التسجيل قائمة الأعضاء اجعل كافة الأقسام مقروءة



 
إطلاق مسابقة نور الأدب 2020 للشعر موضوعها: " صفقة القرن "
عدد مرات النقر : 480
عدد  مرات الظهور : 3,103,865

اهداءات نور الأدب

العودة   منتديات نور الأدب > مـرافئ الأدب > قال الراوي > الـقصـة القصيرة وق.ق.ج.
إضافة رد
 
أدوات الموضوع
قديم 30 / 11 / 2018, 09 : 11 PM   رقم المشاركة : [1]
لطيفة الميموني
كاتب نور أدبي متألق بالنور فضي الأشعة ( عضوية فضية )

 الصورة الرمزية لطيفة الميموني
 





لطيفة الميموني is on a distinguished road

بيانات موقعي

اصدار المنتدى: المغرب

لعبة الجنون


كعادتها كل ليلة...بدأت أمل رحلتها بالعالم الأزرق...هاهي تبتسم لمنشور مضحك...وما تفتأ أن ترتسم على وجهها عبارات حزن من فضاعة صورة أو بؤس كلمات...استوقفها متصفح أثار انتباهها...قرأته بصوت مسموع: حذار أيها النساء...أغلب الخيانات تقع عبر الميسانجر.
ضحكت قليلا ثم تابعت مسيرتها...
وضعت حاسوبها..واندست في فراشها...لكن النوم جفاها...تدب في جسمها برودة المكان والاحساس....بدأت بالتقلب يمنة ويسرة...لا أمل في غفوة تريح تفكيرها قبل جسدها...كلمات المنشور مازالت تتراقص أمام عينيها...
مذعورة...قفزت عن سريرها وأسئلة لا تبارح تفكيرها:
أيكون واحدا منهم؟؟؟
أتكون الخيانة عرفت طريقها إلى قلبه وطال النسيان حبهما؟؟
بلا وعي...فتحت حاسوبها مجددا...وأنشأت حسابا آخر على الفيسبوك باسم مستعار ثم أرسلت طلب صداقة لزوجها وهي تكاد تجزم أنه لن يعيره أي اهتمام...
مرت الأيام...
وإذا برد يصلها كالصاعقة التي دمرت عشها وأفسدت حياتها الرغيدة...لم تصدق عينيها وخاب أملها...وارتخت دمعة ألم على وجنتيها...بادرته بالسؤال عنه وعن أحواله...فأحست منه بتجاوب غير عادي...زادت من التقرب إليه ...فهدم كل الحواجز...وجال معها بدروب العشق والهوى...وأسمعها عبارات الحب التي أسكرتها حتى الثمالة.. تمنت كلامه لو كان لها رغم مسحة الحزن البادية على محياها....عانقها بحروف واحتضنها بقبل عبر الهواء...وارتشف من رضاب شفتيها عشقا ممنوعا...
منهارة أمل من وضعية أقحمت نفسها فيها دون أدنى تفكير....بركان ثائر في صدرها كفيل بإحراق بلد بأكمله...
كم هو مر طعم الخيانة....!!
وكم هو محزن أن ترى شخصا عزيزا يسقط من عينيك في برهة..!!
كانت ذكريات أمل مع شريكها وردية اللون كوجنتيها المشرقتين حبا وبأحرف وامضة...أما الآن فستكمل صياغة مذكراتها بقلم مداده دما...وأحرف كهلة تنتظر الموت في أي لحظة بعدما أميط قناع النفاق والكذب...
سيدي....
بكل سذاجة أسرت قلبي...ورتبت موعد الوداع دون علمي..فاكتويت بنار فراقك حتى جفت عيني....وتفننت في تعذيبي بكلمات حب لم تكن أبدا لي....عشت معك اللحظة دون علمك...أسكرتني بالقبلة...وسحرتني بأبجدية العشق والغزل وأخيرا استفقت من هول الصدمة....
عفوا سيدي....
أهكذا يكون الوفاء؟؟؟
بعت هواي لأول طارق وبلا ثمن...
انتظرتك...لكنك مسرع الخطوات للمجهول..
تمنيت سقياك لي بحبك...وجعلت مني صحراء قاحلة...ومنبتا للضجر...ومهبا لريح النسيان...وعشت الألم بدل الأمل...
من أين لي أن أستمد طاقتي لإكمال شوط الحياة معك؟؟؟ وكيف أتقن دور شخصيتين غريمتين تطلان عليك وأنت ترقص على رماد قلبيهما معا....
من أي رحم ولدت؟؟
ومن أي معدن خلقت؟؟
من ينتشلني من ذهولي لما أسمعه كل ليلة عبر رسائلك لي من جهة و لعشيقتك من جهة أخرى؟؟؟
كيف أضع نهاية لهذه المسرحية وأسدل ستارها؟؟
كيف أخرج من هذه المتاهة المثيرة والشبيهة بحفلة تنكرية..؟؟
كيف...وكيف...وكيف؟؟؟
في كل عناق بالكلمات...تكسر أمل ما تبقى من جسر المحبة بين زوجها...وعند كل مساء يغدو قلبها مهزوما يلملم أشلاءه من لذة كاذبة مضنية صدها جدار الخيانة...
خسرت أمل نفسها قبل ان تخسر زوجها...اضطربت شخصيتها...وصارت حياتها بئيسة...فساءت حالتها النفسية كثيرا..ولم تنجح في إغراء شجن أيامها بالتواري وافساح المجال لأملها بالبزوغ....
بوزرة بيضاء...دخلت عالم الجنون قسرا...عالم الكل فيه يغني على ليلاه...وليل أمل لا فجر له...
صمت غريب اكتسحها....
فقط حركات لا إرادية تكررها بين الفينة والأخرى...لا أحد يعرف مدلولها سواها ...لكن عيناها الجاحظتين تؤكدان أن عالم المجانين أنقى وأوفى بكثير من عالم العقلاء.
لطيفة الميموني
25/7/2018


gufm hg[k,k


نور الأدب (تعليقات الفيسبوك)
لطيفة الميموني غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 01 / 12 / 2018, 04 : 12 AM   رقم المشاركة : [2]
عزة عامر
تكتب الشعر والنثر والخاطرة

 الصورة الرمزية عزة عامر
 





عزة عامر has much to be proud ofعزة عامر has much to be proud ofعزة عامر has much to be proud ofعزة عامر has much to be proud ofعزة عامر has much to be proud ofعزة عامر has much to be proud ofعزة عامر has much to be proud ofعزة عامر has much to be proud ofعزة عامر has much to be proud of

بيانات موقعي

اصدار المنتدى: مصر

رد: لعبة الجنون

قصة واقعية بكل ما تعنيه الكلمة ويؤسفني تكرارها المشين ، لكن أمل يجب أن تستعيد نفسها من جديد ، وتطأ أحزانها بأقدام باردة ، فإذا كانت القلوب أبرد من الثلوج ! ألا يحق للأقدام أن تتجمد .. ولتفرح أمل أنها علمت الحقيقة ولتلملم كل ذرة من مشاعرها فهناك من هو أحق بها منه .. شكرا لطيفة على روائعك المستوحاة من واقعنا .
مودتي .
توقيع عزة عامر
 توضأ بالرحمة ..واغتسل بالحب.. وصل إنسانا..
عزة عامر
عزة عامر غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 01 / 12 / 2018, 21 : 12 AM   رقم المشاركة : [3]
محمد الصالح الجزائري
أديب وشاعر جزائري - رئيس الرابطة العالمية لشعراء نور الأدب وهيئة اللغة العربية -عضو الهيئة الإدارية ومشرف عام


 الصورة الرمزية محمد الصالح الجزائري
 





محمد الصالح الجزائري has a reputation beyond reputeمحمد الصالح الجزائري has a reputation beyond reputeمحمد الصالح الجزائري has a reputation beyond reputeمحمد الصالح الجزائري has a reputation beyond reputeمحمد الصالح الجزائري has a reputation beyond reputeمحمد الصالح الجزائري has a reputation beyond reputeمحمد الصالح الجزائري has a reputation beyond reputeمحمد الصالح الجزائري has a reputation beyond reputeمحمد الصالح الجزائري has a reputation beyond reputeمحمد الصالح الجزائري has a reputation beyond reputeمحمد الصالح الجزائري has a reputation beyond repute

بيانات موقعي

اصدار المنتدى: الجزائر

رد: لعبة الجنون

القاصة المبدعة الأستاذة لطيفة..فكرة القصة ذكية مبهرة! أستطيع أن أعتبرها وبكلّ تواضع من أجمل النصوص التي تؤسّس لأدب الانترنيت (الأدب المعلوماتي)..أصفّق لك واقفا!! فقط وفقط يجب تصويب هذه الهنّات البسيطة:
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــ

وما تفتأ أن ترتسم على وجهها عبارات حزن: وما تفتأ ترسم...:والدليل من القرآن الكريم:
قَالُوا تَاللَّهِ تَفْتَأُ تَذْكُرُ يُوسُفَ حَتَّىٰ تَكُونَ حَرَضًا أَوْ تَكُونَ مِنَ الْهَالِكِينَ (85)
حذار أيها النساء:...أيتها...
وضعت حاسوبها..واندست في فراشها...لكن النوم جفاها...تدب في جسمها برودة المكان والاحساس....بدأت بالتقلب يمنة ويسرة: استعمال الفعل الماضي في كل الصورة أفضل وأسلم..
قفزت عن سريرها وأسئلة لا تبارح تفكيرها:...من سريرها أو من على سريرها
تكسر أمل ما تبقى من جسر المحبة بين زوجها:....بينها وبين زوجها
لكن عيناها الجاحظتين تؤكدان:لكن عينيها...

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
هذا لا يُنقص من جمالية النص الجارفة!! استمرّي غاليتنا القاصة المبدعة اللطيفة الأستاذة لطيفة..







توقيع محمد الصالح الجزائري
 قال والدي ـ رحمه الله ـ : ( إذا لم تجد من تحب فلا تكره أحدا !)
محمد الصالح الجزائري غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 02 / 12 / 2018, 45 : 12 AM   رقم المشاركة : [4]
لطيفة الميموني
كاتب نور أدبي متألق بالنور فضي الأشعة ( عضوية فضية )

 الصورة الرمزية لطيفة الميموني
 





لطيفة الميموني is on a distinguished road

بيانات موقعي

اصدار المنتدى: المغرب

رد: لعبة الجنون

اقتباس
 عفوا ,,, لايمكنك مشاهده الروابط لانك غير مسجل لدينا [ للتسجيل اضغط هنا ] المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عزة عامر
قصة واقعية بكل ما تعنيه الكلمة ويؤسفني تكرارها المشين ، لكن أمل يجب أن تستعيد نفسها من جديد ، وتطأ أحزانها بأقدام باردة ، فإذا كانت القلوب أبرد من الثلوج ! ألا يحق للأقدام أن تتجمد .. ولتفرح أمل أنها علمت الحقيقة ولتلملم كل ذرة من مشاعرها فهناك من هو أحق بها منه .. شكرا لطيفة على روائعك المستوحاة من واقعنا .
مودتي .

شكرا لمرورك العبق أستاذة عزة
أفخر بتواجدك الدائم بين أحرفي.
لك مني باقات ورود تليق بك.
لطيفة الميموني غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 02 / 12 / 2018, 01 : 01 AM   رقم المشاركة : [5]
لطيفة الميموني
كاتب نور أدبي متألق بالنور فضي الأشعة ( عضوية فضية )

 الصورة الرمزية لطيفة الميموني
 





لطيفة الميموني is on a distinguished road

بيانات موقعي

اصدار المنتدى: المغرب

رد: لعبة الجنون

اقتباس
 عفوا ,,, لايمكنك مشاهده الروابط لانك غير مسجل لدينا [ للتسجيل اضغط هنا ] المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد الصالح الجزائري
القاصة المبدعة الأستاذة لطيفة..فكرة القصة ذكية مبهرة! أستطيع أن أعتبرها وبكلّ تواضع من أجمل النصوص التي تؤسّس لأدب الانترنيت (الأدب المعلوماتي)..أصفّق لك واقفا!! فقط وفقط يجب تصويب هذه الهنّات البسيطة:
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــ

وما تفتأ أن ترتسم على وجهها عبارات حزن: وما تفتأ ترسم...:والدليل من القرآن الكريم:
قَالُوا تَاللَّهِ تَفْتَأُ تَذْكُرُ يُوسُفَ حَتَّىٰ تَكُونَ حَرَضًا أَوْ تَكُونَ مِنَ الْهَالِكِينَ (85)
حذار أيها النساء:...أيتها...
وضعت حاسوبها..واندست في فراشها...لكن النوم جفاها...تدب في جسمها برودة المكان والاحساس....بدأت بالتقلب يمنة ويسرة: استعمال الفعل الماضي في كل الصورة أفضل وأسلم..
قفزت عن سريرها وأسئلة لا تبارح تفكيرها:...من سريرها أو من على سريرها
تكسر أمل ما تبقى من جسر المحبة بين زوجها:....بينها وبين زوجها
لكن عيناها الجاحظتين تؤكدان:لكن عينيها...

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
هذا لا يُنقص من جمالية النص الجارفة!! استمرّي غاليتنا القاصة المبدعة اللطيفة الأستاذة لطيفة..








أستاذنا الغالي محمد الصالح الجزائري:
كم يطيب لي مروركم بما أنشره بالمنتدى، فنصي يزداد توهجا بوضع بصمتكم كما كبار القاصين الذين أتمنى مرورهم أيضا ، وأفخر بإبداء رأيهم لأستفيد من تجربتهم الطويلة في مجال الكتابة.
شكرا جزيلا لرحابة صدركم وتصحيحكم لأخطائي، والتي سأعمل على تصحيحها فورا.
ثناء هرَم من أهرام نور الأدب وموسوعة أدبية بقدركم جعلني أفخر أني وضعت قدمي على الطريق الصحيح .
كل الشكر لكم سيدي وأطال الله بقاءكم بين ظهرانينا.
لطيفة الميموني غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 02 / 12 / 2018, 24 : 01 AM   رقم المشاركة : [6]
لطيفة الميموني
كاتب نور أدبي متألق بالنور فضي الأشعة ( عضوية فضية )

 الصورة الرمزية لطيفة الميموني
 





لطيفة الميموني is on a distinguished road

بيانات موقعي

اصدار المنتدى: المغرب

رد: لعبة الجنون

أستاذي الجليل محمد الصالح الجزائري...
قصتي بعض التنقيح واستئصال الأغلاط الواردة فيها من قبل .
ألف شكر لك.



لعبة الجنون..
كعادتها كل ليلة...بدأت أمل رحلتها بالعالم الأزرق...هاهي تبتسم لمنشور مضحك...وما تفتأ ترتسم على وجهها عبارات حزن من فضاعة صورة أو بؤس كلمات...استوقفها متصفح أثار انتباهها...قرأته بصوت مسموع: حذار أيتها النساء...أغلب الخيانات تقع عبر الميسانجر.
ضحكت قليلا ثم تابعت مسيرتها...
وضعت حاسوبها..واندست في فراشها...لكن النوم جفاها...دبت في جسمها برودة المكان والاحساس....بدأت بالتقلب يمنة ويسرة...لا أمل في غفوة تريح تفكيرها قبل جسدها...كلمات المنشور مازالت تتراقص أمام عينيها...
مذعورة...قفزت من سريرها وأسئلة لا تبارح تفكيرها:
أيكون واحدا منهم؟؟؟
أتكون الخيانة عرفت طريقها إلى قلبه وطال النسيان حبهما؟؟
بلا وعي...فتحت حاسوبها مجددا...وأنشأت حسابا آخر على الفيسبوك باسم مستعار ثم أرسلت طلب صداقة لزوجها وهي تكاد تجزم أنه لن يعيره أي اهتمام...
مرت الأيام...
وإذا برد يصلها كالصاعقة التي دمرت عشها وأفسدت حياتها الرغيدة...لم تصدق عينيها وخاب أملها...وارتخت دمعة ألم على وجنتيها...بادرته بالسؤال عنه وعن أحواله...فأحست منه بتجاوب غير عادي...زادت من التقرب إليه ...فهدم كل الحواجز...وجال معها بدروب العشق والهوى...وأسمعها عبارات الحب التي أسكرتها حتى الثمالة.. تمنت كلامه لو كان لها رغم مسحة الحزن البادية على محياها....عانقها بحروف واحتضنها بقبل عبر الهواء...وارتشف من رضاب شفتيها عشقا ممنوعا...
منهارة أمل من وضعية أقحمت نفسها فيها دون أدنى تفكير....بركان ثائر في صدرها كفيل بإحراق بلد بأكمله...
كم هو مر طعم الخيانة....!!
وكم هو محزن أن ترى شخصا عزيزا يسقط من عينيك في برهة..!!
كانت ذكريات أمل مع شريكها وردية اللون كوجنتيها المشرقتين حبا وبأحرف وامضة...أما الآن فستكمل صياغة مذكراتها بقلم مداده دما...وأحرف كهلة تنتظر الموت في أي لحظة بعدما أميط قناع النفاق والكذب...
سيدي....
بكل سذاجة أسرت قلبي...ورتبت موعد الوداع دون علمي..فاكتويت بنار فراقك حتى جفت عيني....وتفننت في تعذيبي بكلمات حب لم تكن أبدا لي....عشت معك اللحظة دون علمك...أسكرتني بالقبلة...وسحرتني بأبجدية العشق والغزل وأخيرا استفقت من هول الصدمة....
عفوا سيدي....
أهكذا يكون الوفاء؟؟؟
بعت هواي لأول طارق وبلا ثمن...
انتظرتك...لكنك مسرع الخطوات للمجهول..
تمنيت سقياك لي بحبك...وجعلت مني صحراء قاحلة...ومنبتا للضجر...ومهبا لريح النسيان...وعشت الألم بدل الأمل...
من أين لي أن أستمد طاقتي لإكمال شوط الحياة معك؟؟؟ وكيف أتقن دور شخصيتين غريمتين تطلان عليك وأنت ترقص على رماد قلبيهما معا....
من أي رحم ولدت؟؟
ومن أي معدن خلقت؟؟
من ينتشلني من ذهولي لما أسمعه كل ليلة عبر رسائلك لي من جهة و لعشيقتك من جهة أخرى؟؟؟
كيف أضع نهاية لهذه المسرحية وأسدل ستارها؟؟
كيف أخرج من هذه المتاهة المثيرة والشبيهة بحفلة تنكرية..؟؟
كيف...وكيف...وكيف؟؟؟
في كل عناق بالكلمات...تكسر أمل ما تبقى من جسر المحبة بينها وبين زوجها...وعند كل مساء يغدو قلبها مهزوما يلملم أشلاءه من لذة كاذبة مضنية صدها جدار الخيانة...
خسرت أمل نفسها قبل ان تخسر زوجها...اضطربت شخصيتها...وصارت حياتها بئيسة...فساءت حالتها النفسية كثيرا..ولم تنجح في إغراء شجن أيامها بالتواري وافساح المجال لأملها بالبزوغ....
بوزرة بيضاء...دخلت عالم الجنون قسرا...عالم الكل فيه يغني على ليلاه...وليل أمل لا فجر له...
صمت غريب اكتسحها....
فقط حركات لا إرادية تكررها بين الفينة والأخرى...لا أحد يعرف مدلولها سواها ...لكن عينيها الجاحظتين تؤكدان أن عالم المجانين أنقى وأوفى بكثير من عالم العقلاء.
لطيفة الميموني
25/7/2018

التعديل الأخير تم بواسطة رشيد الميموني ; 17 / 05 / 2020 الساعة 19 : 01 PM.
لطيفة الميموني غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 02 / 12 / 2018, 54 : 10 PM   رقم المشاركة : [7]
محمد الصالح الجزائري
أديب وشاعر جزائري - رئيس الرابطة العالمية لشعراء نور الأدب وهيئة اللغة العربية -عضو الهيئة الإدارية ومشرف عام


 الصورة الرمزية محمد الصالح الجزائري
 





محمد الصالح الجزائري has a reputation beyond reputeمحمد الصالح الجزائري has a reputation beyond reputeمحمد الصالح الجزائري has a reputation beyond reputeمحمد الصالح الجزائري has a reputation beyond reputeمحمد الصالح الجزائري has a reputation beyond reputeمحمد الصالح الجزائري has a reputation beyond reputeمحمد الصالح الجزائري has a reputation beyond reputeمحمد الصالح الجزائري has a reputation beyond reputeمحمد الصالح الجزائري has a reputation beyond reputeمحمد الصالح الجزائري has a reputation beyond reputeمحمد الصالح الجزائري has a reputation beyond repute

بيانات موقعي

اصدار المنتدى: الجزائر

رد: لعبة الجنون

[align=justify]تثبيت في : 02 ـ 12 ـ 2018[/align]
توقيع محمد الصالح الجزائري
 قال والدي ـ رحمه الله ـ : ( إذا لم تجد من تحب فلا تكره أحدا !)
محمد الصالح الجزائري غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 03 / 12 / 2018, 53 : 01 AM   رقم المشاركة : [8]
لطيفة الميموني
كاتب نور أدبي متألق بالنور فضي الأشعة ( عضوية فضية )

 الصورة الرمزية لطيفة الميموني
 





لطيفة الميموني is on a distinguished road

بيانات موقعي

اصدار المنتدى: المغرب

رد: لعبة الجنون

يعجز اللسان عن وصف مشاعري....
شكرا لكم أستاذ محمد الصالح الجزائري على التثبيت.
لطيفة الميموني غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 03 / 12 / 2018, 49 : 02 PM   رقم المشاركة : [9]
فاطمة العقاد
أديبة تكتب القصة والشعر
 





فاطمة العقاد is on a distinguished road

بيانات موقعي

اصدار المنتدى: المغرب

رد: لعبة الجنون

قصة جميلة تعكس واقعا مؤلما صيغت باسترسال مدهش وتعابير رائعة شكرا لك
فاطمة العقاد غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 03 / 12 / 2018, 52 : 09 PM   رقم المشاركة : [10]
لطيفة الميموني
كاتب نور أدبي متألق بالنور فضي الأشعة ( عضوية فضية )

 الصورة الرمزية لطيفة الميموني
 





لطيفة الميموني is on a distinguished road

بيانات موقعي

اصدار المنتدى: المغرب

رد: لعبة الجنون

اقتباس
 عفوا ,,, لايمكنك مشاهده الروابط لانك غير مسجل لدينا [ للتسجيل اضغط هنا ] المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فاطمة العقاد
قصة جميلة تعكس واقعا مؤلما صيغت باسترسال مدهش وتعابير رائعة شكرا لك

شكلرا جزيلا أستاذة فاطمة على اطرائك الجميل .
تحيتي وتقديري
لطيفة الميموني غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
لعبة, الجنون


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الجنون د.محمد الصواف الخاطـرة 3 23 / 12 / 2014 36 : 04 PM
ما أجمل الجنون كنان سقيرق للمجانين فقط !!.. 24 28 / 07 / 2011 29 : 09 PM
الجنون فنون فاطمة منزلجي القصة القصيرة جداً 14 10 / 05 / 2011 15 : 09 PM
موعد مع الجنون عبدالله الخطيب القصة القصيرة جداً 10 12 / 04 / 2010 10 : 04 AM
لعبة قصف أمريكية ابو جهاد سيف الدين الـقصـة القصيرة وق.ق.ج. 2 21 / 05 / 2008 25 : 10 PM


الساعة الآن 33 : 10 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
Tranz By Almuhajir *:*:* تطوير ضيف المهاجر
Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education

الآراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الإدارة وتمثل رأي كاتبها فقط
جميع حقوق النشر والتوزيع محفوظة لمؤسسة نور الأدب والأديبة هدى نورالدين الخطيب © ®
لا يجوز نشر أو نسخ أي من المواد الواردة في الموقع دون إذن من الأديبة هدى الخطيب
مؤسسة نور الأدب مؤسسة دولية غير ربحية مرخصة وفقاً لقوانين المؤسسات الدولية غير الربحية

خدمة Rss ||  خدمة Rss2 || أرشيف المنتدى "خريطة المنتدى" || خريطة المنتدى للمواضيع || أقسام المنتدى

|