التسجيل قائمة الأعضاء اجعل كافة الأقسام مقروءة



 
إطلاق مسابقة نور الأدب 2020 للشعر موضوعها: " صفقة القرن "
عدد مرات النقر : 507
عدد  مرات الظهور : 3,200,860

اهداءات نور الأدب

العودة   منتديات نور الأدب > نـور الأدب > أوراق الأديبة هدى نورالدين الخطيب > رسائل أدبية
إضافة رد
 
أدوات الموضوع
قديم 14 / 01 / 2020, 02 : 10 AM   رقم المشاركة : [1]
هدى نورالدين الخطيب
مديرة الموقع المؤسس - إجازة في الأدب ودراسات عليا في التاريخ - القصة والمقالة والنثر، والبحث ومختلف أصناف الأدب - مهتمة بتنقيح التاريخ - ناشطة في مجال حقوق الإنسان


 الصورة الرمزية هدى نورالدين الخطيب
 





هدى نورالدين الخطيب has a reputation beyond reputeهدى نورالدين الخطيب has a reputation beyond reputeهدى نورالدين الخطيب has a reputation beyond reputeهدى نورالدين الخطيب has a reputation beyond reputeهدى نورالدين الخطيب has a reputation beyond reputeهدى نورالدين الخطيب has a reputation beyond reputeهدى نورالدين الخطيب has a reputation beyond reputeهدى نورالدين الخطيب has a reputation beyond reputeهدى نورالدين الخطيب has a reputation beyond reputeهدى نورالدين الخطيب has a reputation beyond reputeهدى نورالدين الخطيب has a reputation beyond repute

بيانات موقعي

اصدار المنتدى: مدينة حيفا - فلسطين ( فلسطينية الأب لبنانية الأم) ولدت ونشأت في لبنان

:more61: بمداد الروح لبهية عمري - سلسلة من الرسائل إلى أمي – هدى الخطيب


13 كانون الثاني 2015 - 13 كانون الثاني 2020

خمس سنوات مرّت يا بهية عمري وروحي ووجهك الأحب والأغلى غائب عني..!

الدموع التي نواريها عن الأنظار.. اليقين والإدراك .. ولا تنسال على صفحات الوجه لهيب نصله يقطع شرايين القلب
كل ألمٍ يفوق طاقة احتمالي تعود عقلي الباطن على رفض تصديقه .. هكذا ومنذ طفولتي الأولى عشت أحمي نفسي ..أنفصل عن الواقع لفترة طويلة ..!
خمس سنوات انقضت وما زلت أهرب من جواب السؤال:
هل ماتت أمّي ؟


منذ سنوات طويلة لم ننعم بالانترنت ولا المسنجر والواتساب وكانت فاتورة الهاتف تقصم ظهري لأفاجأ في نهاية الشهر بستمئة دولار وأحياناً أكثر ؛ وأنا بالكاد أبلّ ريقي ولا أرتوي..!
كنت في كندا وكانت أمي في لبنان .. كانت المسافات لم تزل بعيدة .. كانت وكنت مثل كل الناس نستعين أحياناً بأشرطة نسجلها بأصواتنا ونرسلها مع المسافرين .. كانت الغربة موحشة مرعبة وانقطاعاً فعلياً، وكان لهيب الشوق لا يجد الماء الذي يروي منه بعض الظمأ ..!
أرسلت لأمي شريطا بصوتي غنيت لها فيه قصيدة محمود درويش كما غناها مرسيل خليفة: (( أحنّ إلى خبز أمّي وقهوة أميّ ..... وأعشق عمري لأني إذا متّ أخجل من دمع أمي ...)) ولم يأتِ على خاطري حينها أنّ هذه القصيدة ستدخلها غيبوبة بحالة طوارئ إلى المستشفى من شدة الألم..!!
هي أمّي .. عشقي الأول والأكبر .. من أخذت دور الأم والأب الذي رحل في طفولتي الأولى .. ومع هذا عرفَتْ دائماً وفي كل مرحلة من مراحل عمري كيف تكون صديقتي والأقرب من كل لداتي..
هي أجمل امرأة رأتها عيناي .. مجرد النظر إلى وجهها دائماً كان متعة وراحة ..
ستّ الحبايب .. حين أكون بقربها لا أعرفني سوى ملكة متوجة .. تحت جناحيها لم تترك القدر يشعرني باليتم .. يتيمة القدر ربما لا لطيمة – ما أشدّ بلاغة اللغة العربية - فالإنسان بلا أم "لطيم "حتى وإن فارقته أمّه كبيراً ..

لأنها بهية عمري وروحي لم أشأ أن أصدّق انها رحلت وأن جسدها هذا الذي دفن في تراب غريب حقاً لم يعد ..!
كان من الصعب أن أكتب لها ما دمت لا أقرّ برحيلها .. أو حتى فناء جسدها .. وكان يغيظني حد الغضب من يقول لي: (( لا تحزني فالجسد فقط هو الذي رحل.! ))
ومن قال أن الجسد لا يعنيني فراقه وخسارته .. عيناها الأجمل التي كانت تنهمر منها الدموع لو أصابني خدش .. غمازات خديها التي كانت فرحتي وأماني.. لمسة من يديها التي كانت بلسم جراحي.. صوتها الشجي الحنون الذي كان يشعرني بالدفء ودعواته لي في جوف الليل؟ ؟!
كيف لا يعنيني جسدها وأنا أحمل جسداً منها كان وتكون وتشكل داخل جسدها .. جسدها الذي احتواني وحماني وربّاني وغذاني وعمل وتعب من أجلي وسهر على راحتي!!..
إنها أمي.. أمي أنا.. باب الجنة الذي كان مفتوحا بوجودها وأوصد برحيلها


مشتاقة أنا لذلك الجسد وأنفاسه .. مشتاقة أن أبكي على صدرها وأضع رأسي في حجرها وتمسح بيدها على شعري ووجهي فيغدو الصعب سهلاً والخوف أماناً والعالم أمناً والدنيا أم حنون ..
قررت أن أبدأ الكتابة إلى أمي وقد غلبني الشوق وفاض بي طول الفراق
رسائل إلى أمي
هدى




fl]h] hgv,p gfidm ulvd - sgsgm lk hgvshzg Ygn Hld – i]n hgo'df hgo'df hgvshzg hgv,p fl]h] sgsgm


نور الأدب (تعليقات الفيسبوك)
توقيع هدى نورالدين الخطيب
 
[frame="4 10"]
ارفع رأسك عالياً/ بعيداً عن تزييف التاريخ أنت وحدك من سلالة كل الأنبياء الرسل..

ارفع رأسك عالياً فلغتك لغة القرآن الكريم والملائكة وأهل الجنّة..

ارفع رأسك عالياً فأنت العريق وأنت التاريخ وكل الأصالة شرف المحتد وكرم ونقاء النسب وابتداع الحروف من بعض مكارمك وأنت فجر الإنسانية والقيم كلما استشرس ظلام الشر في طغيانه..

ارفع رأسك عالياً فأنت عربي..

هدى الخطيب
[/frame]
إن القتيل مضرجاً بدموعه = مثل القتيل مضرجاً بدمائه

الأديب والشاعر الكبير طلعت سقيرق
أغلى الناس والأحبة والأهل والأصدقاء
كفى بك داء أن ترى الموت شافياً = وحسب المنايا أن يكن أمانيا
_________________________________________
متى ستعود يا غالي وفي أي ربيع ياسميني فكل النوافذ والأبواب مشّرعة تنتظر عودتك بين أحلام سراب ودموع تأبى أن تستقر في جرارها؟!!
محال أن أتعود على غيابك وأتعايش معه فأنت طلعت

التعديل الأخير تم بواسطة هدى نورالدين الخطيب ; 17 / 01 / 2020 الساعة 31 : 09 PM.
هدى نورالدين الخطيب غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 14 / 01 / 2020, 36 : 01 PM   رقم المشاركة : [2]
د. رجاء بنحيدا
دكتوراه في الأدب الحديث / ناقدة وشاعرة وأديبة / مشرف عام ، عضو الهيئة الإدارية ، رئيسة قسم النقد

 





د. رجاء بنحيدا has a reputation beyond reputeد. رجاء بنحيدا has a reputation beyond reputeد. رجاء بنحيدا has a reputation beyond reputeد. رجاء بنحيدا has a reputation beyond reputeد. رجاء بنحيدا has a reputation beyond reputeد. رجاء بنحيدا has a reputation beyond reputeد. رجاء بنحيدا has a reputation beyond reputeد. رجاء بنحيدا has a reputation beyond reputeد. رجاء بنحيدا has a reputation beyond reputeد. رجاء بنحيدا has a reputation beyond reputeد. رجاء بنحيدا has a reputation beyond repute

بيانات موقعي

اصدار المنتدى: المغرب

رد: بمداد الروح لبهية عمري - سلسلة من الرسائل إلى أمي – هدى الخطيب

الأديبة الغالية هدى الخطيب
حين تكتب الروح ، يتوارى الجسد محدقا فاغرا مندهشا ، ينتظر لحظات حتى يلتقط بعض أنفاسه!!
وقد يترك المجال للروح ... حتى ترد قائلة
أبدعت صديقتي ، تفوقت عن كل إبداع حين سجلت رسالتك الرائعة إلى الوالدة الفاضلة - رحمها الله - بمداد الحب والصدق والصفاء ، وهكذا يكون الإبداع الحقيقي المائز !
الرحمة لولدتك الفاضلة
شكرا لمدادك وحبا لروحك الجميلة الصادقة
د. رجاء بنحيدا غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 17 / 01 / 2020, 04 : 10 AM   رقم المشاركة : [3]
غالب احمد الغول
شاعر باحث عروضي وناقد - عضو الهيئة الإدارية - نائب مدير الرابطة العالمية لشعراء نور الأدب- رئيس قسم الشعر



 الصورة الرمزية غالب احمد الغول
 





غالب احمد الغول has a reputation beyond reputeغالب احمد الغول has a reputation beyond reputeغالب احمد الغول has a reputation beyond reputeغالب احمد الغول has a reputation beyond reputeغالب احمد الغول has a reputation beyond reputeغالب احمد الغول has a reputation beyond reputeغالب احمد الغول has a reputation beyond reputeغالب احمد الغول has a reputation beyond reputeغالب احمد الغول has a reputation beyond reputeغالب احمد الغول has a reputation beyond reputeغالب احمد الغول has a reputation beyond repute

بيانات موقعي

اصدار المنتدى: فلسطين

رد: بمداد الروح لبهية عمري - سلسلة من الرسائل إلى أمي – هدى الخطيب

الأديبة الغالية وابنة حيفاي القديرة , إن مصابك لا يختلف عن مصيبتي بفقد أمي أيضاً , وكلانا بكفة ميزان واحد , فلو وضعنا الأم بكفة , ووضعنا جمال الدنيا وزخارفها بكفة أخرى , لرجحت كفة الأم آلاف المرات عن غيرها , لأنها الرحمة , لأنها العطف , لأنها الجسد والروح , لأنها الدمعة التي تفيض شفقة على ابنتها أو ابنها لو أصابته شوكة ضعيفة , لأنها الأم ,لأنها نور الحياة تطل علينا من مشكاة الأمل كشروق الشمس التي تفرش أشعتها على القلوب الهادئة المطمئنة , بحنانها وعطفها بقلبها وعقلها , . رحم الله أمك وأمي , وأسكنهما الله جنة الفردوس , وأهدي أمك هذه القصيدة التي أهديتها إلى أمي وهي بين رمس قبرها فأقول:

أُمّاهُ إنكِ عزّتي وَوَقــــــــاري
بلْ أنتِ رُوحي حيثُ كانَ مَســـاري
وَكساكِ ربّي الطـُهرَ منقوشاً على
كفـّيكِ رِسْم القدسِ ِ والأسْوار ِ
ما كنتِ يا أمـّاهُ إلا ّ قصّة ً
ترْوي حِكاية َما جَنَتْ أسْفاري
ظلمٌ وتشريدٌ ودمعةُ ُلاجئ ٍ
طافتْ فـَيافي عالمَ الأمْصار ِ
ولقدْ فقدنا ما يشوق تـُراثـُنا
كالثوبِ والمنديلِ ِ والزّ ُنـّار ِ
وفقدْتُ هـَمسَكِ مثلَ دفئكِ بلسَما
كانتْ تـُسامرني وتؤنسُ داري
وفقدْتُ سُـبـْحتـَكِ التي أرنو لها
شُحِنتْ بطيبِ اليدّ منْ عطـّار ِ
أوَ لمْ يكُ (الطابون ) أو نار القـِرى
جود اليدينِ ِ لكلِّ طاو ٍ ساري
كمْ كـُنتِ تشْتاقين تقبيل الوِرى
كالبنت والأبناء والشُّــطُّّـار ِ
أمّاهُ هاتي ما لديكِ من الرضا
ليضيءَ ليلي مثلَ ضوءِ نهــــاري
هلْ كانَ غـْيرُكِ شافياَ لمصائبي
أمْ كانَ غيرُك مَنْ يشــــــدّ إزاري
منْ كانَ يحْمي غـَضّ جسْمي مِنْ لظى
حرّ النـّهار وقـِـرّةِ الإعصـــــــار ِ
مـُدّي يديكِ لكيْ أقبّلَ عـِطـْرَها
منْ عَسْجدِ الكفين كانَ فخــاري
ما كـُنتِ يا أمّاهُ إلاّ نغمةًً ً
تشْدو إليّ بأحسن الأشــــــــعار ِ
أينَ الطريقُ لنبع ِ عطفكِ قدْ سَجا
لأكونَ عندكِ أوّلَ الأطـْيـــــــــار ِ
هل أنتِ في سفر ٍ يطولُ إلى المَدى
أمْ أنتِ بين َ الرّ مْسِ ِ والأزهار
يا ربِّ إنْ تـَرِِني بشَاشَة َوجْهها
أرجو بـِفضلكَ أن تكونَ جـــواري
أنا بضْعةٌ مـِنْها وإنّ حنـَانـَها
يلـِجُ الفؤادَ برقـّةِ الأنـــْـــــــــوار ِ
أبكيكِ يا أمـّاهُ حـَسْرةَ عاشق ٍ
فقدَ الحبيبَ وتاهَ في الأقطار ِ
يا ربِّ أكرمْ دارَها ومقرّها
واجعلْ ثـَراها باهرَ الأنوار ِ
يا بسمة ً في القلبِ يا أملَ اللقا
في الخـُلدِ أنتِ بجنّــــــــة الأبـْرار
غالب أحمد الغول
توقيع غالب احمد الغول
 سأعيش رغم الداء والأعداء
............ كالنسر فوق القمة الشمّاءِ
غالب احمد الغول غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 17 / 01 / 2020, 57 : 10 AM   رقم المشاركة : [4]
رشيد الميموني
أديب وقاص ومترجم أدبي ويعمل في هيئة التدريس -عضو الهيئة الإدارية / مشرف عام على المنتديات والأقسام / نائب رئيس رابطة نور الأدب


 الصورة الرمزية رشيد الميموني
 





رشيد الميموني has a reputation beyond reputeرشيد الميموني has a reputation beyond reputeرشيد الميموني has a reputation beyond reputeرشيد الميموني has a reputation beyond reputeرشيد الميموني has a reputation beyond reputeرشيد الميموني has a reputation beyond reputeرشيد الميموني has a reputation beyond reputeرشيد الميموني has a reputation beyond reputeرشيد الميموني has a reputation beyond reputeرشيد الميموني has a reputation beyond reputeرشيد الميموني has a reputation beyond repute

بيانات موقعي

اصدار المنتدى: المغرب

رد: بمداد الروح لبهية عمري - سلسلة من الرسائل إلى أمي – هدى الخطيب

كلمات ينطق كل حرف منها بالوفاء وبالحب والحنين ..
أختي الأديبة هدى .. رحم الله والدتك وأسكنها فسيح جنانه وألهمك الصبر والسلوان على فراقها .
في انتظار هطول آخر من غيث قلمك البهي الشفاف ، تقبلي مودتي وتقديري .
رشيد الميموني غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 17 / 01 / 2020, 56 : 08 PM   رقم المشاركة : [5]
شذى الصنهاجي
كاتب نور أدبي ينشط

 الصورة الرمزية شذى الصنهاجي
 





شذى الصنهاجي is on a distinguished road

بيانات موقعي

اصدار المنتدى: المغرب

رد: بمداد الروح لبهية عمري - سلسلة من الرسائل إلى أمي – هدى الخطيب

رحمها الله برحمته الواسعة
مايُكتب إلى الأم وعنها له سمته وميزته ، وهذا ما وجدته بين سطورك سيدتي الفضلى هدى
بانتظار ما يجود به قلمك الرائع
شذى الصنهاجي غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 17 / 01 / 2020, 00 : 09 PM   رقم المشاركة : [6]
شذى الصنهاجي
كاتب نور أدبي ينشط

 الصورة الرمزية شذى الصنهاجي
 





شذى الصنهاجي is on a distinguished road

بيانات موقعي

اصدار المنتدى: المغرب

رد: بمداد الروح لبهية عمري - سلسلة من الرسائل إلى أمي – هدى الخطيب

اقتباس
 عفوا ,,, لايمكنك مشاهده الروابط لانك غير مسجل لدينا [ للتسجيل اضغط هنا ] المشاركة الأصلية كتبت بواسطة غالب احمد الغول
الأديبة الغالية وابنة حيفاي القديرة , إن مصابك لا يختلف عن مصيبتي بفقد أمي أيضاً , وكلانا بكفة ميزان واحد , فلو وضعنا الأم بكفة , ووضعنا جمال الدنيا وزخارفها بكفة أخرى , لرجحت كفة الأم آلاف المرات عن غيرها , لأنها الرحمة , لأنها العطف , لأنها الجسد والروح , لأنها الدمعة التي تفيض شفقة على ابنتها أو ابنها لو أصابته شوكة ضعيفة , لأنها الأم ,لأنها نور الحياة تطل علينا من مشكاة الأمل كشروق الشمس التي تفرش أشعتها على القلوب الهادئة المطمئنة , بحنانها وعطفها بقلبها وعقلها , . رحم الله أمك وأمي , وأسكنهما الله جنة الفردوس , وأهدي أمك هذه القصيدة التي أهديتها إلى أمي وهي بين رمس قبرها فأقول:

أُمّاهُ إنكِ عزّتي وَوَقــــــــاري
بلْ أنتِ رُوحي حيثُ كانَ مَســـاري
وَكساكِ ربّي الطـُهرَ منقوشاً على
كفـّيكِ رِسْم القدسِ ِ والأسْوار ِ
ما كنتِ يا أمـّاهُ إلا ّ قصّة ً
ترْوي حِكاية َما جَنَتْ أسْفاري
ظلمٌ وتشريدٌ ودمعةُ ُلاجئ ٍ
طافتْ فـَيافي عالمَ الأمْصار ِ
ولقدْ فقدنا ما يشوق تـُراثـُنا
كالثوبِ والمنديلِ ِ والزّ ُنـّار ِ
وفقدْتُ هـَمسَكِ مثلَ دفئكِ بلسَما
كانتْ تـُسامرني وتؤنسُ داري
وفقدْتُ سُـبـْحتـَكِ التي أرنو لها
شُحِنتْ بطيبِ اليدّ منْ عطـّار ِ
أوَ لمْ يكُ (الطابون ) أو نار القـِرى
جود اليدينِ ِ لكلِّ طاو ٍ ساري
كمْ كـُنتِ تشْتاقين تقبيل الوِرى
كالبنت والأبناء والشُّــطُّّـار ِ
أمّاهُ هاتي ما لديكِ من الرضا
ليضيءَ ليلي مثلَ ضوءِ نهــــاري
هلْ كانَ غـْيرُكِ شافياَ لمصائبي
أمْ كانَ غيرُك مَنْ يشــــــدّ إزاري
منْ كانَ يحْمي غـَضّ جسْمي مِنْ لظى
حرّ النـّهار وقـِـرّةِ الإعصـــــــار ِ
مـُدّي يديكِ لكيْ أقبّلَ عـِطـْرَها
منْ عَسْجدِ الكفين كانَ فخــاري
ما كـُنتِ يا أمّاهُ إلاّ نغمةًً ً
تشْدو إليّ بأحسن الأشــــــــعار ِ
أينَ الطريقُ لنبع ِ عطفكِ قدْ سَجا
لأكونَ عندكِ أوّلَ الأطـْيـــــــــار ِ
هل أنتِ في سفر ٍ يطولُ إلى المَدى
أمْ أنتِ بين َ الرّ مْسِ ِ والأزهار
يا ربِّ إنْ تـَرِِني بشَاشَة َوجْهها
أرجو بـِفضلكَ أن تكونَ جـــواري
أنا بضْعةٌ مـِنْها وإنّ حنـَانـَها
يلـِجُ الفؤادَ برقـّةِ الأنـــْـــــــــوار ِ
أبكيكِ يا أمـّاهُ حـَسْرةَ عاشق ٍ
فقدَ الحبيبَ وتاهَ في الأقطار ِ
يا ربِّ أكرمْ دارَها ومقرّها
واجعلْ ثـَراها باهرَ الأنوار ِ
يا بسمة ً في القلبِ يا أملَ اللقا
في الخـُلدِ أنتِ بجنّــــــــة الأبـْرار
غالب أحمد الغول


الشاعر الفلسطيني غالب
قصيدة رائعة
الرحمة لوالدتك ولجميع المسلمين
شذى الصنهاجي غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 27 / 01 / 2020, 21 : 04 PM   رقم المشاركة : [7]
عزة عامر
تكتب الشعر والنثر والخاطرة

 الصورة الرمزية عزة عامر
 





عزة عامر has much to be proud ofعزة عامر has much to be proud ofعزة عامر has much to be proud ofعزة عامر has much to be proud ofعزة عامر has much to be proud ofعزة عامر has much to be proud ofعزة عامر has much to be proud ofعزة عامر has much to be proud ofعزة عامر has much to be proud of

بيانات موقعي

اصدار المنتدى: مصر

رد: بمداد الروح لبهية عمري - سلسلة من الرسائل إلى أمي – هدى الخطيب

كلمات أثارت في نفسي الشجن ، وفي عيني الدمع الغزير .. حقا الناس تقول هكذا لكنهم لا يدركون تلك اللحظة التي تفترق فيها الأجساد عن الأجساد بما احتوت من أرواح إلا حين تتجسد لهم التجربة ، لكنهم يفتشون عن أقصى كلمات المواساة لنا ، ظنا منهم أن بها نستريح ، لكن أبي رحمه الله قال لي يوما ممثلا بلحظة ورود ذكرى إنسان عزيز أفقدنا رحيله صحبته ، أنه بمجرد ذكر اسمه أو تذكره يأتي بصورته وهيئته مجسدا أمام أعيننا وكأنه حاضرا حيا فينا لم يستطيع الموت محو هيئته وملامحه من دواخلنا أبدا ، أي أننا نستطيع إحياؤه فينا ما حيينا حتى يجمعنا الله مرة أخرى بلا فراق ، وذلك الأمل الذي يمكننا أن نعيش عليه كشربة ماء نصبر بها على ظمأ الفراق ..أعانك الله وأعاننا على الصبر حتى نعود إن شاء الله ونلتقي .. لك كل التحية والتقدير على ذلك الوفاء الهادر كالشلال ..
تحيتي .مودتي
توقيع عزة عامر
 توضأ بالرحمة ..واغتسل بالحب.. وصل إنسانا..
عزة عامر
عزة عامر غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 27 / 01 / 2020, 45 : 04 PM   رقم المشاركة : [8]
عزة عامر
تكتب الشعر والنثر والخاطرة

 الصورة الرمزية عزة عامر
 





عزة عامر has much to be proud ofعزة عامر has much to be proud ofعزة عامر has much to be proud ofعزة عامر has much to be proud ofعزة عامر has much to be proud ofعزة عامر has much to be proud ofعزة عامر has much to be proud ofعزة عامر has much to be proud ofعزة عامر has much to be proud of

بيانات موقعي

اصدار المنتدى: مصر

رد: بمداد الروح لبهية عمري - سلسلة من الرسائل إلى أمي – هدى الخطيب

اقتباس
 عفوا ,,, لايمكنك مشاهده الروابط لانك غير مسجل لدينا [ للتسجيل اضغط هنا ] المشاركة الأصلية كتبت بواسطة غالب احمد الغول
الأديبة الغالية وابنة حيفاي القديرة , إن مصابك لا يختلف عن مصيبتي بفقد أمي أيضاً , وكلانا بكفة ميزان واحد , فلو وضعنا الأم بكفة , ووضعنا جمال الدنيا وزخارفها بكفة أخرى , لرجحت كفة الأم آلاف المرات عن غيرها , لأنها الرحمة , لأنها العطف , لأنها الجسد والروح , لأنها الدمعة التي تفيض شفقة على ابنتها أو ابنها لو أصابته شوكة ضعيفة , لأنها الأم ,لأنها نور الحياة تطل علينا من مشكاة الأمل كشروق الشمس التي تفرش أشعتها على القلوب الهادئة المطمئنة , بحنانها وعطفها بقلبها وعقلها , . رحم الله أمك وأمي , وأسكنهما الله جنة الفردوس , وأهدي أمك هذه القصيدة التي أهديتها إلى أمي وهي بين رمس قبرها فأقول:

أُمّاهُ إنكِ عزّتي وَوَقــــــــاري
بلْ أنتِ رُوحي حيثُ كانَ مَســـاري
وَكساكِ ربّي الطـُهرَ منقوشاً على
كفـّيكِ رِسْم القدسِ ِ والأسْوار ِ
ما كنتِ يا أمـّاهُ إلا ّ قصّة ً
ترْوي حِكاية َما جَنَتْ أسْفاري
ظلمٌ وتشريدٌ ودمعةُ ُلاجئ ٍ
طافتْ فـَيافي عالمَ الأمْصار ِ
ولقدْ فقدنا ما يشوق تـُراثـُنا
كالثوبِ والمنديلِ ِ والزّ ُنـّار ِ
وفقدْتُ هـَمسَكِ مثلَ دفئكِ بلسَما
كانتْ تـُسامرني وتؤنسُ داري
وفقدْتُ سُـبـْحتـَكِ التي أرنو لها
شُحِنتْ بطيبِ اليدّ منْ عطـّار ِ
أوَ لمْ يكُ (الطابون ) أو نار القـِرى
جود اليدينِ ِ لكلِّ طاو ٍ ساري
كمْ كـُنتِ تشْتاقين تقبيل الوِرى
كالبنت والأبناء والشُّــطُّّـار ِ
أمّاهُ هاتي ما لديكِ من الرضا
ليضيءَ ليلي مثلَ ضوءِ نهــــاري
هلْ كانَ غـْيرُكِ شافياَ لمصائبي
أمْ كانَ غيرُك مَنْ يشــــــدّ إزاري
منْ كانَ يحْمي غـَضّ جسْمي مِنْ لظى
حرّ النـّهار وقـِـرّةِ الإعصـــــــار ِ
مـُدّي يديكِ لكيْ أقبّلَ عـِطـْرَها
منْ عَسْجدِ الكفين كانَ فخــاري
ما كـُنتِ يا أمّاهُ إلاّ نغمةًً ً
تشْدو إليّ بأحسن الأشــــــــعار ِ
أينَ الطريقُ لنبع ِ عطفكِ قدْ سَجا
لأكونَ عندكِ أوّلَ الأطـْيـــــــــار ِ
هل أنتِ في سفر ٍ يطولُ إلى المَدى
أمْ أنتِ بين َ الرّ مْسِ ِ والأزهار
يا ربِّ إنْ تـَرِِني بشَاشَة َوجْهها
أرجو بـِفضلكَ أن تكونَ جـــواري
أنا بضْعةٌ مـِنْها وإنّ حنـَانـَها
يلـِجُ الفؤادَ برقـّةِ الأنـــْـــــــــوار ِ
أبكيكِ يا أمـّاهُ حـَسْرةَ عاشق ٍ
فقدَ الحبيبَ وتاهَ في الأقطار ِ
يا ربِّ أكرمْ دارَها ومقرّها
واجعلْ ثـَراها باهرَ الأنوار ِ
يا بسمة ً في القلبِ يا أملَ اللقا
في الخـُلدِ أنتِ بجنّــــــــة الأبـْرار
غالب أحمد الغول


وقد جسدت بالشعر أ/ غالب كل ما صاغت أ/ هدى من مشاعر وحروف
فجعلتما منها جوهرة حب وعشق أبدي نفيثة ، ثمينة لا يخال لغني ولا فقير عدم إمتلاكها رغم بهاظة ثمنها ، الذي لا تقدر على إنفاقه إلا القلوب الرائعة ..
فشكرا لك أ/غالب
وشكرا مرة أخرى أ/هدى
لكما منى كل التحية والتقدير ..
توقيع عزة عامر
 توضأ بالرحمة ..واغتسل بالحب.. وصل إنسانا..
عزة عامر
عزة عامر غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 27 / 01 / 2020, 12 : 06 PM   رقم المشاركة : [9]
خولة السعيد
مشرفة / ماستر أدب عربي. أستادة لغة عربية / مهتمة بالنص الأدبي

 





خولة السعيد is on a distinguished road

بيانات موقعي

اصدار المنتدى: المغرب

رد: بمداد الروح لبهية عمري - سلسلة من الرسائل إلى أمي – هدى الخطيب

رحم الله أمك أستاذة هدى.. وأسكنها جنانه مع الوالد.
كلمات بجمالها مؤثرة ومحزنة.. كلمات صادقة من يقرأها يحس أن الحب الحقيقي يسري في دمه أما ثم أما ثم أما قبل أي شيء وبعد أي شيء...
خولة السعيد غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
لبهية, الخطيب, الرسائل, الروح, بمداد, سلسلة, عمري


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 38 : 05 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
Tranz By Almuhajir *:*:* تطوير ضيف المهاجر
Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education

الآراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الإدارة وتمثل رأي كاتبها فقط
جميع حقوق النشر والتوزيع محفوظة لمؤسسة نور الأدب والأديبة هدى نورالدين الخطيب © ®
لا يجوز نشر أو نسخ أي من المواد الواردة في الموقع دون إذن من الأديبة هدى الخطيب
مؤسسة نور الأدب مؤسسة دولية غير ربحية مرخصة وفقاً لقوانين المؤسسات الدولية غير الربحية

خدمة Rss ||  خدمة Rss2 || أرشيف المنتدى "خريطة المنتدى" || خريطة المنتدى للمواضيع || أقسام المنتدى

|