التسجيل قائمة الأعضاء اجعل كافة الأقسام مقروءة



 
إطلاق مسابقة نور الأدب 2020 للشعر موضوعها: " صفقة القرن "
عدد مرات النقر : 936
عدد  مرات الظهور : 6,682,677

اهداءات نور الأدب

العودة   منتديات نور الأدب > الله نور السموات والأرض > أقسام الأنوار > الأحاديث النبوية، السيرة ومكارم الأخلاق والشمائل
إضافة رد
 
أدوات الموضوع
قديم 22 / 05 / 2018, 41 : 06 PM   رقم المشاركة : [1]
عمر الريسوني
كاتب نور أدبي ينشط

 الصورة الرمزية عمر الريسوني
 




عمر الريسوني is on a distinguished road

جمال الروح


جمال الروح

لذة العين الصور الحسنة ولذة الأذن الأصوات الطيبة ولذة القلب المعرفة ولا معرفة أعز من معرفة الله ولا لذة أعظم من لذة معرفته ومن حكمة الله تعالى في خلقه أن جعل قلب الإنسان ينفر من الفراغ لتكون همة البحث والمعرفة لدى الانسان للوصول لأشرف موجود تنتهي إليه كل الحقائق ، وليس العالم من حفظ العلم من كتاب فإذا نسي ما حفظه صار جاهلا إنما العالم من يأخذ العلم من ربه أي وقت شاء بلا حفظ ولا درس ، قال ابن عربي : اعلم أن علومنا وعلوم أصحابنا ليست من طريق الفكر إنما هي من الفيض الإلهي .
وهذا فيه إشارة من قوله تعالى في محكم كتابه العزيز (وعلمناه من لدنا علما ) الآية ، فاللدني هو ما ينفتح سره في القلب، فإذا تولى الله أمر القلب فاضت عليه الرحمة وأشرقت أنواره وانشرح الصدر وتلألأت الحقائق.

فسبحان الله العظيم ،

تكلم قوم عند العارف بالله بوبكر الشبلى فى الصفات ، فقال رحمه الله : اسكتوا ، فان ثمة متاهات لايخرقها الأوهام ولاتستوعبها الأفهام وكيف يمكن الكلام فى صفات من تجتمع فيه الأضداد من قوله تعالى ( هو الأول والآخر والظاهر والباطن ) الآية من سورة الحديد ، خاطبنا على قدر افهامنا
انتهى قول أبوبكر الشبلي
فهو سبحانه الظاهر ، ولكن اذا سألت شخصا عن هذا المعنى سيقول لك أنه لا يرى الا المكونات ، لأن ما تبادر الى هذا الشخص حسب فهمه ومبلغ علمه وادراكه أن المرئيَّ بالبصر لابد أن يكون جسما ، ولكن هذا الاعتقاد في حق الله مستحيل ، لأن الله تعالى أخبر بحجة حاسمة أنه سبحانه لا تدركه الأبصار ، ونرجع ثانية الى قول العارف بالله أبوبكر الشبلي أنه سبحانه خاطبنا على قدر أفهامنا ومداركنا التي خلقها بفضله ورحمته وعنايته
وهو أعلم أن عطاءه لعبده من نصيب عرفانه انما يتنزل على القلب ، وهو فضل وعطاء ورحمة ومعرفة لا تُكيف ، لأن العقل سجين في عالم الكم والكيف والعلة والمعلول والفوق والتحت والزمان والمكان وهو عبارة عن آلة فاشلة كل الفشل في مجال هذا العرفان المبهر ، واذا أطلَّ العقل بمواهبه من خلف سُجُفِ الغيب على ما ينعم به القلب من قرب مولاه عز وجل، ومشاهدته، والأنس به، والمعية معه، فاللسان الذي ينطق به ليعبر عن إطلالته ينطق خطئا ، ذلك أن كمال النعيم في الدار الآخرة به سبحانه برؤيته، وسماع كلامه، وقربه ورضوانه، وهو أيضا بشرى لأهل القرب في دار الدنيا وهناك من يزعم أنه لا لذة في الآخرة إلا بالمخلوق من المأكول والمشروب والملبوس والمنكوح، وهم مخطئون في ذلك ، لأن اللذة والنعيم التامين في حظهم من الخالق تعالى أعظمُ مما يخطر على البال أو يدور بالخيال ، ففي دعاء النبي صلى الله عليه وسلم الذي رواه الإمام أحمد وابن حبان والحاكم في صحيحيهما: "وأسألك لذة النظر إلى وجهك، والشوق إلى لقائك في غير ضراء مُضِرَّة ولا فتنة مُضِلة"
فالمؤمن الذي وثق بعرفان ربه غمرته رحمة وانشراح وصفاء وعطاء من الله
وكان في شهود وحضور ، وهو ملتذ بروح هذا العرفان
كلما هبت نسائمه كسته الأنوار وهو في بقاء مشهد العلم والتحقق من أنه الظاهر بلطف الهي
غامر ، وقد يزعم كثيرون أن اللذة الجسدية صارخة فى إحساسها مدوية فى الشعور بها وتمنح صاحبها عنفوان اللحظة وبهجتها، وهم بذلك يغفلون ما بعد اللحظة أى ما يستتبع اللذة العارمة التى تجتاح الجسد من جراء فعل ما، فالغالب أن انقضاء اللحظة وزوال الشعور بتلك اللذة الآنية يخلف حسرة وألما أو سخطا فى غالب الأحيان، ولهذا فإن اللذة الجسدية عابرة يتبعها ندم على انقضائها وفوات زمنها ينقض جل الشعور المصاحب لها فتكون كمن نقضت غزلها أنكاثا من
بعد قوة ، ولا ينكر قيمة اللذة الروحية التى هى سعادة فى ذاتها إلا من لم يعيش لحظاتها، ويعايش قوة وثبات رسوخها فى الأنفس، فهى كموجه هادئة تنساب برفق لتشمل بفيض عذوبتها يباب الأنفس فتحيل قفارها إلى جنات غناء فى لحظات، وتوجه القلوب قبلة السعادة عوضا عن شؤم اليأس وظلام الكآبة، ولكونها بتلك الصفة فهى تستمر، وقد تتعاظم مع مرور الوقت لتأصل الإحساس بها وتعود النفس على معانقة ذاك الشعور المفعم روحانية والمحلق فى رحابة الرحمات الربانية التى تتنزل على أصحاب تلك النفحات الشعورية، والجميل فى تلك اللذة أنها لا تتأثر بمنغصات مادية قد تحيط بصاحبها، فهى لا تعنى بالماديات من ثروة أو جاه، بل قد نجد من يتمتع بتلك اللذة الروحية ويعيش سعادتها وهو معدم أو نكرة بمقاييس البشر، لكنه يعيش حالة السلام النفسى والنشوة المتولدة من لذة روحية يعجز غيره ممن يحيطون به من الولوج لسعات وظلال رحماتها ، وما تنعم العبد بصفاء كصفاء عرفانه بمولاه مستجليا صفة أنه سبحانه الظاهر فكم فيها من الأسرار الخالصة وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين ، وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله المكرمين وعلى كافة المرسلين وعباده الصالحين .

https://www.youtube.com/watch?v=GmPB...&feature=share



[lhg hgv,p hgHks K hgv,p K hgrgf K luvtm


نور الأدب (تعليقات الفيسبوك)
توقيع عمر الريسوني
 
لو أن الله تعالى فوض أمر خلقه الى أحد
من عباده ومكنه وكان خيرا غنيا لأزال
العذاب عنهم وهذا الراحم أنا وأمثالي
وهو أرحم الراحمين
عمر الريسوني غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 23 / 05 / 2018, 18 : 06 AM   رقم المشاركة : [2]
عزة عامر
تكتب الشعر والنثر والخاطرة

 الصورة الرمزية عزة عامر
 





عزة عامر has much to be proud ofعزة عامر has much to be proud ofعزة عامر has much to be proud ofعزة عامر has much to be proud ofعزة عامر has much to be proud ofعزة عامر has much to be proud ofعزة عامر has much to be proud ofعزة عامر has much to be proud ofعزة عامر has much to be proud of

بيانات موقعي

اصدار المنتدى: مصر

رد: جمال الروح

حقا إنها لأعظم لذة ..وإنها لا تقدر بثمن ، فلا يضاهيها كنوز الأرض ، ولا يضارعها ملك الملوك ، ولو علموا عنها لقاتلوا وقتلوا لأجل امتلاكها .. راقني ما نثرتم هنا
جزاكم الله خيرا الفاضل أ. عمر الريسوني .
تحيتي .
توقيع عزة عامر
 توضأ بالرحمة ..واغتسل بالحب.. وصل إنسانا..
عزة عامر
عزة عامر غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 24 / 05 / 2018, 06 : 06 PM   رقم المشاركة : [3]
عمر الريسوني
كاتب نور أدبي ينشط

 الصورة الرمزية عمر الريسوني
 




عمر الريسوني is on a distinguished road

رد: جمال الروح

صدقت أختي الكريمة الأستاذة عزة عامر فلا زال العبد في ترق في مشاهدته وينتقل إلى ما هو أسمى فيجد عالمه في شهود الحق، فالصفاء من نبعه الصافي وتثبيته باليقين والعلم الذي لا يتحول ولا يتغير في القلب ، والعبد يسعى إلى تنقية باطنه ويسمو بنفسه وروحه إلى صفاء الصفاء ويرتقي بمواهبه لمعرفة خالقه فيجد سعادة عظيمة تبقى وتدوم أنوارها ، ولقد سئل أحد الصالحين كيف اصبحت ، فارتجل وقال :

أصبحت ألطف من مر النسيم سرى
على الرياض يكاد الوهم يؤلمني
من كل معنى لطيف احتسي قدحا
وكل ناطقة في الكون تطربني

تحياتي وتقديري لك أختي الفاضلة
توقيع عمر الريسوني
 
لو أن الله تعالى فوض أمر خلقه الى أحد
من عباده ومكنه وكان خيرا غنيا لأزال
العذاب عنهم وهذا الراحم أنا وأمثالي
وهو أرحم الراحمين
عمر الريسوني غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 07 / 11 / 2018, 30 : 02 PM   رقم المشاركة : [4]
عمر الريسوني
كاتب نور أدبي ينشط

 الصورة الرمزية عمر الريسوني
 




عمر الريسوني is on a distinguished road

رد: جمال الروح

سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم
الجسم والروح حقيقتان مختلفتان تماما ، فجسم الإنسان ينتمي إلى طبقة معينة من الحقيقة أما الروح فتنتمي إلى طبقة أخرى وهما يتفاعلان معا في موقع العقل ، أما طبيعة هذا التفاعل فغير معروفة ، ولقد أوضحت الإكتشافات الحديثة في ميدان علم الفيزياء الكمية إلى علاقة يمكن ملاحظتها بسكل مثير للاهتمام بين الوعي والمادة حيث بينت الأبحاث أن الجزئيات تحت الذرية ليست ذرات منعزلة عن المادة بل أشكال محتملة الحدوث في تشعبات متصلة وهذا ينقلنا إلى فهم هذا الخلق البديع بكل دلالاته ويتضح جليا أن النفس البشرية إنما هي الجسم والروح معا في وقت واحد ، فهذه النفس البشرية إذا انحدرت في عالم الغرائز صارت أقرب إلى عالم الحيوانية أما إذا أشرقت عليها بواعث الروح سمت وتعالت إلى عالم من السمو والقدسية وتهذبت بذلك النفس البشرية بجميع الفضائل وكان التكامل التام الذي يفسر أن الغاية الإنسانية المرسومة بعناية الخالق منتهى سبلها خير ورحمة للكائن البشري .
توقيع عمر الريسوني
 
لو أن الله تعالى فوض أمر خلقه الى أحد
من عباده ومكنه وكان خيرا غنيا لأزال
العذاب عنهم وهذا الراحم أنا وأمثالي
وهو أرحم الراحمين
عمر الريسوني غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 12 / 11 / 2018, 12 : 08 PM   رقم المشاركة : [5]
عزة عامر
تكتب الشعر والنثر والخاطرة

 الصورة الرمزية عزة عامر
 





عزة عامر has much to be proud ofعزة عامر has much to be proud ofعزة عامر has much to be proud ofعزة عامر has much to be proud ofعزة عامر has much to be proud ofعزة عامر has much to be proud ofعزة عامر has much to be proud ofعزة عامر has much to be proud ofعزة عامر has much to be proud of

بيانات موقعي

اصدار المنتدى: مصر

رد: جمال الروح

اقتباس
 عفوا ,,, لايمكنك مشاهده الروابط لانك غير مسجل لدينا [ للتسجيل اضغط هنا ] المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عمر الريسوني
سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم
الجسم والروح حقيقتان مختلفتان تماما ، فجسم الإنسان ينتمي إلى طبقة معينة من الحقيقة أما الروح فتنتمي إلى طبقة أخرى وهما يتفاعلان معا في موقع العقل ، أما طبيعة هذا التفاعل فغير معروفة ، ولقد أوضحت الإكتشافات الحديثة في ميدان علم الفيزياء الكمية إلى علاقة يمكن ملاحظتها بسكل مثير للاهتمام بين الوعي والمادة حيث بينت الأبحاث أن الجزئيات تحت الذرية ليست ذرات منعزلة عن المادة بل أشكال محتملة الحدوث في تشعبات متصلة وهذا ينقلنا إلى فهم هذا الخلق البديع بكل دلالاته ويتضح جليا أن النفس البشرية إنما هي الجسم والروح معا في وقت واحد ، فهذه النفس البشرية إذا انحدرت في عالم الغرائز صارت أقرب إلى عالم الحيوانية أما إذا أشرقت عليها بواعث الروح سمت وتعالت إلى عالم من السمو والقدسية وتهذبت بذلك النفس البشرية بجميع الفضائل وكان التكامل التام الذي يفسر أن الغاية الإنسانية المرسومة بعناية الخالق منتهى سبلها خير ورحمة للكائن البشري .

جزاك الله خيرا .
توقيع عزة عامر
 توضأ بالرحمة ..واغتسل بالحب.. وصل إنسانا..
عزة عامر
عزة عامر غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الأنس ، الروح ، القلب ، معرفة


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
صدى الروح فاطمة البشر جمهورية الأدباء العرب 58 18 / 02 / 2018 41 : 07 PM
غيث يرد الروح زياد الشرادقه شعر التفعيلة 4 13 / 03 / 2013 39 : 09 PM
شيء من خبز الروح طلعت سقيرق كلمات 0 21 / 08 / 2009 01 : 03 PM
جمال الروح طلعت سقيرق كلمات 0 21 / 08 / 2009 13 : 02 PM
مطر الروح طلعت سقيرق الشعر 3 04 / 04 / 2009 49 : 03 PM


الساعة الآن 31 : 07 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
Tranz By Almuhajir *:*:* تطوير ضيف المهاجر
Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education

الآراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الإدارة وتمثل رأي كاتبها فقط
جميع حقوق النشر والتوزيع محفوظة لمؤسسة نور الأدب والأديبة هدى نورالدين الخطيب © ®
لا يجوز نشر أو نسخ أي من المواد الواردة في الموقع دون إذن من الأديبة هدى الخطيب
مؤسسة نور الأدب مؤسسة دولية غير ربحية مرخصة وفقاً لقوانين المؤسسات الدولية غير الربحية

خدمة Rss ||  خدمة Rss2 || أرشيف المنتدى "خريطة المنتدى" || خريطة المنتدى للمواضيع || أقسام المنتدى

|