التسجيل قائمة الأعضاء اجعل كافة الأقسام مقروءة



 
إطلاق مسابقة نور الأدب 2020 للشعر موضوعها: " صفقة القرن "
عدد مرات النقر : 450
عدد  مرات الظهور : 2,964,502

اهداءات نور الأدب

العودة   منتديات نور الأدب > جمهوريات نور الأدب... > جمهوريات الأدباء الخاصة > أوراق الباحث محمد توفيق الصواف > متفرقات
إضافة رد
 
أدوات الموضوع
قديم 27 / 02 / 2017, 49 : 12 PM   رقم المشاركة : [1]
البهلول يوسف
كاتب نور أدبي ينشط

 الصورة الرمزية البهلول يوسف
 





البهلول يوسف is on a distinguished road

بيانات موقعي

اصدار المنتدى: سوريا

مذكرات بهلول... هدية النجاح بالإعدادية...


[align=justify]بعد حفلة زواج ابن المختار، انشهرت شهرة كبيرة بضيعتنا وبالضياع القريبة منها، ومن كثرة ما انشهرت ما عاد صار عرس إلا وصار لي فيه قرص، على قول المثل..
ولأنَّه بعد كل حفلة لازم يكون في عشاء أو غداء مما لذَّ وطاب، زاد وزني، وصرت مثل الدب، على قول أمي.. والحقيقة ما كانت دَبْدَبْتي من كثرة الأكل لحالها، لكن من إهمالي لدراستي مثل ما صرخ بي أبي بعد ما بعث له مدير المدرسة وأخبره بتقصيري بالدراسة، بعد ما كنت الأول بصفي..
طار عقل أبي من حكي المدير، خصوصي إنِّي سنتها كان عندي امتحان الشهادة الإعدادية، وأبي من يوم ما كنت بالحضانة، وهو يحلم إنِّي آخذها، حتى أقدر لاقي لي وظيفة محترمة أعيش منها عيشة كريمة، وإذا ما قدرت أتوظَّف، وأسعدني ربي وتعلمت الفقه من الشيخ عطا، فمعناها ممكن أصير خليفته، بعد عمر طويل، في مشيخة الضيعة، ورايح أكون أحسن منه لأنه معي الإعدادية أمَّا هو فما معه غير الابتدائية.. لكل هذه الأشياء، طار عقل أبي لمَّا شعر أن انشغالي بفرقة الشيخ عطا ممكن يضيِّع عليّ الحصول على الإعدادية، وحطَّ في رأسه أن يمنعني من المشاركة بالحفلات مع الفرقة ويجبرني على الدراسة، لكن كان خجلان من الشيخ عبد الغني لأنه من جهة صاحبه، ومن جهة ثانية لأنه تعب علي وعلمني الإنشاد، ولذلك قرر يطوِّل باله وينتظر الفرصة المواتية ليحقق هدفه بدون ما يزعِل الشيخ.. وما طال انتظاره، فَبِيَوم من الأيام ناداني الشيخ عبد الغني وأخرج من جيبه كدسة أوراق مالية، وقال لي:
- خذ يا يوسف.. حصتك من حفلات الشهر الماضي..
فرفضت، وقلت له إنِّي لا أقدر أن آخذها.. فتفاجأ وسألني عن السبب، فقلت له إن أبي طلب مني أن لا آخذ ولو حتى قرش واحد على قراءتي للقرآن أو إنشادي في مدح الرسول عليه الصلاة والسلام. وقلت له إني وعدت أبي وحلفت له على المصحف إنِّي أحافظ على وعدي له.. ولما سمع الشيخ عبد الغني حكيي طلع خلقه، وقال لي أنه سيذهب إلى بيتنا في المساء ويحكي مع أبي ويقنعه بأن يسمح لي بأخذ المال منه.. ولأن أبي كان ينتظر مثل هذه الخطوة من الشيخ حتى يطالعني من الفرقة، رفض طلب الشيخ طبعاً، وأصرّ على موقفه، وفاجأ الشيخ بقوله:
- والله يا أخي يا عبد الغني، كنت ناوي فاتحك بحديث عن يوسف، والحمد الله إنك شرفتني ببيتي ووفرت علي المشوار لبيتك..
- خير يا حاج محمود..
- أنا ممنون لك على تعبك بتعليم يوسف الإنشاد، وخجلان منك بنفس الوقت.. لكن الحق لا يُزعِل الرِجال.. صحيح؟
- صحيح..
- مثل ما تعرف، يوسف السنة عنده امتحان شهادة إعدادية، وبسبب الحفلات ما عاد درس، وإذا ظلّ على هذه الحالة ممكن يسقط بالفحص، وسقوطه حرام، لأنه ولد شاطر مثل ما تعرف، ولأنه الشهادة ممكن تضمن له مستقبله.. لذلك أرجوك رجاء أخ إنك ما تعود تأخذه لأي حفلة إلا بعد ما يخلص فحص الإعدادية..
مع أنه الشيخ عبد الغني اقتنع بحكي أبي وبأن الحق معه بكل ما قاله، نزل طلبه عليه مثل المصيبة، لأنه عدم ذهابي معه للحفلات يعني ضياع كل الزبائن الذين يشترطون على الشيخ إنِّي أكون مع الفرقة حتى يتعاقدوا معه على إحياء حفلاتهم.. لذلك قال لأبي:
- والله طلبك حق يا حاج محمود، وما أقدر أقول لا، لكن فيه ضرر كبير للفرقة، مثل ما تعرف، لذلك فكِّر معي بطريقة لا يخسر فيها يوسف دراسته ولا تخسر الفرقة فيها شغلها بغيابه عنها..
وأدرك أبي مشكلة الشيخ عبد الغني، قبل ما يكلمه، وعرف أنه ممكن يطرح عليه هذا الطلب، وفكَّر في الحل، لذلك قال له بهدوء:
- معاذ الله إني أكون أنا أو ابني سبب في خسارة الفرقة، أنتَ معروفك كبير مع يوسف وكنت سبب شهرته، والله يقول: (هل جزاء الإحسان إلا الإحسان)، لذلك أقول لك رأيي، وإن شاء الله يعجبك وتوافق عليه..
- تفضل..
- حتى لا يموت الديب ولا يفنى الغنم، على قول المثل، ممكن أسمح ليوسف يشارك معك في الحفلات مرة واحد بالجمعة، كل يوم خميس بعد العصر، وباقي الأيام يدرس فيها.. ويظلّ على هذا البرنامج لحد ما يخلِّص فحص الإعدادية، وبعده ممكن يروح معك كل يوم..
هز الشيخ عبد الغني رأسه وفكَّر، ثم قال:
- والله إنك عدلْت يا حاج محمود، بارك الله فيك.. وأنا موافق على رأيك.. لكن بقيت مسألة واحدة أكرمني بقبولها الله يكرمك..
- تفضل..
- لازم أعطي يوسف نصيبه من أجور الحفلات.. يعني هو نجم الفرقة اليوم، وما معقول ما يأخذ شيء على تعبه..
- يا أخي يا عبد الغني، المسألة مسألة مبدأ.. وأنا رايح أشرح لك وجهة نظري.. أنا لا أريد أن يتعود يوسف على كسب رزقته من قراءة القرآن ومديح سيدنا محمد عليه أفضل الصلاة والسلام.. وربي يوفقك ما تأخذ كلامي على أنه لوم لك.. هذه شغلتك، ورزقتك منها، لكن يوسف لازم يصير فقيه ويعلم الناس شرع الله، وإذا حضر حفلة لأحد لازم يقرأ فيها قرآن وينشد محبة بالله ورسوله، عليه السلام، ومحبة بصاحب الدعوة، لا محبة بالمال..
ولما وجد الشيخ عبد الغني أنه ما في فائدة من الحكي مع أبي بهذه المسألة، قال له:
- مثل ما تريد يا حاج.. بارك الله فيك..
قال ذلك واستأذن وغادر البيت..
كلما تذكرت هذا التصرف من أبي، أترحم عليه، لأنه كان عين الحكمة والصواب.. ولو ما تصرَّف هكذا لكنت تركت المدرسة من يومها، وخسرت الإعدادية ودراستي كلها.. ولأنه كان يعرف قيمة تلك الشهادة التي كانت يومها تعادل شهادة جامعية اليوم، بذل كل جهده في مراقبة دراستي حتى خلَّصت الامتحان.. وطول المدة التي سبقت الامتحان كنت شارك الشيخ عبد الغني بحفلة كل أسبوع، وكنت دائماً أحلم إني خلِّص الفحص وأتفرغ بعد النجاح للعمل مع الفرقة كمنشد.. وما خطر ببالي أبداً إني ممكن كمِّل دراستي بعد الإعدادية، خصوصي وأنه أبي ما كان عنده مانع إنِّي أترك المدرسة بعد ما آخذ الشهادة وأشتغل بالإنشاد مع الفرقة، لكثرة ما صارت شهرتي كبيرة..، وما خطرَ على بالي ولا على بال أبي أبداً ما صار معنا بعد ما نجحت..
فبعد ما صدرت النتيجة، وعرف أبي إنِّي كنت من الأوائل، ما عادت وسعته الدنيا من الفرح.. لكن فرحته ما ألهمته أكثر من أنه يعمل لي حفلة متواضعة يعزم عليها معظم أهل ضيعتنا.. ولمَّا قال للمختار عن الحفلة، أصر المختار أن تكون الحفلة بحوش بيته لأنه أكبر من حوش بيتنا، وأصر على أبي أن تكون الضيافة على حسابه، ويعتبرها هدية منه على نجاحي، وما قدر أبي يرفض..
وقبل يوم من الحفلة، بعث المختار خبر لأبي وقال له أن يزوره في بيته وأنا معه.. فذهبنا من دون ما نعرف سبب الدعوة، لذلك تفاجأنا تماماً لما لقينا، أنا وأبي، وجهاء الضيعة والشيخ عطا والشيخ عبد الغني مجَمَّعِين كلهم بقاعة بيت المختار.. ولمَّا رآهم أبي شعرَ إنه في شغلة كبيرة صارت أو رايحة تصير، فدخل وسلَّم وقعد، وباله مشغول وقلبه فائر ومحتار لا يعرف سبب الاجتماع.. لكن انتظاره ما طوَّل، لأنه بعد كم كلمة مثل: (كيفك) و(الحمد الله)، قال المختار لأبي:
- اسمع يا حاج محمود.. ولا تقاطعني حتى خلِّص حكيي... الرجال كلهم مجتمعين اليوم كرمى لك ولابنك وابننا يوسف..
- خير يا مختار..
- خير إن شاء الله يا أخي يا محمود.. خير.. والله يا محمود بعد ما ابنك يوسف بيَّض وجهنا ورفع راسنا بنجاحه بين أهالي كل الضياع، ما هانَ علينا يترك الدراسة بعد الإعدادي، مثل ما سمعنا أنك قررت، فاجتمعنا وقلنا أن يوسف ولد ذكي، ومثل ما نجح بالإعدادية ممكن ينجح بالثانوية، ولذلك لازم يكمِّل دراسته، ولأنه ما في ثانوية بضيعتنا ولا بالضياع التي حولنا، لازم ينزل على المدينة حتى يتسجَّل بمدرسة من مدارسها الثانوية.. ولأننا كلنا نحب يوسف، ونعتبره مثل أولادنا، قررنا نترجاك تبعثه للمدينة حتى يدرس فيها ويأخذ الثانوية..
تفاجأ أبي تماماً، ونزل طلب المختار عليه مثل الذي نزلت على راسه صخرة، وشعر أنه في ورطة عن حق وحقيقة.. فمن جهة، لا يقدر أن يخيب المختار ووجهاء الضيعة وشيخها، ومن جهة لا يقدر أن يحقق لهم طلبهم.. والسبب ببساطة، لأنه ما معه مال يصرف منه على تدريس ابنه بالمدينة.. لذلك سكت وما عرف كيف يردّ على طلب المختار، ولما طوَّل سكوته، قال له المختار:
- اسمع يا أخي يا محمود.. أنا عرفان سبب سكوتك.. لكن لا تشغل بالك من هذه الناحية أبداً.. نحن نعرف أن الدراسة بالمدينة مكلفة، وأنت حالتك على قدّها، مثلنا كلنا، يعني لا تقدر تؤمّن ليوسف مصاريف دراسته، ولذلك قبل ما نبعث وراءك، اجتمعنا وقررنا نشارك كلنا معك بتأمين مصاريفه، حتى يأخذ البكالوريا.. وحتى ما تفكر إنه فيها إحراج لك أو ليوسف، قررنا نقدمها له هدية بمناسبة نجاحه بالإعدادية، والهدية لا تُرد يا حاج، لأن النبي صلى الله عليه وسلم قبِل الهدية.. فما رأيك؟
ومرة ثانية وجد أبي نفسه بورطة.. لا يعرف ما يقول للمختار.. لذلك سكت قريب من دقيقتين وراح يفكر، وبالأخير قال:
- هديتكم مقبولة يا جماعة.. وأنا عاجز عن شكركم على محبتكم لابني يوسف ولي..
وأراد أن يكمل، لكن غلبته دمعته، فسكت ولمَّها بسرعة أمام الرجال، وقال:
- لي شرط واحد..
- تفضل..
قال المختار، فقال أبي:
- أنا واحد من أهل هذه الضيعة، لذلك رايح شارك معكم بمصاريف يوسف.. ولأني بالوقت الحاضر ما معي المبلغ المطلوب، اعتبروه مثل دين عليّ لحين ما أمِّنه لكم..
لما سمع المختار حكي أبي، ضرب كفاً بكف، وهو يقول:
- (لاحول ولا قوة إلا بالله).. والله عيب عليك تحكي مثل هذا الحكي يا حاج محمود.. نقول لك هدية تقول لنا دين؟! لا يا حاج.. لا.. ربنا يطوِّل عمرك.. هذه هدية، يا إمَّا تقبلها يا إمَّا تردها.. وإذا ردَّيتها فما عدنا ندخل بيتك بحياتنا..
قال المختار ذلك وسكت والانزعاج ظاهر على وجهه ووجوه وجهاء الضيعة، ولأن أبي يعرف أن المختار عنيد وكلمته مسموعة عند الكل، قام من محله، واقترب من المختار، وقبَّل راسه، وقال له:
- حقك عليّ يا مختار.. هديتك مقبولة بدون شروط.. على بركة الله، وعسى يوسف يبيض وجهي معكم ويأخذ البكالوريا..
- إن شاء الله..
قال المختار ذلك والتفت ناحية الباب يريد أن ينادي على أحد أولاده ليحضر الضيافة، فإذا بالشيخ عبد الغني يقف ويفاجئ الكل بقوله:
- لحظة يا جماعة.. هديتكم كبيرة وعظيمة، لكن لازم تسمحوا لي أشارككم فيها.. صحيح أنا من ضيعة ثانية، لكن يوسف تلميذي ومثل ابني.. وهديتي له هي هذا المبلغ.. وأخرج كيساً محشوا بالنقود ووضعه مع كيس أهل الضيعة.. فلاحظ الكل غضباً في وجه أبي الذي أسرع يقول للشيخ عبد الغني:
- يعني هذه أجرة يوسف التي أنا رفضتها؟
وكان الشيخ يعرف أن أبي رايح يقول له هذا الكلام، فأسرع وقال له:
- أبداً يا حاج.. لو قبلت أعطيه أجرته، لكانت قدّ هذا المبلغ بعشر مرات.. هذه هدية مني لابني، والله يجبر بخاطرك لا تهيني..
أطرق أبي لما سمع كلام الشيخ عبد الغني، وعرف أنه أحرجه، فاعتذر منه وأخذ المبلغ... وبعد ما أكلوا الضيافة وشربوا الشاي، قاموا وقبَّلوا راسي واحداً واحداً وعانقوني ودعوا لي وقالوا، وهم يخرجون من بيت المختار:
- حفلة بكرا حفلتك، فاعمل جهدك فيها وسمعّنا أحلى ما عندك..
فوعدتهم خيراً.. ولما خرجوا كلهم وبقي المختار والشيخ عطا وأبي، قال الشيخ عطا لأبي:
- اسمع يا أخي يا محمود.. عندي أخ صديق من أيام الدراسة، تخرَّج من كلية الشريعة وصار من الفقهاء والخطباء الكبار بالمدينة، وهو لا يرد لي أي طلب، وأنا ناوي آخذ يوسف لعنده، حتى يساعده بالتسجيل في الثانوية ويلاقي له غرفة يستأجرها وتكون أجرتها معقولة..
فشكره أبي وقال:
- الله يبارك فيك يا شيخ عطا، والله أنت والمختار وكبار الضيعة غمرتوني بلطفكم ومحبتكم وكرمكم.. والله يقدرني على ردّ جميلكم عليّ وعلى يوسف..
فردّ عليه المختار:
- الله يسامحك يا حاج محمود.. يوسف ابننا مثل ما هو ابنك، وتعليمه واجبنا كلنا، وما في شكر على واجب..
وانتهى الاجتماع على الاتفاق بين الشيخ عطا وأبي على أن يذهب الشيخ عطا معي لعند صديقه، بعد كم يوم..
وأدرك بهلول الظلام فحَطّ راسه على المخدَّة ونام، لأن الكهرباء انقطعت عنده يا سادة يا كرام..[/align]


l`;vhj fig,g>>> i]dm hgk[hp fhgYu]h]dm>>> l`;vhj hgk[hp fig,g>>>


نور الأدب (تعليقات الفيسبوك)
البهلول يوسف غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 27 / 02 / 2017, 54 : 05 PM   رقم المشاركة : [2]
رشيد الميموني
أديب وقاص ومترجم أدبي ويعمل في هيئة التدريس -عضو الهيئة الإدارية / مشرف عام على المنتديات والأقسام / نائب رئيس رابطة نور الأدب


 الصورة الرمزية رشيد الميموني
 





رشيد الميموني has a reputation beyond reputeرشيد الميموني has a reputation beyond reputeرشيد الميموني has a reputation beyond reputeرشيد الميموني has a reputation beyond reputeرشيد الميموني has a reputation beyond reputeرشيد الميموني has a reputation beyond reputeرشيد الميموني has a reputation beyond reputeرشيد الميموني has a reputation beyond reputeرشيد الميموني has a reputation beyond reputeرشيد الميموني has a reputation beyond reputeرشيد الميموني has a reputation beyond repute

بيانات موقعي

اصدار المنتدى: المغرب

رد: مذكرات بهلول... هدية النجاح بالإعدادية...

[align=justify]سرد مشوق كالعادة .. عايشته بكل ما حواه من مشاعر وأحاسيس ، ولم أعد أضع يدي على قلبي خشية أن يقوم يوسف بتصرف تجعله عرضة لعقاب أبيه (ابتسامة)
شكرا لك أخي البهلول في انتظار فصل آخر من فصول هذا الحكاية الممتعة .
محبتي[/align]
رشيد الميموني غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 27 / 02 / 2017, 41 : 09 PM   رقم المشاركة : [3]
محمد الصالح الجزائري
أديب وشاعر جزائري - رئيس الرابطة العالمية لشعراء نور الأدب وهيئة اللغة العربية -عضو الهيئة الإدارية ومشرف عام


 الصورة الرمزية محمد الصالح الجزائري
 





محمد الصالح الجزائري has a reputation beyond reputeمحمد الصالح الجزائري has a reputation beyond reputeمحمد الصالح الجزائري has a reputation beyond reputeمحمد الصالح الجزائري has a reputation beyond reputeمحمد الصالح الجزائري has a reputation beyond reputeمحمد الصالح الجزائري has a reputation beyond reputeمحمد الصالح الجزائري has a reputation beyond reputeمحمد الصالح الجزائري has a reputation beyond reputeمحمد الصالح الجزائري has a reputation beyond reputeمحمد الصالح الجزائري has a reputation beyond reputeمحمد الصالح الجزائري has a reputation beyond repute

بيانات موقعي

اصدار المنتدى: الجزائر

رد: مذكرات بهلول... هدية النجاح بالإعدادية...

[align=justify]مع كلّ حكي يزداد تعلّقنا بالبهلول الرائع ! ننتظر بقية الفصول وكلّنا أمل بمفاجآت كثيرة..شكرا لك أستاذنا البهلول..[/align]
توقيع محمد الصالح الجزائري
 قال والدي ـ رحمه الله ـ : ( إذا لم تجد من تحب فلا تكره أحدا !)
محمد الصالح الجزائري غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 28 / 02 / 2017, 09 : 12 AM   رقم المشاركة : [4]
البهلول يوسف
كاتب نور أدبي ينشط

 الصورة الرمزية البهلول يوسف
 





البهلول يوسف is on a distinguished road

بيانات موقعي

اصدار المنتدى: سوريا

رد: مذكرات بهلول... هدية النجاح بالإعدادية...

الله يسعد لي مساك أخي أستاذ رشيد..
والله أنت رجل كلك ذوق ولطف، بكتابتك وبردودك.. وان شاء الله ربي ما يحرمني ولا يحرم هذا الموقع من أمثالك.. أنا مبسوط لأنه مذكراتي عاجبتك.. لكن الله يطول عمرك لا تأخذ عني فكرة سيئة لأني كتبت خمس رسائل بلا طعمة،، يعني والله انغظت.. وفهمك كفاية، وبلا ابتسامة لأني منرفز.. ربي يسلمك ويرضى عنك.. وتصبح على خير..
البهلول يوسف غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 28 / 02 / 2017, 16 : 12 AM   رقم المشاركة : [5]
البهلول يوسف
كاتب نور أدبي ينشط

 الصورة الرمزية البهلول يوسف
 





البهلول يوسف is on a distinguished road

بيانات موقعي

اصدار المنتدى: سوريا

رد: مذكرات بهلول... هدية النجاح بالإعدادية...

أنت الرائع يا أستاذ محمد يا طيب.. الله يجبر بخاطرك ويكرمك مثل ما أكرمتني بحكيك الحلو.. في مفاجآت لكن بعد كم حلقة، تسلم لي يا رب، ورجاء لا تناديني غير بهلول لأنه لقب أفتخر به..
ربي يرضى عنك ويطول عمرك سامحني إذا أسأت للموقع برسائلي الفاضية.. من غيظي والله.. الله يلعن الشيطان..
تصبح على خير يا طيب..
البهلول يوسف غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 28 / 02 / 2017, 12 : 01 PM   رقم المشاركة : [6]
بشرى كمال
كاتب نور أدبي
 





بشرى كمال has a brilliant futureبشرى كمال has a brilliant futureبشرى كمال has a brilliant futureبشرى كمال has a brilliant futureبشرى كمال has a brilliant futureبشرى كمال has a brilliant futureبشرى كمال has a brilliant futureبشرى كمال has a brilliant futureبشرى كمال has a brilliant futureبشرى كمال has a brilliant futureبشرى كمال has a brilliant future

بيانات موقعي

اصدار المنتدى: المغرب

رد: مذكرات بهلول... هدية النجاح بالإعدادية...

مازلنا مستمتعين بالحكي. انفتحت الآفاق أمام الشيخ يوسف ليكمل دراسته. فما الذي ستقدمه له الأيام القادمة؟ ننتظر البقية.
تحياتي وتقديري
بشرى كمال غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 28 / 02 / 2017, 08 : 08 PM   رقم المشاركة : [7]
مرمريوسف
كاتب نور أدبي مشرق ذهبي الأشعة ( عضوية ذهبية)

 الصورة الرمزية مرمريوسف
 





مرمريوسف has a reputation beyond reputeمرمريوسف has a reputation beyond reputeمرمريوسف has a reputation beyond reputeمرمريوسف has a reputation beyond reputeمرمريوسف has a reputation beyond reputeمرمريوسف has a reputation beyond reputeمرمريوسف has a reputation beyond reputeمرمريوسف has a reputation beyond reputeمرمريوسف has a reputation beyond reputeمرمريوسف has a reputation beyond reputeمرمريوسف has a reputation beyond repute

بيانات موقعي

اصدار المنتدى: مصر

رد: مذكرات بهلول... هدية النجاح بالإعدادية...

ياسلام ياسلام على الجمال أشعر بالفخر مثلما يفخر بك أهل الضيعة

ياترى وصلت لإيه تانى أيها البهلول فى انتظار البقية
توقيع مرمريوسف
 تحصنت بذى العزة والجبروت واعتصمت برب الملكوت وتوكلت على الحى الذى لا يموت .اللهم اصرف عنا الوباء وقنا شر الداء بلطفك ورحمتك إنك على كل شيىء قدير.
مرمريوسف غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 28 / 02 / 2017, 02 : 09 PM   رقم المشاركة : [8]
فهيم رياض
كاتب نور أدبي يتلألأ في سماء نور الأدب ( عضوية برونزية )
 





فهيم رياض is on a distinguished road

بيانات موقعي

اصدار المنتدى: الجزائر

رد: مذكرات بهلول... هدية النجاح بالإعدادية...

ونكتشف مع محطات الحكاية عن مسيرة الحياة قيمة العلم و المتعلمين
لدى أهل الضيعة و التضحية من أجل التحصيل بالغالي رغم قلة ذات اليد
لكن بالتضامن أصبح الغالي ممكنا....يبدو القادم أكثر تشويقا ...التحية لك
والتقدير .....منتظرين أيها الطالب بهلول .
توقيع فهيم رياض
 إلاّ رسول الله صلى الله عليه وسلم ....
اللّهم إني عبدك ابن عبدك ابن آمتك ناصيتي بيدك ماض فيّ حكمك عدل فيّ قضاؤك ، أسألُك بكل إسم هو لك
سميت به نفسك أو انزلته في كتابك او علمته أحدا من خلقك أو استأثرت به في علم الغيب عندك ، أن تجعل
القرآن ربيع قلبي و نور صدري و جلاء حزني وذهاب همي .
فهيم رياض غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 23 / 04 / 2019, 02 : 04 AM   رقم المشاركة : [9]
لطيفة الميموني
كاتب نور أدبي متألق بالنور فضي الأشعة ( عضوية فضية )

 الصورة الرمزية لطيفة الميموني
 





لطيفة الميموني is on a distinguished road

بيانات موقعي

اصدار المنتدى: المغرب

رد: مذكرات بهلول... هدية النجاح بالإعدادية...

استمتعت بقراءة هذه المذكرات ...
جميلة وبسيطة وممتعة..
سأحاول استكمالها في القادم من الأيام..
شكرا للأستاذ يوسف البهلول على مذكرات تجعلك مشدودا إليها حتى آخر حرف منها.
تصبحون على غد أفضل
لطيفة الميموني غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
هدية, مذكرات, النجاح, بهلول..., بالإعدادية...


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
مذكرات بهلول.. المراهقة (2)... البهلول يوسف متفرقات 18 04 / 05 / 2019 28 : 11 PM
مذكرات بهلول.. المراهقة (1)... البهلول يوسف متفرقات 8 25 / 04 / 2019 01 : 04 AM
مذكرات بهلول...! المقدمة... محمد توفيق الصواف متفرقات 6 09 / 12 / 2016 36 : 12 AM


الساعة الآن 58 : 11 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
Tranz By Almuhajir *:*:* تطوير ضيف المهاجر
Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education

الآراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الإدارة وتمثل رأي كاتبها فقط
جميع حقوق النشر والتوزيع محفوظة لمؤسسة نور الأدب والأديبة هدى نورالدين الخطيب © ®
لا يجوز نشر أو نسخ أي من المواد الواردة في الموقع دون إذن من الأديبة هدى الخطيب
مؤسسة نور الأدب مؤسسة دولية غير ربحية مرخصة وفقاً لقوانين المؤسسات الدولية غير الربحية

خدمة Rss ||  خدمة Rss2 || أرشيف المنتدى "خريطة المنتدى" || خريطة المنتدى للمواضيع || أقسام المنتدى

|