التسجيل قائمة الأعضاء اجعل كافة الأقسام مقروءة



 
إطلاق مسابقة نور الأدب 2020 للشعر موضوعها: " صفقة القرن "
عدد مرات النقر : 109
عدد  مرات الظهور : 758,848

اهداءات نور الأدب

العودة   منتديات نور الأدب > مـرافئ الأدب > قال الراوي > الـقصـة القصيرة وق.ق.ج.
إضافة رد
 
أدوات الموضوع
قديم 21 / 11 / 2018, 25 : 08 PM   رقم المشاركة : [1]
لطيفة الميموني
كاتب نور أدبي متألق بالنور فضي الأشعة ( عضوية فضية )

 الصورة الرمزية لطيفة الميموني
 





لطيفة الميموني is on a distinguished road

بيانات موقعي

اصدار المنتدى: المغرب

رسالة قبل الاحتضار


حركة غير عادية بممرات قسم المستعجلات هذه الليلة...
في أقصى الممر تقبع هناك أم بوجه شاحب تنتظر فتح باب كتب عليه"ممنوع الدخول"...ينتفض قلبها كلما خرج ممرض فتُسرع بالسؤال وهي تلاحق خطواته المسرعة متوسلة: أرجوك طمئِني...أنا أم البنت.
يشير بيديه أن لا جواب عنده الآن.
تعود أدراجها وتجلس بمقعدها الخشبي بالقرب من طليقها.
فجأة، تخرج ممرضة حاملة بيديها ورقة وتشير للأم:
-وجدت هذه الرسالة بين أغراض ابنتك...تفضلي.
بلهفة أسرعا لفتحها، وبدأت الأم تقرأ بعين باكية آخر ما كتبت ابنتها.

عذرا يا أمي...
لم أستطع التحمل أكثر...
عذرا يا أبي...
فقد وجدت نفسي تائهة بين منزلين...
عذرا لنفسي...
التي قَسَمتُماها بينكما إلى شطرين: نصفي الأيسر لك يا أمي، والأيمن عندك يا أبتي...
أوهمتُماني أني محظوظة لامتلاكي منزلين...
منزلين لا أثر للحب بهما..
لا أمان...
لا مشاعر...
وجدت صعوبة في تجسيد مشاعري بجسد مبتور الأعضاء...
انفصالكما فكَّ أسركما، وسجن أحاسيسي.
فقد أصبحتُ ناضجة قبل الأوان ...
أفكر ألف مرة قبل النطق بكلمة حب في مكانها الغير الصحيح...حتى لا تُصادَر.
تعلمت كيف أنتقي حروفي منذ الطفولة، وأَدتُ اشتياقي للطرف الآخر بوجود الطرف المسيطر على جسدي، أما روحي فلا أثر لها.
نعم...لدي بيتان وغرفتان وسريران، لكن روحي تنام مشردة في الشوارع...
أتقنتُ فن التمريض وأنا صبية...
داويتُ أنين قلبيكما الناضجين بقلب صغير مشطور.
رفقا بي...
فأنا ضحيتكما معا، جعلتُماني ميدانا لتصفية حساباتكما، ومستنقعا لتراقص حقدكما ولؤمكما وانتقامكما...
صرختُ كثيرا....
لا تلفَّا حبال خيبتكما على رقبتي...!!
لا تجعلاني مُدانة بلا تهمة...!!
فلست من أسكت نبض فؤاديكما...
أديتُ فاتورة ضريبة طلاقكما التي فرضت علي غاليا...
أجيباني...
كيف أستمِّد الحب والمودة والرحمة من نبع جاف؟؟
فانفصالكما، تحررٌ وانطلاقٌ وبدايةٌ جديدة لحياتكما...وألمٌ وكسرٌ ونهايةٌ حتميةٌ لسعادتي...
أمي ...أبي...
اشتقت أن أكون فتاة كاملة وليست نصفا.
لكن...
كلاكما احتفظ بنصفه وأقسم عليه ألا يجتمع بالآخر....
اشتقت لنصفي الآخر، وقد أتمكنُّ من إعادة التحامهما مجددا بعد الوفاة.
لطالما سألتُماني:
-ماذا تُخفينَ بداخلك؟؟
إليكما الجواب:
-لقد نسيتُما الفضل بينكما...
عفوا: لن أستطيع إكمال رسالتي، فقد بدأت أحس بدوار نتيجة حبات الدواء التي التهمتها لأ ضع بها حدا لحياتي...
معذرة فأحرفي الأخيرة مشطورة كجسمي...
أ...ح...ب...ك...م...ا...
م...ع...ا...


vshgm rfg hghpjqhv


نور الأدب (تعليقات الفيسبوك)
لطيفة الميموني غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 21 / 11 / 2018, 14 : 09 PM   رقم المشاركة : [2]
عزة عامر
تكتب الشعر والنثر والخاطرة

 الصورة الرمزية عزة عامر
 





عزة عامر has much to be proud ofعزة عامر has much to be proud ofعزة عامر has much to be proud ofعزة عامر has much to be proud ofعزة عامر has much to be proud ofعزة عامر has much to be proud ofعزة عامر has much to be proud ofعزة عامر has much to be proud ofعزة عامر has much to be proud of

بيانات موقعي

اصدار المنتدى: مصر

رد: رسالة قبل الاحتضار

في زمن جميل كتبت تلك القصة .. في زمن الأحاسيس الرطبة بندا الرهافة والرقة ، والمشاعر المبللة بمطر الضمير ، وسحب النبض التي لا تنضب .. ولكن في زمننا هذا قد يكون مطلب الأبناء الملح والمريح بالنسبة لهم هو انفصال أبويهم وبكل شغف ! وآه يا لطيفة حبكة درامية مؤثرة حد القتل .. سامحك الله يا لطيفة ، بكى قلبي واعتصرت مشاعري يا مبدعة الأحزان ، ويا غازلة الألم ومسيلة الدموع ..
محبتي ومودتي .
توقيع عزة عامر
 توضأ بالرحمة ..واغتسل بالحب.. وصل إنسانا..
عزة عامر
عزة عامر غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 22 / 11 / 2018, 37 : 08 PM   رقم المشاركة : [3]
لطيفة الميموني
كاتب نور أدبي متألق بالنور فضي الأشعة ( عضوية فضية )

 الصورة الرمزية لطيفة الميموني
 





لطيفة الميموني is on a distinguished road

بيانات موقعي

اصدار المنتدى: المغرب

رد: رسالة قبل الاحتضار

اقتباس
 عفوا ,,, لايمكنك مشاهده الروابط لانك غير مسجل لدينا [ للتسجيل اضغط هنا ] المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عزة عامر
في زمن جميل كتبت تلك القصة .. في زمن الأحاسيس الرطبة بندا الرهافة والرقة ، والمشاعر المبللة بمطر الضمير ، وسحب النبض التي لا تنضب .. ولكن في زمننا هذا قد يكون مطلب الأبناء الملح والمريح بالنسبة لهم هو انفصال أبويهم وبكل شغف ! وآه يا لطيفة حبكة درامية مؤثرة حد القتل .. سامحك الله يا لطيفة ، بكى قلبي واعتصرت مشاعري يا مبدعة الأحزان ، ويا غازلة الألم ومسيلة الدموع ..
محبتي ومودتي .

شكرا على مرورك بقصتي المتواضعة...
وآسفة أستاذة عزة إذ آلمتك حروفي..
تقبلي باقة ورود وياسمين اعتذارا مني على إسالة دمعك:
لطيفة الميموني غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 22 / 11 / 2018, 54 : 09 PM   رقم المشاركة : [4]
رشيد الميموني
أديب وقاص ومترجم أدبي ويعمل في هيئة التدريس -عضو الهيئة الإدارية / مشرف عام على المنتديات والأقسام / نائب رئيس رابطة نور الأدب


 الصورة الرمزية رشيد الميموني
 





رشيد الميموني has a reputation beyond reputeرشيد الميموني has a reputation beyond reputeرشيد الميموني has a reputation beyond reputeرشيد الميموني has a reputation beyond reputeرشيد الميموني has a reputation beyond reputeرشيد الميموني has a reputation beyond reputeرشيد الميموني has a reputation beyond reputeرشيد الميموني has a reputation beyond reputeرشيد الميموني has a reputation beyond reputeرشيد الميموني has a reputation beyond reputeرشيد الميموني has a reputation beyond repute

بيانات موقعي

اصدار المنتدى: المغرب

رد: رسالة قبل الاحتضار

في خطاب مؤثر من عالم الأموات إلى عالم الأحياء ، استطعت ان تدغدغي شغاف القلوب وتعبري بكل عفوية عن الألم لنتعاطف مع كل كلمة كتبت رغم رفضنا لحل الانتحار الذي لا يجدي نفعا .. فرحمة الله واسعة مهما بلغت درجة هذا الألم ..
قص ممتع ورائع رغم نبرة الألم بين ثنايا حروفه .
تابعي محاولاتك القصصية بنت العم فلديك كل الإمكانيات لتكتبي أجمل القصص .
مع خالص المودة .
رشيد الميموني غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 23 / 11 / 2018, 49 : 12 PM   رقم المشاركة : [5]
فتيحة الدرابي
تكتب الشعر الزاجل والحر - القصص- الروايات

 





فتيحة الدرابي is on a distinguished road

بيانات موقعي

اصدار المنتدى: المغرب

رد: رسالة قبل الاحتضار

قصة حزبنة كتبت بحروف تقطر ألما وحيرة ’ تعبير استعطعت أن تدخلي به أعماق القلوب،
ولكني عزيزتي أتفق مع ابن عمك الأخ العزيز رشيد أننا نرفض حل الانتحار لأنه لا يجدي نفعا ،
عموما قصة تستحق التشجيع فتابعي عزيزتي لطيفة وفقك الله.
فتيحة الدرابي غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 23 / 11 / 2018, 55 : 04 PM   رقم المشاركة : [6]
لطيفة الميموني
كاتب نور أدبي متألق بالنور فضي الأشعة ( عضوية فضية )

 الصورة الرمزية لطيفة الميموني
 





لطيفة الميموني is on a distinguished road

بيانات موقعي

اصدار المنتدى: المغرب

رد: رسالة قبل الاحتضار

اقتباس
 عفوا ,,, لايمكنك مشاهده الروابط لانك غير مسجل لدينا [ للتسجيل اضغط هنا ] المشاركة الأصلية كتبت بواسطة رشيد الميموني
في خطاب مؤثر من عالم الأموات إلى عالم الأحياء ، استطعت ان تدغدغي شغاف القلوب وتعبري بكل عفوية عن الألم لنتعاطف مع كل كلمة كتبت رغم رفضنا لحل الانتحار الذي لا يجدي نفعا .. فرحمة الله واسعة مهما بلغت درجة هذا الألم ..
قص ممتع ورائع رغم نبرة الألم بين ثنايا حروفه .
تابعي محاولاتك القصصية بنت العم فلديك كل الإمكانيات لتكتبي أجمل القصص .
مع خالص المودة .

كم أبهجني تشجيعك لي ابن العم...
أتمنى أن أكون عند حسن ظن الجميع..
الانتحار هنا جاء تعبيرا عن يأس الطفلة وكصفعة للأبوين ...
وقد يكون درسا لأسر كثيرة ...
نعم رفضنا للانتحار لا شك فيه...
كل الامتنان لك ...فمتصفحي زاد وهجا بحروفك.
كن بالجوار دائما...
ودي وورودي.
لطيفة الميموني غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 24 / 11 / 2018, 10 : 04 PM   رقم المشاركة : [7]
فاطمة العقاد
أديبة تكتب القصة والشعر
 





فاطمة العقاد is on a distinguished road

بيانات موقعي

اصدار المنتدى: المغرب

رد: رسالة قبل الاحتضار

تراجيديا مؤلمة تعكس واقع الكثيرين صيغت باسلوب جميل وتعابير سلسة
لولا الانتحار الذي اتفق مع من سبقني في انه لم ولن يكون الحل ابدا
تشجيعاتي وتقديري
فاطمة العقاد غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 25 / 11 / 2018, 59 : 12 AM   رقم المشاركة : [8]
لطيفة الميموني
كاتب نور أدبي متألق بالنور فضي الأشعة ( عضوية فضية )

 الصورة الرمزية لطيفة الميموني
 





لطيفة الميموني is on a distinguished road

بيانات موقعي

اصدار المنتدى: المغرب

رد: رسالة قبل الاحتضار

اقتباس
 عفوا ,,, لايمكنك مشاهده الروابط لانك غير مسجل لدينا [ للتسجيل اضغط هنا ] المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فتيحة الدرابي
قصة حزبنة كتبت بحروف تقطر ألما وحيرة ’ تعبير استعطعت أن تدخلي به أعماق القلوب،
ولكني عزيزتي أتفق مع ابن عمك الأخ العزيز رشيد أننا نرفض حل الانتحار لأنه لا يجدي نفعا ،
عموما قصة تستحق التشجيع فتابعي عزيزتي لطيفة وفقك الله.

سعيدة بمرورك أستاذة فتيحة الدرابي بحروفي المتواضعة...ومسرورة ببصمتك الرائعة عليها..
شكرا لك وأتمنى أن أكون دائما عند حسن ظن الأساتذة الكبار .
تحيتي وتقديري.
لطيفة الميموني غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 26 / 11 / 2018, 54 : 05 PM   رقم المشاركة : [9]
لطيفة الميموني
كاتب نور أدبي متألق بالنور فضي الأشعة ( عضوية فضية )

 الصورة الرمزية لطيفة الميموني
 





لطيفة الميموني is on a distinguished road

بيانات موقعي

اصدار المنتدى: المغرب

رد: رسالة قبل الاحتضار

اقتباس
 عفوا ,,, لايمكنك مشاهده الروابط لانك غير مسجل لدينا [ للتسجيل اضغط هنا ] المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فاطمة العقاد
تراجيديا مؤلمة تعكس واقع الكثيرين صيغت باسلوب جميل وتعابير سلسة
لولا الانتحار الذي اتفق مع من سبقني في انه لم ولن يكون الحل ابدا
تشجيعاتي وتقديري

شكرا أستاذة فاطمة العقاد على مرورك الجميل.
تحيتي وتقديري
لطيفة الميموني غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 26 / 11 / 2018, 52 : 06 PM   رقم المشاركة : [10]
ليلى مرجان
موظفة إدارية-قطاع التعليم العالي-حاصلة على الإجازة في الأدب العربي

 الصورة الرمزية ليلى مرجان
 





ليلى مرجان is on a distinguished road

بيانات موقعي

اصدار المنتدى: المغرب

رد: رسالة قبل الاحتضار


وجدت صعوبة في تجسيد مشاعري بجسد مبتور الأعضاء...
أتقنتُ فن التمريض وأنا صبية...
أجيباني...
كيف أستمِّد الحب والمودة والرحمة من نبع جاف؟؟
فانفصالكما، تحررٌ وانطلاقٌ وبدايةٌ جديدة لحياتكما...وألمٌ وكسرٌ ونهايةٌ حتميةٌ لسعادتي...
أمي ...أبي...
لطالما سألتُماني:
-ماذا تُخفينَ بداخلك؟؟
-معذرة فأحرفي الأخيرة مشطورة كجسمي...
أ...ح...ب...ك...م...ا...
م...ع...ا...


قصة مؤثرة سرد مسترسل مشوق
حرف يحفر أدراجه للوصول عاليا
أختي لطيفة واصلي تصلي
ليلى مرجان غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الاحتضار, رسالة


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
رسالة ....وحب سوسن زنبوعة الخاطـرة 5 27 / 07 / 2012 32 : 09 AM
وَأَدَها لحظة الاحتضار فاطمة يوسف عبد الرحيم الـقصـة القصيرة وق.ق.ج. 4 19 / 06 / 2012 32 : 07 PM
مع أمي في رسالة .... : عزيز العرباوي قصيدة النثر 3 26 / 04 / 2010 45 : 10 PM
مَنْ أكثرَ الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم لايجد السوء والأذى ساعة الاحتضار ناهد شما أدعية و أذكار و فوائد دينية 0 20 / 02 / 2009 27 : 04 AM


الساعة الآن 28 : 06 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
Tranz By Almuhajir *:*:* تطوير ضيف المهاجر
Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education

الآراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الإدارة وتمثل رأي كاتبها فقط
جميع حقوق النشر والتوزيع محفوظة لمؤسسة نور الأدب والأديبة هدى نورالدين الخطيب © ®
لا يجوز نشر أو نسخ أي من المواد الواردة في الموقع دون إذن من الأديبة هدى الخطيب
مؤسسة نور الأدب مؤسسة دولية غير ربحية مرخصة وفقاً لقوانين المؤسسات الدولية غير الربحية

خدمة Rss ||  خدمة Rss2 || أرشيف المنتدى "خريطة المنتدى" || خريطة المنتدى للمواضيع || أقسام المنتدى

|