أنت غير مسجل في منتديات نور الأدب . للتسجيل الرجاء إضغط هنـا
 
رفعتُ يديّ لربِّ السماء
بكيتُ وأجريتُ دمعَ الرجاء
بأن يجعلَ الله كلَّ فضائي
وعمري وروحي رؤايَ هوائي
زمانا من الحبّ دون انطفاء


اهداءات نور الأدب


آخر 10 مشاركات طرابلس لبنان/ للشاعر غالب أحمد الغول    <->    رحلة إلى ضواحي عمان للشاعر غالب أحمد الغول    <->    آخـــــرُ أوراقي    <->    صباح    <->    شاركونا بكلمات عن ... الانتظار    <->    في كل صباح ...    <->    ذكرى ليزا    <->    الصلاة على سيدي رسول الله    <->    يو هوا.. روائي الواقعية في الصين    <->    امرأة تستضيف الأفكار..    <->   
مواضيع ننصح بقراءتها طرابلس لبنان/ للشاعر غالب أحمد الغول
   
 
العودة   منتديات نور الأدب > مـرافئ الأدب > هيئة النقد الأدبي > الدراسات > دراسات أدبية
التسجيل المنتديات موضوع جديددعوة الأصدقاء التعليمـــات التقويم اجعل كافة الأقسام مقروءة
 
   

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
قديم 31 / 10 / 2018, 24 : 04 AM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
د. رجاء بنحيدا
اللقب:
دكتوراه في الأدب الحديث / ناقدة وشاعرة وأديبة / مشرف عام ، عضو الهيئة الإدارية ، رئيسة قسم النقد
الرتبة:


البيانات
التسجيل: 12 / 12 / 2013
العضوية: 7157
المشاركات: 4,203 [+]
بمعدل : 2.03 يوميا
اخر زياره : [+]
الدولة: morocco
الاقامه : المغرب - مكناس
علم الدوله :  morocco
معدل التقييم: 8926
نقاط التقييم: 47226
د. رجاء بنحيدا has a reputation beyond reputeد. رجاء بنحيدا has a reputation beyond reputeد. رجاء بنحيدا has a reputation beyond reputeد. رجاء بنحيدا has a reputation beyond reputeد. رجاء بنحيدا has a reputation beyond reputeد. رجاء بنحيدا has a reputation beyond reputeد. رجاء بنحيدا has a reputation beyond reputeد. رجاء بنحيدا has a reputation beyond reputeد. رجاء بنحيدا has a reputation beyond reputeد. رجاء بنحيدا has a reputation beyond reputeد. رجاء بنحيدا has a reputation beyond repute
 


التوقيت

الإتصالات
الحالة:
د. رجاء بنحيدا غير متصل
وسائل الإتصال:

المنتدى : دراسات أدبية
دلالة القافية -2-/ د . رجاء بنحيدا





القوافي المتنوعة:
إذا كان الشعر التقليدي يعتمد على القافية الموحدة، فإن ما يميز القصيدة الحديثة هو غياب "كل نظام" موحد في القافية. فالقافية في الشعر المعاصر أضحت عنصرا غير تزييني، عكس ما هو عند القدامى كابن جعفر في كتابه "نقد الشعر"، وابي هلال العسكري في كتابه (الصناعتين)، وابن رشيق في كتابه (العمدة) وآخرين، وقد اعتبرتها نازك الملائكة حلية تضاف إلى البيت لإثبات نهايته، وهذه الوظيفة يعاكسها جان كوهين في كتابه "بنية اللغة الشعرية" كما عاكسها أرغوان في قوله: "إن القافية .. هي التي تملي علينا مكان الرجوع إلى السطر". والحقيقة أن الشعر الحر لم يهمل القافية، فالقافية قائمة في الشعر الحر، وإن أخذت شكلا أو إن صح القول أشكالا هي في جوهرها أشد صعوبة من القافية القديمة إذ قد نجدها في أول السطر، في وسطه أو في نهاياته، فهي لا تستقر في موضع واحد، وربما لا نجدها متوالية سطرا بعد آخر، فهي إذن متنوعة، فهي لم تعد وسيلة تجميل فقط. ولا وسيلة تكبيل وتقييد كما يقال بقدر ما اضحت "تحمل إحساسا عميقا بأن البيت الشعري كالبيت الاجتماعي لم يعد يصلح للسكنى، ولا تجدي معه أية محاولة لترميمه، وإصلاحه لذلك لا مفر من هدمه من أساساه وتشييد بناء جديد يصلح لظروف العصر ويلبي متطلباته المستجد ويستجيب لقوانينه المغايرة وتحولاته المستمرة".
فالقافية في الشعر الحر تميزت بتنوعها على ما استقر في الأذهان من بنية الشعر التقليدي إذ حاولت أن "تشاكل بينها وبين دور حرف الروي أو بعبارة أخرى حاولت أن تجعل حرف الروي صوتا متنقلا .. وبذلك صارت القافية هي أنسب صوت أو كلمة ينتهي بها السطر الشعري، بحيث يمكن الوقوف عندها والانتقال منها إلى السطر التالي ومن أنماط القافية:

1- القافيـة المرسلـة:
هي القافية الخالية من حرف الروي، وهي معروفة قبل مجيء حركة الشعر الحديث فيما سمي بالشعر المرسل".
وقد أكدت الدكتورة سهير القلماوي جدوى الشعر المرسل وفائدة الإنعتاق من قيد القافية الموحدة ورأت في الشعر المرسل "أنواعا جديدة من الموسيقى يعجز عنها بل قد يفسدها الشعر المقفى، الوزن في القصيدة ليس بالنغم الخافت الذي تسمعه الأذن، هناك موسيقى الألفاظ وموسيقى الحروف، فهل من المحتوم وجود القافية المحركة بحركة معينة حتى تشعر بأن هناك موسيقى".
وفي رأيي أن القافية من دعائم الشعر، لا يمكن الاستغناء عنها، أو إلغائها إلغاء كليا، بل إن ملاحظتها في مقطوعة بعد مقطوعة متعة تخف إليها الأذان.
ولعل أكبر دليل على ذلك هو اضمحلال الشعر المرسل منذ الخمسينات، لأن أصحابها لم يستطيعوا أن يقدموا النماذج الرائعة التي تعوض عن القافية وسيطرته على الأذواق العربية، وهكذا ظلت حركة الشعر المرسل حركة مسايرة للشعر الموروث لا بديلا عنه. يقول بلندحيدر:
1) "أسقط من بعدي الأول.
2) وجهي يغرق في وجهي.
3) عيني تبحث عن عيني.
4) ها إني.
5) أتمزق بين اثنين.
...
6) "فأنا وحدي المقتول بقتل أبي.
7) والذنب وحيد مثلي.
8) ما اسمك؟
9) لا أعرف لي اسما .. لا أذكر ما اسمي"
ونورد أيضا هذه الأبيات المرسلة من قصيدة "الدعاء لخال يوسف"، كما يشهد هذا المقطع من قصيدة "دعاء":
1) "وأدرنا وجوهنا: كانت الشمس
2) غبارا على السنابك، والأفق
3) شراعا محطما؛ كان تموز
4) جراحا على العيون وعيسى
5) سورة في الكتاب
6) واهالدينا
7) من بخور، من خمرة، من رخام
8) تختفي، تختفي على وهج دنيا
9) من نخيل برقها وهجير
10) وحروف محفورة في السماء.
2-القافيةالمحورية:
في هذا النوع من القافية يبدأ الشاعر بقافية تظل تتردد هنا وهناك حتى تجدها في آخر بيت في القصيدة، يقول هنري ميشونيك: "أن القافية المركبة والقافية المجانسة تدخلان من الجدة والضرورة اللتين تكونان تاريخية القصيدة لدى مايو كوفسكي.
مثال على ذلك قول محمد السرغيني:
1) على سراج الشمس والحجارة
2) على نعوش الخبز المنهارة
3) أعود، لو تنصفني العبارة
4) يا حامل الهودج بالأقدام
...
5) أن يستعيد صورة البكارة.
ومن النماذج أيضا قصيدة بدر شاكر السياب "ها .. ها .. هوه":
1) تنامين أنت الان والليل مقمر
2) أغانيه أنساموراعيه مزهر،
3) وفي الأحلام، من كل دوحة
4) تلقاك معبر
5) وباب غفا بين الشجيرات أخضر
6) لقد أثمر الصمت (الذي كان يثمر
7) مع الصبح بالبوقات أو نوح بائع)،
8) بتين من الذكرى وكرم يقطر
9) على كل شارع
10) فيحسو ويسكر
11) برفق فلا يهذي ولا يتنمر.
3- القافية المتتابعة:
في هذه القافية يتوالى الروي على سطرين أو ثلاثة ثم ينتقل الشاعر بعدها إلى روي أخر ليفعل معه ما فعل مع الروي الأول وما يقارب ذلك، وقد عرفت بكثرة لدى الرومانسيين في القرن 19 في ما سمي بالشعر الحر أو المنطلق كما عرفتعند شعراء البند.
يقول بلند الحيدري:
أريد أن أسأل من يحلم ... عن أحلامه
أريد أن اسأل من يألم... عن آلامه
عن قطرة مسمومة في جامه المحطمة
أريد أن أزحزح الليل فلا تختل تحت ظله
أفعى ولا تسعى وراء رجله
تنفث ألف فكرة محرمة.
4- القافية المتعانقة:
وهو نمط يعتمد على شكل (أ-ب-ب-أ) فهي عبارة عن قافيتين متشابهتين تفصل بينهما قافيتان متشابهتان كذلك.
يقول خليل حاوي في قصيدة "الوجه السرمدي"
1) إن خلف الباب، في صمت الزوايا يحفر الموج، تدوي الهمهمة ←(أ)
2) إن في وجهك آثار امن الموج، وما محى، وحفر ← (ب)
3) وأنا عدت من التيار وجها ضاع في الحمى، وفي الموج تكسر ← (ب)
4) بعضنا مات ، ادفنيه، ولماذا نعجن الوهم ونطلب الجمجمة← ( أ )

ويقول بدر شاكر السياب في قصيدة جيكور أمي :
- تلك أمي وإن أجئها كسيحا ←( أ )
- لا ثما أثمارها والماء فيها، والترابا ←( ب)
- ونافضا بمقلتي أعشاشها والغابا ←( ب)
-تلك أطيار الغد الزرقاء والغبراء يعبرن السطوحا ← (أ).

5- القافية المتواطئة:
كانت الشعرية العربية القديمة تسمى إعادة كلمة الروي بلفظها ومعناها إيطاء، وقد صنفتها عيبا من عيوب القافية في حين يعتبرها محمد بنيس من مظاهر القوة الايقاعية في النصوص الشعرية المعاصرة، إذ "يصعد الإيقاع ويكثفه فيما هو يلغي المعنى الواحد ليحل محلهبناء الدلالية".
يقول نزار قباني في ديوان "خمسون عاما في مديح النساء":
1) لوننا المفضل السواد
2) ونفوسنا سواد
3) عقولنا سواد
4) داخلنا سواد
5) حتى البياض، عندنا، يميل للسواد.
وكذلكنموذج من قصيدة: "خيبة الإنسان القديم"
1) صليت يل أختاه
2) صليت حتى صارت الذنوبفي مجاهلي صلاه
3) وصمت حتى جفت الشفاه
4) وقلت: في الشفاه
5) في الخثب المعد للشتاء لي إله
6) وإنني سحابه جادت بها يداه
7) وإنني حلم الرمال السمر بالمياه
8) وإنني من يبسي أفجر الحياة.
هذه إذن بعض الأنماط التعددية للقافية، وليست حصرا شاملا لها بقدر ما هي تحديد لبعضها ورسم إطار لبعض أشكالها، إذ إن عملية وضع قانون وقاعدة أساسية للقافية وأنماطها، لن تبلغ غاياتها وحدها النهائي ما دامت القصيدة المعاصرة لم تعرف بعد أشكال حدودها الموسيقية الايقاعية.
- يتبع -
للمزيد من مواضيعي

 

الموضوع الأصلي : دلالة القافية -2-/ د . رجاء بنحيدا     -||-     المصدر : منتديات نور الأدب     -||-     الكاتب : د. رجاء بنحيدا



]ghgm hgrhtdm -2-L ] > v[hx fkpd]h fkpd]h plhlm


نور الأدب











عرض البوم صور د. رجاء بنحيدا   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 31 / 10 / 2018, 17 : 12 PM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
لطيفة الميموني
اللقب:
كاتب نور أدبي متألق بالنور فضي الأشعة ( عضوية فضية )
الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية لطيفة الميموني

البيانات
التسجيل: 04 / 03 / 2018
العضوية: 7973
المشاركات: 1,521 [+]
بمعدل : 2.86 يوميا
اخر زياره : [+]
الدولة: morocco
الاقامه : المغرب
علم الدوله :  morocco
معدل التقييم: 1526
نقاط التقييم: 49
لطيفة الميموني is on a distinguished road
 


التوقيت

الإتصالات
الحالة:
لطيفة الميموني غير متصل
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : د. رجاء بنحيدا المنتدى : دراسات أدبية
رد: دلالة القافية ج2/ د . رجاء بنحيدا



شكرا جزيلا لك د/ رجاء...
وعدت ووفيت (ابتسامة).
وكنت أيضا في الموعد أنتظر هطول قلمك بدرس في غاية الروعة.
جزاك الله خيرا












عرض البوم صور لطيفة الميموني   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 04 / 11 / 2018, 42 : 11 AM   المشاركة رقم: 3
المعلومات
الكاتب:
د. رجاء بنحيدا
اللقب:
دكتوراه في الأدب الحديث / ناقدة وشاعرة وأديبة / مشرف عام ، عضو الهيئة الإدارية ، رئيسة قسم النقد
الرتبة:


البيانات
التسجيل: 12 / 12 / 2013
العضوية: 7157
المشاركات: 4,203 [+]
بمعدل : 2.03 يوميا
اخر زياره : [+]
الدولة: morocco
الاقامه : المغرب - مكناس
علم الدوله :  morocco
معدل التقييم: 8926
نقاط التقييم: 47226
د. رجاء بنحيدا has a reputation beyond reputeد. رجاء بنحيدا has a reputation beyond reputeد. رجاء بنحيدا has a reputation beyond reputeد. رجاء بنحيدا has a reputation beyond reputeد. رجاء بنحيدا has a reputation beyond reputeد. رجاء بنحيدا has a reputation beyond reputeد. رجاء بنحيدا has a reputation beyond reputeد. رجاء بنحيدا has a reputation beyond reputeد. رجاء بنحيدا has a reputation beyond reputeد. رجاء بنحيدا has a reputation beyond reputeد. رجاء بنحيدا has a reputation beyond repute
 


التوقيت

الإتصالات
الحالة:
د. رجاء بنحيدا غير متصل
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : د. رجاء بنحيدا المنتدى : دراسات أدبية
رد: دلالة القافية ج2/ د . رجاء بنحيدا



اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة لطيفة الميموني مشاهدة المشاركة
شكرا جزيلا لك د/ رجاء...
وعدت ووفيت (ابتسامة).
وكنت أيضا في الموعد أنتظر هطول قلمك بدرس في غاية الروعة.
جزاك الله خيرا
حلو الكلام غرارُ ماء أسلس ٍ
...... شكرًا لمن بسط الخطاب وألطفا
( بقلمي )


الرائع هو مرورك الراقي أيتها الغالية وحضورك المائز
دمت وسلمت












عرض البوم صور د. رجاء بنحيدا   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 07 / 11 / 2018, 47 : 03 PM   المشاركة رقم: 4
المعلومات
الكاتب:
ليلى مرجان
اللقب:
موظفة إدارية-قطاع التعليم العالي-حاصلة على الإجازة في الأدب العربي
الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية ليلى مرجان

البيانات
التسجيل: 22 / 12 / 2011
العضوية: 6466
المشاركات: 1,535 [+]
بمعدل : 0.55 يوميا
اخر زياره : [+]
الدولة: morocco
الاقامه : المغرب
علم الدوله :  morocco
معدل التقييم: 1537
نقاط التقييم: 10
ليلى مرجان is on a distinguished road
 


التوقيت

الإتصالات
الحالة:
ليلى مرجان غير متصل
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : د. رجاء بنحيدا المنتدى : دراسات أدبية
رد: دلالة القافية -2-/ د . رجاء بنحيدا



استمتعت بما تجودين به علينا
فلا حرمنا الله عطائك












عرض البوم صور ليلى مرجان   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 27 / 11 / 2018, 44 : 10 AM   المشاركة رقم: 5
المعلومات
الكاتب:
د. رجاء بنحيدا
اللقب:
دكتوراه في الأدب الحديث / ناقدة وشاعرة وأديبة / مشرف عام ، عضو الهيئة الإدارية ، رئيسة قسم النقد
الرتبة:


البيانات
التسجيل: 12 / 12 / 2013
العضوية: 7157
المشاركات: 4,203 [+]
بمعدل : 2.03 يوميا
اخر زياره : [+]
الدولة: morocco
الاقامه : المغرب - مكناس
علم الدوله :  morocco
معدل التقييم: 8926
نقاط التقييم: 47226
د. رجاء بنحيدا has a reputation beyond reputeد. رجاء بنحيدا has a reputation beyond reputeد. رجاء بنحيدا has a reputation beyond reputeد. رجاء بنحيدا has a reputation beyond reputeد. رجاء بنحيدا has a reputation beyond reputeد. رجاء بنحيدا has a reputation beyond reputeد. رجاء بنحيدا has a reputation beyond reputeد. رجاء بنحيدا has a reputation beyond reputeد. رجاء بنحيدا has a reputation beyond reputeد. رجاء بنحيدا has a reputation beyond reputeد. رجاء بنحيدا has a reputation beyond repute
 


التوقيت

الإتصالات
الحالة:
د. رجاء بنحيدا غير متصل
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : د. رجاء بنحيدا المنتدى : دراسات أدبية
رد: دلالة القافية -2-/ د . رجاء بنحيدا



اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ليلى مرجان مشاهدة المشاركة
استمتعت بما تجودين به علينا
فلا حرمنا الله عطائك
ولا حرمت إطلالتك البهية أيتها الراقية الغالية
دمت ببهاء ونقاء












عرض البوم صور د. رجاء بنحيدا   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 30 / 12 / 2018, 52 : 02 PM   المشاركة رقم: 6
المعلومات
الكاتب:
غالب احمد الغول
اللقب:
شاعر - ناقد وباحث عروضي - عضو مجلس إدارة الرابطة العالمية لشعراء نور الأدب - إدارة أقسام الشعر
الرتبة:


الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية غالب احمد الغول

البيانات
التسجيل: 09 / 03 / 2011
العضوية: 6014
المشاركات: 2,381 [+]
بمعدل : 0.77 يوميا
اخر زياره : [+]
الدولة: jordan
الاقامه : فلسطيني - الأردن
علم الدوله :  jordan
معدل التقييم: 4424
نقاط التقييم: 20425
غالب احمد الغول has a reputation beyond reputeغالب احمد الغول has a reputation beyond reputeغالب احمد الغول has a reputation beyond reputeغالب احمد الغول has a reputation beyond reputeغالب احمد الغول has a reputation beyond reputeغالب احمد الغول has a reputation beyond reputeغالب احمد الغول has a reputation beyond reputeغالب احمد الغول has a reputation beyond reputeغالب احمد الغول has a reputation beyond reputeغالب احمد الغول has a reputation beyond reputeغالب احمد الغول has a reputation beyond repute
 


التوقيت

الإتصالات
الحالة:
غالب احمد الغول غير متصل
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : د. رجاء بنحيدا المنتدى : دراسات أدبية
رد: دلالة القافية -2-/ د . رجاء بنحيدا



الدكتورة رجاء أدامها الله وحفظها بحفظه ,
لقد قرأت موضوعك حول القافية وما يتعلق بها من مفاهيم أخرى كالإيقاع وغيره , فيروق لي الرد عليه بعد قليل ’ لتوضيح بعض المفاهيم , وأشكرك كثير الشكر على جهودك المباركة ,












عرض البوم صور غالب احمد الغول   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 30 / 12 / 2018, 53 : 02 PM   المشاركة رقم: 7
المعلومات
الكاتب:
غالب احمد الغول
اللقب:
شاعر - ناقد وباحث عروضي - عضو مجلس إدارة الرابطة العالمية لشعراء نور الأدب - إدارة أقسام الشعر
الرتبة:


الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية غالب احمد الغول

البيانات
التسجيل: 09 / 03 / 2011
العضوية: 6014
المشاركات: 2,381 [+]
بمعدل : 0.77 يوميا
اخر زياره : [+]
الدولة: jordan
الاقامه : فلسطيني - الأردن
علم الدوله :  jordan
معدل التقييم: 4424
نقاط التقييم: 20425
غالب احمد الغول has a reputation beyond reputeغالب احمد الغول has a reputation beyond reputeغالب احمد الغول has a reputation beyond reputeغالب احمد الغول has a reputation beyond reputeغالب احمد الغول has a reputation beyond reputeغالب احمد الغول has a reputation beyond reputeغالب احمد الغول has a reputation beyond reputeغالب احمد الغول has a reputation beyond reputeغالب احمد الغول has a reputation beyond reputeغالب احمد الغول has a reputation beyond reputeغالب احمد الغول has a reputation beyond repute
 


التوقيت

الإتصالات
الحالة:
غالب احمد الغول غير متصل
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : د. رجاء بنحيدا المنتدى : دراسات أدبية
رد: دلالة القافية -2-/ د . رجاء بنحيدا



أشكر الدكتورة رجاء بنحيدا على هذا الموضوع القيم ,بعنوان ( القوافي المتنوعة )
وأريد أن أنوه بأن هذا الموضوع معقد وشائك , وقابل للجدال والحوار , فمن معارض ومن محايد ومن موافق , ويعود هذا لأسباب كثيرة يصعب حصرها على هذه الصفحات , ولكن نستطيع إبراز أهم النقاط التي جعلت العروضيين على خلاف مع الحداثيين , منها :
القصيدة الشعرية قديماً هي قصيدة بوزن وقافية , وعندما نتناول كلمة وزن وأبعادها الدلالية الإيقاعية , فلا تبتعد عن كونها وحدات إيقاعية دقيقة المسافات الزمنية عند التلفظ بها وتمثلها التفاعيل العروضية ,
فلكل قصيدة إيقاع خاص تمثلها التفاعيل الإيقاعية , وعددها في كل بيت متناسب أو متساو حسب البحر الذي بنيت عليه القصيدة ,
ولكن للأسف لقد ظهر في العصر الحديث من يقف ضد تيار القصيدة العربية بمصطلحات : قافية موحدة , قافية قديمة , قافية خالية من حرف الروي ,قافية مركبة , قافية متجانسة , قافية متتابعة , قافية متعانقة , قافية متواطئة , وغيرها من أنواع القوافي المبتدعة التي لا تسمن ولا تغني من جوع .
القصد منها تمويه الدارس وتضليله , فمنهم من يقسم الإيقاع إلى قسمين
1ـ إيقاع داخلي
2 ـ إيقاع خارجي
ولو سألتهم هل هؤلاء متخصصون في الموسيقى الإيقاعية ؟ أم أنهم يلجأؤون إلى فلسفة الكلمة للتمويه والتضليل ؟.
وهل أهل الحداثة يعرفون حدود كلاً من الإيقاع الداخلي والخارجي ؟

إن للقافية في الشعر العربي كما حددها الشاعر العربي وليس كما حددها لنا أرغوان وجان كوهين ومن دار في فلكيهما من الحداثيين العرب الذين يتباهون بما يسطرونه غيرهم الأجانب,من مصطلحات لا أحد يفهمها حتى هم أنفسهم لا يعلمون عنها شيئاً سوي اللفظ فقط .
إن قصيدتنا العربية , ستبقى عربية بقافيتها ووحداتها الإيقاعية المميزة , كما عرفوها أهل الموسيقى في مفهوم الإيقاع الذي هو:
الإيقاع الخارجي:
الإيقاع الداخلي :

وعلينا أن نعطي الكلمة أبعادها العلمية الواضحة والراسخة , لكي لا تختلط الموازين , وتختلف الآراء حول مفهوم الإيقاع .

وهنا يمكن القول بأن للإيقاع مفهوم علمي موسيقي واضح , وهذا المفهوم إذا فهمنا أبعاده نكون قد فرقنا بينه وبين الإيقاع الشعري بانتظام حركاته وانتظام أزمانه وهو( الإيقاع الخارجي ) , وبين الموسيقا النثرية , جناسها وطباقها ومحسناتها اللفظية وجرس كلماتها , ( وهو الموسيقى الداخلية وليس الإيقاع الداخلي ).

فكلمة (إيقاع) , يشترط فيه الانتظام في الحركة والزمن , وتناسب الزمن أو تساويه بين وحداته الإيقاعية شرط من شروطه , ومن هذا المنطلق يمكن أن ننشد القصيدة أو أن نغنيها أو يمكن أن نخلق رقصاً إيقاعياً منتظماً في الحركات , ليتخلل هذا الإيقاع كله فواصل بين كل جملة إيقاعية وأخرى ( وهذه هي الوحدات الإيقاعية المحصورة العدد بنبراتها والتي نطلق عليها (التفاعيل ) ولا يتمتع بهذا الإيقاع إلا الشعر بإنشاده , أو غنائه , أو بالرقص الشرقي بانتظام حركاته , ومن هنا يمكن القول ’ لا شعر من غير إيقاع شعري , يتماشى مع دقات الدف أو الطبل في انتظام مسافاته الزمنية ,عند إنشاده , وهذه الميزات لا توجد في النثر , لإن النثر لا يمكن أن نخلق له نبرات متساوية أو متناسبة في أزمانها الموسيقية , وإن فعلنا ذلك فإنه ينقلب إلى شعر .

فالإيقاع بهذا الشرح والتعريف يبعده عن الجملة النثرية , ويقربه من الشعر , وإلا ما فائدة علم العروض بتفاعيله وبحوره ؟؟؟

وإذا أردنا أن نخلط الأوراق لنجعل الإيقاع كلمة تساير النثر والشعر معاً , فيعني هذا أن كل ما نقرأه أو نكتبه هو شعر إيقاعي , وهذا مرفوض بالمنطق العلمي الصريح ,لأننا سنهدم ثراثنا بأيدينا , كمن يضرب رأسه بفأسه , لنصل بعدها إلى عدم حاجتنا إلى علم الشعر والعروض , أو لا حاجة لنا في النشيد المدرسي والوطني الذي يعتمد الإيقاع متنفساً له ليعطي النفس إحساساً برصانة الكلمة العربية المؤثرة عند الغناء أو الإنشاد .

إن الإيقاع الخارجي بمفهومنا العملي وبالفهوم الموسيقي العلمي لا يخرج عن كونه إنتظام الحركة والزمن بين وحداته ( التفاعيل ) الإيقاعية والموسيقية معاً .

أما كلمة موسيقا , فهي اللحن بشكل عام , قد يكون هذا اللحن إيقاعي , وقد يكون عشوائي الإيقاع , ويمكن القول بأن قصيدة النثر تتمتع بأجواء موسيقية , وبموسيقى داخلية أو خارجية , ومن الخطأ أن نقول بأن لها إيقاع داخلي أو خارجي , لإن عباراتها وكلماتها عشوائية لا انتظام فيها .

ومن هنا يمكن القول بأن مفهوم الإيقاع قد دخلت فيه مفاهيم خاطئة قد يكون القصد منها تداخل وتمازج الفنون الأدبية في مسيرتها دون تمييز بين النثر والشعر لكي يصل هؤلاء إلى بعض ما نادى به الغربيون حول قصيدة النثر بإيقاعاتهم التي تخصهم , وبتعريفهم الذي يخصهم .

وأأكد القول بأن مفهوم الإيقاع قد تطور تطوراً خطيراً , فيه كثير من المفاهيم المعقدة التي خرجت عن المفهوم التقليدي القديم والموسيقي الحديث , والذي يهتم في الانتظام الحركي وفي الانتظام الزمني مع وجود وحدات إيقاعية ثابتة تتحكم في هذا الانتظام , ألا وهي التفاعيل العروضية , ليكون الإيقاع خاصية شعرية بمفهومه المنتظم في الحركة والزمن , مما لا يسمح لأي فقرة نثرية أن تتمتع بميزات إيقاعية موسيقية تتناسب فيها النبرات والنغمات والأدوار الموسيقية , بل تتمتع بموسيقى داخلية فقط , وليس بإيقاع داخلي ,لأنه لا يربطها انتظام في الحركات والسكنات والنبرات .

وظهر في عصرنا هذا مفهوم جديد للإيقاع وهو الإيقاع الداخلي ( الموسيقا الداخلية ) الذي برز مع الدراسات الإجنبية الفرنسية والإنجليزية لقصيدة النثر , حيث أوجدوا للإيقاع مفاهيم دلالية وبلاغية ومرئية , لكنها بالمفهوم العام للشعر فهو الإيقاع الذي ينسجم فيه المتلقي مع النغمات اللفظية , والذي يشكل مع الإيقاع الخارجي ( الوزن والقافية ) بنية حسية وذوقية وإيقاعية متكاملة , لا يفصل أحدهما عن الآخر ,

وكثر النقاد حول هذه المفاهيم دون أن يجدوا تعريفاً دقيقاً لأقوالهم للفصل بين هذه الإيقاعات , ومنهم من جعل الإيقاع متماشياً مع نبر الكلمات سواء أكان شعراً أم نثراً , وهذا النوع من الإيقاع ( كيفي ) لا (كمي) , وفي هذا خلط كبير لعدم إمكانية التفريق بين الشعر والنثر .



ومنهم من اعتبر الإيقاع شيئاً من طبيعة اللغة عامة أي أنه خاصية شعرية ونثرية , وهذا يعتبر نقيض لمبدأ الإنتظام الإيقاعي , وفيه خلط بين الشعر والنثر بشكل عام .

ومنهم من اعتبر الإيقاع نغمات تتداخل في حروف الكلمات اللغوية فيها الارتفاع والانخفاض , وهذا الإيقاع عام في كل الأشكال الأدبية نثرية كانت أو شعرية ,وبهذا الحال لا يمكن التفريق بين قصيدة النثر أو بين قصيدة التفعيلة أو حتى أي قراءة نثرية , ويقول الدكتور عبد الحميد حمام في هذا الخصوص ما يناقض قولهم قائلاً : ((( إن لكلمة إيقاع في الموسيقى دلالة تختلف عنها في الأدب , وتقتصر على معالجة المدة الزمنية والنبر , أما ارتفاع الطبقة وانخفاضها والإعادات والتعبير فتتبع لعناصر أخرى مثل اللحن والطبقة والشكل البنائي ))).

ولقد استعمل العرب قديماً كلمة الوزن لتعني الإيقاع , ونسبوه للشعر بشكل خاص , وللأوزان الصرفية بشكل عام , ولكنهم قصدوا به الانتظام في الحركة والزمن أي الانتظام النغمي الموسيقي في الشعر .

ومع انفصال الشعر عن الموسيقى , بدأ النقاد يخلطون لغوياً بين الإيقاع بمفهومه المنتظم وبين الموسيقا بمفهومها اللغوي البعيد عن الانتظام , فمنهم من يقول : إيقاع الزمن وإيقاع الحرف , وإيقاع الجملة والكلمة والرياح والماء والقلب وغيرها , وما هي إلا أصوات موسيقية لا يربطها انتظام في حركة أو زمن .
وبخاصة عندما اتسعت دراستهم وتبنوا مباديء الشعر الجديد عند رامبو وبودلير، ورفضو القديم , وجاؤوا بقصيدة النثر التي قدمها أدونيس والخال وغيرهم , أو عندما تمت ترجمة رسالة دكتوراه الباحثة الفرنسية سوزان برنار حول هذا الموضوع والتي كان عنوانها (قصيدة النثر من بودلير الى اليوم).

ووصلت الثقافة العربية إلى الثقافات اليونانية والفرنسية والأوربية واستعملوا الايقاع أو ( الريتم ) في الشعر اليوناني سواء أكان هذا الإيقاع يتسم بالانتظام أم يخلو منه , ولم يجدوا للإيقاع تعريفاً دقيقاً , ويبقى تعريف الإيقاع بلغة الشعر والموسيقى من أدق التعريفات وأوضحها .

والذي يهمنا في هذه الدراسة هو الإيقاع الشعري الموسيقي ( الكمي ),والذي نعتبره عماد الشعر , فلا شعر من غير إيقاع , والذي يعني التكرار وتوقعه, ويتخلله زمن ثابت , تلازمه الحركات اللفظية والمعنوية بجرس الكلمات وأنماطها ونبراتها, ليرتبط الزمن بالوحدات الإيقاعية التي هي أساس للإنتظام الإيقاعي الموسيقي المحض , ويرتبط الإيقاع بالعروض والشعر , ليميز الشعر عما سواه..
ونتناول الآن ما قيل عن الإيقاع الشعري الموسيقي :
لقد ربط السجلماسي بين الإيقاع والوزن فقال:
“الشعر هو الكلام المخيّل المؤلف من أقوال موزونة ومتساوية وعند العرب مقفاة، ومعنى كونها موزونة، أن يكون لها عدد إيقاعي, ومعنى كونها متساوية هو ان يكون كل قول منها مؤلفاً من أقوال إيقاعية، فانّ عدد زمانه مساوٍ لعدد زمان الاخر”.
وهذا النوع من الإيقاع لا يوجد في النثر بشكل عام .

وأما الإيقاع في الاصطلاح الموسيقي فهو :

النقلة على النغمة في أزمنة محدودة المقادير والنسب، أو تقدير لزمان النقرات، في أزمنة تتوالى متساوية وكل واحد منها يسمى دوراً، ويعتبر الإيقاع من أبرز العناصر المميزة للخطاب الشعري وهو مفهوم واسع شامل.
وهذا النوع من الإيقاع لا يوجد في النثر بشكل عام .

أمْا عن وظيفة الإيقاع فيقول الدكتور عبدالرضا علي:

((( والإيقاع عنصر أساس في الفنون كافة وعلى أنحاء مختلفة، لكنه في الشعر يأخذ شكلاً منظماً ومهندساً استناداً إلى معايير علم العروض وقوانينه فيما أصطُلح عليه بـ(الوزن الشعري))))
وهذا النوع من الإيقاع لا يوجد في النثر بشكل عام .
ويقول الخوارزمي :
الإيقاع هو النقلة على النغم في أزمنة محددة المقادير .
وأيضاً هذا الإيقاع لا يوجد في النثر .
ويقول محمود شاكر :
الإيقاع : لفظ موضوع للدلالة على كل كلام شريف المعنى نبيل المبنى محكم اللفظ يضبطه إيقاع متناسب الأجزاء وينظمه نغم ظاهر للسمع مفرط الإحكام والدقة في تنزيل الألفاظ وجرس حروفها في مواضعها منه , لينبعث عن جميعها لحن تتجاوب أصداؤه من ظاهر لفظه ومن باطن معانيه وهذا اللحن المتكامل هو الذي نسميه القصيدة ))
وهذا القول لا ينطبق على النثر بأي حال .
ويقول العياشي :
((إذا بطل النظام بطل الإيقاع ))
وهذا لا يوجد في النثر عامة .


ويضيف الدكتور شوقي ضيف قائلاً :

(((((والموسيقى ــ الإيقاعية ــ هي التي تحرّك المتلقي وتجعله ينفعل وتثير فيه إحساساً وجدانياً غريباً تجعله يشعر بما يسمع من أبيات شعرية متناسقة ذات تناغم يقرب من الغناء، وقد ربط د. شوقي ضيف بين موسيقى الشعر والغناء، كما ربط بين موسيقى الشعر والرقص إذ قال:

“ارتبطت موسيقى شعرنا تاريخياً لا بالغناء وحده، بل أيضاً بالرقص وأمّا الغناء فصلته بالشعر لاتزال ماثلة، ومما لايرقى إليه الشك أنها كانت صلة وثيقة عند قدمائنا، إذْ يقال إنّ الغناء الجاهلي كان على ثلاثة أوجه هي:

النّصب:
والسِّناد:
والهزج:

أمّا النصب : فكان يخرج من أصل الطويل في العروض.
وكان السِّناد: كثير النغمات والنبرات،.
أمّا الهزج: فكان يُرقص عليه ويصحب بالدف والمزمار.

ومعنى هذا أنّ هناك علاقة تاريخية وقديمة بين الشعر والغناء والرقص من خلال ما يحدثه إيقاع الشعر من أنغام،))))
وهذا كله لا يوجد في النثر بشكل عام .

وقد عبَّر حسان بن ثابت عن هذه العلاقة بين الشعر والغناء إذ قال:

(((( تغنَّ بالشعر إمّا كنت قائله
إنّ الغناء لهذا الشعر مضمارٌ ))))
وختاماً أشكر الدكتورة رجاء بنحيدا التي لها رأي في الإيقاع بقولها (((وفي رايي ان القافية من دعائم الشعر لا يمكن الاستغناء عنها أو إلغائها إلغاءاً كلياً بل إن ملاحظتها في مقطوعة بعد مقطوعة متعة للأذن)) وهي بهذا القول تعني الإيقاع المنتظم الذي هو من خصائص القصيدة العربية .
شكراً لصبركم على قراءة هذا الموضوع .












عرض البوم صور غالب احمد الغول   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 30 / 12 / 2018, 57 : 05 PM   المشاركة رقم: 8
المعلومات
الكاتب:
د. رجاء بنحيدا
اللقب:
دكتوراه في الأدب الحديث / ناقدة وشاعرة وأديبة / مشرف عام ، عضو الهيئة الإدارية ، رئيسة قسم النقد
الرتبة:


البيانات
التسجيل: 12 / 12 / 2013
العضوية: 7157
المشاركات: 4,203 [+]
بمعدل : 2.03 يوميا
اخر زياره : [+]
الدولة: morocco
الاقامه : المغرب - مكناس
علم الدوله :  morocco
معدل التقييم: 8926
نقاط التقييم: 47226
د. رجاء بنحيدا has a reputation beyond reputeد. رجاء بنحيدا has a reputation beyond reputeد. رجاء بنحيدا has a reputation beyond reputeد. رجاء بنحيدا has a reputation beyond reputeد. رجاء بنحيدا has a reputation beyond reputeد. رجاء بنحيدا has a reputation beyond reputeد. رجاء بنحيدا has a reputation beyond reputeد. رجاء بنحيدا has a reputation beyond reputeد. رجاء بنحيدا has a reputation beyond reputeد. رجاء بنحيدا has a reputation beyond reputeد. رجاء بنحيدا has a reputation beyond repute
 


التوقيت

الإتصالات
الحالة:
د. رجاء بنحيدا غير متصل
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : د. رجاء بنحيدا المنتدى : دراسات أدبية
رد: دلالة القافية -2-/ د . رجاء بنحيدا



شكرا لك شاعرنا الفاضل غالب الغول على هذا الإثراء الوازن
دمت ودام حضورك ...
تقبل تقديري واحترامي












عرض البوم صور د. رجاء بنحيدا   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
القافية, بنحيدا, حمامة, رجاء

*=== (( ما يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد )) ===*

الرسالة:
خيارات



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
أرض ... وطن // رجاء بنحيدا د. رجاء بنحيدا قصيدة النثر 11 31 / 03 / 2019 40 : 06 AM
دلالة القافية بين الحضور والغياب -3- د. رجاء بنحيدا دراسات أدبية 6 27 / 11 / 2018 40 : 10 AM
دلالة القافية بين الحضور الغياب -1-/د. رجاء بنحيدا د. رجاء بنحيدا دراسات أدبية 11 04 / 11 / 2018 15 : 11 AM
فيض من غضب / رجاء بنحيدا د. رجاء بنحيدا بسـتان الشــعر 16 02 / 03 / 2018 50 : 09 AM
ماذنبي أنا /د. رجاء بنحيدا د. رجاء بنحيدا بسـتان الشــعر 10 10 / 10 / 2014 12 : 08 PM


Powered by vBulletin® Version 3.8.6, Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir

 دعم وتطوير : النوفي هوست

______________ الآراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الإدارة وتمثل رأي كاتبها فقط ______________ جميع حقوق النشر والتوزيع محفوظة لمؤسسة نور الأدب والأديبة هدى نورالدين الخطيب © ®
______ لا يجوز نشر أو نسخ أي من المواد الواردة في الموقع دون إذن من الأديبة هدى الخطيب _____ ___مؤسسة نور الأدب مؤسسة دولية غير ربحية مرخصة وفقاً لقوانين المؤسسات الدولية غير الربحية__

خدمة Rss ||  خدمة Rss2 || أرشيف المنتدى "خريطة المنتدى" || خريطة المنتدى للمواضيع || أقسام المنتدى

|