أنت غير مسجل في منتديات نور الأدب . للتسجيل الرجاء إضغط هنـا
 
رفعتُ يديّ لربِّ السماء
بكيتُ وأجريتُ دمعَ الرجاء
بأن يجعلَ الله كلَّ فضائي
وعمري وروحي رؤايَ هوائي
زمانا من الحبّ دون انطفاء


اهداءات نور الأدب


آخر 10 مشاركات تحت الضلع الأيسر ..    <->    نبض الحرف    <->    على مشارف الستين !    <->    طفولتي    <->    أيحقُّ لي ؟    <->    مدينة حيفا/ للشاعر غالب أحمد الغول    <->    طرابلس لبنان/ للشاعر غالب أحمد الغول    <->    هدى الخطيب وطرابلس/ للشاعر غالب أحمد الغول    <->    أنتم وقهوتي    <->    خبر عاجل    <->   
مواضيع ننصح بقراءتها حب ووفاء!      طرابلس لبنان/ للشاعر غالب أحمد الغول
   
 
العودة   منتديات نور الأدب > جمهوريات نور الأدب... > الجمهوريات العامة > جمهورية الأعلام العرب
التسجيل المنتديات موضوع جديددعوة الأصدقاء التعليمـــات التقويم اجعل كافة الأقسام مقروءة
 
   

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
قديم 06 / 05 / 2018, 13 : 12 AM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
سراج منير
اللقب:
موقوف
الرتبة:

البيانات
التسجيل: 19 / 04 / 2018
العضوية: 7987
المشاركات: 197 [+]
بمعدل : 0.40 يوميا
اخر زياره : [+]
الدولة: saudi arabia
الاقامه : مصر
علم الدوله :  saudi arabia
معدل التقييم: 0
نقاط التقييم: 10
سراج منير is on a distinguished road
 


التوقيت

الإتصالات
الحالة:
سراج منير غير متصل
وسائل الإتصال:

المنتدى : جمهورية الأعلام العرب
Gadid مااعجب قصة ابو حازم





ما اعجب قصة ابو حازم
مر سليمان بن عبدالملك بالمدينة وهو يريد مكة فأقام بها أياما فقال هل بالمدينة أحد أدرك أحدا من أصحاب النبي قالوا له أبو حازم فأرسل إليه فلما دخل عليه قال له :
يا أبا حازم ما هذا الجفاء؟
قال أبو حازم
يا أمير المؤمنين وأي جفاء رأيت مني
2.، قال أتاني وجوه أهل المدينة ولم تأتني
قال يا أمير المؤمنين
أعيذك بالله أن تقول ما لم يكن ما عرفتني قبل هذا اليوم ولا أنا رأيتك.
3. قال فالتفت إلى محمد بن شهاب الزهري
فقال أصاب الشيخ وأخطأت
4.، قال سليمان يا أبا حازم ما لنا نكره الموت
- قال لأنكم أخربتم الآخرة وعمرتم الدنيا فكرهتم أن تنتقلوا من العمران إلى الخراب
5.، قال أصبت يا أبا حازم
فكيف القدوم غدا على الله تعالى ؟
،
قال
أما المحسن فكالغائب يقدم على أهله وأما المسيء فكالآبق يقدم على مولاه
6. فبكى سليمان وقال ليت شعري ما لنا عند الله ؟
قال اعرض عملك على كتاب الله
7. قال وأي مكان أجده ؟
قال : {إِنَّ الأَبْرَارَ لَفِي نَعِيمٍ وَإِنَّ الْفُجَّارَ لَفِي جَحِيمٍ} [الإنفطار : 13 - 14]
8. قال سليمان فأين رحمة الله يا أبا حازم ؟
- قال أبو حازم
رحمة الله قريب من المحسنين
9. قال له سليمان يا أبا حازم فأي عباد الله أكرم ؟
- قال
أولو المروءة والنهى
10.قال له سليمان فأي الأعمال أفضل
-قال أبو حازم
أداء الفرائض مع اجتناب المحارم
11.قال سليمان : فأي الدعاء أسمع ؟
- قال
دعاء المحسن إليه للمحسن ،
12. فقال أي الصدقة أفضل
- قال
للسائل البائس وجهد المقل ليس فيها منٌ ولا أذى
13. قال : فأي القول أعدل ؟
-قال : قول الحق عند من تخافه أو ترجوه
14.قال فأي المؤمنين أكيس ؟
-قال
رجل عمل بطاعة الله ودل الناس عليها ،
15. قال : فأي المؤمنين أحمق؟
- قال
رجل انحط في هوى أخيه وهو ظالم فباع آخرته بدنيا غيره
16.قال له سليمان أصبت فما قولك فيما نحن فيه؟
-قال يا أمير المؤمنين أوتعفيني
17. قال له سليمان لا ولكن نصيحة تلقيها إلي ؟
،- قال يا أمير المؤمنين
إن آباءك قهروا الناس بالسيف وأخذوا هذا الملك عنوة على غير مشورة من المسلمين ولا رضاهم حتى قتلوا منهم مقتلة عظيمة فقد ارتحلوا عنها فلو شعرت ما قالوه وما قيل لهم
فقال له رجل من جلسائه بئس ما قلت يا أبا حازم ،-
قال أبو حازم
كذبت إن الله أخذ ميثاق العلماء ليبينه للناس ولا يكتمونه
18. قال له سليمان فكيف لنا أن نصلح ؟
-قال
: تدعون الصلف وتتمسكون بالمروءة وتقسمون بالسوية
19. قال له سليمان فكيف لنا بالمأخذ به
- قال أبو حازم
تأخذه من حله وتضعه في أهله
20. قال له سليمان هل لك يا أبا حازم أن تصحبنا فتصيب منا ونصيب منك. ؟
-قال أعوذ بالله
21.قال له سليمان ولم ذاك
-قال
أخشى أن أركن إليكم شيئا قليلا فيذيقني الله ضعف الحياة وضعف الممات.
22. قال له سليمان ارفع إلينا حوائجك ؟
- قال
تنجيني من النار وتدخلني الجنة
23. قال له سليمان ليس ذاك إلي
- قال أبو حازم فما لي إليك حاجة غيرها
24. قال فادع لي
- قال أبو حازم
اللهم إن كان سليمان وليك فيسره لخير الدنيا والآخرة وإن كان عدوك فخذ بناصيته إلى ما تحب وترضى.
25. قال له سليمان قط
- قال أبو حازم
قد أوجزت وأكثرت إن كنت من أهله وإن لم تكن من أهله فما ينبغي أن أرمي عن قوس ليس لها وتر.
26. قال له سليمان
أوصني
- قال
سأوصيك وأوجز :
عظم ربك ونزهه أن يراك حيث نهاك أو يفقدك حيث أمرك
فلما خرج من عنده بعث إليه بمائة دينار وكتب إليه أن أنفقها ولك عندي مثلها كثير ،
- قال :
فردها عليه وكتب إليه يا أمير المؤمنين أعيذك بالله أن يكون سؤالك إياي هزلا أو ردي عليك بذلا وما أرضاها لك فكيف أرضاها لنفسي ،
إن موسى بن عمران لما ورد ماء مدين وجد عليه رعاء يسقون ووجد من دونهم جاريتين تذودان فسألهما فقالتا لا نسقي حتى يصدر الرعاء وأبونا شيخ كبير فسقى لهما ثم تولى إلى الظل ،
فقال رب إني لما أنزلت إلي من خير فقير
وذلك أنه كان جائعا خائفا لا يأمن فسأل ربه ولم يسأل الناس فلم يفطن الرعاء وفطنت الجاريتان فلما رجعتا إلى أبيهما أخبرتاه بالقصة وبقوله
فقال أبوهما وهو شعيب عليه السلام
هذا رجل جائع
فقالت إحداهما
اذهبي فادعيه فلما أتته عظمته وغطت وجهها
وقالت
إن أبي يدعوك ليجزيك أجر ما سقيت لنا
فشق على موسى حين ذكرت
"أجر ما سقيت لنا"
ولم يجد بدا من أن يتبعها لأنه كان بين الجبال جائعا مستوحشا فلما تبعها هبت الريح فجعلت تصفق ثيابها على ظهرها فتصف له عجيزتها وكانت ذات عجز وجعل موسى يعرض مرة ويغض أخرى فلما عيل صبره ناداها
يا أمة الله كوني خلفي وأريني السمت بقولك فلما دخل على شعيب إذ هو بالعشاء مهيأ
فقال له شعيب اجلس يا شاب فتعشى
فقال له موسى عليه السلام :
أعوذ بالله فقال له شعيب لم ؟
أما أنت جائع ؟
قال :
بلى ولكن أخاف أن يكون هذا عوضا لما سقيت لهما وأنا من أهل بيت لا نبيع شيئا من ديننا بملء الأرض ذهبا
فقال له شعيب
لا يا شاب ولكنها عادتي وعادة آبائي نقري الضيف ونطعم الطعام
فجلس موسى فأكل
فإن كانت هذه المائة دينار عوضا لما حدثت فالميتة والدم ولحم الخنزير في حال الاضطرار أحل من هذه ،
وإن كان لحق في بيت المال فلي فيها نظراء ؛ فإن ساويت بيننا وإلا فليس لي فيها حاجة.
قلت :
هكذا يكون الاقتداء بالكتاب والأنبياء. انظروا إلى هذا الإمام الفاضل والحبر العالم كيف لم يأخذ على عمله عوضا ولا على وصيته بدلا ولا على نصيحته قصدا بل بين الحق وصدع ولم يلحقه في ذلك خوف ولا فزع
.وفي التنزيل
{يُجَاهِدُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَلا يَخَافُونَ لَوْمَةَ لائِمٍ}
[المائدة 54]
للمزيد من مواضيعي

 

الموضوع الأصلي : مااعجب قصة ابو حازم     -||-     المصدر : منتديات نور الأدب     -||-     الكاتب : سراج منير



lhhu[f rwm hf, ph.l


نور الأدب











عرض البوم صور سراج منير   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
مااعجب, حازم

*=== (( ما يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد )) ===*

الرسالة:
خيارات



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
رواية ’’حازم يغود هذا المساء’’ - القسم الثالث والأخير نبيل عودة الرواية 1 11 / 04 / 2009 22 : 04 AM
رواية ’’حازم يغود هذا المساء’’ - القسم الثاني نبيل عودة الرواية 0 06 / 08 / 2008 26 : 01 PM
حازم يعود هذا المساء - رواية عن سيزيف الفلسطيني نبيل عودة الرواية 0 06 / 08 / 2008 35 : 12 PM


Powered by vBulletin® Version 3.8.6, Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir

 دعم وتطوير : النوفي هوست

______________ الآراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الإدارة وتمثل رأي كاتبها فقط ______________ جميع حقوق النشر والتوزيع محفوظة لمؤسسة نور الأدب والأديبة هدى نورالدين الخطيب © ®
______ لا يجوز نشر أو نسخ أي من المواد الواردة في الموقع دون إذن من الأديبة هدى الخطيب _____ ___مؤسسة نور الأدب مؤسسة دولية غير ربحية مرخصة وفقاً لقوانين المؤسسات الدولية غير الربحية__

خدمة Rss ||  خدمة Rss2 || أرشيف المنتدى "خريطة المنتدى" || خريطة المنتدى للمواضيع || أقسام المنتدى

|