التسجيل قائمة الأعضاء اجعل كافة الأقسام مقروءة



 
إطلاق مسابقة نور الأدب 2020 للشعر موضوعها: " صفقة القرن "
عدد مرات النقر : 461
عدد  مرات الظهور : 3,035,795

اهداءات نور الأدب

العودة   منتديات نور الأدب > جمهوريات نور الأدب... > جمهوريات الأدباء الخاصة > أوراق الباحث محمد توفيق الصواف > متفرقات
إضافة رد
 
أدوات الموضوع
قديم 01 / 01 / 2017, 48 : 11 AM   رقم المشاركة : [1]
البهلول يوسف
كاتب نور أدبي ينشط

 الصورة الرمزية البهلول يوسف
 





البهلول يوسف is on a distinguished road

بيانات موقعي

اصدار المنتدى: سوريا

مذكرات بهلول.. طفولتي..


تنويه

[align=justify]إخواني وأخواتي أعضاء وعضوات (نور الأدب) الكرام يسرُّني أن أُقَدِّم لكم أول حلقة من مذكراتي بأسلوبي تقريباً.. فبعد أَخذٍ ورَدٍّ وصياحٍ وشدّ شعر ولحية، نجحتُ ولله الحمد، في إقناع معلمي الصواف بعدم التدخُّل بكتاباتي ومساواة أسلوبها مثل أسلوبه..
يعني، بالمختَصَر، وافق، في النهاية، الله يطوِّل عمره ويُقلِّل تدخلاته بكتاباتي، على تصحيح الأخطاء النحوية والإملائية فقط، وتَرْك بلاغتي التي على قدّها مثل ما هي.. ومن كثرة ما فرحت، استأذنته وقمت للمطبخ حتى أغلي إبريق شاي وأشربه أنا وإياه بمناسبة هذا الاتفاق..
لكن، على قول المثل (جاءت الحزينة تفرح ما وجدت مطرح)، لأنه بالربع ساعة التي غبتها عنه، غَيَّر رأيه ورجع سيادته وأَصَرّ على تدخلات قليلة، مثل ما سمَّاها لي.. ولمَّا اعترضت، قال لي بصوته العريض:
- اسمع يا أخي يا بهلول، لازم توافق على هذه التدخلات البسيطة، حتى ما تفقد مذكراتك كلّ قيمتها الأدبية..
ولأني أعرف تماماً إني إذا عارضته سيغضب، وإذا غضِبَ سأشتَبِك معه من جديد، وإذا اشتبكت معه سيتأخر نشر هذه الحلقة وما بعدها، كَسَرْت على أنفي بصلة، مثل ما يقول المثل، ووافقت على طلبه، وأنا أُعزِّي حالي وأقول: شيء أحسن من لا شيء، يا بهلول..
وبلا طول سيرة، تركته يشتغل بهذه الحلقة على كيفه، حتى صارت على ذوقه.. فرجع بكرسيه الكبير الدوَّار إلى الوراء، وغطس فيه بجسمه الصغير، وقال لي، وضحكته على عرض خدوده:
- يا سلام يا أخي يا بهلول.. الآن صارت الحلقة لا بأس فيها..
ثم قرأها لي، ونشرها بعد ما صارت مثل ما ستقرؤونها الآن..
[/align]

طفولتي
[align=justify]الحقيقة يا حَضَرَات، كانت طفولتي، والشهادة لله، من أفضل ما يكون؛ ولا أعتقد أنَّ بِحَكْيي أي مبالغة إذا قلت إنها كانت أفضل من طفولة كثير من الناس..، إن كان من ناحية محبّة أبي وأمي ورعايتهما لي، ولَّا من ناحية محبّة أهل القرية وعنايتهم بي.. وسأحكي لكم باختصار كيف كانت هذه الطفولة..
الحقيقة، ما خيَّبت دعوات أهل قريتي التي دعوها لي ليلة مولدي، بالصلاح والتقى.. وبدون مبالغة، صدقوني إذا قلتُ لكم إني فاجأتهم بذكائي وحسن تربيتي.. فمن جهة، ما أحد منهم اضطر في يوم من الأيام يدقّ على أبي الباب ويقول له: ابنك عمل وابنك ترك.. ومن جهة ثانية، حفظتُ القرآن الكريم، قبل ما يصير عمري سبع سنين، وحفظي للقرآن زاد من محبة أهل القرية لي، وأضاف لمحبتهم الاحترام والتقدير، ليس لحضرتي، لكن للقرآن الذي حفظتُه في صدري..
وزاد احترامهم لي أكثر وأكثر بعدمَا كلَّفني شيخ الجامع بتعليم أولاد القرية تجويد القرآن وتحفيظهم إياه؛ يعني بعدما صار لي حلقة في زاوية من زوايا الجامع، وصار يقعد فيها الأولاد حولي حتى أعلمهم قراءته وتجويده.. ولأن الناس بقريتنا تعوَّدوا أن يُنادوا معلم القرآن يا شيخ، فمن يومها، ما عاد أحد من أهل القرية ناداني إلا (شيخ يوسف)، مع أنه عمري يومها كان تسع سنوات..
المهم، صرت الشيخ يوسف، قبل ما تفقس عني البيضة، على قول المثل.. ومن فرحة أبي بأنِّي صرت شيخ، اشترى لي جلابية جديدة وعباية خفيفة وطاقية بيضاء ومترين قماش أبيض حتى أعمل لَفَّة أكبر من راسي بمرتين، وطلب مني ما أذهب للدرس بغير هذه الملابس؛ ولولا الحياء لكان اشترى لي نظارة أيضاً وطلب مني أن أضعها، رغم أن نظري كان مثل الحديد، كما يقول المثل..
لكن أكيد هذا الحكي لا يعني إني قضَّيت كل طفولتي وأنا شيخ جالس بين جدران الجامع لا يتركه ليل ولا نهار، إلا للبيت حتى يأكل وينام..، أو إني ما عرفت في طفولتي اللعب واللهو أبداً.. فالحقيقة، كنتُ أخرج إلى الحارة، في بعض الأيام، حتى ألعب مع أولاد الجيران الذين كانوا بعمري، بعض الألعاب التي كانت مشهورة بأيامنا، مثل: (دَقَّة عيش) و(طميمة)، و(زحطة)، و(علي بابا والأربعين حرامي)، وغيرها..
ومع أنه كانت لعبة الدَّحَل مشهورة في ذلك الزمان، لكني ما لعبتها غير مرة واحدة، وما عدت أعدتها أبداً، بعد ما أكلت الذي فيه النصيب من أبي..
ولعلمكم (الدحل جمع دَحَلَة، وهي كرة زجاجية صغيرة كان يلعب بها الأولاد في القرى وحارات المدينة أيامها، وطريقتها أنه الولد يمسك الكرة بين إبهامه وسبابته وينقفها ليصيب بها دَحَلَة ثانية لشريكه في اللعبة، يضعها على مسافة نصف متر تقريباً.. فإن أصابها ربح دَحَلَة شريكه، وإن ما أصابها خسر دحلته، وهكذا).
بلا طول سيرة، يومها، كنت مقرفصاً وأنا أمسك الدحلة كما علمني أحد الصغار، أريد أن أنقفها، ولشدة تركيزي على دحلة شريكي، ما انتبهت أن أبي جاء وصار فوق راسي.. وبدون مقدمات، مثل ما يقولون، أمسكني من قَبَّة جلبابي، وسحبني لفوق، وبدأ يضربني بكفه الكبيرة كفّ طالع وكفّ نازل، وهو يصرخ بي، كأنَّ عقله طقّ:
- كيف سمحت لحالك تلعب بالدحل وأنتَ شيخ؟! ولَكْ هذه لعبة زعران يا حقير.. لعبة قمار يا كلب يا ابن الكلب.. يا خيبتي فيك يا نَوَرِي.. يا خجلي من أهل الضيعة.. قال الشيخ يوسف قال.. والله يا كلب لازم ينادونك من اليوم شيخ الدَّحَل.
وظلَّ يومها يضربني ويسبُّني من تحت الزنار ونازل مسبَّات أخجل من ذكرها لجنابكم والله، حتى دخت ووقعت على الأرض، لا من فمي ولا من كُمِّي، كما يقول المثل..
ومع أن أكثر أهل القرية كانوا مُتْجَمْعِين حولنا، لكن ما أحد منهم تجرأ وقرَّب ليخلصني من بين يدي أبي، لشدة هيبته في نفوسهم.. وظلُّوا واقفين مثل الأصنام حتى وَقَعْتُ على الأرض، وبدأ الدم يخرج من فمي وأنفي، عندها ركض واحد من الشباب إلى الجامع، ونادى على الشيخ عطا الله - شيخ الجامع - ليخلصني من بين يدي أبي قبل ما أصير في عِداد الأموات..
والحقيقة، كما حكى لي ذلك الشاب، فيما بعد، أن الشيخ عطا لما سمع أنه أبي نازل فيّ ضرب كفوف، ما عاد يعرف كيف يلبس حذاءه، من شدة سرعته وارتباكه، فتركه وركض لساحة القرية حافيَ القدمين، حتى يلَحِّقني قبل ما أبي يطلِّع روحي، وبالفعل لَحَّقْني وأنا على آخر نَفَس، فرفعني عن الأرض، ووقف بيني وبين أبي الذي لم ينتبه، من شدة غضبه، أن الذي جاء ليدافع عني هو شيخ الجامع، فبدأ فيه ضرب، وما وَقَّف حتى صرخ الشيخ به صرخة رجَّعت له عقله، كما يقولون، فارتخت يداه واحمرَّ وجهه وبدأ يعتذر للشيخ، لكن بعد ما كان ضاربه كفّين ثلاثة مثل طِباق الجمر، كما يقول المثل، وبعد ما وقعَت لفَّته وطقم أسنانه على الأرض، وما عاد الاعتذار ينفع بشيء.. وبقيَ الشيخ عطا ما يحكي مع أبي أكثر من أسبوع، حتى تدخَّل وجهاء القرية وصالحوهما على بعض..
أكيد، ما كانت هذه هي المرة الوحيدة التي جعلني أبي أرى فيها نجوم الظهر، لكن كانت أول مرة.. أمَّا المرة الثانية فكانت يوم لَعِب أولاد الحارة بعقلي، وأخذوني معهم للمسبح.. وإليكم ما حدث يومها:
في صباح يوم من أيام الصيف الحارَّة، قال لي أولاد الحارَة تعال معنا يا يوسف على المسبح حتى نعلمك السباحة.. ولأني كنت متأكد سلفاً أن أبي لن يوافق، كذبتُ عليه ولم أقُل له إني ذاهب مع الأولاد على المسبح، بل قلت له إني ذاهب أعمل (سيران)/نزهة/ على كتف نهر مدينتنا الذي كان ما يزال جارياً غزير الماء..
ويومها، ما أحد خَبَّرَني من الأولاد أنه لازم آخذ معي ملابس خصوصي للسباحة، فوقعت هناك في مشكلة ما أنقذني منها إلا منقذ المسبح الذي جاءني بسروال قصير، قال لي أنه اسمه (مايوه)، وناولني إياه لألبسه، وهو يطالبني بأجرته سلفاً.. لكن لمَّا رأيته قصير جداً، استحييت ورفضت لِبْسَه، وقررت أنزل الماء بسروالي الطويل، فضحك منقذ المسبح عليّ وهو يقول لي:
- تمام يا بطل.. تفضل انزل سيادتك واغرق..
ولأني عنيد من صغري، قررت أتحداه، فما كَذَّبْت خبراً، وركضتُ بسرعة إلى الماء وألقيت بنفسي في الجانب العميق من المسبح، وأنا أظنّ أنني سأسبح مثل سمكة؛ فكانت النتيجة أني غرقت بعد عشر ثوانٍ.. وما عرفتُ ما حصل لي بعد ذلك، إلا بعد ما صحوت على صوت المُنقذ وهو يلعن أبي وأمي وعائلتي بشتائم بذيئة لم أسمعها من قبل أبداً، لأني أجبرتُه أن يُوقِف حمامه الشمسي ويركض ورائي مثل السهم ليطالعني من الماء، ويبدأ بإنقاذي وإخراج الماء الذي ابتلعته من معدتي..
وبعد ما أنقذني بقيت أسعل حتى ظننت أن صدري سينشق، ثم ارتديت ملابسي ورجعت مع الأولاد للبيت، وهم لا يتوقفون، طول الطريق، عن شتمي لأني خرَّبت نزهتهم ومنعتهم من الاستمتاع بالسباحة في ذلك اليوم.. وكأن كل شتائمهم ما كَفَّتْ حتى راح أبي يسبني أول ما فتح لي باب البيت ومع المسبَّات بدأ يضربني بيديه ورجليه، بعدما طار عقله لمَّا عرف أني كنت بالمسبح.. وما توقف عن سَبِّي وضربي، يومها، إلا بعد ما تدخلت أمي وتَشَفعت لي عنده. والحقيقة، ما رضي يقبل شفاعتها إلا بعد ما أكدت له أني نزلت إلى الماء بملابسي وما لبست مايوه..
وإذا كنت بِالمرَّتين السابقتين لاقيتُ من يشفع لي عند أبي، فَبِالمرّة الثالثة ما تَشَفَّع لي أحد، وما تَدَخَّل أحد إلا بعد ما قَرَّبت أموت بين يديه، بعد ما فَقَد سيطرته على أعصابه تماماً لمَّا رآني مع بعض أولاد الحارة وكل واحد مِنَّا حامل سيجارة بيده حتى يدخنها.. يومها ضربني ضرباً لو ضربه لجحش، أَجَلَّكم الله، لمات؛ ولو ما تدخلت أمي وأعمامي وأخوالي ثم شيخ الحارة وكبار وجهائها، في الوقت المناسب، لكنت متُّ بين يديه..
صحيح كانوا كلهم غاضبين مني لمَّا عرفوا السبب، لكنهم قدروا أني ولد لا أعرف ما أفعل، إلَّا أبي، لأنه، كما أظن، ما نظر لي مرة واحدة في حياته على أني طفل.. وأظن، والله أعلم، أنه من يوم ما طَلَعتُ من بطن أمي ليوم ما مات، ما قَدِر يعتبرني إلا رجل؛ لأنه ـ الله يرحمه ـ كان ينظر لي، حتى وأنا بعدي رضيع باللَّفَّة، مثل ما صوَّرني له عقله، يعني شيخ عليه القدر والقيمة وهو يسير بين أهل القرية بلحية ولفَّة...
على أي حال، ما عدا هذه الثلاث مرات التي عاقبني فيها، ما رفع يده عليّ أبداً، الشهادة لله، وما قال لي كلمة قاسية.. يعني عشتُ طفولتي على أحسن ما يكون.. صحيح ما شبعت فيها من اللعب واللهو مثل باقي الأولاد، لضيق وقت اللعب الذي كان يسمح لي به، لكنِّي تمتعت فيها بمحبته واهتمامه هو وأمي وكلّ أهلي وأهل القرية...، والشهادة لله ما أحد من الأولاد الذين كانوا بعمري تمتع بالمحبة والاحترام والدلال مثل ما تمتعت..
وللحقيقة، ما كان اهتمام الكلّ بي بسبب جمال وجهي أو بسبب جاه أبي، لكن كان بسبب شطارتي في دراسة علوم الدين وحفظ القرآن الكريم والكثير من الأحاديث الشريفة.. ومن كثرة اهتمامهم بي بدأت أشعر أني ولد مُميَّز بنظرهم كلهم، وأدركت يومها، بفطرتي لا بعقلي، أني أقرب ما أكون إلى نبتة حلوة شاركوا كلهم في غرسها وسقايتها وحمايتها ورعايتها، وأنهم ينتظرون منها الخير الكثير بعد ما تكبر.. يعني شعرت وكأني أمل الكلّ، لا أمل أبي وأمي وحدهما.. وكلما كبرت كلما كبرَ هذا الإحساس معي، وكلما زاد عزمي على بذل كل ما أستطيع حتى ما خيِّب أملهم بي..
وقبل ما أختم هذه الحلقة من مذكراتي، وحتى ما يسيء أحد فَهْمَ أبي وقسوته وطريقة تربيته لي، بناءً على ما فعله معي بالمرات الثلاث التي عاقبني فيها، فكَّرت أنه من حقّه عليّ أن أحكي لكم كم كلمة عن شخصيته، لأنه لا يستحق أن يظن أحد أنه كان يقسو عليّ لأنه ما كان يحبني، فالحق يُقال، ما رأيت مثله بين الآباء أحد، لا بمحبته ولا بعطفه ولا بكرمه ولا بِحُسن معاملته لي.. [/align]

أبي

[align=justify]إذا أردتم الحقّ لا ابن عمه، كان لمحبة أهل القرية لأبي واحترامهم لأعماله الحميدة وتقديرهم لمعاملته الحسنة مع كبيرهم وصغيرهم، دور كبير في اهتمامهم بي وبمستقبلي.. فصحيح أنه رجل غير مشهور مثل الذين تتحدث عنهم كتب التاريخ، لكنه كان مثل كلّ الذين يصفهم الناس بالجنود المجهولين.. يعني كان من الذين وهبوا حياتهم بصمت وحب لبلادهم وأهلها، مع أنه كتب التاريخ ما كتبت عنهم ولا ذكرتهم بكلمة واحدة.. وإذا كانت كتب التاريخ ما حكَت عن أبي وأمثاله كلمة واحدة، فليس لأنه حجمها صغير، فما في أكبر من كتب التاريخ ببلادنا، لكن على كبر حجمها، ما ترك فيها الحكَّام والظُّلَّام وأولاد الحرام الذين طغوا في البلاد وأكثروا فيها الفساد أي مكان للأشراف وأولاد الحلال مثل أبي.. يعني صادروا تاريخها وزوَّروه بالحكي عن بطولاتهم الكاذبة وأعمالهم الحسنة التي ما كان لها أي أثر في الواقع، بأي يوم من الأيام...، وما تركوا لأبي وأمثاله ولو صفحة واحدة، ولا حتى إشارة اللهم إلا كلمتين اختصروا بهما كل أمجاد الأبطال الحقيقيين وهما (الجندي المجهول)!!
نعم.. كان أبي - رحمه الله - من الذين تنطبق عليهم هذه الإشارة، وكان راضياً بها، مثل كل المخلصين من أمثاله الذين كان كل همهم في الحياة أن يدافعوا عن بلادهم وأهلهم ويحموهم وينصفوا المظلوم منهم، بأي طريقة، حتى لو كان الثمن حياتهم.. ولأنه – رحمه الله – أراد أن أكون مثله وأحسن، بذل كل جهده حتى يربيني أحسن تربية، ونجح؛ وسأؤكد لكم كلامي هذا في الحلقة القادمة، إن شاء الله، فإلى اللقاء..
[/align]



l`;vhj fig,g>> 't,gjd>> fig,g>>


نور الأدب (تعليقات الفيسبوك)
البهلول يوسف غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 01 / 01 / 2017, 52 : 12 PM   رقم المشاركة : [2]
رشيد الميموني
أديب وقاص ومترجم أدبي ويعمل في هيئة التدريس -عضو الهيئة الإدارية / مشرف عام على المنتديات والأقسام / نائب رئيس رابطة نور الأدب


 الصورة الرمزية رشيد الميموني
 





رشيد الميموني has a reputation beyond reputeرشيد الميموني has a reputation beyond reputeرشيد الميموني has a reputation beyond reputeرشيد الميموني has a reputation beyond reputeرشيد الميموني has a reputation beyond reputeرشيد الميموني has a reputation beyond reputeرشيد الميموني has a reputation beyond reputeرشيد الميموني has a reputation beyond reputeرشيد الميموني has a reputation beyond reputeرشيد الميموني has a reputation beyond reputeرشيد الميموني has a reputation beyond repute

بيانات موقعي

اصدار المنتدى: المغرب

رد: مذكرات بهلول.. طفولتي..

حجزت لنفسي مقعدا أماميا حتى أكون قبالتك وقريبا منك أيها "البهلول" العزيز ..وها أنت تراني ألفظ لقب بهلول دون حرج بعد أن أخذت بملاحظتك السابقة مأخذ الجد (ابتسامة)
اشكر للعزيز محمد توفيق عنايته بك وبمذكراتك .. وأوصيه خيرا بك .
مع خالص محبتي .
رشيد الميموني متصل الآن   رد مع اقتباس
قديم 01 / 01 / 2017, 07 : 09 PM   رقم المشاركة : [3]
البهلول يوسف
كاتب نور أدبي ينشط

 الصورة الرمزية البهلول يوسف
 





البهلول يوسف is on a distinguished road

بيانات موقعي

اصدار المنتدى: سوريا

رد: مذكرات بهلول.. طفولتي..

[align=justify]يا سلام يا أستاذ رشيد.. ولو.. أنت مكانك في قلبي يا طيب.. لا في المقاعد الأمامية.. فأنت أديب لك قيمة، وإعجاب أديب مثل أفضالك بكتابتي شرف كبير لي..
لكن مسألة واحدة ما أحببتها منك، وكرمى لله لا تُؤاخذني إذا قلتها لك، وهي توصيتك لمعلمي الصواف أن يظل يعتني بي.. يعني والله، مع إني أحبه لكن يا ليتك وصيته يحلّ عن ظهري، لأنه بدون توصية من أحد هلكني بتدخلاته.. (ابتسامة) على طريقة أخونا محمد الصالح أطال الله في عمره وعمرك..
ربي يسعدك ويديم عليك مواهبك يا حقّ..[/align]
البهلول يوسف غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 01 / 01 / 2017, 47 : 09 PM   رقم المشاركة : [4]
محمد الصالح الجزائري
أديب وشاعر جزائري - رئيس الرابطة العالمية لشعراء نور الأدب وهيئة اللغة العربية -عضو الهيئة الإدارية ومشرف عام


 الصورة الرمزية محمد الصالح الجزائري
 





محمد الصالح الجزائري has a reputation beyond reputeمحمد الصالح الجزائري has a reputation beyond reputeمحمد الصالح الجزائري has a reputation beyond reputeمحمد الصالح الجزائري has a reputation beyond reputeمحمد الصالح الجزائري has a reputation beyond reputeمحمد الصالح الجزائري has a reputation beyond reputeمحمد الصالح الجزائري has a reputation beyond reputeمحمد الصالح الجزائري has a reputation beyond reputeمحمد الصالح الجزائري has a reputation beyond reputeمحمد الصالح الجزائري has a reputation beyond reputeمحمد الصالح الجزائري has a reputation beyond repute

بيانات موقعي

اصدار المنتدى: الجزائر

رد: مذكرات بهلول.. طفولتي..

[align=justify]وها قد جئتُ لأجلس بجانب أخي الأستاذ رشيد ، لأنني سمعتُ البهلول يذكرني بخير (ابتسامة)..
صديقنا المحترم بهلول ، لقد بدأنا نعرف عنك بعض الأشياء المهمة..تواضعك الكبير يذكّرني بمعلّمك الدكتور ، وقد أحسنت التعبير في معرض حديثك عن طفولتك بهذه العبارة العميقة (
أني أقرب ما أكون إلى نبتة حلوة شاركوا كلهم في غرسها وسقايتها وحمايتها ورعايتها، وأنهم ينتظرون منها الخير الكثير بعد ما تكبر..) ..فدعنا نتعرّف عليك أكثر!![/align]
توقيع محمد الصالح الجزائري
 قال والدي ـ رحمه الله ـ : ( إذا لم تجد من تحب فلا تكره أحدا !)
محمد الصالح الجزائري غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 01 / 01 / 2017, 36 : 11 PM   رقم المشاركة : [5]
رياض محمد سليم حلايقه
كاتب نور شديد الفاعلية

 الصورة الرمزية رياض محمد سليم حلايقه
 





رياض محمد سليم حلايقه has a reputation beyond reputeرياض محمد سليم حلايقه has a reputation beyond reputeرياض محمد سليم حلايقه has a reputation beyond reputeرياض محمد سليم حلايقه has a reputation beyond reputeرياض محمد سليم حلايقه has a reputation beyond reputeرياض محمد سليم حلايقه has a reputation beyond reputeرياض محمد سليم حلايقه has a reputation beyond reputeرياض محمد سليم حلايقه has a reputation beyond reputeرياض محمد سليم حلايقه has a reputation beyond reputeرياض محمد سليم حلايقه has a reputation beyond reputeرياض محمد سليم حلايقه has a reputation beyond repute

بيانات موقعي

اصدار المنتدى: الشيوخ - الخليل - فلسطين

رد: مذكرات بهلول.. طفولتي..

وها نحن نعود لحكاية الزير سالم وابو زيد الهلالي كوصف مع حفظ الألقاب والمكانة والقصة للأخ الأديب بهلول
نستمتع بها ونتعرف عليها
كيف لا والشام كانت معروفة بالحكواتي فيما مضى
دمت متألقا كل الاحترام
توقيع رياض محمد سليم حلايقه
 http://"]http://[/URL]
رياض محمد سليم حلايقه غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 03 / 01 / 2017, 50 : 11 PM   رقم المشاركة : [6]
بوران شما
مديرة وصاحبة مدرسة أطفال / أمينة سر الموسوعة الفلسطينية (رئيسة مجلس الحكماء ) رئيسة القسم الفلسطيني


 الصورة الرمزية بوران شما
 





بوران شما has a reputation beyond reputeبوران شما has a reputation beyond reputeبوران شما has a reputation beyond reputeبوران شما has a reputation beyond reputeبوران شما has a reputation beyond reputeبوران شما has a reputation beyond reputeبوران شما has a reputation beyond reputeبوران شما has a reputation beyond reputeبوران شما has a reputation beyond reputeبوران شما has a reputation beyond reputeبوران شما has a reputation beyond repute

رد: مذكرات بهلول.. طفولتي..

وأنا أيضا أتابع معكم مذكرات بهلول منذ طفولته ،
ولا بد لي من القول نعم التربية ونعم الأخلاق شيخ يوسف
وشيء بيرفع الرأس ان يحفظ القرآن طفل في السابعة من
عمره ويعلمه لأقرانه ، ورحم الله والدك فقد أحسن التربية،
متابعة بشغف ، تحياتي .
توقيع بوران شما
 بيننا حب أمامنا درب وفي قلوبنا أنت يارب
بوران شما غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 04 / 01 / 2017, 49 : 11 PM   رقم المشاركة : [7]
فاطمة البشر
جامعة بيرزيت ، رئيسي الكيمياء / فرع التسويق، تكتب الخواطر والقصص القصيرة

 الصورة الرمزية فاطمة البشر
 





فاطمة البشر has a reputation beyond reputeفاطمة البشر has a reputation beyond reputeفاطمة البشر has a reputation beyond reputeفاطمة البشر has a reputation beyond reputeفاطمة البشر has a reputation beyond reputeفاطمة البشر has a reputation beyond reputeفاطمة البشر has a reputation beyond reputeفاطمة البشر has a reputation beyond reputeفاطمة البشر has a reputation beyond reputeفاطمة البشر has a reputation beyond reputeفاطمة البشر has a reputation beyond repute

بيانات موقعي

اصدار المنتدى: فلسطين

رد: مذكرات بهلول.. طفولتي..


وشدتني المذكرة حتى النهاية ...
وفي وقت ما ظننت نفسي ذلك الصغير الذي يريد أن يلهو بطفولته ...
وسأنتظر باقي مغامراتك يا بهلول ..

توقيع فاطمة البشر
 
أنا لم أكن يوما إلا أنا ....

تلك الفتاة التي تحلم بغد زاهٍ مشرق ...

تلك الفتاة التي تنثر حباً وأملاً ...
تلك الفتاة التي ترسم حلماً ...
تلك الفتاة التي ستصنع مجداً ...

ولا تزال تنتظر الأياام......


فاطمة البشر


https://www.facebook.com/fatima.bisher
فاطمة البشر غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 05 / 01 / 2017, 40 : 01 PM   رقم المشاركة : [8]
بشرى كمال
كاتب نور أدبي
 





بشرى كمال has a brilliant futureبشرى كمال has a brilliant futureبشرى كمال has a brilliant futureبشرى كمال has a brilliant futureبشرى كمال has a brilliant futureبشرى كمال has a brilliant futureبشرى كمال has a brilliant futureبشرى كمال has a brilliant futureبشرى كمال has a brilliant futureبشرى كمال has a brilliant futureبشرى كمال has a brilliant future

بيانات موقعي

اصدار المنتدى: المغرب

رد: مذكرات بهلول.. طفولتي..

من فضلكم اساتذتي وأصدقائي دعوا لي مكانا إلى جانبكم لاستمتع بهذا العرض الممتع، واتحفنا سيد حكيم بمذكراتك المميزة. انا تسمرت مكاني من شدة ما شدتني متعة الحكي.
تحياتي واعجابي
بشرى كمال غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 08 / 01 / 2017, 40 : 09 AM   رقم المشاركة : [9]
Arouba Shankan
عروبة شنكان - أديبة قاصّة ومحاورة - نائب رئيس مجلس الحكماء - رئيسة هيئة فيض الخاطر، الرسائل الأدبية ، شؤون الأعضاء والشكاوى المقدمة للمجلس - مجلس التعارف


 الصورة الرمزية Arouba Shankan
 




Arouba Shankan has a reputation beyond reputeArouba Shankan has a reputation beyond reputeArouba Shankan has a reputation beyond reputeArouba Shankan has a reputation beyond reputeArouba Shankan has a reputation beyond reputeArouba Shankan has a reputation beyond reputeArouba Shankan has a reputation beyond reputeArouba Shankan has a reputation beyond reputeArouba Shankan has a reputation beyond reputeArouba Shankan has a reputation beyond reputeArouba Shankan has a reputation beyond repute

رد: مذكرات بهلول.. طفولتي..

أ. بهلول استمتعنا باسرد واللغة المتمكنة التي تشد القارئ حتى نهاية كُل سطر
بانتظراك على الدوام ، تحيتي وإعجابي بك
توقيع Arouba Shankan
 
Arouba Shankan غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 09 / 01 / 2017, 17 : 10 AM   رقم المشاركة : [10]
البهلول يوسف
كاتب نور أدبي ينشط

 الصورة الرمزية البهلول يوسف
 





البهلول يوسف is on a distinguished road

بيانات موقعي

اصدار المنتدى: سوريا

رد: مذكرات بهلول.. طفولتي..

[align=justify]أهلاً وسهلاً بك في قلبي يا أخي يا محمد الصالح، أنت والأستاذ رشيد وكل أهل (نور الأدب).. والله يكثر خيرك على الحكي الحلو الذي حكيته عني بتعليقك.. أما الجملة التي أعجبتك، فللأمانة، ما لي دخل فيها، الله وكيلك، هذا معلمي الصواف الذي كتبها ببلاغته الله يسامحه.. أما أنا فبهلول على باب الله.. (ابتسامة) على قولك.. وربي يديمك ويرضى عنك..[/align]
البهلول يوسف غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
مذكرات, بهلول.., طفولتي..


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
مذكرات بهلول.. المراهقة (2)... البهلول يوسف متفرقات 18 04 / 05 / 2019 28 : 11 PM
مذكرات بهلول.. المراهقة (1)... البهلول يوسف متفرقات 8 25 / 04 / 2019 01 : 04 AM
مذكرات بهلول.. ليلة مولدي.. البهلول يوسف متفرقات 28 23 / 04 / 2019 59 : 04 PM
مذكرات بهلول...! المقدمة... محمد توفيق الصواف متفرقات 6 09 / 12 / 2016 36 : 12 AM


الساعة الآن 25 : 01 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
Tranz By Almuhajir *:*:* تطوير ضيف المهاجر
Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education

الآراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الإدارة وتمثل رأي كاتبها فقط
جميع حقوق النشر والتوزيع محفوظة لمؤسسة نور الأدب والأديبة هدى نورالدين الخطيب © ®
لا يجوز نشر أو نسخ أي من المواد الواردة في الموقع دون إذن من الأديبة هدى الخطيب
مؤسسة نور الأدب مؤسسة دولية غير ربحية مرخصة وفقاً لقوانين المؤسسات الدولية غير الربحية

خدمة Rss ||  خدمة Rss2 || أرشيف المنتدى "خريطة المنتدى" || خريطة المنتدى للمواضيع || أقسام المنتدى

|