدى نورالدين الخطيب has a reputation beyond reputeهدى نورالدين الخطيب has a reputation beyond reputeهدى نورالدين الخطيب has a reputation beyond reputeهدى نورالدين الخطيب has a reputation beyond reputeهدى نورالدين الخطيب has a reputation beyond repute
 


التوقيت

الإتصالات
الحالة:
هدى نورالدين الخطيب غير متصل
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : هدى نورالدين الخطيب المنتدى : رسائل أدبية
:more61: رد: وردة الحلم تخرج خلف الزمان في ذكرى ميلاده

شعر طلعت سقيرق

رابط القصيدة في ملف قصائد الشاعر طلعت سقيرق:

http://www.nooreladab.com/vb/showthread.php?t=4861












***   كل عام وانتم بخير  ***

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

ارفع رأسك عالياً/ بعيداً عن تزييف التاريخ أنت وحدك من سلالة كل الأنبياء الرسل..

ارفع رأسك عالياً فلغتك لغة القرآن الكريم والملائكة وأهل الجنّة..

ارفع رأسك عالياً فأنت العريق وأنت التاريخ وكل الأصالة شرف المحتد وكرم ونقاء النسب وابتداع الحروف من بعض مكارمك وأنت فجر الإنسانية والقيم كلما استشرس ظلام الشر في طغيانه..

ارفع رأسك عالياً فأنت عربي..

هدى الخطيب

إن القتيل مضرجاً بدموعه = مثل القتيل مضرجاً بدمائه
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

الأديب والشاعر الكبير طلعت سقيرق
أغلى الناس والأحبة والأهل والأصدقاء
كفى بك داء أن ترى الموت شافياً = وحسب المنايا أن يكن أمانيا
_________________________________________
متى ستعود يا غالي وفي أي ربيع ياسميني فكل النوافذ والأبواب مشّرعة تنتظر عودتك بين أحلام سراب ودموع تأبى أن تستقر في جرارها؟!!
محال أن أتعود على غيابك وأتعايش معه فأنت طلعت

عرض البوم صور هدى نورالدين الخطيب   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 19 / 03 / 2018, 57 : 06 PM   المشاركة رقم: 4
المعلومات
الكاتب:
محمد الصالح الجزائري
اللقب:
أديب وشاعر - مشرف عام - عضو الهيئة الإدارية ورئيس الرابطة العالمية لشعراء نور الأدب
الرتبة:

الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية محمد الصالح الجزائري

البيانات
التسجيل: 20 / 05 / 2010
العضوية: 4653
العمر: 59
المشاركات: 9,951 [+]
بمعدل : 3.06 يوميا
اخر زياره : [+]
الدولة: algeria
الاقامه : algeria
علم الدوله :  algeria
معدل التقييم: 19652
نقاط التقييم: 97002
محمد الصالح الجزائري has a reputation beyond reputeمحمد الصالح الجزائري has a reputation beyond reputeمحمد الصالح الجزائري has a reputation beyond reputeمحمد الصالح الجزائري has a reputation beyond reputeمحمد الصالح الجزائري has a reputation beyond reputeمحمد الصالح الجزائري has a reputation beyond reputeمحمد الصالح الجزائري has a reputation beyond reputeمحمد الصالح الجزائري has a reputation beyond reputeمحمد الصالح الجزائري has a reputation beyond reputeمحمد الصالح الجزائري has a reputation beyond reputeمحمد الصالح الجزائري has a reputation beyond repute
 


التوقيت

الإتصالات
الحالة:
محمد الصالح الجزائري غير متصل
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : هدى نورالدين الخطيب المنتدى : رسائل أدبية
رد: وردة الحلم تخرج خلف الزمان في ذكرى ميلاده

انسجام يلامس الذوبان والانصهار..كم كنتَ رائعا أخي طلعت! شكرا لكِ على الوفاء..تحيتي وتقديري..












***   كل عام وانتم بخير  ***

قال والدي ـ رحمه الله ـ : ( إذا لم تجد من تحب فلا تكره أحدا !)

عرض البوم صور محمد الصالح الجزائري   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 19 / 03 / 2018, 59 : 11 PM   المشاركة رقم: 5
المعلومات
الكاتب:
د. رجاء بنحيدا
اللقب:
دكتوراه في الأدب الحديث / ناقدة وشاعرة وأديبة / مشرف عام ، عضو الهيئة الإدارية ، رئيسة قسم النقد
الرتبة:

الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية د. رجاء بنحيدا

البيانات
التسجيل: 12 / 12 / 2013
العضوية: 7157
المشاركات: 3,981 [+]
بمعدل : 2.04 يوميا
اخر زياره : [+]
الدولة: morocco
الاقامه : المغرب - مكناس
علم الدوله :  morocco
معدل التقييم: 8704
نقاط التقييم: 47226
د. رجاء بنحيدا has a reputation beyond reputeد. رجاء بنحيدا has a reputation beyond reputeد. رجاء بنحيدا has a reputation beyond reputeد. رجاء بنحيدا has a reputation beyond reputeد. رجاء بنحيدا has a reputation beyond reputeد. رجاء بنحيدا has a reputation beyond reputeد. رجاء بنحيدا has a reputation beyond reputeد. رجاء بنحيدا has a reputation beyond reputeد. رجاء بنحيدا has a reputation beyond reputeد. رجاء بنحيدا has a reputation beyond reputeد. رجاء بنحيدا has a reputation beyond repute
 


التوقيت

الإتصالات
الحالة:
د. رجاء بنحيدا غير متصل
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : هدى نورالدين الخطيب المنتدى : رسائل أدبية
رد: وردة الحلم تخرج خلف الزمان في ذكرى ميلاده

بين وردة الحلم ووردة الروح ملحمة كلمات وقصيدة شعر .. وشوق وذكرى وحنين وألم .. !!
رائع هذا الانصهار الشعري النثري ..
تقبلي صديقتي الغالية الأستاذة الفضلى هدى الخطيب احترامي وتقديري












عرض البوم صور د. رجاء بنحيدا   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 20 / 03 / 2018, 26 : 04 AM   المشاركة رقم: 6
المعلومات
الكاتب:
عزة عامر
اللقب:
تكتب الشعر والنثر والخاطرة
الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية عزة عامر

البيانات
التسجيل: 13 / 04 / 2016
العضوية: 7697
المشاركات: 1,605 [+]
بمعدل : 1.46 يوميا
اخر زياره : [+]
الدولة: egypt
الاقامه : جمهورية مصر العربية
علم الدوله :  egypt
معدل التقييم: 1735
نقاط التقييم: 1294
عزة عامر has much to be proud ofعزة عامر has much to be proud ofعزة عامر has much to be proud ofعزة عامر has much to be proud ofعزة عامر has much to be proud ofعزة عامر has much to be proud ofعزة عامر has much to be proud ofعزة عامر has much to be proud ofعزة عامر has much to be proud of
 


التوقيت

الإتصالات
الحالة:
عزة عامر غير متصل
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : هدى نورالدين الخطيب المنتدى : رسائل أدبية
رد: وردة الحلم تخرج خلف الزمان في ذكرى ميلاده

معزوفة راقية ، تتداخل أمواج البحر ، فيطرب الساهر على شاطئه ، وقد يبكيه الحنين ..
شكرا لك أ./ هدي الخطيب على كل هذا الجمال الحزين .












***   كل عام وانتم بخير  ***

توضأ بالرحمة ..واغتسل بالحب.. وصل إنسانا..
عزة عامر

عرض البوم صور عزة عامر   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 22 / 03 / 2018, 01 : 12 AM   المشاركة رقم: 7
المعلومات
الكاتب:
رياض محمد سليم حلايقه
اللقب:
كاتب نور شديد الفاعلية
الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية رياض محمد سليم حلايقه

البيانات
التسجيل: 04 / 12 / 2016
العضوية: 7809
العمر: 62
المشاركات: 580 [+]
بمعدل : 0.67 يوميا
اخر زياره : [+]
الدولة: jordan
الاقامه : الاردن
علم الدوله :  jordan
معدل التقييم: 2559
نقاط التقييم: 19780
رياض محمد سليم حلايقه has a reputation beyond reputeرياض محمد سليم حلايقه has a reputation beyond reputeرياض محمد سليم حلايقه has a reputation beyond reputeرياض محمد سليم حلايقه has a reputation beyond reputeرياض محمد سليم حلايقه has a reputation beyond reputeرياض محمد سليم حلايقه has a reputation beyond reputeرياض محمد سليم حلايقه has a reputation beyond reputeرياض محمد سليم حلايقه has a reputation beyond reputeرياض محمد سليم حلايقه has a reputation beyond reputeرياض محمد سليم حلايقه has a reputation beyond reputeرياض محمد سليم حلايقه has a reputation beyond repute
 


التوقيت

الإتصالات
الحالة:
رياض محمد سليم حلايقه غير متصل
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : هدى نورالدين الخطيب المنتدى : رسائل أدبية
رد: وردة الحلم تخرج خلف الزمان في ذكرى ميلاده

بوح رقيق وجميل متناغم بكل حرف فيه
كله احساس وشوق وجمال
دمتم بخير












***   كل عام وانتم بخير  ***

http://"]نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلةhttp://[/URL]

عرض البوم صور رياض محمد سليم حلايقه   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 24 / 03 / 2018, 03 : 08 PM   المشاركة رقم: 8
المعلومات
الكاتب:
د. رجاء بنحيدا
اللقب:
دكتوراه في الأدب الحديث / ناقدة وشاعرة وأديبة / مشرف عام ، عضو الهيئة الإدارية ، رئيسة قسم النقد
الرتبة:

الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية د. رجاء بنحيدا

البيانات
التسجيل: 12 / 12 / 2013
العضوية: 7157
المشاركات: 3,981 [+]
بمعدل : 2.04 يوميا
اخر زياره : [+]
الدولة: morocco
الاقامه : المغرب - مكناس
علم الدوله :  morocco
معدل التقييم: 8704
نقاط التقييم: 47226
د. رجاء بنحيدا has a reputation beyond reputeد. رجاء بنحيدا has a reputation beyond reputeد. رجاء بنحيدا has a reputation beyond reputeد. رجاء بنحيدا has a reputation beyond reputeد. رجاء بنحيدا has a reputation beyond reputeد. رجاء بنحيدا has a reputation beyond reputeد. رجاء بنحيدا has a reputation beyond reputeد. رجاء بنحيدا has a reputation beyond reputeد. رجاء بنحيدا has a reputation beyond reputeد. رجاء بنحيدا has a reputation beyond reputeد. رجاء بنحيدا has a reputation beyond repute
 


التوقيت

الإتصالات
الحالة:
د. رجاء بنحيدا غير متصل
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : هدى نورالدين الخطيب المنتدى : رسائل أدبية
رد: وردة الحلم تخرج خلف الزمان في ذكرى ميلاده

هي ملحمة كلمات نثرتها أديبة مرهفة الإحساس صادقة البوح .. بين مدارج قصيدة شعر ،وفوق وردة حلم ، بين طيات صمت نبوءته الرحيل .. بيراع نثري يستمطر من الشعر دلالات رائعة صادقة قد تغيب عن القارئ العادي ، دلالات تجعل القارئ مسافرا محلقا إلى مكان تلتحم فيه الأرواح الطاهرة عبر حوار منسجم عميق ، علّه يجد جوابا لفلسفة الحتف بين القدر والمقدر...!!

حوار يتداخل فيه البوح الشعري مع النغم النثري .. لتكتمل اللوحة الفنية ببداية مشهد حزين ..
مشهد ازدادت قتامته حلكة وسوادا ، بين تصوير شعري يحمل معنى إيحائيا مجازيا للبحر والخيول ( التسول.. النوم ) وبين تأكيد نثري يحمل معنى واقعيا تحت رمزية ( التصيد ... الابتلاع والقتل )..

مع هذا التحول في دلالات الصور ، وهذا الانسجام في السؤال والترابط في التقابل المعنوي ، ومع هذا الاختلاف في الزمان والمكان وهذا التغير في الرؤى ، يظل التوافق باديا في طرح نفس السؤال الإشكالي العميق ..!!

*لماذا رحلت .. هل كان الرحيل فاصلة أو دمعة؟!
ومن أطفأ الوقت فينا .. ؟! ..
..

سؤال من سؤال عميق .. وسفر يحمل أكثر من علامة استفهام عن حكاية داخل حكاية ؟؟! ...

/ في لحظةِ العشقِ الحميم تقومُ في شباكها تلقي السلامَ على المكانِ
تطولُ سرّتها وتفرطُ في مساءِ الروحِ رمّانَ الزمانِ وتنطوي مثلَ الشراعِ
تلمّ أغنيتي وترحلُ في فضاءِ الروح تأخذني إلى حقلينِ من زهرِ البنفسج
وانتباهِ البحر في فيضِ السلامِ وغصّتي كنتُ الشراعَ وكانتِ الأرضُ
الذراعَ وحقلنا كان انتباهَ الفجرِ لم أحفظ تفاصيل البراري حينَ تنقرني
يداها ثمَّ تأخذني ولم تحمل سوى تفاحتينِ ونقطتينِ ورقصةَ العشاقِ في
فصلِ الشروع بهمسةِ الزمن الجميلْ / ..

توقف واسترجاع لارتباط حميمي بالأرض في فصل حكاية تعتليه تفاصيل همسات حنين ، ورحلة اكتشاف من الأرض إلى الأرض في علاقة كلمات روحية تتسربل بقداسة فَقد و افتقاد ٍ للزمن الجميل ..!!

/على نافذتي كانت الريح تبكي وتتلوى من ألمٍ على زمن عشناه .. تنتحر الحكايات وتنام الصور وحياتنا رواية لا تجد من يكتبها في كتاب الزمن ، فحبر الحياة ماء والدمع ماء والذكريات تتلاشى في الفضاء
هل كان الرحيل فاصلة أو دمعة؟!
أين تسافر أحلامنا بعد الرحيل .. لطالما سألت المطر ؟!./.

هكذا هو الحوارعلى الوتر الواحد ، فيه تكامل وانسجام في التصوير والبوح للقبض على كوامن الروح وهواجسها ..
حوارٌفي نصين مترابطين منسجمين يحفزان الحرف على الغوص عميقا والتحليق عاليا إلى ما وراء الوراء!! ..
حوار ًٌمتكامل متماثل .. ينطلق من داخل الروح إلى داخل توأم الروح ...
حوار يجعلك تقف طويلا عند بداية كل سطر شعري / نثري عند انتهاء كل فقرة ...حيث يحملك النص الأول إلى لحظات السلام الأخير ، إلى مكان الصمت والموت ، إلى زمان تتداخل فيه كل الأزمنة بذاكرة استرجاعية متوازنة حالمة صادقة جد حزينة وقد يوصلك إلى معبر الماوراء .. ،
لتعود عند بوابات النص النثري وبين دفتيه حيث تلتقط الأنفاس بعد لهاث ما بين الروح الشعري والجسد النثري ..
ما أجمل هذا التكامل بين الروح والجسد ، بين الشعر النثر ، بين الصمت والكلام بين الموت والحياة ،،،!!

السلام على الزمانِ على المكانِ

على المكانِ .. على الزمانِ ..

على المكانْ …

بتاريخ ء24-03-2018












عرض البوم صور د. رجاء بنحيدا   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 25 / 03 / 2018, 19 : 12 AM   المشاركة رقم: 9
المعلومات
الكاتب:
بوران شما
اللقب:
مديرة وصاحبة مدرسة أطفال / أمينة سر الموسوعة الفلسطينية (رئيسة مجلس الحكماء ) رئيسة القسم الفلسطيني
الرتبة:

الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية بوران شما

البيانات
التسجيل: 11 / 06 / 2008
العضوية: 599
المشاركات: 5,446 [+]
بمعدل : 1.37 يوميا
اخر زياره : [+]
الدولة: syria
الاقامه : فلسطينية مقيمة في سوريا دمشق
علم الدوله :  syria
معدل التقييم: 6420
نقاط التقييم: 9735
بوران شما has a reputation beyond reputeبوران شما has a reputation beyond reputeبوران شما has a reputation beyond reputeبوران شما has a reputation beyond reputeبوران شما has a reputation beyond reputeبوران شما has a reputation beyond reputeبوران شما has a reputation beyond reputeبوران شما has a reputation beyond reputeبوران شما has a reputation beyond reputeبوران شما has a reputation beyond reputeبوران شما has a reputation beyond repute
 


التوقيت

الإتصالات
الحالة:
بوران شما غير متصل
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : هدى نورالدين الخطيب المنتدى : رسائل أدبية
رد: وردة الحلم تخرج خلف الزمان في ذكرى ميلاده

بوح شجي من القلب والروح ، وحوار متناغم يملؤه الحنين
والاحساس الموجع للفراق ، جعلني اتألم وأبكي لأني شعرت
كم أنت غاليتي أستلذة هدى ما زلت تعانين مرارة الفراق
وألمه ، حفظك الله وقواك ورحم الله فقيدنا سلطان الكلمة
والشعر وفي جنان الخلد .
محبتي .












***   كل عام وانتم بخير  ***

بيننا حب أمامنا درب وفي قلوبنا أنت يارب

عرض البوم صور بوران شما   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 26 / 03 / 2018, 34 : 06 PM   المشاركة رقم: 10
المعلومات
الكاتب:
ليلى مرجان
اللقب:
موظفة إدارية-قطاع التعليم العالي-حاصلة على الإجازة في الأدب العربي
الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية ليلى مرجان

البيانات
التسجيل: 22 / 12 / 2011
العضوية: 6466
المشاركات: 1,521 [+]
بمعدل : 0.57 يوميا
اخر زياره : [+]
الدولة: morocco
الاقامه : المغرب
علم الدوله :  morocco
معدل التقييم: 1523
نقاط التقييم: 10
ليلى مرجان is on a distinguished road
 


التوقيت

الإتصالات
الحالة:
ليلى مرجان غير متصل
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : هدى نورالدين الخطيب المنتدى : رسائل أدبية
رد: وردة الحلم تخرج خلف الزمان في ذكرى ميلاده

حين يشتد مخاض الصمت على بساط النوى
ينفجر في ذكرى ميلاد توأم الروح إبداعا يعانق إبداعا
راقتني هذه السمفونية بتناسق أوثارها النثرية الشعرية عازفة لحن الشوق على درب الحرمان
أسأل الله لك الأستاذة الفاضلة هدى الصحة والعافية وللفقيد نعم الجنة












عرض البوم صور ليلى مرجان   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
ميلاده, الحلم, الزمان, تحرج, وريث, ذكرى

*=== (( ما يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد )) ===*

الرسالة:
خيارات



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الخروج من وردة الحلم .. طلعت سقيرق الشعر 3 12 / 12 / 2018 34 : 04 PM
في ذكرى ميلاده: اثر بركة الرسول عليه افضل الصلاة و السلام على قومه مازن شما الأحاديث النبوية الشريفة 9 05 / 01 / 2015 05 : 12 AM
[you] رسائل حب إلى نور الأدب في ذكرى ميلاده ماري الياس الخوري رسائل في مهب العمر 33 24 / 12 / 2012 50 : 11 PM
تهنـئة لنور الأدب في ذكرى ميلاده نصيرة تختوخ تهنئة، تعزية، معايدات 22 20 / 12 / 2012 44 : 02 AM
اهداء ليونس الخطيب في ذكرى ميلاده آنست نوراً نادي الأطفال 1 27 / 02 / 2008 13 : 02 PM


Powered by vBulletin® Version 3.8.6, Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir

 دعم وتطوير : النوفي هوست

______________ الآراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الإدارة وتمثل رأي كاتبها فقط ______________ جميع حقوق النشر والتوزيع محفوظة لمؤسسة نور الأدب والأديبة هدى نورالدين الخطيب © ®
______ لا يجوز نشر أو نسخ أي من المواد الواردة في الموقع دون إذن من الأديبة هدى الخطيب _____ ___مؤسسة نور الأدب مؤسسة دولية غير ربحية مرخصة وفقاً لقوانين المؤسسات الدولية غير الربحية__

خدمة Rss ||  خدمة Rss2 || أرشيف المنتدى "خريطة المنتدى" || خريطة المنتدى للمواضيع || أقسام المنتدى

|