التسجيل قائمة الأعضاء اجعل كافة الأقسام مقروءة



 
مساحة اعلانية
عدد الضغطات : 0مساحة اعلانية
عدد الضغطات : 0

اهداءات نور الأدب

العودة   منتديات نور الأدب > مـرافئ الأدب > قال الراوي > الـقصـة القصيرة وق.ق.ج.
إضافة رد
 
أدوات الموضوع
قديم 02 / 11 / 2018, 12 : 09 PM   رقم المشاركة : [1]
لطيفة الميموني
كاتب نور أدبي متألق بالنور فضي الأشعة ( عضوية فضية )

 الصورة الرمزية لطيفة الميموني
 





لطيفة الميموني is on a distinguished road

بيانات موقعي

اصدار المنتدى: المغرب

غادري شراييني-الجزء الاول-


مسرع الخطوات كأنه يسابق ظله، يلتحق عبده بمحطة القطار ليعانق أحضان الطبيعة حيث ولد وترعرع، وأزهرت عواطفه ونمت لتعرف الحب . تمتلئ عيناه شوقا للقاء الأسرة بعد طول غياب في صفوف المدرسة العتيقة...مشاعره تركض مثله تهفو لضم الحبيبة.
صعد القطار مسرعا، حجز مقعده بجوار شيخ ذكره بمعلمه في المدرسة.
كم هو مشتاق للقاء معشوقته حنان وتطويقها بكلتا ذراعيه طويلا..!!كم يهفو لتزيين جيدها بسلسلة تحمل أولى أحرف اسميهما...سلسلة وضعها في علبة أنيقة وزينها بخيط أحمر جذاب، وبين الفينة والأخرى يدس يده في جيبه ليتحسس الهدية برفق وكأنه يلامس خد محبوبته.
استرخى عبده على مقعده وهو يصغي لدوي القطار معلنا بدء الرحلة...
أغمض عينيه وفي مخيلته يمر شريط ذكرياته الجميلة مع حنان...شريط حب لم يسبق له مثيل..
حسناء شغلت الذهن بشعرها الأسود الناعم الأجمل من سكون الليل، وعينان يتلألآن كنجمتين في ليلة صافية فيشع من وجهها نور يغار منه القمر، وثغر يلهم الشعراء بكتابة ألف قصيدة غزل...ما أبهاها!!!
سحرت أذنه بهمسها كلما انساب اسمه بين شفتيها...
فجأة... انتفض عبده من مقعده مذعورا وهو يقول: أعوذ بالله من الشيطان الرجيم، رحماك ربي.
ترى ما كان حلمه؟؟
أحس الشيخ بشروده وانتفاضته فسأله:
-ما بك بني؟؟
-لا شيء سيدي...
ثم استطرد قائلا:
-هل وصلنا؟؟
-لا ليس بعد...هل سئمت الرحلة؟؟
تبسم قليلا ثم أجاب:
-لا فقط إشتقت...إ...إ...إشتقت لأمي...تمتم مكملا جملته الأخيرة بعدما أحس أن الشيخ عرف نوع لهفته من تلعثمه وعيونه.
آه لتلك المقل التي لا تتقن فن إخفاء حنينها!!!
احمر وجهه خجلا، وعاد لإغماض عينيه مجددا تجنبا لأي سؤال آخر...وغاص في ذكرياته الحميمة.
تذكر لحظة فراقه الأخيرة لحنان وكيف كانت لوعة الحزن تحرق قلبيهما...وكيف امتزجت عبراتهما مشكلة وديانا من دموع لا تتوقف...
وجم اللسان عن النطق، فاسحا المجال للغة العيون، بمفرداتها القليلة المعبرة، لتحكي قصة شوق وعذاب بأسلوب عجز اللسان عن وصفه.
يتأهب عبده للقاء من يهوى بعد طول فراق، وسيل من الأشواق يحملها بين دفتي صدره. بدأت نبضات قلبه تزداد وتهمس باسم حنان مع كل نبضة. يحاول خلسة فتح إحدى عينيه لكي لا يثير فضول الشيخ المجاور لمقعده بمزيد من الأسئلة، يطمئن نفسه أن لحظات الانتظار قد تقلصت مع طي القطار للمسافات طيا.
هناك حيث وجهته...تعد الأم أشهى الأطباق لولدها العائد بعد فترة غير هينة من الغياب...يعود لقضاء أيام عيد الأضحى صحبة أسرته، ويعاود الرجوع إلى مدرسته حيث يتابع دراسته.
رغم انشغال الأم بتحضير الأكل المفضل لولدها، ما تنفك عن الدعاء له بسلامة الوصول، فقد تاقت لضمه بين أحضانها وتقبيل جبينه.
وصل عبده أخيرا إلى منزله حيث الطبيعة الخلابة بين جبال الأطلس الجميلة...منزل بسيط يقبع تحت تلة خضراء...يسافر بعينيه على امتداد الروابي الخضر في يوم ربيعي.
من بعيد، تطل غابات أشجار السنديان التي كانت مسرحا للقاءاته بحنان...ترسل تحاياها عبر سرب من العصافير التي حلقت فوق منزله تشدو أعذب ترانيم العودة، مرحبة بمقدمه...
أسرع بالدخول مرتميا في حضن أمه الحنون التي كانت أكثر شوقا منه لهذا الحضن، تناول طعامه بسرعة وباله مشغول بحنان وكيف أنها قطعت اتصالها به، وكيف أنها لم تبارك وصوله على غير عادتها...
بعد الغذاء، خرج يتفقد أحوال القرية أو بالأحرى أخبار حنان...
تبدو القرية خالية ...لا أثر لغادته هناك، لم يشتم رائحتها في الأجواء، ولم يلاحظ طيفها يلوح له من بعيد...
عاد مستغربا، منكسرا...أتراها نسيت حبه ؟؟ ونسيت كل وعودهما؟؟ أم أن مكروها حال بين لقائهما؟؟
بدأ القلق يدب في صدره، دخل غرفته ليستريح قليلا من تعب السفر، حاول النوم...ترنح فوق وسادة انتشت أشواكا، أنين قلبه المكلوم يصم آذان العشاق.
طيفها زرع الصبابة في جنبات صدره، وسرق النوم من عينيه، وجعله رفيق القمر كل ليلة.
يتقلب في فراشه وهو يردد:
-وقعت فريسة للوجد، لم أكن أعلم أني سأغرق يوما في هذا العالم...يتساءل مع نفسه:
-أين أنت ياحنان؟؟أتراك تتألمين مثلي...؟؟
فجأة .....
-يتبع-


yh]vd avhddkd-hg[.x hgh,g- avhddkd-hg[.x


نور الأدب (تعليقات الفيسبوك)
لطيفة الميموني غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 03 / 11 / 2018, 10 : 12 AM   رقم المشاركة : [2]
عزة عامر
تكتب الشعر والنثر والخاطرة

 الصورة الرمزية عزة عامر
 





عزة عامر has much to be proud ofعزة عامر has much to be proud ofعزة عامر has much to be proud ofعزة عامر has much to be proud ofعزة عامر has much to be proud ofعزة عامر has much to be proud ofعزة عامر has much to be proud ofعزة عامر has much to be proud ofعزة عامر has much to be proud of

بيانات موقعي

اصدار المنتدى: مصر

رد: غادري شراييني-الجزء الاول-

معك لطيفة أتابع بكل شغف ..وأتمنى لها نهاية سعيدة ، رغم أن اسمها ينبىء بغير ذلك .. تمنياتي لك بالتوفيق .
توقيع عزة عامر
 توضأ بالرحمة ..واغتسل بالحب.. وصل إنسانا..
عزة عامر
عزة عامر غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 03 / 11 / 2018, 57 : 01 AM   رقم المشاركة : [3]
محمد الصالح الجزائري
أديب وشاعر جزائري - رئيس الرابطة العالمية لشعراء نور الأدب وهيئة اللغة العربية -عضو الهيئة الإدارية ومشرف عام


 الصورة الرمزية محمد الصالح الجزائري
 





محمد الصالح الجزائري has a reputation beyond reputeمحمد الصالح الجزائري has a reputation beyond reputeمحمد الصالح الجزائري has a reputation beyond reputeمحمد الصالح الجزائري has a reputation beyond reputeمحمد الصالح الجزائري has a reputation beyond reputeمحمد الصالح الجزائري has a reputation beyond reputeمحمد الصالح الجزائري has a reputation beyond reputeمحمد الصالح الجزائري has a reputation beyond reputeمحمد الصالح الجزائري has a reputation beyond reputeمحمد الصالح الجزائري has a reputation beyond reputeمحمد الصالح الجزائري has a reputation beyond repute

بيانات موقعي

اصدار المنتدى: الجزائر

رد: غادري شراييني-الجزء الاول-

قرأت هذا الجزء وأعدت قراءته..قلم قاصّة بدأ يتلمّس طريقه إلى الإبداع..أبدأ بهذه الملاحظات"
هناك أخطاء يجب تصويبها ، وهي قليلة جدا:
تمتلأ : تمتلئ
يلامس خذ :...خدّ
يصغي لذوي :لدويّ وعينين يتلألأين : وعينان يتلألآن : وبعينين يتلألآن
سحرت أذنيه : سحرت أذنه (الإفراد أبلغ من التثنية)
تذكر لحظة فراقه الأخيرة مع حنان :...لحنان...
مرتميا بين صدر أمه الحنون :...في حضن...
ولي عودة نقدية بعد بقية الأجزاء..شكرا لك..
توقيع محمد الصالح الجزائري
 قال والدي ـ رحمه الله ـ : ( إذا لم تجد من تحب فلا تكره أحدا !)
محمد الصالح الجزائري غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 03 / 11 / 2018, 46 : 02 AM   رقم المشاركة : [4]
لطيفة الميموني
كاتب نور أدبي متألق بالنور فضي الأشعة ( عضوية فضية )

 الصورة الرمزية لطيفة الميموني
 





لطيفة الميموني is on a distinguished road

بيانات موقعي

اصدار المنتدى: المغرب

رد: غادري شراييني-الجزء الاول-

اقتباس
 عفوا ,,, لايمكنك مشاهده الروابط لانك غير مسجل لدينا [ للتسجيل اضغط هنا ] المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عزة عامر
معك لطيفة أتابع بكل شغف ..وأتمنى لها نهاية سعيدة ، رغم أن اسمها ينبىء بغير ذلك .. تمنياتي لك بالتوفيق .

مرحبا بك أستاذة عزة .....
من دواعي سروري تواجدك هنا اتمنى أن تروقك قصتي المتواضعة.
تحياتي لك عزيزتي
لطيفة الميموني غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 03 / 11 / 2018, 54 : 02 AM   رقم المشاركة : [5]
لطيفة الميموني
كاتب نور أدبي متألق بالنور فضي الأشعة ( عضوية فضية )

 الصورة الرمزية لطيفة الميموني
 





لطيفة الميموني is on a distinguished road

بيانات موقعي

اصدار المنتدى: المغرب

رد: غادري شراييني-الجزء الاول-

اقتباس
 عفوا ,,, لايمكنك مشاهده الروابط لانك غير مسجل لدينا [ للتسجيل اضغط هنا ] المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد الصالح الجزائري
قرأت هذا الجزء وأعدت قراءته..قلم قاصّة بدأ يتلمّس طريقه إلى الإبداع..أبدأ بهذه الملاحظات"
هناك أخطاء يجب تصويبها ، وهي قليلة جدا:
تمتلأ : تمتلئ
يلامس خذ :...خدّ
يصغي لذوي :لدويّ وعينين يتلألأين : وعينان يتلألآن : وبعينين يتلألآن
سحرت أذنيه : سحرت أذنه (الإفراد أبلغ من التثنية)
تذكر لحظة فراقه الأخيرة مع حنان :...لحنان...
مرتميا بين صدر أمه الحنون :...في حضن...
ولي عودة نقدية بعد بقية الأجزاء..شكرا لك..

جزيل الشكر لك شاعرنا القدير محمد الصالح الجزائري...
دائما في الموعد أستاذ موجه لقلمي ...من دواعي سروري ان اكون تلميذة لك...ألف شكر على نصائحك و دعمك المتواصل لي..
سأعمل على تصحيح أخطائي ...وانتظر اطلالتك مجددا...
كل التقدير والاحترام
لطيفة الميموني غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 03 / 11 / 2018, 08 : 03 AM   رقم المشاركة : [6]
رشيد الميموني
أديب وقاص ومترجم أدبي ويعمل في هيئة التدريس -عضو الهيئة الإدارية / مشرف عام على المنتديات والأقسام / نائب رئيس رابطة نور الأدب


 الصورة الرمزية رشيد الميموني
 





رشيد الميموني has a reputation beyond reputeرشيد الميموني has a reputation beyond reputeرشيد الميموني has a reputation beyond reputeرشيد الميموني has a reputation beyond reputeرشيد الميموني has a reputation beyond reputeرشيد الميموني has a reputation beyond reputeرشيد الميموني has a reputation beyond reputeرشيد الميموني has a reputation beyond reputeرشيد الميموني has a reputation beyond reputeرشيد الميموني has a reputation beyond reputeرشيد الميموني has a reputation beyond repute

بيانات موقعي

اصدار المنتدى: المغرب

رد: غادري شراييني-الجزء الاول-

كنت افكر في ترك ملاحظاتي لحين تتمة الجزء الثاني من القصة لكني عدلت عن رأيي ورأيت أنه من واجبي ترك بعض الملاحظات هنا .
في الحقيقة أسلوبك لا غبار عليه ويعد بالكثير .. ومع الممارسة والاطلاع على الفن القصصي بتكثيف المطالعة وقراءة كبار القصاصين فإني على يقين من أنك ستبلغين شأوا كبيرا في هذا الصنف الأدبي الممتع .. وكما نصحني أحد الأستاذة حين عرضت عليه قصة من قصصي فإني أنصحك بالتكثيف وتجنب الإطناب في بعض الأحيان .. حتى لا يتسرب الملل إلى نفس القارئ .
التشويق سمة هذه القصة ولا شك أن كل قارئ ينتظر بشغف نهايتها لمعرفة سر هذا الغموض .
بالنسبة للأخطاء فإن أخي محمد الصالح قد ناب عني في ذلك مشكورا وهي ، كما قال ، قليلة جدا .
في انتظار الجزء الثاني أقول لك أختي لطيفة : واصلي .. فأنت على الطريق الصحيح .
مع خالص مودتي
رشيد الميموني غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 03 / 11 / 2018, 54 : 01 PM   رقم المشاركة : [7]
ليلى مرجان
موظفة إدارية-قطاع التعليم العالي-حاصلة على الإجازة في الأدب العربي

 الصورة الرمزية ليلى مرجان
 





ليلى مرجان is on a distinguished road

بيانات موقعي

اصدار المنتدى: المغرب

رد: غادري شراييني-الجزء الاول-


سرد مشوق لحرف يخطو لبلوغ الشأو البعيد
واصلي لطيفة خذي بنصائح الأساتذة الكرام وستصلين إلى هدفك إن شاء الله
محبتي
ليلى مرجان غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 03 / 11 / 2018, 43 : 06 PM   رقم المشاركة : [8]
لطيفة الميموني
كاتب نور أدبي متألق بالنور فضي الأشعة ( عضوية فضية )

 الصورة الرمزية لطيفة الميموني
 





لطيفة الميموني is on a distinguished road

بيانات موقعي

اصدار المنتدى: المغرب

رد: غادري شراييني-الجزء الاول-

اقتباس
 عفوا ,,, لايمكنك مشاهده الروابط لانك غير مسجل لدينا [ للتسجيل اضغط هنا ] المشاركة الأصلية كتبت بواسطة رشيد الميموني
كنت افكر في ترك ملاحظاتي لحين تتمة الجزء الثاني من القصة لكني عدلت عن رأيي ورأيت أنه من واجبي ترك بعض الملاحظات هنا .
في الحقيقة أسلوبك لا غبار عليه ويعد بالكثير .. ومع الممارسة والاطلاع على الفن القصصي بتكثيف المطالعة وقراءة كبار القصاصين فإني على يقين من أنك ستبلغين شأوا كبيرا في هذا الصنف الأدبي الممتع .. وكما نصحني أحد الأستاذة حين عرضت عليه قصة من قصصي فإني أنصحك بالتكثيف وتجنب الإطناب في بعض الأحيان .. حتى لا يتسرب الملل إلى نفس القارئ .
التشويق سمة هذه القصة ولا شك أن كل قارئ ينتظر بشغف نهايتها لمعرفة سر هذا الغموض .
بالنسبة للأخطاء فإن أخي محمد الصالح قد ناب عني في ذلك مشكورا وهي ، كما قال ، قليلة جدا .
في انتظار الجزء الثاني أقول لك أختي لطيفة : واصلي .. فأنت على الطريق الصحيح .
مع خالص مودتي

شكرا لابن العم رشيد...
مرورك عبر أسطري فخر لي.. سأعمل جادة على تحسين مستواي لأكون عند حسن ظنكم جميعا..
فخر كبير لي أن أحضى باهتمام عميد القصة في منتدانا..
فائق احترامي
لطيفة الميموني غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 04 / 11 / 2018, 04 : 01 AM   رقم المشاركة : [9]
لطيفة الميموني
كاتب نور أدبي متألق بالنور فضي الأشعة ( عضوية فضية )

 الصورة الرمزية لطيفة الميموني
 





لطيفة الميموني is on a distinguished road

بيانات موقعي

اصدار المنتدى: المغرب

رد: غادري شراييني-الجزء الاول-

اقتباس
 عفوا ,,, لايمكنك مشاهده الروابط لانك غير مسجل لدينا [ للتسجيل اضغط هنا ] المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ليلى مرجان

سرد مشوق لحرف يخطو لبلوغ الشأو البعيد
واصلي لطيفة خذي بنصائح الأساتذة الكرام وستصلين إلى هدفك إن شاء الله
محبتي

أبهجني مرورك أستاذة ليلى....
آمل أن أكون عند حسن ظن الجميع...
فرحت بتوجيهاتكم وسأعمل بها في القادم من الأيام.
خالص مودتي
لطيفة الميموني غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الاول-, شراييني-الجزء, غادري


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
وتبفى الام الملاذ الاول والاخير رياض محمد سليم حلايقه نورالأسرة، التربية والتعليم وقضايا المجتمع والسلوك 1 31 / 03 / 2019 21 : 07 PM
غادري شراييني-الجزء الثاني والأخير- لطيفة الميموني الـقصـة القصيرة وق.ق.ج. 6 16 / 11 / 2018 26 : 02 PM
موعدي الاول Arouba Shankan الخاطـرة 12 24 / 06 / 2017 54 : 07 PM
الحب الاول عبدالله البقالي الـقصـة القصيرة وق.ق.ج. 1 14 / 11 / 2008 16 : 02 PM
قصيدة المسلمون الجزأ الاول عبداللطيف أحمد فؤاد الخاطـرة 0 26 / 06 / 2008 42 : 08 PM


الساعة الآن 04 : 01 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
Tranz By Almuhajir *:*:* تطوير ضيف المهاجر
Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi

الآراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الإدارة وتمثل رأي كاتبها فقط
جميع حقوق النشر والتوزيع محفوظة لمؤسسة نور الأدب والأديبة هدى نورالدين الخطيب © ®
لا يجوز نشر أو نسخ أي من المواد الواردة في الموقع دون إذن من الأديبة هدى الخطيب
مؤسسة نور الأدب مؤسسة دولية غير ربحية مرخصة وفقاً لقوانين المؤسسات الدولية غير الربحية

خدمة Rss ||  خدمة Rss2 || أرشيف المنتدى "خريطة المنتدى" || خريطة المنتدى للمواضيع || أقسام المنتدى

|